افتح القائمة الرئيسية

إحداثيات: 32°12′N 48°15′E / 32.2°N 48.25°E / 32.2; 48.25

شوشان
شوشان
الموقع شوش، محافظة خوزستان , إيران
المنطقة زاغروس
إحداثيات 32°11′26″N 48°15′28″E / 32.19056°N 48.25778°E / 32.19056; 48.25778
النوع مستوطنة
بُني حوالي 4200  قبل الميلاد
هُجِر 1218 قبل الميلاد
الحالة أطلال

شوشان أو سوسة (بالفارسية: شوش، بالعبرية: שׁוּשָׁן Šušān؛ بالإغريقية: Σοῦσα [ˈsuːsa]؛ بالسريانية: ܫܘܫ‎ Šuš؛ بالبهلوية: 𐭮𐭥𐭱𐭩 Sūš, 𐭱𐭥𐭮 Šūs؛ وبالفارسية القديمة: شوشا) كانت مدينة عريقة في كل من الحقبة العيلامية البدائية، عيلام، إمبراطوريات الأخمينيين، السلوقيين، فرثيا، والساسانيين الإيرانية، وأحد أهم المدن في الشرق الأدنى القديم. تقبع أسفل جبال زاغروس نحو 250 كم (160 ميل) شرق نهر دجلة، بين نهر الكرخة ونهر دز. يتضمن الموقع الآن ثلاثة تلال عملاقة، تحتل مساحة تقارب كليومتر مربع واحد، معروفة باسم تل أباندانا، تل أكروبولس، وتل في رويال (المدينة الملكية).[1]

تتموضع مدينة السوس الإيرانية المعاصرة في موقع سوسة القديمة. تعرف السوس باسم شوشان، وذكرت في سفر إستير والكتب التوراتية.

اسمهاعدل

كان يكتب الاسم باللغة العيلامية بطرق متعددة مثل Ŝuŝan، Ŝuŝun، إلخ. ويعود أصل الكلمة إلى إله المدينة المحلّي إينشوشيناك.

مراجع أدبيةعدل

كانت سوسة واحدةً من أهم مدن الشرق الأدنى القديم. وذُكرت من الناحية الأدبية التاريخية في أقدم السجلات السومرية: على سبيل المثال، وُصفت المدينة أنها واحدةٌ من الأماكن الخاضعة لإنانا، الربة الحامية لمدينة أوروك (الوركاء) في نص إنمركر وملك أرتا.

نصوص توراتيّةعدل

ذُكرت سوسة أيضًا في سفر الكتابات من التناخ باسم شوشان، وأكثر الذكر في إستير، لكن ذُكرت مرة أيضًا في كل من سفري نحميا ودانيال. طبقًا لهذه النصوص، عاش نحميا في سوسة أيضًا خلال السبي البابلي الواقع في القرن السادس ق.م (ذكرها دانيال كرؤية نبوية)، في الوقت الذي أصبحت فيه إستير ملكةً هناك، بزواجها من الملك أخشوروش، وأنقذت اليهود من الإبادة الجماعية. يتموضع ضريح في المنطقة يُزعم بأنه ضريح دانيال، يعرف باسم بشوش – دانيال. على كلٍ، نسبة كبيرة من البنية الحالية بُنيت فعليًا بعد زمن بعيد من هذه الأحداث ويُنسب تاريخها إلى نهاية القرن التاسع عشر، عام 1871 تقريبًا. ذُكرت سوسة أكثر في سفر اليوبيلات (8:21 و 9:2) بصفة أحد المناطق ضمن ميراث سام وابنه الأكبر عيلام؛ وفي 8:1، ذُكر اسم «شوشان» على أنه ابن عيلام (أو ابنته في بعض الترجمات).[2]


تاريخ التنقيبعدل

عاين هنري رولنسون الموقع عام 1836، ثم عاينه أوستن هنري لايارد.[3]

عام 1851، أجرى ويليام لوفتس بعض التنقيب المتواضع الذي عَرّف المنطقة على أنها سوسة.[4]

بدأ كل من مارسيل – أوغست ديولافوي وجان ديولافوي أول حملة تنقيب فرنسية في عامي 1885 و 1886. كانت كل التنقيبات التي أُجريت بعد عام 1885 تقريباً بتنظيم وتفويض من الملكية الفرنسية.[5][6]

قاد جاك دي مورغان حملة تنقيب كبرى من عام 1897 حتى 1911. أعادت التنقيبات التي أُجريت في سوسة العديد من الأدوات الفنية والتاريخية معها إلى فرنسا. ملأت هذه الأدوات عدة قاعات في متحف اللوفر على طول تسعينيات القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. استمرت هذه المجهودات تحت إشراف رولان دو ميكِنم حتى عام 1914، حين بدأت الحرب العالمية الأولى. استؤنفت أعمال التنقيب الفرنسية بعد الحرب، بقيادة دو ميكنِم، واستمرت حتى الحرب العالمية الثانية عام 1940. لإتمام منشورات دو ميكنِم الأصلية، نُشر أرشيف تنقيباته على الإنترنت بفضل برنامج شيلبي وايت ليفي.[6][7][8][9][10][11]

استلم رومان غريشمان إدارة الأعمال الفرنسية عام 1946، بعد نهاية الحرب. واستمر بالعمل هناك إلى جانب زوجته تانيا غريشمان حتى عام 1967. ركز آل غريشمان على تنقيب جزء واحد من الموقع، الهكتار الذي احتلته تلة في رويال، حُفر حتى أصبح أرضًا جرداء. مكنت الخزفيات التي وجدت في مستويات عدة من تطوير تصوير طِبَاقي لسوسة.[12][13][13]

استؤنفت التنقيبات في السبعينيات تحت إشراف جان بيرو.[14][15]

تاريخهاعدل

الاستيطان الأولعدل

في التاريخ المدني، تُعتبر سوسة أحد أقدم المناطق المأهولة في المنطقة. بناءً على تاريخ الكربون المشع، أُسست أول مستوطنة مبكرًا في عام 4395 قبل الميلاد (بتاريخ الكربون المشع المُعايَر). كانت ضخمةً جدًا بالنسبة لزمن هذه المرحلة، نحو 15 هكتار.[16]

توافق تأسيس سوسة مع هجر القرى القريبة. يقترح بوتس أن الاستيطان قد يكون بغية إعادة تأسيس المستوطنة البائدة السابقة في تشوغا ميش. كانت تشوغا ميش في ما مضى مستوطنة كبيرة جدًا أيضًا، وأظهرت منصة هائلة مشابهة أُعيد بناؤها في سوسة لاحقًا.

اكتشفت مستوطنة أخرى في منطقة تشوغا بونوت لاحقًا عام 1976.[17]

حُقبة سوسة الأولىعدل

بُعيد أول استيطان لسوسة قبل أكثر من 6000 عام، أنشأ سكانها نُصبًا تذكاريًا ارتفع فوق الطبيعة المنبسطة المحيطة. ما زالت طبيعة الموقع الاستثنائية قابلة للتمييز اليوم في صنعة الأوعية الخزفية التي وُضعت قرابين في ألف قبر أو أكثر قرب قاعدة منصة المعبد.[18]

يُعرَف أول استيطان لسوسة باسم حقبة سوسة الأولى (نحو 4200 – 3900 قبل الميلاد). اندمجت مستوطنتان أُخرَيان سماهما علماء الآثار أكروبولِس (7 هكتارات) و أبادانا (6.3 هكتار) لتشكلا سوسة المعروفة (18 هكتار). كانت أبادانا محاطة بسور سماكته 6 أمتار من التربة المدكوكة (يُدعى هذا الجزء بالتحديد أبادانا؛ لأنه يحتوي أيضًا على بُنية من النمط الأخميني).[17]

استُعيدت نحو 200 آنية من حقبة سوسة الأولى من المقبرة، أغلبها الآن في متحف اللوفر. الأوعية التي وُجدت حجة دامغة للإنجازات التقنية والفنية لصنّاعهم، إذ تحمل تلميحات حول تنظيم المجتمع الذي التزموا به. الأوعية الخزفية الملونة في سوسة في شكلها البدائي هي نسخة محلية متأخرة من تقاليد فترة العبيد في بلاد ما بين النهرين التي انتشرت عبر الشرق الأدنى خلال الألفية الخامسة قبل الميلاد. نمط حقبة سوسة الأولى في أغلبه إنتاج من ماضٍ وتأثيرات أترابها من الصناعات الخزفية في جبال غرب إيران.[19][20]

حقبة سوسة الثانية وأثر أوروك (الوركاء)عدل

دخلت سوسة حيّز حضارة أوروك خلال حقبة أوروك. وجدت في سوسة محاكاة لكامل أنظمة الدولة في أوروك، كتابة أولية، ختم اسطوانية بزخارف سومرية، وهندسة نصب تذكارية. وطبقًا لبعض العلماء، قد تكون سوسة مستعمرة لأوروك.

هناك بعض الخلاف في التحقيب المقارن لسوسة وأوروك في هذا الزمن، بالإضافة إلى خلاف حول امتداد تأثير أوروك إليها. تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن حقبة أوروك الأولى تتوافق مع حقبة سوسة الثانية.[21]

يرى دانييل تي. بوتس أن تأثير منطقة الصعيد الإيراني خوزستان في سوسة أكثر أهمية في الحقبة الأولى، واستمر لاحقًا. بالتالي، جمعت سوسة تأثير حضارتين، من منطقة الصعيد ومن السهل الرسوبي. شدد بوتس على حقيقة أن سوسة لم تستعِر نظامي الكتابة والأرقام الأوروكيين ببساطة في مجملها.[22][23]

حقبة سوسة الثالثةعدل

تُعرَف حقبة سوسة الثالثة (3100 – 2700 ق.م ) أيضًا بالحقبة العيلامية البدائية. في هذا الوقت، سادت الصناعات الخزفية البانشية. وظهرت في الوقت نفسه ألواح الحقبة العيلامية البدائية للمرة الأولى في السجلات. فيما بعد، أصبحت سوسة مركز حضارة عيلام.[24]

الحقبة العيلاميةعدل

في الحقبة السومرية، كانت سوسة عاصمة دولة تدعى سوسيانا (شوشان)، وشغلت تقريبًا المنطقة ذاتها التي تقوم عليها محافظة خوزستان على نهر كارون. انتقل حكم سوسيانا بين عيلام، سومر، وأكاد. تُعتبر سوسيانا -بشكل خاطئ) مرادفةً لعيلام، لكن بحسب فرانسوا فالا، كانت كيانًا سياسيًا حضاريًا بارزًا.[25][26] [27][28]

كوتيك إينشوشيناكعدل

كانت سوسة عاصمةً لمدينة أكادية حتى 2100 ق.م تقريبًا، عندما تمرد حاكمها كوتيك إينشوشيناك وحولها إلى دولة مستقلة ومركز أدبي. كان أيضًا لآخر ملوك سلالة أوان طبقًا لقائمة ملوك سوسة. وحّد المناطق المجاورة وأصبح ملك عيلام. حث على استخدام الخط العيلامي الطولاني (الذي بقيت رموزه مجهولة حتى الآن).[29]

المصادرعدل

  1. ^ John Curtis (2013). "Introduction". In Perrot، Jean. The Palace of Darius at Susa: The Great Royal Residence of Achaemenid Persia (باللغة الإنجليزية). I.B.Tauris. صفحة xvi. ISBN 9781848856219. 
  2. ^ Kriwaczek, Paul. Babylon: Mesopotamia and the Birth of Civilization, St. Martin's Press, 2010, p. 5
  3. ^ George Rawlinson, A Memoir of Major-General Sir Henry Creswicke Rawlinson, Nabu Press, 2010, (ردمك 1-178-20631-9)
  4. ^ Google Books, William K. Loftus, Travels and Researches in Chaldaea and Susiana, Travels and Researches in Chaldaea and Susiana: With an Account of Excavations at Warka, the "Erech" of Nimrod, and Shush, "Shushan the Palace" of Esther, in 1849–52, Robert Carter & Brothers, 1857 نسخة محفوظة 2 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Jane Dieulafoy, Perzië, Chaldea en Susiane. (in Dutch) نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Peters، John P. (1915). "Excavations in Persia" (PDF). The Harvard Theological Review. 8 (1): 82–93. ISSN 0017-8160. JSTOR 1507314. doi:10.1017/S0017816000008336. 
  7. ^ Roland de Mecquenem: Archives de Suse (1912–1939) – in French نسخة محفوظة 29 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Harvard.edu نسخة محفوظة 11 October 2008 على موقع واي باك مشين. Shelby White – Leon Levy Program funded project to publish early Susa archaeological results
  9. ^ Robert H. Dyson, Early Work on the Acropolis at Susa. The Beginning of Prehistory in Iraq and Iran, Expedition, vol. 10, no. 4, pp. 21–34, 1968
  10. ^ Archive.org, Jacques de Morgan, Fouilles à Suse en 1899–1902, Mission archéologique en Iran, Mémoires VII, 1905
  11. ^ Archive.org, Jacques de Morgan, Fouilles à Suse en 1897–1898 et 1898–1899, Mission archéologique en Iran, Mémoires I, 1990
  12. ^ Roman Ghirshman, Suse au tournant du III au II millenaire avant notre ere, Arts Asiatiques, vol. 17, pp. 3–44, 1968
  13. أ ب Hermann Gasche, Ville Royal de Suse: vol I : La poterie elamite du deuxieme millenaire a.C, Mission archéologique en Iran, Mémoires 47, 1973
  14. ^ Jean Perrot, Les fouilles de Sus en 1975, Annual Symposium on Archaeological Research in Iran 4, pp. 224–231, 1975
  15. ^ D. Canal, La haute terrase de l'Acropole de Suse, Paleorient, vol. 4, pp. 169–176, 1978
  16. ^ Potts: Elam, pp. 46.
  17. أ ب Potts: Elam.
  18. ^ [1] Hole, Frank. "A Monumental Failure: The Collapse of Susa.” In Robin A. Carter and Graham Philip, eds., Beyond the Ubaid: Transformation and Integration of Late Prehistoric Societies of the Middle East, pp. 221–226, Studies in Oriental Civilization, no. 63, Chicago: Oriental Institute of the University of Chicago, 2010 نسخة محفوظة 17 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Aruz، Joan (1992). The Royal City of Susa: Ancient Near Eastern Treasures in the Louvre. New York: Abrams. صفحة 26. 
  20. ^ Aruz، Joan (1992). The Royal City of Susa: Ancient Near Eastern Treasures in the Louvre. New York: Abrams. صفحة 29. 
  21. ^ D. T. Potts, The Archaeology of Elam: Formation and Transformation of an Ancient Iranian State. Cambridge World Archaeology. Cambridge University Press, 2015 (ردمك 1107094690) p58 نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ D. T. Potts, The Archaeology of Elam: Formation and Transformation of an Ancient Iranian State. Cambridge World Archaeology. Cambridge University Press, 2015 (ردمك 1107094690) pp 58–61 نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ F. Desset, An Architectural Pattern in Late Fourth-Millennium BC Western Iran: A New Link Between Susa, Tal-I Malyan, and Godin Tepe, Iran, vol. 52, iss. 1, pp. 1–18, 2014
  24. ^ D. T. Potts, A Companion to the Archaeology of the Ancient Near East. Volume 94 of Blackwell Companions to the Ancient World. John Wiley & Sons, 2012 (ردمك 1405189886) p. 743 نسخة محفوظة 6 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ F. Vallat, The history of Elam, 1999 iranicaonline.org نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Aruz، Joan؛ Fino، Elisabetta Valtz (2001). "Ancient near Eastern Art". The Metropolitan Museum of Art Bulletin. 59 (1): 8. ISSN 0026-1521. JSTOR 3269163. doi:10.2307/3269163. 
  27. ^ Mikołajczak، Tytus K. (2011). "Elam and Persia. Edited by Javier Álvarez-Mon and Mark B. Garrison. Winona Lake, IN: Eisenbrauns, 2011. Pp. xviii + 493. $89.50 (cloth).". Journal of Near Eastern Studies. 72 (2): 284–289. ISSN 0022-2968. doi:10.1086/671453. 
  28. ^ Potts: Elam, pp. 364.
  29. ^ Potts: Elam, pp. 122.