سجن سركاجي

سجن في الجزائر

إحداثيات: 36°47′10″N 3°03′23″E / 36.786111111111°N 3.0563888888889°E / 36.786111111111; 3.0563888888889

سجن سركاجي هو أحد أقدم وأشهر السجون الجزائرية كان يعرف بسجن «بربروس».[2]

  • يقع هذا السجن في أعالي العاصمة الجزائرية، وتبلغ طاقة استيعابه 3 آلاف سجين إلا أنه قد يحتضن ضعفهم. مر به عدد كبير من مناضلي الحركة الوطنية الجزائرية، وفيه كتب الشاعر الوطني مفدي زكرياء النشيد الوطني الجزائري (قسما). ومن أهم ما عرفه هذا السجن خلال الثورة التحريرية عملية الهروب التي تمت في 22 فيفري/شباط 1962 وقد أشرف عليها المناضل مصطفى فتال. ومن بين من شارك فيها عبد الرحمن حميدة. كما سجن به عناصر الجبهة الإسلامية للإنقاذ في تسعينات القرن الماضي. وقد شهد عصيانا في فيفري/شباط 1995 ذهب ضحيته أكثر من 100 من نزلائه من بينهم عدد من قيادات لجبهة. فكرت السلطات الجزائرية سنة 2005 في غلق هذا السجن واستبداله بسجن آخر أكبر. وهناك مطالبات بتحويله إلى متحف.
سجن سركاجي
المنشأة
النوع
الموقع
المكان
الناحية
البلد
الجزائر
الاستغلال
الافتتاح
1857
الغلق
2014
تحول إلى
متحف [1]

شهداء المقصلةعدل

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل