إنفيديا

شركة التقنية الكبرىّ بالولايات الـمتحدة الأمريكية

شركة إنفيديا[note 1] (بالإنجليزية: NVIDIA)‏، (بورصة نازداك:NVDA)، هي واحدة من أكبر الشركات إنتاجا لمعالجات الرسومات وبطاقات العرض المرئي ومجموعات الشرائح للكومبيوتر وأنظمة ألعاب الفيديو (إكس بوكس، سيجا ساترن، بلايستايشن 3).[8][9][10] وتسمى شركة بدون مصنع وبدون معدات تصنيع (تصمم، ولا تصنع). ويقع مقرها في سانتا كلارا في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة.

إنفيديا
Nvidia logo.svg
صورة الشعار
Nvidiaheadquarters.jpg
الصُّورة
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
1993الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.nvidia.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
الملاك

المؤسسون
المدير التنفيذي
الموظفون
14226 (26 يناير 2020)[5]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الإيرادات والعائدات
العائدات
10,918,000,000 دولار أمريكي (2020)[5]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الربح الصافي
2,796,000,000 دولار أمريكي (2020)[5]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
رسملة السوق
84,491,000,000 دولار أمريكي (19 ديسمبر 2018)[6]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
البورصة

بالإضافة إلى تصنيع وحدة معالجة الرسومات، توفر إنفيديا إمكانات معالجة متوازية للباحثين والعلماء تتيح لهم تشغيل تطبيقات عالية الأداء بكفاءة. يتم نشرهم في مواقع الحوسبة الفائقة حول العالم.[11][12] في الآونة الأخيرة، انتقلت إلى سوق الحوسبة المحمولة، حيث تنتج معالجات تيجرا للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بالإضافة إلى أنظمة الملاحة والترفيه في السيارة.[13][14][15] بالإضافة إلى إي إم دي، تشمل منافسيها إنتل وكوالكوم.

التاريخعدل

 
منظر جوي لمبنى مقر إنفيديا الجديد والحرم الجامعي والمنطقة المحيطة به في سانتا كلارا، كاليفورنيا، في عام 2017.

تأسست إنفيديا في 5 أبريل 1993،[16][17][18] بواسطة جين-سون هوانغ (المدير التنفيذي اعتبارا من 2020 )، وهو أمريكي تايواني، كان مديرًا سابقًا لـ كور وير في شركة ال أس أي [الإنجليزية] ومصمم معالجات دقيقة في إي إم دي (AMD)، وكريس مالاتشوسكي [الإنجليزية]، وهو مهندس كهربائي عمل في صن ميكروسيستمز، وكورتيس بريم [الإنجليزية]، كان سابقًا كبير مهندسي الموظفين ومصمم شرائح الرسومات في صن مايكروسيستمز.

في عام 1993، اعتقد المؤسسون المشاركون الثلاثة أن الاتجاه الصحيح للموجة التالية من الحوسبة كان متسارعًا أو يعتمد على الحوسبة الرسومية لأنه يمكن أن يحل المشكلات التي لا تستطيع الحوسبة العامة حلها. كما لاحظوا أن ألعاب الفيديو كانت في نفس الوقت واحدة من أكثر المشكلات صعوبة من الناحية الحسابية وسيكون لها حجم مبيعات مرتفع بشكل لا يصدق. لا يحدث الشرطان كثيرًا. أصبحت ألعاب الفيديو هي حذافة الشركة للوصول إلى الأسواق الكبيرة وتمويل البحث والتطوير الضخم لحل المشكلات الحسابية الضخمة. مع وجود 40 ألف دولار فقط في البنك، ولدت الشركة.[19] تلقت الشركة بعد ذلك 20 مليون دولار من تمويل رأس المال الاستثماري من سيكويا كابيتال [الإنجليزية] وغيرها.[20] لم يكن لدى إنفيديا اسم في البداية وقام المؤسسون بتسمية جميع ملفاتهم NV، كما في "الإصدار التالي". دفعت الحاجة إلى دمج الشركة المؤسسين المشاركين لمراجعة جميع الكلمات بهاتين الحرفين، مما أدى بهم إلى " أي إنفيديا " (بالإنجليزية: invidia)‏، وهي الكلمة اللاتينية التي تعني "الحسد".[19] تم الإعلان عن إنفيديا في 22 يناير 1999.[21][22][23]

الإصدارات الرئيسية وعمليات الاستحواذعدل

عزز إصدار ريفا تي ان تي [الإنجليزية] في عام 1998 سمعة إنفيديا في تطوير محولات رسومات قادرة. في أواخر عام 1999، أصدرت إنفيديا جيفورس 256 [الإنجليزية] (NV10)، وأبرزها إدخال التحول والإضاءة على اللوحة (T&L) إلى الأجهزة ثلاثية الأبعاد على مستوى المستهلك. الجري في 120 ميغاهيرتز وتتميز بخطوط أنابيب رباعية البكسل، قامت بتنفيذ تسريع متقدم للفيديو، وتعويض الحركة، ومزج ألفا للصور الفرعية للأجهزة. تفوق أداء جيفورس على المنتجات الحالية بهامش واسع.

نظرًا للنجاح الذي حققته منتجاتها، فازت إنفيديا بعقد تطوير أجهزة الرسومات لوحدة التحكم في ألعاب إكس بوكس من مايكروسوفت، مما أدى إلى حصول إنفيديا على 200 مليون دولار مقدمًا. ومع ذلك، فقد أخذ المشروع العديد من أفضل المهندسين بعيدًا عن المشاريع الأخرى. على المدى القصير، لم يكن هذا مهمًا، وتم شحن جيفورس 2 جي تي أس [الإنجليزية] في صيف عام 2000. في ديسمبر 2000، توصلت إنفيديا إلى اتفاقية للاستحواذ على الأصول الفكرية لمنافستها ثري دي إف إكس، وهي شركة رائدة في تقنية الرسومات ثلاثية الأبعاد للمستهلكين الرائدة في هذا المجال من منتصف التسعينيات حتى عام 2000.[24][25] تم الانتهاء من عملية الاستحواذ في أبريل 2002.[26]

في يوليو 2002، استحوذت إنفيديا على إكسلونا مقابل مبلغ لم يكشف عنه. قامت إكسلونا بصنع أدوات تقديم البرامج وتم دمج الموظفين في مشروع Cg.[27] في أغسطس 2003، استحوذت إنفيديا على ميديا كيو مقابل حوالي 70 مليون دولار أمريكي.[28] في 22 أبريل 2004، استحوذت إنفيديا على أي ريدي، وهي أيضًا موفر لحلول إلغاء تحميل TCP/IP و iSCSI عالية الأداء.[29] في ديسمبر 2004، أُعلن أن إنفيديا ستساعد سوني في تصميم معالج الرسومات (أر اس أكس [الإنجليزية]) في وحدة تحكم ألعاب بلاي ستيشن 3. في 14 ديسمبر 2005، استحوذت إنفيديا على أيسر إنكوربوريتد [الإنجليزية]، التي وفرت في ذلك الوقت أجزاء سوثبريدج لقطع الغيار اللازمة ل رقائق ل إيه تي آي، منافس إنفيديا.[30] في مارس 2006، استحوذت إنفيديا على هيبرد جرافيك [الإنجليزية].[31] في ديسمبر 2006، تلقت إنفيديا، جنبًا إلى جنب مع منافستها الرئيسية في صناعة الرسوميات AMD (التي استحوذت على ATI)، مذكرات استدعاء من وزارة العدل الأمريكية بشأن انتهاكات محتملة لمكافحة الاحتكار في صناعة بطاقات الرسومات.[32]

اختارت فوربس شركة إنفيديا أفضل شركة لها لعام 2007، مستشهدة بالإنجازات التي حققتها خلال الفترة المذكورة وكذلك خلال السنوات الخمس الماضية.[33] في 5 يناير 2007، أعلنت إنفيديا أنها أكملت عملية الاستحواذ على شركة بورتل بلاير [الإنجليزية].[34] في فبراير 2008، استحوذت إنفيديا على اغيا، مطور فسإكس محرك الفيزياء والمعالجة الفيزيائية وحدة. أعلنت إنفيديا أنها تخطط لدمج تقنية PhysX في منتجات GPU المستقبلية.[35][36]

في نوفمبر 2011، بعد الكشف عنها في البداية في المؤتمر العالمي للجوال، أصدرت إنفيديا نظامها تيجرا 3 إيه.آر.إم على شريحة للأجهزة المحمولة. ادعت إنفيديا أن الشريحة تضمنت أول وحدة معالجة مركزية متنقلة رباعية النوى على الإطلاق.[37][38] في مايو 2011، أُعلن أن إنفيديا قد وافقت على الاستحواذ على Icera، وهي شركة لتصنيع الرقائق الأساسية في المملكة المتحدة، مقابل 367 مليون دولار.[39] في يناير 2013، كشفت إنفيديا النقاب عن تيجرا 4، وكذلك نفيديا شيلد، وحدة تحكم ألعاب محمولة تعمل بنظام أندرويد مدعومة بنظام جديد على الرقاقة.[40] في 29 يوليو 2013، أعلنت إنفيديا أنها استحوذت على بي جي أم [الإنجليزية] من أس تي مايكروإلكترونيكس.[41]

منذ عام 2014، نوعت إنفيديا أعمالها مع التركيز على ثلاثة أسواق: الألعاب، وإلكترونيات السيارات، والأجهزة المحمولة.[42] تركز إنفيديا الآن أيضًا على الذكاء الاصطناعي.[43]

في 6 مايو 2016، كشفت إنفيديا النقاب عن أولى وحدات معالجة الرسومات من سلسلة جيفورس 10 [الإنجليزية]، جي تي أكس 1080 و 1070، بناءً على الهندسة المعمارية الدقيقة الجديدة للشركة باسكال. ادعت إنفيديا أن كلا الطرازين تفوقا على طراز Titan X القائم على ماكسويل؛ تتضمن الطرز ذاكرة جي دي دي أر 5 أكس و GDDR5 على التوالي، وتستخدم 16 عملية التصنيع نانومتر. تدعم البنية أيضًا ميزة جديدة للأجهزة تُعرف باسم الإسقاط المتعدد المتزامن (SMP)، والذي تم تصميمه لتحسين جودة عرض الشاشات المتعددة والواقع الافتراضي.[44][45][46] أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي تشتمل على وحدات معالجة الرسومات هذه وتكون رفيعة بدرجة كافية - اعتبارًا من أواخر عام 2017، أقل من 0.8 بوصة (20 مـم) - تم تحديده على أنه يلبي معيار التصميم "Max-Q" من إنفيديا.[47]

في يوليو 2016، وافقت إنفيديا على تسوية دعوى قضائية كاذبة تتعلق بطراز جي تي أكس 970 [الإنجليزية]، حيث لم تتمكن النماذج من استخدام كل ما تم الإعلان عنه من 4 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي بسبب القيود المفروضة على تصميم أجهزتها.[48] في مايو 2017، أعلنت إنفيديا عن شراكة مع تويوتا والتي ستستخدم منصة الذكاء الاصطناعي من إنفيديا درايف [الإنجليزية] لمركباتها المستقلة.[49] في يوليو 2017، أعلنت إنفيديا وعملاق البحث الصيني بايدو عن شراكة ذكاء اصطناعي بعيدة المدى تشمل الحوسبة السحابية، والقيادة الذاتية، والأجهزة الاستهلاكية، وإطار عمل PaddlePaddle مفتوح المصدر من بايدو. كشفت بايدو أن محرك إنفيديا بي أكس 2 أي أل (Nvidia's Drive PX 2 AI) سيكون أساس منصة المركبات ذاتية القيادة الخاصة بها.[50]

أصدرت إنفيديا رسميًا Titan V في 7 ديسمبر 2017.[51][52]

أصدرت إنفيديا رسميًا إنفيديا كوادرو جي في 100 (Nvidia Quadro GV100) في 27 مارس 2018.[53] أصدرت إنفيديا رسميًا وحدات معالجة الرسومات RTX 2080 في 27 سبتمبر 2018. في عام 2018، أعلنت جوجل أن بطاقات الرسوم تسلا بي 4 من إنفيديا سيتم دمجها في الذكاء الاصطناعي لخدمة جوجل كلاود.[54]

في 11 مارس 2019، أعلنت إنفيديا عن صفقة لشراء ميلانوكس [الإنجليزية] مقابل 6.9 مليار دولار[55] لتوسيع حضورها بشكل كبير في سوق الحوسبة عالية الأداء. في مايو 2019، أعلنت إنفيديا عن أجهزة الكمبيوتر المحمولة RTX Studio الجديدة. يقول المبدعون أن الكمبيوتر المحمول الجديد سيكون أسرع سبع مرات من جهاز MacBook Pro المتطور مع معالج Core i9 ورسومات AMD's Radeon Pro Vega 20 في تطبيقات مثل Maya و RedCine-X Pro.[56] في أغسطس 2019، أعلنت إنفيديا عن ماينكرافت آر تي أكس، وهو تصحيح رسمي مطور من إنفيديا للعبة ماينكرافت يضيف DXR raytracing في الوقت الحقيقي حصريًا إلى إصدار Windows 10 من اللعبة. اللعبة بأكملها، على حد تعبير إنفيديا، هي "تجديد" مع تتبع المسار، مما يؤثر بشكل كبير على طريقة عمل الضوء والانعكاسات والظلال داخل المحرك.[57]

في مايو 2020، طور كبار علماء إنفيديا جهاز تنفس مفتوح المصدر من أجل معالجة النقص الناتج عن وباء فيروس كورونا العالمي.[58] في 14 مايو 2020، أعلنت إنفيديا رسميًا عن معمارية Ampere GPU الدقيقة ومسرع وحدة معالجة الرسومات إنفيديا A100.[59][60] في يوليو 2020، أفيد أن إنفيديا كانت تجري محادثات مع سوفت بنك لشراء إيه.آر.إم، مصمم الرقائق في المملكة المتحدة، مقابل 32 مليار دولار.[61]

في 1 سبتمبر 2020، أعلنت إنفيديا رسميًا عن سلسلة جيفورس 30 [الإنجليزية] بناءً على معمارية أمبير [الإنجليزية] الدقيقة الجديدة للشركة.[62][63]

في أكتوبر 2020، أعلنت إنفيديا عن خطتها لبناء أقوى كمبيوتر في المملكة المتحدة في كامبريدج. سيستخدم الكمبيوتر الذي يحمل اسم Cambridge-1، الذكاء الاصطناعي لدعم أبحاث الرعاية الصحية، مع اكتمال متوقع بحلول نهاية عام 2020، بتكلفة تقارب 40 مليون جنيه إسترليني. وفقًا لـ جنسن هوانغ، "سيعمل الكمبيوتر الفائق Cambridge-1 كمركز للابتكار في المملكة المتحدة، ويعزز العمل الرائد الذي يقوم به باحثو البلاد في مجال الرعاية الصحية الحرجة واكتشاف الأدوية.[64]

دعوى جماعيةعدل

في يوليو 2008، قامت إنفيديا بتخفيض ما يقرب من 200 مليون دولار من إيرادات الربع الأول، بعد الإبلاغ عن أن بعض شرائح الهاتف المحمول ووحدات معالجة الرسومات التي تنتجها الشركة لديها "معدلات فشل غير طبيعية" بسبب عيوب التصنيع. ومع ذلك، لم تكشف إنفيديا عن المنتجات المصابة. في سبتمبر 2008، أصبحت إنفيديا موضوع دعوى قضائية جماعية بسبب العيوب، مدعيا أن وحدات معالجة الرسومات المعيبة قد تم دمجها في بعض طرازات الكمبيوتر المحمول المصنعة من قبل شركة أبل. وديل وأتش بي. في سبتمبر 2010، توصلت إنفيديا إلى تسوية، حيث ستقوم بتعويض مالكي أجهزة الكمبيوتر المحمولة المتضررة عن الإصلاحات أو الاستبدال في بعض الحالات.[65][66] في 10 يناير 2011، وقعت إنفيديا اتفاقية ترخيص متبادل مدتها ست سنوات بقيمة 1.5 مليار دولار مع إنتل، منهية جميع الدعاوى القضائية بين الشركتين.[67]

جدل برامج تشغيل الويب لشركة أبل/إنفيدياعدل

في مايو 2018، في منتدى مستخدمي إنفيديا، تم بدء سلسلة رسائل[68] تطلب من الشركة تحديث المستخدمين عند إصدار برامج تشغيل ويب لبطاقاتها المثبتة على أجهزة ماك برو القديمة حتى منتصف عام 2012 5،1 والتي تعمل بنظام ماك أو إس موهافي بنظام التشغيل 10.14. برامج تشغيل الويب مطلوبة لتمكين تسريع الرسومات وإمكانيات شاشة العرض المتعددة لوحدة معالجة الرسومات. على موقع معلومات تحديث موهافي، صرحت شركة أبل أن ماك أو إس موهافي سيعمل على الأجهزة القديمة مع بطاقات رسومات "متوافقة مع المعدن"[69] ووحدات معالجة الرسوميات المتوافقة مع Metal، بما في ذلك بعض المنتجات المصنعة من قبل إنفيديا.[70] ومع ذلك، لم تتضمن هذه القائمة بطاقات متوافقة مع Metal والتي تعمل حاليًا في ماك أو إس هاي سييرا باستخدام برامج تشغيل الويب المطورة من إنفيديا. في سبتمبر، ردت إنفيديا، "أبل تتحكم بشكل كامل في برامج التشغيل لنظام التشغيل ماك أو إس. ولكن إذا سمحت أبل بذلك، فسيكون مهندسونا جاهزين ومتحمسين لمساعدة أبل على توفير برامج تشغيل رائعة لنظام التشغيل ماك أو إس 10.14 (موهافي)."[71] في أكتوبر، أعقبت إنفيديا ذلك بإعلان عام آخر، "تتحكم أبل بالكامل في برامج التشغيل لنظام التشغيل ماك أو إس. لسوء الحظ، لا تستطيع إنفيديا حاليًا الإفراج عن برنامج تشغيل ما لم تتم الموافقة عليه من قبل أبل، "[72] مما يشير إلى حدوث خلاف محتمل بين الشركتين.[73] بحلول يناير 2019، مع عدم وجود أي إشارة على تمكين برامج تشغيل الويب، أثارت مجتمع أبل [الإنجليزية] الجدل بادعاء أن إدارة أبل "لا تريد دعم إنفيديا في ماك أو إس".[74] في الشهر التالي، تابعت أبل هذا بادعاء آخر بأن دعم إنفيديا قد تم التخلي عنه بسبب "مشاكل علائقية في الماضي"،[75] وأن أبل كانت تطور تقنية GPU الخاصة بها.[76] بدون برامج تشغيل الويب إنفيديا المعتمدة من أبل، يواجه مستخدمو أبل استبدال بطاقات إنفيديا الخاصة بهم بعلامة تجارية منافسة مدعومة، مثل إيه تي أي ريدون من القائمة التي أوصت بها أبل.[77]

الجدل حول أجهزة أنبوكسدعدل

في 10 كانون الأول (ديسمبر) 2020، أخبرت إنفيديا المراجع الفني الشهير على يوتيوب ستيفن والتون من أجهزة أنبوكسد أنها لن تزوده بوحدات مراجعة بطاقة الرسومات GeForce Founders Edition.[78][79] في رسالة تويتر، قالت أجهزة أنبوكسد، "قررت إنفيديا رسميًا حظرنا من تلقي عينات مراجعة GPU الخاصة بـ GeForce Founders Edition. منطقهم هو أننا نركز على التنقيط بدلاً من تتبع الأشعة. لقد قالوا إنهم سيعيدون النظر في هذا "إذا تغير اتجاهك التحريري."[80]

في رسائل البريد الإلكتروني التي كشف عنها والتون من بريان ديل ريزو، مدير العلاقات العامة في إنفيديا، قالت إنفيديا:

... استمرت مراجعات وتوصيات وحدة معالجة الرسومات الخاصة بك في التركيز بشكل فردي على أداء التحويل النقطي، وقمت بتخفيض كبير لجميع التقنيات الأخرى التي نقدمها للاعبين. من الواضح جدًا من تعليق المجتمع أنك لا ترى الأشياء بالطريقة نفسها التي نراها نحن واللاعبون وبقية الصناعة.[81]

قال موقع تك سبوت، الشريك لموقع أجهزة أنبوكسد، "تثير هذه الحوادث وغيرها من الحوادث ذات الصلة أسئلة جادة حول استقلالية الصحافة وما يتوقعونه من المراجعين عندما يتم إرسال منتجاتهم للحصول على رأي محايد".[81]

خرج عدد من المراجعين التكنولوجيين البارزين بقوة ضد تحرك إنفيديا.[82][83] لينوس سيباستيان [الإنجليزية]، من لينوس تيك تيبس (Linus Tech Tips)، بعنوان حلقة من برنامج وان الأسبوعي الشهير، "إنفيديا قد يكون في الواقع شريرًا..."[84] وانتقد بشدة تحرك الشركة لإملاء نتائج محددة لمراجعات التكنولوجيا.[85] قال موقع المراجعة الشهير جيمر نيكسوس إنه كان "قرار إنفيديا الأخير بإطلاق النار على قدميه: لقد اتخذوه الآن بحيث يخضع أي مراجعين يغطون RT إلى التدقيق من مشاهدين غير موثوقين سيشتبهون في تخريب الشركة. الذات قصيرة النظر من إنفيديا."[86]

بعد يومين، عكستإنفيديا موقفها.[87][88] أرسلت أجهزة أنبوكسد رسالة تويتر، "لقد تلقيت للتو بريدًا إلكترونيًا من إنفيديا للاعتذار عن البريد الإلكتروني السابق وقد عادوا الآن بكل شيء."[89][82] في 14 ديسمبر، أصدرت أجهزة أنبوكسد مقطع فيديو يشرح الجدل من وجهة نظرهم.[90] عبر تويتر، شاركوا أيضًا اعتذارًا ثانيًا أرسله ديل ريزو من إنفيديا والذي قال فيه "حجب العينات لأنني لم أتفق مع تعليقك هو ببساطة غير مبرر وتجاوز الخط."[91][92]

الماليةعدل

بالنسبة للسنة المالية 2020، أعلنت إنفيديا عن أرباح بلغت 2.796 مليار دولار أمريكي، بإيرادات سنوية قدرها 10.918 مليار دولار أمريكي، بانخفاض قدره 6.8٪ عن الدورة المالية السابقة. تم تداول أسهم إنفيديا بأكثر من 531 دولارًا أمريكيًا للسهم الواحد، وقدرت قيمتها السوقية بأكثر من 328.7 مليار دولار أمريكي في يناير 2021.[93]

بالنسبة للربع الثاني من عام 2020، سجلت إنفيديا مبيعات بلغت 3.87 مليار دولار، بزيادة قدرها 50٪ عن نفس الفترة من عام 2019. كانت الزيادة في المبيعات نتيجة جائحة فيروس كورونا وزيادة طلب الناس على تكنولوجيا الكمبيوتر. وفقًا للمدير المالي للشركة، كوليت كريس، فإن تأثيرات الوباء "ستعكس على الأرجح هذا التطور في اتجاهات القوى العاملة في المؤسسة مع التركيز بشكل أكبر على التقنيات، مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة إنفيديا ومحطات العمل الافتراضية، التي تتيح العمل عن بُعد والتعاون الافتراضي."[94]

السنة [93] إيرادات

بالمليون دولار أمريكي$

صافي الدخل

بالمليون دولار أمريكي$

إجمالي الأصول

بالمليون دولار أمريكي$

سعر السهم

بالدولار الأمريكي

الموظفين
2005 2,010 89 1,629 8.81 2,101
2006 2,376 301 1955 16.76 2737
2007 3,069 449 2675 25.68 4083
2008 4098 798 3,748 14.77 4,985
2009 3،425 −30 3،351 10.97 3،772
2010 3،326 −68 3586 12.56 5706
2011 3543 253 4،495 15.63 6029
2012 3,998 581 5,553 12.52 5,042
2013 4280 563 6412 13.38 7,974
2014 4130 440 7251 17.83 6،384
2015 4682 631 7201 23.71 6،384
2016 5,010 614 7,370 53.76 9227
2017 6910 1،666 9841 149.79 10،299
2018 9714 3،047 11241 232.38 8191
2019 11.716 4141 13292 174.59 13277
2020 10918 2796 17,315 395.63 13,775

مؤتمر GPU للتكنولوجياعدل

مؤتمر GPU للتكنولوجيا (بالإنجليزية: GPU Technology Conference (GTC))‏ عبارة عن سلسلة من المؤتمرات الفنية التي تُعقد حول العالم.[95] نشأت في عام 2009 في سان خوسيه، كاليفورنيا، مع التركيز الأولي على إمكانية حل تحديات الحوسبة من خلال وحدات معالجة الرسومات.[96] في السنوات الأخيرة، تحول تركيز المؤتمر إلى تطبيقات مختلفة للذكاء الاصطناعي والتعلم العميق، بما في ذلك: السيارات ذاتية القيادة، والرعاية الصحية، والحوسبة عالية الأداء، وتدريب معهد إنفيديا للتلعم العميق (DLI).[97] استقطب GTC 2018 أكثر من 8400 مشارك.[95] نظرًا لوباء COVID-19 في عام 2020، تم تحويل GTC 2020 إلى حدث رقمي وجذب ما يقرب من 59000 مسجل.[98]

منتجات الأسرعدل

تشمل عائلة إنفيديا بشكل أساسي الرسومات والاتصالات اللاسلكية ومعالجات الكمبيوتر وأجهزة / برامج السيارات. بعض العائلات مذكورة أدناه:

دعم البرامج مفتوحة المصدرعدل

حتى 23 سبتمبر 2013، لم تنشر إنفيديا أي وثائق عن أجهزتها المتقدمة،[101] مما يعني أن المبرمجين لا يمكنهم كتابة برنامج تشغيل مجاني ومفتوح المصدر للجهاز لمنتجاتها دون اللجوء إلى الهندسة العكسية ( غرفة نظيفة ).

بدلاً من ذلك، توفر إنفيديا برامج تشغيل رسومات جيفورس الثنائية الخاصة بها لـ X.Org ومكتبة مفتوحة المصدر تتفاعل مع نواة لينكس أو فري بي ‌إس ‌دي أو سولاريس وبرنامج الرسومات الخاص بها. قدمت إنفيديا أيضًا برنامج تشغيل مفتوح المصدر مبهمًا ولكنه توقف عن دعمه والذي يدعم فقط تسريع الأجهزة ثنائي الأبعاد ويتم شحنه مع توزيع X.Org.[102]

أدت الطبيعة الاحتكارية لمحركات إنفيديا إلى استياء داخل مجتمعات البرمجيات الحرة.[103] يصر بعض مستخدمي لينكس و بي ‌إس ‌دي على استخدام برامج تشغيل مفتوحة المصدر فقط ويعتبرون إصرار إنفيديا على عدم توفير أي شيء أكثر من برنامج تشغيل ثنائي فقط غير كافٍ، نظرًا لأن الشركات المصنعة المنافسة مثل إنتل تقدم الدعم والتوثيق لمطوري البرامج مفتوحة المصدر وغيرهم (مثل إي إم دي) إصدار وثائق جزئية وتقديم بعض التطوير النشط.[104][10]

نظرًا للطبيعة المغلقة للسائقين، لا يمكن لبطاقات الفيديو إنفيديا تقديم ميزات مناسبة على بعض الأنظمة الأساسية والبنى نظرًا لأن الشركة توفر فقط برامج تشغيل x86 / x64 و ARMv7-A.[105] نتيجة لذلك، لا يوجد دعم لتسريع الرسومات ثلاثية الأبعاد في لينكس على باور بي سي، ولا يدعم لينكس على وحدة تحكم بلاي ستيشن المقيدة من خلال برنامج مراقب الأجهزة الافتراضية.

يدعي بعض المستخدمين أن برامج تشغيل لينكس الخاصة بـ إنفيديا تفرض قيودًا مصطنعة، مثل الحد من عدد الشاشات التي يمكن استخدامها في نفس الوقت، لكن الشركة لم تعلق على هذه الاتهامات.[106]

في عام 2014، مع وحدات معالجة الرسومات ماكسويل، بدأت إنفيديا في طلب البرامج الثابتة بواسطتها لإلغاء تأمين جميع ميزات بطاقات الرسومات الخاصة بها. حتى الآن لم تتغير هذه الحالة وتجعل كتابة برامج تشغيل مفتوحة المصدر صعبة.[107][108][109]

التعلم العميقعدل

تُستخدم وحدات معالجة الرسومات من إنفيديا في التعلم العميق والذكاء الاصطناعي والتحليلات السريعة. طورت الشركة التعلم العميق القائم على GPU من أجل استخدام الذكاء الاصطناعي للتعامل مع مشاكل مثل اكتشاف السرطان والتنبؤ بالطقس والمركبات ذاتية القيادة[110] تم تضمينها في العديد من سيارات تيسلا قبل أن يعلن إيلون ماسك في يوم Tesla Autonomy في عام 2019 أن الشركة طورت جهاز الكمبيوتر الخاص بها والكمبيوتر ذاتي القيادة الآن وستتوقف عن استخدام أجهزة إنفيديا في سياراتها.[111] وفقًا لـ تك ريبابلك [الإنجليزية]، تعمل وحدات معالجة الرسومات إنفيديا بشكل جيد لمهام التعلم العميق لأنها مصممة للحوسبة المتوازية وتعمل بشكل جيد للتعامل مع عمليات المتجهات والمصفوفة السائدة في التعلم العميق.[112] يتم استخدام وحدات معالجة الرسومات هذه من قبل الباحثين والمختبرات وشركات التكنولوجيا وشركات المؤسسات.[113] في عام 2009، شاركت إنفيديا فيما أطلق عليه "الانفجار الكبير" للتعلم العميق، "حيث تم دمج الشبكات العصبية للتعلم العميق مع وحدات معالجة الرسومات إنفيديا (GPUs)".[114] في ذلك العام، استخدم جوجل برين [الإنجليزية] وحدات معالجة الرسومات إنفيديا لإنشاء شبكات عصبية عميقة قادرة على التعلم الآلي، حيث قرر أندرو نج أن وحدات معالجة الرسومات يمكنها زيادة سرعة أنظمة التعلم العميق بنحو 100 مرة.[115]

DGXعدل

في أبريل 2016، أنتجت إنفيديا الكمبيوتر العملاق دي جي أكس 1 [الإنجليزية] استنادًا إلى مجموعة 8 GPU، لتحسين قدرة المستخدمين على استخدام التعلم العميق من خلال الجمع بين وحدات معالجة الرسومات وبرامج التعلم العميق المتكاملة.[116] كما طورت أيضًا أجهزة افتراضية تعتمد على إنفيديا Tesla K80 و P100، والتي تتوفر من خلال منصة جوجل السحابية، والتي قامت جوجل بتثبيتها في نوفمبر 2016.[117] أضافت مايكروسوفت خوادم GPU في عرض معاينة لسلسلة N الخاصة بها بناءً على Tesla K80s من إنفيديا، كل منها يحتوي على 4992 نواة معالجة. في وقت لاحق من ذلك العام، تم إنتاج مثيل P2 الخاص بـ AWS باستخدام ما يصل إلى 16 وحدة معالجة رسومات إنفيديا Tesla K80. في ذلك الشهر، دخلت إنفيديا أيضًا في شراكة مع IBM لإنشاء مجموعة برامج تعزز قدرات الذكاء الاصطناعي في واتسون،[118] تسمى IBM PowerAI.[119][120] تقدم إنفيديا أيضًا مجموعة تطوير برامج إنفيديا التعلم العميق الخاصة بها.[121] في عام 2017، تم جلب وحدات معالجة الرسومات أيضًا عبر الإنترنت في مركز ريكن لمشروع الذكاء المتقدم لشركة فوجيتسو.[122] أدت تقنية التعلم العميق للشركة إلى زيادة أرباحها لعام 2017.[بحاجة لمصدر]

في مايو 2018، أدرك الباحثون في قسم الذكاء الاصطناعي في إنفيديا إمكانية أن الروبوت يمكن أن يتعلم أداء وظيفة ببساطة عن طريق مراقبة الشخص الذي يقوم بنفس الوظيفة. لقد أنشأوا نظامًا، بعد مراجعة واختبار قصير، يمكن استخدامه بالفعل للتحكم في الروبوتات العالمية للجيل القادم. بالإضافة إلى تصنيع وحدة معالجة الرسومات، توفر إنفيديا إمكانات معالجة متوازية للباحثين والعلماء تتيح لهم تشغيل تطبيقات عالية الأداء بكفاءة.[123]

برنامج التأسيسعدل

تم إنشاء برنامج بداية إنفيديا لدعم الشركات الناشئة التي تحقق تقدمًا استثنائيًا في مجالات الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات. يتم الإعلان عن الفائزين بالجائزة في مؤتمر GTC الخاص بـ إنفيديا. يوجد حاليًا 2800 شركة ناشئة في برنامج البداية.[124]

الفائزون 2017عدل

الفائزون 2018عدل

  • الطبية الدقيقة (الرعاية الصحية)
  • AiFi (مؤسسي)
  • أنظمة كينيما (المركبات المستقلة)

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ Officially written as NVIDIA and stylized in the logo as nVIDIA with the lowercase "n" the same height as the uppercase "VIDIA"; formerly stylized as nVIDIA with a large italicized lowercase "n" on products from the mid 1990s to early-mid 2000s. "NVIDIA Logo Guidelines at a Glance" (PDF). NVIDIA.com. NVIDIA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجععدل

  1. ^ Global Research Identifier Database — تاريخ الاطلاع: 13 يونيو 2020 — المخترع: Digital Science — الرخصة: CC0
  2. ^ وصلة مرجع: http://s22.q4cdn.com/364334381/files/doc_financials/quarterly_reports/2018/NVIDIA-Q4Y18-Form-10K.pdf.
  3. ^ Global Research Identifier Database
  4. ^ https://s22.q4cdn.com/364334381/files/doc_financials/2020/ar/2020-nvidia-annualreport-content-r25-web-144dpi-combined.pdf — تاريخ النشر: 2020
  5. ^ https://s22.q4cdn.com/364334381/files/doc_financials/2020/ar/2020-nvidia-annualreport-content-r25-web-144dpi-combined.pdf
  6. ^ https://finance.yahoo.com/quote/NVDA/
  7. ^ باسم: NVIDIA Corporation — تاريخ الاطلاع: 20 فبراير 2021
  8. ^ "Financial Statements". مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Nvidia: The Way It's Meant To Be Played على يوتيوب
  10. أ ب An overview of graphic card manufacturers and how well they work with Ubuntu Ubuntu Gamer, January 10, 2011 (Article by Luke Benstead) نسخة محفوظة 28 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Clark, Don (August 4, 2011). "J.P. Morgan Shows Benefits from Chip Change". WSJ Digits Blog. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Top500 Supercomputing Sites". Top500. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Burns, Chris (2011-08-03). "2011 The Year of Nvidia dominating Android Superphones and tablets". SlashGear. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Tegra Super Tablets". Nvidia. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Tegra Super Phones". Nvidia. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Company Info". Nvidia.com. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Jensen Huang: Executive Profile & Biography". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Articles of Incorporation of Nvidia Corporation". California Secretary of State. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب Nusca, Andrew (16 November 2017). "This Man Is Leading an AI Revolution in Silicon Valley—And He's Just Getting Started". Fortune. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Williams, Elisa (April 15, 2002). "Crying wolf". فوربس. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2017. Huang, a chip designer at AMD and LSI Logic, cofounded the company in 1993 with $20 million from Sequoia Capital and others. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Feinstein, Ken (January 22, 1999). "Nvidia Goes Public". gamecenter.co. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 1999. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Takahashi, Dean (January 25, 1999). "Shares of Nvidia Surge 64% After Initial Public Offering". مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "NVIDIA Corporation Announces Initial Public Offering of 3,500,000 Shares of Common Stock". nvidia.com. January 22, 1999. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Perez, Derek; Hara, Michael (December 15, 2000). "NVIDIA to Acquire 3dfx Core Graphics Assets" (Press release). Santa Clara, CA. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Leupp, Alex; Sellers, Scott (December 15, 2000). "3dfx Announces Three Major Initiatives To Protect Creditors and Maximize Shareholder Value" (Press release). San Jose, CA. مؤرشف من الأصل في February 5, 2001. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. Board of Directors Initiates Cost-Cutting Measures, Recommends to Shareholders Sale of Company Assets to NVIDIA Corporation for $112 million and Dissolution of Company الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Kanellos, Michael (April 11, 2002). "NNvidia buys out 3dfx graphics chip business". سي نت. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Becker, David. "Nvidia buys out Exluna". News.cnet.com. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "NVIDIA Completes Purchase of MediaQ". Press Release. NVIDIA Corporation. August 21, 2003. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "NVIDIA Announces Acquisition of iReady". Press Release. NVIDIA Corporation. April 22, 2004. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "NVIDIA to Acquire ULi Electronics, a Leading Developer of Core Logic Technology". Press Release. NVIDIA Corporation. December 14, 2005. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Smith, Tony (March 22, 2006). "Nvidia acquires Hybrid Graphics – Middleware purchase". Hardware. السجل. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Krazit, Tom; McCarthy, Caroline (December 1, 2006). "Justice Dept. subpoenas AMD, Nvidia". New York Times. مؤرشف من الأصل في December 8, 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Brian Caulfield (January 7, 2008). "Shoot to Kill". Forbes. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Nvidia acquires PortalPlayer". Press Release. NVIDIA Corporation. January 5, 2007. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Nvidia to acquire Ageia for the PhysX chip". CNET. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Did NVIDIA cripple its CPU gaming physics library to spite Intel?". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Nvidia Tegra 3: what you need to know". Techradar. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Nvidia Quad Core Mobile Processors Coming in August". PC World. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Cambridge coup as Icera goes to Nvidia for £225m". Business Weekly. May 9, 2011. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Nvidia announces Project Shield handheld gaming system with 5-inch multitouch display, available in Q2 of this year". The Verge. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "NVIDIA Pushes Further into HPC With Portland Group Acquisition – insideHPC". insideHPC (باللغة الإنجليزية). 2013-07-29. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Team, Trefis (2014-12-31). "Nvidia's Performance In 2014: Factors That Are Driving Growth". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Newman, Daniel. "Nvidia will dominate this crucial part of the AI market for at least the next two years". MarketWatch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Nvidia's new graphics cards are a big deal". The Verge. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Mark Walton (May 7, 2016). "Nvidia's GTX 1080 and GTX 1070 revealed: Faster than Titan X at half the price". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Joel Hruska (May 10, 2016). "Nvidia's Ansel, VR Funhouse apps will enhance screenshots, showcase company's VR technology". ExtremeTech. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Crider, Michael (October 5, 2017). "What Are NVIDIA MAX-Q Laptops?". How-To Geek. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Smith, Ryan. "Update: NVIDIA GeForce GTX 970 Settlement Claims Website Now Open". Anandtech. Purch, Inc. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Alexandria Sage (May 10, 2017). "Nvidia says Toyota will use its AI technology for self-driving cars". Reuters. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Nvidia and Baidu join forces in far reaching AI partnership". مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Newsroom, NVIDIA. "NVIDIA TITAN V Transforms the PC into AI Supercomputer". NVIDIA Newsroom Newsroom. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Introducing NVIDIA TITAN V: The World's Most Powerful PC Graphics Card". NVIDIA. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ News Archive | NVIDIA Newsroom نسخة محفوظة 1 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ "Google Cloud gets support for Nvidia's Tesla P4 inferencing accelerators". Tech Crunch. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Nvidia to acquire Mellanox Technologies for about $7 billion in cash". www.cnbc.com. 2019-03-11. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Byford, Sam (2019-05-27). "Nvidia announces RTX Studio laptops aimed at creators". The Verge. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Minecraft with RTX: The World's Best Selling Videogame Is Adding Ray Tracing". www.nvidia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "NVIDIA's top scientist develops open-source ventilator that can be built with $400 in readily-available parts". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ NVIDIA’s New Ampere Data Center GPU in Full Production | NVIDIA Newsroom نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ NVIDIA A100 | NVIDIA نسخة محفوظة 16 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Massoudi, Arash; Bradshaw, Tim; Fontanella-Khan, James (July 31, 2020). "Nvidia in talks to buy Arm from SoftBank for more than $32bn". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "NVIDIA Delivers Greatest-Ever Generational Leap with GeForce RTX 30 Series GPUs" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Introducing NVIDIA GeForce RTX 30 Series Graphics Cards" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Sam Shead (5 October 2020). "Nvidia pledges to build Britain's largest supercomputer following $40 billion bid for Arm". CNBC. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Nvidia GPU Class-Action Settlement Offers Repairs, New Laptops". PC Magazine. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Update: Nvidia Says Older Mobile GPUs, Chipsets Failing". ExtremeTech. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Intel agrees to pay NVIDIA $1.5b in patent license fees, signs cross-license". Engadget. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ May 10, 2018. 'When will the Nvidia Web Drivers be released for macOS Mojave 10.14'. Nvidia نسخة محفوظة 3 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Upgrade to macOS Mojave. أبل نسخة محفوظة 21 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Install macOS 10.14 Mojave on Mac Pro (mid 2010) and Mac Pro (mid 2012). أبل نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ September 28, 2018. CUDA 10 and macOS 10.14. Nvidia نسخة محفوظة 23 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ October 18, 2018. FAQ about MacOS 10.14 (Mojave) NVIDIA drivers نسخة محفوظة 4 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ Florian Maislinger. January 22, 2019. 'Apple and Nvidia are said to have a silent hostility'. PC Builders Club. نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ William Gallagher and Mike Wuerthele. January 18, 2019. 'Apple's management doesn't want Nvidia support in macOS, and that's a bad sign for the Mac Pro' نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Vadim Yuryev. February 14, 2019. Video: Nvidia support was abandoned in macOS Mojave, and here's why. Apple Insider نسخة محفوظة 14 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Daniel Eran Dilger. April 4, 2017. 'Why Apple's new GPU efforts are a major disruptive threat to Nvidia'. Apple Insider نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ 'Install macOS 10.14 Mojave on Mac Pro (mid 2010) and Mac Pro (mid 2012)' أبل نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Miller, Chris (2020-12-12). "Nvidia Under Fire For Banning Review Site That Doesn't Focus On Nvidia Hardware Strengths | Happy Gamer". HappyGamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Hardware Unboxed VS NVIDIA: a Masterpiece of Bad Marketing". Pangoly (باللغة الإنجليزية). December 13, 2020. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Nvidia have officially decided to ban us from receiving GeForce Founders Edition GPU review samples". Twitter (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. أ ب Lal, Arjun Krishna; Franco, Julio (2020-12-12). "The ugly side of Nvidia: A rollercoaster ride that shows when Big Tech doesn't get it". TechSpot (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. أ ب Alderson, Alex. "NVIDIA u-turns on its decision to block Hardware Unboxed from receiving GPU review units". Notebookcheck (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Nvidia puts pressure on the hardware press". HardwareHeaven.com (باللغة الإنجليزية). 2020-12-14. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Kokhanyuk, Stanislav. "I believe in ray tracing, but I do not believe in Nvidia's RTX 3000-series GPUs". Notebookcheck (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "NVIDIA might ACTUALLY be EVIL... - WAN Show December 11, 2020". YouTube. December 11, 2020. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "I have something else to say about NVIDIA's latest decision to shoot both its feet: They've now made it so that any reviewers covering RT will become subject to scrutiny from untrusting viewers who will suspect subversion by the company. Shortsighted self-own from NVIDIA". Twitter (باللغة الإنجليزية). December 11, 2020. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Farrell, Nick (December 14, 2020). "Nvidia retreats from PR disaster". fudzilla.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Nvidia issues an Apology for Backlisting Hardware Unboxed as their Reviewer". Appuals.com (باللغة الإنجليزية). 2020-12-15. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "I just received an email from Nvidia apologizing for the previous email & they've now walked everything back". Twitter (باللغة الإنجليزية). December 12, 2020. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Hardware Unboxed. "Nvidia Bans Hardware Unboxed, Then Backpedals: Our Thoughts". YouTube. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Hardware Unboxed (December 14, 2020). "Twitter: Bryan Del Rizzo from Nvidia has reached out a second time to apologize and asked us to share this with you". مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Stanley, Donny (December 15, 2020). "NVIDIA Apologizes For Email Blacklisting Reviewer, Retracts Original Statements". AdoredTV (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. أ ب "NVIDIA Corporation – Financial Info – Annual Reports and Proxies". investor.nvidia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Armental, Maria (August 19, 2020). "Nvidia Posts Record Sales as Pandemic Sustains Demand for Gaming, Data-Center Chips". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. أ ب "GPU Technology Conference". GPU Technology Conference (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Company History | NVIDIA". www.nvidia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Deep Learning and GPU-Programming Workshops at GTC 2018". NVIDIA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Deep Learning and GPU-Programming Workshops at GTC 2018". NVIDIA (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Nvidia automotive solutions". Nvidia. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Nvidia unveils driverless car OS and partnership with TomTom". September 29, 2016. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Nvidia Offers to Release Public Documentation on Certain Aspects of Their GPUs". September 23, 2013. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "nv". مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Linus Torvalds: 'Damn You, Nvidia' for not Supporting Linux". The Verge. June 17, 2012. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "X.org, distributors, and proprietary modules". Linux Weekly News. Eklektix. August 14, 2006. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Unix Drivers". مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Kevin Parrish. "Nvidia Removed Linux Driver Feature Due to Windows". Tom's Hardware. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ NVIDIA Begins Requiring Signed GPU Firmware Images, slashdot, 2014-09-27. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  108. ^ Linux-Firmware Adds Signed NVIDIA Firmware Binaries For Turing's Type-C Controller, phoronix, 2019-02-13. نسخة محفوظة 7 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ The Open-Source NVIDIA "Nouveau" Driver Gets A Batch Of Fixes For Linux 5.3, phoronix, 2019-07-19. نسخة محفوظة 7 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ Jr, Berkeley Lovelace (February 10, 2017). "Cramer on AI: 'This is the replacement of us. We don't need us with Nvidia'". مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Nvidia's Self-Driving Vehicle Approach — from Tesla to DHL to Mercedes". CleanTechnica (باللغة الإنجليزية). 2020-08-13. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Google Cloud adds NVIDIA Tesla K80 GPU support to boost deep learning performance – TechRepublic". مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Intel, Nvidia Trade Shots Over AI, Deep Learning". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Nvidia CEO bets big on deep learning and VR". April 5, 2016. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "From not working to neural networking". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Coldewey, Devin. "NVIDIA announces a supercomputer aimed at deep learning and AI". مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Nichols, Shaun (February 21, 2017). "Google rents out Nvidia Tesla GPUs in its cloud. If you ask nicely, that'll be 70 cents an hour, bud". السجل. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "IBM, NVIDIA partner for 'fastest deep learning enterprise solution' in the world – TechRepublic". مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "IBM and Nvidia team up to create deep learning hardware". November 14, 2016. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ "IBM and Nvidia make deep learning easy for AI service creators with a new bundle". November 15, 2016. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ "Facebook 'Big Basin' AI Compute Platform Adopts NVIDIA Tesla P100 For Next Gen Data Centers". مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Nvidia to Power Fujitsu's New Deep Learning System at RIKEN – insideHPC". March 5, 2017. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Robot see, robot do: Nvidia system lets robots learn by watching humans" New Atlas, May 23, 2018 نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ Dean Takahashi. "Nvidia's Inception AI contest awards $1 million to 3 top startups". Venture Beat. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل