افتح القائمة الرئيسية

ألفونسو الثالث عشر ملك إسبانيا

آخر ملك لاسبانيا قبل اعلان الجمهورية الثانية

ألفونسو الثالث عشر (مدريد 17 مايو 1886 – روما 28 فبراير 1941) سمي بالأفريقي[9] أوالمنفي وهو ملك إسبانيا منذ ولادته حتى إعلان الجمهورية الثانية في 14 أبريل 1931. تولى السلطة الفعلية في 17 مايو 1902 أي عند بلوغه سن السادسة عشرة.

ألفونسو الثالث عشر ملك إسبانيا
(بالإسبانية: Alfonso XIII تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Alfonso XIII de España by Kaulak.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 17 مايو 1886[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
مدريد[6]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 28 فبراير 1941 (55 سنة)[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
روما[7]  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة مرض قلبي وعائي  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Spain.svg
إسبانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة فيكتوريا أوجيني من باتنبرغ (31 مايو 1906–)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الشريك سيليا غاميز  تعديل قيمة خاصية الشريك (P451) في ويكي بيانات
أبناء ألفونسو دي بوربون، أمير أستورياس،  وخايمي، دوق سيغوفيا،  وإنفانتا بياتريس من إسبانيا،  وإنفانتا ماريا كريستينا من إسبانيا،  وخوان، كونت برشلونة،  وإنفانتي غونزالو من إسبانيا  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب ألفونسو الثاني عشر ملك إسبانيا  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم ماريا كريستينا دي هابسبورغ  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة آل بوربون  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة ملك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش البريطاني  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
الرتبة مشير  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
الدكتوراة الفخرية من جامعة كمبلوتنسي بمدريد  (1927)
Order of the White Lion.svg
 وسام الأسد الأبيض (1925)[8]
JPN Daikun'i kikkasho BAR.svg
 النيشان الأسمى الأقحواني المُطوَّق
فرسان قلعة رباح
Order of the Most Holy Annunciation BAR.svg
 نيشان البشارة المقدسة
Order of the Golden Fleece Rib.gif
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية 
RUS Imperial Order of Saint Andrew ribbon.svg
 نيشان فرسان القديس أندراوس 
UK Royal Victorian Order ribbon.svg
 فارس الوسام الفيكتوري الملكي
Order of the Garter UK ribbon.png
 فرسان الرباط 
POL Order Orła Białego BAR.svg
 نيشان فرسان العقاب الأبيض
Seraphimerorden ribbon.svg
 وسام سيرافيم   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
FirmaAlfonsoXIII (v).svg
 

تسببت وفاة والده الملك ألفونسو الثاني عشر المفاجأة يوم 25 نوفمبر 1885 عن عمر يناهز 27 عامًا في أزمة أدت إلى قيام حكومة براخسيدس ماتيو ساغستا بوقف عملية نقل التاج حتى تنجب أرملة الملك ماريا كريستينا دي هابسبورغ، لأنها كانت حاملاً في ذلك الوقت. وعندما أنجبت الملكة الوريث في 17 مايو 1886 وكان ألفونسو الثالث عشر حيث نال الإعتراف به ملكا لإسبانيا فورا، واعتبر ذلك حالة فريدة من نوعها في التاريخ.

واجهت إسبانيا خلال فترة حكمه أربع مشاكل ذات أهمية قصوى ساعدت في القضاء على الملكية الليبرالية: عدم وجود تمثيل سياسي حقيقي لمجموعات اجتماعية واسعة، والوضع المروع للطبقات الشعبية وخاصة الفلاحون، والمشاكل الناشئة عن حرب الريف. والقومية الكاتالونية. هذا الاضطراب السياسي والاجتماعي الذي بدأ مع كارثة 98 حيث منعت أحزاب تداول السلطة من إقامة ديمقراطية ليبرالية حقيقية، فنتج عنها قيام دكتاتورية بريمو دي ريفيرا التي قبل بها الملك. ولكن مع الفشل السياسي لتلك الدكتاتورية دفع الملك إلى العودة إلى الحياة الطبيعية الديمقراطية بقصد تجديد النظام. ولكن رفضت ذلك الطبقة السياسية بأكملها، لأنها شعرت بالخيانة بسبب دعم الملك لديكتاتورية بريمو دي ريفيرا.

غادر أسبانيا طواعية بعد الانتخابات البلدية في أبريل 1931. والتي كانت بمثابة استفتاء بين الملكية أو الجمهورية. مات في روما، لم يتم نقل رفاته حتى سنة 1980 إلى سرداب رفات الملوك في دير الإسكوريال.

محتويات

حكمهعدل

ولادته والوصايةعدل

 
ألفونسو ومعه أمه ماريا كريستينا سنة 1898

وُلد ألفونسو في مدريد في 17 مايو 1886. وهو نجل ألفونسو الثاني عشر ملك إسبانيا الذي توفي في نوفمبر 1885 وماريا كريستينا دي هابسبورغ، وأصبح ملكًا لإسبانيا عند ولادته. بعد ولادته مباشرة، نُقل عارياً إلى رئيس الوزراء الإسباني على صينية فضية. وبعدها بخمسة أيام نُقِل في موكب رسمي مهيب وحول رقبته قلادة الصوف الذهبي وعمد بالماء الذي جلب خصيصًا من نهر الأردن في فلسطين[10]. ووصفت صحيفة لو فيغارو الفرنسية الملك الشاب سنة 1889 بأنه "الأسعد والأكثر شهرة بين جميع حكام الأرض"[11].

مارست والدته الوصاية عليه مابين (1885-1902) حتى بلوغه السن القانوني. وفقدت إسبانيا في أواخر عهد الوصاية وقبل فترة وجيزة من بداية حكمه آخر ممتلكاتها في كوبا وبورتوريكو وغوام والفلبين أمام الولايات المتحدة نتيجة للحرب الإسبانية الأمريكية سنة 1898 في هزيمة عسكرية عرفت باسم كارثة 98.

وعند بلوغه سن الرشد في شهر مايو 1902 اندلعت الاحتفالات لمدة أسبوع من مصارعة الثيران وكرة القدم وحفلات الاستقبال في جميع أنحاء إسبانيا[12]. وأدى اليمين الدستورية أمام أعضاء كورتيس في 17 مايو. وخلال فترة حكمه زار جميع المقاطعات الإسبانية، ثم قام بعدة زيارات إلى الخارج. ومن أوائل الدول التي زارها ألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا. وتعرض خلال زيارته لفرنسا لهجوم في شوارع باريس وكان معه رئيس الجمهورية إيميل لوبيه إلا انهما لم يتعرضوا لأي أذى[13].

خطبته وزواجهعدل

 
الملوك التسعة في وندسور لحضور جنازة الملك إدوارد السابع، التقطت الصورة في 20 مايو 1910. الوقوف من اليسار إلى اليمين: هوكون السابع ملك النرويج وفرديناند الأول ملك بلغاريا ومانويل الثاني ملك البرتغال وقيصر ألمانيا فيلهلم الثاني وجورج الأول ملك اليونان وألبرت الأول ملك بلجيكا. الجلوس, من اليسار إلى اليمين: الملك ألفونسو الثالث عشر جورج الخامس ملك المملكة المتحدة وفريدريك الثامن ملك الدانمارك

بدأ الملك ألفونسو بالبحث عن زوجة مناسبة له مع بداية سنة 1905، وكان في زيارة رسمية للمملكة المتحدة، بقي في قصر باكنغهام مع الملك إدوارد السابع. وهناك التقى بالأميرة فيكتوريا أوجيني من باتنبرغ اسكتلندية المولد وابنة أصغر شقيقات إدوارد الأميرة بياتريس وحفيدة الملكة فيكتوريا. وجدها جذابة وشدت انتباهه. ولكن كانت هناك عقبات أمام الزواج، ففيكتوريا بروتستانتية لذا يجب عليها أن تصبح كاثوليكية. وكان شقيق فيكتوريا ليوبولد مصابًا بنزف الدم الوراثي، لذا كانت هناك فرصة بنسبة 50 في المائة أن تكون فيكتوريا حاملة لهذه الصفة. ولم تكن الملكة ماريا كريستينا والدة ألفونسو أن يتزوج ابنها إلا من أحد أفراد أسرتها أو من بيت هابسبورج - لورين أو من بعض الأميرات الكاثوليكيات، حيث اعتبرت أن عائلة باتنبرغ ليست سلالة ملكية.

كانت فيكتوريا على استعداد لتغيير دينها، أما حملها للهيموفيليا فهو مجرد احتمال. تم إقناع ماريا كريستينا في النهاية بالعدول عن رأيها. فكتبت في يناير 1906 رسالة رسمية إلى الأميرة بياتريس تقترح فيها هذا القران. وفي نفس الشهر قابلت فيكتوريا الملكة ماريا كريستينا وابنها ألفونسو في بياريتز جنوب فرنسا. ثم انتقلت إلى الكاثوليكية في سان سيباستيان في مارس[14]. وقبل عقد الزواج بشهر أُعطِيَ للأميرة رتبة صاحبة السمو الملكي كي لايعد زواجهما غير متكافئ أو مرغنطي. وفي يوم 7 مايو 1906 تم توقيع عقد قرانهما في لندن‘ ثم انتقلت العروس إلى مدريد حيث جرى مراسم تزويجها من ألفونسو في دير سان جيرونيمو الملكي يوم 31 مايو 1906 بحضور الأسرة الملكية البريطانية، ومنهم أبناء عمومة فيكتوريا أمير وأميرة ويلز (لاحقًا الملك جورج الخامس والملكة ماري). وقد شاب حفل الزفاف محاولة اغتيال ألفونسو وفيكتوريا [الإنجليزية] من الأناركي الكاتالوني ماتو مورال[15]، عند عودة موكب الزفاف إلى القصر الملكي، حيث تعرضوا لهجوم بقنبلة مخبأة في باقة من الزهور ألقيت عليهم من نافذة. أسفر ذلك عن مقتل ثلاثة ضباط وخمسة جنود من أعضاء الموكب الملكي، وثلاثة أشخاص آخرين على الشرفات وأسفر عن إصابة أكثر من 14 شخصًا كانوا يشاهدون مرور الموكب[16].

جاء الطفل الأول للزوجين بتاريخ 10 مايو 1907 وأسمياه ألفونسو أمير أستورياس. ولكن كانت فيكتوريا في الواقع ناقلة لمرض نزف الدم الوراثي، فانتقل المرض إلى ألفونسو الطفل. ولم يكن أي من البنات المولودتين للملك والملكة حاملين لمرض الهيموفيليا، ولكن أصيب بها أيضا ابنهما غونزالو (1914-1934). فنأى ألفونسو الملك بنفسه عن زوجته بسبب نقل المرض إلى أبنائهم. فمنذ سنة 1914 أصبح لديه العديد من العشيقات، وأنجب خمسة أطفال غير شرعيين. ولديه طفل سادس غير شرعي قبل زواجه[17].

الإسبوع المأساويعدل

شهدت إسبانيا ثورات اجتماعية عديدة في مدنها الرئيسية خلال العقدين الأولين من القرن العشرين. وكانت أبرزها وقعت سنة 1909 في برشلونة، واشتهرت بإسم الأسبوع المأساوي. ومن الأسباب التي أدت إلى هذا النزاع هو استياء السكان من الحرب في المغرب: في تلك السنة اشتد الصراع المغربي، وأصبح أحد المشاكل الوطنية الرئيسية خاصة بعد انتصار المغاربة في معركة وادي الذئاب. فساهم الملك في الصراع حيث جاء لزيارة مليلية سنة 1911؛ وعند عودته منحه رئيس مجلس الشيوخ إيوجينو مونتيرو ريوس لقب "الأفريقي"[18].

الحرب العالمية الأولىعدل

خلال الحرب العالمية الأولى وبسبب علاقات عائلته بكلا الجانبين المتحاربين، فقد كانت زوجته بريطانية والملكة الأم نمساوية، إلى جانب العديد من العلاقات الأسرية[19]. وانقسام الرأي العام الإسباني، بقيت إسبانيا محايدة. وأنشأ الملك مكتبًا لمساعدة أسرى الحرب من جميع الأماكن. استخدم هذا المكتب شبكة الدبلوماسية والعسكرية الإسبانية في الخارج للتوسط في الآلاف من أسرى الحرب - إرسال واستقبال الرسائل لهم، وغيرها من الخدمات[20]. وكان المكتب في القصر الملكي.

حقيقة أن مسببات الحرب كان يمكن أن تحدث سنة 1917. فالغواصات الألمانية التي أعلنت عن حرب تحت الماء "دون قيود" دمر طرق التجارة عبر الأطلسي، وأغرقت السفن الاسبانية بدم بارد[21]. ولكن لحسن الحظ تمكن ألفونسو الثالث عشر الذي استلم رئاسة المكتب لبعض الوقت من التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، حيث أمكن احترام السفن التي تحمل علم المستشفى وعدم التعرض لها.

أصيب ألفونسو بمرض خطير من وباء إنفلونزا 1918. كانت إسبانيا محايدة وبالتالي لم تخضع للرقابة المفروضة على الصحافة زمن الحرب ، لذلك تم الإبلاغ عن مرضه والشفاء اللاحق للعالم، في حين تم إخفاء تفشي الأنفلونزا في البلدان المتحاربة. أعطى هذا انطباعًا مضللًا أن أسبانيا كانت أكثر المناطق تضرراً وأدت إلى الوباء الذي يطلق عليه "الإنفلونزا الإسبانية"[22].

حروب الريف وميغيل بريمو دي ريفيراعدل

 
الملك ألفونسو الثالث عشر ومعه رئيس وزرائه الدكتاتور ميغيل بريمو دي ريفيرا.

بعد الحرب العالمية الأولى دخلت إسبانيا في حروب الريف (1920-1926) الطويلة بالمغرب، إلا أنها انتصرت فيها -بمساعدة فرنسا- للحفاظ على حكمها الاستعماري في شمال المغرب. واعتقد منتقدو الحرب في النظام الملكي أن الحرب كانت خسارة فادحة من المال والأرواح، واطلق على الملك ألفونسو لقب الأفريقي "el Africano"‏[23]. لم يكن تصرف الملك ألفونسو تصرفا دستوريا بحتا، فقد دعم الأفريقيين الذين أرادوا إسبانيا ان تغزو لتكوين إمبراطورية جديدة في إفريقيا لتعويض إمبراطوريتها المفقودة في الأمريكتين وآسيا[24]. لقد أدت حرب الريف إلى استقطاب المجتمع الإسباني بشكل صارخ بين الأفريقيين الذين أرادوا احياء إمبراطورية في إفريقيا، والمتخلين الذين أراد التخلي عن المغرب لأنها لاتستحق الخسارة في الدم والمال[25]. كان ألفونسو يحب التعامل المباشر مع جنرالاته، وأحد أكثر جنرالاته حظوظًا كان مانويل فرنانديز سلفستري[26].

اختار الملك في سنة 1921 صديقه الجنرال سلفستري قائدا عاما لمليلية في الريف. عندما تقدم سلفستري نحو جبال الريف المغربية، أرسل ألفونسو له برقية كتب فيها بالسطر الأول:"مرحبا بالرجال الحقيقيين!"، وحثه على عدم التراجع في وقت واجه فيه سيلفستري صعوبات كبيرة[27]. واستمر سلفستري في التقدم حيث قاد رجاله إلى معركة أنوال إحدى أسوأ الهزائم لإسبانيا على أيدي الثوار المغاربة بقيادة الأمير عبد الكريم الخطابي. أما ألفونسو الذي كان يقضي عطلته في جنوب فرنسا في ذلك الوقت، على علم بهزيمة أنوال أثناء لعبه للجولف. يقال إن استجابة ألفونسو للأخبار كانت تحريك كتفيه حيث قال:"لحم الدجاج رخيص"، قبل أن يستأنف لعبته للجولف[28]. بقي ألفونسو في فرنسا ولم يعد إلى إسبانيا لتهدئة عائلات الجنود الذين فقدوا في معركة أنوال التي رآها الكثير من الناس في ذلك الوقت بمثابة عمل قاسٍ وبارد، في إشارة إلى أن الملك قليل الاهتمام بحياة جنوده.

ومع ذلك فقد أحدثت نتائج أنوال شعورا بالغ الأهمية على الرأي العام الإسباني بسبب السياسة المعمول بها حتى تلك اللحظة في المغرب، وبنظام عودة البوربون السياسي بأكمله، الذي تعرض لهزة حقيقية في الإضراب العام 1917. فبدأ الكورتيس سنة 1922 بتشكيل لجنة للتحقيق بمسؤولية كارثة معركة أنوال، وسرعان ماظهرت أدلة على أن الملك كان واحداً من الداعمين الرئيسيين لتقدم سيلفستر إلى جبال الريف. فقامت اللجنة بإدانة الملك نفسه وتحميله مسؤولية ما جرى هناك.

وبعد كارثة أنوال اضحت حروب إسبانيا في الريف من سيء إلى أسوأ، وبالكاد كان الأسبان يتشبثون بالمغرب، مما قوي موقف المُتخلين عن الحرب بحيث لايمكن من ايجاد أي فائدة لها[25]. فتمرد الجنود الإسبان الذين كانوا يغادرون إلى المغرب في أغسطس 1923، بينما رفض آخرون في مالقة الصعود إلى السفن التي كانت ستأخذهم إلى المغرب، أما في برشلونة فنظمت حشود ضخمة من اليساريين احتجاجات مناهضة للحرب تم خلالها حرق الأعلام الإسبانية ولوحت فها علم جمهورية الريف[25]. وبما أن الأفريقيين لا يشكلون سوى أقلية، فقد كان واضحًا أنها مسألة وقت فقط قبل أن يجبر المتخلين الحكومة الأسبانية بالتخلي عن الريف[25]. في 13 سبتمبر 1923 استولى الجنرال ميغيل بريمو دي ريفيرا على السلطة في انقلاب عسكري. فأنقذ بذلك ماء وجه الملك، فدعمه ألفونسو حتى سنة 1930. ويعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية للفونسو لدعم الانقلاب هو رغبته في منع نشر تقرير الكورتيس في معركة أنوال الذي أدانه. نما الجيل الشعري للعام 27 وكذلك القومية الكاتالونية والباسكية في هذه الحقبة.

شكل بريمو دي ريفيرا حكومة بإدارة عسكرية من ثمانية جنرالات من الجيش وأدميرال بحرية. وبعدها شكل حكومة مدنية وذلك في سنة 1925. وخلال الديكتاتورية انتهت حرب المغرب بإنزال الحسيمة سنة 1925، مما سمح للإسبان بالسيطرة التامة على الريف في 1927. وأقيم في سنة 1929 معرض برشلونة الدولي ومعرض إيبيريا-أمريكا الدولي 1929 في إشبيلية.

السقوط وقيام الجمهورية الثانيةعدل

 
الملك ألفونسو الثالث عشر سنة 1930

تزايدت المعارضة المناهضة للديكتاتور خاصة بين الطلبة والمثقفين وسلاح المدفعية (كانوا رافضين سياسة الترقيات مفتوحة النطاق) مما دعا الملك ألفونسو الثالث عشر إلى إقالة ميغيل بريمو دي ريفيرا من الحكومة يوم 29 يناير 1930، وعين الجنرال داماسو بيرينغير رئيسًا للحكومة بنية العودة إلى النظام الدستوري[29]. عُرفت هذه الفترة الجديدة على الفور باسم دكتاتورية بيرينغير أو «Dictablanda»، للتمييز عن الديكتاتورية السابقة. ولكن مع ذلك ازدادت المظاهرات المناهضة للملكية والمطالبة بالديموقراطية، واتهم الملك برعاية ديكتاتورية بريمو دي ريفيرا وتحمل مسؤولية ماجرى في معركة أنوال. في تلك السنة اتحدت الأحزاب الجمهورية أمام الملكية بتوقيع ميثاق سان سباستيان. كانت هناك محاولات انقلاب عسكرية للجمهوريين أحبطتها الحكومة في قاعدة كواترو فينتوس الجوية (مدريد) وانتفاضة خاكا. وبعد خروج الجنرال بيرينغير عين ألفونسو الأدميرال خوان باتيستا أثنار رئيسًا للحكومة في فبراير 1931، حيث دعا إلى إجراء الانتخابات البلدية في 12 أبريل 1931، فكشفت النتائج الأولية عن انتصار الأحزاب الجمهورية للمرة الثانية؛ (وكانت الأولى سنة 1890م). وطالبت هذه الأحزاب الملك بالتخلي عن العرش، ولاسيما بعد أن سحب الجيش دعمه له لكنه رفض، ولتجنب حرب أهلية أرغم على مغادرة البلاد في 14 من أبريل 1931م حيث أعلنت الجمهورية الثانية في نفس اليوم. في ليلة 14 - 15 أبريل غادر مدريد متوجهاً إلى كارتاخينا بسيارته دوسنبرغ ومن هناك أبحر إلى مرسيليا على متن سفينة تابعة للبحرية الإسبانية للانتقال لاحقًا إلى باريس. غادرت عائلته بالقطار من آرنخويث في صباح اليوم التالي.

وقد اتهم الكورتيس الملك ألفونسو الثالث عشر بموجب قانون 26 نوفمبر 1931 بالخيانة العظمى[30]. ولكن هذا القانون أُلغيَ لاحقًا بموجب قانون جديد مؤرخ في 15 ديسمبر 1938 وقعه فرانسيسكو فرانكو[31]. وقد صودرت ممتلكات ألفونسو الثالث عشر سنة 1932م. وتحول القصر بحدائقه الشاسعة ذات التنظيم الرائع إلى متحف.

المنفىعدل

 
نصب تذكاري للملك ألفونسو الثالث عشر في سانتاندير، كانتابريا.

أمضى ألفونسو منفاه في فنادق فاخرة في مدن أوروبية مختلفة، وذلك بفضل الأموال التي أودعها بالسابق في حسابات مصرفية سويسرية وإنجليزية. وبعد فترة وجيزة انفصل عن زوجته فكتوريا[32]. وفي سنة 1933 أعلن أبناؤه الكبار ألفونسو وخايمي عن تنازلهما بالمطالبة بالعرش، ثم توفي ابنه الأصغر جونزالو سنة 1934. وهذا جعل ابنه الثالث خوان، كونت برشلونة هو الوريث الذكر الوحيد. وخوان هذا هو والد خوان كارلوس الأول.

الحرب الأهليةعدل

اندلعت الحرب الأهلية بعدما ثار الجيش ضد حكومة الجمهورية المنتخبة ديمقراطيا[33]، وقد دعم ألفونسو بشدة الجانب المتمرد مدعيًا أنه "فلانخي (كتائب مقاتلة) من الوهلة الأولى"[34]. بالحقيقة فقد كانت العلاقة بين الملك ألفونسو الثالث عشر والدكتاتور فرانسيسكو فرانكو واسعة وموثقة جيدًا[35]. ونتيجة لنجاحاته في المغرب فقد تمكن فرانكو من مقابلة الملك، الذي أصبح تدريجًا أثيرا لديه؛ ففي يناير 1923 منحه الملك القلادة العسكرية وكذلك منصبا فخريا ليصبح رجلا نبيلا، لذلك كان عراب زفافه (مثله حاكم أوفيدو المدني الجنرال لوسادا). ناقش فرانكو شخصيًا مع الملك إمكانية الانسحاب من المغرب. وفي مارس 1925 خلال زيارته إلى المغرب أعطى الجنرال بريمو دي ريفيرا رسالة إلى فرانكو من الملك إلى جانب ميدالية ذهبية[36]. بموجب مرسوم ملكي (4 يناير 1928) تم تعيينه مديرًا للأكاديمية العسكرية العامة التي أنشئت حديثًا. وفي الانتخابات البلدية صوت فرانكو لصالح المرشح الملكي في سرقسطة[37].

وفي أوائل سنة 1934 طلب ألفونسو الثالث عشر الدعم من الديكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني لعمل انقلاب في إسبانيا لاستعادة الملكية، وحصل على التزام الحكومة الفاشية الإيطالية بالمساهمة ب 1.5 مليون بيزيتا و200 مدفع رشاش وبندقية وقنابل يدوية[38][39]. وفي 30 يوليو 1936 أعطيت احداثيات المكان لنقل خوان دي بوربون إلى أراضي المتمردين [الإسبانية][40]. إلا أن القائد فرانسيسكو فرانكو أعلن في سبتمبر 1936 أن الوطنيين لن يعيدوا ألفونسو ملكا للبلاد، وقد ضم جيشهم العديد من مؤيدي الكارلية. ومع ذلك أرسل ألفونسو ابنه خوان إلى إسبانيا للمساهمة في الحرب. إلا أن الجنرال مولا اعتقله بالقرب من الحدود الفرنسية وطرده من البلاد. وفي 4 أبريل 1937 كتب فرانكو خطابًا مهينًا إلى ألفونسو الثالث عشر الذي تبرع لتوه بمليون بيزيتا دعما لنظام فرانكو واعرب فيها عن قلقه بشأن عدم وجود أي أولوية لاستعادة الملكية؛ أوضح فرانكو أن الملك لن يلعب أي دور في المستقبل بسبب أخطائه السابقة. وعندما انتهت الحرب ولم تتم استعادة الملكية، فأعلن الملك:"اخترت فرانكو عندما لم يكن شيئا يذكر، لقد خانني وخدعني في كل خطوة[41]."

التخلي عن مطالبات العرش وموتهعدل

في 15 يناير 1941 استقال من منصب عميد الأسرة الملكية لصالح ابنه خوان (كان أبناؤه الأكبر قد تخلوا عن المطالبة بالحكم). وتوفي في 28 فبراير 1941 في فندق جراند في روما بالذبحة الصدرية. فأمر القائد الجنرال فرانكو بالحداد الوطني لثلاثة أيام[42]، ودفن في روما في كنيسة سانتا ماريا دي مونتسيرات التابعة للإسبان أسفل مقابر البابا كاليستوس الثالث والبابا إسكندر السادس مباشرةً[43]. وبقي فيها حتى 19 يناير 1980 حيث نقلت رفاته إلى البانتيون الملكي بدير الإسكوريال بأمر من حفيده الملك خوان كارلوس الأول.

وفي سنة 1977 تخلى ابنه خوان كونت برشلونة عن حقوقه بالعرش لصالح ابنه خوان كارلوس الذي نصِّب ملكًا سنة 1975 بعد وفاة الجنرال فرانكو بموجب قانون خلافة رئيس الدولة لسنة 1947. وبعد تخلي كونت برشلونة عن حقوقه، استردت الأسرة الملكية شرعيتها التاريخية، كما جاء في المادة 57 من الدستور الأسباني لسنة 1978.

خلال فترة حكمه منح بين ألقاب إسبانيا والجزر الهندية 379 لقب نبيل منها 83 منها دوق أو جراندي إسبانيا.

زواجه وذريتهعدل

تزوج ألفونسو في 31 مايو 1906 من سمو الأميرة فيكتوريا أوجيني من باتنبرغ (1887-1969). حصلت إينا على لقب السمو الملكي قبل زواجها بشهر واحد فقط.

ولدى ألفونسو ستة أولاد من إينا وهم كالتالي:

الإسم المولد الوفاة الزواج الأطفال
التاريخ الزوج/ة
ألفونسو دي بوربون (أمير أستورياس) 10 مايو 1907 6 سبتمبر 1938 21 يونيو 1933
طلق 8 مايو 1937
إدلميرا، كونتيسة كوفادونجا
3 يوليو 1937
طلاق 8 يناير 1938
مارتا استير روكافورت-التوزارا
خايمي (دوق سيغوفيا) 23 يونيو 1908 20 مارس 1975 4 مارس 1935
طلاق 6 مايو 1947
إيمانويلا دي دامبير ألفونسو دي بوربون، دوق أنجو وقادس
غونزالو, دوق آكيتين
3 أغسطس 1949 شارلوت لويس أوغست تيدمان
إنفانتا بياتريس 22 يونيو 1909 22 نوفمبر 2002 14 يناير 1935 اليساندرو تورلونيا أمير تشيفيتيلا الخامس ساندرا تورلونيا من تشيفيتيلا-سيسي
ماركو تورلونيا أمير تشيفيتيلا السادس
مارينو تورلونيا من تشيفيتيلا-سيسي
أولمبيا تورلونيا من تشيفيتيلا-سيسي
إنفانتي فرناندو (جنين ميت) 21 مايو 1910
إنفانتا ماريا كريستينا 12 ديسمبر 1911 23 ديسمبر 1996 10 يونيو 1940 إنريكو أوجينيو ماروني سينزانو، كونت ماروني سينزانو الأول فيتوريا أوجينيو ماروني سينزانو
جيفاني باولا ماروني سينزانو
ماريا تريزا ماروني سينزانو
أنا اليساندرا ماروني سينزانو
خوان، كونت برشلونة 20 يونيو 1913 1 أبريل 1993 12 أكتوبر 1935 الأميرة ماريا مرسيديس دي الصقليتين إنفانتا بيلار، دوقة بطليوس
خوان كارلوس الأول
انفانتا مارغريتا، دوقة سوريا
إنفانتي ألفونسو من إسبانيا
إنفانتي غونزالو 24 أكتوبر 1914 13 أغسطس 1934
 
ألفونسو وزوجته فيكتوريا ومعهم أطفالهم في قصر ماجدولين بسانتاندير. الوقوف من اليسار إلى اليمين: إنفانتا ماريا كريستينا من إسبانيا وأمير أستورياس وإنفانتا بياتريس من إسبانيا. الجلوس من اليسار إلى اليمين: خايمي (دوق سيغوفيا) والملكة والملك وإنفانتي غونزالو وخوان، كونت برشلونة جالسا على الأرض

الإرثعدل

 
فندق بالاس بني برغبة ملكية من ألفونسوالثالث عشر سنة 1912

اعتبر ألفونسو مروجًا للسياحة في إسبانيا، حيث دفعت الحاجة لإقامة ضيوف حفل زفافه إلى بناء فندق القصر الفاخر في مدريد. كما أنه دعم إنشاء شبكة من المساكن الفندقية التي تديرها الدولة (بارادور) في المباني التاريخية في إسبانيا. أدى حبه لرياضة كرة القدم إلى رعاية العديد من أندية كرة القدم، أولها نادي ريال ديبورتيفو لاكورونيا سنة 1907[44]. ومن الأندية الأخرى المختارين ريال مدريد وريال سوسيداد وريال بيتيس وريال يونيون وإسبانيول وريال سرقسطة.

تم تسمية شارع في حي تشامارتين شمال مدريد بإسم جادة ألفونسو الثالث عشر «Avenida de Alfonso XIII». كما سميت ساحة أو مركز مدينة إيلويلو بالفلبين (الآن ساحة ليبرتاد) بإسم بلازا ألفونسو الثالث عشر[45]. كذلك بني شارع في مرثير تيدويل في ويلز خصيصا لإيواء المهاجرين الإسبان في صناعة التعدين وأطلق عليه اسم شارع ألفونسو الثالث عشر[46].

وظهر ألفونسو الثالث عشر كـ "الملك بوبي" في قصة لويس كولوما عن راتونشيتو بيريز (1894)، والتي كُتبت للملك عندما كان عمره 8 سنوات. تم تكييف قصة راتونشيتو بيريز في أعمال وأفلام أدبية أخرى منذ ذلك الحين، مع ظهور شخصية ألفونسو الثالث عشر في بعضها.

انظر أيضاعدل

مصادرعدل

  1. أ ب وصلة : 11929074X  — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Alfonso-XIII — باسم: Alfonso XIII — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/6415 — باسم: Alfonso XIII — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  4. أ ب فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=3969 — باسم: Alfonso XIII — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. أ ب معرف شخص في النبلاء: https://tools.wmflabs.org/wikidata-externalid-url/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10106.htm#i101056 — باسم: Alfonso XIII de Borbón y Habsburgo, Rey de España — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ وصلة : 11929074X  — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  7. ^ وصلة : 11929074X  — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  8. ^ http://www.prazskyhradarchiv.cz/archivKPR/upload/8117-rbl.pdf
  9. ^ Haro Tecglen، Eduardo (6 يونيو 2002). "Alfonso XIII". الباييس. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
  10. ^ Magnificent Monarchs (Fact Attack series) p.21 by Ian Locke; published by Macmillan in 1999; (ردمك 978-0330-374965)
  11. ^ "The Happiest Living Monarch", New York Times. 14 August 1889.
  12. ^ "Alfonso's Reign Begins on 17 May; He Will Take the Oath on That Day – Festivities to Last a Week," New York Times, 29 March 1902.
  13. ^ Tusell، Javier. "Alfonso XIII. El rey polémico - Javier Tusell - Google books". مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 ابريل 2016. 
  14. ^ Boletín Oficial del Estado نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Pérez Andújar، Javier (2003). Salvador Dalí:A la conquista de lo irracional. Algaba. صفحة 25. ISBN 9788496107137. 
  16. ^ "Royal Wedding #1: Princess Victoria Eugenie of Battenberg & King Alfonso XIII of Spain". Edwardian Promenade. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  17. ^ "Reinas Borbones de cuidado". elmundo.es. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  18. ^ Moreno Luzón 2013, pp. 339-340.
  19. ^ González Fernández 1995, p. 284.
  20. ^ ""Royal Knight of Charity": King Alfonso XIII of Spain in WWI". loc.gov. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018. 
  21. ^ Lynch، John (2007). El fin de la monarquía. EL PAÍS S.L. صفحات 98–99. ISBN 978-84-9815-762-8. 
  22. ^ Barry 171.
  23. ^ "Rebelion. Prlogo para "Alfonso XIII: un enemigo del pueblo" de Pedro L. Angosto". rebelion.org. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  24. ^ Perry, James Arrogant Armies Great Military Disasters and the Generals Behind Them, Edison: Castle Books, 2005 page 274
  25. أ ب ت ث Perry, page 286.
  26. ^ Perry, page 276
  27. ^ David S. Woolman, página 102 "Rebels in the Rif", Stanford University Press
  28. ^ [1] Vozpopuli.com, accessed August 8, 2016 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ El gobierno Berenguer
  30. ^ See: Ley aprobando el acta acusatoria contra D. Alfonso de Borbón Habsurgo-Lorena, dictando sentencia condenatoria en la forma que se inserta. Gaceta de Madrid no. 332, 28/11/1931, p. 1250 نسخة محفوظة 05 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ See: Ley concediendo la nacionalidad española a D. Alfonso de Borbón. Boletín Oficial del Estado no. 173, 20/12/1938, p. 3039. نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Eslava Galán، Juan (2015). Lujuria. Destino. صفحة 85. 
  33. ^ Paul Preston, History of the Spanish Civil War
  34. ^ José María Zavala, «Entregados a Franco. Los Borbones ante la Guerra Civil», La Aventura de la Historia núm. 97 (noviembre de 2006), págs. 48-53. ISSN 1579-427X.
  35. ^ Paul Preston, El gran manipulador. La mentira cotidiana de Franco, Ediciones B, Barcelona 2008, ISBN 978-84-666-3829-6.
  36. ^ Estampa, 29 de mayo de 1928.
  37. ^ Francisco Franco Salgado-Araujo, Mi vida junto a Franco, Planeta, Barcelona 1977, pág. 93.
  38. ^ Urbano (2011). El precio del trono. Barcelona: Planeta. ISBN 978-84-08-10717-0.  , pp. 17-18.
  39. ^ Objetivo: Acabar con la República, Historia 16 Extra III de junio de 1977, Manuel Tuñón de Lara. نسخة محفوظة 19 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ González Calleja 2003, p. 427.
  41. ^ John T. Whitaker, We cannot escape History, MacMillan, Nueva York 1943, pág. 106.
  42. ^ "Mourning in Spain", The Times (3 March 1941): 3.
  43. ^ "Italians to Mourn Death of Alfonso," The New York Times. 2 March 1931. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ "Deportivo history – Football Espana". football-espana.net. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  45. ^ "Plaza Libertad: The face of Ilonggo History". Iloilo I LOVE!. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015. 
  46. ^ Morris، Jan. The Matter of Wales (الطبعة 1986). Penguin Books. صفحة 339. ISBN 0-14-008263-8. 

مراجععدل