افتح القائمة الرئيسية

مختبر لوس ألاموس الوطني

 

مختبر لوس ألاموس الوطني (بالإنجليزية: Los Alamos National Laboratory، واختصاراً: LANL) هو مختبر يتبع لوزارة الطاقة الأمريكية نُظم في بادئ الأمر إبان الحرب العالمية الثانية لإجراء أعمالٍ سريةٍ تتضمن تصميم الأسلحة النووية كجزء من مشروع مانهاتن. وهو ومختبر لورانس ليفرمور الوطني أحد المختبرين الوحيدين المصرح لهم بذلك.[1][2][3] مختبر لوس ألاموس الوطني هو قسم مختبري وطني للطاقة، ويقع المختبر على بعد مسافة قصيرة شمال غرب مدينة سانتا فيه بولاية نيو مكسيكو. وهو واحد من أكبر المؤسسات العلمية والتقنية في العالم. ويُجري بحوثًا متعددةً في تخصصات عديدة مثل الأمن القومي، واستكشاف الفضاء، والطاقة المتجددة، والطب، وتقنية الصغائر، والحواسيب الفائقة.

مختبر لوس ألاموس الوطني
LANL
مختبر لوس ألاموس الوطني
علم

Los Alamos aerial view.jpeg
 

تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
تأسست 1943  تعديل قيمة خاصية البداية (P571) في ويكي بيانات
المركز لوس ألاموس، نيو مكسيكو
الموازنة 2.2 مليار دولار
الإدارة
موقع الويب الموقع الرسمي (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات

إحصائيات مؤسساتيةعدل

يعدّ مختبر لوس ألاموس الوطني أكبر مؤسسة في منطقة شمال ولاية نيو مكسيكو وأكبر جهة توظيف فيها حيث يوظف بصورة مباشرة نحو 9000 موظف ونحو 650 مقاول.[4] كذلك يعمل في المختبر نحو 120 موظف فيدرالي من وزارة الطاقة حتى يتابعوا ويشرفوا على عمل وعمليات المختبر. يشكل الفيزيائيون نحو ثلث أعضاء الطاقم التقني للمختبر تقريباً، فيما يشكل المهندسون نسبة الربع، بينما يشكل كل من الكيميائيون وعلماء المواد نسبة السدس تقريباً. أمَّا النسبة الباقية من الطاقم التقني فتتوزع على المتخصصين في مجالات الرياضيات والحوسبة العلمية وعلم الأحياء وعلوم الأرض وغيرها. كما يزور العلماء والطلاب المتخصصين المختبر للمشاركة في المشاريع العلمية. ويقيم طاقم المختبر تعاونات مع العديد من الجامعات وشركات الصناعة المعنية في مجالي الأبحاث الأساسية والتطبيقية بهدف تطوير الموارد من أجل المستقبل. تبلغ الموازنة السنوية لمختبر لوس ألاموس نحو 2.2 مليار دولار.

الجدل والانتقاداتعدل

في عام 2005، عقد الكونغرس في نيو مكسيكو جلسات استماع جديدة على القضايا الأمنية العالقة في مختبر لوس ألاموس الوطني بالنسبة للأسلحة. لكن تلك المشاكل الموثقة اُستُمرَّ في تجاهلها.

في عام 2009، فقد المختبر 69 حاسوبًا لا يحتوي على معلومات سرية. وشهد كذلك عام 2009 فقد 2،2 رطلًا من البلوتونيوم ما دفع وزارة الطاقة للتحقيق في المختبر. واكتشف التحقيق أن "البلوتونيوم المفقود" هو نتيجةً لسوء تقدير إحصائي المختبر ولم يكن موجودًا في الواقع. ولكن التحقيق أدَّى إلى انتقادات شديدة من المختبر وذلك بسبب ادِّعاء وزارة الطاقة وجود ثغرات أمنية ونقاط ضعف.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن مختبر لوس ألاموس الوطني على موقع catalogue.bnf.fr". catalogue.bnf.fr. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. 
  2. ^ "معلومات عن مختبر لوس ألاموس الوطني على موقع npgallery.nps.gov". npgallery.nps.gov. 
  3. ^ "معلومات عن مختبر لوس ألاموس الوطني على موقع bigenc.ru". bigenc.ru. 
  4. ^ "Title unknown". مؤرشف من الأصل في December 12, 2010. 

وصلات خارجيةعدل