نالي الشهرزوري

نالي، هو الملا خضر أحمد الميكائيلي (1800 ـ 1856م) (بالكردية: نالي، مهلا خدري شاوهيسي ميكايلي) من شهرزور من كردستان العراق أحد أشهر الشعراء الكرد.[1][2][3] يعد أحد المؤسسين للمدرسة الشعرية العراقية السورانية البابانية (نسبة إلى إمارة بابان الكردية بمحافظة السليمانية حالياً ) ، وهو من اركان مدرسة الشعر الكلاسيكي الكردي ، المدون باللهجة السورانية في القرن التاسع عشر ..كتب عنه الاستاذ دلور ميقري مقالة بعنوان : “فجر الشعر الكردي ” قال فيها :ان الباحث الروسي فلاديمير مينورسكي اشار إلى فضل الشاعر نالي بقوله : ” أعتقد أن المركز الرئيس للشعراء الأكراد قد انتقل إلى مدينة السليمانية ، حيث عاش الشاعر المشهور جداً ، نالي وقدر له ان يعيش فترة من الزمن . في خانقاه الطريقة النقشبندية ، في مدينة السليمانية بهدف الاحاطة بعلوم الدين ،وكان يحب فتاة اسمها ” حبيبة ” نظم العديد من القصائد بحقها ومن ذلك قوله : خصلات الشعر مبعثرة حول قدكِ وقد خدعتني اليوم وحالت دون معرفتك لماذا لا أبكي ، عندما تؤذين مائة مرة قلبي .. كيف لا تنسكب الخمرة ، والقدح مكسور من مائة مكان ؟ ”

نالي الشهرزوري
Statue of Kurdish poet Nali in general garden of Sulaymaniyah, Kurdistan, Iraq.JPG
 

معلومات شخصية
الميلاد 1798
السليمانية
الوفاة 1855
القسطنطينية  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة كانت اسمها ((حبيبة)) وماتت بعد سنتىن من الزواج ب نالی
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

تأثر ” نالي ” بقراءاته للادبين العربي والفارسي الذاخرين بالصور الرائعة.عاش ايامه الاخيرة في الشام مجاوراً التكية النقشبندية بحي الأكراد. يستند إلى قاسيون ؛ جبل الأنبياء والاساطير ، مرسلاً طرفه إلى مشهد الحاضرة الساحرة دمشق وغوطتها النضرة . في غربته الدمشقية ، يشعر نالي بشوق عارم لمدينة السليمانية ؛ موطن فتوته وصباه فيكتب هناك أحسن قصائده : ” أفدي بضعة من غبار دربكِ ” . ومن الشام ينتقل إلى استانبول . يلازم هناك صديقه المنفي الامير الباباني ، أحمد باشا ، والذي أضحى الآن صديقاً حميماً له وفي العام الذي تلى وفاة الشاعر ، تسنى للمستشرق الروسي ، خودكو ، فرصة لقاء الأمير الباباني في باريس . وفيما بعد ، كتب المستشرق عن هذا اللقاء مقالة ذكر فيها أن هذا الامير الكردي ، المنفي ، حدثه عن شاعر كردي كان يقيم في دمشق وإجادته للغة العربية ، والتي ترجم منها كتاباً في النحو إلى لغته الأم ، وأن هذا الشاعر عرف بإسمه الأدبي ” نالي ” ..رحم الله نالي فقد كان شاعرا عظيما .

شعرهعدل

كانت أشعاره غالبها في العشق و بدأ تدوين الشعر باللهجة السورانية. يعتبر نالي أعظم شعراء منطقة سوران وأحد أعظم شعراء الكُرد. فشعره في غاية البلاغة والعمق الفلسفي والتصوير المنساب من الخيال إلى الواقع. له ديوان بتصحيح عبد الكريم محمد المدرس طبع في إيران والعراق.

وفاتهعدل

توفي سنة 1856 م في إسطنبول ودفن في مقبرة أبي أيوب الأنصاري.

مصادرعدل

  1. ^ "معلومات عن نالي الشهرزوري على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. 
  2. ^ "معلومات عن نالي الشهرزوري على موقع data.cerl.org". data.cerl.org. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. 
  3. ^ "معلومات عن نالي الشهرزوري على موقع id.loc.gov". id.loc.gov. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. 
  1. [ملف اللغات الكردية http://www.mesopot.com/default/index.php?option=com_content&view=article&id=217]
  2. ديوان نالي، بتصحيح عبد الكريم محمد المدرس، مطبوعات الكردستان