افتح القائمة الرئيسية

آقا ضياء الدين العراقي

فقيه إيراني
ضياء الدين العراقي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1278هـ/1864م
الوفاة 28 ذي القعدة 1361هـ/1942م
النجف الأشرف، Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
مواطنة
Flag of Iran.svg
إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
التلامذة المشهورون أحمد المستنبط،  ومحمد حسن فضل الله،  وعبد العظيم الربيعي،  وعلي الجشي،  وقاسم محي الدين،  ومحمد جمال الهاشمي  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

آقا ضياء الدين العراقي، الشيخ علي الملقب بضياءالدين ابن الآخوند ملا محمد كبير العراقي (الأراكي) (1278_1361هـ/1861_ 1924م) المشتهر بالآغا ضياء. فقيه إمامي كبير، ولد في سلطان آباد (وهي التسمية القديمة لمدينة آراك الإيرانية).

محتويات

سوابقه العلميةعدل

المقدمات درس مقدمات العلوم الدينية في مسقط رأسه على أبيه وعدد آخر من فضلاء تلك المنطقة. سافر إلى أصفهان أولاً، ومن ثم إلى النجف لمتابعة دراسته الدينية.

تدريس بحث الخارج بدأ بتدريس بحث الخارج بعد وفاة الآخوند الخراساني (1329هـ/1911م) وعدّ أستاذاً معترفاً به في أصول الفقه ومن المجدّدين في هذا العلم. وكان يحضر مجلس درسه الكثير من طلاب الآخوند وفي تلك الفترة بالذات أصبح مرجعاً دينياً.

كان آغا ضياء يعرف بسعة الصدر، ولم تشتهر مجالس دروسه بسبب سعة وعمق معلومات الأستاذ فحسب، بل بسبب توفر إمكانية البحث وحرية التعبير أيضاً، وخاصة إذا علمنا أن كبار المدرسين المعاصرين له قلّما كانوا يسمحون لطلابهم بالبحث والمناقشة.

وخلال أكثر من ثلاثين عاما استطاع آغا ضياء أن يدير برحابة صدر حلقة درسه التي كانت تغص بالطلاب، وأن يحظى بفائق ودهم ومحبتهم. وقد نهل العلم عنه المئات من الطلاب، ونالوا درجة الاجتهاد.

مكانته العلميةعدل

تتلمذ على الإمام الآخوند الشيخ محمد كاظم الخراساني وأصبح من كبار الفقهاء ومراجع التقليد وأساطين الفقه والأصول والتربية والأخلاق.

يقول السيّد محمد تقي الحكيم عنه: "أنه أحد أعلام المدرسة الحديثة في علم الأصول".

كما يقول الخياباني : "إنه فقيه وأصولي ومحدث رجالي وفي المعقول والمنقول من الطراز الأول، وكان من أعاظم مراجع الإمامية، وأكابر الفقهاء والمدرسين في العلوم الدينية ويحضر بحثه في الفقه والأصول أكثر من مائة وخمسين طالب علم، وقد فاق علماء زمانه بلطافة البيان وفصاحة اللسان وجودة التقدير وحسن التحرير".

ويقول الشيخ محمد حرز الدين : "أصبح المدرس الوحيد في النجف في الأصول فحسب".

أساتيذهعدل

تلاميذهعدل

مؤلفاتهعدل

من آرائه: أن التفصيل في الاجماعات المحكية حسب اختلاف المباني في حجية الإجماع المحصل من باب التضمن أو قاعدة اللطف أو الحدس ونحو ذلك. أودع في كتبه ورسائله تحقيقات جديدة وأفكار سديدةوكتب في الفقه والأصول كتباً هي:

وفاتهعدل

توفى العلامة الشيخ ضياء الدين العراقي في مدينة النجف الأشرف يوم الاثنين 28 ذي القعدة 1361هـ/1942م، وقد أعلنت النجف الحداد وأغلقت الأسواق وخرجت مواكب العزاء ودفن في الصحن الشريف.

انظرأيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ گلشن ابرار، ج 17، ص 378.
  2. ^ مصدر سابق، ج 17، ص 431.
  3. ^ مصدر سابق،ج 1، ص 445

المصادرعدل

  • آستان قدس، فهرست 5/580 ـ 582، 588، 6/147؛
  • آقا بزرگ، طبقات أعلام الشيعة في القرن الرباع عشر، مشهد، دار المرتضى، 1404 هـ، ص 956 ـ 959؛
  • آية الله المرعشي، فهرست خطي، 8/383؛
  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، بيروت، دار التعارف، 1983م، 7/392؛
  • حرز الدين، محمد حسين، معارف الرجال، قم، مكتبة آية الله المرعشي، 1405 هـ، 2/386؛
  • خياباني ملا علي، علماي معاصرين، تهران، مطبعة اسلامية، 1366 هـ، ص 189 ـ 190؛
  • شوراي ملي (السابق)، فهرست خطي، 10 (2)/912؛
  • القمي، عباس، الفوائد الرضوية، تهران، 1327 ش، ص 217؛
  • مدرس، محمدعلي، ريحانة الأدب، تبريز، 1346 ش، 1/55 ـ 56؛
  • مشار، خانبابا، فهرست چاپي عربي، ص 120، 885، 976.