احتجاجات غزة الحدودية 2018

حملة احتجاجية من أجل حقوق اللاجئين في قطاع غزة
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
احتجاجات غزة الحدودية 2018
جزء من صراع إسرائيل وغزة،  والقضية الفلسطينية  تعديل قيمة خاصية جزء من (P361) في ويكي بيانات
2018 Gaza border protest.jpg 

التاريخ 30 مارس 2018-الآن
المكان قطاع غزة بالقرب من السياج الفلسطيني الإسرائيلي
القتلى 111 قتيل (15 مايو)[1]
الجرحى 12000 جريح (15 مايو)[1]
شعار مسيرة العودة الكُبرى

في الذكرى السنوية الثانية والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني، الموافق 30 مارس 2018، التي شملت مسيرات في العديد من المناطق في فلسطين وأخرى مناصرة لها، قَتل جيش الدفاع الإسرائيلي 16 فلسطينيا، وذلك عندما فتحَ النار على مظاهرةٍ كانت تجري على حدود قطاع غزة، وشملت مظاهرات حرق لإطارات مطاطية ورشق للحجارة.[2][3][4][5] جاءَت هذه المظاهرات في إطار دعوة للجنة التنسيقية العليا لمسيرات العودة، حيثُ دَعت إلى حراكٍ سلمي فلسطيني يبدأ يوم الجُمعة 30 مارس 2018 في الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني، وأن تستمر حتى ذكرى النكبة الفلسطينية يوم 15 مايو 2018.[6]

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل 16 فلسطينيًا بينهم ثلاثة بقصف مدفعية الاحتلال الإسرائيلي،[7] فيما قتلَ البقية بالرصاص في نقاط المواجهات التي امتدت من رفح حتى بيت حانون، مرورًا بخانيونس والبريج وغزة.[6] كما ذكرت وزارة الصحة إصابة أكثر من 1,416 مواطنًا بجراح مختلفة واستنشاق الغاز.[6][7]

في مساءٍ يوم 30 مارس، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد الوطني العام على أراوح من ارتقوا خلال إحياء ذكرى يوم الأرض، حيثُ عمَ الإضراب الشامل يوم السبت محافظات فلسطين أجمع، وشمل المؤسسات الرسمية والأهلية والمدارس والجامعات، فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها كما أعلنت نقابات النقل التزامها بالاضراب.[8]

أسماء من قُتلوا في اليوم الأول من الأحداث:[7][6] ناجي ابو حجير، محمد كمال النجار، وحيد نصر الله ابو سمور، أمين منصور أبو معمر، محمد نعيم أبو عمرو، أحمد ابراهيم عاشور عودة، جهاد أحمد "فرينة" الفراني، محمود سعدي رحمي، عبد الفتاح عبد النبي، إبراهيم صلاح أبو شعر، عبد القادر مرضي الحواجري، ساري وليد أبو عودة، حمدان إسماعيل أبو عمشة، جهاد زهير أبو جاموس، بادر فايق الصباغ، عمر سمور.

محتويات

التطوراتعدل

 
خريطة لقطاع غزة تبين القيود على الحدود مع إسرائيل:
  منطقة محظورة
  يسمح بالوصول سيرا على الأقدام للمزارعين فقط
  منطقة خطرة
 
الجدار الإسرائيلي الفلسطيني ينظر إليه من الجانب الإسرائيلي

جمعة الكاوشوكعدل

في يوم الجمعة التالي 6 أبريل، نُظم في قطاع غزة مسيرات إلى الشريط الحدودي مرة اخرى، وتقرر أن تُجمع فيها إطارات الكاوشوك وحرقها لخلق جدار من الدخان لتعطيل عمل القناصة الإسرائيليون؛ قتل في تلك المسيرات 10 فلسطينيون وأصيب الآلاف.[9][10]

14 مايوعدل

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن وفاة 61 شَخص[11][12] وإصابة أكثر من 2400 آخرين بنيران الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، حيثُ خرج عشرات الآلاف في قطاع غزة للتنديد بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.[13]، ويُعتبر 14 مايو، اليوم الأكثر دموية في قطاع غزة منذ نهاية الحرب عام 2014.[13]

التَبِعاتعدل

أعلن الرئيس محمود عباس عن "تنكيس الأعلام والحداد على أرواح الشهداء لمدة ثلاثة أيام"، كما أعلن الإضراب الشامل يوم 15 مايو بمناسبة ذكرى النكبة، واعتبر الرئيس الفلسطيني اجتماع القيادة في السفارة الأمريكية في القُدس "بؤرة استيطانية"، وأكد على أنَّ الولايات المتحدة لم تعد وسيطًا في عملية السلام، كما ذكر أنَّ إسرائيل ترتكب المجازر في الضفة الغربية وغزة.[14]

كما ناشدت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة المجتمع الدولي بكافة مؤسساته الإنسانية والإغاثية بالتدخل العاجل لدعم المستشفيات بالأدوية ومستلزمات الطوارئ والوفود الطبية التخصصية، حيثُ ذكرت الوزارة أنَّ العديد من الإصابات بحاجة لجراحاتٍ مُعقدة وخاصة في جراحة الأوعية الدموية والعظام والتخدير والعناية المركزية، كما طالبت الوزارة بنقل الجرحى للمستشفيات التخصصية داخل جمهورية مصر وذلك بسبب الأعداد المتزادية من المصابين.[15]

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان القوات الإسرائيلية إلى ضبط النفس بعد وفاة أكثر من 40 فلسطيني، ووصف قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس بأنه استهزاء بالقانون الدولي.[16]

ردود الفعل الإسرائيليةعدل

هددَ وزير جيش الدفاع الإسرائيلي افيغادور ليبرمان المشاركين في مسيرات العودة، ودعى الأفراد إلى عدم المشاركة في المسيرات.[17] كما توجه عضو حزب الليكود الإسرائيلي أورن حزان إلى الحدود لدعم جنود جيش الدفاع الإسرائيلي، وجلبَ معه الشيبس والكولا والعصير.[18] وأعلن جيش الدفاع الإسرائيلي المنطقة المتاخمة لقطاع غزة منطقة عسكرية مغلقة.[7]

في مساءَ يوم السبت أشاد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالجنود الذين نفذوا عمليات القتل بحق المتظاهرين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة.[19]

حَسب القناة العبرية العاشرة، فإنهُ في 1 أبريل نَشرت القوات الإسرائيلية قباتٍ حديدية (بطاريات الدفاع الصاروخي) في مستوطنات غلاف غزة، وذلك تحسبًا لإطلاق صواريخ من القطاع.[20]

مجلس الأمنعدل

دَعَت الكويت -والتي تتولى رئاسة مجلس الأمن في دورته الحالية- إلى انعقادِ جلسةٍ مُغلقة لمجلس الأمن لمناقشة الأوضاع في قطاع غزة،[21] حيثُ ذكرَ المندوب الكويتي سيوزع بيانًا صحفيًا على الدول الأعضاء للنظر فيه من أجل اعتماده، لدعوة إسرائيل إلى وقف اعتداءاتها على الشعب الفلسطيني. ولكن فَشِلَ مجلس الأمن بعد اعتراضاتٍ أمريكية، في التوافق على إصدارِ ِبيانٍ بشأن الممارسات الإسرائيلية.[22] كما حمّل المندوب الأمريكي الفلسطينيين ضمنيًا المسؤولية عن الضحايا.[22]

ردود الأفعالعدل

محليًاعدل

  • محمود عباس: حملَ الرئيس الفلسطيني حكومة الاحتلال مسؤولية أرواح الذين ارتقوا برصاص الاحتلال على الشريط الحدودي، وطالب الأمم المتحدة بالعمل الفوري على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني أمام هذا العدوان اليومي المستمر والمتصاعد.[23]
  • المبادرة الوطنية الفلسطينية: عبرت المبادرة عن إدانتها للإجرام الذي مارسه جيش الدفاع الإسرائيلي باستهدافه المباشر والقنص والقتل المتعمد للمشاركين في مسيرة العودة، مؤكدة على أن هذا الاعتداء الإجرامي يضاف للسجل الأسود لجرائم جيش الدفاع التي يواصل ارتكابها بحق الشعب الفلسطيني وأن هذا الأمر الذي يتطلب ضرورة لجمه بمحاكمة جنرالاته وساسته في المحاكم الدولية.[24]

عربيًاعدل

  •   الكويت: ذكر السفير الكويتي منصور العتيبي أن بلاده تندد بأشد العبارات بممارسات الاحتلال الإسرائيلي التي أدت إلى سقوط شهداء وجرحى، وتدعو مجلس الأمن إلى التحرك لوقف الاعتداءات الإسرائيلية وحماية المدنيين الفلسطينيين.[25]
  •   الأردن: أدانَ وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة، وحمّل إسرائيل المسؤولية لانتهاكها حق الفلسطينين في التظاهر السلمي للمطالبة بحقهم الذي كفله القانون الدولي لهم، محذرًا من جرِّ المنطقة لتصعيدٍ خطير.[26]
  •   المغرب: أدانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلية على إطلاق النار على متظاهرين فلسطينيين عزل أثناء مشاركتهم في مظاهرات سلمية وأعربت الوزارة في بلاغ لها عن استنكار (المغرب)، لجوء قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى استخدام القوة المفرطة دون أدنى مراعاة للطابع السلمي للمضاهرات.[27]
  •   العراق: أدانت العراق استخدام جيش الدفاع الإسرائيلي الرصاص في مواجهة تظاهرات سلمية في قطاع غزة، وجدد العراق دعمه للشعب الفلسطيني بما يضمن إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.[28]
  •   مصر: أدانت استخدام العنف ضد المدنيين العزل بالأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدةً رفضها الشديد للاستخدام المفرط للقوة من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة مسيرات سلمية خرجت لتحيي ذكرى يوم الأرض.[29]
  •   الجزائر: أدانت الجزائر ما قام به جيش الدفاع الإسرائيلي، ودعت المجتمع الدولي إلى التعجيل بتوفير الحماية التامة للشعب الفلسطيني الأعزل.[30]
  •   لبنان: أدانت الإجرام الذي قامت به القوات الإسرائيلية، كما أكدت على انتهاك إسرائيل مرةً جديدة لكل الأعراف والقوانين الدولية مستخدمةً الرصاص الحي القاتل في مواجهة التظاهرات السلمية التي أرادها الشعب الفلسطيني.[31]

عالميًاعدل

  •   تركيا استدعت وزارة الخارجية في 15 مايو السفير الإسرائيلي لديها وأبلغته بمغادرة البلاد على خلفية المجزرة التي نفذها الجيش الإسرائيلي في غزة حسبما أعلنه موقع صحيفة يدعوت أحرنوت الإسرائيلية.[32]
  •   جنوب أفريقيا استدعت جنوب أفريقيا سفيرها في إسرائيل للتشاور على خلفية المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة ونددت وزارة خارجيتها بالأفعال الإسرائيلين ضد المحتجين السلميين الفلسطينيين.[33][34]
  •   المجلس الفدرالي السويسري: أيّدَ المجلس مُطالبة مكتب الأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل وشفاف، حول حادثة اعتداء جيش الدفاع الإسرائيلي على المسيرات السلمية في غزة، داعيًا المجلس في ذات الوقت إلى احترام حقوق الانسان، لا سيما الحق في الحياة، ونبذ استخدام القوة غير المتناسبة.[35]
  •   روسيا: أكد نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف قلق بلاده البالغ إزاء الأحداث المأساوية في قطاع غزة والأنباء عن ارتفاع عدد القتلى والمصابين نتيجة إجراءات الجيش الإسرائيلي لضبط الاحتجاجات الفلسطينية، التي بدأت في 30 مارس في إطار حملة متواصلة أطلق عليها "مسيرة العودة الكبرى"، وذكر أن روسيا تدعو الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى التحلي بضبط النفس والامتناع عن الأعمال المؤدية إلى قتل المدنيين الأبرياء.[36]
  •   ألمانيا: أعربت وزارة الخارجية الألمانية عن قلقها إزاء الوضع في قطاع غزة، ودعت جميع الأطراف لتجنب المزيد من التصعيد.[37]
  •   السويد: أدان سفير الأمم المتحدة أولوف سكوغ التصرفات الإسرائيلية ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن الوفيات، قائلاً إن "إسرائيل، كقوة احتلال، تتحمل مسؤولية حماية المدنيين الفلسطينيين ويجب أن تحترم تمامًا حق الاحتجاج السلمي".[38]
  •   الولايات المتحدة: قالت السفيرة في الأمم المتحدة نيكي هالي إن "أي شخص يهتم حقاً بالأطفال في غزة يجب أن يصر على أن تتوقف حماس فوراً عن استخدام الأطفال كعلف للمدافع في صراعها مع إسرائيل"[39]
  •    الفاتيكان: ندد البابا فرنسيس بالإجراءات الإسرائيلية قائلاً إن "استخدام العنف لا يؤدي أبداً إلى السلام. فالحرب تولد الحرب والعنف يولد العنف".[40]
  •   استراليا: ألقى رئيس الوزراء مالكولم تورنبول باللوم على حماس في مقتل الفلسطينيين. وقال إن "سلوك حماس هو تصادمي. إنهم يسعون لاستفزاز قوات الدفاع الإسرائيلية". وأضاف أن حماس "تدفع بالناس إلى الحدود. في منطقة النزاع تلك، فإنك تدفع الناس في الأساس إلى ظروف من المرجح أن يتم إطلاق النار عليهم فيها.[41]
  •   إيران: قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف: "إن مجازر النظام الإسرائيلي لا تحصى من الفلسطينيين بدم بارد بينما يحتجون في أكبر سجن في العالم. وفي الوقت نفسه ، يحتفل ترامب بسفارة الولايات المتحدة غير الشرعية ويتحرك متعاونوه العرب لتحويل الانتباه. يوم عظيم العار ".[42]
  •   المملكة المتحدة: في 15 مايو / أيار ، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ، متحدثة إلى جانب الرئيس التركي أردوغان ، إن "هناك حاجة ملحة لإثبات حقائق ما حدث بالأمس من خلال تحقيق مستقل وشفاف ، بما في ذلك سبب هذا الحجم من النار الحية تم استخدامها وما الدور الذي لعبته حماس في الأحداث"

  فرنسا: في 14 أيار / مايو ، أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "أعمال العنف التي تشنها القوات المسلحة الإسرائيلية ضد المتظاهرين".

منظمات وهيئاتعدل

  •   الأمم المتحدة: ذكرت أن الوضع في غزة قد يتدهور خلال الأيام المقبلة، وحث على عدم استهداف المدنيين ولا سيما الأطفال، وأضاف أن على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني، ويجب عدم استخدام القوة الفتاكة إلا كملاذ أخير مع قيام السلطات بإجراء التحقيقات المناسبة في أي حالات وفاة تنجم عن ذلك.[43]

وفي 15 مايو / أيار ، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ، متحدثة إلى جانب الرئيس التركي أردوغان ، إن "هناك حاجة ملحة لإثبات حقائق ما حدث بالأمس من خلال تحقيق مستقل وشفاف ، بما في ذلك استخدام مثل هذا الحجم من النار الحية و ما الدور الذي لعبته حماس في الأحداث.

  • منظمة بتسيلم: ذكرت أنَّ إطلاق النار على متظاهرين عزل مخالف للقانون، والأمر بتنفيذه يتعارض بوضوح مع القانون، وحذرت المنظمة من التعامل مع موقع المظاهرة على أنّه ساحة حرب، ومن استهداف المتظاهرين بالنيران الحية، موضحةً أنّ كلا الأمرين محظور قانونًا، وأكدت أنَّ إصدار إسرائيل التعليمات والأوامر داخل قطاع غزة هو تبجح باطل ولا أساس له، ومن غير الواضح أبدًا من أين تستمد إسرائيل صلاحيّة أن تقرر لسكان القطاع أين يمكنهم التواجد أو التظاهر.[44]
  • حزب العمال البريطاني: ذكر جيرمي كوربين رئيس حزب العمال البريطاني أن قيام جيش الدفاع الإسرائيلي بقتل وإصابة مدنيين فلسطينيين يتظاهرون من أجل حقوقهم في غزة، هو أمر مروع، وأضاف أنه على حكومة المملكة المتحدة أن تُسمع صوتها بصورة عاجلة بخصوص الحاجة الملحة للتوصل ألى تسوية حقيقية من أجل السلام والعدالة.[45]
  • حزب ميرتس: طالب إسرائيل بإجراء تحقيق في أحداث يوم الجمعة على الحدود مع قطاع غزة، وقالت رئيسة الحزب أنَّ النتائج صعبة وتتطلب أدلة وتحقيق إسرائيلي مستقل، لمعرفة ما حدث هناك، ومن مصلحة إسرائيل أن تجري هذا التحقيق لمنع تدهور الأحداث.[46]
  •   الاتحاد الأوروبي: دعى الاتحاد الأوروبي إلى تجنب تفاقم العنف في منطقة الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، كما دعى لتحقيق مستقل في حالات استخدام السلاح من جانب الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين.[47]
  •   منظمة التعاون الإسلامي: أدانت العدوان الذي تشنه القوات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين العُزل أثناء مشاركتهم في مسيرات سلمية، واعتبرت أن هذا التصعيد الخطير يشكل إرهاب دولة وجريمة تستدعي التحقيق والمحاسبة.[48]
  • منظمة العفو الدولية: وصفت المنظمة ما حدث بأنه "انتهاك مشين" وأضافت: "نحن نشهد انتهاكا مشينا للقانون الدولى وحقوق الإنسان في غزة يجب وقف ذلك فورا"[49]

المراجععدل

  1. ^ أ ب "Gaza protests: All the latest updates". Al Jazeera. 
  2. ^ Kershner، Isabel؛ Abuheweila، Iyad (2018-03-30). "Israeli Military Kills 15 Palestinians in Confrontations on Gaza Border". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  3. ^ "At least 14 Palestinians killed in Land Day protests". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018. 
  4. ^ Khoury، Jack؛ Kubovich، Yaniv؛ Zikri، Almog Ben (30 مارس 2018). "12 Palestinians Killed, Dozens Wounded as Thousands Gather on Gaza-Israel Border for 'March of Return'". اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018 – عبر Haaretz. 
  5. ^ "At least 5 Palestinians shot dead by Israeli troops as thousands march on Gaza-Israel border for 'March of Return' - NewsX". 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2018. 
  6. ^ أ ب ت ث "16 شهيدا و1416 جريحا". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  7. ^ أ ب ت ث "مسيرة العودة الكبرى..شهداء ومئات الإصابات في قطاع غزة والضفة". 30 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  8. ^ "الاضراب يعم ارجاء الوطن حداداً على شهداء غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  9. ^ "8 قتلى وأكثر من ألف مصاب بين الفلسطينيين في جمعة "الكوشوك"". CNN Arabic. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2018. 
  10. ^ "جمعة "كوشوك" دامية في غزة". اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2018. 
  11. ^ "The Palestinians killed by Israeli forces during Gaza's embassy day massacre". العربي الجديد. May 15, 2018. اطلع عليه بتاريخ 15مايو 2018. 
  12. ^ "Death toll of Palestinians killed in Gaza by Israeli occupation forces climbs to 61". الأهرام. 2018 ,15 May. 
  13. ^ أ ب "غضب السفارة- 52 شهيدا و 2410 اصابات". وكالــة معــا الاخبارية. 
  14. ^ "الرئيس: تنكيس الأعلام وحداد على ارواح الشهداء". وكالــة معــا الاخبارية. 
  15. ^ "وزارة الصحة توجه نداء استغاثة لمصر والمجتمع الدولي". وكالــة معــا الاخبارية. 
  16. ^ "فرنسا:امريكا تنتهك القانون الدولي". وكالــة معــا الاخبارية. 
  17. ^ "ليبرمان يهدد المشاركين في مسيرات العودة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  18. ^ ""حازان" يواصل عروضه أمام جماهير غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  19. ^ "نتنياهو يُشيد بمرتكبي المجزرة في غزة وليبرمان يرفض التحقيق - دنيا الوطن". اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  20. ^ "الاحتلال ينشر "القبة الحديدية" في "غلاف غزة"". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
  21. ^ "مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع في غزة بطلب من الكويت". اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  22. ^ أ ب "مجلس الأمن يخفق في تبني موقف موحد من أحداث غزة". اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  23. ^ "الرئيس يطالب بتوفير حماية دولية لشعب فلسطين". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  24. ^ "المبادرة الوطنية تطالب بمحاكمة قادة الاحتلال". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  25. ^ "امريكا تمنع مجلس الامن من إدانة إسرائيل". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  26. ^ "الأردن يدين التصعيد الإسرائيلي ضد قطاع غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  27. ^ "بعد مواجهات يوم الأرض.. المغرب يدين بشدة الاحتلال الإسرائيلي". الموقع الاخباري كيفاش. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
  28. ^ "العراق يدين القمع الاسرائيلي للتظاهرات السلمية". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  29. ^ "مصر تدين استخدام العنف ضد المدنيين العزل بالأراضي الفلسطينية المحتلة". بوابة الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  30. ^ "الجزائر تدين الإجراءات الإسرائيلية ضد أهالي غزة - دنيا الوطن". اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  31. ^ إدانة لبنانية لقمع «مسيرة العودة الكبرى»، 31 مارس 2018 نسخة محفوظة 01 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ صحيفة الرأي، تركيا تطرد السفير الإسرائيلي.
  33. ^ عرب 48.
  34. ^ روسيا اليوم.
  35. ^ "الفدرالي السويسري يؤيد اجراء تحقيق بأحداث غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  36. ^ "موسكو تجدد دعوتها لقمة فلسطينية إسرائيلية". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  37. ^ "ألمانيا: قلقون من الوضع بغزة وندعو الأطراف لتجنب المزيد من التصعيد - دنيا الوطن". اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  38. ^ "Swedish statement at the UN Security Council Briefing on the situation in the Middle East, including the Palestinian question". Government Offices of Sweden. 15 May 2018. نسخة محفوظة 17 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "Haley: Hamas must stop using Gaza children as cannon fodder". The Jerusalem Post | JPost.com. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2018. 
  40. ^ Pope condemns Gaza killings, says Mideast needs justice, peace". Reuters. 16 May 2018. نسخة محفوظة 16 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ "Australian PM: Hamas to blame for Gaza deaths". اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. 
  42. ^ "PressTV-Iran slams Israel's massacres of Palestinians 'in cold blood'". اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  43. ^ "الأمم المتحدة تحذر من تدهور الوضع في غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  44. ^ "بتسيلم: إطلاق النار على متظاهرين عزل مخالف للقانون". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  45. ^ "كوربن: اعتداء الاحتلال على متظاهرين سلميين امر مروع". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  46. ^ "ميرتس: على اسرائيل فتح تحقيق مستقل في استشهاد وجرح المئات بغزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  47. ^ "الاتحاد الاوروبي يدعو لتحقيق مستقل في مجزرة غزة". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  48. ^ "التعاون الإسلامي يدعو المجتمع الدولي لحماية الفلسطينين". وكالــة معــا الاخبارية. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2018. 
  49. ^ العفو الدولية: المواجهات فى غزة انتهاك مشين لحقوق الانسان - اليوم السابع

روابط خارجيةعدل