ميشال عون

عسكري وسياسي لبناني ورئيس التيار الوطني الحر، ورئيس لبنان الثالث عشر

ميشال نعيم عون (ولد في 18 فبراير 1935) هو سياسي وعسكري لبناني ورئيس الجمهورية اللبنانية الثالث عشر منذ 31 أكتوبر 2016، بعد أن تم إنتخابه في الجلسة الإنتخابية السادسة والأربعين في مجلس النواب، لينهي بذلك شغورًا في المنصب دام 29 شهرًا.

فخامة الرئيس
ميشال عون
Michel Aoun with Putin 1 (cropped).jpg
ميشال عون خلال لقائه رئيس روسيا فلاديمير بوتين في 2019

رئيس الجمهورية اللبنانية
تولى المنصب
31 أكتوبر 2016
(4 سنواتٍ و24 يومًا)
رئيس الوزراء تمام سلام
سعد الحريري
حسان دياب
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس مجلس الوزراء
في المنصب
22 سبتمبر 1988 – 13 أكتوبر 1990
الرئيس أمين الجميل
عضو مجلس النواب
في المنصب
1 مايو 2005 – 31 أكتوبر 2016
الدائرة الإنتخابية كسروان
قائد الجيش اللبناني
في المنصب
23 يونيو 1984 – 27 نوفمبر 1989
رئيس التيار الوطني الحر
في المنصب
1 يناير 1990 – 19 سبتمبر 2015
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngتأسيس المنصب
معلومات شخصية
اسم الولادة ميشال نعيم عون
الميلاد 18 فبراير 1935 (العمر 85 سنة)
حارة حريك، بيروت، لبنان الكبير
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة ماروني
الزوجة نادية الشامي
عدد الأولاد 3   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب التيار الوطني الحر
اللغات العربية[1]،  والفرنسية،  والإنجليزية،  والإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1958 - 1990
الولاء  لبنان
الفرع القوات المسلحة اللبنانية
الرتبة 21.LAF-LG.svg عماد
المعارك والحروب الحرب الأهلية اللبنانية
حرب التحرير
حرب الإلغاء
الجوائز
التوقيع
Michel Aoun Signature.png

ولد عون في حارة حريك في بيروت، وتعود أصوله إلى جزين. تطوّع في بداية حياته في الجيش اللبناني، وترقّى في الرتب حتى وصل لرتبة عماد، وبات قائد الجيش. في 1988، شكّل أمين الجميل مع نهاية ولايته الرئاسية حكومة إنتقالية عسكرية حتى انتخاب رئيس جمهورية جديد وكلّفه برئاستها.

نشأ خلاف بين حكومة عون مع الحكومة المدنيّة التي يرأسها سليم الحص التي رفضت قرار إقالتها، خاصّة بعد استقالة جميع الوزراء المسلمين من الحكومة العسكرية. رفض عون إستمرار الوجود العسكري السوري على الأراضي اللبنانية، فأعلن بسبب ذلك حرب التحرير على الجيش السوري وطالب بإنسحابه.

توتّرت العلاقة مع القوات اللبنانية بقيادة سمير جعجع، على الرغم من دعمها لحكومة عون وحرب التحرير في البداية. تطوّرت الأحداث إلى اشتباكات مسلحّة بين القوات والجيش اللبناني عرفت بحرب الإلغاء.

عارض عون اتفاق الطائف، كما رفض انتخاب رينيه معوض وإلياس الهراوي لرئاسة الجمهورية. في 13 أكتوبر، إقتحمت القوات السورية بعد معارك ضاربة معاقل عون خاصّة القصر الجمهوري في بعبدا، راحت ضحيتها المئات من اللبنانيين العسكريين والمدنيين.

بعد مجزرة 13 تشرين الأول، لجأ عون إلى السفارة الفرنسية، ثم إنتقل بعد أشهر إلى فرنسا حيث تم منحه اللجوء السياسي. عاش في المنفى 15 سنة بين 1991 و2005، وأسس خلال هذه الفترة التيار الوطني الحر الذي تولّى رئاسته.

في 2005، قامت ثورة الأرز، وأدّت إلى انسحب الجيش السوري من لبنان، ما سمح لعون بالعودة إلى البلاد في 7 مايو من نفس العام. في الإنتخابات النيابية 2005، أنتخب عون نائبًا في مجلس النواب عن دائرة كسروان، وترأس كتلة التيار الوطني الحر النيابية المسماة "كتلة التغيير والإصلاح"، ونجحت في الحصول على مجموع 21 نائب، ما جعلها ثاني أكبر كتلة في البرلمان. وقّع عون مذكّرة تفاهم مع حزب الله، وأنشئ بذلك تحالفًا مستمرًا حتى اليوم، على الرغم من الاختلاف الأيدولوجي والفكري بين الطرفين.

ترشّح عون للانتخابات الرئاسية 2014، لكّن المنصب ظلّ شاغرًا لفترة طويلة بسبب مقاطعة تحالف 8 آذار للجلسات الانتخابية. في النهاية، تبنّى سمير جعجع وسعد الحريري ترشيح عون، وقرأ بعد انتخابه مباشرة خطاب القسم وتسلّم المنصف خلفًا للرئيس السابق ميشال سليمان.

في 2019، تعرّض لبنان لأزمة إقتصادية حادّة بسبب عدم توفّر الدولار الأمريكي في السوق اللبنانية، وساهمت جائحة كوفيد-19 في تأجيجها. نتج عنها احتجاجات واسعة في مختلف المناطق اللبنانية طالبت بتنحي الطبقة السياسية الحالية عرفت بثورة 17 تشرين الأول.

النشأةعدل

ولد ميشال عون عام 1935 في حارة حريك بمدينة بيروت، لعائلة مارونية تعود أصولها إلى المكنونية في جزين. أنهى دراسته الإبتدائية في المدرسة الرسمية، ثم إنتقل إلى مدرسة الفرير في فرن الشباك ثم مدرسة القلب الأقدس، وحصل على شهادة في الرياضيات.[2]

تطوع في الجيش اللبناني عام 1995 كتلميذ ضابط، وإلتحق بالمدرسة الحربية. بعد ثلاث سنوات، تخرّج برتبة ملازم في الجيش.[3]

السيرة العسكريةعدل

ما قبل الحرب الأهليةعدل

بعد تخرجّه من المدرسة الحربية، نقل ميشال عون الملازم الحديث في الجيش إلى فوج المدفعية الثاني. في 1964، إنتقل إلى فوج المدفعية الثالثة، ثم إلى فوج المدفعية الأولى بعد خمس سنوات، وترقّي إلى رتبة نقيب. في 1970، أصبح مساعدًا لقائد الفوج، ثم معاونًا لقائد كتيبة المدفعية الثانية وقائدًا للمفرزة الإدارية وآمرًا لسرية القيادة والخدمة.

الحرب الأهلية اللبنانيةعدل

في 1973، عيّن قائدًا لسلاح المدفعية الثانية في الجيش. إندلعت الحرب الأهلية في 13 أبريل 1975 وهو في هذا المنصب. قضى فترة بداية الحرب قائدًأ لسلاح المدفعية، رئيسًا للمكتب التقني بالوكالة في أركان الجيش، قائدًا لقطاع عين الرمانة، رئيسًا لأركان الجيش اللبناني في بيروت وقائدًا بالوكالة للواء المشاة الثامن في ظل الإجتياح الإسرائيلي للجنوب، كما أنهى عدّة دورات داخلية مثل دورة قائد كتيبة ولغة إيطالية وإجتياز رتبة بالإضافة إلى دورة أركان في فرنسا ودورة في الولايات المتحدة.

حرب الجبلعدل

في سبتمبر 1983، إندلعت حرب بين الجيش اللبناني والحزب التقدمي الاشتراكي والجبهة الوطنيّة، إثر محاولة فرض الحكومة اللبنانية السيطرة على قضاء الشوف في جبل لبنان من خلال دخول الجيش فيه، وسرعان ما امتدّ النزاع ليشمل مناطق بيروت الشرقية والغربية. حظيت الحكومة والجيش بدعم الولايات المتّحدة وفرنسا اللتين كانتا جزئًا من القوات المتعددة الجنسيات في لبنان، بالإضافة إلى دعم إسرائيلي خصوصًا ضمن تحالفها مع القوات اللبنانية. على الناحية الأخرى، تشكّل تحالف عرف بجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية يقوده الحزب التقدمي الاشتراكي، ودعمته سوريا إلى جانب حركة أمل. مع بداية المعركة، خسر الجيش أراضي دير القمر، قبرشمون وبحمدون، إلّا أنّه ردّ اعتباره بعد انتصاره في معركة سوق الغرب.[4] بلغ العنف أشدّه في هذه الاشتباكات، إذ أستخدم القصف المدفعي والغارات الجويّة والأسلحة الثقيلة.

مع بداية السنة الجديدة، أعيد تنظيم الجيش وقسّم إلى ثمانية ألوية مشاة، وقد كان عون قائدًا للواء الثامن، الذي تمركز في سوق الغرب وقفيون وبسوس، وقد كانت مهمته الدّفاع عن بيروت الشرقية ضد القادمين من المناطق الأخرى.[5] في فبراير 1984، كان الجيش مرتكزًا على الخط الأخضر الذي يفصل بين بيروت الشرقيّة والغربيّة، إلا أنّه مع تطوّر الأحداث إندلعت معركة جديدة، وتعدّ إحدى أكبر معارك حرب الجبل، هي معركة بيروت. خسر الجيش والقوات أمام حركة أمل وتم إخراجهما من بيروت الغربية، وتبع ذلك هزيمة حاسمة أمام الحزب التقدمي الاشتراكي في الشوف خسر معها كل الأراضي التي سيطر عليه في المنطقة.[6] إنهار الجيش بعد ذلك مباشرةً وتحوّل إلى مجموعات طائفيّة مجددًا،[7] وكلّفت الحرب الموارنة عمومًا أضرارًا بالغةً على الصعيد السياسي والعسكري.[4]

قيادة الجيشعدل

في 23 يونيو 1986، عيّن عون قائدًا للجيش اللبناني مكان إبراهيم طنوس، وقد كان عاشر من يتولّى هذا المنصب منذ انتقال الجيش إلى سلطة الجمهورية اللبنانية في 1945، ويعدّ عون أصغر قائد جيش في لبنان، إذا بدأ مهامه بعمر 49 سنة فقط.

الحكومة العسكريةعدل

بعد تعذّر إنتخاب رئيس جمهورية جديد، أقال الرئيس أمين الجميل، في الدقائق الأخيرة من ولايته، الحكومة الحالية التي ترأسها سليم الحص بعد إغتيال رئيسها الأصلي رشيد كرامي وأعلن تشكيل حكومة إنتقالية عسكرية برئاسة قائد الجيش ميشال عون. تكونّت الحكومة من ستة عسكريين منهم ثلاثة مسيحيين وثلاثة مسلمين. بعد تشكيل الحكومة، إعتذر الوزراء المسلمون عن المشاركة بها، لكنّ البعض، ومنهم أمين الجميل، أكّد أنّ ذلك حدث رغمًا عنهم وتحت ضغوط من سوريا.[8] بدعم من الأخيرة وحلفائها الداخليين، أعلن سليم الحص رفضه لقرار إقالته وإعتبره غير شرعي. أدى ذلك إلى قيام حكومتين، الأولى برئاسة سليم الحص في بيروت الغربية، وذات أغلبية مسلمة، والثانية برئاسة ميشال عون في بيروت الشرقية، ذات أعضاء مسيحيين.[9] تولّى ميشال عون بالإضافة إلى رئاسة الحكومة، وزارتي الدفاع الوطني والإعلام، ثم كلّف بوزارات الخارجية والتربية والداخلية بعد إنسحاب الوزراء المسلمين.[10]

قرار الجميل واجه الكثير من التساؤلات والإعتراضات، خاصةً وأنه يخالف الميثاق الوطني والذي يقتضي بأن يكون رئيس الحكومة دائمًا مسلمًا سنيًا. لكنّه برر ذلك بأن الميثاق الوطني نفسه يكفل حق الموارنة برئاسة الجمهورية، وأن صلاحيات رئيس الجمهورية تنتقل إلى رئيس الحكومة في ظلّ غيابه.، ورأى أن من حق الموارنة أن يحصلوا على على منصب رئاسة الحكومة مؤقتًا بعد عجز مجلس النواب عن إنتخاب رئيس جمهورية جديد خلفًا له. وشبّه ذلك بتعيين قائد الجيش فؤاد شهاب الماروني رئيسًا للحكومة الإنتقالية بعد استقالة رئيس الجمهورية بشارة الخوري.[11]

حرب التحريرعدل

في 14 مارس 1989، بعد محاولة ميشال عون استعادة سيطرة الدولة اللبنانية على الساحل اللبناني، وتحويل الموانئ غير الشرعية التي أستخدمت بكثافة خلال الحرب الأهلية لنقل الأسلحة والبضائع إلى السلطة القضائية، قامت سوريا كردٍ على ذلك بقصف القصر الجمهوري في بعبدا ومقرّ وزارة الدفاع في يرزة. أدّى ذلك لإعلان عون الحرب على القوات السورية. في حين أن الأخيرة تتمتع بعمق إستراتيجي وسلاح أفضل وعدد أكبر من الجيش اللبناني، حيث تواجد في لبنان في ذلك الوقت أكثر من 40,000 جندي سوري،[12] راهن عون على أفضلية المواقع التي يسيطر عليها ودعم السكان المحليين والميليشيا الحليفة القوات اللبنانية. حصل السوريون على دعم الولايات المتحدة برئاسة جورج بوش مقابل إنضمامها لقوات التحالف ضد العراق في حرب الخليج الثانية. إنتقد عون الدعم الأمريكي لسوريا وتقرّب من صدام حسين، الذي زوّد القوات المسلحة اللبنانية بالأسلحة.[13]

إتفاق الطائفعدل

في أكتوبر 1989، توصّل أعضاء مجلس النواب اللبناني إلى اتفاق الطائف من أجل حل النزاع اللبناني الطويل الأمد. تبيّن لاحقًا أنّ رفيق الحريري كان يحضّر لهذا الإتفاق منذ سنتين بالتعاون مع المملكة السعودية. رفض عون الإتّفاق، واعتبر أن من يوقّع ويوافق عليه خائنًا لوطنخ وأصدر مرسومًا يقضي بحل مجلس النواب لمنعه من إكمال الاتّفاق. يعود سبب معارضة عون الرئيسي إلى وجود بندٍ يسمح للجيش السوري بالانتشار على كامل الأراضي اللبنانية، ولا يحدد آليّة ولا مهلة زمنيّة لانسحابه من البلاد.[14][15]

إنتخاب رينيه معوّض وإلياس الهراويعدل

بعد توقيع الاتّفاق على الرغم من معارضة عون، إجتمع مجلس النواب في قاعدة مطار القليعات، وقام بانتخاب رينيه معوّض رئيسًا للجمهورية اللبنانيّة. بعد 17 يومٍ فقط، أغتيل معوض بعد الاحتفالات بعيد الاستقلال في 22 نوفمبر 1989، وأتّهم عون بأنه وراء هذه الحادثة، غير أن البعض يحمّل سوريا وإسرائيل المسؤولية.[16] إجتمع النّواب مجددًا في بارك أوتيل شتورا، وأنتخبوا إلياس الهراوي ليتولّى المنصب. أعلن الهراوي إقالة عون من قيادة الجيش، وعيّن إميل لحود مكانه، كما أمره بالخروج من القصر الجمهوري في بعبدا على الفور، دون أي تجاوب من عون.[17]

حرب الإلغاءعدل

 
ميشال عون في الحرب الأهلية اللبنانية

بعد طلبه مساعدةً دوليّة غير مشروطة، لم يجد عون دعمًا من أحد إلا رئيس العراق صدام حسين، ولذلك تضرّر وحكومته كثيرًا بسبب حرب الخليج. مع مرور الوقت توتّرت العلاقة بين الجيش والقوات اللبنانية، خاصة بعد موافقة سمير جعجع على اتّفاق الطائف. في نهاية ديسمبر 1989، زار ضباط في الجيش اللبناني، وأمرهم بتحضير لمعركة كبيرة "لتكنيس الفخّار المكسّر". لهذا السبب تسمّى المعارك بين الجيش اللبناني تحت قيادة عون والقوات اللبنانية حرب الإلغاء. في يناير 1990، هجم الجيش اللبناني على مدرسة قمر العسكرية في عين الرمانة التي تنتمي للقوات اللبنانية، وسيطر عليها.[18][19] حصل ذلك بعد أن صرّح عون أنه لا يحق لأحد أن يحمل السلاح بإستثناء الجيش اللبناني. على عكس توقّعات عون، كان جعجع جاهزًا للمعركة، ودامت ستة أشهر إضافية، وتسببت في إضعاف الطرفين والقوى المسيحيّة عمومًا، وأدّت إلى إقتحام الجيش السوري الأراضي المسيحيّة للمرة الأولى.[20] في 12 أكتوبر 1990، عون نجى من محاولة إغتيال عبر رجل مسلّح بين الجماهير.[21]

مجزرة 13 تشرين وإستسلام عونعدل

في 13 أكتوبر 1990، بعد حملة أرضيّة وجويّة، سيطرت القوات السورية على جميع الأراضي التابعة للجيش اللبناني.[22] تحت ضغط من الجيش السوري والقوات اللبنانية، حوصر في القصر الجمهوري في بعبدا، وطلب منه الانتقال إلى السفارة الفرنسية لإعلان إستسلامه. وهذا ما حصل بالفعل، حيث أعلن عون إستسلامه عن طريق الراديو، ودعا كافة قطع الجيش وألويته وأفواجه إلى أخذ الأوامر العسكرية من قائد الجيش الجديد العماد إميل لحود.[23] لكنّ سوء الاتصالات بسبب القصف الثقيل في مناطق المعارك أدّت إلى عدم وصول خبر الإستسلام إلى بعض الوحدات في الجيش. نتيجة لذلك، إستمرّت هذه الوحدات بالقتال، ونتج عن ذلك معارك دموية خصوصًا في ضهر الوحش، لكنّها إنتهت بإنتصار الجيش السوري وإقتحامه قصر بعبدا. عرفت هذه الأحداث بمجزرة 13 تشرين الأول، وقدّر عدد الضحايا بأكثر من 700 قتيل و2000 جريح من مدنيين وعسكريين.[24][25][26]

المنفى والعودة إلى لبنانعدل

بقي عون في السفارة الفرنسية 11 شهرًا قبل أن يمنح عفوًا مشروطًا من الحكومة اللبنانية ولجوءًا سياسيًا من فرنسا. في 30 أغسطس 1991 غادر ميشال عون لبنان إلى قبرص ومنها إلى فرنسا عبر سفينية حربية فرنسية، حيث سيقضى 15 سنة في المنفى.[27] في 18 فبراير 1994، عقد ميشال عون في مدينة باريس "المؤتمر الوطني" وأعلن فيه عن إنشاء التيار الوطني الحر.[28][29] في أغسطس 1999، صرّح رئيس الحكومة آنذاك رفيق الحريري بأنه يضمن عدم إعتقال ميشال عون في حال عودته إلى لبنان. عون لم يعرف كيف سيتصرف السوريون بهذا الشأن، ففضل البقاء في فرنسا.

بعد إغتيال رفيق الحريري في 14 فبراير 2005، قامت ثورة الأرز التي أدّت إلى إنسحاب القوات السورية من لبنان نهائيًا في 27 أبريل 2005.[30] مهّد ذلك لعودة ميشال عون في 7 أيّار إلى لبنان، وإستقبله الآلاف من مناصيره. أقام عون مؤتمر صحفي قصير في مطار بيروت الدولي، ثم توجّه إلى قبر الجندي المجهول، وضريح الرئيس السابق رفيق الحريري. كما قام بزيارة سمير جعجع، في سجن يرزة، الذي يخدم سنته الحادية عشر في السجن محكومًا عليه بسبب إغتيالات مزعومة ومختلف عليها خلال الحرب الأهلية. إستمرّت رحلته إلى ساحة الشهداء، حيث رحّب به المشاركون في ثورة الأرز.[31]

بعد عودته، إنتقل عون إلى منزل في قضاء الرابية، حيث زارته وفود كبيرة من الجبهة اللبنانية، أعداء عون السابقون. كما زاره أيضًا دوري شمعون زعيم حزب الوطنيين الأحرار، صولانج الجميل زوجة الرئيس المنتخب بشير الجميل، نايلة المعوض زوجة رينيه معوض، التي إتهمته سابقًا بإغتيال زوجها قبل أن تتهم السوريين بالإضافة إلى ستريدا جعجع زوجة سمير جعجع. أرسل البطريرك نصرالله بطرس صفير رسالة ترحيب به، وأرسل حزب الله تهنئة بهذا الشأن.

الحياة السياسيةعدل

الإنتخابات النيابية 2005عدل

خلال الإنتخابات النيابية التي أقيمت نهاية ماي 2005، طالب الزعماء السياسييون إقامة الإنتخابات بقانون 2000 الإنتخابي. القانون أعدّه رئيس المخابرات السورية غازي كنعان ورئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، ولم يقدّم تمثيل شعبي حقيقي وهمّش عدّة مجتمعات في البلد خاصًة المسيحي. عارض عون القانون الإنتخابي وواجهه كلّ من المعارضون لسوريا (تيار المستقبل، الحزب التقدمي الإشتراكي، القوات اللبنانية وأحزاب أخرى) والموالون لها (حركة أمل وحزب الله). فاجئ عون الكثير من المراقبين بعدما دخل الإنتخابات حليفًا لعدّة منافسين سابقين له، منهم موالين لسوريا مثل ميشال المر وسليمان فرنجية.

حزب عون، التيار الوطني الحر بالإضافة إلى حلفائه، حقق نجاحًا كبيرًا، وفاز بـ21 مقعد من أصل 58 تنافس عليها، منها كل المقاعد المسيحية في جبل لبنان. كما فاز في الأقضية المسيحية الكبرى، مثل زحلة والمتن.[32] عون نفسه أنتخب نائبًا عن دائرة كسروان. على كلّ، فشل التيار في الفوز بأي مقاعد في شمال لبنان، وعاد ذلك إلى قانون الإنتخابات عام 2000 الذي أعطى المجتمع الإسلامي في طرابلس، الموالي للحريري أفضلية فيتو ضد أي مرشح مسيحي في دائرتها الإنتخابية.

حقق التيار الوطني الحر 21 مقعد في البرلمان اللبناني، وشكّل ثاني أكبر كتلة مسيحية في لبنان، وثاني أكبر كتلة في البرلمان.

التفاهم مع حزب اللهعدل

في 2006، تقابل ميشال عون مع السيد حسن نصرالله في كنيسة مار مخائيل في الشياح، وهي تعبّر عن التعايش المسيحي المسلم المشترك، حيث تقع الكنيسة في قلب جنوب لبنان ذات الأغلبية المسلمة، وظلت سالمة خلال الحرب. وقّع التيار الوطني الحر مذكرة تفاهم مع حزب الله لينظما علاقتهما، ويناقشا نزع سلاح حزب الله مع بعض الشروط. الشرط الثاني والثالث لنزع السلاح كانا خروج السجناء اللبنانيين من السجون الإسرائيلية ووضع خطة دفاعية لحماية لبنان من أي خطر إسرائيلي. التفاهم ناقش أيضًا أهمية الحفاظ على علاقات طبيعية مع سوريا والسؤال عن السجناء اللبنانيين فيها، بالإضافة إلى عودة جميع السجناء السياسيين والمغتربين في إسرائيل. بعد هذا الإتفاق، أصبح عون والتيار الوطني الحر ضمن تحالف 8 آذار.[33]

إعتصام المعارضة اللبنانية: 2006–2008عدل

في 1 ديسمبر 2006، أعلن ميشال عون أمام مجموعة من المتظاهرين أنّ الحكومة الحالية للبنان غير دستورية، وإتهمها بأنها جعلت الفساد عادة يومية ودعا لإستقالتها. عشرات الآلاف من مناصري حزبه، بالإضافة إلى حركة أمل وحزب الله تجمعوا في وسط بيروت لإجبار السنيورة على الاستقالة.[34] شارك عون في إتفاق الدوحة، الذي مهّد لتشكيل الحكومة التالية. شارك التيار الوطني في الحكومة، بنائب رئيس الحكومة عصام أبو جمرة، وزير الاتصالات جبران باسيل وماريو عون وزير الشؤون الإجتماعية. كان أول مرة يشارك فيها التيار في حكومة لبنانية.

إنتخابات 2009 وتشكيل الحكومةعدل

حقق التيار الوطني الحر في الإنتخابات النيابية 27 مقعدًا إنتخابيًا، أحدهم كان عون عن دائرة كسروان.[35]

في نوفمبر 2009، بعد 6 أشهر من الضغط عبر ميشال عون نفسه، رافضًا فيه تخفيض حصّة حزبه في الحكومة الجديدة عن الحكومة السابقة، رضخ رئيس الحكومة سعد الحريري لمطالبه. سمّى التيار الوطني الحر ثلاثة وزراء، كانوا وزراء الاتصالات والطاقة والمياه والسياحة.

عون وحلفائه حصلوا على ثلث أعضاء الحكومة، وكانوا أقل بوزير واحد من قدرة الفيتو. في 12 يناير 2011، بخطوة أعلنت في منزل عون في الرابية، أعلن وزراء التيار الوطني الحر وحلفائهم الاستقالة من الحكومة. في 13 يونيو 2011، تشكلّت حكومة جديدة برئاسة نجيب ميقاتي، حصلت كتلة التغيير والإصلاح على 10 وزراء.

رئاسة التيار الوطني الحرعدل

في سبتمبر 2015، دعم عون ترشّح صهره جبران باسيل وزير الخارجية وقتها، لرئاسة التيار الوطني الحر. بعد إقناع منافسه الوحيد النائب آلان عون، ابن أخ ميشال عون، فاز باسيل بالتزكية، وأصبح ثاني رئيس للتيار الوطني الحر بعد ميشال عون.[36][37] تبع هذا الحدث الكثير من الجدل والإعتراضات، وأعتبره البعض محسوبية وتوريثًا للمناصب، الأمر الذي عادًة ينتقده التيار الوطني الحر.[38]

الحملة الرئاسيةعدل

قام زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع وميشال عون بطي صفحة تاريخية ضمن العلاقات المسيحية التاريخية في لبنان، عندما أعلن جعجع تأييده لترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية، بعد خلاف طويل يعود إلى الحرب الأهلية اللبنانية. صرّح جعجع: "بعد طول دراسة وتفكير ومناقشات ومداولات في الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية، تبنّي القوات اللبنانية لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، في خطوة تحمل الأمل بالخروج ممّا نحن فيه إلى وضعٍ أكثر أمانًا واستقرارًا وحياةً طبيعيةً،" في تصريح مشترك بعد اجتماع مع عون، كما قرأ 10 نقاط تبيّن بنود هذا التفاهم والآلية التي سيعمل عليها الطرفين خلال الفترة. عرف الصلح بإتفاق معراب نسبة إلى مكانه في معراب، معقل القوات اللبنانية.[39]

الإلتزام بتطبيق إتفاق الطائف، توقف مرور الأسلحة والجنود عبر الحدود اللبنانية السورية من الجهتين، إنشاء قانون إنتخابي جديد والإلتزام بالقرارات الدولية كانت أبرز نقاط التفاهم بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، كما رأى جعجع، بالإضافة إلى تبنّي سياسة خارجية تضمن مصالح لبنان وعلاقاته الدولية. شكر عون جعجع لدعمه، وقال بأنه سيمدّ يده لجميع الأحزاب السياسية.[40] تأييد جعجع لترشيح عون منحه دفعة قوية في المنافسة على رئاسة الجمهورية، لكن موقف تيار المستقبل ظل غامضًا. إلتقى عون مع البطيريرك بشارة بطرس الراعي، الذي أكّد عدّة مرات دعمه لجميع المبادرات التي تسعى لكسر الشغور الرئاسي. "جئنا لإبلاغ البطريركية بالإتفاق،" كما قال عون من الكنيسة المارونية. إتفاق معراب كان المرة الأولى يتفق فيها أكبر فريقين سياسيين مسيحيين على مسألة محورية بعد عقود من الخلافات. مبكرًا خلال اليوم، إلتقى الراعي برئيس الحكومة السابق ورئيس كتلة تيار المستقبل النيابية فؤاد السنيورة. بعد لقائه البطريرك، صرّح السنيورة بضرورة إنتخاب رئيس يحظى بدعم جميع الأطراف اللبنانية. "علينا ان نجهد لنصل إلى الشخص الذي يستطيع ان يجمع اللبنانيين بكافة انتماءاتهم السياسية لتعزيز العيش المشترك بين اللبنانيين."[41]

تفاجئ جعجع، عندما رشّح حليفه سعد الحريري، رئيس الحكومة السابق وزعيم تيار المستقبل، سليمان فرنجية رئيس تيار المردة لرئاسة الجمهورية. عارض جعجع المسألة التي تسببّت بإنقسام وجدل بين تحالفي 8 و14 آذار.

عون، على الجهة الأخرى، لم يظهر أي علامة لإستعداده للتخلي عن طموحه الرئاسي لصالح فرنجية، الحليف الدائم لحزب الله وعضو كتلة ميشال عون الإنتخابية "التغيير والإصلاح". لأسابيع، ظل حزب الله صامتًا بخصوص هذا الشأن، حتى 29 ديسمبر 2015، عندما أكّد دعمه لترشح ميشال عون.[42]

في 20 أكتوبر 2016، أعلن سعد الحريري رسميًا دعم كتلته لترشح ميشال عون.[43]

الإنتخاب كرئيس الجمهوريةعدل

في 31 أكتوبر 2016، أنتخب عون رئيسًا للجمهورية اللبنانية، لينهي فراغًا رئاسيًا دام 29 شهرًا.[44] بعد 45 محاولة فاشلة للوصول للنصاب القانوني بسبب مقاطعة نواب تحالف 8 آذار للجلسات لرفضهم المرشح الرئاسي الوحيد سمير جعجع، إجتمع الـ127 نائبًا في 31 أكتوبر تحت إدارة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

الجولة الأولى من التصويت تتطلب أغلبة الثلثين، ما يعني 85 صوتًا من 127 نائبًا، لكن عون فشل بفارق صوت واحد، أمام 36 ورقة بيضاء و6 أوراق لاغية وصوت واحد للنائب جيلبيرت زوين.[45]

الجولة الثانية تتطلب أغلبية مطلقة، وبعد إلغاء الدورة الأولى بسبب وجود 128 ظرف تصويت بدلًا من 127، حقق عون 83 صوت وأصبح رئيس الجمهورية الثالث عشر بعد الاستقلال. كان هناك 36 ورقة بيضاء، 7 أوراق لاغية وصوت واحد للنائب ستريدا طوق.[46]

الجلسة الإنتخابية السادسة والأربعين
الجولة الأولى *الجولة الثانية *الجولة الثانية *الجولة الرابعة
المرشحون أصوات % المرشحون أصوات %
ميشال عون 84 66.14 ميشال عون 83 65.35
جيلبيرت زوين 1 0.78 ستريدا طوق 1 0.78
أوراق بيضاء/لاغية 42 33.06 أوراق بيضاء/لاغية 43 33.85
المجموع 127 100 128 100.78 128 100.78 المجموع 127 100
مؤهلون للإنتخاب 127 100 127 100 127 100 127 100

رئاسة الجمهورية (2016–)عدل

حكومة سعد الحريري الثانيةعدل

بعد استقالة تمّام سلام من رئاسة الحكومة كما يقضي العرف عند إنتخاب رئيس جمهورية جديد، كلّف رئيس الجمهورية ميشال عون سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة.[47] كان هذه ثاني مرة يترأس فيها سعد الحريري الحكومة اللبنانية. تألّفت الحكومة في 28 ديسمبر 2016 من 30 وزيًرا وضّت مختلف الأطراف السياسية في لبنان.[48][49] في 28 ديسمبر، نالت الحكومة الثقة من مجلس النواب بأغلبية 87 نائب.[50]

في 4 نوفمبر 2017، تقدّم سعد الحريري بإستقالته من رئاسة الحكومة بعد زيارته السعودية بشكل مفاجئ، ما أثار صدمة في لبنان على مستوى الشعب والسياسيين. إعتبر الحريري الاستقالة إحتجاجًا على سياسية إيران وتدخلها في الشؤون اللبنانية، وإتهم حزب الله بتهديد أمن لبنان من خلال مشاركته في الحرب الأهلية السورية، وشبّه الساحة اللبنانية بفترة ما قبل إغتيال والده رفيق الحريري.[51][52]

إعتبرت إيران استقالة الحريري خطة أمريكية إسرائيلية سعودية لرفع التوتر في الشرق الأوسط، أما الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله فرأى أن ذلك إعلان السعودية الحرب على لبنان وحزب الله.[53] أبلغ عون السفراء الأجانب أن السعودية إحتجزت سعد الحريري، وأكّد ذلك بسبب بقاءه 12 يومًا في السعودية بعد إستقالته.[54][55]

في 21 نوفمبر، عاد الحريري إلى بيروت للمشاركة في إحتفالات عيد الاستقلال، وأعلن تعليقه إستقالته، وأنّ الرئيس عون أخبره أن يؤجل الأمر حتى مشاورات جديدة.[56] رفض الحريري شرح ما حدث في السعوديّة، وقال بأن ما حدث هناك سيبقى سريًا.[57] في 5 ديسمبر، سحب الحريري إستقالته نهائيًا، من خلال خطاب شجّع فيه إلتزام لبنان بالحياد في جميع الصراعات الخارجية.[58]

الإنتخابات النيابية 2018عدل

في 6 مايو 2018، أقيمت الإنتخابات النيابية اللبنانية بتنافس 597 مرشح على 128 مقعد. الإنتخابات هي الأولى منذ 9 سنوات بعد إنتخابات 2009، وكانت من المفترض أن تنتهي ولاية المجلس في 2013، إلّا أنه مدّد لنفسه 5 سنوات إضافية لإعتبارات سياسية وأمنية. عقدت الإنتخابات بعد إقرار قانون إنتخابي جديد يعتمد على نظام التمثيل النسمي، يقسّم لبنان إلى 15 دائرة إنتخابية ويتم الترشيح للمقاعد النيابية على أساس الطوائف المختلفة.[59]

حقق تحالف 8 آذار فوزًا كبيرًا وحصل التيار الوطني الحر على 24 مقعدًا ما جعله أكبر كتلة نيابية في البرلمان، كما سجّل حزب الله وحركة أمل تقدّمًا ملحوظًا. خسر تيار المستقبل ثلث مقاعده تقريبًا بعد تراجعه من 33 إلى 20 نائبًا، إلا أن القوات اللبنانية حصلت على ضعف مقاعدها السابقة بواقع 15 نائب.[60]

حكومة سعد الحريري الثالثةعدل

بعد الإنتخابات النيابية 2018، وإجراء الإستشارات النيابية، كلّف عون للمرة الثانية في عهده سعد الحريري بتشكيل الحكومة في 24 مايو 2018.[61] بعد أكثر من ثمانية أشهر من المفاوضات والتشاورات، تشكّلت الحكومة في 31 يناير 2019 وضمّت جميع الأحزاب السياسية في البرلمان بإستثناء الكتائب، بالإضافة إلى أربعة سيدات وهذا أكبر عدد تشارك فيه السيدات في الحكومات اللبنانية. الحريري صرّح أن "زمن العلاج بالمسكنات إنتهى" وإعتذر من اللبنانيين على التأخير.[62][63] نالت الحكومة في 15 فبراير 2019 الثقة من مجلس

النواب بغالبية 111 نائبًا من أصل 128.[64]

 
تظاهرات اللبنانيين في ساحة الشهداء في عيد الإستقلال 2019

ثورة 17 تشرينعدل

في 17 أكتوبر 2019، إندلعت تظاهرات واسعة في البلاد إحتاجًا على الضرائب المقررة على البنزين والتبغ والمكالمات عبر الإنترنت، وسرعان ما إمتدت لتطالب بإستقالة الحكومة ورئيس الجمهورية بالإضافة إلى إجراء إنتخابات نيابية مبكرة وتشكيل حكومة متخصصين ومستقلين تقوم بإجراء إصلاحات لمواجهة الأزمة الإقتصادية في البلاد، بالإضافة إلى محاربة الفساد والبطالة وتغيير النظام السياسي اللبناني المبني على الطائفية.[65][66][67] في 29 أكتوبر، أعلن الحريري إستقالته وأكّد مطالب الشعب من خلال خطاب متلفز.[68] المظاهرات استمرت رغم تسمية حسان دياب رئيسًا للحكومة.[69]

حكومة حسان ديابعدل

في 18 ديسمبر، أعلن الحريري رفضه لتشكيل الحكومة التالية. في 19 ديسمبر، أجريت إستشارات نيابية وكلف الرئيس عون الأكاديمي حسان دياب بتشكيل الحكومة بدعم من التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل.[70] رغم معارضة المتظاهرين وتحالف 14 آذار، تشكّلت الحكومة في 21 يناير 2020، وضمّت وزراء سماهم أطراف تحالف 8 آذار، ووصفهم حسان دياب بأنهم "خبراء سيعملون دون ولاءات للأحزاب السياسية". ضمّت الحكومة ست سيدات، وهو أكثر عدد من الوزراء السيدات في حكومة لبنانية، متجاوزين بذلك الحكومة السابقة التي ضمت أربع سيدات.[71] حصلت الحكومة على الثقة من مجلس النواب بنتيجة 63 نائبًا من 84 فقط حضروا الجلسة.[72] عجزت الحكومة خلال فترتها عن إجراء إصلاحات ونيل ثقة المجتمع الدولي، واستمرت الليرة اللبنانية بفقدان قيمتها أمام الدولار الأمريكي.

وباء كوفيد-19عدل

في 21 فبراير 2020، كشفت أول حالة كوفيد-19 في لبنان، وهي امرأة بعمر 45 عامًا قادمة من مدينة قم، وثبتت إصابتها في إيران بالسارس.[73] في 26 فبراير، ظهرت الحالة الثانية، وكانت امرأة أيضًا قادمة من إيران.[74] في 28 فبراير، أعلن وزير التربية طارق المجذوب إغلاق جميع المؤسسات التعليمية حتى 8 مارس، والتي لم تفتح مجددًا لباقي العام الدراسي.[75]

في 1 مارس، أعلنت وزارة الصحة 3 حالات جديدة، ليصل المجموع إلى 13 إصابة.[76] في 10 مارس، سجلت أول حالة وفاة بسبب الوباء لمواطن لبناني، مع وصول عدد الإصابات إلى 52.[77] كما سجلت حالة الوفاة الثانية في 11 مارس.[78] في 15 مارس، أعلن الرئيس عون حالة الطوارئ الصحية والتعبئة العامة في لبنان.[79] في 18 مارس، أغلق المطار أجواءه أمام حركة الملاحة الجوية.[80] في 21 مارس، سجلت أصغر حالة إصابة، وكانت لطفلة عمرها سنة ونصف. في 26 مارس، تم فرض حظر تجول بين السابعة مساءًا والخامسة صباحًا.[81]

في 1 أبريل، وصل عدد المصابين إلى 479 حالة و14 وفاة.[82] في 5 أبريل، جال الرئيس حسان دياب في المطار تحضيرًا للمرحلة الأولى من إستقبال المغتربين، وحطّت الطائرة الأولى القادمة من الرياض.[83] وأصدر وزير الداخلية محمد فهمي قرارًا ينظم السير وفق أرقام لوحات السيارات.[84]

في 1 مايو، وصل عدد المصابين إلى 729 حالة و24 وفاة.[85] في 17 مايو، أعلن وزير التربية طارق المجذوب إستكمال العام الدراسي عن بعد ورفع التلامذة إلى الصف الأعلى، وإلغاء دورة الإمتحانات الرسمية للثانوية العامة 2020 بفروعها الأربعة بالإضافة إلى شهادة المتوسط.[86]

في 1 يونيو، وصل عدد المصابين إلى 1233 حالة و28 وفاة.[87] في 30 يونيو، أعلن طيران الشرق الأوسط إعادة فتح المطار أمام اللبنانيين والعرب والأجانب حتى 22 يوليو.[88]

في 5 يوليو، وصل عدد المصابين إلى 1873 حالة و36 وفاة.[89]

في 19 أغسطس، وصل عدد المصابين إلى 10347 حالة و109 وفاة.[90]

في 14 سبتمبر، وصل عدد المصابين إلى 24857 حالة و246 وفاة.[91]

إنفجار مرفأ بيروتعدل

في 4 أغسطس 2020، إنفجرت 2750 طن من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة في العنبر 12 في مرفأ بيروت، ما خلف نتائج كارثية على لبنان.[92] أدّى الإنفجار إلى وفاة أكثر من 190 بين لبناني وأجنبي، أكثر من 6500 مصاب، كما خسرت آلاف العائلات منازلها.[93] قدّر حجم الخسائر الماديّة بأكثر من 15 مليار دولار أمريكي.[94]

وصف عون الإنفجار بأنه "كارثة كبرى حلّت بلبنان" ووعد أنّ الحكومة ستقدم الدعم للنازحين ووزارة الصحة ستغطي نفقات علاج الجرحى.[95] في اليوم التالي، زار الرئيس الفرنسي ماكرون لبنان لتقديم تعازيه ودعا لتشكيل عقد سياسي جديد في لبنان.[96][97] في 10 أغسطس 2020، أعلن الرئيس حسان دياب رسميًا استقالة الحكومة، بعد استقالة عدد من الوزراء والنواب، وصرّح "الله يحمي لبنان".[98]

تكليف مصطفى أديبعدل

في 31 أغسطس 2020، كلّف الرئيس عون سفير لبنان في ألمانيا مصطفى أديب بتشكيل الحكومة، بدعم من تيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر، بالإضافة إلى رؤساء الحكومة السابقين الذين طرحوا إسمه لهذا المنصب.[99] سمّى أديب لرئاسة الحكومة 90 نائبًا من البرلمان.[100] في اليوم التالي لتكليفه، زار الرئيس ماكرون لبنان مجددًا بمناسبة مئوية لبنان الكبير، وأكّد دعم فرنسا ومساعدتها لبنان للخروج من أزمته.[101]

في 26 سبتمبر، قدّم مصطفى أديب إعتذاره عن تكليفه بعد فشله بتشكيل الحكومة، ولام الكتل النيابية التي رفضت تشكيل حكومة إختصاصيين غير سياسيين.[102]

المواقف السياسيةعدل

الغربعدل

شرح عون لماذا أدار ظهره للغرب وتحالف مع محور المقاومة في خطاب له في أيار 2008:

"إخترنا هذا الخيار السياسي طويل المدى، لأننا عرفنا إهتمامات الغرب والغرب لا يكذب علينا. مصالحه في إسرائيل، بيد، وفي النفط بيد أخرى. نحن لسنا ضمن إهتمامتهم في هذه الفترة. الشيء الوحيد الذي يهتمون له هو حل مشكلة إسرائيل على حسابنا، عبر تجنيس الفلسطينيين في لبنان، وإرضاء الدولة المصدرة للنفط، لأن مصالحهم المادية تقع هناك. هكذا، إخترنا إعتماد سياسة التعاون مع جميع عناصر المجتمع اللبناني، ودولنا المجاورة، لبناء علاقات قوية، صامدة ومشتركة. المجتمع اللبناني عمومًا، والمسيحي خصوصًا، ليست معتادًا على ذلك، ما نشر الخوف والقلق. على كل، نحن نثق بأنفسنا وخياراتنا ورؤيتنا التي جعلتنا نقف أمامكم ونطلب أن تعطوا مجهودتنا فرصة. رأينا النتائج في الدوحة قبل فترة قصيرة. كل مسيحيي الشرق الأوسط يغادرون، مسيحيي لبنان يعودون. لمدة 25-35 سنة، نسمع بأن مسيحيي الشرق ينقرضون. السياسات الغربية قادت مسيحيي الشرق للإنقراض. السياسات الغربية لم تبق مسيحي واحد في فلسطين والأراضي المقدسة. السياسات لاغربية لم تبقي مسيحي واحد في العراق. يحاولون التخلص منا عبر تهميشتنا، ومعاملتنا كأننا فائض على المجتمع."[103]

الولايات المتحدةعدل

في حوار له مع مجلة الشرق الأوسط الربع سنوية في ديسمبر 1995، سئل عون إن كان "يكره" الولايات المتحدة:

"هنا علي أن أدافع عن نفسي. جدي وأبناء عمومتي حاربوا في الجيش الأمريكي. أمي ولد في الولايات المتحدة، تحديدًا في نيو هامبشر، أختي وعائلتها يعيشون في الولايات المتحدة. لقد درست في الولايات المتحدة، ولم أكن أبدًا ضد الولايات المتحدة. لطالما إحترمت الشعب الأمريكي، شعب ديمقراطي يقدّر قيمه والسلام، كما نفعل نحن. لا يمكنني أن أكون ضد الولايات المتحدة، وأساسًا أنا مرتبط بها سياسيًا. كيف يمكن أن يرى أي أحد أنني معارض أمريكا؟ لكنني أندم على الموقف الأمريكي في لبنان. أصلّي لليوم الذي سترى فيه الولايات المتحدة لبنان بالصورة الصحيحة أنا أعرف قوة الولايات المتحدة، وتأثيرها في العالم. كما أعلم أنها تستطيع أن تسحق من يعارض رغباتها. في نفس الوقت، سأدافع عن نفسي ضد الولايات المتحدة حتى لو حاولت سحقي، أنا لا أنخرط إلا في الدفاع عن النفس."[104]

سورياعدل

أجاب عون عن عدة أسئلة تتعلق بسوريا في حوار له مع جريدة الشرق الأوسط في فبراير 2004:

"المطلوب من سوريا الإنسحاب من لبنان، ويجب أن تبدأ منها هنا.

لا أريد العودة إلى بيروت برعاية سورية مما سيعيقني ويحد نشاطاتي. سوريا موجودة في لبنان منذ 28 عامًا في حين الإنتداب الفرنسي على لبنان دام 25 عامًا فقط.

السوريون أتو بالمسؤولين اللبنانيين إذا من الطبيعي أن يرجعوا لهم في كل شاردة وواردة. أرى أنه في حال إنسحاب سوريا سيتوهون لأنهم متعودون أن هناك من يقرر لهم. لكنّ هذا الإنبطاح الزائد لا تقابله براءة في الجانب السوري. غالبية خطابات السياسيين تبدأ بالتوجه بالشكر لسورية وشتم عون. هل يتجرأ أحد على عدم الذهاب لسورية ومن ثم الفوز بمقعد على احدى اللوائح الانتخابية؟ (...) المسؤولية شاملة. هذه السلطة من انتاج سورية، والحالة السائدة من انتاج السلطة، يعني سورية هي التي ارادت وصول هؤلاء إلى السلطة.. اذًا النتيجة طبيعية، فاذا هيكلية السلطة بأكملها خطأ وهذا ما يؤدي بنا إلى هذا الوضع. (...) عندما سئلت عن الحريري قبل توليه الرئاسة، قلت: لو الحريري أفضل قبطان في العالم، اليوم ركب على سفينة معطلة ولن يكون هو قائد السفينة انما سيتساوى مع آخر ملاح عليها لأن الحكم في يد سوريا.

رفست رئاسة الجمهورية باليقظة وليس بالحلم. البطريرك ارسل اسمي لسوريا وأنا رفضت لأنها ستكون مقابل الجمهورية."[105]

الحياة الشخصيةعدل

 
عون في زفافه من نادية الشامي

يوصف عون ميشال عون بأنّه يقرأ كثيرًا وأنّه هادئ الأعصاء في أحلك الأزمات.[106] صرّح سابقًا بإيمانه بالمسيحية وإطّلاعه على الفكر الإسلامي وتعدد الآلهة، ويعتبر أنّ المارونية هي كالطلاء فوق مسيحيّته، ولا فرق كبير بين الطوائف المسيحية.[107] نال الدكتوراه الفخرية من جامعة سيدة اللويزة في 8 سبتمبر 2018.[108]

تزوج ميشال عون في 30 يونيو 1968 من نادية سليم الشامي ولهما ثلاث بنات هنّ ميراي المتزوجة من روي الهاشم، كلودين المتزوجة من العميد شامل روكز وشانتال المتزوجة من رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.[109]

الأوسمة والتقديراتعدل

الأوسمة الوطنيةعدل

الشارة الوسام التعليق
  وسام 31 كانون الأول 1961 تلقّاه في 30 ديسمبر 1963.
  الرتبة الثالثة من وسام الاستحقاق اللبناني
  وسام الحرب حصل عليه خمس مرّات.[110]
  رتبة فارس من وسام الأرز الوطني
  الدرجة الثانية من وسام الاستحقاق اللبناني
  وسام الجرحى
  الدرجة الأولى من وسام الاستحقاق اللبناني
  رتبة ضابط من وسام الأرز الوطني
  رتبة الوشاح الأكبر من وسام الأرز الوطني

الأوسمة الخارجيةعدل

الشارة البلد الوسام التعليق
  فرنسا رتبة قائد من وسام جوقة الشرف تلقّاه في 29 يناير 1986.
  فرنسا رتبة الصليب الأكبر من وسام جوقة الشرف تلقّاه من إيمانويل ماكرون في 27 سبتمبر 2017.[111]

المؤلفاتعدل

  • رؤيتي للبنان، 2007.

روابط خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb125240209 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "ميشال عون". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "ميشال عون | الموقع الرسمي للجيش اللبناني". www.lebarmy.gov.lb. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Collelo, Lebanon: a country study (1989), p. 211.
  5. ^ Hokayem, L'armée libanaise pendant la guerre: un instrument du pouvoir du président de la République (1975-1985) (2012), pp. 85-86.
  6. ^ O'Ballance, Civil War in Lebanon (1998), pp. 137-138.
  7. ^ "Civilians Leaving: Shiite and Druse Leaders Call for a Cease-Fire — Marine Wounded", New York Times, 8 February 1984, p. Al.
  8. ^ حرفوش, إلياس (2020-06-17). "الجميل لـ«المجلة»: لم أعين ميشال عون بل عينت المجلس العسكري". مجلة المجلة. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "بوابة صيدا - Saida Gate". بوابة صيدا. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "دولة الرئيس ميشال عون". www.pcm.gov.lb. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Sankary, Ziad. "مذكرات أمين الجميل: تجاوزت مآخذي على ميشال عون وعيّنته رئيساً للحكومة العسكرية – Beirut Observer" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Aoun calls majority cowards for not waging war on Syria | Ya Libnan | Lebanon News Live from Beirut". web.archive.org. 2008-04-26. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "ميشال عون لـ«الشرق الاوسط» : بعد العراق سيأتي دور سورية..وعودتي أصبحت قريبة.. والأميركيون لم يطلبوا مني شيئا, أخبــــــار". archive.aawsat.com. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "نص اتفاق الطائف". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ خلوتي مساء لأستعرض فيلم النهار وقد أسترجع ذكريات أليمة... فأبكي نسخة محفوظة 15 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "شهر تشرين الثاني - اغتيال الرئيس رينيه معوض-من المسؤول: سورية أم إسرائيل؟". monthlymagazine.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "هذا هو الرئيس الراحل ... الياس الهراوي !". مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ excerpts/edgarabumulheb.aouncontradictions2.5.08.htm "الطريق الى الانتحار" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). www.10452lccc.com. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "الصفحة 10(27-2-1991)". Addiyar. 2014-08-25. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "إنتهاء حرب الإلغاء باجتياح الجيش السوري لأول مرّة المناطق المسيحية في ١٣ تشرين الأوّل عام ١٩٩٠ ونفي الجنرال عون الى فرنسا وبدء الإحتلال السوري للبنان". Lebanese Forces Official Website (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "محاولة اغتيال عون... وسقوط بعبدا". مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Lebanese Civil War October 13 1990". www.liberty05.com. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "حدث في مثل هذا اليوم:استسلام ميشال عون ينهي الحرب الأهلية اللبنانية". أحداث.أنفو. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "الكتيبة 102". refresh.com.lb. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "13 تشرين بلسان الشهيد الحي في معركة ضهر الوحش فادي عون". Jbeil Today - جبيل اليوم. 2019-10-11. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "| النهار". annahar.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "ميشال عون.. تحالف مع صدام وعرفات.. تحدى الأسد الأب وتصالح مع الابن". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "«عونيون من دون عون» مع «جنرال باريس» وضد «جنرال الرابية»". الأخبار. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "التيار الوطني الحر". lebanon.mom-rsf.org. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Chronology Of Events: 2005". Mediterranean Politics. 11 (2): 279–308. 2006. doi:10.1080/13629390600683048. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Sami Moubayed (12 May 2005). "Lebanon's Aoun Comes Home to Roost". mideastviews.com. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Official Election Results - Bekaa & Mount Lebanon". yalibnan. 14 June 2005. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ William Harris (19 July 2012). Lebanon: A History, 600-2011. Oxford University Press. صفحة 274. ISBN 978-0-19-518111-1. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Huge Beirut rally demands change, بي بي سي, 1 December 2006 نسخة محفوظة 15 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "New parliament composition" (PDF). Lebanese Information Center. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "| النهار". annahar.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "لبنان: ميشال عون يسلم رئاسة حزب "التيار الوطني الحر" إلى صهره جبران باسيل". فرانس 24 / France 24. 2015-09-21. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "https://www.almarkazia.com/ar/news/show/139730/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF-%D9%84%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-15-%D8%A3%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%84-%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%B1". 22-7-2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة); روابط خارجية في |title= (مساعدة)
  39. ^ "لبنان: سمير جعجع يؤيد ترشيح ميشال عون للرئاسة". BBC News Arabic. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "بعد نشر وثيقة اتفاق معراب كاملة... تذكير باعلان النوايا بين 'القوات' و'التيار'". lebanon360.org. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "السنيورة من بكركي: انتخاب الرئيس يعني كل اللبنانيين وليس المسيحيين". Lebanese Forces Official Website (باللغة الإنجليزية). 2016-01-18. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ العربية (2016-10-23). "حزب الله يعلن دعمه ميشال عون لرئاسة لبنان". العربية. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "سعد الحريري يرشح ميشال عون لرئاسة لبنان_Arabic.news.cn". arabic.news.cn. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Lebanon's Aoun Elected President, Ending 29-Month Vacuum - Newsweek Middle East". 31 October 2016. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "العماد ميشال عون رئيسًا للجمهورية | الموقع الرسمي للجيش اللبناني". www.lebarmy.gov.lb. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "جلسة إنتخاب رئيس الجمهورية ميشال عون". مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "ميشال عون يكلف سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة". فرانس 24 / France 24. 2016-11-03. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ الوفد. "استقالة حكومة تمام سلام اللبنانية". الوفد. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "تعرف على أعضاء المجلس". web.archive.org. 2018-10-07. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "الوكالة الوطنية للإعلام - (*) الحكومة نالت الثقة ب 87 صوتا". web.archive.org. 2016-12-30. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Narayan, Chandrika. "Lebanese Prime Minister Saad Hariri resigns". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Lebanon's prime minister just resigned 'over plot to target his life'". The Independent. 4 November 2017. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Muñoz Carlo (10 November 2017). "Saudi Arabia 'has declared war' on Lebanon, says Hezbollah leader". The Washington Times. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Lebanese president presses Saudi to say why Hariri has not returned". Reuters. 12 November 2017. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Lebanon just accused Saudi Arabia of holding their prime minister hostage". The Independent. 15 November 2017. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Saad Hariri: Lebanon PM 'suspends' resignation". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2017-11-22. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Hariri: What happened in Saudi stays in Saudi". مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Staff, Our Foreign (2017-12-05). "Lebanese prime minister Hariri rescinds his resignation". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "الانتخابات النيابية اللبنانية 2018..النتائج والدلالات". المعهد الدولي للدراسات الإيرانية. 2018-05-09. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "تعرف على نتائج الانتخابات النيابية اللبنانية". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "عون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية". RT Arabic. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "الحكومة الجديدة تبصر النور والرئيس الحريري يعلن أن زمن العلاج بالمسكنات قد انتهى". www.pcm.gov.lb. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "لبنان: إعلان تشكيل حكومة جديدة برئاسة سعد الحريري بعد أكثر من ثمانية أشهر على تكليفه". فرانس 24 / France 24. 2019-01-31. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ العربية (2019-02-16). "لبنان.. حكومة الحريري تنال ثقة مجلس النواب بـ111 صوتاً". العربية. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Lebanon: WhatsApp tax sparks mass protests | News | DW | 18.10.2019". web.archive.org. 2020-08-03. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Jobless rate at 46 pct, president warns | Business , Local | THE DAILY STAR". web.archive.org. 2019-09-15. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Network, Readables (2019-10-27). "Lebanon Protesters Found Strength in Unity, Ditched Sectarianism". Report Syndication (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Lebanese Protesters Addressed President Aoun with an Urgent Demand - The961". web.archive.org. 2019-12-31. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Lebanese president asks Hassan Diab to form government | News | Al Jazeera". web.archive.org. 2019-12-19. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "تكليف حسان دياب بتشكيل حكومة جديدة في لبنان - BBC News Arabic". web.archive.org. 2019-12-21. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "لبنان يشكل حكومة جديدة بدعم من حزب الله وحلفائه - Reuters". web.archive.org. 2020-01-22. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Lebanon gov't wins Parliament's confidence vote despite protests | Lebanon News | Al Jazeera". web.archive.org. 2020-04-01. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Lebanon confirms first coronavirus case as death toll hits 4 in Iran". Arab News. 21 February 2020. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Lebanon reports second coronavirus case". www.aa.com.tr. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Lebanon says schools to be closed from Feb. 29-March 8 amid coronavirus: education ministry statement". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2020-02-28. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Three New Coronavirus Cases Just Reported in Lebanon by the Health Ministry". The961. 2020-03-01. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Abdul Reda, Nour (10 March 2020). "Breaking: First Person Dies From Coronavirus in Lebanon". The961. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Yassine, Hussein (11 March 2020). "Breaking: Second Coronavirus Death in Lebanon". The961. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "لبنان يعلن "التعبئة العامة" لمواجهة "كورونا"". وكالة الأناضول. 15 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "الوكالة الوطنية للإعلام - مطار بيروت يغلق أجواءه أمام حركة الملاحة الجوية اعتبارا من منتصف هذه الليلة". web.archive.org. 2020-03-18. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان- قرار من دياب لاتخاذ اجراءات اضافية للتشدد في اجراءات مكافحة الوباء". web.archive.org. 2020-03-26. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان- دياب ووزراء اطلعوا على تحضيرات استقبال المغتربين في المطار". web.archive.org. 2020-04-05. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان- وزير الداخلية حدد أوقات السير تبعا لأرقام اللوحات وعدل أوقات الفتح والأقفال للمؤسسات المستثناة". web.archive.org. 2020-04-05. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "إنهاء العام الدراسي وإلغاء الشهادات الرسمية: وزير التربية يوقف ابتزاز الأقساط؟". web.archive.org. 2020-05-19. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "- وزارة الصحة: 13 إصابة جديدة رفعت العدد التراكمي الى 1233". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "الجمهورية اللبنانية - وزارة الإعلام - الموقع الرسمي لمتابعة أخبار فيروس الكورونا في لبنان- طيران الشرق الوسط اعلنت إعادة فتح المطار أمام اللبنانيين والعرب والأجانب وجدول الرحلات من 1 لغاية 22 تموز المقبل". web.archive.org. 2020-06-30. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "- وزارة الصحة: 18 اصابة كورونا جديدة رفعت عدد الحالات المثبتة الى 1873". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "- وزارة الصحة: 589 اصابة كورونا مثبتة". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "- وزارة الصحة: 547 اصابة كورونا". كورونا في لبنان. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Khoury, Bachir El; Husseini, Rouba El. "Lebanese PM: 2,750 tonnes of ammonium nitrate caused 'disaster in every sense'". www.timesofisrael.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "مرفأ بيروت قبل الانفجار "من أكثر المرافق فسادا" في لبنان". Alghad. 2020-09-16. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "مصادر أمنية وطبية: مقتل 10 على الأقل في انفجار بيروت - Reuters". web.archive.org. 2020-08-04. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Massive warehouse explosion rocks Beirut, causing thousands of injuries and widespread damage". web.archive.org. 2020-08-05. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ حبلا, أمين. "فارس "الأحلام" في المرفأ المنكوب.. ماكرون في بيروت يد المساعدة وطموح العودة". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ مهذبي, أميرة (2020-09-02). "انفجار بيروت ودلالات زيارة ماكرون". BBC News Arabic. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "دياب معلناً استقالة الحكومة: الله يحمي لبنان". الجمهورية. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Lebanon leaders name Mustapha Adib as PM choice before France President Emmanuel Macron's visit". The New Indian Express. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Mustapha Adib, Lebanon's new PM-designate". France 24 (باللغة الإنجليزية). 2020-08-31. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "بعد زيارة ثانية للبنان ركزت على تشكيل الحكومة والإصلاحات.. ماكرون في بغداد لدعم "سيادة العراق"". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "رئيس الوزراء اللبناني يعلن تنحيه عن منصبه بسبب غياب التوافق بشأن تشكيل الحكومة". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Former Lebanese Prime Minister Michel Aoun Explains Why He Has Turned His Back on the West and Forged an Alliance with Hizbullah, Syria, and Iran". مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Pipes, Daniel. "Interview with Michel Aoun: "If Lebanon Fails, So Does the Middle East"". Daniel Pipes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "ميشال عون لـ«الشرق الاوسط» : بعد العراق سيأتي دور سورية..وعودتي أصبحت قريبة.. والأميركيون لم يطلبوا مني شيئا, أخبــــــار". archive.aawsat.com. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ د. سمير الريس. الطريق إلى القصر، المرشحون والبرامج، رئاسيات 1988. صفحة 88. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ ميشال عون (2007). رؤيتي للبنان. مكتبة صادر. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "عون تقلدَ دكتوراه فخرية من جامعة سيدة اللويزة: مرحلة جديدة بعد الحكومة". annahar.com. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "ما هو الأمر الذي ترفضه بشدّة بنات الرئيس عون؟". جنوبية. 2016-11-11. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون". رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "تبادل أوسمة بين عون وماكرون". الجمهورية. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)