محمد كاظم الشريعتمداري

فقيه مسلم إيراني

السيد محمد كاظم الحسيني الشريعتمداري (1905 - 3 أبريل 1986). مرجع شيعي إيراني كانت له أدوار دينية وسياسية كبيرة في إيران والعراق، كان من أهم إنجازاته السياسية في زمن الشاه رضا بهلوي هو إنقاذ الخميني من الإعدام.

آية الله العظمى، والسيد  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
محمد كاظم الشريعتمداري
Mohammad Kazem Shariatmadari - March 1982 (cropped).jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 6 يناير 1906  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تبريز  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 3 أبريل 1986 (80 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
طهران  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة قصور كلوي  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Tricolour Flag of Iran (1886).svg الدولة القاجارية (1906–1925)
State flag of Iran (1964–1980).svg الدولة البهلوية (1925–1979)
Flag of Iran.svg إيران (1979–1986)  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[2]،  وشيعة اثنا عشرية[2]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى حسين البروجردي،  وآقا ضياء الدين العراقي،  وأبو الحسن الموسوي الأصفهاني،  ومحمد حسين الغروي النائيني،  وعبد الكريم الحائري اليزدي  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون عبد الحسين وكيلي،  وناصر مكارم الشيرازي،  وموسى الصدر،  وموسى شبيري الزنجاني،  وجعفر السبحاني،  ورضا الصدر،  ومحمد علي التسخيري  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الأذرية،  والفارسية،  والعربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
التيار شيعة أصولية[2]  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
شريعتمداري مع الخميني

تولى المرجعية سنة 1961 بعد وفاة المرجع حسين البروجردي فرجع إليه - في التقليد - عدد كبير من الشيعة في إيران وباكستان والهند ولبنان ودول الخليج.[3]

الولادةعدل

ولد السيد محمد كاظم شريعتمداري، عام 1322 للهجرة (1906) في مدينة تبريز، ونسبه يصل إلى الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

الدراسةعدل

بعد إكماله للمقدمات والسطوح، تتلمذ لفترة على يد ميرزا صادق وميرزا أبوالحسن أنكجي حيث تلقّى دروس الرسائل والمكاسب.
وفي عام 1343 هـ هاجر إلى قم المقدسة، وحضر دروس كل من[4] :

ثم هاجر إلى النجف الأشرف، وتلقى دروسا فيها على كل من:

عودته إلى إيرانعدل

بعد توجيه دعوة له من قبل علماء وشخصيات تبريز عاد من العراق إلى إيران، وبقي في تبريز حتى عام 1369 ألقى خلالها دروس الخارج في الفقه والأصول في الحوزة العلمية بتبريز. وقد طبعت تقريرات دروسه مرات عديدة من قبل تلامذته في تبريز.

مرجعيته في قمعدل

بعد عام وجّه إليه علماء الحوزة العلمية في قم المقدسة -ومنهم السيد حسين البروجردي- دعوة للعودة فعاد إليها.
وقد حظي في قم باهتمام كبير من قبل السيد البروجردي.
و بعد رحيل السيد البروجردي، تصدى السيد شريعتمداري مع السيد المرعشي النجفي، والشيخ مرتضى الحائري، وصادق الروحاني، ومحمد رضا الكلبايكاني، والداماد والسيد صدر الدين الصدر، والشيخ محمد طاهر ال شبير الخاقاني، والشيخ محمد علي الاراكي تصدوا لأمر إدارة الحوزة العلمية.
و كان له الدور الكبير في حفظ وصيانة الحوزة العلمية في قم المقدسة، وسائر المدن، وكانت مرجعيته إضافة إلى سائر مناطق إيران، أصبحت مرجعية عالمية، شملت كل من الباكستان، والهند، والكويت، وقطر، ولبنان بمساعي السيد موسى الصدر.

تلامذتهعدل

كان السيد شريعتمداري يلقي دروسا خاصة وكان من الحضور[5]:

بعض إنجازاته في قمعدل

بذل السيد جهودا كبيرة في التعريف بالثقافة الشيعية من خلال تأسيس العشرات من المؤسسات والمراكز الإسلامية في الداخل والخارج ومنها[6]:

  • تأسيسه لمجلة "مكتب الإسلام" عام 1337 للهجرية الشمسية
  • تأسيسه لدار التبليغ الإسلامي عام 1343 التي كانت لها ارتباطات مع أكثر من 1500 مؤسسة ومركز إسلامي في خارج إيران

موقفه من الثورة الإيرانيةعدل

طوال فترة الاضطرابات الثورية في إيران في أعوام 1978-1980، ظل شريعتمداري متمسكًا بالموقف الشيعي التقليدي القائل بأنه منذ نهاية الخلفاء الراشدين (أو بداية الغيبة الكبرى) ليست هناك سلطة زمنية وهي سلطة ناقصة: قد تكون الحكومات عادلة أو لا تكون، إنما يبقى دور السلطة الدينية خارجها وفي مواجتهما، إن لم يكن في معارضتها. وكان شريعتمداري يقول باستمرار "إما أن يكون هناك ملك، أو لا يكون"، مشيرًا إلى رأيه القائل بأن الحكومات ملكية أو جمهورية، عادلة أو غير عادلة، أمر مختلف وشيء منفصل عن الدين وقيمه.[7]
بالنسبة إلى شريعتمداري وأنصاره من الأذريين وغيرهم، ليس للإسلام ، كديانة، دور أساسي في السلطة. وبالتالي فإن الدعوة بهذا الاتجاه ليست الدعوة الصحيحة. وهنا يوافق مع المثقفين العلمانيين من معارضي الدستور الجديد الداعي إلى ولاية الفقيه الذي تكون له في النهاية "ولاية الأمر".[7]

خلافه مع أركان الثورة الإيرانيةعدل

بعد قيام الثورة الإيرانية ضد الشاه، وانتصارها وعودة قياداتها من الخارج، تم طرح فكرة ولاية الفقيه كنظام حكم فعارضه السيد محمد كاظم شريعتمداري.
قامت حركات معارضة لهذه الفكرة وأهم تلك الحركات كانت حركة تبريز التي لا تحمل بوادر انفصالية، كغيرها من الحركات القومية الإيرانية، وكان وراء الحركة الحزب الإسلامي الشعبي الجمهوري، وهو حزب الأكثرية في أذربيجان ويبلغ تعداد أعضائه المليون ونصف المليون عضو منتسب، وكان السيد محمد كاظم شريعتمداري مقرّبا من قياداته.
وكان هدف الحركة الأساسي معارضة الدستور الإيراني الجديد الذي استُفتي عليه في كانون الأول 1979، وأعطي بموجبه آية الله خميني صلاحيات مطلقة تفوق الصلاحيات التي كان يتمتع بها الشاه السابق. وقد اشتعل فتيل الاضطرابات بحادثة إطلاق النار على منزل شريعتمداري في قم من قِبل بعض أنصار خميني. ووفرت هذه الحادثة كل المبررات المطلوبة لاحتلال مبنى الإذاعة والتلفزيون في تبريز، والاستيلاء على المباني الحكومية، وطرد حاكم أذربيجان الإيرانية المعين حديثا. وفي غضون أسبوع واحد كان الحزب قد استولى على المدينة كلها ما عدا ثكنات الجيش والحرس الثوري اللذين "وقفا على الحياد"[8].

وفاتهعدل

على إثر ذلك اتهمته أجهزة الثورة بالتآمر، كما اتهمته بمحاولة اغتيال قيادات في الثورة، وفُرضت عليه الإقامة الجبرية في منزله، ومُنِع من التدريس في الحوزة، وتعرض أتباعه للتنكيل وتعرض هو للضرب والإهانة وتم إحراق مكتبته وبعد تعرضه للمرض تم منع اسعافه وعلاجه فتوفي في بيته، ودفن سرًا من قبل الأجهزة الرسمية في الليل في مقبرة مهجورة.

مصادرعدل

  1. ^ معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/Mohammad-Kazem-Shariat-Madari — باسم: Mohammad Kazem Shariat-Madari — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  2. أ ب ISBN 1869844874
  3. ^ Michael M. J. Fischer, Iran: From Religious Dispute to Revolution, Wisconsin: University of Wisconsin Press, 2003, p.63, 88 (describing the system of education and main scholars of Qom just before the revolution).
  4. ^ بعض فقرات هذه المقالة مأخوذة من تحقيق منشور على هذا الرابط نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ كتاب فرسي بعنوان: يكار در راه آزادي وآرمان إنساني- ص117
  6. ^ مجلة ياد (الذكرى)، عدد الخريف 1366 -1987
  7. أ ب رياض نجيب الريس (1991). العرب وجيرانهم، الأقليات القومية في الوطن العربي (الطبعة الثانية). لندن: رياض الريس للكتب والنشر. صفحة 88. ISBN 1869844874. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ هذه الفقرة مأخوذة من الرابط التالي[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.

مراجععدل

  • Fischer, Michael M. J. (2003). Iran: From Religious Dispute to Revolution. University of Wisconsin Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (بالإنجليزية)