ثورة تركيا الفتاة

ثورة تركيا الفتاة هي ثورة قادتها حركة تركيا الفتاة في عام 1908 ادت إلى خلع السلطان عبد الحميد الثاني وتنصيب اخيه محمد الخامس، كما اعادت العمل بالدستور العثماني الذي علق عبد الحميد الثاني العمل به عام 1878، عرفت الفترة التي تلي ثورة عام 1908 بـ "المشروطية الثانية" والتي مهدت فيما بعد لسقوط الدولة العثمانية.[1][2][3]

مظاهرة عامة في حي السلطان أحمد باسطنبول عام 1908.

حصلت ثورة تركيا الفتاة في يوليو من عام 1908، إذ أشعلتها الدولة العثمانية عند عودة حركة تركيا الفتاة للعمل بالدستور العثماني لعام 1876 (القانون الأساسي)، وإدخالها لسياسات تعددية الأحزاب ضمن نظام انتخابي قائم على مرحلتين (القانون الانتخابي) في ظل المجلس العمومي العثماني. أُنشئت ملكية دستورية بقيادة السلطان عبد الحميد الثاني خلال فترة زمنية عرفت باسم المشروطية الأولى، وذلك قبل أكثر من ثلاثة عقود أي في عام 1876، ولكنها لم تستمر أكثر من عامين بسبب تعليق عبد الحميد لهذه الملكية واستعادته للسلطات الاستبدادية. استسلم عبد الحميد في 24 يوليو من عام 1908 وأعلن عن عودة العمل بالقانون الأساسي، الأمر الذي أدى إلى إنشاء المشروطية الثانية. أطيح بعبد الحميد واعتلى شقيقه محمد الخامس العرش، وذلك بعد الانقلاب العثماني المعاكس الذي دعم عبد الحميد في عام 1909.

بمجرد نجاح ثورة تركيا الفتاة، أنشأت المنظمات التي سميت باللجان أو المجموعات، أو غيره (أو أعلنت عن إنشاء) الأحزاب الممثلة عنها. وكان حزبي «جمعية الاتحاد والترقي» (CUP) و«حزب الحرية والائتلاف» المعروف أيضا باسم الاتحاد الليبرالي أو الائتلاف الليبرالي (LU) الحزبين الرئيسيين حينها، من بين العديد من الأحزاب الأخرى. ظهرت أيضًا أحزاب أصغر مثل الحزب الاشتراكي العثماني. من الناحية الأخرى، ظهرت أحزاب عرقية، وشملت؛ الحزب الاتحادي الشعبي (عن القطاع البلغاري)، والأندية الدستورية البلغارية، وحزب العمل الاجتماعي الديمقراطي اليهودي في فلسطين (عمال صهيون)، وجمعية العربية الفتاة، وحزب أرمينيكان الذي نُظم في ظل الاتحاد الثوري الأرمني، وحزب الهنشاك، وحزب الطاشناق (ARF). أصبح حزب الطاشناق -الذي حُظر في السابق- الممثل الرئيسي عن المجتمع الأرمني في الإمبراطورية العثمانية، ليحل محل النخبة الأرمنية لما قبل عام 1908، والتي كانت مكونة من التجار والحرفيين ورجال الدين الذين اعتبروا أن مستقبلهم كامن في الحصول على المزيد من الامتيازات داخل حدود نسخة الدولة من مفهوم العثمانية.

خلفيةعدل

تمثل الإصلاح الاجتماعي الذي حدث خلال عهد السلطان عبد الحميد في التصدي للسياسات المحافظة خلال تلك الفترة من الزمن. عزز تطوير بيئة أكثر ليبرالية في تركيا تحضر البلاد، ومهّد الأساس لتمرد لاحق. كانت دائرة عبد الحميد السياسية مترابطة ودائمة التغير. علق عبد الحميد البرلمان العثماني في عام 1878، عندما تخلى عن سياساته السابقة المستوحاة من عام 1876. سمح هذا الأمر لمجموعة صغيرة جدًا من الأفراد بالمشاركة في سياسة الإمبراطورية العثمانية. [4]

شعر العديد من الأتراك بالحاجة إلى تحديث البلاد من أجل الحفاظ على إرث الإمبراطورية العثمانية. ومع ذلك، لم تتماشى طريقة حكم عبد الحميد مع دولته النامية. تعود أصول الثورة إلى تنظيم فصيلين سياسيين أساسيين. لم يتفق أي منهما مع حكم عبد الحميد، لكن امتلك كل منهما مصالحًا منفصلةً. مثل الليبراليون مجموعات الطبقة الأرستقراطية في الإمبراطورية العثمانية ورغبوا في حكومة متساهلة أكثر مع القليل من التدخل الاقتصادي، وطالبوا أيضًا بالمزيد من الحكم الذاتي للمجموعات العرقية المختلفة، التي أصبحت شائعةً بين الأجانب في الإمبراطورية. مثلت الطبقة الاجتماعية الأدنى قليلًا مجموعة مختلفة تُدعى بالاتحاديين. كان أعضاؤها من الطبقة العاملة وطالبوا بحكومة علمانية قبل أي شيء آخر. تشكلت كلتا المجموعتين في البداية انطلاقًا من نفس الهدف -للعودة إلى الدستور القديم- ولكن فرقتهما الاختلافات الثقافية.

مراجععدل

  1. ^ Quataert, Donald (July 1979). "The 1908 Young Turk Revolution: Old and New Approaches". Middle East Studies Association BUlletin. 13 (1): 22–29. JSTOR 41890046. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Zapotoczny, Walter S. "The Influence of the Young Turks" (PDF). W zap online. مؤرشف من الأصل (نسق المستندات المنقولة) في 25 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Ahmad, Feroz (July 1968). "The Young Turk Revolution". Journal of Contemporary History. 3, The Middle East (3): 19–36. JSTOR 259696. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Ahmad, Feroz (July 1968). "The Young Turk Revolution". Journal of Contemporary History. 3 (3): 19–36. doi:10.1177/002200946800300302. JSTOR 259696. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)