بيورين

مركب كيميائي
(بالتحويل من بيورينات)

البيورين [1][2][3][4][5][6] أو البورين[4] (بالإنجليزية: Purine)‏ مركب أبيض متبلر ، وهو أحد القواعد النيتروجينية التي تدخل في تركيب المواد الوراثية في الخلية (الدنا و الرنا) الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين و الحمض النووي الريبوزي ، بالاشتراك مع البيريميدين؛ ويتكون البورين من حلقتين آرومتين مختلفتين متصلتين في التركيب البنائي.

بيورين
Skeletal formula with numbering convention

Ball-and-stick molecular model

Space-filling molecular model

الاسم النظامي (IUPAC)

9H-purine

المعرفات
رقم CAS 120-73-0 ☑Y
بوب كيم (PubChem) 1044

الخواص
صيغة كيميائية C5H4N4
كتلة مولية 120.11 غ.مول−1
نقطة الانصهار 214 °س، 487 °ك، 417 °ف
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

تواجدهاعدل

توجد البورينات بتركيزات عالية في اللحوم وعلى الأخص الأحشاء الداخلية ، مثل الكبد و الكلى والمخ . كما توجد بكميات معتدلة نسبيا في اللحم الأحمر و لحم الدواجن والأنشوجة والسردين ، وأسماك ماكريلهيرينغ ، وفي البييرة والخميرة.

بعض النباتات تحتوي أيضا على بورينات ولكن بنسب قليلة.[7]

نجدها بكميات قليلة في القرنبيط و السبانخ و عيش الغراب و البسلة و العدس و الفاصوليا الجافة وفي الفاصوليا الخضراء.[8]

أنواع البورينعدل

هناك نوعان رئيسين من البورين والاثنان يتواجدان في الـ دنا والـ رنا وهما الـ

أيضاً تتواجد أنواع ثانوية من البورين وتكون في الأغلب نتيجة عمليات الأيض أو البناء والهدم التي تتم في الخلية مثل:

بورينات نصادفها كثيراعدل

 


علاقة البورينات بالنقرسعدل

تناول كميات كبيرة من اللحوم واسماك البحر يقترن باحتمال كبير بالإصابة بمرض النقرس ، بينما تناول أطعمة من الخضروات والبقول لا تزيد من احتمال الإصابة بالنقرس. حتى تناول خضروات غنية بالبورينات باعتدال لا يشكل مشاكل للناس بالنسبة للنقرس. .[9][10]

من يعاني من مرض النقرس عليه أن يهتم باختيار ما يأكلة من الغذاء ، يقلل من اللحوم وعلى الأخص الأحشاء الداخلية كالكبد والمخ والكلى (أنظر أعلاه). أما لحم الطيور والخضروات فهي لا تشكل مشاكل له.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Hassner, Alfred; Stumer, C. (2002). Organic Syntheses Based on Name Reactions (الطبعة 2nd). Elsevier. ISBN 0-08-043259-X. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Ferris, J. P.; Kuder, J. E.; Catalano, O. W. (1969). "Photochemical Reactions and the Chemical Evolution of Purines and Nicotinamide Derivatives". Science. 166 (3906): 765–766. Bibcode:1969Sci...166..765F. doi:10.1126/science.166.3906.765. PMID 4241847. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Scheele, C. W. (1776). "Examen chemicum calculi urinari". Opuscula. 2: 73. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب قاموس العلوم الموضح الجديد. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ترجمة Purine حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 05 02 2017.
  6. ^ قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  7. ^ "Gout: List of Foods High and Low in Purine Content". Dietaryfiberfood.com. 2016-04-08. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Gout Diet: What Foods To Avoid". Healthcastle.com. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Choi, Hyon K.; Atkinson, Karen; Karlson, Elizabeth W.; Willett, Walter; Curhan, Gary (2004). "Purine-Rich Foods, Dairy and Protein Intake, and the Risk of Gout in Men". New England Journal of Medicine. 350 (11): 1093–1103. doi:10.1056/NEJMoa035700. PMID 15014182. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Bone Health". USDA. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
 
هذه بذرة مقالة عن الكيمياء الحيوية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.