إيناروس

ملك مصري ثائر ضد الفرس

إيناروس الثاني، المعروف اختصارًا باسم إيناروس، كان حاكمًا مصريًا متمردًا، وابنًا للأمير المصري بسماتيك الرابع الذي كان على الأرجح من أمراء الأسرة السادسة والعشرون المصرية القديمة، وحفيد الملك بسماتيك الثالث. في عام 460 ق.م.، قام إيناروس بالثورة على الفرس بمساعدة حلفائه الأثينيين بقيادة شاريتيميدس، وهزموا الجيش الفارسي بقيادة الساتراب أخمينيس. انسحب الفرس إلى منف، لكن الأثينيون انهزموا أخيرًا عام 454 ق.م. على يد الجيش الفارسي بقيادة ميجابازوس ساتراب سوريا، وأرتابازوس مرزبان فريجيا، بعد حصار دام عامين. تم القبض على إيناروس ونقله إلى سوزا حيث ورد أنه صلب عام 454 ق.م.[2][3]

إيناروس الثاني
إيناروس الثاني محاصرًا من قبل أرتحششتا الأول، منقوشًا على أحد النقوش الفارسية[1]
فرعون مصر
الحقبةحوالي 460 ق.م, الأسرة السادسة والعشرون
سبقهبسماتيك الرابع
الأببسماتيك الرابع
الوفاة454 ق.م.
الدفنشوشان، بلاد فارس
حارب إيناروس الثاني مع الأثينيين ضد الفرس في مصر، وفيما بعد ضد المزاربة الأخمينيين ميجابيزوس وأرتابازوس اللذان هزماه.

على الرغم من فشل ثورة إيناروس في النهاية، إلا أنها خلّفت علامة بارزة في التاريخ المصري. قال هيرودوت أن إيناروس تسبب في ضرر للفرس أكثر من أي شخص قبله.[4]

غالبًا ما يتم الخلط بين إيناروس الثاني في كلا الأدبين القديم والحديث وبين سميّه الأمير الليبي إيناروس الأول حاكم أتريب الذي تمرد على الآشوريين قبل ذلك بقرنين من الزمان.[5]

مراجععدل

  1. ^ Ancient Seals of the Near East. 1940. صفحة Plaque 17. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Herodotus. ""BOOK III. THE THIRD BOOK OF THE HISTORIES, CALLED THALEIA.". The Histories Vol 1. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2019. Of this, namely that it is their established rule to act so, one may judge by many instances besides and especially by the case of Thannyras the son of Inaros, who received back the power which his father had, and by that of Pausiris the son of Amyrtaios, for he too received back the power of his father: yet it is certain that no men ever up to this time did more evil to the Persians than Inaros and Amyrtaios. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Diodorus Siculus (1946). Library of History. 4. C. H. Oldfather (trans.). Loeb Classical Library. 11.71.3-6. ISBN 978-0-674-99413-3. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Herodotus. ""BOOK III. THE THIRD BOOK OF THE HISTORIES, CALLED THALEIA.". The Histories Vol 1. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. Of this, namely that it is their established rule to act so, one may judge by many instances besides and especially by the case of Thannyras the son of Inaros, who received back the power which his father had, and by that of Pausiris the son of Amyrtaios, for he too received back the power of his father: yet it is certain that no men ever up to this time did more evil to the Persians than Inaros and Amyrtaios. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Ryholt, K. 'The Assyrian Invasion of Egypt in Egyptian Literary Tradition', Assyria and Beyond: Studies Presented to Mogens Trolle Larsen, edited by J.G. Dercksen, Leiden, Nederlands Instituut voor het Nabije Oosten, 2004, pp. 384–511.


 
هذه بذرة مقالة عن عاهل مصري قديم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.