كلية تاندون للهندسة في جامعة نيويورك

جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية

كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك (يشار إليها عمومًا باسم تاندون). تُعد تاندون ثاني أقدم مدرسة خاصة للهندسة والتكنولوجيا في الولايات المتحدة.[1][2][3][4] يعود تاريخ المدرسة إلى عام 1854 عندما أُسِّسَت المؤسسات السابقة لها وهي جامعة مدينة نيويورك[5] كلية الهندسة المدنية والهندسة المعمارية وكلية بروكلين ومعهد بوليتكنيك.[6] وسُمِّيت المدرسة في عام 2015 تكريمًا لأمناء جامعة نيويورك تشاندريكا ورانجان تاندون وذلك بعد تبرعهما بمبلغ 100 مليون دولار إلى المدرسة.[7]

كلية تاندون للهندسة في جامعة نيويورك
New York University
Tandon School of Engineering
 

معلومات
التأسيس 1854
النوع جامعة خاصة
الموقع الجغرافي
إحداثيات 40°41′40″N 73°59′11″W / 40.6944°N 73.9865°W / 40.6944; -73.9865  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المدينة نيويورك
المكان بروكلين
البلد الولايات المتحدة الأمريكية
إحصاءات
عدد الطلاب 5,300 ()
الموقع engineering.nyu.edu
خريطة

يقع الحرم الرئيسي للمدرسة في مركز متروتك في بروكلين وهو عبارة عن مجمع بحوث صناعي أكاديمي حضري. تُعد المدرسة واحدة من العديد من كليات الهندسة التي تأسست على أساس نموذج جامعة البوليتكنيك الأوروبية في القرن التاسع عشر استجابة للتصنيع المتزايد في الولايات المتحدة. لقد كانت مركزًا رئيسيًا للبحث في تطوير الموجة الصغرية واللاسلكية والرادار والإلكترونيات بشكل عام والبوليمرات والهندسة الصناعية وبحوث العمليات وبرنامج الفضاء الأمريكي.[8]

كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك.

التاريخ عدل

 
معهد البوليتكنيك في 99 ليفينغستون.

المؤسسات التأسيسية عدل

كلية بروكلين ومعهد بوليتكنيك عدل

في 17 مايو 1853 كتب مجموعة من رجال الأعمال في بروكلين ميثاقًا لإنشاء مدرسة للشباب. تأسست باسم Brooklyn Collegiate and كلية بروكلين ومعهد بوليتكنيك، انتقلت المدرسة إلى منزلها الأول في شارع 99 ليفينغستون في بروكلين. قُبِلَت الدفعة الأولى عام 1855 وتألفت من 265 شابًا تتراوح أعمارهم بين 9 و 17 عامًا. منحت المدرسة درجات البكالوريوس الأولى في عام 1871. بدأت برامج الدراسات العليا في عام 1901، ومنحت المدرسة درجة الدكتوراه الأولى في عام 1921.[9] من عام 1889 إلى عام 1973 أصبحت المدرسة تُعرف باسم معهد بوليتكنيك في بروكلين. في عام 1917 انفصل البرنامج التحضيري عن المعهد وأصبحت مدرسة بوليتكنيك الإعدادية الريفية النهارية. انتقل معهد بوليتكنيك إلى موقعه الحالي في عام 1957 وهو الموقع السابق لمصنع شركة سيفتي رازور الأمريكية، حيث أصبح مؤسسة تعليمية مختلطة.

مدرسة الهندسة المدنية والعمارة عدل

في عام 1854 أنشأت جامعة مدينة نيويورك كلية الهندسة المدنية والهندسة المعمارية في وقت كانت فيه مدارس الهندسة المتخصصة غير شائعة في أمريكا.[10] بدأت الدراسة في عام 1855 ومنحت المدرسة أول درجة جامعية في عام 1857. مع تشكل الثورة الصناعية قامت المدرسة بإضفاء الطابع الرسمي على مناهجها الهندسية وقام أول عميد للمدرسة -تشارلز هـ. سنو- بتغيير اسم المدرسة إلى مدرسة العلوم التطبيقية. خلال هذا الوقت انفصلت كلية الهندسة رسميًا عن كلية الآداب والعلوم بالجامعة ثم أطلق عليها اسم الكلية الجامعية. في عام 1894 نقلت جامعة نيويورك كلية الهندسة التابعة لها إلى حرم جامعي جديد في ذا برونكس.[11] أعطى الحرم الجامعي الجديد مساحة للجامعة لبناء مختبرات علمية أكبر لا يمكن بناؤها في موقع ميدان واشنطن.[12] مع إضافة الحرم الجامعي الجديد -تحت قيادة المستشار هنري ميتشل ماكراكين- أعادت جامعة مدينة نيويورك تسمية نفسها جامعة نيويورك. أصبح الحي المحيط بالحرم الجامعي في ذا برونكس يُعرف في النهاية باسم مرتفعات الجامعة. بحلول عام 1920 أُنشِئت أقسام منفصلة للهندسة الكهربائية والكيميائية وغيرت المدرسة اسمها إلى كلية الهندسة.

التوسع والصعوبات المالية والاستحواذ عدل

توسع الالتحاق بجامعة نيويورك بشكل كبير من أوائل القرن العشرين إلى عقود ما بعد الحرب. ومع ذلك فإنه بحلول أوائل سبعينيات القرن الماضي توقف هذا النمو بسبب تزايد الجريمة والمشكلات المالية في مدينة نيويورك. واجهت جامعة نيويورك مصاعب مالية دفعتها إلى بيع حرمها الجامعي في مرتفعات الجامعة الذي يضم كلية الهندسة التابعة لها إلى جامعة مدينة نيويورك والتي بدورها أعادت تسمية الحرم الجامعي لكلية المجتمع برونكس. خلال تلك الفترة من 1969 إلى 1975 اضطر معهد بوليتكنيك في بروكلين إلى الاعتماد على الإعانات التي تقدمها ولاية نيويورك لإبقاء المدرسة واقفة على قدميها. دعمت الدولة بوليتكنيك على أساس أن إغلاق المدرسة سيخلق صعوبات اقتصادية محليًا.[13] مع مواجهة كل من معهد بوليتكنيك في بروكلين وجامعة نيويورك صعوبات مالية توسطت الولاية في الاندماج مع كلية الهندسة بجامعة نيويورك. استحوذ معهد بوليتكنيك على أعضاء هيئة التدريس والبرامج والطلاب في كلية الهندسة بجامعة نيويورك ليشكلوا معهد بوليتكنيك في نيويورك.[8] حصل معهد بوليتكنيك في نيويورك على مكانة جامعية في عام 1985 وغير اسمه إلى جامعة بوليتكنيك.

 
وونش هول، أقدم مبنى في الحرم الجامعي، يقف على النقيض من المباني الأكثر حداثة لمركز متروتيك، بما في ذلك مكتبة ديبنر المجاورة.

التميز من خلال التكنولوجيا عدل

بحلول عام 1986 كانت جامعة بوليتكنيك في بروكلين أكبر جامعة تكنولوجية في منطقة العاصمة نيويورك وثاني أكبر جامعة في تسجيل الخريجين في البلاد بعد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. من بين 300 كلية هندسة في الولايات المتحدة كان لدى بوليتكنيك ثاني أكبر عدد من الخريجين المسجلين وكانت من بين أكثر المؤسسات نجاحًا في البلاد كمنتج لخريجي العلوم والهندسة الذين ذهبوا إلى دراسات الدكتوراه. ذهب ما معدله 7.2 في المائة من خريجي البوليتكنيك للحصول على درجة الدكتوراه مقارنة بمدرستين أخريين بهما برامج هندسية كبيرة: كارنيجي ميلون -بمتوسط 6 في المائة- وبرينستون -بنسبة 4.5 في المائة.[13] أصبحت جامعة البوليتكنيك معروفة جيدًا بمراكزها البحثية في الفيزياء الكهربية ومزيج البوليمر.

التسمية عدل

 
معهد بوليتكنيك-معمل كهرباء 1903-1904
  • 1854: معهد بوليتيكنيك وجامعة بروكلين: كلية الهندسة المدنية والهندسة المعمارية بجامعة مدينة نيويورك (أسماء مؤسسية ومؤسسات منفصلة)
  • 1889: معهد بوليتكنيك في بروكلين (الذي انبثق أيضًا عن مدرسة البوليتكنيك الإعدادية الريفية النهارية)
  • 1896: كلية العلوم التطبيقية بجامعة نيويورك (منفصلة عن معهد بوليتكنيك في بروكلين)[14]
  • 1920: كلية الهندسة بجامعة نيويورك (منفصلة عن معهد بوليتكنيك في بروكلين)
  • 1973: معهد بوليتكنيك في نيويورك (حصل على أعضاء هيئة التدريس والبرامج والطلاب من كلية الهندسة بجامعة نيويورك)
  • 1985: جامعة بوليتكنيك (حصلت على وضع جامعي)
  • 2008: معهد بوليتكنيك بجامعة نيويورك (تابع لجامعة نيويورك)
  • 2014: كلية الفنون التطبيقية بجامعة نيويورك (اندمجت مع جامعة نيويورك)
  • 2015: كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك

الحرم الجامعي عدل

يقع الحرم الجامعي الرئيسي لمدرسة نيويورك تاندون للهندسة في وسط مدينة بروكلين بالقرب من طرق النقل العام. يقع في بروكلين تيك تراينجل وعلى بعد حوالي 20 دقيقة بمترو الأنفاق من الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة نيويورك في مانهاتن السفلى. كما أنه متصل بالحرم الجامعي بواشنطن سكوير بواسطة نظام حافلات جامعة نيويورك. بالإضافة إلى عنوانها الرئيسي في مركز متروتيك في وسط مدينة بروكلين تقدم المدرسة برامج في مانهاتن. تعد المدرسة جزءًا لا يتجزأ من جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة نيويورك شنغهاي ومركز جامعة نيويورك للعلوم الحضرية والتقدم (CUSP) في وسط مدينة بروكلين.[15]

حرم بروكلين عدل

 
مبنى جاكوبس الإداري لكلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك.
 
مبنى ونش

لعبت المدرسة دورًا رئيسيًا في إنشاء مركز متروتيك -أحد أكبر المجمعات الجامعية الحضرية في الولايات المتحدة- بينما أغلقت الحرم الجامعي الأكبر في مركز الدراسات العليا السابق في لونغ آيلاند. اليوم يضم المجمع -الذي تبلغ مساحته 16 فدانًا وتبلغ تكلفته مليار دولار في بروكلين الحرم الجامعي الرئيسي للمدرسة- جنبًا إلى جنب مع العديد من الشركات المعتمدة على التكنولوجيا بالإضافة إلى قسم شرطة مدينة نيويورك 9-1-1 المركز مقر إدارة الإطفاء في مدينة نيويورك ووظائف التكنولوجيا والعمليات في جي بي مورغان تشيس في الولايات المتحدة.

تضم المدرسة سبعة مبانٍ في بروكلين، بالإضافة إلى مساحات مستأجرة في بعض المباني المجاورة الأخرى. المباني السبعة هي كما يلي:

  • مبنى جاكوبس الأكاديمي
  • مبنى إدارة جاكوبس
  • روجرز هول
  • مبنى ونش
  • مبنى ديبنر
  • أوثر ريسيدنس هول
  • مبنى الهندسة المدنية (مغلق حاليا)

افتُتِح ثامن مساحة تبلغ 460.000 قدم مربع في شارع جاي 370 بجوار قاعة روغرز والتي تضم مركز العلوم الحضرية والتقدم والوحدات الأكاديمية الأخرى داخل جامعة نيويورك، وافتُتِحَت في خريف عام 2017.[16]

 
مبنى شارع جاي 370.

مواقع مانهاتن عدل

 
مركز أبحاث بيوماتريكس

يقع مرفق أبحاث معهد الهندسة الحيوية في 433 فيرست أفينيو في مانهاتن.[17] تقع كلية الهندسة وكليات التمريض وطب الأسنان في المبنى حيث يقوم المهندسون الكيميائيون والجزيئيون الحيويون والمهندسون الميكانيكيون بإجراء البحوث في المواد الحيوية والمعالجات الحيوية للطب التجديدي.[18]

تقع كلية الهندسة أيضًا في وسط مدينة مانهاتن. يقدم موقع وسط المدينة برامج للحصول على درجات علمية في الهندسة المالية وإدارة التكنولوجيا وإدارة المعلومات والإدارة المعجلة للتكنولوجيا وشهادة Exec 21 لإدارة التشييد.

على الإنترنت عدل

جامعة نيويورك تاندون على الإنترنت هي وحدة التعلم عبر الإنترنت في كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك والتي تقدم 6 درجات ماجستير وشهادتي دراسات عليا و 3 شهادات لبرامج إتمام كاملة عبر الإنترنت. تركز الوحدة على المشاركة بين الأقران وقد اعتُرِف بالوحدة على أنها تقدم أحد أفضل برامج التعلم عبر الإنترنت من قبل تقرير العالم والأخبار للولايات المتحدة واتحاد التعلم عبر الإنترنت من بين آخرين.

الملف الأكاديمي عدل

 
روجرز هول، المبنى الأكاديمي الرئيسي ومبنى سكن أوتمير في الخلفية

الأقسام عدل

  • الفيزياء التطبيقية
  • الهندسة الطبية الحيوية
  • الهندسة الكيميائية والجزيئية الحيوية
  • الهندسة المدنية والحضرية
  • علوم الكمبيوتر والهندسة
  • الهندسة الكهربائية والحاسوب
  • المالية وهندسة المخاطر
  • الرياضيات (اندمجت في قسم الرياضيات في معهم كورانت)
  • الهندسة الميكانيكية والفضائية
  • التكنولوجيا والثقافة والمجتمع
  • إدارة التكنولوجيا والابتكار (التابعة لكلية ستيرن للأعمال بجامعة نيويورك)

الاعتماد الاكاديمي عدل

 
تتطابق مكتبة برن ديبنر مع الطراز المعماري الحديث لوسط مدينة بروكلين

اعتُمِدت جميع برامج البكالوريوس والدراسات العليا في كلية الهندسة من قبل رابطة الولايات الوسطى. لدى طلاب الكيمياء الجامعيين خيار متابعة درجة معتمدة من الجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS). اعترف كل من: مجلس الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتكنولوجيا (ABET) ومجلس اعتماد علوم الكمبيوتر (CSAB)، ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE) والجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين (ASCE) والرابطة الدولية للمهندسين الماليين (IAFE)، ومعهد المهندسين الصناعيين (IIE) والجمعية الأمريكية للمهندسين الميكانيكيين (ASME) وجمعية إدارة البناء الأمريكية (CMAA)، والمعهد الأمريكي للمهندسين الكيميائيين (AIChE)، والجمعية الأمريكية للمعادن وجمعية مهندسي التصنيع (SME)، والأكاديمية الأمريكية للمهندسين والعلماء البيئيين (AAEE) ومجتمع المهندسين الطبيين (BMES) والجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS) والجمعية الفيزيائية الأمريكية (APS) ومجلس السياسات المشتركة للرياضيات (JPBM) ببرامج البكالوريوس والدراسات العليا في الهندسة وعلوم الكمبيوتر والفيزياء والكيمياء والرياضيات.

القبول عدل

تتكون فصول تاندون القادمة عادةً من حوالي 700 طالب، ويبلغ إجمالي عدد الطلاب الأكاديميين أكثر من 5000. بالنسبة لخريف 2019 كان متوسط درجات SAT للطلاب الجدد 1448.[19] بلغ معدل القبول لبرامج الدراسات العليا في عام 2016 28٪.[20] كانت نسبة طلاب الدكتوراه إلى أعضاء هيئة التدريس في عام 2018 3.6: 1.[20]

بالنسبة لخريف 2018 مثَّل الطلاب الدوليون 91 دولة ويمثل الطلاب المحليون 47 ولاية أمريكية.[21] يتألف الجسم الطلابي من 28.8% إناث مقابل 71.2% ذكور.[22]

التصنيفات عدل

  • حصلت على المرتبة الثانية من قبل تقرير العالم والأخبار بالولايات المتحدة كأفضل برنامج لتقنية معلومات الكمبيوتر للخريجين عبر الإنترنت في 2019[23]
  • حصلت على المرتبة رقم 20 من قبل تقرير العالم والأخبار بالولايات المتحدة كأفضل برامج الهندسة للخريجين عبر الإنترنت في 2019[24]
  • حصلت على المرتبة الأولى من قبل مراجعة برينستون كأفضل كليات الدراسات العليا لتصميم ألعاب الفيديو في 2019[25]
  • صُنِّفت في المرتبة الخامسة من قبل أفضل 25 برنامج ماجستير في التمويل الكمي في العالم من قبل ريسك دوت نت[26]
  • احتلت المرتبة رقم 25 في أفضل أخبار الولايات المتحدة لعام 2020 من بين الجامعات العالمية للهندسة الكهربائية والإلكترونية[27]
  • احتلت المرتبة رقم 21 في أسبوع البناء عبر الإنترنت - أفضل 25 جامعة في العالم للهندسة المدنية في 2019[28]
  • المرتبة رقم 38 في أخبار الولايات المتحدة من بين أفضل كليات الهندسة المرتبة عام 2021.[29]
  • احتلت المرتبة # 66 في أخبار الولايات المتحدة لعام 2019 من بين برامج الهندسة الجامعية.[30]
  • حصلت على المرتبة رقم 65 في تصنيفات جامعة تايمز للتعليم العالي لعام 2020 حسب الموضوع: الهندسة والتكنولوجيا[31]
  • المرتبة # 81 في أخبار الولايات المتحدة لعام 2020 من بين الجامعات العالمية للهندسة[32]

البحث عدل

 
مقهى ستاربكس، بجوار مدخل روجرز هول

في عام 2018 تلقت المدرسة حوالي 52.5 مليون دولار من نفقات البحث برعاية خارجية.[33] تضمنت بعض المعاهد البحثية الأولى بالمدرسة معهد أبحاث البوليمر -الذي أنشئ في عام 1942- ومعهد أبحاث ويبر -الذي أنشئ في عام 1945. حددت الجمعية الكيميائية الأمريكية معهد أبحاث البوليمر كمعلم كيميائي تاريخي وطني في 3 سبتمبر 2003.[34] طور معهد أبحاث ويبر أنظمة دفاع واتصالات كهرومغناطيسية وأنظمة الموجات الصغرية. تشمل مراكز الأبحاث البارزة الأخرى للمعهد: مركز الإنترنت اللاسلكي للتكنولوجيا المتقدمة (WICAT) الذي ترعاه NSF -والذي احتل المرتبة الأولى بين مراكز أبحاث التكنولوجيا في التمويل والمرتبة الثانية في عدد المشاركين في الصناعة وفقًا لمؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية-[35] ومركز التقنيات المتقدمة في الاتصالات (CATT) -وهو مركز أبحاث ترعاه ولاية نيويورك ومؤسسة NSF وهو أيضًا تابع لجامعة كولومبيا-[36] ومعمل أمن الإنترنت ونظم المعلومات الممول من NSF -وهو وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA)- ومركز التميز المعين في ضمان المعلومات وتعليم ضمان المعلومات ومركز التميز في البحث[37] ومعهد ولاية نيويورك لمرونة العواصف وحالات الطوارئ (NYS RISE) -والذي يقع مقره بشكل مشترك في حرم جامعة نيويورك في بروكلين وستوني بروك جامعة.[38][39][40]

على مر السنين كانت المدرسة مركزًا رئيسيًا للبحث في تطوير فيزياء الموجة الصغرية والرادار والبوليمرات وبرنامج الفضاء.[13] خلال الحرب العالمية الثانية، عمل معهد أبحاث ويبر بالمدرسة على المشكلات التي أدى حلها إلى تطوير الرادار ثم كسر الأرضية في النظرية الكهرومغناطيسية والإلكترونيات بشكل عام. في السنوات اللاحقة شاركت المدرسة في برنامج الفضاء وحل مشاكل إعادة دخول كبسولات الفضاء المأهولة.[8]

كانت المدرسة تابعة لبعض الاختراعات والابتكارات الرئيسية بما في ذلك: أقفال قناة بنما؛ صناعة الأقفال[41] وكبلات جسر بروكلين ومصاعد الكابلات[42] والهواتف اللاسلكية وأجهزة الصراف الآلي والرموز الشريطية الليزر والرادار والبنسلين والبوليمرات وفرامل المصعد ودوار فرامل السيارة خفيف الوزن ودائم للغاية[43][44] وبيرة خفيفة ومزيل الرجفان القلبي جهاز تنظيم ضربات القلب الاصطناعي RFID والعدسات اللاصقة عدسة التكبير وأول سماعة هاتف تلفزيون تجاري[45] وطلاء غير لاصق كتطبيق للتفلون ونظام تعليق لأكبر تلسكوب لاسلكي وتكنولوجيا الموجات لصغرية ووحدة أبولو القمرية -أول مركبة فضائية مأهولة وحتى الآن الوحيدة التي تعمل في الفراغ الخالي من الهواء في الفضاء- والبلورات بالأشعة السينية[13] وهيكل جزيء الحمض النووي وغواصة وثلاجة حديثة مولد A / C محركات كهربائية والمحول[41] ومرافق اتصالات الغواصات[46][47] وتطوير التحلية الاصطناعية الأسبارتام وتطوير عمليات غير سامة لإنتاج ألوان الطعام وإزالة الكافيين من القهوة ودائرة مكبر الصوت شبه التكميلية (الترانزستور) والترانزستور الجانبي الميكروفون اللاسلكي بالإضافة إلى أول أشباه موصلات يوجين كلاينر (وجزء كبير من وادي السيليكون) واستثمار سبنسر تراسك ودعم اختراع توماس إديسون للمصباح الكهربائي.[41][48][49][50][51]

المعامل الأكاديمية عدل

تشمل المعامل الأكاديمية ومراكز البحث ما يلي:

  • معمل الميكانيكا الحسابية[52]
  • معمل النظم الديناميكية[53]
  • مركز بروكلين الإعلامي التجريبي (المعروف سابقًا باسم معهد الوسائط الرقمية المتكامل)[54]
  • مختبر اختبار التنفيذ اللاسلكي[55]
  • معمل التشخيص والهندسة الحيوية البينية[56]
  • معمل بحوث التحكم والاتصالات[57]
  • معمل الشبكات عالية السرعة[58]
  • معمل هندسة إلكترونيات القوى والطاقة[59]
  • معمل هندسة البروتين والتصميم الجزيئي[60]
  • الهندسة العصبية متعدية (مرتبطة بمركز جامعة نيويورك للعلوم العصبية والمركز الطبي لجامعة نيويورك لانغون)[61]
  • مختبر المستقبل الحضري (تأسس بالشراكة مع مؤسسة التنمية الاقتصادية لمدينة نيويورك)[62][63]

مراكز البحوث عدل

يُجرى البحث في كلية الهندسة إما من خلال الأقسام الأكاديمية أو من خلال واحد من العديد من مراكز البحث متعددة التخصصات بما في ذلك:

  • مركز التكنولوجيا المتقدمة في الاتصالات (CATT)
  • مركز التمويل والتكنولوجيا (CFT)
  • معهد الرياضيات والحوسبة الفائقة المتقدمة (IMAS)
  • معهد أبحاث البوليمر (PRI)
  • مركز أنظمة النقل الذكي في المناطق الحضرية (UITSC)
  • مركز الإنترنت اللاسلكي للتكنولوجيا المتقدمة (WICAT)
  • معهد ويبر للأبحاث
  • مركز الأبحاث لهندسة المخاطر
  • مركز علوم وهندسة بحوث المواد
  • مركز بحوث هندسة التأهيل
  • معهد الألعاب للتعلم
  • شبكة الوسائط والألعاب (MAGNET)
  • معهد ولاية نيويورك المرنة للعواصف وحالات الطوارئ (يشمل جامعة نيويورك وجامعة ستوني بروك وجامعة كولومبيا وجامعة كورنيل وجامعة مدينة نيويورك ومختبر بروكهافن الوطني)
  • لاسلكي خاص بجامعة نيويورك
  • مركز أبحاث بيوماتريكس (الموجود في مانهاتن)[64]

أعضاء هيئة التدريس والخريجون البارزون عدل

 
إفرايم كاتسير، خريج، رابع رئيس لإسرائيل
 
نورمان لام، خريج، الرئيس الثالث لجامعة يشيفا

تضم كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك ما يزيد قليلاً عن 33000 خريج يعيشون في 68 دولة اعتبارًا من عام 2015.[65] يشمل خريجو المدرسة المخترعين والعلماء ورجال الأعمال والسياسيين ورؤساء الدول ورؤساء الجامعات والقادة الأكاديميين (بما في ذلك مؤسس كلية ستيرن للأعمال بجامعة نيويورك تشارلز والدو هاسكينز) وأكثر من 2000 من المديرين التنفيذيين والقادة في الشركات الكبيرة.[66] من بين خريجيها وأعضاء هيئة التدريس السابقين والحاليين أربعة فائزين على الأقل بجائزة نوبل، وسبعة ميداليات وطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ورائدان فضاء وجائزة روس ووسام إديسون وجائزة تورنغ وجائزة جوردون وجائزة درابر وأكثر من 100 جائزة وطنية لأعضاء أكاديمية الهندسة.[67][68]

الحائزون على جائزة نوبل عدل

الميداليات الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار عدل

جائزة روس، جائزة جوردون، جائزة دريبر عدل

وسام إديسون عدل

جائزة تورينج عدل

رواد الفضاء عدل

الفائزون بجائزة بوليتسر عدل

قادة الأعمال التجارية عدل

يشمل قادة الخريجين في الشركات الكبيرة ما يلي:

المخترعون عدل

قائمة جزئية بالمخترعين المنتسبين للمدرسة:

المراجع عدل

  1. ^ "About the School of Engineering – NYU Tandon School of Engineering". NYU Tandon School of Engineering. مؤرشف من الأصل في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-22.
  2. ^ "New York University Tandon School of Engineering: Quick Facts" (PDF). New York University Tandon School of Engineering. ديسمبر 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-22.
  3. ^ "$100 Million Gift to NYU School Of Engineering from Chandrika and Ranjan Tandon" (Press release). NYU Tandon School Of Engineering. 5 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-22.
  4. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2012-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-19.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  5. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2013-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2013-08-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  6. ^ "About the School of Engineering". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23.
  7. ^ "100 million gift to NYU school of engineering". مؤرشف من الأصل في 2021-11-29.
  8. ^ أ ب ت "BROOKLYN'S POLYTECH, A STORYBOOK SUCCESS". The New York Times. 5 يناير 1986. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23.
  9. ^ "Rich History | NYU Polytechnic School of Engineering". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2015-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  10. ^ "Archivist's Angle: The History of Engineering at NYU – Cable". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23.
  11. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-05.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  12. ^ "Advantages in the Bronx | The College on a Hill". Nyuuniversityheights.com. 28 أبريل 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  13. ^ أ ب ت ث "BROOKLYN'S POLYTECH, A STORYBOOK SUCCESS". The New York Times. 5 يناير 1986. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23."BROOKLYN'S POLYTECH, A STORYBOOK SUCCESS".
  14. ^ "Archivist's Angle: The History of Engineering at NYU – Cable". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23."Archivist's Angle: The History of Engineering at NYU – Cable".
  15. ^ "About the School of Engineering". NYU Tandon School of Engineering. مؤرشف من الأصل في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-20.
  16. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2015-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-15.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  17. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2016-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-05-15.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  18. ^ "Bioengineering | NYU Tandon School of Engineering". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2018-12-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  19. ^ "Fall 2019 Census" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-11-23.
  20. ^ أ ب "US News". مؤرشف من الأصل في 2021-10-20.
  21. ^ "NYU Tandon Fast Facts". مؤرشف من الأصل في 2021-10-28.
  22. ^ "NYU Tandon - U.S. News Profile". مؤرشف من الأصل في 2021-10-20.
  23. ^ "Best Online Graduate Computer Information Technology Program". US News. مؤرشف من الأصل في 2021-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-07.
  24. ^ "Best Online Engineering Programs | Online Graduate Engineering Rankings". US News. مؤرشف من الأصل في 2021-08-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-22.
  25. ^ "Top 25 Game Design Programs". برينستون ريفيو. مؤرشف من الأصل في 2021-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-07.
  26. ^ "Risk.net's Top 25 Quant Finance Master's programme". Quant Network LLC. 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-06.
  27. ^ "US News Best Global Universities for Electrical and Electronic Engineering". مؤرشف من الأصل في 2021-10-29.
  28. ^ "Construction Week Online". مؤرشف من الأصل في 2019-09-04.
  29. ^ "Best Graduate Engineering Schools". يو إس نيوز آند وورد ريبورت. مؤرشف من الأصل في 2021-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-06.
  30. ^ "U.S. News and World Report New York University Undergraduate Rankings 2019". مؤرشف من الأصل في 2021-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-22.
  31. ^ "Times Higher Education World University Rankings 2020 by subject: engineering and technology". مؤرشف من الأصل في 2021-08-13.
  32. ^ "U.S. News Best Global Universities for Engineering". مؤرشف من الأصل في 2021-10-26.
  33. ^ "NYU Tandon Fast Facts". مؤرشف من الأصل في 2023-05-13."NYU Tandon Fast Facts".
  34. ^ "Polymer Research Institute". Portal.acs.org. مؤرشف من الأصل في 2016-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  35. ^ "Wireless Research Center Led By NYU-Poly Ranks At Top In National Science Foundation Survey". Bloomberg Businessweek. مؤرشف من الأصل في 2018-09-21. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-31.
  36. ^ "Center for Advanced Technology in Telecommunications | CATT". Catt.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  37. ^ "Information Systems and Internet Security". Isis.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  38. ^ "NYSRISE". مؤرشف من الأصل في 2021-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-20.
  39. ^ "Governor Cuomo Announces New Academic Partnership Focused on Storm Resilience and Emergency Preparedness". Governor's Press Office. 1 نوفمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2021-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-12.
  40. ^ "NYU-Poly and Stony Brook University Launch the New York State Resilience Institute for Storms and Emergencies". NYU Polytechnic School of Engineering. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-20.
  41. ^ أ ب ت ث "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2014-07-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)
  42. ^ "An NYU-Poly Year in NYC". Nyc.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  43. ^ "Physics News :: Tough, light, inexpensive composite brake rotors could make their way to regular cars". Physnews.com. مؤرشف من الأصل في 2016-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  44. ^ "Tough, light, inexpensive composite brake rotors could make their way to regular cars". Gizmag.com. 22 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2021-03-09. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  45. ^ "Benjamin Adler, 86, An Early Advocate Of UHF Television". The New York Times. 18 أبريل 1990. مؤرشف من الأصل في 2021-08-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-23.
  46. ^ "NAE Website - Dr. Jack M. Sipress". Nae.edu. مؤرشف من الأصل في 2020-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  47. ^ "Oral-History:Jack Sipress – Engineering and Technology History Wiki". Ethw.org. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  48. ^ "Letter to President Obama" (PDF). البيت الأبيض دوت جوف. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  49. ^ "i2e Invention Gallery | NYU Tandon School of Engineering". Engineering.nyu.edu. 1 أبريل 2011. مؤرشف من الأصل في 2016-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  50. ^ "inspiration gallery poster". Cchayes.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  51. ^ "ePoly Briefs Home". Archive.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  52. ^ "NYU-Poly : Computational Mechanics Laboratory". Faculty.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2014-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  53. ^ "Maurizio Porfiri". Faculty.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2021-12-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  54. ^ "BXMC". Bxmc.poly.edu. 1 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 2021-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  55. ^ "Wireless Implementation Testbed Lab @ NYU – Home". Witestlab.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2021-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  56. ^ "Levicky Group". Faculty.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2021-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  57. ^ ":: Polytechnic Institute of NYU :: Control Lab". Eeweb.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2014-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  58. ^ ":: POLYTECHNIC UNIVERSITY :: High Speed Networking Lab". Eeweb.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2014-02-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  59. ^ "Power Lab @ NYU-Poly". Power.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2020-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  60. ^ "Montclare Lab". Faculty.poly.edu. مؤرشف من الأصل في 2014-02-13. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  61. ^ "Positions Available - Translational Neuroengineering". Tneuro.com. مؤرشف من الأصل في 2013-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  62. ^ "NYU School of Engineering Names Noted Green-Tech Expert Pat Sapinsley Head of Cleantech Initiatives". Prnewswire.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  63. ^ "Urban Future Lab". Urban Future Lab. مؤرشف من الأصل في 2021-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  64. ^ "NYU New Biomatrix Center's Key to Halting Cancer, Healing Wounds: Hyaluronan". NYU Polytechnic School of Engineering. مؤرشف من الأصل في 2018-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-20.
  65. ^ "History | Polytechnic Institute Alumni Association | NYU Tandon School of Engineering". Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-09-12. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  66. ^ "NYU Polytechnic School of Engineering Achieves On Time, Within Budget Campus Solutions and HCM ab Upgrade 7.6 to 9.0" (PDF). Sierra-cedar.com. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2017-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.
  67. ^ "Chaning The World : The First 150 Years" (PDF). Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-12.
  68. ^ "What Will You Do ?" (PDF). Engineering.nyu.edu. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2014-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-12.
  69. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 2013-06-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-09-14.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: الأرشيف كعنوان (link)