جيرمي كوربين

زعيم المعارضة البريطانية
Ambox important.svg
هذه المقالة غير مكتملة، وتحتاج لمعلوماتٍ حول مطلع حياته السياسية والسياسة الداخلية والحزبية وخروج بريطانيا وآرائه الاقتصادية ومزيد من الجوانب الأخرى. فضلًا ساعد في تطويرها بإضافة مزيدٍ من المعلومات. (أبريل 2019)

جيريمي برنار كوربين[6] (بالإنجليزية: Jeremy Corbyn)‏، (من مواليد 26 مايو 1949) هو سياسي بريطاني ورئيس حزب العمال المعارض منذ عام 2015 وعضو بالبرلمان البريطاني عن دائرة إسلنغتون الشمالية منذ عام 1983.

معالي الشريف  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
جيرمي كوربين
(بالإنجليزية: Jeremy Corbyn)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Jeremy Corbyn election infobox 2.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Jeremy Bernard Corbyn)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 26 مايو 1949 (العمر 71 سنة)
تشبنهام
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو المجلس المحلي[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
1974 
عضو البرلمان التاسع والأربعون للمملكة المتحدة[2]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
9 يونيو 1983  – 18 مايو 1987 
انتخب في الانتخابات العمومية للمملكة المتحدة 1983  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة التاسع والأربعون  
عضو البرلمان الخمسون للمملكة المتحدة[2]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
11 يونيو 1987  – 16 مارس 1992 
انتخب في الانتخابات العمومية للمملكة المتحدة 1987  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الخمسون  
عضو البرلمان الحادي والخمسون للمملكة المتحدة[2]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
9 أبريل 1992  – 8 أبريل 1997 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1992  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الحادي والخمسون  
عضو البرلمان الثاني والخمسون للمملكة المتحدة[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
1 مايو 1997  – 14 مايو 2001 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 1997  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الثاني والخمسون  
عضو البرلمان الثالث والخمسون للمملكة المتحدة[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
7 يونيو 2001  – 11 أبريل 2005 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 2001  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الثالث والخمسون  
عضو البرلمان الرابع والخمسون للمملكة المتحدة[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
5 مايو 2005  – 12 أبريل 2010 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 2005  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الرابع والخمسون  
عضو البرلمان الخامس والخمسون للمملكة المتحدة[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
6 مايو 2010  – 30 مارس 2015 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 2010 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة الخامس والخمسون  
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ56[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
7 مايو 2015  – 3 مايو 2017 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 2015  [لغات أخرى] 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة السادس والخمسون  
زعيم المعارضة   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
12 سبتمبر 2015  – 4 أبريل 2020 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
زعيم حزب العمال البريطاني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
12 سبتمبر 2015  – 4 أبريل 2020 
عضو المجلس الخاص بالمملكة المتحدة[4]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
11 نوفمبر 2015 
عضو برلمان المملكة المتحدة الـ57[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
8 يونيو 2017  – 6 نوفمبر 2019 
انتخب في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة 2017 
الدائرة الإنتخابية إزلينغتون الشمالية 
فترة برلمانية برلمان المملكة المتحدة السابع والخمسون  
الحياة العملية
المهنة نقابي  [لغات أخرى] ،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب العمال
اللغات الإنجليزية،  والإسبانية[5]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في منظمة العفو الدولية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع jeremycorbyn.org.uk

في 12 سبتمبر 2015، أُعلن فوزه برئاسة حزب العمال البريطاني بنسبة 59.5% في انتخابات تفوق فيها بفارق كبير على منافسيه الثلاثة أندي بورنهام وإفيت كوبر وويلز كيندل.[7] وبفوزه برئاسة الحزب، يصبح جرمي كوربن رئيسًا لحكومة الظل في مجلس العموم. وفي يوم إعلان فوزه برئاسة الحزب، شارك في مظاهرة حاشدة لدعم اللاجئين دعت لها منظمات منذ فترة.[8]

نشأتهعدل

وُلد كوربين في تشبنهام، ويلتشير، وعاش حتى سن السابعة في قرية كينغتون سانت مايكل[9] القريبة. يعد كوربين أصغر الأبناء الأربعة لنعومي لافديي (جوسلنغ قبل الزواج، 1915-1987)، وهي معلمة رياضيات، وديفيد بنجامين كوربين (1915-1986)، وهو مهندس كهربائي وخبير في المقومات الكهربائية. كان شقيقه، بيرس كوربين، فيزيائيًا وعالم أرصاد جوية ومتنبئًا جويًا.[10][11][12] كان والداه من أعضاء حزب العمال[13] ودعاة السلام اللذين تقابلا في ثلاثينيات القرن العشرين في اجتماع لجنة لدعم الجمهورية الإسبانية في قاعة كونواي خلال الحرب الأهلية الإسبانية.[14][15][16]

عندما كان كوربين في السابعة من عمره، انتقلت العائلة إلى بيف لين في شروبشاير، حيث اشترى والده يو تري مانور، وهو منزل ريفي من القرن السابع عشر كان ذات يوم جزءًا من مبنى ليلهول لدوق ساذرلاند.[17][18] التحق كوربين بمدرسة كاسل هاوس، وهي مدرسة إعدادية مستقلة بالقرب من نيوبورت، شروبشاير، قبل أن يصبح في سن الحادية عشرة طالبًا في مدرسة القواعد؛ آدامز، في المدينة.[19]

في أيام المدرسة، أصبح ناشطًا في دائرة ذا ريكين الانتخابية للاشتراكيين الشباب، وحزب العمال الانتخابي، ورابطة مناهضة الرياضات القاسية.[20] انضم إلى حزب العمال في سن السادسة عشر، واجتاز الاختبارات لمرحلتين من المستويات المتقدمة حاصلًا على تقدير E، أي أدنى مستوى للنجاح، وذلك قبل أن يغادر المدرسة في سن الثامنة عشر.[21][22] انضم كوربين إلى حملة نزع السلاح النووي في عام 1966 عندما كان في المدرسة،[23] ثم أصبح فيما بعد أحد النواب لرؤساء مجلس الإدارة الثلاثة ثم لاحقًا نائبًا للرئيس.[24] في هذه المرة أيضًا كان يقود حملة ضد حرب فيتنام.[25]

بعد المدرسة،[26] عمل كوربين لفترة قصيرة مراسلًا للصحيفة المحلية؛ نيوبورت وماركت دريتون آدفيرتايزر.[27] في سن التاسعة عشر تقريبًا، قضى عامين في منظمة الخدمة التطوعية في الخارج في جامايكا كعامل شاب ومعلم للجغرافيا.[28][29] سافر بعد ذلك إلى أمريكا اللاتينية في عامي 1969 و1970، وزار كلًا من البرازيل والأرجنتين والأوروغواي وتشيلي. شارك أثناء وجوده في البرازيل في مظاهرة طلابية في ساو باولو ضد النظام العسكري البرازيلي. حضر أيضًا مسيرة يوم العمال في سانتياغو، حيث ترك الجو حول تحالف الوحدة الشعبية المناصر لحكم سلفادور أليندي، الذي اكتسح السلطة في الانتخابات التشيلية عام 1970، انطباعًا عليه: «لاحظت شيئًا مختلفًا جدًا عن أي شيء مررت به... ما قامت به الوحدة الشعبية وأليندي هو الجمع بين التقليد الشعبي، وتقاليد الأغنية، والتقاليد الفنية، والتقاليد الفكرية».[30][31]

سياسات وآراءعدل

يقدم كوربين نفسه باعتباره اشتراكيًا.[32] ينادي كوربين بإلغاء التدابير التقشفية بحق الخدمات العامة وتمويل المعونات التي اتُخذت منذ العام 2010، إضافة إلى استعادة تأميم المرافق العامة وخطوط السكة الحديدية.[33] بوصفه ناشطًا مناهضًا للحرب وللتسليح النووي، يدعم كوربين سياسة خارجية تتمثل في عدم التدخل ونزع السلاح النووي من طرف واحد.[34] وصف الكاتب رونان بينيت، والذي عمل سابقًا كباحث مساعد لكوربين، وصفه بأنه «مثالي مسالمٌ ونباتي نوعًا ما، ويتمتع بفهم عميق للسياسة والتاريخ، وذو التزام بالطبقة المستضعفة».[35]

في العام 1997، وصف علماء السياسة ديفيد باتلر ودينيس كافانا موقف كوربين السياسي بأنه «يساري متطرف».[36] وصف كوربين كارل ماركس على أنه «اقتصادي عظيم»[37][38] وقال بأنه قرأ بعض أعمال آدام سميث، وماركس، وديفيد ريكاردو، وبأنه «اطلع على أعمال العديد غيرهم».[37] رغم ذلك، يجادل البعض بأن كوربين ليس على تلك درجة من التطرف التي تقدم ذكرها،[39] فعلى سبيل المثال، أطلق الصحفي جورج إيتون على كوربين تسمية «الكينزي».[40]

فرض الضرائب والاقتصادعدل

قاد كوربين حملة ضد خطط مبادرة التمويل الخاص[41][42] ودعا إلى فرض نسبة أعلى من ضرائب الدخل على ذوي الدخل المرتفع.[43] بالنسبة لكوربين، فالعديد من الأغنياء «سعيدون بدفع ضريبة دخل أعلى لتمويل الخدمات العامة أو لسداد الديون العامة»، وانتقد مدير الخزينة السابق جورج أوزبورن لعرضه خفض الضرائب عن دافعي الضرائب بمعدل أعلى.[44] يعارض كوربين فكرة أن العجز في ميزانية المملكة المتحدة يجب أن يقلل في سبيل التقيد بـ «موعد نهائي اعتباطي»، ولكنه ذكر أن حزب العمال لن يعيد تقديم العجز الحالي في الميزانية في حال تمت موازنتها قبل العام 2020.[44]

وفقًا لما ذكره كيفين فارنزوورث، المحاضر الأول في السياسة الاجتماعية بجامعة يورك، خطط كوربين كذلك لتخفيض الـ 93 مليار جنيه أسترليني التي تتلقاها الشركات ضمن الإعفاء الضريبي.[45][46][47] يتكون هذا المبلغ من عدة معونات، بما فيها إعانات السكك الحديدية ودعم الطاقة، ومنح التنمية المحلية، وضرائب أرباح الشركات الصغيرة، والمعونة للاستثمار والشراء الحكومي من القطاع الخاص.[46]

وصف كوربين تخفيضات ضرائب الشركات السنوية التي تمنحها الحكومات البريطانية حاليًا للشركات ذات الأرباح التي تربو على الـ 300،000 جنيه أسترليني[48] على أنها «سباق نحو الهاوية».[49] في العام 1990، شارك كوربين في حركة مقاومة الضرائب ضد الضريبة على الأشخاص، وسجُن بسبب مشاركته تلك.[50] في العام 2015، اقترح كوربين فرض ضريبة على القيمة الأرضية للإسهام في مواجهة أسعار السكن العالية،[51][52] وذكر بيان حزب العمال في العام 2017 بأنه في حال قيادة الحزب للحكومة، فسيضع الضريبة على القيمة الأرضية في الحسبان.[53][54]

وطرح كوربين احتمالية نقل تحديد نسب ضريبة الدخل إلى المناطق الإنجليزية، بمعنى أن تضطلع كل منطقة بفرض نسبة ضريبة دخل تختلف عن غيرها من المناطق. قال كوربين: «يوجد لدينا صلاحية زيادة الضرائب في اسكتلندا، ولا ينطبق الأمر على إنجلترا. أرغب برؤية صلاحيات ضريبية حقيقية [في إنجلترا]».[55]

الاتحاد الأوروبيعدل

كان كوربين سابقا يساريا شكوكيا. في استفتاء المجتمعات الأوروبية 1975، عارض كوربين عضوية بريطانيا في المجتمعات الأوروبية، وهي المنظمة التي سبقت الاتحاد الأوروبي.[56] كوربين عارض أيضا التصديق على معاهدة ماستريخت في عام 1993،[57] وعارض معاهدة لشبونة في عام 2008،[58] ودعم مقترح الاستفتاء على الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي في عام 2011.[59] بالإضافة إلى ذلك، اتهم كوربين الاتحاد الأوروبي بالتصرف "بصورة وحشية" في الأزمة اليونانية 2015 بالسماح للممولين بتدمير اقتصادها.[60]

على الرغم من التعليقات السابقة أثناء حملة القيادة أنه قد تكون هناك ظروف تجعله يؤيد الانسحاب،[61] في سبتمبر 2015، قال كوربين أن العمال سيقوم بحملة من أجل أن تبقى بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بغض النظر عن نتيجة مفاوضات كاميرون، وبدلا من ذلك "تعهد بإلغاء أي تغييرات" إن قام كاميرون بتخفيض حقوق العمال أو المواطنين.[62] اعتقد كوربين أيضا بأن على بريطانيا أن تلعب دورا حاسما في أوروبا من خلال المطالب حول ترتيبات العمل في جميع أنحاء القارة، ومستويات الضرائب المؤسسية، وفي تشكيل اتفاق حول الأنظمة البيئية.[63]

في يونيو 2016، في الفترة التي سبقت الاستفتاء للبقاء في الاتحاد الأوروبي، قال كوربين أن هناك "حجة ساحقة" من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي. في خطاب ألقاه في لندن، قال كوربين: "نحن حزب العمال، بأغلبية ساحقة مع البقاء، لأننا نعتقد أن الاتحاد الأوروبي جلب فرص العمل والاستثمار وحماية العمال والمستهلكين والبيئة." كوربين كذلك انتقد تغطية وسائل الإعلام والتحذيرات من الجانبين، قائلا أن النقاش حول قضية الاستفتاء يستحوذ عليه جدا "صنع الأساطير ونبوءات الهلاك".[64] وقال أنه في مقياس من 1-10 "سبعة أو سبعة ونصف" مع البقاء في الاتحاد الأوروبي.[65]

في يوليو 2017، قال كوربين أن بريطانيا لا يمكن أن تبقى في السوق الأوروبية الموحدة بعد أن تركت الاتحاد الأوروبي قائلا أن عضوية السوق الموحدة "تعتمد على عضوية الاتحاد الأوروبي"، على الرغم من أنها تتضمن بعض البلدان من خارج الاتحاد الأوروبي.[66][67] اقترح وزير الظل باري غاردينر فيما بعد أن كوربين كان يعني أن حزب العمال فسر نتيجة الاستفتاء بأن الشعب يريد مغادرة السوق الموحدة.[68][69] كوربين قال أن العمال سيقوم بحملة لترتيبات بديلة تنطوي على "تعريفة الدخول مجانا" في كانون الثاني / يناير عام 2018، أكد كوربين أن العمال لن يسعى للحفاظ على المملكة المتحدة في السوق الموحدة بعد الموافقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.[70]

في تشرين الأول / أكتوبر عام 2017، قال كوربين إنه سيصوت للبقاء في حالة وجود استفتاء آخر.[71]

النقابات العماليةعدل

كان كوربين أحد 16 موقعًا على رسالة مفتوحة لأمين عام حزب العمال في حينه إيد ميليباند في يناير من العام 2015 نادت بتبني الحزب سياسة تعزز من إجراءات المفاوضات المشتركة.[72]

يؤيد كوربين إلغاء مشروع قانون حكومي للنقابات العمالية،[73] ووصفه بقوله «خطرٌ يتهددنا جميعًا». يتضمن مشروع القانون عتبة انتخابية أعلى على الإضرابات (40% من أعضاء النقابة في القطاعات المحمية مثل الصحة، والتربية، والإطفاء، والنقل، وأمن الحدود[74])، ويضع مشروع القانون قيودًا على الإضرابات في الميادين الرئيسية مثل النقل، ويمنع النقابات من فرض رسوم سياسية على أعضائها ما لم يوافقوا (حاليًا تُقتطع الرسوم من الأعضاء تلقائيًا، ما لم يطلبوا بأنفسهم عدم الدفع).[75] وينادي كوربين بإلغاء التشريعات التي تحظر العمال من الإضرابات الثانوية، وهي الإضرابات التي يخوضها العمال إسنادًا لإضراب يخوضه عمال في منظمة مختلفة.[76][77][75]

الشؤون الخارجيةعدل

الحرب والسلامعدل

في عام 1982 وأثناء حرب الفوكلاند، في اجتماع مجلس هارينجي، عارض كوربين اقتراحا يقدم الدعم إلى القوات البريطانية التي أرسلت لاستعادة الجزر، وبدلا من ذلك قال أن الحرب هي "مؤامرة من حزب المحافظين" وقدم مقترحا بديلا أدان الحرب ويصفها بـ"هدر مقرف للأرواح والأموال".[78] كوربين قال أنه يود من بريطانيا تحقيق "بعض الترتيبات المعقولة" مع الأرجنتين حول نزاع جزر فوكلاند مع تحقيق "قدر من الإدارة المشتركة" بين البلدين في الجزر.[79][80]

كوربين لا يعتبر نفسه "مسالما بصورة مطلقة" وقد اعتبر أن الحرب الأهلية الإسبانية والحصار البحري لوقف تجارة الرقيق في القرن 19 ودور قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في عام 1999 في أزمة تيمور الشرقية "صراعات مبررة".[81] ومع ذلك، معارضة العنف والحرب هما "الغرض الأكبر في حياته".[82] عارض كوربين بصورة بارزة غزو العراق والحرب في أفغانستان وقيادة حلف شمال الأطلسي للتدخل العسكري في ليبيا،[83] والضربات عسكرية ضد سوريا الأسد والعمل العسكري ضد "داعش"، وشغل منصب رئيس ائتلاف أوقفوا الحرب.[84] وعندما سئل بشأن ما إذا كانت هناك أي ظرف من الظروف التي ستجعله ينشر قوات عسكرية في الخارج قال: "أنا متأكد من أن هناك بعض الظروف ولكن أنا لا يمكن أن أفكر في أي منها في هذه اللحظة." وقد دعا إلى التحقيق مع توني بلير بتهم ارتكاب جرائم حرب خلال حرب العراق.[85]

في يوليو / تموز 2016، تم إصدار تقرير لجنة تشيلكوت حول  العراق والذي قام بانتقاد انضمام توني بلير (الذي كان نائبا في حزب العمال) مع الولايات المتحدة في الحرب ضد العراق. وفي وقت لاحق، أعطى كوربين – الذي صوت ضد التدخل العسكري ضد العراق – خطابا في لندن: "أنا أعتذر بصدق باسم حزبي عن القرار الكارثي بالذهاب إلى الحرب في العراق في آذار / مارس 2003" الذي وصفه بأنه "عمل من أعمال العدوان العسكري والذي أطلق بسبب ذريعة كاذبة" وأنه "لفترة طويلة تم اعتباره غير قانوني بأغلبية ساحقة من الرأي العام الدولي".[86] كوربين اعتذر على وجه التحديد إلى "شعب العراق"؛ عائلات الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق أو عادوا جرحى؛ و"الملايين من المواطنين البريطانيين الذين يشعرون بأن ديمقراطيتنا تم تشويه سمعتها بسبب الطريقة التي تم بها قرار الذهاب إلى الحرب."[87]

الولايات المتحدةعدل

بعد انتخاب دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، قال جيريمي كوربين إنه يعتقد أن الرئيس ترامب لا يقدم حلولا للمشاكل، ولكن ببساطة يعمل على التقسيم وخلق الخلافات.[88] كوربين دعا أيضا إلى إلغاء زيارة مقترحة من ترامب إلى المملكة المتحدة وذلك بعد إصداره أمرا تنفيذيا بمنع الزوار من بعض الدول ذات الأغلبية الإسلامية من دخول الولايات المتحدة.[89]

كوربين كذلك انتقد مشاركة ترامب في السياسة البريطانية قائلا أنه "لا يخصه [ترامب] من سيكون رئيس الوزراء البريطاني" وذلك بعد تأييد ترامب بوريس جونسون كزعيم ممكن في المستقبل.[90] كوربين أيضا انتقد هجمات ترامب على صادق خان ووصفها بأنها "غير مقبولة".

إسرائيل وفلسطينعدل

كوربين هو عضو في حملة التضامن مع فلسطين،[91] ضد الصراع في غزة وما تعتبره الحملة "الفصل العنصري في إسرائيل".[92] في عام 2012 ومرة أخرى في عام 2017، دعا كوربين إلى إجراء تحقيق حول تأثير إسرائيل على السياسة البريطانية.[93][94] في أغسطس 2016، قال كوربين: "أنا لست مؤيدا للمقاطعة الأكاديمية أو الثقافية لإسرائيل، وأنا لست مؤيدا كذلك لمقاطعة البضائع الإسرائيلية. أنا أدعم المقاطعات التي تهدف إلى تقويض الوجود غير القانوني في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية."[95]

في اجتماع استضافه ائتلاف أوقفوا الحرب في عام 2009، قال كوربين أنه دعا "أصدقاء" من "حماس" و"حزب الله" إلى الحدث في البرلمان، وأشار إلى حماس على أنها "منظمة مكرسة من أجل مصلحة الشعب الفلسطيني"، وقال أن قيام الحكومة البريطانية بتصنيف حماس كمنظمة إرهابية هو "خطأ تاريخي كبير للغاية."[96] عندما سئل على أخبار القناة 4 في تموز / يوليه 2015 لماذا قد دعا ممثلين عن "حماس" و "حزب الله" بـ"أصدقاء"، أوضح كوربين: "استخدمت المصطلح بطريقة جماعية، قائلا أصدقائنا على استعداد للحديث" وأن المناسبة المحددة التي استخدمها فيها كانت تعريف المتكلمين من "حزب الله" في اجتماع برلماني حول الشرق الأوسط. وقال إنه لا يتغاضى عن تصرفات أي من المنظمتين: "هل يعني ذلك أنني أتفق مع حماس وماذا تفعله؟ لا. هل يعني أنني أتفق مع "حزب الله" و ماذا يفعلون؟ لا. ما يعنيه هو أنني أعتقد أن لتحقيق عملية السلام، عليك التحدث إلى الناس الذين قد تختلف معهم ... لن تكون هناك عملية للسلام ما لم يكن هناك محادثات تشمل إسرائيل و"حزب الله" و"حماس" وأعتقد أن الجميع يعرف ذلك".[97]

في عام 2010 ادعى كوربين أن بعض الخطب من قبل أعضاء البرلمان البريطاني تكون معدة مسبقا من قبل إسرائيل. قال كوربين: "أنا متأكد من أن صديقنا (السفير الإسرائيلي) رون بروسور كتبها. لأنها جاءت بنفس الكلمات الرئيسية... العبارات الطنانة مثل: 'حاجة إسرائيل إلى الأمان.' و'التطرف من الناس على أحد الجوانب.' و'وجود مسلحين أتراك على متن السفينة.' جاء ذلك الكلام في كل خطاب."[70]

إيرانعدل

كان كوربين قد دعا إلى رفع العقوبات المفروضة على إيران كجزء من المفاوضات على تسوية كاملة للقضايا المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني، وبدء عملية سياسية لتفكيك الترسانة النووية الإسرائيلية.[98][99][100]

التغطية الإعلاميةعدل

وجدت تحليلات بشأن التغطية الإعلامية المحلية لكوربين بكونها ناقدة أو عدائية تجاهه.[101][102] في يوليو 2016، أظهرت دراسة وتحليلات أجراها أكاديميون من كلية لندن للاقتصاد لمدة شهرين لثماني مقالات صحفية وطنية حول كوربين في وقت انتخابه لرئاسة حزب العمل أن 75% منها إما حُرِفت أو فشلت في تمثيل وجهات نظره الفعلية حول مواضيع معينة.[103][104] وجد تقرير آخر صادر عن ائتلاف إصلاح الإعلام وكلية بيركبيك في يوليو 2016، استنادًا إلى 10 أيام من التغطية في وقت تقديم استقالات عديدة في حكومة الظل، «اختلالًا ملحوظًا ومستمرًا» لصالح مصادر حاسمة الأهمية بالنسبة له، وكانت صحيفة إنترناشيونال بيزنس تايمز المنفذ الوحيد الذي منحه تغطية مؤيدة أكثر من ناقدة.[105] في أغسطس 2016، أظهر استطلاع للرأي أجرته يوغوف أن 97% من مؤيدي كوربين اتفقوا على أن «وسائل الإعلام الرئيسية ككل كانت تتعمد تطبيق تغطية منحازة لتصوير جيرمي كوربين بطريقة سلبية»، وكذلك 51% من عينة عامة لـ«انتقائية العمال».[106][107]

في مايو 2017، استنتج مركز البحوث في مجال الاتصالات والثقافة التابع لجامعة لوفبرا أن وسائل الإعلام كانت تهاجم جيرمي كوربين أكثر بكثير من تيريزا ماي خلال الحملة الانتخابية التي دُرسِت لتسعة أيام.[108] أشادت صحيفة ديلي ميل وديلي إكسبرس بتريزا ماي لتعهداتها الانتخابية التي أدانتها عندما اقترحها حزب العمال في الانتخابات السابقة.[109]

في فبراير 2018، ذكرت منظمة مومينتم أن الهجمات على كوربين في الصحافة كانت مرتبطة بزيادات طلبات العضوية.[110] في سبتمبر 2019، زعم زعماء حزب العمال أن المنافذ الإعلامية التقليدية السائدة أظهرت تحيزًا واضحًا.[111]

في ديسمبر 2019، توصلت دراسة أجرتها جامعة لوفبرا على مدى خمسة أسابيع من الحملة الانتخابية العامة لعام 2019 إلى أن التغطية الصحفية البريطانية كانت أكثر عدائية بمرتين تجاه حزب العمال، ونصف انتقادية المحافظين، مقارنةً بالانتخابات العامة لعام 2017.[112]


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ https://web.archive.org/web/20160110112945/http://www.ft.com/cms/s/0/7d242bcc-3126-11e5-8873-775ba7c2ea3d.html?siteedition=uk
  2. ^ https://web.archive.org/web/20160110112945/http://www.ft.com/cms/s/0/7d242bcc-3126-11e5-8873-775ba7c2ea3d.html?siteedition=uk
  3. ^ https://web.archive.org/web/20160110112945/http://www.ft.com/cms/s/0/7d242bcc-3126-11e5-8873-775ba7c2ea3d.html?siteedition=uk
  4. ^ Jeremy Corbyn sworn in to Queen's Privy Council at Buckingham Palace — تاريخ الاطلاع: 1 يوليو 2018 — الناشر: ذي إندبندنت
  5. ^ https://twitter.com/i/moments/910091510582071296 — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2017
  6. ^ الجزيرة دوت نت. نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "جيرمي كوربن يفوز بزعامة العمال البريطاني". الشرق الأوسط. 12-09-2015. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ "جيرمي كوربن صديق العرب يصبح رئيس وزراء الظل في بريطانيا". هافنجتون بوست عربي. 12-09-2015. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  9. ^ Mendick, Robert (22 August 2015). "Jeremy Corbyn, the boy to the manor born". The Daily Telegraph. London, UK. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Standage, Tom (1 February 1999). "Everyone Complains About the Weather... Piers Corbyn Is Doing Something About It". Wired. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Usborne, Simon (13 August 2015). "Is there trouble ahead for Jeremy Corbyn? Enter sibling Piers, the wacky weatherman..." The Independent. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Adams, Tim (24 January 2016). "Piers Corbyn: the other rebel in the family". The Guardian (Observer). The Guardian. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Low, Robert (23 December 1984). "Man in the news: Middle-class boy who meets the people". ذا أوبزرفر. صفحة 3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Pickard, Jim (23 July 2015). "Leftwing outsider Jeremy Corbyn moves to Labour's centre stage". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "How underachieving Jeremy Corbyn surprised everyone". The Daily Telegraph. Telegraph Media Group. 12 September 2015. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bowcott, Owen (7 January 2016). "Right to legal aid is 'basic human right', Jeremy Corbyn tells Justice Alliance meeting". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Burgess, Kaya (5 December 2016). "Corbyn's family mansion for sale". The Times. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Ross, Tim; Sawyer, Patrick (13 September 2015). "Labour Turns Left: How the outsider with two grade Es at A-level became a prime minister in waiting". The Sunday Telegraph. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016 – عبر Press Reader. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Jeremy (Bernard) Corbyn Parliamentary Profile by Andrew Roth" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Confrontation looms large in life of a rebel with a cause". Shropshire Star. 22 August 2015. صفحة 20. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Part of Special Report on Corbyn and Labour leadership campaign.
  21. ^ "Jeremy Corbyn's A-levels didn't go too well, to say the least". مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Wheeler, Brian (24 September 2016). "The Jeremy Corbyn Story: Profile of Labour leader". BBC News. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Wheeler, Brian (12 September 2015). "The Jeremy Corbyn Story: Profile of Labour's new leader". BBC News. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Jeremy Corbyn named vice-president of Campaign for Nuclear Disarmament, Guardian, 17 October 2015 نسخة محفوظة 26 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Wheeler, Brian (17 April 2018). "Has Jeremy Corbyn ever supported a war?". BBC News. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Shropshire-educated Jeremy Corbyn joins Labour leadership race". Shropshire Star. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Night Corbyn devised Wrekin red flag plan". Shropshire Star. 13 October 2014. صفحة 14. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Report by Toby Neal, refers to local Young Socialist activity unconnected with his journalistic work which was remembered by a former colleague quoted in the story.
  28. ^ Wheeler, Brian (24 September 2016). "The Jeremy Corbyn Story: Profile of Labour leader". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Dickson, Annabelle (7 January 2016). "Labour leader Jeremy Corbyn reveals that he has been a geography teacher". Eastern Daily Press. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ MacAskill, Ewen (17 August 2018). "Jeremy Corbyn's foreign causes: a blessing or a curse?". الجارديان دوت كوم. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "¡Hasta siempre, comandante!: The Labour Party is heading for a split". ذي إيكونوميست. 7 July 2016. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Corbyn: I'm a Socialist not a Unionist". HeraldScotland. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Asthana, Anushka; Stewart, Heather (11 May 2017). "Labour party's plan to nationalise mail, rail and energy firms". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ McTague, Tom; Cooper, Charlie (26 September 2016). "Jeremy Corbyn under fire for stance on nuclear weapons". Politico. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ MacAskill, Ewen (17 August 2018). "Jeremy Corbyn's foreign causes: a blessing or a curse?". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Butler, David; Kavanagh, Dennis (1997). The British General Election of 1997. Basingstoke: Macmillan. صفحة 171. ISBN 978-0-333-64776-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب "The Marx Brothers: Jeremy Corbyn joins John McDonnell in praising Communist icon's work". 2017. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Jeremy Corbyn backs John McDonnell and says Marx was a 'great economist'". 2017. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Far from being a left-wing radical, Jeremy Corbyn is slouching towards Milibandism". New Statesman. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Labour's manifesto is more Keynesian than Marxist". New Statesman. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Bennett, Owen (1 September 2015). "Jeremy Corbyn's Economics Are 'PFI On Steroids', claims Yvette Cooper". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Corbyn, Jeremy (26 August 2015). "Labour must clean up the mess it made with PFI, and save the health service". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Wintour, Patrick (22 Jul 2015). "Jeremy Corbyn vows to raise taxes for the rich if elected Prime Minister". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Corbyn, Jeremy (7 August 2015). "Jeremy Corbyn: Here are the four most common misconceptions about me and my campaign – and the truth". The Independent. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Grice, Andrew (3 August 2015). "Jeremy Corbyn allies accuse Chris Leslie of deliberately misrepresenting Labour frontrunner's economic policies". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. أ ب Chakrabortty, Aditya (7 July 2015). "The £93bn handshake: businesses pocket huge subsidies and tax breaks". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "The British Corporate Welfare State: Public Provision for Private Businesses" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Rates and allowances: Corporation Tax". HMRC. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Syal, Rajeev (5 July 2015). "Jeremy Corbyn gets backing of Unite in Labour leadership race". The Guardian. Guardian Media Group. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Prince, Rosa (22 July 2015). "Jeremy Corbyn: full story of the lefty candidate the Tories would love to see elected as Labour Leader". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Jeremy Corbyn MP on Housing". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "What the Corbyn victory could mean for shadow planning and housing policy". مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Labour is considering a land value tax. Here's what that means". independent.co.uk. 16 May 2017. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Land Value Tax is a great idea - but it'll never happen - CapX". capx.co. 30 May 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Labour leader Jeremy Corbyn says he wants to impose local income taxes as shadow chancellor John McDonnell repeats commitment to restoring 50p top rate". مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Jeremy Corbyn admits he voted for Britain to leave Europe in 1975". ديلي تلغراف. 11 September 2015. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Jeremy Corbyn predicted the Euro would lead to 'a bankers' Europe'". The Independent (باللغة الإنجليزية). 18 September 2015. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Lisbon Treaty (Second Reading)". www.publicwhip.org.uk. 21 January 2008. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ MacLellan, Kylie (12 سبتمبر 2015). "Labour's Corbyn, who voted 'No' in 1975, raises Brexit fears". Reuters (باللغة الإنجليزية). London, UK. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Wilson, Jeremy (14 April 2016). "Jeremy Corbyn wants Britain to remain in the EU — but here are all the times he said it was bad". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Paul Waugh, 'Jeremy Corbyn Refuses To Rule Out Campaigning For Britain To Quit The European Union نسخة محفوظة 19 October 2016 على موقع واي باك مشين.', The Huffington Post UK (25 July 2015).
  62. ^ "Jeremy Corbyn: Labour will campaign for UK to stay in the EU". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Wilkinson, Michael (31 July 2015), Jeremy Corbyn's policies: A-Z on the Labour Leader contender's position on austerity, education and taxation, London, مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2015, اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  64. ^ "Jeremy Corbyn says 'overwhelming case' for staying in EU". BBC News. BBC News. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Corbyn: I'm 'seven out of 10' on EU". BBC News. BBC News. 11 June 2016. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Stone, John (23 July 2017). "Labour would take Britain out of the EU single market, Jeremy Corbyn says". Independent. Independent. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Elgot, Jessica (23 July 2017). "Labour would leave single market, says Jeremy Corbyn". Guardian. Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ May, Josh (23 July 2017). "Jeremy Corbyn insists UK cannot be part of single market after Brexit". PoliticsHome. PoliticsHome. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Gardiner, Barry (24 July 2017). "Brexit means leaving the single market and the customs union. Here's why". Guardian. Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. أ ب "Jeremy Corbyn insists UK cannot remain in single market after Brexit". مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Jeremy Corbyn says he would still vote to Remain in Brexit referendum". The Independent (باللغة الإنجليزية). 12 October 2017. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "What is Jeremy Corbyn's programme for Government?". BBC News. 14 August 2015. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Wintour, Patrick (15 Jul 2015). "Biggest crackdown on trade unions for 30 years launched by Conservatives". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Anti-strike bill a 'threat to all of us' Corbyn tells Trade Union Congress". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. أ ب "Jeremy Corbyn to repeal trade union bill if Labour wins next election". مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Jeremy Corbyn: Ban on sympathy strike ban should be lifted". BBC News. 2016-01-17. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Trade Union Act becomes law". GOV.UK. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Prince, Rosa. Comrade Corbyn: A Very Unlikely Coup: How Jeremy Corbyn Stormed to the Labour Leadership. Biteback Publishing. صفحة 52. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Jeremy Corbyn wants power-sharing deal for Falkland Islands". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Jeremy Corbyn's Falklands plan tantamount to surrender to Argentina, warns wounded veteran Simon Weston". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Paul Waugh (20 December 2015). "Jeremy Corbyn says of Dresden firestorm: 'Bombing civilian targets is never a good idea". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Are You A Pacifist? Labour Leader Speaks To Sky". Sky News (video). Sky News (video). 25 September 2015. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Jeremy Corbyn: Libya and the suspicious rush to war نسخة محفوظة 21 August 2016 على موقع واي باك مشين.". The Guardian. 21 March 2011.
  84. ^ "24 things that Jeremy Corbyn believes". BBC. BBC. 13 September 2015. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Jeremy Corbyn 'still prepared to call for Tony Blair war crimes investigation' نسخة محفوظة 27 October 2016 على موقع واي باك مشين.", The Independent, 23 May 2016.
  86. ^ "Tony Blair says world is better as a result of Iraq War". BBC News. 7 July 2016. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016. He said the report proved the Iraq War had been an "act of military aggression launched on a false pretext", something he said which has "long been regarded as illegal by the overwhelming weight of international opinion" الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Andrew Grice, Jeremy Corbyn apologises on behalf of Labour for 'disastrous decision' to join Iraq War نسخة محفوظة 6 July 2016 على موقع واي باك مشين., The Independent (6 July 2016).
  88. ^ Ashley Cowburn (9 November 2016). "Jeremy Corbyn responds to Donald Trump win: 'An unmistakable rejection of a political establishment'". The Independent. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Jeremy Corbyn: Donald Trump's state visit to the UK should be scrapped". The Independent. The Independent. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Corbyn: It's not Trump's business who's PM". BBC News. 13 July 2018. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Cohen, Nick (13 September 2016). "The Left's Jewish Problem: Jeremy Corbyn, Israel and Anti‑Semitism – review". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "MPs, actors, authors and musicians among 21,000 demanding arms embargo on Israel". مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Bright, Martin (19 April 2012). "Jeremy Corbyn calls for inquiry on 'pro-Israel lobby'". The Jewish Chronicle. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Labour leader wants probe into Israel's influence on UK politics". مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Corbyn-backed boycotts of Israeli goods are 'morally wrong', says Tom Watson". The Independent. 29 November 2016. نسخة محفوظة 24 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "Britain's Labour Party Is Cutting Off Its Nose to Spite Its Face". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Labour's Jeremy Corbyn: Why I called Hamas our friends". The Jewish Chronicle. 14 July 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Rebuilding relations with Iran". morningstaronline.co.uk. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Waugh, Paul (13 July 2015). "Jeremy Corbyn's Hamas Grilling Leaves Him Accusing Channel 4 News Of 'Tabloid Journalism'". The Huffington Post UK. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Jeremy Corbyn: 'I wanted Hamas to be part of the debate'". Channel 4 News. 13 July 2015. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Cammaerts, Bart; DeCillia, Brooks; Magalhães, João Carlos; Jimenez-Martinez, Cesar (August 2016). "Journalistic Representations of Jeremy Corbyn in the British Press". London School of Economics and Political Science. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Hern, Alex (12 December 2019). "UK news push alerts skew negative on Labour and positive for Tories". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Stone, Jon (16 July 2016). "Three-quarters of newspaper stories about Jeremy Corbyn fail to accurately report his views, LSE study finds". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Cammaerts, Bart (19 July 2016). "Our report found that 75% of press coverage misrepresents Jeremy Corbyn – we can't ignore media bias anymore". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Worley, Will (30 July 2016). "Media 'persistently' biased against Jeremy Corbyn, academic study finds". The Independent. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Mills, Tom (19 July 2016). "Media bias against Jeremy Corbyn shows how politicised reporting has become". The Conversation. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "YouGov Survey Results" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Griffin, Andrew (19 May 2017). "Jeremy Corbyn far more likely to be attacked by media than Theresa May, election reporting audit reveals". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Demianyk, Graeme (19 May 2017). "Jeremy Corbyn far more likely to be attacked by media than Theresa May, election reporting audit reveals". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Khomani, Nadia (25 February 2018). "Anti-Corbyn rightwing press attacks 'boost Momentum support'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Waterson, Jim (25 September 2019). "Labour v Fleet Street: why Corbyn is picking a fight with the media". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Stone, Jon (21 December 2019). "British press dramatically cut criticism of ruling Tories for 2019 election, study finds". The Independent. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)