علي يعتة

سياسي مغربي

علي يعتة (25 أغسطس 1920 - 13 أغسطس 1997)، هو سياسي وزعيم شيوعي مغربي.[4][5][6]

علي يعتة
 

الأمين العام ل الحزب الشيوعي المغربي
في المنصب
1945 – 1964
 
الأمين العام ل حزب التحرر والاشتراكية
في المنصب
26 يناير 1968 – 1969
الأمين العام ل حزب التقدم والاشتراكية
في المنصب
23 أغسطس 1974 – 13 أغسطس 1997
 
معلومات شخصية
الميلاد 25 أغسطس 1920[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
طنجة[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 13 أغسطس 1997 (76 سنة) [2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الدار البيضاء  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة المغرب  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأولاد
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة الأزهر  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وصحفي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي المغربي (1943–1968)
حزب التحرر والاشتراكية (1968–1974)
حزب التقدم والاشتراكية (1974–1997)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة البيان  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
الجوائز

النشأة والدراسة عدل

النشأة عدل

ولد علي يعتة يوم 25 أغسطس 1920 في مدينة طنجة لأب جزائري الأصل ينحدر من منطقة القبائل استقر بمدينة عام 1911، وأم من منطقة الريف شمال المغرب. في تلك الفترة كانت طنجة -بحكم التقسيم الاستعماري- ذات نظام دولي بحيث تحتضن ممثليات دبلوماسية ومصالح اقتصادية وجنسيات مختلفة.، بعد أن أكمل والده (سي سعيد) المنحدر من منطقة القبائل في الجزائر دراساته العليا في القانون في جامعة الأزهر في القاهرة، غادر الجزائر تحت وطأة الحكم الاستعماري الفرنسي «إلى غير رجعة» ليستقر عام 1911 في مدينة طنجة قبل أن تصبح محمية إسبانية - فرنسية، حيث أصبح مترجما في المجلس الدولي للتبغ. والدته فاطمة بن عمار، من منطقة الريف في شمال المغرب.

لم يحمل الجنسية الجزائرية بالمعنى القانوني للمصطلح. السبب الأول، كافي في حد ذاته، يكمن في مكان ولادته، والثاني هو أن الجزائر لم تكن وقتها دولة تتمتع بالسيادة الكاملة قبل استقلالها في عام 1962، وقد أثبت علي يعته انتماءه طول حياته للمغرب.

الدراسة عدل

التحق علي يعتة في الرابعة من عمره بكتاب قرآني كان يسيره الفقيه المرابط الجبلي، وفي الثامنة من العمر تسجل علي يعتة في المدرسة الابتدائية الفرنسية- العربية، بحي مرشان التي كان يديرها الأستاذ الفرنسي نوناصي، تواجدت بها ثلة من الأساتذة الأمجاد، على رأسهم الشيخ عبد الله كنون، الذي أصبح بعد الاستقلال، الأمين العام لرابطة علماء المغرب.

في سنة 1933 انتقل علي يعتة، صحبة عائلته إلى مدينة الدار البيضاء، وفي هذه السنة، دخل علي يعتة ثانوية ليوطي ومكث فيها إلى سنة 1941. ولم يكن إذ ذاك في هذه الثانوية سوى عدد قليل من الشبان المغاربة، لا يتجاوز عادة العشرة، منهم عبد اللطيف بن جلون وبوبكر بومهدي ومحمد الشرقاوي. وخلال الفترة التي قضاها علي يعتة في ثانوية ليوطي كان يدرس خارجها اللغة العربية على يد الشيخ مولاي أحمد السباعي الشنقيطي، وعلى يد الشيخ أحمد الحمداوي مدير مدرسة النجاح.

في سنة 1942 حصل علي يعتة من كلية الآداب بالجزائر على شهادة الدراسات التطبيقية العربية (بالفرنسية: études pratiques arabes)‏ ثم شهادة أصول العربية (بالفرنسية: philologie arabe)‏ سنة 1943 من نفس الكلية.

المشوار السياسي عدل

انضم إلى الحزب الشيوعي المغربي في سنة 1944 فبدأت سلطات الاستعمار الفرنسي المضايقات بتهم مختلفة، نفي يعتة مرات عديدة، وقضى بسبب محاولاته العودة إلى المغرب، فترات حبسية توزعت مكانيا بين:

  • الدار البيضاء (سجن اغبيلة)
  • الجزائر (سجن بربروس)
  • مارسيليا (سجن لي بوميط)

في عام 1945، وبدلاً من الفرنسي ليون سلطان، شغل علي يعتة

عام 1960، مُنع الحزب الشيوعي، وبعد ثلاث سنوات اجتمع سريا و كانت من بين نتائج الاجتماع، بناءً على تقرير سياسي قدمه يعتة، الارتباط المتين بالواقع المغربي والتركيز على كل القضايا المغربية فسجنته السلطات المغربية بالدارالبيضاء بمعتقل درب مولاي الشريف في سنة 1963.

حُظر الحزب مرة ثانية، وحكم على يعتة بالحبس النافذ لعشرة أشهر،الرباط بسجن العلو في 1969-1970 بيد أن الحزب استمر في عمله بكيفية سرية رغم الحظر إلى أن جمع عام 1972، لقاء بين يعتة والملك الحسن الثاني.[7]

بعد سنتين، وعلى أنقاض الحزب المحظور، أُسّس حزب جديد يحمل “التقدم والاشتراكية”، انتخب يعتة أمينا عاما له مرة أخرى. ثم عام 1977، تقدم للانتخابات التشريعية، ففاز في دائرة المدينة القديمة للدار البيضاء. دائرة ترشح فيها، ثانية، عام 1984 وعام 1993.

يحكى أن الملك الحسن الثاني كان إذا أراد أن يمازح يعتة، ناداه بـ”الحاج الشيوعي”؛ فقد عرف الأخير رغم فكره الشيوعي بختم مداخلاته البرلمانية بترديد الآية القرآنية “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم…”.

ساهم حزبه سنة 1990 في ملتمس الرقابة ضد حكومة العراقي مع حزبي الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي.[8]

حياته العائلية عدل

تزوج علي يعته بروزاليا و رزقا بأربعة أطفال، التوئمان نادر وفهد[9]، وابنتان: ليلى وسامية. توفي نادر، الذي كان يعمل صحفيا، في عام 1996 بسرطان الرئة.

وفاته عدل

توفي علي يعتة يوم 13 أغسطس 1997 إثر حادثة سير أمام مقر جريدة البيان التابعة لحزب التقدم والاشتراكية[10]‘.[11]

مؤلفاته عدل

“بعد تحرير الجزائر، مراحل توحيد المغرب العربي” سنة 1962.

“من أجل انتصار الثورة الوطنية الديمقراطية” 1975

ملاحظات ومراجع عدل

  1. ^ أ ب А. М. Прохоров, ed. (1969), Большая советская энциклопедия: [в 30 т.] (بالروسية) (3rd ed.), Москва: Большая российская энциклопедия, Ята Али, OCLC:14476314, QID:Q17378135
  2. ^ https://www.aljazeera.net/encyclopedia/icons/2015/7/25/%D8%B9%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%A9. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ https://books.openedition.org/cjb/2042?lang=en. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ "علي يعتة". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 2023-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  5. ^ "علي يعتة… زعيم الشيوعيين المغاربة". Marayana - مرايانا. 25 أغسطس 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  6. ^ "سلسلة الأمناء العامون للأحزاب الشيوعية العربية: علي يعتة". الحزب الشيوعي السوري (المكتب السياسي). 10 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  7. ^ "سجون سيئة السمعة أشهرها من إبداع القياد والاستعمار". الأخبار جريدة إلكترونية مغربية مستقلة. 31 يناير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  8. ^ "تدخل علي يعته باسم حزب التقدم والاشتراكية في جلسة مناقشة ملتمس الرقابة المقدم سنة 1990". حزب التقدم و الإشتراكية. 2 فبراير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-06-24. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  9. ^ "وفاة الصحافي فهد يعتة". مؤرشف من الأصل في 2023-05-11.
  10. ^ "علي يعتة.. دهسته سيارة مجنونة في عز الخلاف حول التناوب الحكومي". الأخبار جريدة إلكترونية مغربية مستقلة. 11 سبتمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2022-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  11. ^ "العلوي: هناك علامات استفهام كبيرة حول وفاة علي يعتة". مغرس. مؤرشف من الأصل في 2023-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2023-05-11.
  • عبد الرحيم العماري: نسق التواصل السياسي بالمغرب المعاصر، الدار البيضاء، مطبعة دار القرويين، 2005، ط1، ص 244

مقالات ذات صلة عدل

وصلات وثائق خارجية عدل

انظر أيضا عدل

وصلات خارجية عدل