نادي السفاري

منظمة

نادي السفاري (بالإنجليزية: Safari club)‏ هو تحالف أجهزة استخبارات، واختيرت القاهرة مقراً للمركز، وتحديد موعد بناء المركز في 1 سبتمبر 1976.[1] تشكل النادي في فترة الحرب الباردة عام 1976، لقتال الشيوعيين في قارة أفريقيا. أعضاؤه الرسميون كانوا إيران، ومصر، والمملكة العربية السعودية والمغرب، وفرنسا، والتحالف لديه اتصالات وعلاقات بالولايات المتحدة. قام النادي بعملية تدخل عسكرية ناجحة في زائير رداً على الغزو من أنغولا. كما زود النادي الصومال بالسلاح في حرب أوغادين ضد إثيوپيا. كما قام النادي بأنشطة دبلوماسية سرية لمكافحة الشيوعية في أفريقيا، وينسب للنادي الفضل في بدء عملية السلام بين إسرائيل ومصر التي أسفرت عن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية في عام 1979.

نادي السفاري
المقر الرئيسي القاهرة،  مصر
تاريخ التأسيس 1976
تاريخ الحل 1983
النوع تحالف أجهزة إستخبارات، قوات عسكرية
الاهتمامات أفريقيا، آسيا
العضوية  السعودية،  فرنسا،  مصر،  إيران،  المغرب،
اللغات الرسمية العربية، الفرنسية، الفارسية، الانجليزية

يضم التحالف الاستخبارات العامة السعودية، والمخابرات العامة المصرية، ومنظمة الاستخبارات والأمن الوطنية الإيرانية، مديرية مراقبة التراب الوطني المغربية، ومصلحة المخابرات الخارجية الفرنسية. وقام ألكساندر مارانش مدير مصلحة المخابرات الخارجية الفرنسية بمراسلة أربع دول أخرى وجميعهن رفضن الاشتراك.[2] ومن بين الدول التي تمت مراسلتها الجزائر لكن الرئيس هواري بو مدين لم يستجب للمحاولة ورفضها.[3]

المنظمةعدل

 
نادي سفاري في جبل كنيا، الذي أخذ منه التحالف المناهض للشيوعية اسمه.

التقت المجموعة لأول مرة في عام 1976.[4] الميثاق الأصلي تم توقيعه في 1976، من قبل زعماء ورؤوساء أجهزة إستخابرات البلدان الخمس،[5][6]

وهم: ألكسندر دي مارنش مدير مصلحة المخابرات الخارجية الفرنسية، وكمال أدهم رئيس الاستخبارات العامة السعودية، وأشرف مروان رئيس المخابرات العامة المصرية، وأحمد الدليمي مدير مديرية مراقبة التراب الوطني المغربي، وقائد الجيش المغربي، ونعمت الله نصيري رئيس منظمة الاستخبارات والأمن الوطنية الإيرانية. وقد جاء في مقدمة نص الاتفاق الذي وجدت نسخة منه في أرشيف منظمة الاستخبارات والأمن الوطنية الإيرانية، مايلي:

  لقد أثبتت الأحداث الأخيرة في أنغولا وفي الأجزاء الأخرى من أفريقيا، أن القارة ستكون مسرحاً للحروب الثورية التي يحرض عليها ويديرها الاتحاد السوفييتي، الذي يقوم باستغلال الأفراد والتنظيمات التي تتحكم فيها الإيديولوجية الماركسية أو يتعاطفون معها.  

تم تسمية التحالف ب"نادي السفاري" ويقول محمد حسنين هيكل هيكل:"أنه بعد الاجتماع الأول الذي تم في المملكة العربية السعودية ظهر إلى الوجود ما أطلق عليه (نادي السفاري)، وقد اختير هذا الاسم لأنه بدا للمشاركين في الاجتماع أن له نكهة خاصة تتلاءم مع روح أفريقيا وعالم المغامرات.[7] ويعتقد أنها التسمية فكرة ألكسندر دي مارنش.[8] ويدير النادي تاجر الأسلحة السعودي عدنان خاشقجي، وهو أيضا صديق للإستخبارات العامة السعودية.[4]

ولذلك الغرض من إنشاء النادي لمعارضة النفوذ السوفياتي، والخطر الشيوعي.[9][10] وتحدثت الاتفاقية بعد ذلك في أساليب وطرق وقف التهديد السوفياتي. والخطر الشيوعي، مؤكدة أن مشروع التصدي لابد أن يكون عالمياً في مفهومه،[1] يتبعه مركز للعمليات مؤهل لتقييم مجريات الأمور في أفريقيا، والتعرف على مناطق الخطر، والتوجيه بطرق وأساليب التعامل معها. ويضم المركز ثلاثة أقسام هي: قسم للسكرتاريا لمتابعة الشؤون الجارية وقسم للتخطيط وقسم للعمليات.[1] بينما تكفلت فرنسا بتزويد المركز بالمعدات الفنية للاتصالات والأمن. وقد أعد للنادي مركز للاتصالات بباريس، ضم قاعة اجتماعات سرية ومركز اتصال دولي أسفل مطعم فاخر من مطاعم الدرجة الأولى، لكي يكون ستاراً لدخول وخروج الشخصيات المهمة بحرية وأمان.[2] وعقد التحالف عدة اجتماعات في السعودية، وباريس وكذلك في مقر المركز بالقاهرة. وقد أنفقت مبالغ طائلة للحصول على مبنى المركز وملحقات له وفي إقامة شركات واجهة (للتمويه)، وفي تركيب الخطوط الساخنة والأجهزة الحساسة الأخرى وغير ذلك من وسائل التقنية.[11]

كما عملت غرفة تجارة وصناعة البحرين كآلية لجمع المعلومات الاستخبارية بفضل اتصالاتها الواسعة مع المنظمات السرية في جميع أنحاء العالم. واضاف "لقد ابتكروا مع بوش ورؤساء اجهزة استخبارات أخرى خطة بدت جيدة جدا لدرجة يصعب تصديقها. سيطلب البنك أعمال كل منظمة إرهابية ومتمردة وسرية كبرى في العالم. سيتم توزيع المعلومات الاستخباراتية التي لا تقدر بثمن والتي تم الحصول عليها على هذا النحو بتكتم على "أصدقاء" غرفة تجارة وصناعة البحرين ".[12]

بنك الاعتماد والتجارة الدوليعدل

احتاج نادي السفاري إلى شبكة بنوك لتمويل عمليات الاستخبارات. وبمباركة رسمية من جورج هربرت بوش كرئيس لوكالة الاستخبارات الأميركية قام رئيس الاستخبارات العامة السعودية كمال ادهم بتحويل بنك تجاري باكستاني صغير هو بنك الاعتماد والتجارة الدولي إلى مكينة تبييض اموال بشراء بنوك حول العالم لخلق أكبر شبكة اموال سرية في التاريخ.[13] أيضا خدم بنك الاعتماد والتجارة الدولي بعمليات جمع المعلومات الاستخبارية بحكم اتصالاته المكثفة مع التنظيمات السرية في جميع أنحاء العالم.[14]

مشاركة الولايات المتحدةعدل

لم تكن الولايات المتحدة عضوًا رسميًا في المجموعة، لكنها شاركت إلى حد ما، لا سيما من خلال وكالة المخابرات المركزية التابعة لها. يعود الفضل إلى هنري كيسنجر في الإستراتيجية الأمريكية لدعم نادي السفاري ضمنيًا - السماح له بتحقيق الأهداف الأمريكية بالوكالة دون المخاطرة بالمسؤولية المباشرة.[15] أصبحت هذه الوظيفة مهمة بشكل خاص بعد أن أصدر الكونجرس الأمريكي قرار سلطات الحرب في عام 1973 وتعديل كلارك في عام 1976، كرد فعل ضد الأعمال العسكرية السرية التي تم تنظيمها داخل الفرع التنفيذي للحكومة.[16]

أحد العوامل المهمة في طبيعة التدخل الأمريكي يتعلق بتغيير التصورات المحلية عن وكالة المخابرات المركزية وسرية الحكومة. بدأت لجنة روكفلر ولجنة الكنيسة مؤخرًا تحقيقات كشفت عقودًا من العمليات غير القانونية التي قامت بها وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي. وجهت فضيحة ووترغيت انتباه وسائل الإعلام إلى هذه العمليات السرية التي كانت بمثابة سبب مباشر لهذه التحقيقات الجارية. ناقش جيمي كارتر المخاوف العامة بشأن السرية في حملته، وعندما تولى منصبه في يناير 1977، حاول تقليص نطاق العمليات السرية لوكالة المخابرات المركزية.[17] في خطاب ألقاه عام 2002 في جامعة جورجتاون، وصف الأمير تركي من جهاز المخابرات السعودية الوضع على النحو التالي:

 
كان ثيودور "تيد" شاكلي (إلى اليسار) أحد كبار مسؤولي وكالة المخابرات المركزية في نادي سفاري

في عام 1976، بعد أن حدثت مسائل ووترغيت هنا، تم تقييد مجتمع استخباراتك حرفياً من قبل الكونجرس. لم يستطع فعل أي شيء. لا يمكنها إرسال جواسيس، ولا تستطيع كتابة تقارير، ولا تستطيع دفع المال. ولتعويض ذلك، اجتمعت مجموعة من الدول على أمل محاربة الشيوعية وأنشأت ما كان يسمى نادي السفاري. وضم نادي السفاري فرنسا ومصر والسعودية والمغرب وإيران. كان الهدف الرئيسي لهذا النادي هو تبادل المعلومات مع بعضنا البعض ومساعدة بعضنا البعض في مواجهة النفوذ السوفيتي في جميع أنحاء العالم، وخاصة في إفريقيا.[18]

بينما كان نادي السفاري يبدأ عملياته، كان مدير وكالة المخابرات المركزية السابق ريتشارد هيلمز ووكيلها ثيودور "تيد" شاكلي يخضعان للتدقيق من الكونجرس ويخشى أن يتم الكشف عن عمليات سرية جديدة بسرعة.[19] صنف بيتر ديل سكوت نادي السفاري على أنه جزء من "وكالة المخابرات المركزية الثانية" - امتدادًا لمدى وصول المنظمة الذي تحتفظ به مجموعة مستقلة من العملاء الرئيسيين. وهكذا، حتى عندما حاول مدير وكالة المخابرات المركزية الجديد لكارتر، ستانسفيلد تيرنر، تقييد نطاق عمليات الوكالة، حافظ شاكلي ونائبه توماس كلاينز والوكيل إدوين ب.ويلسون سرًا على اتصالاتهم مع نادي سفاري وغرفة التجارة والصناعة. [17] [20]

العملياتعدل

حرب شابا الأولىعدل

استخدم نادي سفاري تقسيمًا غير رسمي للعمل في إدارة عملياته العالمية. قدمت المملكة العربية السعودية الأموال، وقدمت فرنسا التكنولوجيا المتطورة، وقدمت مصر والمغرب الأسلحة والقوات.[21] [22] [23] ينسق نادي السفاري عادة مع وكالات المخابرات الأمريكية والإسرائيلية. [2]

نادي سفاري لأول مرة: محافظة شبعا في زائيرعدل

 
الملكيت من كولويزي في محافظة شبعا، تمت إعادة تسمية المقاطعة من قبل موبوتو في عام 1972 وهي غنية بالنحاس والكوبالت والراديوم واليورانيوم (شينكولوبوي).

جاء أول عمل لنادي السفاري في مارس - أبريل 1977، رداً على صراع شابا 1 في زائير بعد دعوة لتقديم الدعم لحماية التعدين في فرنسا وبلجيكا. استجاب نادي السفاري وجاء لمساعدة زائير - بقيادة موبوتو المدعوم من الغرب والمناهض للشيوعية - في صد غزو من قبل جبهة التحرير الوطني للكونغو (FNLC). قامت فرنسا بنقل القوات المغربية والمصرية جواً إلى محافظة شبعا ونجحت في صد المهاجمين. كما قدمت بلجيكا والولايات المتحدة دعما ماديا. خدم نزاع شبعا كواجهة في الحرب الأهلية الأنغولية وساعد أيضًا في الدفاع عن مصالح التعدين الفرنسية والبلجيكية في الكونغو.[24]

قدم نادي السفاري في النهاية 5 ملايين دولار أمريكي كمساعدة للاتحاد الوطني من أجل الاستقلال التام لأنغولا (يونيتا) بقيادة جوناس سافيمبي. [25]

معاهدة السلام الإسرائيلية المصريةعدل

ساعدت المجموعة في التوسط في المحادثات بين مصر وإسرائيل، مما أدى إلى زيارة السادات للقدس عام 1977، واتفاقيات كامب ديفيد عام 1978، ومعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979.[26] بدأت هذه العملية بنقل عضو مغربي في نادي السفاري شخصيًا رسالة من إسحاق رابين إلى السادات (وبحسب ما ورد حذره من مؤامرة اغتيال ليبية)؛ وأعقبت هذه الرسالة محادثات سرية في المغرب - أشرف عليها الملك الحسن الثاني - مع الجنرال الإسرائيلي موشيه ديان ومدير الموساد يتسحاق هوفي وعميل المخابرات المصرية حسن التهامي.[27] [28] [29] مباشرة بعد أن أخبر مدير وكالة المخابرات المركزية ستانسفيلد تورنر وفدًا إسرائيليًا أن وكالة المخابرات المركزية لم تعد تقدم خدمات خاصة لإسرائيل، اتصل شاكلي (الذي ظل نشطًا في نادي سفاري) بالموساد وقدم نفسه على أنه جهة اتصالهم بوكالة المخابرات المركزية.[30]

إثيوبيا والصومالعدل

 
خريطة تبين إقليم أوجادين الذي تحتله إثيوبيا من الصومال

ساند نادي سفاري الصومال في حرب الأوجادين (1977–1978) ضد إثيوبيا بعد أن انضمت كل من كوبا والاتحاد السوفيتي إلى جانب إثيوبيا. وقد نشب النزاع حين حاولت إثيوبيا استعادة إقليم أوجادين، ذا الأغلبية من العرق الصومالي، من إثيوبيا. قبل الحرب، كان الاتحاد السوفيتي يساند البلدين عسكرياً.[31] بعد الفشل في التفاوض لوقف اطلاق النار، تدخل الاتحاد السوفيتي للدفاع عن إثيوبيا. القوات الإثيوبية المدعومة سوفيتياً—والتي يؤازرها أكثر من عشرة آلاف جندي كوبي وأكثر من ألف مستشار عسكري، ونحو 1 بليون دولار من العتاد السوفيتي—هزمت الجيش الصومالي وهددت بهجوم مضاد.[32] اتصل نادي سفاري بالزعيم الصومالي سياد بري وعرض عليه السلاح مقابل التخلي عن الاتحاد السوفيتي. وافق بري، ودفعت السعودية لمصر 75 مليون دولار لأسلحتها السوفيتية القديمة.[33] وقامت إيران بإمداد الصومال بأسلحة قديمة قيل أنها ضمت إم-48 باتون من الولايات المتحدة.[34][35]

 
الرئيس جيمي كارتر وشاه إيران في البيت الأبيض، 15 نوفمبر 1977.

أحداث الصومال تسببت في شقاق واضح بين السياسيات الرسمية للولايات المتحدة ونادي سفاري.[36] بعد إبرام الصفقة، ألحت إيران على الولايات المتحدة أن تدعم رسمياً الصومال. فوافق مستشار الأمن القومي زبغنيو بريجينسكي، وطلب من الرئيس جيمي كارتر أن يرسل حاملات طائرات بهدف المشاركة الجدية في صد الاتحاد السوفيتي؛ سايرس فانس، وزير الخارجية، ماطل في موضوع شحنات السلاح الأمريكية.[37] وقد انزعج كارتر مما رآه عدائية غير متوقعة من جانب الصومال،[38] فقرر ألا يدعم الصومال علناً، وأجبر شاه إيران على تبليغ الرسالة من كارتر ومفادها "يا أيها الصوماليين، إنكم تهددون بقلب موازين القوى في العالم."[39][40] ولكن في 22 أغسطس 1980، أعلنت وزارة خارجية كارتر خطة واسعة لتنمية قدرات الصومال العسكرية، بما في ذلك إنشاء قاعدة بالإضافة إلى معونات اقتصادية وعسكرية للجيش الصومالي.[37] هذه السياسة استمرت فيها إدارة ريگان.[41]

تسليح وتمويل المجاهدينعدل

أعضاء نادي سفاري، غرفة التجارة والصناعة، والولايات المتحدة تعاونوا في تسليح وتمويل المجاهدين الأفغان لمعارضة الاتحاد السوفيتي.[42] كان جوهر هذه الخطة هو اتفاق بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لمضاهاة بعضهما البعض في تمويل المقاومة الأفغانية للاتحاد السوفيتي.[43] مثل الدعم العسكري للصومال، بدأت هذه السياسة في عام 1980 واستمرت في إدارة ريغان.[44]

مزيد من التطوراتعدل

لم يستطع نادي السفاري الاستمرار كما كان عندما قامت الثورة الإيرانية 1978-1979 بتحييد الشاه كحليف. [2] ومع ذلك، استمرت الترتيبات بين القوى المتبقية على نفس المسار. ويليام كيسي، مدير حملة رونالد ريغان، خلف تيرنر في منصب مدير وكالة المخابرات المركزية. تولى كيسي المسؤولية الشخصية عن الحفاظ على الاتصالات مع المخابرات السعودية، والاجتماع شهريًا مع كمال أدهم ثم الأمير تركي. [17] بعض الجهات الفاعلة نفسها ارتبطت لاحقًا بقضية إيران كونترا.[45]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت Heikal, Iran: The Untold Story (1982), p. 114.
  2. أ ب ت ث Cooley, Unholy Wars, p. 17.
  3. ^ محيي الدين عميمور (13 مارس 2014)، "من أرشيف التاريخ : حكاية نادي السافاري"، صحيفة رأي اليوم، مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2016.
  4. أ ب Scott, The Road to 9/11 (2008), pp. 62–63. "The Safari Club met at an exclusive resort of the same name in Kenya, which in the same year, 1976, was visited and eventually bought by Adham's friend Adnan Kashoggi.
  5. ^ Heikal, Iran: The Untold Story (1982), p. 113.
  6. ^ Cooley, Unholy Wars, p. 15.
  7. ^ محمد حسنين هيكل، مدافع آية الله:قصة إيران والثورة (القاهرة:دار الشروق، ط،3 1983)، ص 154.
  8. ^ Robert Lacey, Inside the Kingdom: Kings, Clerics, Modernists, Terrorists, and the Struggle for Saudi Arabia, London: Penguin, 2009; ISBN 9781101140734; p. Google Books preview. نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Robert Lacey, Inside the Kingdom: Kings, Clerics, Modernists, Terrorists, and the Struggle for Saudi Arabia, London: Penguin, 2009; (ردمك 9781101140734); p. Google Books preview. نسخة محفوظة 2021-10-15 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Miglietta, American Alliance Policy (2002), p. 20. "The Shah provided covert assistance to groups seeking to destabilize the governments of Soviet allies in the region such as Iraq and Afghanistan, as well as providing assistance to pro-Western governments such as Oman and South Vietnam. In an effort to further advance these goals, the Shah associated Iran with a group of conservative Middle Eastern and African states in an informal organization known as the Safari Club. This group was dedicated to blocking the spread of Soviet influence in the third world."
  11. ^ محمد حسنين هيكل، مدافع آية الله:قصة إيران والثورة، ص151.
  12. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 105.
  13. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 104. The Safari Club needed a network of banks to finance its intelligence operations. With the official blessing of George Bush as the head of the CIA, Adham transformed a small Pakistani merchant bank, the Bank of Credit and Commerce International (BCCI), into a worldwide money-laundering machine, buying banks around the world in order to create the biggest clandestine money network in history.
  14. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 105. "They contrived, with Bush and other intelligence-service heads, a plan that seemed too good to be true. The bank would solicit the business of every major terrorist, rebel, and underground organization in the world. The invaluable intelligence thus gained would be discreetly distributed to 'friends' of the BCCI."
  15. ^ Cooley, Unholy Wars, p. 15. "The جيمي كارتر team adopted a method of avoiding the stigma of direct CIA involvement in covert operations which could go wrong and backfire on the United States. It was a method which Henry Kissinger, first as President ريتشارد نيكسون's national security advisor, then as Secretary of State, had refined and applied with skill: get others to do what you want done, while avoiding the onus or blame if the operation fails."
  16. ^ Mamdani, Good Muslim, Bad Muslim (2004), pp. 80–84.
  17. أ ب ت بيتر ديل سكوت, "Launching the U.S. Terror War: the CIA, 9/11, Afghanistan, and Central Asia", Asia–Pacific Journal 10(12), 16 March 2012.
  18. ^ تركي الفيصل بن عبد العزيز آل سعود, February 2002, quoted in Trento, Prelude to Terror (2005), p. 102.
  19. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 113–114. "Shackley, who still had ambitions to become DCI, believed that without his many sources and operatives like Wilson, the Safari Club — operating with Helms in charge in Tehran — would be ineffective. Shackley was well aware that Helms was under criminal investigation for lying to Congress about the CIA in Chile. Shackley had testified before the same grand jury. Unless Shackley took direct action to complete the privatization of intelligence operations soon, the Safari Club would not have a conduit to DO resources. The solution: create a totally private intelligence network using CIA assets until President Carter could be replaced."
  20. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 314. "The Safari Club was run by the Saudis. It was a club to serve their purposes through the CIA. Shackley and Wilson were not members; only nations could belong. Shackley and Wilson were men who served the club in exchange for power, influence, and money."
  21. ^ Bronson, Thicker than Oil (2006), p. 132. "Each Safari Club member brought unique capabilities. France supplied technical equipment for communications and security. Egypt and Morocco provided weapons and manpower. Saudi Arabia financed the group's efforts. The club worked because it reinforced preexisting arrangements. The Saudis were already buying French Mirages for Egypt's arsenal and providing Morocco with financial aid, which by 1980 amounted to around $1 billion a year."
  22. ^ Issandr el Amrani, "Security Policy and Democratic Reform in Morocco: Between Public Discourse and Reality"; in Arab State and Neo-Liberal Globalization : The Restructuring of State Power in the Middle East, ed. Laura Guazzone and Daniela Pioppi; Ithaca Press, 2009; (ردمك 9780863723391); p. 307. "[Morocco] took part in an informal intelligence-gathering and military operations network known as the 'Safari Club', a late 1970s US-led effort at destabilization of pro-Soviet Sub-Saharan African countries involving France, Egypt, (pre-revolutionary) Iran and Saudi Arabia, created to some extent to enable parts of the American intelligence community to conduct undercover operations without congressional oversight. Morocco's role in that particular initiative was to provide 'muscle' for counter-insurgency operations, as it did in 1978 in Kowelzi, a mining city in southern Zaire that had been overtaken by rebels."
  23. ^ Ibrahim Warde, The Price of Fear: Al-Qaeda and the Truth Behind the Financial War on Terror, London: I.B.Taurus, 2007; (ردمك 9781850434245); p. 133. "The various members of that group contributed in different ways. Saudi Arabia's contribution was by and large limited to providing money. Under such 'checkbook diplomacy,' the Saudi government would finance, with no questions asked, covert operations in countries such as Angola and Nicaragua."
  24. ^ Mamdani, Good Muslim, Bad Muslim (2004), p. 85. "The club's first success was in the Congo. Faced with a rebellion in mineral-rich Katanga (now Shaba) province in April 1977 and a plea for help from French and Belgian mining interests conveyed through their close ally Mobutu, the club combined French air transport with logistical support from diverse sources to bring Moroccan and Egyptian troops to fight the rebellion."
  25. ^ Elaine Windrich, "The laboratory of hate: The role of clandestine radio in the Angolan War", International Journal of Cultural Studies 3(2), 2000; accessed via Sage, DOI: 10.1177/136787790000300209.
  26. ^ Mamdani, Good Muslim, Bad Muslim (2004), p. 85. "The club registered an even greater success when it helped bring about the historic rapprochement between two strategic American allies, Egypt and Israel, laying the ground for Anwar al-Sadat's pathbreaking November 1977 visit to Jerusalem."
  27. ^ Heikal, Iran: The Untold Story (1982), p. 116. "In a way, however, the Club could claim responsibility for President Sadat's initiative which took him to Jerusalem in November 1977. The first letter suggesting a meeting came from Rabin when he was still Israeli Prime Minister and was carried to Sadat by Ahmed Duleimi, the Moroccan representative in the Club, and it was under the auspices of King Hassan that an initial meeting took place in Morocco between Moshe Dayan and an Egyptian Deputy Prime Minister."
  28. ^ Cooley, Unholy Wars, pp. 17–18.
  29. ^ Xavier Cornut, "The Moroccan connection", Jerusalem Post, 22 June 2009. نسخة محفوظة 2013-02-04 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Trento, Prelude to Terror (2005), p. 110. "According to Crowley, Shackley 'went out, dropped a quarter in the telephone, and contacted Mossad. He went around Turner and contacted Mossad and said he would be their man in the Agency. Shackley moved quickly to fill the Angleton void."
  31. ^ Lefebvre, Arms for the Horn (1992), pp. 179.
  32. ^ Gebru Tareke, "The Ethiopia-Somalia War of 1977 Revisited", The International Journal of African Historical Studies, 33(3), 2000; accessed via JStor.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Bronson, Thicker than Oil (2006), p. 134. "Encouraged by Saudi Arabia, Safari Club members approached Somali president Siad Barre and offered to provide the arms he needed if he stopped taking Russian aid. Barre agreed. Egypt then sold Somalia $75 million worth of its unwanted Soviet arms, with Saudi Arabia footing the bill."
  34. ^ Miglietta, American Alliance Policy (2002), p. 78. "American military goods were provided by Egypt and Iran, which transferred excess arms from their inventories. وقيل أن الدبابات إم-48 الأمريكية المباعة لإيران شُحنت إلى الصومال عبر عُمان."
  35. ^ Lefebvre, Arms for the Horn (1992), p. 188. "Washington had done little to control, and seemingly ahd encouraged, Egypt, Iran, and Saudi Arabia to take advantage of the more liberal policies of other Western states and make third-party arms transfers to Somalia. Reports surfaced that U.S.-made M-48 tanks,originally sold to Iran, had reached Somalia عن طريق عُمان."
  36. ^ Ofira Seliktar, Failing the Crystal Ball Test: The Carter Administration and the Fundamentalist Revolution in Iran, Westport CT: Praeger, 2000; ISBN 9780275968724; p. 53. "Iran became a crucial player in the Red Sea Entente—known as the Safari Club—which also included Saudi Arabia, Morocco, and Egypt. In the early seventies the shah put down a leftist rebellion in Dhofar and helped Morocco fight Polissario guerrillas in Sahara. However, when the shah moved to help Somalia in its struggle with Marxist Ethiopia, the Carter administration rebuffed his effort, signalling that the Entente was dead."
  37. أ ب Ioannis Mantzikos, "U. S. foreign policymaking toward Ethiopia and Somalia (1974 - 1980)", African Journal of Political Science and International Relations 4(6), June 2010. نسخة محفوظة 03 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Lefebvre, Arms for the Horn (1992), pp. 176–177.
  39. ^ Mamdani, Good Muslim, Bad Muslim (2004), p. 86.
  40. ^ Miglietta, American Alliance Policy (2002), p. 78. "This led the Red Sea Entente countries of Saudia Arabia and Iran, as well as Somalia, to view Washington as having let them down and backing away from its commitments at the last moment."
  41. ^ Roy Pateman, "Intelligence Operations in the Horn of Africa"; in Disaster and Development in the Horn of Africa, ed. John Sorenson; Houndmills & London: Macmillan, 1995; ISBN 0-333-60799-6; p. 61. "كان لفرنسا بعض النفوذ في الصومال، من خلال وجودها في جيبوتي المجاورة ومن خلال عضويتها في نادي سفاري، فلعبت دوراً محورياً في إقناع سياد بري بطرد السوفيت في 1978 مقابل تسليحه (Faligot and Krop 1989:257). ولبرهة من الوقت، بعد طرد السوفيت، طوّرت الولايات المتحدة الصومال كقاعدة إقليمية. وحسب القائم بأعمال السفارة الأمريكية في مقديشيو، آنذاك، ففي عشر سنوات أنفقت الولايات المتحدة 50 مليون دولار على الصومال؛ 17 مليون خـُصّصت لبناء مركز اتصالات هائل في السفارة، ومعظم الباقي على إعادة تأهيل مجمع رادار سوفيتي الصنع (Rawson:1992)."
  42. ^ Scott, The Road to 9/11 (2008), p. 64. "A key example would soon be the 1980s CIA support of the resistance in Afghanistan, where CIA's disastrous favoring of drug traffickers had grown directly out of the Safari Club arrangement and was partly handled through BCCI. This loss of control will emerge as a major factor in our nation's slouching toward the tragedy of 9/11".
  43. ^ Steve Coll, Ghost Wars: Ghost Wars: The Secret History of the CIA, Afghanistan, and Bin Laden, from the Soviet Invasion to September 10, 2001, New York: Penguin, 2004; (ردمك 9781594200076); pp. 81–82.
  44. ^ Robert Lacey, Inside the Kingdom: Kings, Clerics, Modernists, Terrorists, and the Struggle for Saudi Arabia, London: Penguin, 2009; (ردمك 9781101140734)ISBN 9781101140734; p. Google Books preview. نسخة محفوظة 2021-10-15 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ Scott, American War Machine (2010), p. 172. "It is certain that, with the blessing of Casey—who had his own direct contacts with Rappaport, BCCI, and the global drug connection—Shackley, Khashoggi, and their contacts led to Iran–Contra. At least one member of Shackley's group, Richard Secord, then created an airline that brought Islamist mujahideen to Afghanistan. Another, neoconservative مايكل ليدين, contributed not only to Iran–Contra but also, with دونالد رامسفيلد and ديك تشيني, to the creation of the مشروع القرن الأمريكي الجديد."
  46. ^ Mamdani, Good Muslim, Bad Muslim (2004), p. 87. "The Safari Club vindicated the essence of the Kissinger perspective: the constraints of democracy at home required that the United States work through proxies in the international arena. In the search for proxies, South Africa continued to have a special place.
  47. ^ Scott, The Road to 9/11 (2008), p. 63. "These offshore events in 1976 were mirrored by a similar arrangement for off-loading former CIA agents and operations in Latin America. This was the Confederación Anticomunista Latinoamaericana (CAL) and its death-squad collaboration Operation Condor. Operation Condor was a coalition of intelligence agencies of CAL countries, chiefly Argentina, Brazil, Chile, and Paraguay. The CAL was funded through the World Anti-Communist League by the governments of South Korea and Taiwan and—once again—the إعادة تدوير البترودولار of Saudi Arabia."