علي بن محمد العيثان

فقيه ومدرس إسلامي سعودي

علي بن محمد بن عبد الله آل عيثان (1900 - 26 نوفمبر 1980) (1318 - 19 محرم 1401) فقيه جعفري ومدرس ديني أحسائي سعودي توطن العراق. ولد في قرية القارة بالأحساء وبها نشأ تحت رعاية والده الفقيه محمد آل عيثان فدرس أولًا في الأحساء بعض المقدمات على عدد من أعلامها، ثم هاجر إلى النجف في 1916 لإكمال دراسته وحضر على محمد حسين النائيني وضياء الدين العراقي وغيرهم ثم انتقل من النجف إلى كربلاء وحضر هناك لدى مهدي بن حبيب الله الشيرازي ومحمد هادي الميلاني ومحمد هادي الخراساني فبرز في الفقه الجعفري وأصبح من الفقهاء المجتهدين واتخذ من كربلاء وطنًا دائمًا له وكان فيها يُعد من مدرسيها البارزين. عُرف بسلوكه ونمط حياته البسيطة وكان يميل إلى الزهد. توفي في كربلاء ودفن في العتبة الحسينية. [2][3][4]

الشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
علي بن محمد العيثان
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1900  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
القارة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 26 نوفمبر 1980 (79–80 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
كربلاء  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن العتبة الحسينية  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة السعودية الثالثة (1902–1921)
Flag of the Sultanate of Nejd.svg سلطنة نجد (1921–1926)
Flag of the Kingdom of Hejaz and Nejd.svg مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها (1926–1932)
Flag of Saudi Arabia.svg السعودية (1932–1980)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  وشيعة اثنا عشرية[1]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الأب محمد بن عبد الله العيثان  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد حسين النائيني،  وآقا ضياء الدين العراقي،  ومهدي بن حبيب الله الشيرازي،  ومحمد هادي الميلاني،  ومحمد هادي الخراساني،  ومحمد بن عبد الله العيثان  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون محمد الهاجري،  وكمال الحيدري،  وعباس الكاشاني،  وطاهر السلمان،  وحسن بن عبد الله العيثان  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومدرس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو علي بن محمد بن عبد الله بن علي بن أحمد آل عيثان الهجري الأحسائي القاري الحائري. وآل عيثان أسرة مسلمة اثناعشرية علمية في الأحساء.
ولد في قرية القارة بالأحساء سنة 1318 هـ/ 1900 م وبها نشأ تحت رعاية والده الفقيه محمد آل عيثان،[5] ووالدته هي فاطمة بنت علي بن عبد المحسن اللويمي.
وفي سنة 1320 هـ/ 1902 م، أي حين كان عمره سنتين، انتقل والده من القارة إلى قرية الحليلة المجاورة، فعاش علي العيثان بها برهة من أيام طفولته. توفي والده في الأحساء سنة 1331 هـ/ 1912 م.
درس علي العيثان أولًا في الأحساء بعض المقدمات على عدد من أعلامها، ثم في حدود سنة 1335 هـ/ 1916 م هاجر إلى النجف بصحبة أخيه الأكبر حسن آل عيثان لإكمال دراسته، وكان عمره حوالي 17 سنة.

في العراقعدل

وسكن في النجف سنين عديدة أكمل فيها المقدمات والسطوح وحضر أبحاث الخارج العليا لدى لفيف من علماء الجعفرية. وأهم أساتذته في النجف هم : محمد رضا بن هادي آل كاشف الغطاء وقد لازمه مدة طويلة، ومحمد حسين النائيني ، وضياء الدين العراقي.
ثم انتقل من النجف إلى كربلاء وحضر هناك أيضًا لدى : مهدي بن حبيب الله الشيرازي، ومحمد هادي الميلاني، ومحمد هادي الخراساني، ومحمد رضا بن محمد تقي الأصفهاني. فبرز في الفقه الجعفري وأصبح من الفقهاء المجتهدين واتخذ من كربلاء وطنًا دائمًا له. [2]
وذهب إلى الحج مرتين، ثانيتهما كانت في حدود سنة 1365 هـ/ 1945 م، وبعد الحج الثاني نزل إلى مسقط رأسه بلدة القارة في الأحساء. وقضى في وطنيه شهرين ثم عرض عليه أهل بلده وأقاره أن يقيم بينهم عالمًا ومرشدًا وزعيمًا دينيًا له إلا أنه اعتذر.
وفي سنة 1381 هـ/ 1961 م توجه من كربلاء إلى إيران لزيارة العتبة الرضوية في مشهد بخُراسان ، وفي طريقه إلى مشهد إلتقى به في مدينة الري الشيخ فرج العمران في جامع عبد العظيم الحسني في 12 صفر 1381 هـ/ 25 يوليو 1961 . وبعد زيارة العتبة الرضوية في مشهد وسائر المشاهد الشيعة في إيران عاد إلى كربلاء ولم يزل متوطنًا في كربلاء حتى توفي بها.
وكان في كربلاء زميل درسٌ ومباحثة مع عدد من علمائها منهم محمد الهاجري ومحمد الحسيني الشيرازي ومصطفى اعتماد وغيرهم من الأحسائيين وأهل الخليج. وكان فيها يعد من مدرسيها البارزين، وكان يدرس شرح اللعمة والكفاية والرسائل والمكاسب في المدرسة المهدية وغيرها.[6] [2]
من تلامذته المشهورين: محمد الهاجري وعباس الكاشاني وكمال الحيدري وطاهر السلمان وصالح بن محمد السلطان الأحسائي ومحمد صالح بن محسن العريبي البحراني ومحمد حسين بن محسن الجلالي وعبد الجبار الربيعي الكربلائي.

أسرته العلميةعدل

ينتمي في نسبه إلى أسرة آل عيثان إحدى أبرز الأسر العلمية في الأحساء والتي أنجبت العديد من الأعلام الكبار لأجيال متعاقبة الذين كانوا لهم يد طولى في تفعيل وتنشيط الحركة العلمية في الأحساء.[7] وتعددت الأراء في أصل الأسرة القبلي، فهناك من رأى بأنهم يعودون بنسبهم إلى بني شيبان من بكر بن وائل. ورأي أخر- يتبناه الشيخ علي ابن الشيخ محمد آل عيثان أنهم من القبائل التي ترجع إلى ربيعة التي هي من أعرق القبائل في البحرين وإليها يرجع معظم سكانها، ومقر أسرة العيثان منذ القدم إلى اليوم قرية القارة، إلا أنه حدثت لها هجرات للعديد من أبنائها وأعلامها إلى البصرة، وإلى شيراز، وكربلاء، وغيرها.[7]

ومن أقدم الشخصيات التي تم التعرف عليها من أبنائها هم:[8] الشيخ عيسى بن إبراهيم بن عبد الله آل عيثان القاري الأحسائي، والشيخ عبد النبي ابن الشيخ عيسى بن إبراهيم بن عبد الله آل عيثان القاري الأحسائي، والشيخ حسين ابن الشيخ عيسى بن إبراهيم آل عيثان، وابنه الشيخ محمد ابن الشيخ حسين ابن الشيخ عيسى بن إبراهيم آل عيثان.[8] كما عرف من أبناء الأسرة خلال القرن الثاني عشر الفقيه الشيخ محمد بن علي بن إبراهيم آل عيثان الأحسائي، وابنه الفقيه والمحدث الشيخ حسين ابن الشيخ محمد بن إبراهيم آل عيثان الأحسائي، اللذان كان لهما دور ونشاط علمي بارز في مدينة شيراز.[8]

جدهعدل

الشيخ عبد الله ابن الشيخ علي ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ علي آل عيثان القاري الأحسائي، عالم فاضل، نال مرتبه عالية من العلم، ومما قيل في شأنه:[9] قال محمد علي التاجر:[9]

«العالم الفقيه، الفاضل النبيه، الأواه التقي، الشيخ عبد الله ابن الشيخ علي ابن الشيخ أحمد بن عيثان القاري الأحسائي»

أما صاحب أعلام هجر فقال:[9]

«كان من علماء الأحساء في عصره، وهو والد العلامة الشيخ محمد»

توفي بلدة القارة بالأحساء سنة 1306هـ.[9]

والدهعدل

هو العلامة الفقيه شمس الشموس الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الله ابن الشيخ علي ابن الشيخ أحمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد بن حسين بن عيسى آل عيثان القاري (1260- 1331هـ).[10]

يعد علم من أعلام الأحساء الكبار، ورمز من رموزها الدينية، كان مجهتداً وفقيهاً، تولى المرجعية في الاحساء، فكان مرجعها الأعلى، وقد امتدت مرجعيته غلى عدد من المناطق المجاورة كالالكويت وأجزاء من البصرة، والبحرين، ودبي، والقطيف، واطراف مختلفة من مناطق الخليج.[10]

ولد في بلدة القارة بالأساء سنة 1260هـ، وبها نشأ وترعرع في محيط علمي وديني أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه حيوي. نشط على يدي والده الشيخ عبد الله الذي دفعه وشجعه على الخوض في غمار العلم والتزود منه، فبرع وأتقن مختلف الفنون في فترات قاسية، مستمداً قوته وعزيمته من إرثه العلمي بدائرتيه الواسعة والضيقة، فهو ابن قرية القارة التي تعد بلا منازع أكثر مراكز الأحساء العلمية تأججاً علمياً، وحراكاً ثقافياً، وإنجاباً للعلماء، وتعدداً في المدارس الدينية من جهة، ومن جهة أخرى كان لإرثه العلمي في أسرته ابعد الأثر في تبلور وتكوين شخصيته العلمية وخلق طموحه ورؤيته نحو الهدف الذي ينشده، لهذا لم يكن ما بين يديه من نشاط علمي يروي غليله أو يشبع نهمة ويسد حاجته للطلب العلمي والتزود المعرفي مما دفعه في نهاية الأمر للهجرة إلى النجف الأشرف.[10]

أخوهعدل

الشيخ حسن ابن الشيخ محمد ابن الشيخ عبد الله آل عيثان القاري الأحسائي (1319هـ- 1347هـ)، وهو عالم، درس في بداياته على يد أبيه الشيخ محمد، وبعد وفاة والده انتقل مع أخيه إلى العراق وكان أول الأمر يتردد بين والعراق وموطنه الأحساء، فدرس في النجف الأشرف، ثم قرر المجاورة في كربلاء والدرس على أعلامها بصحبة أخيه الشيخ علي، وفيها تتلمذ عليه عدد من الأعلام منهم السيد أحمد بن هاشم بن خليفة النحوي، وغيره، ويقي بها إلى أن وافاه الأجل بكربلاء المقدسة في 14 ذو القعدة سنة 1397هـ الموافق 27 أكتوبر، 1977.[11]

اساتذته وشيوخهعدل

انقسمت دراسته بين النجف وكربلاء، فحضر على أساتذة الزمان، ونال منهم العلوم الكثيرة، فكان من أبرز أساتذته وشيوخه في النجف، والتي أقام فيها لمدة قصيرة: الشيخ آغا ضياء الدين العراقي، والشيخ الميرزا محمد حسين النائيني، والشيخ محمد رضا آل كاشف الغطاء النجفي، وابو الحسن الأصفهاني.[12]

كربلاءعدل

انتقل من النجف الآشرف إلى كربلاء سنة 1350هـ، وسكن في محلة بكربلاء تعرف بـ محلة باب الطاق، وسكن بيتاً صغيراً تبلغ مساحته 60 متراً تقريباً، وقد هُدم مؤخراً وتحول إلى حسينية.[12] وأبرز أساتذته في كربلاء: حسين الطباطبائي القمي، والشيخ محمد رضا بن محمد تقي الحائري، والشيخ محمد بن عبد الله آل عيثان الأحسائي، ومحمد هادي الحسيني الميلاني، والميرزا مهدي الحسيني الشيرازي، وناصر بن هاشم بن أحمد السلمان الأحسائي،[13]

والميرزا هادي بن علي الخراساني النجفي الحائري، وهاشم بن محمد العلي السلمان الأحسائي، والشيخ محمد داود الخطيب الكربلائي،[14]
ومحمد طاهر بن محمد البحراني الموسوي الحائري.[15]

أراء العلماء فيهعدل

شهد له أثنان يعدان من القمم العلمية، ومن أقدر الناس على وزن العلماء ومعرفة مكانتهم.

الشهادة الأولىعدل

الشهادة الأولى للمرجع الديني محسن الحكيم.[15]

يحكي تلميذه الشيخ حسين المهناوي:

«إيان حضوري عنده، في كتاب المكاسب للشيخ الأنصاري، وكفاية الأصول للشيخ الأخوند، تشرفت بزيارة مرجع عصره آية الله السيد محسن الحكيم، فسألني عند من تدرس (المكاسب)، و(الكفاية)، العلمة سابقة بهذين بواسطة نجله السيد علاء، فقلت: عند الشيخ علي عيثان الأحسائي، فقال: ألزم درسه فإن الشيخ علي عيثان الأحسائي مجتهد مطلق»

.

الشهادة الثانيةعدل

الشهادة الثانية لحسين محمد تقي بحر العلوم.[16]

يكمل الشيخ المهناوي عن الشهادة الثانية فيقول:

«كان مكان الدرس في مدرسة صاحب الرياض في كربلاء، وكان السيد محمد تقي بحر العلوم إذا أرادالحسين، يقيم في المدرسة المذكورة، وكنت أقدم له خدمة الضيافة كالشاي والقهوة لأنني مجرد، ومقيم في المدرسة المذكورة، فحضر السيد المذكور مرة فرأى حلقة درس (المكاسب)، وأنا من ضمن الحلقة، والشيخ الأستاذ علي عيثان الأحسائي، يملي علينا درس المكاسب فلما انتهى الدرس قال لي السيد محمد تقي بحر العلوم: إن هذا الشيخ شيخ علي عيثان زميلي، وأفضل مني»

وفاتهعدل

توفي في كربلاء في الساعة السابعة مساء ليلة الجمعة 19 محرم 1401هـ / 26 نوفمبر 1980 وشيع جثمانه ودفن في إحدى غرف الصحن بالعتبة الحسينية. وأقيمت له مجالس الفاتحة والعزاء في كربلاء والأحساء وغيرها. وفي ذكرى أربعينية أقيم له مجلس تأبيني كبير في وطنه، القارة بمسجد محمد‌ آل عيثان. ورثاه عدد كبير من الشعراء الأحسائيين بقصائد. [2]
وشيع تشييع مهيباً حضره العلماء والفضلاء، ودفن في الجهة الشمالية قرب باب السدرة، في المكان نفسه الذي اعتاد الجلوس فيه للتعبد واستقبال استفسارات الناس.[17]

رثاؤوهعدل

ورثاه الكثير من الشعراء والأدباء، وأقيمت له مجالس العزاء في كربلاء، والأحساء وقد أرخ وفاته السيد عبد الرضا الصافي الموسوي فقال.[17]

هو علم من (آل عبثان) للهدی مناراً إذا عمَ الظلام جحودا
مضى في جنان الخلد أرخمُنبهاًعلي من الفردوس نال خلودا

وكذلك أرخ وفاته حسن بن عبد المحسن الجزيري ضمن قصيدة منها:.[18][17]

رزء دهانا فأشجى كل ذي شانِ لما نعي علم في العلم رباني
أوه له عالما قل النظير لهفي زهــــدهِ وتقاهِ ماله ثاني
ذاك (ابن عيثان) من شح الزمان بهعليها كان ذا فضل وإيمانِ
قد كان بدر هدى بهدي الأنام إلىتقوى الإله بإسرار وإعلانِ
فا ظلم أفق الهدی لما له أرخوا (خَبی هلالً لكي يا آل عيثانِ)

ورثاه الشيخ صالح بن محمد ملا السلطان:.[19]

زفرات وجدي بالحشا تترددُ والدمع أرزاء الخطوب يُعددُي
الله أكبر يا له من فادحبحر الندى تحت التراب يوسَدُ
طرقت بفاجعة المصاب رزيةلله خطب هل معين يسعدُ
بكت الشَريعة والأسى جلبابهالما قضى ذاك الأبي الأمجدُ
من (آل عيثان)(علي) ذو الهدىوأبوه ذو العليا التقيُ (محمدُ)
(شمس الشموس) وقطبُ دائرة العلىفجميع أهل العلم حقاً تشهدُ
أسفاً على بحر العلوم فطرفناحزناً على هذا الفقيدُ مسهَدُ

وللشيخ صالح السلطان في أستاذه الشيخ العيثان قصيدة أخرى رائعة بمناسبة ذكرى الأربعين جاء فيها:[19]

العين عبرى والبسيطة ترجف واللُسن خُرس والقلوب ترفرفُ
بحر يموج من المصاب ورنةتضمي الفؤادَ جوى وهول معنفُ
والــلُؤلُــؤ المنثور يوشك عندمايجري ولكن من دموع تنطِفُ
هــــذي شريعةُ أحمدِ في كربةٍتبكي أسى، مما دهاها تهتفُ
من (آل عيثان) (عـــلي) قد مضىمن أجله صبحُ المسرة مُسدف
استاذنا العلم المجاهدُ ذو التقىكنا بطيب حديثه نتشرفُ
من بحر علم الفقه والآداب والأخلاق والتاريخ (كنا نغرفُ)

ورثاه الأديب الشيخ علي بن صالح الخميس الأحسائي بقصيدة من أبياتها:[20]

خطب فظيع فادح ومدمدمُقد كدر العيش المصابُ المؤلمُ
فالجو أغبرُ والربوع كئيبةوالناس في (هجرٍ) تعجُ وتلطمُ
هذي المحافلُ لقد لفت كهف الورىوبكل قلبٍ نارُ حزن تضرمُ
قد دُكَ صرح الدين لما أن هوىمن برج علياه الأشمُ الأكرمُ
أعني(علياً) ذا الفخار ومن حوىقصبات سبقٍ في العلوم تترجمُ
من(آل عيثان) الكرام ومن لهم(شمس الشموس) وفضله المتقدمُ
هذا(عليُ القدر) أكرم مقتدىللدين مستشفى ونعمَ البلسمُ

كما رثاه الأديب الدكتور السيد محمد رضا ابن عبد الله بقصيدة مميزة جاء فيها:[20]

(عيثان) يومُ الأربعين أتاهالتجدد الذكرى وما ذكراها
ولقد رأيت على الوجوه كآبةوكأنني سائلتُ ما فحواها
أو هل جثى فوق الأنام دجاها؟أم شمسُكم أخفى الكسُوف ضياها؟
أم أن ربان السفينة مُعْرق؟أم راية الإسلام لفَ لواها؟
سل(كربلاء) يُجيبك لون شاحبمنها وجلباب بلون أساها

ورثاه العديد من الشعراء والأدباء، من أمثال محمد حسن الشخص، وعبد الله المشعل، ورثاه عدد من تلاميذه كالشيخ حسين المهناوي وغيره.[20]

مؤلفاتهعدل

كان له العديد من المصنفات التي تعد اليوم في عداد المفقودات، وهي:[21]

  • شرح شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام. للمحقق الحلي (667هـ).
  • تقریرات بحوث أساتذته الفقهية والأصولية.
  • شرح اللمعة الدمشقية في فقه الإمامية. للشيخ محمد بن مكي الجزيئي العاملي، المعروف بالشهيد الأول( 734هـ-786هـ)
  • أصول الفقه.
  • الحسين يوم عاشوراء

حياته الشخصيةعدل

تزوج وهو في سن العشرين تقريبًا إحدى بنات عمه التي توفيت بعد زواجه منها بقليل ولم يعقّب منها، ثم في سنة 1341 هـ/ 1922 م اقترن بالسيدة علوية شقيقة محمد باقر الشخص ومنها عقبه.
وصف بأنه كان زاهدًا عابدًا تقيًا يميل إلى العزلة والانزواء وكان يعيش في كربلاء حياة بسيطة سواء في مسكنه أو مأكله وملبسه أو تعامله مع الآخرين. وقد عرض عليه أكثر من مرة التصدي للمرجعية في الأحساء فرفض كل ذلك. ومن المعروف أنه كان يجلس معظم أيامه عصرًا قبيل المغرب في إحدى زوايا صحن العتبة الحسينية للإجابة على بعض أسئلة الزائرين وللتباحث أحيانًا مع بعض أهل العلم. [2]

أبناؤهعدل

له من الأبناء اثنان، دخيل وحسين وأربع بنات.

مراجععدل

  1. ^ ISBN 978-964-535-207-1
  2. أ ب ت ث ج هاشم محمد الشخص (2004). أعلام هجر من الماضين والمعاصرين. المجلد الثاني (الطبعة الأولى). بيروت: مؤسسة أم القرى للتحقيق والنشر. صفحة 386-410. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "موقع الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام » الشيخ علي بن محمد آل عيثان عليه الرحمة". مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "التعريف باستاذه : الشيخ علي بن محمد آل عيثان عليه الرحمة". مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 201. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ "كربلاء .. جامعة العلوم والمعارف". مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول/ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 195-196. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  8. أ ب ت الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول/ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 196. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  9. أ ب ت ث الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول/ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 196-197. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  10. أ ب ت الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 196-197. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 200-201. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  12. أ ب الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 208. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  13. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 209. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 210. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  15. أ ب الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 211. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  16. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 211-212. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  17. أ ب ت الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 205. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  18. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 205-206. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  19. أ ب الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 206. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  20. أ ب ت الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 207. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  21. ^ الشيخ محمد علي الحرز (كأنون الأول ديسمبر 2019). "الشيخ علي بن محمد آل عيثان الأحسائي الحائري (1318-1401هـ) دراسة في سيرته وآثارة العلمية". المجلات الأكاديمية العلمية العراقية. كربلاء: مجلة تراث كربلاء. صفحة 224. مؤرشف من الأصل (pdf) في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أكتوبر، 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)