الأزمة الشرقية الكبرى


بدأت الأزمة الشرقية الكبرى في 1875-1878 في أراضي الدولة العثمانية في شبه جزيرة البلقان في عام 1875 إثر اندلاع عدة انتفاضات وحروب أسفرت عن تدخل القوى الدولية، وانتهت مع معاهدة برلين في يوليو 1878.

الأزمة الشرقية الكبرى (1875–78)
جزء من صعود القومية في الدولة العثمانية
الجنود الصرب يهاجمون الجيش العثماني في مرامور ، 1877
معلومات عامة
التاريخ 9 July 1875 – 13 July 1878
(3 سنوات، و4 أيام)
الموقع البلقان في القوقاز
النتيجة خسارة العثمانيين
معاهدة برلين
تغييرات
حدودية
المتحاربون
 روسيا

الممالك المتحدة
إمارة بلغاريا
 الجبل الأسود
إمارة صربيا
بدعم من:
 الإمبراطورية النمساوية المجرية
 ألمانيا
 فرنسا

 الدولة العثمانية

بدعم من:
 المملكة المتحدة

القادة
الإمبراطورية الروسية ألكسندر الثاني
الإمبراطورية الروسية الدوق الأكبر نيكولاس نيكولاييفيتش
الإمبراطورية الروسية الدوق الأكبر مايكل نيكولاييفيتش
الإمبراطورية الروسية ميخائيل لوريس مليكوف
الإمبراطورية الروسية ميخائيل سكوبيليف
الإمبراطورية الروسية لوزيف جوركو
الإمبراطورية الروسية إيفان لازاريف
رومانيا كارول الأول
مملكة بلغاريا ألكسندر الأول باتنبرغ
إمارة الجبل الأسود نيكولا الأول ملك الجبل الأسود
صربيا كوستا بروتيتش
الدولة العثمانية عبد الحميد الثاني
الدولة العثمانية أحمد مختار باشا
الدولة العثمانية عثمان نوري باشا
الدولة العثمانية سليمان باشا
الدولة العثمانية محمد باشا
الدولة العثمانية عبد الكريم نادر باشا
الدولة العثمانية أحمد أيوب باشا
الدولة العثمانية محمد رضا باشا
القوة
الإمبراطورية الروسية – 185 ألف، في جيش نهر الدانوب، 75 ألف في جيش القوقاز[1]

فنلندا - 1،000
رومانيا – 66 ألف
مونتينيغرو – 45 ألف
بلغاريا – 12 ألف
190 مدافع
صربيا – 81،500

الدولة العثمانية – 281 ألف[2]
الخسائر
الإمبراطورية الروسية – 15,567 قتيل،
56،652 مصاب،
6،824 قتيل من الإصابات[3]

رومانيا — 4،302 قتيل ومفقود،
3,316 مصاب،
19،904 مريض [4]

بلغاريا – 2,456 قتيل ومصاب[5]
صربيا ومونتينيغرو – 2،400 قتيل ومصاب[5]

30 ألف قتيل،[6]
90 ألف قتيل من الإصابات والأمراض[6]

وتسمى أيضًا (بالصربوكرواتية: Velika istočna kriza)‏. التركية: Şark Buhranı ("الأزمة الشرقية"، للأزمة عمومًا)، وRamazan Kararnamesi  ("مرسوم شهر رمضان"، بسبب التخلف عن السداد المعلن عنه في 30 أكتوبر 1875) و 93 Harbi ("حرب 93"، بسبب الحرب على شبه جزيرة البلقان بين 1877-1878، في إشارة خاصة إلى الحرب الروسية التركية عام 1293 على التقويم الرومي الإسلامي الموافق لعام 1877 على التقويم الغريغوري).

الخلفية

عدل
 
The Avenger: An Allegorical War Map for 1877 by Fred. دبليو روز، 1872: تعكس هذه الخريطة "الأزمة الشرقية الكبرى" والحرب الروسية التركية اللاحقة 1877-1878.

تدهورت حالة الإدارة العثمانية في البلقان طوال القرن التاسع عشر، حيث فقدت الحكومة المركزية في بعض الأحيان السيطرة على مقاطعات بأكملها. لم الإصلاحات التي فرضتها القوى الأوروبية سوى القليل لتحسين أوضاع السكان المسيحيين، وفي الوقت نفسه تسببت في استياء جزء كبير من السكان المسلمين. عانت البوسنة من موجتي تمرد من قبل السكان المسلمين المحليين، كان آخرها في عام 1850.[7] توحدت النمسا بعد الاضطرابات التي وقعت في النصف الأول من القرن وسعت إلى تنشيط سياستها المتمثلة في التوسع على حساب الدولة العثمانية. وفي الوقت نفسه، سعت إمارات صربيا ومونتيغيرو المتمتعة بالحكم الذاتي بحكم الواقع إلى التوسع في المناطق التي يسكنها مواطنوها. لقد كانت المشاعر القومية والوحدوية قوية وتشجعها روسيا وعملائها.

الأزمة الاقتصادية العثمانية والتقصير

عدل

في 24 أغسطس 1854،[8][9][10][11] خلال حرب القرم، حصلت الدولة العثمانية على قروضها الخارجية الأولى.[12][13] لقد دخلت الدولة حيز القروض اللاحقة، وذلك من أجل تمويل بناء السكك الحديدية وخطوط التلغراف، وجزئيًا لتمويل العجز بين الإيرادات والنفقات الفخمة للبلاط العثماني، مثل بناء قصور جديدة على مضيق البوسفور في القسطنطينية.[14] لاحظ بعض المعلقين الماليين أن شروط هذه القروض كانت مواتية بشكل استثنائي للبنوك البريطانية والفرنسية (التي تملكها عائلة روتشيلد) مما سهلها، في حين أشار آخرون إلى أن الشروط تعكس رغبة الإدارة الإمبراطورية في إعادة تمويل ديونها باستمرار.[14][15] كما أنفق مبلغ كبير من المال لبناء سفن جديدة للبحرية العثمانية في عهد السلطان عبد العزيز (حكم في الفترة من 1861 إلى 1876). وفي عام 1875، كان لدى البحرية العثمانية 21 سفينة حربية و173 سفينة حربية من أنواع أخرى، والتي شكلت ثالث أكبر أسطول بحري في العالم بعد أسطول القوات البحرية البريطانية والفرنسية. ومع ذلك، فقد شكلت كل هذه النفقات، عبئًا كبيرًا على الخزانة العثمانية. وفي غضون ذلك، تسبب الجفاف الشديد في الأناضول في عام 1873 والفيضانات في عام 1874 في حدوث مجاعة واستياء واسع النطاق في قلب الدولة العثمانية. لقد حال النقص الزراعي دون تحصيل الضرائب اللازمة وهو ما أجبر الحكومة العثمانية على إعلان التخلف السيادي عن سداد القروض الأجنبية في 30 أكتوبر 1875 وزيادة الضرائب في جميع محافظاتها، بما في ذلك البلقان.[13][14]

الانتفاضات والحروب في البلقان

عدل

أثار قرار زيادة الضرائب لسداد ديون الدولة العثمانية للدائنين الأجانب غضبًا في مقاطعات البلقان، والذي توج بالأزمة الشرقية الكبرى وفي النهاية باندلاع الحرب الروسية التركية (1877-1878) التي وفرت الاستقلال أو الحكم الذاتي للأمم المسيحية في أراضي البلقان في الإمبراطورية مع معاهدة برلين اللاحقة في عام 1878. ومع ذلك، كانت الحرب كارثية على الاقتصاد العثماني المتعثر بالفعل، وتم تأسيس إدارة الدين العام العثماني في عام 1881، والتي أعطت السيطرة على عائدات الدولة العثمانية للدائنين الأجانب.[14][16] لقد جعل هذا حاملي السندات الدائنين الأوروبيين، وأصحاب الحقوق الخاصة لإدارة الدين العام العثماني يجمعون أنواع مختلفة من الإيرادات الضريبية والجمركية. وفي أثناء وبعد الحرب الصربية العثمانية في الفترة من 1876 إلى 1978، تم طرد ما بين 30,000 و 70,000 مسلم، معظمهم من الألبان، من قبل الجيش الصربي من سنجق نيتش وهربوا إلى ولاية كوسوفو.[17][18][19][20][21][22]

العواقب

عدل

بعد معاهدة برلين لعام 1878، أرسلت النمسا والمجر حامية عسكرية في ولاية البوسنة العثمانية والسنجق العثماني في نوفي بازار، والتي لا تزال رسميًا (بحكم القانون) أراضي عثمانية. وعلى إثر الفوضى التي حدثت أثناء ثورة تركيا الفتاة في عام 1908، أعلنت بلغاريا استقلالها الرسمي في 5 أكتوبر 1908. وفي اليوم التالي، ضمت النمسا والمجر البوسنة من جانب واحد في 6 أكتوبر 1908، لكنها سحبت قواتها العسكرية من نوفي بازار من أجل التوصل إلى حل وسط مع الحكومة العثمانية وتجنب الحرب (فقدت الدولة العثمانية سنجق نوفي بازار في حروب البلقان في العامين 1912 و1913.)

في عام 1881، احتلت فرنسا تونس العثمانية، بحجة أن القوات التونسية قد عبرت الحدود إلى مستعمرتهم الجزائر، والتي كانت في السابق تابعة للدولة العثمانية حتى عام 1830. عقب عام، وفي عام 1882، احتلت الإمبراطورية البريطانية الخديوية العثمانية في مصر، بحجة تقديم مساعدة عسكرية للعثمانيين لإخماد ثورة عرابي (أعلنت بريطانيا فيما بعد مصر محمية بريطانية في 5 نوفمبر 1914، ردًا على قرار الحكومة العثمانية بالانضمام إلى الحرب العالمية الأولى إلى جانب قوى المركز.[23]) تجدر الإشارة إلى أن الحكومة العثمانية قد أعلنت مرارًا عن عائدات الضرائب من مصر كضمانة للاقتراض من البنوك البريطانية والفرنسية.[9][13] كانت الحكومة العثمانية في وقت سابق قد أجَّرت قبرص إلى بريطانيا في عام 1878، في مقابل دعم بريطاني في مؤتمر برلين في نفس العام (لقد ضُمت قبرص في وقت لاحق من قبل بريطانيا في 5 نوفمبر 1914، لنفس السبب المذكور أعلاه فيما يتعلق بالمشاركة العثمانية في الحرب العالمية الأولى.[24]) ومن خلال الحصول على قبرص ومصر، اكتسبت بريطانيا موطئ قدم مهم في شرق البحر الأبيض المتوسط وسيطرت على قناة السويس، بينما زادت فرنسا أراضيها في الساحل الغربي للبحر الأبيض المتوسط في شمال أفريقيا بإضافة تونس إلى إمبراطوريتها كمحمية فرنسية.

التسلسل الزمني للأزمات الشرقية العظمى وتبعاتها

عدل

المعاهدات

عدل

العواقب

عدل

المراجع

عدل
  1. ^ Timothy C. Dowling. Russia at War: From the Mongol Conquest to Afghanistan, Chechnya, and Beyond. 2 Volumes. ABC-CLIO, 2014. P. 748
  2. ^ Мерников, АГ (2005. – c. 376), Спектор А. А. Всемирная история войн (بالروسية), Минск {{استشهاد}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (help).
  3. ^ Урланис Б. Ц. (1960). "Войны в период домонополистического капитализма (Ч. 2)". Войны и народонаселение Европы. Людские потери вооруженных сил европейских стран в войнах XVII—XX вв. (Историко-статистическое исследование). М.: Соцэкгиз. ص. 104–105, 129 § 4.
  4. ^ Scafes, Cornel, et. al., Armata Romania in Razvoiul de Independenta 1877–1878 (The Romanian Army in the War of Independence 1877–1878). Bucuresti, Editura Sigma, 2002, p. 149 (Romence)
  5. ^ ا ب Борис Урланис, Войны и народонаселение Европы, Часть II, Глава II http://scepsis.net/library/id_2140.html نسخة محفوظة 2020-11-27 في Wayback Machine
  6. ^ ا ب Мерников А. Г.؛ Спектор А. А. (2005). Всемирная история войн. Мн.: Харвест. ISBN:985-13-2607-0.
  7. ^ Dixon، Jeffrey S.؛ Sarkees، Meredith Reid (2015). A Guide to Intra-state Wars: An Examination of Civil, Regional, and Intercommunal Wars, 1816-2014. CQ Press. ص. 265. ISBN:1506300812. مؤرشف من الأصل في 2020-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-25.
  8. ^ Dünya Bülteni: "Osmanlı Devleti ilk kez dış borç aldı" نسخة محفوظة 2018-04-11 في Wayback Machine
  9. ^ ا ب Derin Strateji: "Osmanlı Borçları ve Düyun-u Umumiye İdaresi" نسخة محفوظة 2019-06-04 في Wayback Machine
  10. ^ Yazarport: "Kırım Savaşı ve İlk Dış Borçlanma (1854-1855)" نسخة محفوظة 2018-06-15 في Wayback Machine
  11. ^ "History of the Ottoman public debt". مؤرشف من الأصل في 2013-01-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-28.
  12. ^ Douglas Arthur Howard: "The History of Turkey", page 71.
  13. ^ ا ب ج Mevzuat Dergisi, Yıl: 9, Sayı: 100, Nisan 2006: "Osmanlı İmparatorluğu'nda ve Türkiye Cumhuriyeti'nde Borçlanma Politikaları ve Sonuçları" نسخة محفوظة 2019-01-04 في Wayback Machine
  14. ^ ا ب ج د نيال فيرغسون (2 يناير 2008). "An Ottoman warning for indebted America". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 2014-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-04.
  15. ^ Gold for the Sultan: Western Bankers and Ottoman Finance, 1856–1881, by Christopher Clay, London, 2001, p. 30.
  16. ^ Krasner، Stephen D. "Sovereignty: Organized Hypocrisy". اطلع عليه بتاريخ 2014-08-26.[وصلة مكسورة]
  17. ^ Pllana, Emin (1985). "Les raisons de la manière de l'exode des refugies albanais du territoire du sandjak de Nish a Kosove (1878–1878) [The reasons for the manner of the exodus of Albanian refugees from the territory of the Sanjak of Niš to Kosovo (1878–1878)] ". Studia Albanica. 1: 189–190.
  18. ^ Rizaj, Skënder (1981). "Nënte Dokumente angleze mbi Lidhjen Shqiptare të Prizrenit (1878–1880) [Nine English documents about the League of Prizren (1878–1880)]". Gjurmine Albanologjike (Seria e Shkencave Historike). 10: 198.
  19. ^ Şimşir, Bilal N, (1968). Rumeli’den Türk göçleri. Emigrations turques des Balkans [Turkish emigrations from the Balkans]. Vol I. Belgeler-Documents. p. 737.
  20. ^ Bataković، Dušan (1992). The Kosovo Chronicles. Plato. مؤرشف من الأصل في 2019-04-28.
  21. ^ Elsie، Robert (2010). Historical Dictionary of Kosovo. Scarecrow Press. ص. XXXII. ISBN:9780333666128.
  22. ^ Stefanović, Djordje (2005). "Seeing the Albanians through Serbian eyes: The Inventors of the Tradition of Intolerance and their Critics, 1804–1939." European History Quarterly. 35. (3): 470.
  23. ^ Articles 17, 18 and 19 of the Treaty of Lausanne (1923) نسخة محفوظة 2019-10-14 في Wayback Machine
  24. ^ Articles 20 and 21 of the Treaty of Lausanne (1923) نسخة محفوظة 2019-10-14 في Wayback Machine

قراءة متعمقة

عدل