سقوط بغداد (2003)

سقوط عاصمة العراق على ايدي القوات الأمريكية في بداية شهر أبريل عام 2003


سقوط بغداد أو ما يعرف بمعركة سقوط بغداد، وهي المعركة التي حصلت بين القوات المسلحة العراقية السابقة والجيش الأمريكي في أوائل شهر أبريل/نيسان عام 2003 أثناء عملية احتلال العراق عام 2003. قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ هذه المعركة، بدأت القوات الأمريكية بالتحرك باتجاه بغداد عاصمة العراق، عندما كان جورج بوش (الابن) رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية.

سقوط بغداد (2003)
جزء من حرب العراق  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
تمثال صدام حسين وهو يسقط في ساحة الفردوس
معلومات عامة
التاريخ 3–9 نيسان/أبريل 2003[1]
البلد العراق  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع بغداد، العراق
33°20′00″N 44°26′00″E / 33.333333333333°N 44.433333333333°E / 33.333333333333; 44.433333333333   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة سقوط النظام العراقي وحزب البعث
المتحاربون
العراق العراق  الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة
القادة
العراق صدام حسين

العراق قصي صدام حسين
العراق سيف الدين الراوي
العراق رعد مجيد الحمداني

الولايات المتحدة جورج دبليو بوش
القوة
45،000 30،000
الخسائر
2،320 قتيل 200 قتيل
خريطة

عانت بغداد خلال هذه المعركة من ضرر كبير أصاب البُنى التحتية والاقتصاد، فضلاً عن عمليات النهب والسرقة التي حصلت بسبب انعدام الأمن،[بحاجة لمصدر] وما وصف بسماح القوات الأمريكية للسارقين بدخول الوزارات والمنشآت الحكومية آنذاك وعدم منعهم من سرقة وتخريب ممتلكاتها.

قتل الآلاف من القوات المسلحة العراقية وعدد قليل من القوات الأمريكية، حسب ما كانت تنقله وسائل الإعلام الأمريكية، كما قُتل العديد من المقاتلين الذين وفدوا إلى العراق قُبيل عملية الغزو، وقتل العديد منهم، وتحديدًا في منطقة الأعظمية في بغداد، كما نقل عن شهود عيان أن هؤلاء المقاتلين حاربوا بشدة وبأسلحة خفيفة ومتوسطة ضد آليات ومشات الجيش الأمريكي. كما شهدت مستشفى اليرموك في بغداد، وفود 100 قتيل في الساعة أثناء تلك المعركة [2]

بعد انتهاء المعركة دخلت القوات الأمريكية مدينة كركوك شمال العراق بتاريخ 10 نيسان/ابريل- 2003 ومدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين بتاريخ 15 نيسان - 2003.

التحضيرات

عدل

بدأ القصف بصورة محدودة بتاريخ 19 آذار/مارس 2003، إذ كان القصف عبارة عن محاولات لقتل الرئيس العراقي السابق صدام حسين، واستمر الحال إلى 21 آذار/مارس، وفي تمام الساعة 1700 (بالتوقيت العالمي) بدأت ما يقارب من 1700 طلعة جوية عسكرية، ألقت 504 صواريخ كروز، وتم غزو بغداد بعد 3 أيام من معركة المطار.

وقال مسؤولون أمريكيون إن قواتها خاضت مناوشات هناك مع الحرس الجمهوري العراقي الخاص، مع اثنين من فرق العمل لتصل إلى دجلة من الضواحي الجنوبية من المدينة قبل أن تنتقل غربا باتجاه المطار. وقال الميجر جنرال فيكتور رينوارت: القصد هو للإشارة إلى الرئيس العراقي السابق أن قوات التحالف يمكن أن تتحرك داخل وخارج بغداد كلما رغبوا في ذلك.[3] وذكرت صحيفة الغارديان أن القوات الأمريكية احتلت اثنين من «القصور الرئاسية» آنذاك.[4] وأحاطت القوات الأمريكية أيضا بوزارة الإعلام وغيرها من المنشآت الحكومية الرئيسية لبعض الوقت في حينه.[5]

في 24 آذار/مارس قال جنرال متقاعد في الجيش الأميركي باري ماكافري لشبكة أخبار بي بي سي: «إذا قاتل العراقيون سيكون قتالاً وحشياً، وعملنا سيكون خطيراً، وخسائرنا يمكن أن تصل إلى 3,000 قتيل.» [6]

وشارك في القتال مقاتلون متطوعون من غير العراقيين في قتال الشوارع في حي الاعظمية، وفي حي الوزيرية القريبة، وغرب حي المنصور على ضفاف نهر دجلة، وعلى مقربة من مقر الاستخبارات العراقية.

الأسباب

عدل

يعود سبب سقوط بغداد في عام 2003 لأسباب عديدة أهمها:

  • أن العراق كان تحت الحصار الاقتصادي منذ 6 آب سنة 1990 الذي فرضه مجلس أمن الأمم المتحدة على العراق مما أدى قتل أعداد كبيرة من الشعب العراقي وعدم استلامه للأسلحة الحديثة.
  • قامت القوات الجوية الأمريكية بضرب مناطق عسكرية واقتصادية مهمة.
  • تقدم القوات البرية الأمريكية بالمساعدة من دول حليفة لها هي بريطانيا وإستراليا وعند اقتراب الجيش الأمريكي، كان هناك توقع أن تقوم المدرعات الأمريكية بحصار بغداد وقد كان هذا التوقع خاطئاً، واتجهت القوات الأمريكية نحو مطار بغداد واحتلته.

وبعد احتلال المطار بعدة أيام، سقطت الحكومة العراقية التي كانت تحت قيادة صدام حسين آنذاك.[7]

المصادر والمراجع

عدل
  1. ^ GWT: WRAP US tanks roll into central Baghdad, outside Palestine Hotel، مؤرشف من الأصل في 2021-07-11، اطلع عليه بتاريخ 2022-03-09
  2. ^ Zoroya, Gregg; Walt, Vivienne (April 7, 2003) . USATODAY.com - From the battered streets of Baghdad, it's clear: 'The battle has reached us'". USA Today. Retrieved 2010-04-10. "U.S. planes also dropped about 200,000 leaflets warning civilians to stay in their homes" نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "US forces raid Baghdad". BBC News. 5 أبريل 2003. مؤرشف من الأصل في 2007-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-26.
  4. ^ Jeffery، Simon (7 أبريل 2003). "US forces occupy palaces". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2008-07-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-26.
  5. ^ "DAYBOOK : A look at the day's major developments in the war with Iraq". The Washington Post. 8 أبريل 2003. مؤرشف من الأصل في 2012-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-26.
  6. ^ "Battle for Baghdad begins". مؤرشف من الأصل في 2012-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-04-10. http://www.guardian.co.uk/world/2003/mar/25/iraq.rorymccarthy {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |اقتباس= (مساعدة)
  7. ^ كتاب اسرار وخفايا سقوط بغداد لمؤلفه علاء الدين المدرس