التسلسل الزمني للشرق الأدنى القديم

قائمة ويكيميديا

التسلسل الزمني للشرق الأدنى القديم هو إطار لتواريخ الأحداث والحكام والسلالات المختلفة. عادة ما تسجل النقوش والنصوص التاريخية الأحداث من حيث تعاقب الملوك أو الحكام: «في عام س من حكم الملك ص». حيث تُجمع وتُقارن العديد من السجلات لتشكل معًا تسلسلًا زمنيًا نسبيًا يتعلق بالتواريخ في المدن عبر منطقة واسعة. إن التواريخ المسجلة في سجلات حكام الهلال الخصيب قديمًا تشير (إن وجدت) عادة إلى بداية سنوات حكمهم. وفي بعض الحقب الزمنية نجد وفرة بوثائق أثرية فيها مصادر معلومات متضمنة تأريخًا نسبياُ، لكنها تضعنا أمام مشكلة تأريخها وتأريخ الأحداث والازمنة فيها.

بالنسبة للألفين الثالث والثاني ق.م، فإن تلك العلاقات المرتبطة هي غير مؤكدة، ولكن يمكن التمييز بين الفترات التالية:[1]

السلاسل الزمنية المختلفة للعصر البرونزي المتوسطعدل

بسبب تناثر المصادر في فترة «العصر المظلم»، فإن تاريخ الشرق الأدنى من العصر البرونزي حتى نهاية الأسرة البابلية الأولى هو تسلسل زمني عائم وغير واضح. فجرت محاولات لترسيخه باستخدام سجلات الخسوف وعلم تحديد أعمار الأشجار والتأريخ بالكربون المشع، ولكن لم يتم دعم أي من هذه التواريخ على نطاق واسع حتى الآن.

وتنفصل حاليًا المدارس الفكرية الرئيسية حول التأريخ المطلق لتلك الفترة مابين 56 إلى 64 عامًا. والسبب هو أن المصدر الرئيسي لهذا التحليل هو ملاحظات الفأل في لوح فينوس لأمي صادوقا، وهي مضاعفات دورة الثماني سنوات من رؤية كوكب الزهرة من الأرض. اقترح فاهي غورزاديان في أحدث أعماله أن دورة الثماني سنوات الأساسية لكوكب الزهرة هي المقياس الأفضل،[5] (جرى تحديثها[6][7]). واستبعد بعض العلماء صدقية لوح فينوس لأمي صادوقا كاملة. وجرى تحديد تسلسل زمني بديل بدءا من السنة الثامنة من حكم أمي صادوقا ملك بابل.

وأكثر حلول أقراص فينوس شيوعًا (سقوط بابل):

  • التسلسل الزمني الطويل (سقوط بابل 1651 ق.م)
  • التسلسل الزمني الأوسط (سقوط بابل 1595 ق.م)[8][9][10][11][12]
  • التسلسل الزمني الأوسط المنخفض (سقوط بابل 1587 ق.م)[13][14][15][16]
  • التسلسل الزمني القصير (سقوط بابل 1531 ق.م)[17][18]
  • التسلسل الزمني القصير جدًا (تقع مدينة بابل عام 1499 ق.م)[5]

يقدم الجدول التالي نظرة عامة على العروض المختلفة، مع سرد بعض التواريخ الرئيسية وانحرافها بالنسبة للتسلسل الزمني الأوسط:

التسلسل الزمني أمي صادوقا 8 سنوات حكم حمورابي سقوط بابل ±
تأريخ قصير جداً 1542 ق.م 1696–1654 ق.م 1499 ق.م −96 س
تأريخ قصير 1574 ق.م 1728–1686 ق.م 1531 ق.م −64 س
الأوسط المنخفض 1630 ق.م 1784–1742 ق.م 1587 ق.م −8 س
الأوسط 1638 ق.م 1792–1750 ق.م 1595 ق.م +0 س
الطويل 1694 ق.م 1848–1806 ق.م 1651 ق.م +56 س

وقد ذهب المؤرخون في ذلك مذاهب متفرقة، علاوة على ذلك يتعدد ضبط التزامنات القليلة ضمن هذه الفترات من مؤرخ إلى آخر. ونادراً ما يستخدم التأريخ الطويل حالياً، بينما التأريخ القصير والقصير جداً فمناصريه كثر في الوقت الحالي، أما التأريخ المتوسط فيستخدم عادة من خلال التزامن مع التأريخ المصري القديم، وذلك لخلق صورة عمامة لتاريخ الشرق القديم.

مصادر بيانات السلاسل الزمنيةعدل

الفلكعدل

لوح فينوس لأمي صادوقاعدل

في التسلسل يوفر اقتران صعود كوكب الزهرة بالقمر الجديد نقطة مرجعية، أو بالأحرى ثلاث نقاط. لأن الاقتران حدث دوري. وبالتالي فإن تحديد اقتران أمي صادوقا مع أحد هذه الاقترانات المحسوبة رياضيًّا سيثبت على سبيل المثال أن حكم حمورابي كان في 1848 أو 1792 أو 1736 ق.م، المعروفة باسم التسلسل الزمني الطويل أو الأوسط أو القصير.

سجلت في لوح فأل إنوما آنو إنليل 63، تحركات كوكب الزهرة على مدى 16 يومًا تقريبًا خلال فترة حكم ملك يُعتقد أنه أمي صادوقا. حيث عثر على عشرين نسخة وكسرة جميعها من الآشورية الجديدة وما بعدها.[19] مثال على ذلك، ذكرت: «في الشهر الحادي عشر واليوم الخامس عشر، اختفت الزهرة في الغرب وظلت بعيدًا عن السماء لمدة 3 أيام، وفي الشهر الحادي عشر اليوم الثامن عشر، أصبح كوكب الزهرة في الشرق مرئيًا: الينابيع ستفتح، وسيقدم أدد بمطره وأيا بفيضاناتها، سيرسل الملك إلى الملك رسائل مصالحة.»[20] باستخدامه اقترح العديد من العلماء تواريخ سقوط بابل على أساس دورة كوكب الزهرة مابين 56-64 سنة. لقد تم اقتراح أن دورة الثماني سنوات الأساسية لكوكب الزهرة هي مقياس أفضل، مما يؤدي إلى اقتراح تسلسل زمني قصير جداً.[21] أعلن باحثون آخرون أن البيانات مزعجة جدًا في أي استخدام لتحديد التسلسل الزمني.[22]

كسوفعدل

تم اقتراح عدد من خسوف والكسوف للشمس والقمر لاستخدامها في تأريخ الشرق الأدنى القديم. وعانى الكثير من غموض الأقراص الأصلية في إظهار حدوث كسوف حقيقي. في تلك المرحلة، تصبح مسألة استخدام نماذج الكمبيوتر لإظهار متى يكون كسوفًا معينًا مرئيًا في موقع ما، معقدًا بسبب الصعوبات في نمذجة دوران الأرض البطيء (دلتا T) وعدم اليقين بشأن أطوال الأشهر.[23][24] معظم الحسابات المتعلقة بالتأريخ باستخدام الخسوف افترضت أن لوح فينوس لأمي صادوقا هي مصدر شرعي.[5][25]

من الأمثلة المهمة:

  • كسوف نينوى [الإنجليزية] - كُتِب في قائمة لمو الآشورية بور-ساقال غوزانة، ثورة في مدينة آشور. وفي ذات الشهر حدث كسوف للشمس في تقويم سيمانو. جزء من نظام التقويم الإسمي [الإنجليزية]. ويُعتقد أن تاريخ هذا الكسوف يعود إلى 15 يونيو 763 ق.م، أي تقريبًا في السنة التاسعة من حكم الملك آشور دان الثالث.[26]
  • كسوف مورشيلي - نص في السنة العاشرة من حكم مورشيلي الثاني للإمبراطورية الحثية، «[عندما سرت أنا نحو أرض أززي، أعطى سنغود علامة». تم تفسيره على أنه كسوف. تتراوح التواريخ المقترحة بين 1340 ق.م و 1308 ق.م.[27][28]
  • كسوف شولجي - استنادًا إلى مخطوطة إنوما آنو إنليل 20 التنبؤية، التي نصت على أنه «إذا حدث الكسوف في اليوم الرابع عشر من شهر سيمانو... فإن ملك أور سوف يظلمه ابنه، والذي تعدى على والده، سوف يقبض شمش عليه، وسيموت في حداد والده». من نهاية عهد شولجي من سلالة أور الثالثة. تم اقتراح تاريخ 2093 قبل الميلاد. كُتبت تلك النبوءات بعد وقوع الحدث للمساعدة في التنبؤ بالأحداث المستقبلية. تنبأت النبوءة الثانية إنوما آنو إنليل 21 (الشهر 12) بسقوط أور الثالث في عهد إبي سين قائلة: «إذا حدث الكسوف في اليوم الرابع عشر من أدارو... يتم إعطاء النبوءة لملك العالم: تدمير أور».[29]
  • كسوف بابل - قسم آخر في إنوما آنو إنليل 20 (الشهر 3) يشير إلى سقوط بابل، أي «إذا حدث الكسوف في اليوم الرابع عشر من شباتو (الشهر الحادي عشر)، وكان الإله في خسوفه ... بابل: دمارها قريب ...»، ويشير إلى كسوف للشمس يتبعه خسوف للقمر. الحل الأكثر ترجيحًا 1547 ق.م لا يتطابق مع حلول ألواح الزهرة. لاحظ أن هناك مشاكل نصية مع النبوءة، وقد قيل أن أكد هي المدينة المعنية.[30]

رموز كودوروعدل

جرت عدة محاولات حتى تاريخ ألواح كودورو من خلال تعيين الرموز للعناصر الفلكية، باستخدام قواميس النجوم البابلية [الإنجليزية] مثل مول.أبين [الإنجليزية] ولكنها أعطت نتائج محدودة للغاية.[31][32]

النقوش والألواحعدل

عثر على آلاف من الألواح المسمارية في منطقة تمتد من الأناضول إلى مصر. ولكن تبين أن العديد منها هو المكافئ القديم لوصولات شراء، ولكنها إلى جانب النقوش التي على المباني والآثار العامة، توفر المصدر الرئيسي لمعلومات التسلسل الزمني للشرق الأوسط القديم.[33]

القضايا الأساسيةعدل

  • حالة المواد

هناك بعض القطع الأصلية ذات جودة عرض لا بأس بها، إلا ان الغالبية العظمى من الألواح والنقوش الموجودة تالفة. حيث عثر على كسرات من الألواح، وبعضها تعرض للتلف العمد، وأخرى بسبب الطقس أو التربة. لم يتم تسخين العديد من الألواح، لذا كان يجب التعامل بحذر حتى يمكن تقويتها بالتسخين.[34]

  • المنشأ

يعد موقع العنصر المكتشف معلومة مهمة لعلماء الآثار، والتي يمكن اكتشافها بعاملين. أولاً في العصور القديمة غالبًا ما كان يُعاد استخدام المواد القديمة في البناء أو الحشو، وأحيانًا تكون بعيدة جدا من الموقع الأصلي. ثانيًا أدى النهب إلى تشويش المواقع الأثرية التي تعود بعضها إلى الزمن الروماني، مما جعل تحديد مصدر القطع المنهوبة أمرًا صعبًا أو مستحيلًا. أخيرًا تعتبر النسخ المقلدة من تلك الأشياء أمر تقليدي قديم، وغالبًا ما يصعب اكتشافه.[35]

  • نسخ متكررة

تم نسخ وتحرير الوثائق الرئيسية مثل قائمة الملوك السومريين عدة مرات على مدى أجيال مما وائم الاحتياجات السياسية الحالية. لهذا السبب ولأسباب أخرى فإن تلك القائمة التي اعتبرت ذات يوم مصدرًا تاريخيًا مهمًا، تستخدم الآن بحذر، على كل حال هي قيد المناقشة.[36]

  • ترجمة

ترجمة الوثائق المسمارية صعب للغاية، خصوصاً إن كانت مواد المصدر تالفة. بالإضافة إلى ذلك فإن معرفتنا باللغات الأساسية، مثل الأكادية والسومرية قد تطورت مع مرور الوقت، لذلك قد تكون الترجمة التي تمت الآن مختلفة تمامًا عن تلك التي تمت في 1900 م: يمكن أن يكون هناك خلاف صادق حول ما تقوله الوثيقة. والأسوأ من ذلك أن غالبية الاكتشافات الأثرية لم تُنشر بعد، ناهيك عن ترجمتها. وبالذات تلك الموجودة في حيازات خاصة.

  • الميل السياسي

العديد من وثائقنا ذات المصادر المهمة مثل قائمة الملوك الآشوريين، هي من إنتاج مؤسسات حكومية ودينية، مع انحياز طبيعي لصالح الملك أو الإله المسؤول. قد يأخذ الملك الفضل في معركة أو مشروع بناء كان لحاكم سابق. لدى الآشوريين على وجه الخصوص تقليد أدبي يتمثل بوضع أفضل شكل ممكن في التاريخ، وهي حقيقة يجب على المترجم الفوري أن يضعها في الاعتبار باستمرار.

قوائم الملوكعدل

القوائم التاريخية للحكام هي تقليدية في الشرق الأدنى القديم.

تغطي تلك القائمة حكام بلاد الرافدين من فترة ما قبل الطوفان إلى سقوط سلالة إيسين حسب القائمة. فاستخدامها لحكام ما قبل ملوك الأكاد إما محدود جدًا أو منعدم. ولكن لها قيمة للفترة الأكادية وما بعدها.[36] وتجاهلت قائمة الملوك السومريين أي ذكر لمدينة لجش، على الرغم من أنها كانت قوة رئيسية بوضوح خلال الفترة التي غطتها القائمة. يبدو أن التسلسل الملكي لـ لجش هو محاولة لعلاج هذا الإغفال، حيث سرد ملوك لجش على شكل سجل على الرغم من أن بعض العلماء يعتقدون أن سجل لجش هو إما محاكاة ساخرة لقائمة الملوك السومريين أو اختلاق كامل.[37]

هذه القائمة تتعامل فقط مع حكام بابل. اكتشف منها نسختين، يرمزان إلى A و B. توثق السلالات اللاحقة في القائمة فترتي كيشيون وسلالة القطر البحري. هناك أيضًا قائمة للملوك البابليين [الإنجليزية] للفترة الهلنستية أواخر الألفية الأولى ق.م.[38]

تمتد قائمة الملوك الآشوريين إلى عهد شمشي أدد الأول (1809 - 1776 ق.م)، وهو عموري غزا آشور فأنشأ مملكة جديدة في أعالي بلاد الرافدين. وامتدت القائمة إلى عهد شلمنصر الخامس (727-722 ق.م). يُعتقد أن القائمة أُنشئت لأول مرة في زمن آشور أوباليط الأول (1365-1330 ق.م). تعتبر قائمة الملك صحيحة تقريبًا من تلك النقطة فصاعدًا، ولكن ليست دقيقة بالنسبة للإدخالات السابقة التي احتوت على العديد من التناقضات. والغرض منه هو خلق سرد للاستمرارية والشرعية للملكية الآشورية، ومزجهم بالملوك العموريين.[39] المصدر الحالي يتكون من 3 جداول كاملة في الغالب و 2 أجزاء صغيرة.[40][41] لسوء الحظ هناك اختلاف بين الألواح حول فترات الحكم والأسماء، وهناك حالة واحدة استبعد فيها الملك تمامًا. ليس من المستغرب من أنها نسخ واضحة من الألواح السابقة.[42]

السجل الزمنيعدل

تم اكتشاف العديد من السجلات التاريخية في الشرق الأدنى القديم، ومعظمها مجزأ مع ميل سياسي، والآخر متناقض؛ ولكن عند دمجها مع مصادر أخرى فإنها توفر مصدرًا غنيًا للبيانات الزمنية.[37]

معظم السجلات المتاحة تنبع من المصادر البابلية والآشورية اللاحقة. فبعد أن بدأ سجل تاريخ السلالة بذكر قائمة الملوك السومرية، ثم ضم الملوك البابليين من سمبار شيباك إلى إيريبا مردوخ. وبعد ديباجته احتوى لوح تاريخ الملوك الأوائل على ملوك الإمبراطورية البابلية الأولى التي انتهت بسلالة القطر البحري الاولى. أما نقش تومال فيروي أحداثًا من مؤسس سلالة إيسن السومرية إشبي إيرا. بينما ذكر لوحة سجل أسعار السوق عدة حكام بابليين بدأوا من فترة حمورابي. وتسرد لوحة التاريخ الانتقائي التاريخ البابلي خلال حقبة ما بعد الكيشية. أمثلة أخرى هي لوحة السجل الديني وسجل نبوخذ نصر وغيرها من السجلات والألواح.

سجل التاريخ المتزامن الموجود في مكتبة آشور بنيبعل في نينوى دبلوماسية الإمبراطورية الآشورية مع الإمبراطورية البابلية. على الرغم من كونه مفيدًا، إلا أن الإجماع هو أنه لا ينبغي اعتبار هذا السجل موثوقًا به. يوفر سجل P نفس النوع من المعلومات مثل السجل الآشوري المتزامن ولكن من وجهة نظر بابلية.[43]

النقوش الملكيةعدل

كان الحكام في الشرق الأدنى القديم يرغبون أن ينسب الفضل إليهم في الأشغال العامة. من المرجح أن تحدد المعابد والمباني والتماثيل راعيها الملكي. كما سجل الملوك علنًا الأعمال الكبرى مثل المعارك التي انتصروا فيها والألقاب التي نالوها واسترضاء الآلهة. هذه مفيدة جدا في تتبع عهد الحاكم.

القوائم السنويةعدل

على عكس التقويمات الحالية، فقد استندت معظم التقويمات القديمة على تولي حاكمها الحالي، كما في «نقش السنة الخامسة في عهد حمورابي». كما مُنِح كل عام ملكي عنوانًا يعكس مآثر الحاكم مثل «العام الذي هُزمت فيه أور». ويُطلق على تجميع تلك السنوات اسم قوائم التواريخ.[44][45][46]

قوائم الاستعارة (لمو)عدل

يتم في آشور اختيار مسؤول ملكي أو لمو في كل عام من حكم الملك. تم العثور على العديد من نسخ تلك القوائم، مع بعض الغموض.[47] ويطول أحيانًا أو يقصر عدد اللمو حسب فترة حكم الملك، وأحيانًا لاتتفق الإصدارات المختلفة لقائمة الأسماء المرادفة مع لمو، كما هو الحال في سجل تخليد ماري. يوجد الآن قائمة آشورية منقحة لحل تلك القضايا.[48]

السجلات التجارية والدبلوماسية والصرفعدل

كما هو الحال الغالب في علم الآثار، فإن السجلات اليومية تعطي أفضل صورة للحضارة. فكانت الألواح المسمارية تتحرك باستمرار في جميع أنحاء الشرق الأدنى القديم، وتقدم تحالفات (تشمل في بعض الأحيان بنات للزواج) وتهدد بالحروب وتسجيل شحنات الإمدادات العادية، أو تسوية الحسابات المستلمة. ولكن كان يتم التخلص من معظمها بعد الاستخدام، كما هو الحال حااليا حيث ترمى الإيصالات غير المرغوب فيها، ولكن لحسن الحظ بالنسبة لنا فإن الألواح الطينية متينة بما يكفي للصمود حتى عند استخدامها موادًا في ملء الجدران في البناء الجديد.[49]

كان من بين الاكتشافات الرئيسية عدد من الألواح المسمارية من تل العمارنة في مصر مدينة الفرعون إخناتون. في الغالب باللغة الأكادية اللغة الدبلوماسية في ذلك الوقت، قام عدد منهم بتسمية الحكام الأجانب بما في ذلك ملوك آشور وبابل وكذلك توشراتا ملك ميتاني وحكام الدول الصغيرة في بلاد الشام. تعود الرسائل إلى المراحل اللاحقة من عهد أمنحتب الثالث (1386-1349 ق.م) إلى السنة الثانية لتوت عنخ آمون (1341-1323 ق.م). بافتراض أنه تم تحديد الحكام الأجانب الصحيحين، فإن هذا يوفر نقطة تزامن وتوافق مهمة. قد يكون تحديد الهوية صعبًا بسبب ميل الدول إلى استخدام أسماء الملكية.[50]

التقليديعدل

هنا بعض مصادر البيانات من الفترة الكلاسيكية:

كتب بيروسوس وهو عالم فلك ومؤرخ بابلي ولد في عهد الإسكندر الأكبر كتاب «تاريخ بابل» ولكنه مفقود. وقد حفظت أجزاء منها عند بعض الكتاب الكلاسيكيين الآخرين مثل يوسيفوس عن طريق ألكسندر بوليهستر. وتذكر الأجزاء المحفوظة التي هي في شكل سجلات تأريخية فترة الإمبراطورية البابلية الجديدة من نبوبولاسر (627-605 ق.م) إلى نابونيدوس (556-539 ق.م).[51]

يذكر هذا الكتاب قائمة بالملوك بدءاً من الإمبراطورية البابلية الجديدة وانتهاءً بالأباطرة الرومان الأوائل. تمتد الأمور المرتبطة بالشرق الأدنى القديم من نبوناصر (747-734 ق.م) إلى الملك المقدوني ألكسندر الرابع (323-309 ق.م). على الرغم من قبولها في الغالب بأنها دقيقة، إلا أن هناك مشاكل معروفة في كتاب القانون، فقد حذف بعض الحكام، وهناك أوقات لم يذكر فيها أسماء الحكام، وتم تحويل التواريخ المبكرة من التقويم القمري المستخدم من قبل البابليين إلى التقويم الشمسي المصري.[52][53][54]

نظرًا لعدم ثبات الألواح الطينية المدفونة، فقد احتوت سجلات العبرانيين على قدر كبير من الأعمال التحريرية القديمة ليتم فحصها عند استخدامها كمصدر للتسلسل الزمني. ومع ذلك كانت الممالك العبرية تقع على مفترق طرق بابل وآشور ومصر والحثيين، مما جعلهم متفرجين وغالبًا ما يكونون ضحايا للأعمال في المنطقة خلال الألفية الأولى. واهتم معظمهم بالأحداث الإقليمية في بلاد الشام، وقد ورد ذكر الفرعون المصري (الذي يُعتقد أنه الفرعون نخاو الأول)، والملوك البابليين الجدد مردوخ أبلا إيدينا الثاني ونبوخذ نصر الثاني وأميل مردوخ، والملوك الآشوريون الجدد سنحاريب وآسرحدون.

علم تحديد أعمار الأشجارعدل

يحاول علم تحديد أعمار الأشجار استخدام نمط النمو المتغير للأشجار، المعبر عنه في حلقاتها لبناء سجل وتسلسل زمني. ولكن لا يوجد تسلسل زمني متكامل للشرق الأدنى في الوقت الحالي، وقد تم تطوير تسلسل زمني عائم باستخدام الأشجار في الأناضول للعصرين البرونزي والحديدي. حتى تم تطوير تسلسل متكامل، إلا أن فائدة علم تحديد أعمار الأشجار لتطوير التسلسل الزمني للشرق الأدنى القديم محدودة.[55][56][57][58] تكمن الصعوبة في ربط التسلسل الزمني بالعصر الحديث بشكل أساسي في العصر الروماني، حيث عثر على عدد قليل من عينات الأخشاب الجيدة، وإن تبين أن العديد منها تم جلبها من خارج الشرق الأدنى.[58]

الكربون المشععدل

كما هو الحال في مصر وشرق البحر الأبيض المتوسط ، فإن تواريخ الكربون المشع تسبق التواريخ التي اقترحها علماء الآثار بقرن أو قرنين. تبين في الآونة الأخيرة أن تواريخ الكربون المشع من التدمير النهائي لإيبلا تعطي ميلًا مؤكدًا تجاه التسلسل الزمني الأوسط (مع سقوط بابل وحلب حوالي 1595 ق.م)، واستبعدت التسلسل الزمني القصير جدًا (نفس الحدث في سنة 1499 ق.م تقريبًا)، على الرغم من أن هذا التأكيد لن يكون دليلا حاسما.

وهنا طرق تأريخ أخرى بتقنيات ناشئة مثل: التأريخ بتسخين السيراميك [الإنجليزية] والتأريخ بالتلألؤ [الإنجليزية] والتأريخ الأصلي (مغناطيسي أرضي) وتأريخ الجص الجيري من الأبنية.[59][60][61][62]

التزامنعدل

مصرعدل

كانت مصر منذ عهد تحتمس الأول تبدي اهتمامًا شديدًا تجاه الشرق الأدنى القديم. بل واحتلوا أجزاء منها، عاد الآشوريون وردوا ذلك الجميل لاحقًا. بعض الأحداث الرئيسية المتزامنة:

هناك مشاكل في استخدام التسلسل الزمني المصري. إلى جانب بعض القضايا الثانوية المتعلقة بفترات الحكم الملكية والتداخلات، هناك ثلاث فترات طويلة من الفوضى الموثقة بشكل سيئ في تاريخ مصر القديمة، وهي الفترة الأولى والثانية والثالثة، ولم يتم التأكيد على طول فتراتها. هذا يعني أن التسلسل الزمني المصري يتكون في الواقع من ثلاثة تسلسلات زمنية متقلبة. ويعتمد التسلسل الزمني لبلاد الرافدين والشام والأناضول بشكل كبير على التسلسل الزمني لمصر القديمة. ففي الحد الذي تظهر المشاكل في التسلسل الزمني المصري، ستنتقل تلك القضايا إلى التسلسل الزمني لتلك المناطق على أساس تزامنها مع مصر القديمة.[68]

وادي السندعدل

هناك الكثير من الأدلة بأن حضارة وادي السند في العصر البرونزي لها علاقات مع الشرق الأدنى، ومنها الأختام الطينية الموجودة في أور الثالثة والخليج العربي.[69] كما تم العثور على أختام وخرز في موقع إشنونة.[70][71] وكذلك إذا كانت أرض ملوخة تشير بالفعل إلى وادي السند، فهناك سجلات تجارية كثيرة تبدأ من الإمبراطورية الأكادية حتى الأسرة البابلية الأولى.

ثيرا وشرق البحر الأبيض المتوسطعدل

وجدت البضائع اليونانية طريقها إلى الشرق الأدنى القديم، مباشرة من الأناضول وعبر جزيرة قبرص إلى باقي المنطقة ومصر. حتى أن الملك الحثي تودخاليا الرابع استولى على قبرص كجزء من محاولة لفرض حصار على الآشوريين.[72]

أعطى ثوران بركان ثيرا علامة زمنية محتملة للمنطقة. كان ثورانًا كبيرًا قد أرسل عمودًا من الرماد مباشرة فوق الأناضول وملأ البحر في المنطقة بالخفاف البركاني العائم. ظهر هذا الخفاف في مصر على ما يبدو عن طريق التجارة. قد تضيفها الحفريات الحالية في بلاد الشام أيضًا إلى الجدول الزمني. كان التاريخ الدقيق للثوران البركاني موضوع نقاش معقد، حيث تراوحت التواريخ بين 1628 و 1520 ق.م. وقد وضعه التأريخ بالكربون المشع بين 1627 ق.م و 1600 ق.م بدرجة احتمال 95٪.[73][74][75] وقد اقترح عالم الآثار كيفين والش الذي وافق على التأريخ بالكربون المشع تاريخًا محتملاً وهو سنة 1628 ق.م، واعتقد أن هذا هو الحدث الأكثر إثارة للجدل في علم آثار البحر الأبيض المتوسط.[76] بالنسبة للتسلسل الزمني للشرق الأدنى القديم، تتمثل المشكلة الرئيسية هنا بعدم وجود رابط بين الثوران وبعض الأحداث المتصلة في التسلسل الزمني.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Manning, Sturt W.؛ Lorentzen, Brita؛ Welton, Lynn؛ Batiuk, Stephen؛ Harrison, Timothy P. (29 أكتوبر 2020)، "Beyond megadrought and collapse in the Northern Levant: The chronology of Tell Tayinat and two historical inflection episodes, around 4.2ka BP, and following 3.2ka BP"، PLOS ONE (باللغة الإنجليزية)، 15 (10): e0240799، doi:10.1371/journal.pone.0240799، ISSN 1932-6203، PMC 7595433، PMID 33119717.
  2. ^ Wencel, Maciej Mateusz (2017)، "Radiocarbon Dating of Early Dynastic Mesopotamia: Results, Limitations, and Prospects"، Radiocarbon (باللغة الإنجليزية)، 59 (2): 635–645، doi:10.1017/RDC.2016.60، ISSN 0033-8222، S2CID 133337438، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021.
  3. ^ Federico Zaina, "A RADIOCARBON DATE FROM EARLY DYNASTIC KISH AND THE STRATIGRAPHY AND CHRONOLOGY OF THE YWN SOUNDING AT TELL INGHARRA", Iraq, vol. 77, pp. 225 - 234, December 2015
  4. ^ [1] V.G.Gurzadyan, "Astronomy and the Fall of Babylon", Sky & Telescope, vol. 100, no.1 (July), pp. 40-45, 2000 نسخة محفوظة 22 يناير 2022 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت Gurzadyan, V. G., On the Astronomical Records and Babylonian Chronology, Akkadica, vol. 119–120, pp. 175–184, 2000 نسخة محفوظة 2022-01-07 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Warburton, David A. (2011)، "The fall of Babylon in 1499: another update"، Akkadica، 132/1: 1–22.
  7. ^ Warburton, David A. (2013)، "A Rejoinder in favour of an Ultra-Low Chronology"، Akkadica، 134/1: 17–28.
  8. ^ Kuhrt, A. (1997)، Ancient Near East c. 3000–330 BC، London: Routledge، ص. 12، ISBN 978-0-415-16763-5.
  9. ^ Potts, D. T. (1999)، The archaeology of Elam، Cambridge: Cambridge University Press، ص. xxix، ISBN 978-0-521-56496-0.
  10. ^ Akkermans, P. M. M .G.؛ Schwartz, G. M. (2003)، The archaeology of Syria. From complex hunter-gatherers to early urban societies (ca. 16,000–300 BC)، Cambridge: Cambridge University Press، ص. 13.
  11. ^ van de Mieroop, M. (2007)، A History of the Ancient Near East, ca. 3000–323 BC، Malden: Blackwell، ص. 4، ISBN 978-0-631-22552-2.
  12. ^ Sagona, A.؛ Zimansky, P. (2009)، Ancient Turkey، London: Routledge، ص. 251، ISBN 978-0-415-28916-0.
  13. ^ Manning, Sturt W.؛ Griggs, Carol B.؛ Lorentzen, Brita؛ Barjamovic, Gojko؛ Ramsey, Christopher Bronk؛ Kromer, Bernd؛ Wild, Eva Maria (13 يوليو 2016)، "Integrated Tree-Ring-Radiocarbon High-Resolution Timeframe to Resolve Earlier Second Millennium BCE Mesopotamian Chronology"، PLOS ONE، 11 (7): e0157144، Bibcode:2016PLoSO..1157144M، doi:10.1371/journal.pone.0157144، PMC 4943651، PMID 27409585.
  14. ^ Manning, Sturt؛ Barjamovic, Gojko؛ Lorentzen, Brita (01 مارس 2017)، "The Course of 14C Dating Does Not Run Smooth: Tree-Rings, Radiocarbon, and Potential Impacts of a Calibration Curve Wiggle on Dating Mesopotamian Chronology"، Journal of Ancient Egyptian Interconnections (باللغة الإنجليزية)، 13: 70–81، ISSN 1944-2815، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2021.
  15. ^ Nahm, Werner, "The Case for the Lower Middle Chronology.", Altorientalische Forschungen vol. 40, no. 2, pp. 350–72, 2013
  16. ^ [2] Teije De Jong, "Further Astronomical Fine-Tuning of the Old Assyrian and Old Babylonian Chronologies", Jaarbericht van het Vooraziatisch-Egyptisch Genootschap "Ex Oriente Lux", vol. 46, pp. 127-143 2017 نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Amanda H. Podany, "Hana and the Low Chronology", Journal of Near Eastern Studies, vol. 73, no. 1, pp. 49-71, April 2014
  18. ^ Manning, Sturt W.؛ Kromer, Bernd؛ Kuniholm, Peter Ian؛ Newton, Maryanne W. (21 ديسمبر 2001)، "Anatolian Tree Rings and a New Chronology for the East Mediterranean Bronze-Iron Ages"، Science (باللغة الإنجليزية)، 294 (5551): 2532–2535، doi:10.1126/science.1066112، ISSN 0036-8075، PMID 11743159، S2CID 33497945، مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2022.
  19. ^ [3] Erica Reiner and David Pingree, "BM 2/1. Babylonian Planetary Omens. Part I: The Venus Tablet", Udena, 1975 (ردمك 0-89003-010-3) نسخة محفوظة 2022-01-21 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ [4] T. de Jong andV. Foertmeyer, "A new look at the Venus observations of Ammisaduqa: traces of the Santorini eruption in the atmosphere of Babylon?", Jaarbericht van het Vooraziatisch-Egyptisch Genootschap "Ex Oriente Lux", vol. 42, pp. 141-158, 2010 نسخة محفوظة 2021-11-16 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ [5] Gurzadyan, V. G., "The Venus Tablet and Refraction", Akkadica, vol. 124, pp. 13–17, 2003 نسخة محفوظة 2022-01-20 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ [6]Gasche, H.؛ Armstrong, J.A.؛ Cole, S.W.؛ Gurzadyan, V.G. (1998)، Dating the Fall of Babylon: A Reappraisal of Second-Millennium Chronology، University of Ghent and the Oriental Institute of the University of Chicago، ISBN 978-1885923103.
  23. ^ [7] B. Banjevic, "Ancient eclipses and dating the fall of Babylon", Publications of the Astronomical Observatory of Belgrade, vol. 80, pp. 251–257, May 2006 نسخة محفوظة 2022-03-12 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ [8] Peter J. Huber, "Third Millennium BC Chronology and Clock-Time Correction", Cuneiform Digital Library Preprints, no. 22, CDLI, 8 September 2021 نسخة محفوظة 2022-01-21 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Mitchell, Wayne A., "Ancient Astronomical Observations and Near Eastern Chronology", JACF, vol. 3, pp. 7-26, 1990
  26. ^ Rawlinson, Henry Creswicke, "The Assyrian Canon Verified by the Record of a Solar Eclipse, B.C. 763", The Athenaeum: Journal of Literature, Science and the Fine Arts, nr. 2064, pp. 660–661, 18 May 1867
  27. ^ Theo P. J. Van Den Hout, The Purity of Kingship: An Edition of CTH 569 and Related Hittite Oracle Inquiries of Tutẖaliya,1998)
  28. ^ Gautschy, R., "Remarks Concerning the Alleged Solar Eclipse of Muršili II.", Altorientalische Forschungen, vol. 44, no. 1, pp. 23–29, 2017. DOI 10.1515/aofo-2017-0004
  29. ^ Peter J. Huber, "Astronomy and Ancient Chronology", Akkadica 119–120, pp. 159–176, 2000
  30. ^ Khalisi, Emil (2020)، The Double Eclipse at the Downfall of Old Babylon، arXiv:2007.07141
  31. ^ Tuman, V.S., "Astronomical Dating of the Kudurru IM 80908", Sumer, vol. 46, pp. 98-106, 1989-1990
  32. ^ Pizzimenti, "The Kudurrus And The Sky. Analysis And Interpretation Of The Dog-Scorpion-Lamp Astral Pattern As Represented In Kassite Kudurrus Reliefs", February 2016 https://doi.org/10.5281/zenodo.220910 نسخة محفوظة 1 فبراير 2022 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Cuneiform Texts and the Writing of History, Marc van de Mieroop, Routledge, 1999, (ردمك 0-415-19532-2)
  34. ^ [9] Robert K. Englund, "The Year: "Nissen returns joyous from a distant island"", 2003:1, CDLI, ISSN 1540-8779 نسخة محفوظة 8 يناير 2022 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Michel, Cécile. "Cuneiform Fakes: A Long History from Antiquity to the Present Day". Fakes and Forgeries of Written Artefacts from Ancient Mesopotamia to Modern China, edited by Cécile Michel and Michael Friedrich, Berlin, Boston: De Gruyter, 2020, pp. 25-60
  36. أ ب Marchesi, Gianni (2010)، "The Sumerian King List and the Early History of Mesopotamia"، M. G. Biga - M. Liverani (Eds.), ana turri gimilli: Studi dedicati al Padre Werner R. Mayer, S. J., da amici e allievi (Vicino Oriente - Quaderno 5; Roma): 231–248، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021.
  37. أ ب Jean-Jacques Glassner, Mesopotamian Chronicles (2004) (ردمك 1-58983-090-3)
  38. ^ A. J. Sachs and D. J. Wiseman, "A Babylonian King List of the Hellenistic Period", Iraq, vol. 16, no. 2, pp. 202–212, Autumn 1954
  39. ^ [10] Valk, Jonathan, "The Origins of the Assyrian King List", Journal of Ancient Near Eastern History, vol. 6, no. 1, pp. 1–17, 2019 نسخة محفوظة 2021-11-10 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Gelb, Ignace J., "Two Assyrian King Lists.", Journal of Near Eastern Studies, vol. 13, pp. 209–230 and pls. XIV–XVII, 1954
  41. ^ Nassouhi, Essad., "Grande liste des rois d'Assyrie. Archiv für Orientforschung", vol. 4, pp. 1–11 and pls. I–II, 1927
  42. ^ Pruzsinszky, Regine, Mesopotamian Chronology of the 2nd Millennium B.C.: An Introduction to the Textual Evidence and Related Chronological Issues.", Vienna: Austrian Academy of Sciences Press, 2009
  43. ^ Albert Kirk Grayson, Assyrian and Babylonian Chronicles, Locust Valley, N.Y. : J.J. Augustin, 1975 (ردمك 978-1575060491)
  44. ^ [11] Marcel Sigrist and Peter Damerow, Mesopotamian Year Names: Neo-Sumerian and Old Babylonian Date Formulae, CDLI at UCLA نسخة محفوظة 9 مايو 2021 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Baqir, Taha, "Date-formulae and date-lists from Harmal.", Sumer, vol. 5, no. 1, pp. 34-86, January 1949
  46. ^ de Boer, Rients. "Studies on the Old Babylonian Kings of Isin and Their Dynasties with an Updated List of Isin Year Names" Zeitschrift für Assyriologie und Vorderasiatische Archäologie, vol. 111, no. 1, 2021, pp. 5-27.
  47. ^ The Eponyms of the Assyrian Empire 910–612 B.C., by Alan Millard. State Archives of Assyria Studies 11, Helsinki: Neo-Assyrian Text Corpus Project, 1994. xvi + 153 pp., 20 plates
  48. ^ Gojko Barjamovic, Thomas Hertel and Mogens T. Larsen, Ups and Downs at Kanesh: Chronology, History and Society in the Old Assyrian Period (Leiden: Nederlands Instituut voor het Nabije Oosten, 2012)
  49. ^ Trevor Bryce, Letters of the Great Kings of the Ancient Near East, Routledge, 2003, (ردمك 0-415-25857-X)
  50. ^ Moran, William L. (1992)، The Amarna Letters، Baltimore: Johns Hopkins University Press، ص. xiv، ISBN 0-8018-4251-4، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020.
  51. ^ [12] R.J. (Bert) van der Spek, "Berossus as a Babylonian chronicler and Greek historian", in: R.J. van der Spek et al. eds. Studies in Ancient Near Eastern World View and Society presented to Marten Stol on the occasion of his 65th birthday, 10 November 2005, and his retirement from the Vrije Universiteit Amsterdam, pp. 277–318, Bethesda MD: CDL Press, 2008 نسخة محفوظة 2021-11-11 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ A. Brinkman, "A Political History of Post-Kassite Babylonia, 1158–722 BC", Analecta Orientalia, vol. 43, Rome, 1968
  53. ^ A. K. Grayson, "Assyrian and Babylonian Chronicles, Texts from Cuneiform Sources", vol. 5, Locust Valley, N.Y., 1975 (Eisenbrauns reprint (ردمك 978-1575060491))
  54. ^ [13] Leo Depuydt, "More Valuable than All Gold": Ptolemy's Royal Canon and Babylonian Chronology, Journal of Cuneiform Studies, vol. 47, pp. 97–117, 1995 نسخة محفوظة 2022-01-21 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Kuniholm, Peter Ian؛ Kromer, Bernd؛ Manning, Sturt W.؛ Newton, Maryanne؛ Latini, Christine E.؛ Bruce, Mary Jaye (1996)، "Anatolian tree rings and the absolute chronology of the eastern Mediterranean, 2220–718 BC"، Nature (باللغة الإنجليزية)، 381 (6585): 780–783، doi:10.1038/381780a0، ISSN 1476-4687، S2CID 4318188، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2021.
  56. ^ Kuniholm, PI et. al., "Dendrochronological Dating in Anatolia: The Second Millennium B.C." In: Anatolia III, Der Anschnitt, Beiheft 18. Bochum: Deutsches Bergbau-Museum. pp 41–7, 1993
  57. ^ Peter I. Kuniholm, Maryanne W. Newton, Carol B. Griggs, & Pamela J. Sullivan, Der Anschnitt, Anatolian Metal III, Beiheft 18, 2005, pp. 41–47.
  58. أ ب "Aegean Dendrochronology Project"، Cornell Tree-Ring Laboratory، 11 مايو 2016، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2018.
  59. ^ Wilson, Moira A.؛ Carter, Margaret A.؛ Hall, Christopher؛ Hoff, William D.؛ Ince, Ceren؛ Wilson, Moira A.؛ Savage, Shaun D.؛ McKay, Bernard؛ Betts, Ian M. (08 أغسطس 2009)، "Dating fired-clay ceramics using long-term power law rehydroxylation kinetics"، Proceedings of the Royal Society A، 465 (2108): 2407–2415، Bibcode:2009RSPSA.465.2407W، doi:10.1098/rspa.2009.0117، S2CID 59491943، مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 أكتوبر 2019.
  60. ^ YvesGallet et al, Possible impact of the Earth's magnetic field on the history of ancient civilizations, Earth and Planetary Science Letters, vol. 246, iss. 1–2, pp. 17-26, 15 June 2006
  61. ^ New Uses for Old Laboratory techniques, Jason A. Rech, Near Eastern Archaeology, Dec. 2004; 67,4. pp. 212–219.
  62. ^ Jesper Olsen, "Revisiting radiocarbon dating of lime mortar and lime plaster from Jerash in Jordan: Sample preparation by stepwise injection of diluted phosphoric acid", Journal of Archaeological Science: Reports, vol. 41, February 2022
  63. ^ Breasted, James Henry (1906)، Ancient Records of Egypt: Historical Documents from the Earliest Times to the Persian Conquest، Ancient Records, Second Series، Chicago: دار نشر جامعة شيكاغو، ج. III، LCCN 06005480، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2016
  64. ^ [14] Sürenhagen, Dietrich, "Forerunners of the Hattusili-Ramesses treaty", British Museum Studies in Ancient Egypt and Sudan (BMSAES), vol. 6, pp. 59–67, 2006 نسخة محفوظة 2021-11-15 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ [15] Freu J, "La tablette RS 86.2230 et la phase finale du Royaume d’Ugarit.", Syria, vol. 65, pp.395–398, 1988 نسخة محفوظة 2021-11-15 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ [16] Kaniewski D, Van Campo E, Van Lerberghe K, Boiy T, Vansteenhuyse K, et al., "The Sea Peoples, from Cuneiform Tablets to Carbon Dating", PLoS ONE, 6(6): e20232, 2011 doi:10.1371/journal.pone.0020232 نسخة محفوظة 2021-11-15 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ A Victory over Mari and the Fall of Ebla, Alfonso Archi, Maria Giovanna Biga, Journal of Cuneiform Studies, vol. 55, pp. 1–44, 2003
  68. ^ [17] Felix Höflmayer (2021) Tel Nami, Cyprus, and Egypt: Radiocarbon Dates and Early Middle Bronze Age Chronology, Palestine Exploration Quarterly, DOI: 10.1080/00310328.2020.1866329 نسخة محفوظة 2022-03-06 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Gadd, C. J. "Seals of Ancient Indian Style Found at Ur". Proceedings of the British Academy 18 (1932): 191–210.
  70. ^ Henri Frankfort, The Indus civilization and the Near East. Annual Bibliography of Indian Archaeology for 1932, Leyden, VI, pp. 1-12, 1934
  71. ^ [18] J. MarkKenoyer et. al., "A new approach to tracking connections between the Indus Valley and Mesopotamia: initial results of strontium isotope analyses from Harappa and Ur", Journal of Archaeological Science, vol. 40, iss. 5, pp. 2286-2297 May 2013 نسخة محفوظة 2021-11-16 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ Urbanism on Late Bronze Age Cyprus: LC II in Retrospect, Ora Negbi, Bulletin of the American Schools of Oriental Research, iss. 337, pp. 1–45, Feb 2005
  73. ^ Friedrich, Walter L؛ Kromer, B؛ Friedrich, M؛ Heinemeier, J؛ Pfeiffer, T؛ Talamo, S (2006)، "Santorini Eruption Radiocarbon Dated to 1627–1600 B.C."، Science، American Association for the Advancement of Science، 312 (5773): 548، doi:10.1126/science.1125087، PMID 16645088، S2CID 35908442، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2010، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007.
  74. ^ Manning, Sturt W؛ Ramsey, CB؛ Kutschera, W؛ Higham, T؛ Kromer, B؛ Steier, P؛ Wild, EM (2006)، "Chronology for the Aegean Late Bronze Age 1700–1400 B.C."، Science، American Association for the Advancement of Science، 312 (5773): 565–569، Bibcode:2006Sci...312..565M، doi:10.1126/science.1125682، PMID 16645092، S2CID 21557268، مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007.
  75. ^ Manning, SW (2003)، "Clarifying the "high" v. "low" Aegean/Cypriot chronology for the mid second millennium BC: assessing the evidence, interpretive frameworks, and current state of the debate" (PDF)، في Bietak, M؛ Czerny, E (المحررون)، The Synchronisation of Civilisations in the Eastern Mediterranean in the Second Millennium B.C. III. Proceedings of the SCIEM 2000 – 2nd EuroConference, Vienna 28th of May – 1st of June 2003، Vienna, Austria، ص. 101–137.
  76. ^ Walsh, Kevin (2013)، The Archaeology of Mediterranean Landscapes: Human-Environment Interaction from the Neolithic to the Roman Period، Cambridge University Press، ص. 20، ISBN 978-0521853019، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط غير المعروف |santorini&pg= تم تجاهله (مساعدة)

المصادرعدل