غزو العراق

الغزو الأمريكي للعراق عام 2003
(بالتحويل من احتلال العراق)

كان غزو العراق عام 2003 المرحلة الأولى من حرب العراق. بدأت مرحلة الغزو في 19 مارس 2003 (جوا) و20 مارس 2003 (البرية) واستمرت أكثر من شهر بقليل، بما في ذلك 26 يوما من العمليات القتالية الكبرى، التي غزت فيها قوة مشتركة من القوات الأمريكية والمملكة المتحدة وأستراليا وبولندا العراق. انتهت هذه المرحلة المبكرة من الحرب رسميا في 1 مايو 2003 عندما أعلن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش "نهاية العمليات القتالية الكبرى"، وبعد ذلك تم تأسيس سلطة التحالف المؤقتة كأول حكومة انتقالية من بين عدة حكومات انتقالية متتالية أدت إلى أول انتخابات برلمانية عراقية في يناير 2005. وبقيت القوات العسكرية الأمريكية بعد ذلك في العراق حتى الانسحاب في عام 2011.[26]

غزو العراق
جزء من حرب العراق
U.S. Marines with Iraqi POWs - March 21, 2003.jpg Iraqi Sandstorm.jpg
US soldiers watch Iraqi paramilitary headquarter's burn Samawah, Iraq April 2003.jpg Flag on Saddam Firdos Square Statues face 2003-04-09.jpg

من اليمين إلى اليسار: مشاة البحرية من الفوج الأول من مشاة البحرية الأميركية يرافقون أسرى الحرب العراقيين؛ قافلة من المركبات العسكرية الأمريكية في عاصفة رملية؛ جنود أمريكيون يشاهدون مبنى للعدو في السماوة يحترق. المدنيون العراقيون يهتفون مع إسقاط تمثال لصدام حسين.
التاريخ20 مارس – 1 مايو 2003
(1 شهر، و1 أسبوع، و 4 أيام)
الموقعالعراق
النتيجةانتصار التحالف بقيادة الولايات المتحدة
المتحاربون
القوات متعددة الجنسيات في العراق
  •  الولايات المتحدة
  •  المملكة المتحدة
  •  أستراليا
  •  بولندا

  • المؤتمر الوطني العراقي[1][2][3]
    بيشمركة


    بدعم من:
     إيطاليا
     هولندا
     إسبانيا
     العراق

    حركة مجاهدي خلق[8]


    أنصار الإسلام
    القادة والزعماء
    الولايات المتحدة جورج بوش الابن
    الولايات المتحدة ديك تشيني
    الولايات المتحدة دونالد رامسفيلد
    الولايات المتحدة تومي فرانكس
    المملكة المتحدة توني بلير
    المملكة المتحدة بريان بوريدج
    أستراليا جون هوارد (سياسي)
    أستراليا بيتر كوسجروف
    بولندا ألكسندر كفاشنيفسكي
    مسعود بارزاني
    بابكر زيباري
    جلال طالباني
    كوسرت رسول علي
    أحمد الجلبي
    العراق صدام حسين أعدم
    العراق قصي صدام حسين 
    العراق عدي صدام حسين 
    العراق عبد الحميد محمود التكريتي أعدم
    العراق علي حسن المجيد أعدم
    العراق برزان إبراهيم التكريتي أعدم
    العراق عزة الدوري
    العراق رعد مجيد الحمداني
    العراق طه ياسين رمضان أعدم
    العراق طارق عزيز
    مسعود رجوي
    مريم رجوي
    الملا كريكار
    القوة
     United States: 192,000 personnel[10][11][12]
     United Kingdom: 45,000 troops

     أستراليا: 2,000 troops
     بولندا: 194 Special Forces[13]

    كردستان العراق بيشمركة: 70,000[14]
    المؤتمر الوطني العراقي: 620


    المجموع:
    309,814
    Coat of arms (emblem) of Iraq 1991-2004.svg القوات المسلحة العراقية: 538,000 active
    650,000 reserves[15][16]
    2,000 tanks
    3,700 APCs and IFVs
    2,300 artillery pieces
    300 combat aircraft[17]
    Iraqi Republican Guard Symbol.svg الحرس الجمهوري العراقي الخاص: 12,000
    Iraqi Republican Guard Symbol.svg الحرس الجمهوري العراقي: 70,000–75,000
    Fedayeen Saddam SSI.svg فدائيو صدام: 30,000
    عرب volunteers: 6,000[18]

    سرايا السلام: 1600–2800

    المجموع:
    1,307,000–1,313,000
    الإصابات والخسائر
    المجموع:
    238+ قتيل, 1,000+ جريح
    • Coalition: 214 killed[19]
      606 wounded (U.S.)[20]
    • Peshmerga:
      24+ killed[21]
    Total: 7,600–45,000 killed
  • Estimated ضحايا حرب العراق: 30,000 (figure attributed to General Tommy Franks)[بحاجة لمصدر]
  • 7,600–11,000 (4,895–6,370 observed and reported) (Project on Defense Alternatives study)[22][23]
  • 13,500–45,000 (extrapolated from fatality rates in units serving around Baghdad)[24]
  • Estimated ضحايا حرب العراق:
  • 7,269 (Iraq Body Count)[25][بحاجة لمصدر أفضل]
  • 3,200–4,300 (Project on Defense Alternatives study)[22]
  • وقد أرسل التحالف بقيادة الولايات المتحدة 177,194 جنديا إلى العراق خلال مرحلة الغزو الأولى التي استمرت من 19 مارس إلى 1 مايو 2003. وصل حوالي 130,000 من الولايات المتحدة وحدها، مع حوالي 45,000 جندي بريطاني، و2،000 جندي أسترالي، و194 جنديا بولنديا. وشارك 36 بلدا آخر في في الفترة التي أعقبته. واستعدادا للغزو، تجمع 100,000 جندي أمريكي في الكويت بحلول 18 فبراير.[27] كما تلقت قوات التحالف الدعم من البشمركة في إقليم كردستان. وفقًا للرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، كان التحالف يهدف إلى «نزع أسلحة الدمار الشامل في العراق ووقف دعم صدام حسين للإرهاب وتحرير الشعب العراقي». يركز آخرون بشكل أكبر على تأثير هجمات 11 سبتمبر، على الدور الذي لعبه ذلك في تغيير الحسابات الاستراتيجية الأمريكية، وصعود أجندة الحرية.[28][29] ووفقا لبلير فان السبب هو فشل العراق في اغتنام " فرصة اخيرة " لنزع اسلحته النووية والكيماوية والبيولوجية المزعومة التي وصفها مسئولون أمريكيون وبريطانيون بانها تهديد مباشر لا يمكن تحمله للسلام العالمي.[30]

    وفي استطلاع للرأى اجرته مؤسسة سى بى اس في يناير من عام 2003، وافق 64 في المائة من الامريكيين على القيام بعمل عسكرى ضد العراق، بيد ان 63 في المائة ارادوا من بوش ايجاد حل دبلوماسى بدلا من الذهاب إلى الحرب، واعرب 62% عن اعتقادهم بان تهديد الإرهاب الموجه ضد الولايات المتحدة سيزداد بسبب الحرب.[31] تجدر الإشارة إلى ان غزو العراق قوبل بمعارضة شديدة من بعض حلفاء أمريكا الدائمين ومن بينهم حكومات فرنسا وكندا والمانيا ونيوزيلندا.[32][33][34] وزعم زعماؤهم أنه لا يوجد دليل على وجود أسلحة دمار شامل في العراق وأن غزو ذلك البلد لم يكن مبررا في سياق تقرير لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش المؤرخ 12 فبراير 2003. تجدر الإشارة إلى انه تم اكتشاف حوالى 5 آلاف رأس حربي كيماوي أو قذيفة أو قنبلة جوية خلال حرب العراق، بيد انه تم تصنيعها وتركها في وقت سابق من حكم صدام حسين قبل حرب الخليج عام 1991. اكتشافات هذه الأسلحة الكيميائية لم تدعم مبررات الحكومة للغزو.[35][36]

    في 15 فبراير 2003، أي قبل شهر واحد من الغزو، كانت هناك احتجاجات في جميع أنحاء العالم ضد الحرب العراقية، بما في ذلك تجمع لثلاثة ملايين شخص في روما، التي أدرجها كتاب الأرقام القياسية على أنها أكبر تجمع مناهض للحرب على الإطلاق.[37] وفقاً للأكاديمي الفرنسي دومينيك رينيه، بين 3 يناير و12 أبريل 2003، شارك 36 مليون شخص حول العالم في نحو 3000 احتجاج ضد الحرب على العراق.[38]

    وسبق الغزو غارة جوية على القصر الرئاسي في بغداد في 20 مارس 2003. وفي اليوم التالي، شنت قوات التحالف توغلا في محافظة البصرة من نقطة حشدها بالقرب من الحدود العراقية الكويتية. في حين شنت القوات الخاصة هجوما برمائيا من الخليج العربي لتأمين البصرة والحقول النفطية المحيطة بها، انتقل جيش الغزو الرئيسي إلى جنوب العراق، واحتل المنطقة واشتبك في معركة الناصرية في 23 مارس. ضربات جوية كثيفة في جميع أنحاء البلاد وضد القيادة والسيطرة العراقية ألقت بالجيش المدافع عن النفس في حالة من الفوضى ومنعت المقاومة الفعالة وفي 26 مارس، تم إسقاط اللواء 173 المحمول جوا بالقرب من مدينة كركوك الشمالية، حيث انضم إلى قوات المتمردين الأكراد وحارب عدة عمليات ضد الجيش العراقي، لتأمين الجزء الشمالي من البلد.

    واصلت القوة الرئيسية لقوات التحالف حملتها في قلب العراق ولم تواجه سوى مقاومة قليلة. وقد هزم معظم العسكريين العراقيين بسرعة واحتل التحالف بغداد في 9 أبريل. وجرت عمليات أخرى ضد جيوب الجيش العراقي، بما في ذلك الاستيلاء على كركوك واحتلالها في 10 أبريل، والهجوم على تكريت والاستيلاء عليها في 15 أبريل. اختفى الرئيس العراقي صدام حسين والقيادة المركزية مع انتهاء قوات التحالف من احتلال البلاد. وفي 1 مايو أعلن الرئيس جورج دبليو بوش نهاية العمليات القتالية الرئيسية: حيث أنهى فترة الغزو وبدأ فترة الاحتلال العسكري.

    مقدمة للغزوعدل

     
    الجنرال أنتوني زيني يطلع الصحفيين في البنتاغون بعد عملية ثعلب الصحراء، 21 ديسمبر 1998.

    وقد علقت الأعمال العدائية لحرب الخليج في 28 شباط/فبراير 1991، مع التفاوض على وقف لإطلاق النار بين تحالف الأمم المتحدة والعراق.[39] وقد حاولت الولايات المتحدة وحلفاؤها إبقاء صدام تحت السيطرة مع الأعمال العسكرية مثل "عملية المراقبة الجنوبية" التي قامت بها "قوة المهام المشتركة لجنوب غرب آسيا" (JTF-SWA) مع مهمة مراقبة المجال الجوي جنوب خط العرض 32 (الممتد إلى خط العرض 33 في عام 1996) وكذلك استخدام العقوبات الاقتصادية.

    وكشف النقاب عن ان برنامجا للاسلحة البيولوجية في العراق بدأ في اوائل الثمانينات بمساعدة الولايات المتحدة وأوروبا في انتهاك لاتفاقية الاسلحة البيولوجية لعام 1972. ظهرت تفاصيل برنامج الاسلحة البيولوجية - وبرنامج الاسلحة الكيماوية - عقب حرب الخليج ( 1990 - 1991 ) عقب تحقيقات اجرتها لجنة الامم المتحدة الخاصة التابعة للامم المتحدة التي كانت قد عهد اليها بمهمة نزع سلاح العراق بعد الحرب. وخلص التحقيق إلى أن البرنامج لم يستمر بعد الحرب. ثم حافظت الولايات المتحدة وحلفاؤها على سياسة "الاحتواء" تجاه العراق. وقد انطوت هذه السياسة على عقوبات اقتصادية عديدة فرضها مجلس الأمن الدولي؛ وفرض مناطق حظر الطيران العراقية التي أعلنتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لحماية الأكراد في كردستان العراق والشيعة في الجنوب من الهجمات الجوية التي تشنها الحكومة العراقية؛ وعمليات التفتيش الجارية. مروحيات وطائرات عسكرية عراقية اعترضت بانتظام مناطق حظر الطيران.[40][41]

    في أكتوبر 1998، أصبحت إطاحة الحكومة العراقية سياسة خارجية رسمية للولايات المتحدة مع سن قانون تحرير العراق، الذي صدر في أعقاب طرد مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة في أغسطس السابق (بعد اتهام بعضهم بالتجسس لصالح الولايات المتحدة)، وقدم القانون 97 مليون دولار إلى "منظمات المعارضة الديمقراطية" العراقية "لإنشاء برنامج لدعم الانتقال إلى الديمقراطية في العراق". ويتناقض هذا التشريع مع الشروط الواردة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 687، الذي ركز على برامج الأسلحة والأسلحة ولم يشر إلى تغيير النظام.[42] بعد شهر واحد من إقرار قانون تحرير العراق، شنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حملة قصف للعراق تسمى عملية ثعلب الصحراء. كان الأساس المنطقي الصريح للحملة هو عرقلة قدرة حكومة صدام حسين على إنتاج الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والنووية، لكن أفراد الاستخبارات الأمريكية كانوا يأملون أيضا في أن يساعد ذلك في إضعاف قبضة صدام على السلطة.[43]

    ومع انتخاب جورج دبليو بوش رئيسا للبلاد في عام 2000، تحركت الولايات المتحدة نحو سياسة أكثر عدوانية تجاه العراق. دعا برنامج الحزب الجمهوري للحملة الانتخابية في انتخابات عام 2000 إلى "التنفيذ الكامل" لقانون تحرير العراق "كنقطة بداية" في خطة "لإزالة" صدام.[44] وبعد مغادرته إدارة جورج دبليو بوش قال وزير الخزانة بول أونيل إنه تم التخطيط لشن هجوم على العراق منذ تنصيب بوش وان أول اجتماع ل‍مجلس الأمن القومي الأمريكي تضمن مناقشة الغزو. وتراجع أونيل في وقت لاحق قائلا إن هذه المناقشات كانت جزءا من استمرار السياسة الخارجية التي وضعتها إدارة كلينتون للمرة الأولى.[45]

    وعلى الرغم من اهتمام إدارة بوش المعلن بغزو العراق، لم يحدث سوى القليل من التحرك الرسمي نحو الغزو حتى هجمات 11 سبتمبر. على سبيل المثال، أعدت الإدارة عملية "بادجر الصحراء" للرد بقوة إذا تم إسقاط أي طيار في سلاح الجو أثناء تحليقه فوق العراق، لكن هذا لم يحدث.

    الاستعدادات للحربعدل

    وبينما كان هناك بعض الحديث السابق عن اتخاذ اجراء ضد العراق، انتظرت إدارة بوش حتى سبتمبر من عام 2002 للدعوة إلى اتخاذ اجراء، حيث قال رئيس العاملين بالبيت الابيض أندرو كارد "من وجهة نظر تسويقية، فانكم لا تقدمون منتجات جديدة في اغسطس". بدأ بوش بعرض قضيته رسميًا على المجتمع الدولي لغزو العراق في خطابه في 12 سبتمبر 2002 أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.[46]

    وقد اتفق حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيون في حلف شمال الأطلسي، مثل المملكة المتحدة، مع الإجراءات الأمريكية، في حين انتقدت فرنسا وألمانيا خطط غزو العراق، وحاجتا بدلا من ذلك على إستمرار الدبلوماسية وعمليات التفتيش على الأسلحة. وبعد مناقشات مستفيضة تبنى مجلس الامن الدولى قرارا توفيقيا هو قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 الذي سمح باستئناف عمليات التفتيش على الاسلحة ووعد "بعواقب وخيمة" لعدم الالتزام. وقد أوضحت فرنسا وروسيا عضوان مجلس الامن انهما لا تعتبران هذه العواقب تشمل استخدام القوة للإطاحة بالحكومة العراقية.[47] وقد أكد كل من سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، جون نيغروبونتي، وسفير المملكة المتحدة، جيريمي غرينستوك، علنا هذه القراءة للقرار، مؤكدين أن القرار 1441 لم يوفر "آلية" أو "محفزات خفية" لغزو ما دون مزيد من التشاور مع مجلس الأمن.[48]

    وقد منح القرار رقم 1441 العراق " فرصة اخيرة للانصياع لالتزاماته بنزع السلاح " وباشر عمليات تفتيش من جانب لجنة الامم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش والوكالة الدولية للطاقة الذرية . وقبل صدام القرار في 13 نوفمبر وعاد المفتشون إلى العراق بتوجيه من رئيس انموفيك هانس بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي. وفي فبراير 2003، "لم تعثر الوكالة الدولية للطاقة الذرية على أي دليل أو مؤشر معقول على إحياء برنامج للأسلحة النووية في العراق"؛ وخلصت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن بعض المواد التي كان يمكن استخدامها في أجهزة الطرد المركزي للتخصيب النووي، مثل أنابيب الألومنيوم، كانت في الواقع مخصصة لاستخدامات أخرى. "لم تعثر الانموفيك على اي دليل على استمرار أو استئناف برامج اسلحة الدمار الشامل" أو على كميات كبيرة من المواد المجندة. وقد أشرفت لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش على تدمير عدد صغير من الرؤوس الحربية الصاروخية الكيميائية الفارغة، و50 لترا من غاز الخردل الذي أعلنه العراق وأغلقته لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش في عام 1998، وكميات مختبرية من سلائف غاز الخردل، إلى جانب نحو 50 صاروخا من طراز ”الصمود“ من تصميم ذكر العراق أنه لا يتجاوز المدى المسموح به وهو 150 كيلومترا، ولكنه سافر حتى 183 كيلومترا في تجارب. وقبل الغزو بقليل، ذكرت الانموفيك ان الامر سيستغرق " شهورا " للتحقق من اذعان العراق للقرار رقم 1441.[49][50][51]

    وفي أكتوبر 2002، صادق الكونغرس الامريكى على "قرار العراق". وقد فوض القرار الرئيس "باستخدام كافة السبل الضرورية" ضد العراق. فقد فضل الأميركيون الذين شملهم الاستطلاع في يناير 2003 على نطاق واسع المزيد من الدبلوماسية على الغزو. ولكن في وقت لاحق من ذلك العام، بدأ الأمريكيون يوافقون على خطة بوش. قامت حكومة الولايات المتحدة بحملة علاقات عامة محلية مفصلة لتسويق الحرب لمواطنيها. اعتقد الأمريكيون بأغلبية ساحقة أن صدام كان يملك أسلحة دمار شامل: 85% قالوا ذلك، على الرغم من أن المفتشين لم يكشفوا عن تلك الأسلحة. ومن بين الذين اعتقدوا ان العراق لديه اسلحة معزلة في مكان ما، رد حوالي نصفهم بأنه لن يتم العثور على اسلحة في القتال. بحلول فبراير 2003، أيد 64% من الأمريكيين القيام بعمل عسكري لعزل صدام من السلطة.

     
    احتجاج ضد الحرب في لندن، 2002

    وكانت فرق فرقة الأنشطة الخاصة التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية، المؤلفة من ضباط العمليات شبه العسكرية وجنود مجموعة القوات الخاصة العاشرة، أول قوات أمريكية تدخل العراق، في يوليو 2002، قبل الغزو الرئيسي. وبمجرد وصولهم إلى الأرض، استعدوا لوصول القوات الخاصة للجيش الأمريكي في وقت لاحق لتنظيم البيشمركة الكردية. وقد اجتمع هذا الفريق المشترك (المسمى عنصر الاتصال في شمال العراق) لهزيمة جماعة أنصار الإسلام، وهي جماعة لها صلات بتنظيم القاعدة، في كردستان العراق. وكانت هذه المعركة للسيطرة على الأراضي التي احتلتها أنصار الإسلام. وقد نفذها ضباط العمليات شبه العسكرية من شعبة الأنشطة الخاصة ومجموعة القوات الخاصة العاشرة في الجيش. وأسفرت هذه المعركة عن هزيمة جماعة أنصار والاستيلاء على منشأة للأسلحة الكيميائية في سرغات. وكان سرغات المنشأة الوحيدة من نوعها التي اكتشفت في حرب العراق.[52][53]

    كما قامت أفرقة شعبة الأنشطة الخاصة بمهام خلف خطوط العدو لتحديد أهداف القيادة. وقد أدت هذه المهام إلى شن غارات جوية أولية ضد صدام وجنرالاته. على الرغم من أن الضربة ضد صدام لم تنجح في قتله، إلا أنها أنهت فعليا قدرته على قيادة قواته والسيطرة عليها. كانت الضربات ضد جنرالات العراق أكثر نجاحا وحطت بشكل كبير من قدرة القيادة العراقية على الرد على قوة الغزو التي تقودها الولايات المتحدة والمناورة ضدها. ونجح ضباط العمليات في شعبة الأنشطة الخاصة في إقناع ضباط الجيش العراقي الرئيسيين بتسليم وحداتهم بمجرد بدء القتال.

    ورفضت تركيا العضو في الناتو السماح للقوات الأمريكية عبر اراضيها بدخول شمال العراق. ولذلك، شكلت فرقة الأنشطة الخاصة المشتركة وفرق القوات الخاصة في الجيش والبيشمركة القوة الشمالية بأكملها ضد الجيش العراقي. تمكنوا من إبقاء الانقسامات الشمالية في مكانها بدلاً من السماح لهم بمساعدة زملائهم ضد قوة التحالف بقيادة الولايات المتحدة القادمة من الجنوب.[54] حصل أربعة من ضباط وكالة المخابرات المركزية هؤلاء على نجمة المخابرات لأفعالهم.

    وفي خطاب حالة الاتحاد لعام 2003 قال الرئيس بوش "إننا نعلم أن العراق في أواخر التسعينات كان لديه عدة معامل متحركة للاسلحة البيولوجية". وفي 5 فبراير 2003، ألقى وزير الخارجية الأمريكي كولن باول كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مواصلا الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة للحصول على إذن من الأمم المتحدة للقيام بالغزو. وكان عرضه على مجلس الامن الدولي الذي احتوى على صورة "مختبر متحرك للاسلحة البيولوجية" بواسطة جهاز كمبيوتر. غير أن هذه المعلومات استندت إلى ادعاءات رافد أحمد علوان الجنابي، المسمى كيرفبول العراقي المقيم في ألمانيا والذي اعترف فيما بعد بأن ادعاءاته كاذبة.

    كما قدم باول ادلة تزعم ان العراق له علاقات مع القاعدة. ومتابعة لعرض باول، اقترحت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وإيطاليا وأستراليا والدنمارك واليابان وإسبانيا قرارا يسمح باستخدام القوة في العراق، لكن أعضاء حلف شمال الأطلسي مثل كندا وفرنسا وألمانيا، إلى جانب روسيا، حثوا بقوة على مواصلة الدبلوماسية. وفي مواجهة تصويت خاسر، فضلا عن الفيتو المحتمل من فرنسا وروسيا، سحبت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وإسبانيا والدنمارك وإيطاليا واليابان وأستراليا قرارها في نهاية المطاف.[55][56]

    وقد تجمعت المعارضة للغزو في الاحتجاج المناهض للحرب في جميع أنحاء العالم في 15 فبراير 2003 الذي اجتذب ما بين ستة وعشرة ملايين شخص في أكثر من 800 مدينة، وهو أكبر احتجاج من نوعه في تاريخ البشرية وفقا لكتاب غينيس للأرقام القياسية.

    وفي 16 مارس 2003، اجتمع في جزر الأزور رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أثنار، ورئيس وزراء المملكة المتحدة، توني بلير، ورئيس الولايات المتحدة جورج دبليو بوش، ورئيس وزراء البرتغال، خوسيه مانويل دوراو باروسو، لمناقشة غزو العراق، واحتمال مشاركة إسبانيا في الحرب، فضلا عن بداية الغزو. كان هذا اللقاء مثيرا للجدل للغاية في إسبانيا، حتى الآن لا يزال نقطة حساسة للغاية بالنسبة لحكومة أزنار. بعد عام تقريبا، عانت مدريد من أسوأ هجوم إرهابي في أوروبا منذ تفجير لوكربي، بدافع من قرار إسبانيا للمشاركة في حرب العراق، مما دفع بعض الإسبان إلى اتهام رئيس الوزراء بأنه مسؤول.

    وفي مارس 2003، بدأت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبولندا وأستراليا وإسبانيا والدانمرك وإيطاليا التحضير لغزو العراق، مع مجموعة من العلاقات العامة والتحركات العسكرية. وفي خطابه الذي القاه يوم 17 مارس من عام 2003 للامة، طالب بوش صدام وولديه عدي و‌قصي بالاستسلام ومغادرة العراق، ومنحهم مهلة 48 ساعة.

    وقد عقد مجلس العموم البريطاني مناقشة حول شن حرب في 18 مارس 2003 حيث تمت الموافقة على اقتراح الحكومة بأغلبية 412 إلى 149. كان التصويت لحظة رئيسية في تاريخ إدارة بلير، حيث كان عدد أعضاء البرلمان الحكوميين الذين تمردوا ضد التصويت هو الأكبر منذ إلغاء قوانين الذرة في عام 1846.

    محاولات لتجنب الحربعدل

    سبب الحرب والأساس المنطقيعدل

    قال الرئيس الأمريكي جورج بوش في أكتوبر 2002 ان "السياسة التي اعلنتها الولايات المتحدة هي تغيير النظام (.) ولكن إذا ما امتثل صدام لجميع شروط الامم المتحدة والشروط التي وصفتها بوضوح ويمكن ان يفهمها الجميع فان ذلك في حد ذاته سيشير إلى ان النظام قد تغير".[57] وكان بوش قد صرح في 6 مارس 2003 مستشهدا بتقارير من مصادر استخباراتية معينة بأنه يعتقد أن صدام لم يذعن لقرار الأمم المتحدة رقم 1441.[58]

    في سبتمبر 2002، قال توني بلير ردا على سؤال برلماني ان "تغيير النظام في العراق سيكون امرا رائعا. ليس هذا هو الغرض من عملنا بل هدفنا نزع اسلحة الدمار الشامل العراقية".[59] وفي نوفمبر من ذلك العام، صرح بلير كذلك بأنه "فيما يتعلق بهدفنا، فإن نزع السلاح وليس تغيير النظام هو هدفنا. الآن أعتقد أن نظام صدام هو نظام وحشي وقمعي للغاية، وأعتقد أنه يلحق ضررا هائلا بالشعب العراقي ... لذلك ليس لدي شك في ان صدام حسين سيء جدا للعراق، لكن من جهة اخرى ليس لدي اي شك بان التحدي الذي نواجهه من قبل الامم المتحدة هو نزع اسلحة الدمار الشامل وليس تغيير النظام".[60]

    وفي مؤتمر صحفى عقد يوم 31 يناير من عام 2003، أكد بوش مجددا أن السبب الوحيد للغزو هو عدم قيام العراق بنزع سلاحه "وأنه يتعين على صدام حسين أن يفهم أنه إذا لم ينزع سلاحه، من اجل السلام، فإننا، نحن وآخرين، سوف ننزع سلاح صدام حسين".[61] وحتى 25 فبراير 2003، كان لا يزال الخط الرسمي هو أن السبب الوحيد للغزو هو عدم نزع السلاح. وكما اوضح بلير في تصريح امام مجلس العموم ""إنني أكره نظامه. ولكنه حتى الان يستطيع انقاذه بالانصياع لمطلب الامم المتحدة. وحتى الان فاننا على استعداد للقيام بخطوة اضافية لتحقيق نزع السلاح سلميا".[62]

    ومن المبررات الإضافية المستخدمة في أوقات مختلفة انتهاك العراق لقرارات الأمم المتحدة، وقمع الحكومة العراقية لمواطنيها، والانتهاكات العراقية لوقف إطلاق النار في عام 1991.[63]

    وفي حين لم تقم الإدارة الأمريكية أبدا بربط واضح بين العراق وهجمات 11 سبتمبر، إلا أنها ألمحت مرارا وتكرارا إلى وجود صلة بينهما، مما خلق انطباعا خاطئا لدى الرأي العام الأمريكي. أشارت شهادة هيئة المحلفين الكبرى في محاكمات تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993 إلى وجود العديد من الروابط المباشرة بين المفجرين وبغداد والدائرة 13 في المخابرات العراقية في ذلك الهجوم الأولي بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاستسلام القوات المسلحة العراقية في عملية عاصفة الصحراء.

    ولاحظ ستيفن كول مدير برنامج مواقف السياسة الدولية في جامعة ميريلاند في مارس 2003 ان "الإدارة نجحت في خلق شعور بوجود صلة ما (بين 11 سبتمبر وصدام حسين)". جاء ذلك في أعقاب استطلاع للرأي أجرته صحيفة النيويورك تايمز/CBS أظهر أن 45% من الأمريكيين يعتقدون أن صدام حسين كان "متورط شخصياً" في فظائع 11 سبتمبر. وكما لاحظت "كريستيان ساينس مونيتور" حينذاك، فان "مصادر مطلعة على الاستخبارات الأمريكية تقول انه لا يوجد دليل على ان صدام لعب دوراً في هجمات 11 سبتمبر، ولا انه كان أو يساعد حالياً تنظيم القاعدة. ويبدو ان البيت الابيض يشجع هذا الانطباع الزائف، اذ يسعى إلى الحفاظ على الدعم الاميركي لحرب محتملة ضد العراق واظهار جدية الهدف في نظام صدام". ومضت لجنة الأمن الجماعي لتبلغ أنه في حين أظهرت بيانات استطلاعات الرأي التي تم جمعها "مباشرة بعد 11 سبتمبر 2001" أن 3 في المائة فقط ذكروا العراق أو صدام حسين، فإن المواقف بحلول يناير 2003 "تغيرت" حيث أظهر استطلاع للرأي أجراه نايت ريدر أن 44 في المائة من الأمريكيين يعتقدون أن "معظم" أو "بعض" الخاطفين في 11 سبتمبر كانوا مواطنين عراقيين.

    طائرات عراقية بدون طيارعدل

    في أكتوبر من عام 2002 قبل أيام قليلة من تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على التفويض باستخدام القوة العسكرية ضد العراق، تم إخطار حوالى 75 من أعضاء مجلس الشيوخ في جلسة مغلقة بأن الحكومة العراقية لديها وسائل توصيل اسلحة الدمار الشامل البيولوجية والكيماوية بطائرات بدون طيار يمكن اطلاقها من سفن قبالة ساحل الاطلنطي الأمريكي لمهاجمة المدن المطلة على البحر الشرقي الأمريكي. واقترح كولين باول في عرضه امام الامم المتحدة نقل طائرات بدون طيار من العراق ويمكن اطلاقها ضد الولايات المتحدة.

    وفي الواقع، لم يكن لدى العراق أسطول هجومي للطائرات بدون طيار أو أي قدرة على وضع طائرات بدون طيار على متن السفن. كان أسطول الطائرات بدون طيار العراقي يتألف من أقل من حفنة من طائرات التدريب التشيكية بدون طيار التي عفا عليها الزمن. في ذلك الوقت، كان هناك نزاع حاد داخل مجتمع الاستخبارات حول ما إذا كانت استنتاجات وكالة الاستخبارات المركزية حول أسطول الطائرات بدون طيار في العراق دقيقة. ونفت القوات الجوية الأمريكية تماما امتلاك العراق لاى قدرة هجومية للطائرات بدون طيار.

    ملاحظاتعدل

    المراجععدل

    1. ^ Graham, Bradley (7 أبريل 2003). "U.S. Airlifts Iraqi Exile Force For Duties Near Nasiriyah". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    2. ^ John Pike (14 March 2003). "Free Iraqi Forces Committed to Democracy, Rule of Law – DefenseLink". Globalsecurity.org. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    3. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع USNewsandworldreport
    4. ^ Kim Ghattas (14 أبريل 2003). "Syrians join Iraq 'jihad'". BBC News. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    5. ^ "Arab volunteers to Iraq: 'token' act or the makings of another Afghan jihad?". مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    6. ^ Islamic Fundamentalism: An Introduction, 3rd Edition, Praeger Security International 2013. (ردمك 9781440829444) p. 184.
    7. ^ Iraq: The ancient sites and Iraqi Kurdistan, Bradt Travel Guides 2015. (ردمك 9781841624884) p. 61.
    8. ^ Ephraim Kahana; Muhammad Suwaed (2009). The A to Z of Middle Eastern Intelligence. Scarecrow Press. صفحة 208. ISBN 978-0-8108-7070-3. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    9. ^ "Security Council endorses formation of sovereign interim government in Iraq; welcomes end of occupation by 30 June, democratic elections by January 2005". United Nations. 8 يونيو 2004. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 5 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    10. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 11 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
    11. ^ Katzman, Kenneth (5 فبراير 2009). "Iraq: Post-Saddam Governance and Security" (PDF). fpc.state.gov/. Congressional Research Service. مؤرشف (PDF) من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2014. In the war, Iraq's conventional military forces were overwhelmed by the approximately 380,000-person U.S. and British-led 30-country18 "coalition of the willing" force, a substantial proportion of which were in supporting roles. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    12. ^ "A Timeline of Iraq War, Troop Levels". HuffPost. Associated Press. 15 أبريل 2008. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    13. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع PolishSpecialForces
    14. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع MajPeltier
    15. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
    16. ^ Toby Dodge (16 نوفمبر 2002). "Iraqi army is tougher than US believes". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    17. ^ "IRAQ: Iraq's Prewar Military Capabilities". Council on Foreign Relations. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    18. ^ "Foreign Irregulars in Iraq". washingtoninstitute.org. 10 April 2003. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    19. ^ "Iraq Coalition Casualties: Fatalities by Year and Month" نسخة محفوظة 6 February 2016 على موقع واي باك مشين. iCasualties.org. Retrieved 1 November 2009.
    20. ^ icasualties Iraq Coalition Casualties: U.S. Wounded Totals نسخة محفوظة 24 December 2011 على موقع واي باك مشين.
    21. ^ Willing to face Death: A History of Kurdish Military Forces – the Peshmerga – from the Ottoman Empire to Present-Day Iraq (page 67) نسخة محفوظة 29 October 2013 على موقع واي باك مشين., Michael G. Lortz
    22. أ ب "The Wages of War: Iraqi Combatant and Noncombatant Fatalities in the 2003 Conflict". Commonwealth Institute of Cambridge. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    23. ^ "Wages of War – Appendix 1. Survey of reported Iraqi combatant fatalities in the 2003 war". Commonwealth Institute of Cambridge. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    24. ^ "Body counts". By Jonathan Steele. الغارديان. 28 May 2003.
    25. ^ Iraq Body Count project نسخة محفوظة 9 November 2009 على موقع واي باك مشين.. Source of IBC quote on undercounting by media is Press Release 15 :: Iraq Body Count.
    26. ^ Gordon, Michael; Trainor, Bernard (1 March 1995). The Generals' War: The Inside Story of the Conflict in the Gulf. New York: Little Brown & Co. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    27. ^ "U.S. has 100,000 troops in Kuwait". CNN. 18 فبراير 2003. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    28. ^ "US Hardliners search for a Saddam connection". Gulf States Newsletter's Middle East Insider (9). سبتمبر 2001. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    29. ^ Oz Hassan (2012) Constructing America's Freedom Agenda for the Middle East نسخة محفوظة 2021-03-15 على موقع واي باك مشين.
    30. ^ "President Bush Meets with Prime Minister Blair". Georgewbush-whitehouse.archives.gov. 31 يناير 2003. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    31. ^ "Poll: Talk First, Fight Later" نسخة محفوظة 30 March 2007 على موقع واي باك مشين.. CBS, 24 January 2003. Retrieved 23 April 2007.
    32. ^ An exception was الدنمارك, where even the popular opinion supported the invasion and Denmark as a member of the coalition. Joint Declaration by Russia, Germany and France on Iraq France Diplomatie 10 February 2003
    33. ^ NZ praised for 'steering clear of Iraq war' نسخة محفوظة 15 May 2011 على موقع واي باك مشين. The Dominion Post, 7 December 2008.
    34. ^ Beltrame, Julian (31 March 2003). "Canada to Stay out of Iraq War". Maclean's. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    35. ^ Hoar, Jennifer. "Weapons Found In Iraq Old, Unusable". CBS News. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    36. ^ Chivers, C.J. (14 October 2014). "The Secret Casualties of Iraq's Abandoned Chemical Weapons". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    37. ^ [وصلة مكسورة]"Guinness World Records, Largest Anti-War Rally". Guinness World Records. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    38. ^ Callinicos, Alex (19 March 2005). "Anti-war protests do make a difference". Socialist Worker. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    39. ^ "Gulf War Timeline". CNN. 2001. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2005. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    40. ^ "Iraq tests no-fly zone". CNN. 4 January 1999. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    41. ^ "Coalition planes hit Iraq sites in no-fly zone". CNN. 28 November 2002. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2004. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    42. ^ "RESOLUTION 687 (1991)". 8 April 1991. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    43. ^ William, Arkin (17 January 1999). "The Difference Was in the Details". The Washington Post. صفحة B1. مؤرشف من الأصل في 09 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    44. ^ "REPUBLICAN PLATFORM 2000". CNN. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    45. ^ "O'Neill: 'Frenzy' distorted war plans account". CNN. 14 January 2004. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    46. ^ George W. Bush, "President's Remarks at the United Nations General Assembly: نسخة محفوظة 2 September 2017 على موقع واي باك مشين. Remarks by the President in Address to the United Nations General Assembly, New York, New York", official transcript, press release, البيت الأبيض, 12 September 2002. Retrieved 24 May 2007.
    47. ^ "France threatens rival UN Iraq draft" نسخة محفوظة 8 March 2008 على موقع واي باك مشين.. بي بي سي نيوز, 26 October 2002. Retrieved 23 April 2007
    48. ^ "U.S. Wants Peaceful Disarmament of Iraq, Says Negroponte". Embassy of the United States in Manila. 8 November 2002. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2006. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    49. ^ Blix, Hans (13 May 2003), Thirteenth quarterly report of the Executive Chairman of the United Nations Monitoring, Verification and Inspection Commission in accordance with paragraph 12 of Security council resolution 1284 (1999), UNMOVIC الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
    50. ^ "Selected Security Council Briefings". UNMOVIC. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2002. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    51. ^ Hans Blix's briefing to the security council. Retrieved 30 January 2008.
    52. ^ Tucker, Mike; Charles Faddis (2008). Operation Hotel California: The Clandestine War inside Iraq. The Lyons Press. ISBN 978-1-59921-366-8. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    53. ^ "Charles Faddis 'Operation Hotel California' (Lyons Press)". The Diane Rehm Show. 17 October 2008. WAMU. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    54. ^ Woodward, Bob (2004). Plan of Attack. سايمون وشوستر. ISBN 978-0-7432-5547-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    55. ^ "US, Britain and Spain Abandon Resolution". Associated Press. 17 March 2003. مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    56. ^ "Bush: Iraq is playing 'willful charade'". CNN. 7 March 2003. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    57. ^ Bob Kemper (23 October 2002). "Saddam can keep rule if he complies: Bush". Daily Times. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2004. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    58. ^ "News Release". White House. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    59. ^ "Tony Blair: Answer to Parliamentary Question". Hansard. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    60. ^ "PM gives interview to Radio Monte Carlo". مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2002. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    61. ^ "Bush, Blair: Time running out for Saddam". CNN. 31 January 2003. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    62. ^ "Tony Blair: Parliamentary Statement". Hansard. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2004. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    63. ^ "President Discusses Beginning of Operation Iraqi Freedom". مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)