افتح القائمة الرئيسية

لوح فينوس لأمي صادوقا


لوح فينوس لأمي صادوقا هو لوح بنص مسماري يشير إلى سجل بيانات من الملاحظات الفلكية عن كوكب الزهرة، المسمى فينوس، يعود تاريخها إلى الألفية الأولى قبل الميلاد. ويعتقد أن هذه السجلات الفلكية جمعت في عهد الملك أمي صادوقا، الملك الرابع بعد حمورابي. ولهذا، يرجح إن تكون أصول هذا النص تعود إلى حوالي منتصف القرن السابع عشر قبل الميلاد بحسب التسلسل الزمني الوسيط. 

لوح فينوس لأمي صادوقا
مادة الإنشاءالطين
الكتلة2.22 سـم (0.87 بوصة)
الطول17.14 سـم (6.75 بوصة)
العرض9.2 سـم (3.6 بوصة)
خط الكتابةمسماري
الحضارةالأشورية الجديدة
موقع الاكتشافكيونجيك
موقع الحفظغرفة 55، المتحف البريطاني، لندن
رقم السجلكاي.160

البيانت هي سجل لشروق كوكب الزهرة كما تحوي بيانات أول وأخر رؤية للكوكب قبل شروق الشمس وبعدها (أي ما يسمى بالشروق النجمي) مقارنة بالتواريخ القمرية مأخوذة لمدة 21 عاما.[1]

المصدرعدل

اللوح هو جزءهذه من يومياتنص "في أيام انو إنليل"، وهو نص طويل يتناول علم التنجيم البابلي والذي يحتوي في معظمها على البشائر من خلال تفسير الظواهر السماوية.

من المرجح أن أقدم نسخة من هذا اللوح قد نشرت في القرن 7 قبل الميلاد بنص مسماري، وهو جزء من مجموعة في المتحف البريطاني، كان قد أخذ من مكتبة في نينوى. نتم نشر محتواه لأول مرة في عام 1870 من قبل هنري كريسويك بعنوان لوح "آينومو أنو إنليل 63". 

يوجد حليا 20 نسخة من هذا النص بعضها مجزأة، جمعت في 6 مجموعات.[2] وجدت أقدم هذه النسخ،  وتسمى مصدر "ب"، في طهران في عام 1924. ويبدوا أنها نسخت من لوح مكتوب في بابل في أيام سرجون الثاني ملك آشور بين 720 و 704 قبل الميلاد.[3]

التفسيرعدل

تم اقتراح، في وقت مبكر في القرن ال20، عدة تواريخ للملاحظات الأصلية الواردة في هذا اللوح. تم تحديد التواريخ التالية للإستدلال على بدايات الزهرة: العالية: 1702 ق م، المتوسطة 1646 ق.م، المنخفضة 1582 ق.م، والمنخفضة 1550 ق.م. بحسب التسلسل الزمني للشرق الأدنى القديم.

كان أول من اكتشف أهمية االتسلسل الزمني البابلي هو فرانز زافير كوغلر في عام 1912 عندما نجح في تحديد "سنة العرش الذهبي" الغامضة ("فينوس" اللوحي. ك 160) مع السنة الثامنة من حكم أمي صدوقا. منذ ذلك الحين، اكتشفت تواريخ حوادث ٬ن القرن 7 قبل الميلاد نسخة قد تفسر بأشكال مختلفة لدعم عدة التسلسل الزمني في 2 الألفية قبل الميلاد.

يبقى هناك العديد من الشكوك ما تزال قائمة حول تفسير سجل الملاحظات الفلكية من الزهرة، كما وجدت محفوظة في هذه اللوح.[4] هناك إمكانية حصول أخطاء خلال نسخ اللوح. كما يمكن للإنحلال البيئي مسبب أخر.[5]

نص اللوحعدل

السنة 1 فينوس الأدنى يشرق في شباطو 15 و بعد 3 أيام يرتفع في شباطو 18

السنة 2 فينوس المتفوقة تختفي في أراحسمنو 21 و بعد 1 شهر 25 يوما يظهر غرب على تيبيتو 16

السنة 3 أدنى فينوس مجموعات في أولولو 29 و بعد 16 يوما تشرق في تشريتو 15

السنة 4 متفوقة فينوس يختفي شرق في دموزي 3 و بعد 2 أشهر 6 أيام يظهر غرب في أولولو 9

السنة 5 أقل شأنا فينوس مجموعات في نيسان 29 و بعد 12 يوما تشرق في أيار 11

السنة 5 متفوقة فينوس يختفي شرق في كيسليمو 27 و بعد 2 أشهر 3 أيام يظهرغرب في شباطو 30

سنة 6 أدنى فينوس مجموعات في أراحسمنو 28 و بعد 3 أيام يرتفع في كيسليمو 1

السنة 7 متفوقة فينوس يختفي شرق في أبو 30 و بعد 2 أشهر يظهر غرب في تشريتو 30

السنة 8 أدنى فينوس مجموعات في دموزي 9 و بعد 17 يوما تشرق في دموزي 26

السنة 8 متفوقة فينوس يختفي شرق في ادار 27 و بعد 2 أشهر و 16 يوما يظهر غرب في سيمانو 13

السنة 9 أدنى فينوس مجموعات في ادار 12 و بعد 2 أيام يرتفع على ادار 14

السنة 10 متفوقة فينوس يختفي شرق في أراحسمنو 17 و بعد 1 شهر 25 يوما يظهر غرب في تيبيتو 12

السنة 11 أدنى فينوس مجموعات في أولولو 25 و بعد 16 يوما تشرق في الثاني أولولو 11

السنة 12 متفوقة فينوس يختفي شرق في أيار 29 و بعد 2 أشهر 6 أيام يظهر غرب في أبو 5

السنة 13 أدنى فينوس مجموعات في نيسان 25 و بعد 12 يوما تشرق في 7 أيار

السنة 13 متفوقة فينوس يختفي شرق في تيبيتو 23 و بعد 2 أشهر 3 أيام يظهر غرب في ادار 26

السنة 14 أدنى فينوس مجموعات في أراحسمنو 24 و بعد 3 أيام يرتفع في أراحسمنو 27

السنة 15 متفوقة فينوس يختفي شرق في أبو 26 و بعد 2 أشهر يظهر غرب في تشريتو 26

السنة 16 أدنى فينوس مجموعات في دموزي 5 و بعد 16 يوما تشرق في دموزي 21

السنة 16 متفوقة فينوس يختفي شرق في ادار 24 و بعد 2 أشهر 15 يوما يظهر غرب في سيمانو 9

السنة 17 أدنى فينوس مجموعات على ادار 8 و بعد 3 أيام يرتفع في ادار 11

السنة 18 متفوقة فينوس يختفي شرق في أراحسمنو 13 و بعد 1 شهر 25 يوما يظهر غرب في تيبيتو 8

انظر أيضاعدل

مزيد من القراءةعدل

  • Sachs، Abraham (1982)، Astronomical dating of Babylon I and Ur III، Undena Publications، ISBN 978-0-89003-045-5  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة)
  • Pingree، David (1975)، Babylonian Planetary Omens. Part 1. The Venus Tablet of Ammisaduqa، معهد جيتي للبحوث  [لغات أخرى]، ISBN 0-89003-010-3  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة) . "الأساسية الطبعة" ، وتحل محل لانغدون et al. 1928 (ووكر 1984).
  • ووكر, C. B. F. (1984), "ملاحظات على الزهرة قرص من Ammisaduqa", مجلة الدراسات المسمارية, 36 (1): 64-66

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ North، John David (2008). Cosmos: an illustrated history of astronomy and cosmology. دار نشر جامعة شيكاغو. صفحة 41. ISBN 0-226-59441-6. 
  2. ^ Reiner، Erica؛ Pingree، David Edwin (1998). Babylonian planetary omens. Volume 3. دار بريل للنشر. ISBN 90-5693-011-7. 
  3. ^ Hunger، Hermann؛ Pingree، David Edwin (1999). Astral sciences in Mesopotamia. Handbuch der Orientalistik. Volume 44. دار بريل للنشر. صفحة 32. ISBN 90-04-10127-6. 
  4. ^ Gurzadyan، V. G. (2000). "On the Astronomical Records and Babylonian Chronology". Assyriological Center Georges Dossin. Assyriological Center Georges Dossin. 119–120: 175–184. Bibcode:2003physics..11035G. arXiv:physics/0311035 . We then discuss why the 56/64 year Venus cycle cannot be traced in the Venus Tablet and therefore cannot serve as an anchor for the search of chronologies. 
  5. ^ Gurzadyan، V. G. (2003). "The Venus Tablet and refraction". Assyriological Center Georges Dossin. Assyriological Center Georges Dossin. 124: 13–17. Bibcode:2003physics..11036G. arXiv:physics/0311036 .