حرب التحرير (1989–1990)

حرب التحرير هي صراع عسكري ضمن المرحلة الأخيرة من الحرب الأهلية اللبنانية بين 1989 و1990، وتواجه فيها الجيش اللبناني الموالي لرئيس الحكومة العسكرية ميشال عون ضد القوات المسلحة السورية المتواجدة في لبنان إلى جانب وحدات الجيش اللبناني الموالية لرئيس الجمهورية إلياس الهراوي ورئيس الحكومة سليم الحص. حسم النزاع في 13 أكتوبر 1990 عندما اقتحم الجيش السوري القصر الجمهوري ومعاقل عون الرئيسية، وراح ضحيّتها مئات المدنيين والعسكريين اللبنانيين، وإنتهت معها الحرب الأهلية اللبنانية.

حرب التحرير
جزء من الحرب الأهلية اللبنانية
معلومات عامة
التاريخ مارس 1989 – 13 أكتوبر 1990
الموقع بيروت، لبنان
النتيجة إنتصار حاسم لسوريا والحكومة اللبنانية والقوات اللبنانية
المتحاربون
LB AR FB 01.jpg الجيش اللبناني الموالي لميشال عون  سوريا

LB AR FB 01.jpg الجيش اللبناني الموالي لإلياس الهراوي


Forces Libanaises Flag.svg القوات اللبنانية

القادة
LB AR FB 01.jpg ميشال عون استسلم
LB AR FB 01.jpg عصام أبو جمرا استسلم
LB AR FB 01.jpg إدغار معلوف استسلم
سوريا حافظ الأسد

لبنان إلياس الهراوي
لبنان سليم الحص
LB AR FB 01.jpg إميل لحود
LB AR FB 01.jpg إيلي الحايك
لبنان رينيه معوض 


Forces Libanaises Flag.svg سمير جعجع

القوة
15,000 سوريا 40,000
LB AR FB 01.jpg 10,000

Forces Libanaises Flag.svg 10,000

الخسائر
500-700 قتيل خلال المعارك
تم إعدام على الأقل 240 سجين أعزل بالإضافة إلى مدنيين

حرب التحريرعدل

بداية الحربعدل

في 14 مارس، أعلن ميشال عون الحرب على الجيش السوري الذي كان يحتلّ ثلثي الأراضي اللبنانيّة في تلك الفترة.[1][2] سبق هذا الإعلان مجموعة من الاشتباكات بين الميليشيات والمجموعات العسكرية الموالية لسوريا ضد الجيش اللبناني.

في اليوم التالي، قام الجيش بقصف بيروت الغربية، وردّ عليها الجيش السوري مباشرةً بقصف بيروت الشرقية. خلال تبادل القصف هذا، قتل 40 شخصًا وأصيب 165 آخرون. في 20 مارس، قام الطرفان بقصف كسروان، البقاع، عاليه، المتن، الشوف ومطار بيروت، وأدى ذلك مرّة أخرى إلى 6 قتلى و21 مصابًا. حتى 31 مارس، وصل أعداد القتلى إلى 101 والمصابين إلى 474.[1]

عون تحت الحصارعدل

بين 9 و11 أغسطس، أسقطت القوات السورية أكثر من 20 ألف قنبلة في بيروت الشرقية. في سبتمبر 1989، فرض إلياس الهراوي حصارًا على المناطق التابعة لعون في بيروت، ما ترك أكثر من 500 ألف من سكانها تحت خطر نقص المواد الغذائية والطبيّة.[3]

حرب الإلغاءعدل

في يناير 1990، شنّ عون هجومًا على القوات اللبنانيّة في بيروت الشرقية، وقتل أكثر من 1000 شخصًا خلال الأشهر التالية. في مارس، أعلن عون وقف القتال وصرّح باستعداه للموافقة على اتّفاق الطائف بشرط القيام ببعض التعديلات عليه.[3]

القوات اللبنانية تسلّم الأراضي للحكومة اللبنانيةعدل

في 1 أبريل 1990، عيّنت الحكومة اللبنانية العميد إيلي الحايك في مهمّة لإدخال الأراضي التابعة للقوات اللبنانية تحت سيطرتها.[4] كان ذلك جزئًا من الاتّفاق بين جعجع والهراوي والذي ينصّ على أن تسطير الحكومة على ثلثي المناطق المسيحيّة مقابل عدم المسّ بميليشيا القوات اللبنانية خلال الفترة الحالية.[5]

على الرغم من ذلك، صرّح عون علنًا بأنّه لا يعترف بشرعية أي اتّفاق أو تحالف بين الحكومة والقوات اللبنانية. مع أنّ حرب الإلغاء كانت تحدث بشكل رئيسيّ في بيروت الشرقية والمناطق القريبة منها حتى المتن، إلا أن تسليم الأراضي بدأ من كسروان حتى بربارا.[6]

مع مايو، كانت القوات اللبنانية قد سيطرت على الشريط الساحلي من جونية وحتى بيروت، ما أدّى لقطع الامدادات لحكومة عون بشكل رئيسي.[7] بالإضافة إلى ذلك، إستقبل جعجع الحايك في ثكنة تابعة للقوات في جونية، كإشارة لاستعداده للتعاون مع الحكومة، ومتحديًا بذلك رفض عون للتحالف بينهما.[8] أدّت هذه التطوّرات إلى جانب دعم الجيش السوري إلى تحويل ضفّة الموازين باتّجاه اتّفاق الطائف والحكومة اللبنانية.

عملية 13 تشرين الأولعدل

بعد أشهر من المناوشات، قام الجيش السوري إلى جانب الميليشيات المتحالفة معها وأبرزها الحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل بإجتياح مقرّ الحكومة في بيروت الشرقية برئاسة عون، الذي كان قد نجا قبل يوم واحد من محاولة اغتيال. في 11 أكتوبر، طلب الهراوي تدخّلًا عسكريًا حاسمًا من سوريا لإنهاء "تمرد" ميشال عون. في الليلة التالية، ضيّقت القوات السورية الخناق حول المناطق المسيحية، ونشرت دبابات ومدرّعات في الضواحي الشيعية وحول سوق الغرب في جنوب بعبدا. للمرة الأولى منذ معركة سهل البقاع في 1982، دخلت القوات الجوية السورية مجال الجو اللبناني، بهدف قصف معاقل ميشال عون. أستخدمت سبع طائرات سوخوي اس يو 24 المصنوعة في الاتحاد السوفيتي من أجل هذه العملية فقط. بالإضافة إلى ذلك، حصل الرئيس السوري حافظ الأسد على الضوء الأخضر من المجتمع الدولي، مقابل موافقته على المشاركة في حرب الخليج الثانية بحوالي 10 آلاف جندي و200 دبابة.

سرعان ما تم اجتياح المناطق العونية، وفي حين كان من الواضح أن المواجهة الرئيسية كانت عسكرية، فقد تحول المهاجمون بعد ذلك في كثير من الحالات إلى النهب، وأعدم جنود الجيش السوري مئات من جنود الجيش والمدنيين بإجراءات موجزه عندما رسخوا قبضتهم على العاصمة.

النتيجةعدل

يمثل الهجوم على حكومة عون نهاية الحرب الأهلية اللبنانية. ستهيمن سوريا على الحياة السياسية في البلد للسنوات الخمس عشرة التالية، تحت رعاية اتفاق الطائف.

مراجععدل

  1. أ ب "Lebanon's Legacy of Political Violence: A Mapping of Serious Violations of International Human Rights and Humanitarian Law in Lebanon, 1975-2008" (PDF). صفحات 64, 65. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "MIDEAST TENSIONS; Chronology of 15 Years Of Civil War in Lebanon". The New York Times (باللغة الإنجليزية). 1990-10-14. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Refugees, United Nations High Commissioner for. "Refworld | AOUN'S DEPARTURE CHRONOLOGY". Refworld (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "العميد إيلي الحايك - Général Elie Hayek". مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Full text of "Arab Times , 1990, Kuwait, English"
  6. ^ Mideast Mirror 22 Oct. 1990, 23
  7. ^ Both sides pounded the Christian enclave daily claiming the lives of 615 people died, and more than 2,000 were wounded, half of them civilians | Civil Society Knowledge Centre نسخة محفوظة 10 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Le procès dans l'affaire Murr prendra fin lundi avec les plaidoieries de Karam et du chef des FL Naïm qualifie d'illégale la procédure judiciaire et Rizk souligne le ralliemen... نسخة محفوظة 11 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.