قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1373

قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1373، الذي تم تبنيه بالإجماع في 28 سبتمبر 2001، هو إجراء لمكافحة الإرهاب تم تمريره في أعقاب هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة.[1] تم تبني القرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وبالتالي فهو ملزم لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

قرار مجلس الأمن
التاريخ 2001
الرمز S/RES/1373(2001)  تعديل قيمة خاصية (P3069) في ويكي بيانات
الأعضاء الدائمون
أعضاء غير دائمين

يمثل الاجتماع الذي استمر خمس دقائق نموذجًا لأسلوب عمل مجلس الأمن، [2] حيث يكون الاجتماع بمثابة إعلان علني عن قرار تم التوصل إليه بالفعل سراً في «المشاورات غير الرسمية».[3] على الرغم من أن الولايات المتحدة لها الفضل على نطاق واسع في اتخاذ القرار 1373، بمجرد اعتماده بالإجماع، أصبح القرار عملاً مشتركًا لمجلس الأمن، وبالتالي فإن جميع أعضائه في ذلك الوقت كانوا يملكون حقه.

أهداف القرارعدل

يهدف القرار إلى عرقلة الجماعات الإرهابية بشتى الطرق. وأشار إلى أحكام من القرارات 1189 (1998) و1269 (1999) و1368 (2001) بشأن الإرهاب. تم تشجيع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تبادل المعلومات الاستخبارية حول الجماعات الإرهابية من أجل المساعدة في مكافحة الإرهاب الدولي. كما يدعو القرار جميع الدول إلى تعديل قوانينها الوطنية حتى تتمكن من التصديق على جميع الاتفاقيات الدولية القائمة بشأن الإرهاب. وذكر أن جميع الدول «ينبغي أن تضمن أيضا اعتبار الأعمال الإرهابية جرائم جنائية خطيرة في القوانين واللوائح المحلية، وأن تنعكس خطورة هذه الأعمال على النحو الواجب في الأحكام الصادرة». [1]

أنشأ القرار لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن لمراقبة التزام الدول بأحكامه.

وكان يهدف أيضا إلى تقييد قانون الهجرة، مشيرا إلى أنه «قبل منح صفة اللاجئ، ينبغي لجميع الدول أن تتخذ التدابير المناسبة للتأكد من أن طالبي اللجوء لم يخططوا لأعمال إرهابية أو يسهلوها أو يشاركوا فيها. علاوة على ذلك، ينبغي للدول أن تضمن عدم إساءة استخدام وضع اللاجئ من قبل مرتكبي الأعمال الإرهابية أو منظميها أو الميسرين لها، وعدم الاعتراف بادعاءات الدوافع السياسية كأسباب لرفض طلبات تسليم الإرهابيين المزعومين» [1]

ومع ذلك، فشل القرار في تعريف «الإرهاب»، وقامت مجموعة العمل في البداية فقط بإضافة تنظيم القاعدة ونظام طالبان في أفغانستان إلى قائمة العقوبات. وقد استتبع ذلك أيضًا إمكانية أن الأنظمة الاستبدادية يمكن أن تصف الأنشطة غير العنيفة بأنها أعمال إرهابية، وبالتالي انتهاك حقوق الإنسان الأساسية.

القرار 1456 (2003)عدل

عولج عدم وجود أي إشارة محددة إلى اعتبارات حقوق الإنسان جزئياً من خلال القرار 1456 (2003) الذي نص على أنه «يجب على الدول أن تضمن أن أي تدبير تتخذه لمكافحة الإرهاب يتوافق مع جميع التزاماتها بموجب القانون الدولي، وينبغي أن تعتمد هذه التدابير وفقاً مع القانون الدولي، ولا سيما القانون الدولي لحقوق الإنسان واللاجئين والقانون الإنساني».

القرار 1566عدل

حدد قرار مجلس الأمن رقم 1566 الإرهاب المذكور في القرار 1373 من خلال توضيح ما يعتبره مجلس الأمن إرهابًا:

«الأعمال الإجرامية، بما في ذلك ضد المدنيين، المرتكبة بقصد التسبب في وفاة أو إصابة جسدية خطيرة، أو أخذ رهائن، بهدف إثارة حالة من الرعب بين عامة الناس أو في مجموعة من الأشخاص أو أشخاص معينين، وتخويف السكان أو إجبار حكومة أو منظمة دولية على القيام بأي عمل أو الامتناع عنه.»

على الرغم من أن هذا التعريف له تأثير عملي لأغراض إجراءات مجلس الأمن، إلا أنه لا يمثل تعريفًا لـ«الإرهاب» يُلزم جميع الدول في القانون الدولي. وهذه مهمة لا يمكن تحقيقها إلا عن طريق الموافقة على معاهدة دولية تحت رعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة. والمفاوضات جارية من أجل الموافقة على ذلك، وهناك اتفاقية شاملة موجودة في شكل مسودة، لكن الاتفاق على شروطها الدقيقة، وعلى الأخص تعريف «الإرهاب»، يظل بعيد المنال.

كما دعا القرار 1566 إلى تشكيل مجموعة عمل لتوسيع قائمة الكيانات الإرهابية الخاضعة للعقوبات بما يتجاوز طالبان والقاعدة.

التنفيذ الوطنيعدل

امتثلت معظم الدول للقرار، برغبة متباينة (كانت المكسيك وفنزويلا مترددين تمامًا، لا سيما فيما يتعلق بتجميد أصول الأشخاص أو الجماعات الذين ليس لديهم دليل على تورطهم في الإرهاب)، لكن القليل منهم فقط فعل ذلك بالإشارة صراحةً لقرار الامم المتحدة.

نفذت روسيا القرار باستعداد كبير، قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بترجمة القرار إلى اللغة الروسية وسنّه كقانون محلي بحلول 10 كانون الثاني / يناير 2002 في مرسوم رئيس الاتحاد الروسي رقم 6 بشأن التدابير الرامية إلى تنفيذ قرار الأمن التابع للأمم المتحدة 1373.[4]

في الأول من أبريل 2014، وقعت حكومة سريلانكا على أمر يقضي بتسمية 16 منظمة تعمل على الأراضي الأجنبية كجبهات إرهابية وتجميد جميع الأصول والموارد الاقتصادية لتلك المنظمات، باستخدام هذا القرار.[5]

تقرير لجنة مكافحة الإرهاب لعام 2008عدل

تضمنت توصيات تقرير لجنة مكافحة الإرهاب لعام 2008 [6]زيادة التدابير المتعلقة بالهجرة غير الشرعية (التي تعتبر، بدون أدلة، خطرا جسيما على الأمن) وكذلك:

  • «تعزيز التنسيق بين الوكالات وتبادل المعلومات المتعلقة بمكافحة الإرهاب على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية»؛
  • «تشجيع الدول على إنشاء وحدات مكرسة ودائمة لمكافحة الإرهاب، بمساعدة خبراء معارين من مختلف المؤسسات المتخصصة، في مجالات مثل القانون الجنائي ومكافحة تمويل الإرهاب ومراقبة الحدود»؛
  • «تشجيع المزيد من التعاون مع الإنتربول وزيادة استخدام موارده وقواعد بياناته، مثل النشرات الحمراء وقوائم المراقبة» (أنشأ الإنتربول في عام 2002 قائمة الإنتربول لمراقبة الإرهاب).

نقدعدل

جادل ستيفان تالمون، أستاذ القانون العام بجامعة أكسفورد، بأن هذا القرار هو مثال على تحول مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى تشريع القانون في أعقاب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية عندما يكون دوره هو تطبيق القانون الدولي وتفسيره.[7] [8]

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. أ ب ت "Security Council unanimously adopts wide-ranging anti-terrorism resolution; calls for suppressing financing, improving international cooperation"، United Nations، 28 سبتمبر 2001، مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2020.
  2. ^ De Wet؛ Nollkaemper؛ Dijkstra, المحررون (2003)، Review of the Security Council by member states، Antwerp: Intersentia، ص. 31–32، ISBN 978-90-5095-307-8.
  3. ^ Elgebeily, Sherif (2017)، The Rule of Law in the United Nations Security Council Decision-Making Process: Turning the Focus Inwards، ص. 54–-55، ISBN 978-1-315-41344-0.
  4. ^ Указ Президента Российской Федерации от 10.01.2002 г. № 6, 10 January 2002 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 1 يونيو 2021.
  6. ^ "Survey of the implementation of Security Council resolution 1373 (2001), Report of the Counter-Terrorism Committee"، undocs.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2017.
  7. ^ Stefan Talmond, 'The Security Council as World Legislator' (2005) 99 American Journal of International Law p. 175.
  8. ^ Alexander Reilly, Gabrielle Appleby and Laura Grenfell. Australian Public Law (Oxford University Press, 2011) p. 222.

روابط خارجيةعدل