بسماتيك الثالث

ملك مصري

بسماتيك الثالث أو عنخ كا إن رع آخر الفراعنة المصريين، وآخر الأسرة السادسة والعشرون.[1] حكم مصر للفترة 526 ق م - 525 ق م هزمه قمبيز الثاني ملك الفرس في معركة الفرما قرب بلوزيوم (قرب بورسعيد)، وحمل إلى سوسا، عاصمة الفرس، مقيدا بالأصفاد والسلاسل حيث تم اعدامه لاحقاً.

بسماتيك الثالث
Psamtik III.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 6 ق.م
تاريخ الوفاة -525
مواطنة مصر القديمة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب أحمس الثاني  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
عائلة الأسرة السادسة والعشرون  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رجل دولة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
بسماتيك الثالث
بالهيروغليفية
الاسم الملكي: عنخ كا إن رع

ويعني: ؟؟

Hiero Ca2.png
raanxkA
n
Hiero Ca1.png
الاسم الأصلي: ب-س-ما-تك

ويعني: ؟؟

Hiero Ca2.png
psmT
k
Hiero Ca1.png

في الباب الثالث، فصل 15، من كتاب هيرودوت التواريخ، ابنة بسماتيك اُخِذت جارية، وحُكِم على ابنه بالإعدام، وتحول أحد سدنته إلى متسول. أحضر الفرس الثلاثة إليه ليروا رد فعله. لم يثر إلا حين رأى حال سادن العرش الذي تحول إلى متسول. الفرس أوفرا حياته، إلا أن ابنه قُطّع إرباً أمامه. بعد فترة بدأ بسماتيك في التخطيط لثورة على الاحتلال الفارسي، فاُجبر على شرب دم الثور مما أدى إلى وفاته.

العائلةعدل

كان بسامتيك الثالث ابن الفرعون أحمس الثاني من أحد زوجاته الملكة تنت خيتا. وخلف في الحكم والده أحمس الثاني عام 526 قبل الميلاد بعد فترة حكم طويلة ومزدهرة استمرت 44 عامًا تقريبًا. وفقا لهيرودوت ، كان لديه ابن يدعى أحمس وزوجة وابنة ، وكلاهما غير مسمى في الوثائق التاريخية.

الهزيمة في معركة الفرماعدل

تولى بسماتيك الثالث بعد وفاة أحمس الثاني و بعد ستة أشهر فقط من توليه الحكم وقع على عاتق هذا الملك الدفاع عن المملكة من الخطر الفارسي الذي بدأ يلوح في نهاية عهد ابيه وتربى هذا الأمير تربى بعيدا عن السياسة وفنون الحكم لذا كان غير مؤهل لتحمل المسئولية في حين ان مصر كانت تحتاج لحاكم متمرس في الحرب والحكم في أن واحد وبالرغم من كل هذه الظروف الصعبة اظهر بسماتيك الثالث حكمه كبيره في هذه الساعة الحطيره فامر باخاء المرتزقه لمعسكراتهم الدائمه وجرد القصور من الحراس والاسطول من الملاحين وذهب سريعا إلى الميدان ليختار أرض المعركة فخطته إلى حد ما كانت موفقه لانها كانت ملائمه للدفاع لكن كان الفرس متفوقين بمراحل حيث كان القواد والجنود من المحنكين في الحرب خصوصا في حروب ليديا وبابل بعكس المصريين في ذلك الوقت لم يدخلوا أي حرب أو معركه واستمرت المعركة بين المصريين والفرس من طلوع الشمس إلى غروبها وكان القتال في الجانبين بنفس الحماس ولكن بالطبع تفوق الفرس لايمكن انكاره وعندما شعر المصريين انهم سوف يحاصرون اوقفوا المقاومة وذهب بسماتيك الثالث إلى منف وتحصن بها بواسطه النيل وسدودها وقلاعها

ووفقا لكتاب التاريخ هيرودت الفصل الثالث 199 فقد حدث بعد ذلك حادث السفينة المليتينية وهي سفينه حربيه ارسلها قمبيز ووضع عليها بعض الاقتراحات للسلام وكان تقدمها يشار اليه من قرية إلى قرية وبذلك رتبت منف حفل استقبال متوحش لهذه السفينة فبمجرد وصولها إلى منف صعد إلى السفينة الجنود المصريين وذبحوا رسول قمبيز والبحارة وقطعوا اجسادهم ومثلوا بها في طرقات المدينة لذا اسرع قمبيز بالعقاب فهاجم منف ودخلها واسر بسماتيك الثالث واحتفظ بحق عقابه لنفسه ولكنه كلف لجنه من القضاة الفرس لعقاب المصريين وقادتهم واعلن الحكم ان على كل بحار فارسي قد اغتيل ان يدفع عشرة نبلاء مصريين حياتهم ثمناً لحياته.

تم ذبح حوالي ألفين من النبلاء المصريين من العاصمة المصرية القديمة منف جراء قيام مجموعة من الجنود المصريين بقتل مائتين من البحارة الفرس حاولوا التسلل على متن السفينة المليتينية لإقناع المصريين بعدم جدوى المقاومة والخضوع والاستسلام للأمر الواقع ولشرط الإملاءات الفارسية المهينة.[2]

الأسر والقتلعدل

وارسل قمبيز في طلب بسماتيك الثالث وعامله باحتقار والبس ابنته لبس الإماء وارسلها بيدها اناء لتسقى به ومعها مجموعه من بنات الاشراف ولما رآهم بسماتيك الثالث غض الطرف عنهم ثم رأى ابنه مصحوبا بألفى مصري وهم ماضين للقتل ولكنه ظل مستكينا كما كان عند رؤية ابنته ولكنه انهار تماما الذي كان يأكل على مائدته وهو يتسول من الجنودفلما رآه الملك لم يستطيع ان يمسك دمعه ولما رويت هذه الحادثة لقمبيز ارسل له رسوله يقول له "يقول لك سيدك قمبيز لأى سبب ما حزنت وأجريت دمعا عندما رأيت ابنتك في زى امة وابنك يسار به إلى القتل ولكنك اكرمت هذا المتسول " فرد عليه الملك وقال " يابن قورش ان مصائب بيتى كبيرة جدا حتى لا تستطيع البكاء لاجلها واما ما اصاب هذا الرجل صديقى في أول شيخوخته من وقوعه في الفقر بعد ان كان كثير الأملاك والخيرات ظهر لى انه يستوجب البكاء " فرق قلب قمبيز لهذه الاجابه فامر ان يحضر ابنه ولايقتل ولكنه كان أول من نفذ فيه حكم القتل وذهبوا ببسماتيك إلى قمبيز فأقام عنده سائر ايامه ولم يلحق به اذى كما روى من هيرودت لكنه عمل على اثارة المصريين فانكشف امره وامره قمبيز ان يشرب دم ثور فمات على الفور.

ويرى تغير سلوك قمبيز مع بسماتيك الثالث ليس من قبيل الشفقة ولكن من السياسة لان ابيه كورش الكبير كان لا يعامل الملوك الا معاملة حسنه ولا يهينهم ولا يعامل سكان بلد مهزوم بطريقه وحشيه.

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن بسماتيك الثالث على موقع britannica.com". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "حكايات الاستعمار.. الفرس يفسدون فى أرض مصر والمصريون يواصلون الثورة". اليوم السابع. 2020-01-09. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل

histoc-ar.blogspot.com التاريخ

سبقه:
أحمس الثاني
فرعون
الأسرة السادسة والعشرون
526 ق م-525 ق م
لحقه:
قمبيز الثاني