افتح القائمة الرئيسية

ميرزا محمد طارق بن شاه رخ وشهرته أولوغ بيك (بالأوزبكية: Ulugʻbek)‎ (بالفارسية: اُلُغ‌بیگ) ولد عام 1394 بالسلطانية بإيران وتوفي عام 1449 قرب سمرقند، كان أميراً وعالم فلك ورياضيات وضالعاً في هندسة الفضائية، وهو الابن البكر لمعين الدين شاه رخ التيموري من زوجته المفضلة الفارسية النبيلة المعروفة گوهرشاد وهو حفيد القائد المغولي تيمورلنك مؤسس الدولة التيمورية.

أولوغ بيك
Ulugʻbek
Улугбек в Самарканде.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد مارس 22، 1394
سلطانية
الوفاة 27 أكتوبر 1449 (55 سنة)
سمرقند
مكان الدفن كور أمير  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة تركي
الجنسية تركي
الديانة الاسلام
أبناء عبد اللطیف بن أولوغ بيك  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب شاه رخ بن تيمورلنك  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة السلالة التيمورية  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى قاضي زاده الرومي  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة عالم فلك[1]،  ورياضياتي،  وخطاط،  ومنجم  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك
رياضيات
سبب الشهرة حساب المثلثات
الهندسة الكروية

لقب بألوك بيگ التي تعني الأمير الكبير منذ شبابه. توج أبوه شاه رخ ملكا عام 1409 وجعل من مدينة هرات التي توجد بأفغانستان الآن عاصمة له وهي التي ألفها لما كان واليا من قبل على خراسان[؟].عينه أبوه واليا على سمرقند وهو ابن ستة عشر سنة ولم يكن مهتماً بالسياسة فاستفاد من حنكة أبيه الإدراية لينكب على الاهتمام بالعلم.

فلما توفي شاه رخ عام 1447 تولى الملك لكن لم يستتب له الأمر حيث تمرد عليه ابنه البكر عبد اللطيف الذي نجح في اغتياله عام 1449، ونصب نفسه ملكا قبل أن يقتل هو أيضا عام 1450.

أوائل حياتهعدل

كان حفيد الفاتح العظيم تيمور (تامرلان) (1336-1405) وكان الابن الأكبر لشاه روخ وكلاهما جاء من قبيلة برلس التركية [2] من ترانسوكسيانا (أوزبكستان حالياً). كانت والدته سيدة نبيلة تدعى جوهرشاد ابنة عضو الطبقة التركيبة القبلية التركية [3][4] الأرستقراطية غياث الدين طرخان.

ولد أولوغ بيك في السلطانية أثناء غزو جده لبلاد فارس. وسمي مرزا محمد طراغاي. لم يكن اسم أولوغ بيك الذي اشتهر به اسماً شخصياً حقيقياً، بل اسماً مستعاراً يمكن ترجمته على أنه "حاكم عظيم" وهو المكافئ التركي للقب تيمور الفارسي العربي أمير كبير. [5]

قام بالتجوال في طفولته في جزء كبير من الشرق الأوسط والهند في حين كان جده يقوم بتوسيع فتوحاته في تلك المناطق. نقل شاه روخ عاصمة الإمبراطورية إلى هرات (في أفغانستان الحديثة). وأصبح أولغ بيغ البالغ من العمر ستة عشر عاماً حاكماً للعاصمة السابقة سمرقند في عام 1409. في عام 1411 وعين سلطاناً على كل مافارانهر.

إنجازاته العلميةعدل

بدأ الحاكم المراهق بتحويل المدينة إلى مركز فكري للإمبراطورية. فقام بين عامي 1417 و1420 ببناء مدرسة ("جامعة" أو "معهد") في ميدان ريجستان في سمرقند (في أوزباكستان حالياً) ودعا العديد من علماء الفلك والرياضيين الإسلاميين للدراسة هناك. ولا يزال مبنى المدرسة قائماً. كان تلميذ أولوغ بيك الأكثر شهرة في علم الفلك هو علي قوشي (توفي عام 1474). كان قاضي زادة الرومي المعلم الأكثر شهرة في مدرسة أولغ بيك ثم جاء جامشيد الكاشي عالم فلك للانضمام إلى الطاقم.[6]

كما اشتهر في مجالات الطب والشعر. فقد اعتاد أن يخوض نقاشات مع الشعراء الآخرين حول القضايا الاجتماعية المعاصرة. كان يحب النقاش بأسلوب شعري يُدعى بحربيت بين الشعراء المحليين. وفقاً للكتاب الطبي الروسي ماشكوفسكي فإن أولوغ بيك قد اكتشف مزيجاً من الكحول مع الثوم وخلله على ما يبدو للمساعدة في علاج حالات مثل الإسهال والصداع وآلام المعدة وأدواء الأمعاء. كما قام بتقديم المشورة للمتزوجين حديثاً والتي تنطوي على وصفات تحتوي على المكسرات والمشمش المجفف والعنب المجفف. الخ وقد ادعى أنها مفيدة في زيادة الفحولة لدى الرجال. وهذه الوصفة موجودة في كتاب ابن سينا أيضاً.

إسهاماته في العلوم الفلكيةعدل

لما ولي على سمرقند حولها إلى عاصمة للعلم والثقافة فبنى مدرسة فيها وفي بخارى واستدعى إليها علماء فلك ورياضيات مثل قاضي زاده الرومي وعلي الدين القوشي ليدرسوا فيها.وكان من بين تلامذته المعروفين الرياضي غياث الدين الكاشي.و قد بنى بيها محطة مراقبة للنجوم[؟] وفيها وضعوا الجداول السلطانية التي تسمى بالفارسية الزيج والذي كانت دقيقة جدا.بعد وفاة الوك بيك سافر علي القوشي إلى تبريز فإسطنبول ومن هناك وصلت الجدوال إلى أوروبا.

تمكنوا أيضاً من تصحيح وتدقيق موقع 992 نجم، وأضافوا إليها 27 نجماً زيادة على ماذكره عبد الرحمان الصوفي في كتابه "النجوم الثابتة". في عام 1437 تمكن ألوك بيك من تدقيق طول المدة التي تلزم الشمس" للرجوع إلى موقعها" سنوياً أي مدة الحركة الظاهرية للشمس كما يلي :

365.2570370d =365d 6h 10m 8s  وكان هامش الخطأ هو +58s

وم تصحح بإضافة 28 ثانية إلا من طرف نيكولاس كوبرنيكوس عام 1525 أي بعد 88 عاماً، وهي النسبة التي وافقهاأيضاً حساب ثابت بن قرة.

 
مرصد ألوك بيك

دمرت محطة المراقبة ألوك بك بعد اغتياله وما بقي منها اكتشف من طرف مدرس وأركيولوجي عالم اثار هاو هو فلاديمير فياتيكين الذي أصبح لاحقا مدير متحف في سمرقند.

الرياضياتعدل

وضع ألوك بيك جداول دقيقة لحساب مثلثات والتوابع المثلثية مثل الجيب والجيب تمام.

إسهاماته في مجال العمارةعدل

شيد "الخانقاه" -وهي بيت ينزل فيه المتصوفة- التي تميزت بأعلى قبة في العالم أنذاك، كما بنى في مدينة شهرسبز "مسجد أولغ بك" المسمى بالمسجد "المقطَّع"؛ وسمي بذلك الاسم، لأنه مزخرف من الداخل بالخشب المقطَّع اللون على النمط الصيني، كما شيد مسجد "شاه زنده"، والقصر ذا الأربعين عمودًا المعقودة بأبراج أربعة شاهقة، والمزين بصف من عمد المرمر، وابتنى قاعة العرش أو "الكرسي خانه"، وشيد "جيني خانه"، ونقش حوائطه بالصور أحد الفنانين الصينيين البارعين الذين أعجب بهم "أولغ بك".[7]

اغتيالهعدل

 
جامعة ألوك بيك بسمرقند أوزبكستان

لم يكن ألوك بك قويا في السياسة والإدارة مثل براعته في العلوم حيث خسر معارك كثيرة وهاجم بلا رحمة سكان مدينة هرات بعد هزيمته لميرزا علاء الدولة ابن باي سنقر. وبعدها بسنتين ذبحه ابنه عبد اللطيف لما كان في طريقه إلى مكة.

نقل أحد ملوك الإمبراطورية المغولية الملك ظهير الدين محمد بابر ما بقي من قبره إلى سمرقند الذي اكتشف عام 1941.

 
طابع أصدره الاتحاد السوفياتي حول ألوك بيك

سمى العالم الألمانيJohann Heinrich von Mädler يوهان هينريك فون مادلر فوهة صدمية على سطح القمر باسم ألوك بيك "Ulugh Beigh crater"عام 1830 وذلك للتذكير باسهاماته العظيمة في علم الفلك والهندسة الفضائية.

الحرب على الخلافة ووفاتهعدل

ذهب أولوغ بيك إلى البلخ وذلك في عام 1447 بعد درايته بوفاة والده شاه روخ. هنا سمع أن علاء الدولة نجل شقيقه الراحل بيسونجور قد زعم حكم الإمبراطورية التيمورية في هيرات وبالتالي سار أولوغ بيك ضد علاء الدولة والتقى به في معركة في مرهب. هزم ابن أخيه وتقدم نحو هرات، فذبح شعبه في عام 1448. ومع ذلك، جاء أبو القاسم بابور ميرزا شقيق علاء الدولة لمساعدة الأخير وهزم أولوغ بيك.[8]


تراجع أولوغ بيك إلى بلخ حيث وجد أن حاكمها ابنه البكر عبد اللطيف ميرزا قد تمرد ضده. ثم نشبت حرب أهلية أخرى. [8] جند عبد اللطيف قوات للقاء جيش والده على ضفاف نهر عمو داريا. ومع ذلك، اضطر أولوغ بيك إلى التراجع إلى سمرقند قبل أي قتال بعد سماعه أنباء عن الاضطرابات في المدينة. وسرعان ما وصل عبد اللطيف إلى سمرقند واستسلم أولوغ بيك قسراً لابنه. أطلق عبد اللطيف والده من الحجز مما سمح له بالحج إلى مكة. ومع ذلك، كان حريصاً على أن أولوغ بيك لن يصل إلى وجهته مطلقًا والقيام باغتياله بالإضافة إلى شقيقه عبد العزيز الذي اغتيل عام 1449. [9][10][11]

في نهاية المطاف تم رد اعتبار سمعة أولوغ بيك من قبل ابن أخيه عبد الله ميرزا (1450-1451) ، الذي وضع رفاته عند قدمي تيمور في غور أمير في سمرقند [12] حيث عثر عليهم علماء الآثار السوفيت في عام 1941.

زيجاتهعدل

  • عكا بيجي ابنة محمد سلطان ميرزا بن جهانكير ميرزا وخان سلطان خانيكا والدة حبيبة سلطان المعروفة باسم خانزادة بيجوم وآخر خانزادة بيجوم
  • السلطان بادي الملك بيجوم، ابنة خليل سلطان بن ميران شاه وشاد مالك آغا
  • عقي السلطان خانيكا، ابنة السلطان محمود خان اوجدي
  • حُسن نيجار خانيكا، ابنة شمس جهان خان تشاغاتي
  • شكور بي خانيكا، ابنة درويش خان جوتشي
  • رقية سلطان أغا سيدة أرلات وأم عبد اللطيف ميرزا وأك باش بيجوم والسلطان باخت بيجوم
  • مهر سلطان آغا ابنة توكال بن ساربوكة
  • سعادة باخت آغا، ابنة بيان كوكالتاش، والدة قوتلوغ تورشان آغا
  • دولت سلطان آغا، ابنة خواند سعيد
  • بختي بي آغا، ابنة عكا صوفي الأوزبكية
  • دولت بخت آغا، ابنة الشيخ محمد برلس
  • سلطان آغا، والدة عبد الحميد ميرزا وعبد الجبر ميرزا
  • السلطان مالك آغا، ابنة ناصر الدين والدة عبيد الله ميرزا وعبد الله ميرزا وعبد الله ميرزا

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: آرثر باري — العنوان : A Short History of Astronomy — الناشر: جون موراي
  2. ^ موسوعة بريتانيكا, "Timur", Online Academic Edition, 2007. Quotation: "Timur was a member of the Turkicized Barlas tribe, a Mongol subgroup that had settled in Transoxania..."
  3. ^ V. V. Bartold. Улугбек и его время [Ulug Beg and his time]. سانت بطرسبرغ (1918). p. 37.
  4. ^ "Ulug Beg – Biografiya" Улугбек - Биография. Opklare.ru. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ January 5, 2019. 
  5. ^ B. F. Manz, "Tīmūr Lang", in دائرة المعارف الإسلامية, Online Edition, 2006
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع auto
  7. ^ موقع قصة الإسلام نسخة محفوظة 12 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع auto3
  9. ^ "ʿABD-AL-LAṬĪF MĪRZĀ – Encyclopaedia Iranica". Iranicaonline.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. 
  10. ^ The history of Persia. Containing, the lives and memorable actions of its kings from the first erecting of that monarchy to this time; an exact Description of all its Dominions; a curious Account of India, China, Tartary, Kermon, Arabia, Nixabur, and the Islands of Ceylon and Timor; as also of all Cities occasionally mention'd, as Schiras, Samarkand, Bokara, &c. Manners and Customs of those People, Persian Worshippers of Fire; Plants, Beasts, Product, and Trade. With many instructive and pleasant digressions, being remarkable Stories or Passages, occasionally occurring, as Strange Burials; Burning of the Dead; Liquors of several Countries; Hunting; Fishing; Practice of Physick; famous Physicians in the East; Actions of Tamerlan, &c. To which is added, an abridgment of the lives of the kings of Harmuz, or Ormuz. The Persian history written in Arabick, by Mirkond, a famous Eastern Author that of Ormuz, by Torunxa, King of that Island, both of them translated into Spanish, by Antony Teixeira, who liv'd several Years in Persia and India; and now render'd into English.
  11. ^ Jonathan L. Lee, The "Ancient Supremacy": Bukhara, Afghanistan and the Battle for Balkh, 1731 (1996), p. 21
  12. ^ Ahmad Hasan Dani, Akhmadali Askarovich Askarov, Sergeĭ Pavlovich Gubin, Rediscovery of the civilization of Central Asia: integral study of silk roads, roads of dialogue, steppe route expedition in USSR (1991), p. 82

وصلات خارجيةعدل

اقرأ أيضاعدل