افتح القائمة الرئيسية

ناصر خسرو

رحالة وشاعر وفيلسوف فارسي

ناصر خسرو قبادیانی (1004 - 1088 م) رحالة وشاعر وفيلسوف فارسي، اعتنق المذهب الشيعي الإسماعيلي وعمل داعياً له. له كتاب الأسفار أو السفرنامه، الذي دوّن فيه أخبار أسفاره في أرجاء العالم الإسلامي، وامتاز بوصف دقيق لبيت المقدس ووصف نادر لأحوال وسط وشرق الجزيرة العربية أيام القرامطة والأخيضريين في القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي). الكتاب باللغة الفارسية ويتمتع بقدر من الشعبية في إيران، إلا أنه مترجم أيضاً إلى العربية.

ناصر خسرو
معلومات شخصية
الميلاد 1004
ولاية خاتلون  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1088
ولاية بدخشان
مواطنة الدولة الغزنوية
الدولة السلجوقية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة شاعر،  وكاتب،  وفيلسوف،  وكاتب مقالات،  ومسافر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الفارسية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مؤلف:ناصر خسرو  - ويكي مصدر

محتويات

نبذةعدل

ناصر خسرو القبادياني المروزي . أبو معين . ولد في (قباديان) فيما وراء النهر قرب ترمذ، وعاش في مرو، ونال فيها ثقافة واسعة، والتحق بخدمة السلطان محمود بن سبكتكين، ثم ابنه السلطان مسعود، ولما نجح السلاجقة في القضاء على الدولة الغزنوية، التحق ناصر خسرو بخدمة جغري بك داود السلجوقي حاكم خراسان وتولى أمر خزانته في مرو مدة طويلة حتى نسب إليها. نشأ ناصر علي مذهب أهل السنة وقرأ الفلسفة وأطلع على عقائد المذاهب المختلفة التي كانت تزدحم في خراسان فاعتراه تحول نفسي وحيرة كادت تصل إلى الإلحاد، فعزم على القيام برحلة إلى الشام ومصر والحجاز.[1]

آثارهعدل

أهم آثاره الفارسية هم آلاتون:

  1. سفرنامه أو كتاب رحلاته التي قام بها.
  2. الديوان وهو مجموعة ما قال من أشعار
  3. روشنائی‌نامه أو كتاب الضياء عبارة عن مثنوية تشتمل علي 579 بيتاً منظومة في بحر الهزج المسدس.
  4. سعادتنامه أو كتاب السعادة
  5. زادالمسافرين
  6. خوان اخوان في الفلسفة
  7. جامع الحكمتين في الكلام
  8. گشایش و رهایش

وآثاره العربية:

  1. عجائب الحساب وغرائب الحساب في علم الحساب، غير موجود حاليا

آراؤه الدينيةعدل

كان ناصر خسرو شيعياً من فريق إسماعيلية ولكنه لا يشارك الكسائي كراهيته للخلفاء الثلاثة‌ الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان. والشاعر يبالغ في إطراء علي وشيعته وفاطمة والأئمة وسلمان الفارسي والمختار الذي انتقم لموقعة كربلاء. أما الخليفة العباسي فيذكره الشاعر باسم الشيطان العباسي أو ديو عباسي. وهو يذم أهل السنة ويسميهم الناصبيين كما يذم ثلاثة من أئمة المذاهب السنية وهم أبي حنيفة ومالك والشافعي.

وفاتهعدل

توفي ناصر خسرو في سنة (481هـ) في وادي يمكان التابع لمقاطعة لمقاطعة بدخشان الواقعة في أقصى شمال شرق أفغانستان.[2]

مراجععدل