افتح القائمة الرئيسية

عقيدة العوام

عقيدة العوام هي منظومة في علم العقيدة وأصول الدين للشيخ أحمد المرزوقي المالكي حَوَت خلاصة عقيدة أهل السنة والجماعة.[1][2]

عقيدة العوام
عقيدة العوام

الاسم عقيدة العوام
المؤلف أحمد المرزوقي المالكي
الموضوع عقيدة إسلامية، أصول الدين، علم الكلام
العقيدة أهل السنة والجماعة، أشعرية، ماتريدية
الفقه مالكي
البلد  مصر
اللغة عربية
شرح به تحصيل نيل المرام لبيان منظومة عقيدة العوام
فيض الملك العلام
نيل المرام شرح عقيدة العوام
تسهيل المرام لدارس عقيدة العوام
نور الظلام شرح منظومة عقيدة العوام
جلاء الأفهام شرح عقيدة العوام
موجز الكلام شرح عقيدة العوام
سعادة الأنام بشرح عقيدة العوام
شرحه أحمد المرزوقي المالكي
عبد الله أبو الخير مرداد
يوسف السنبلاويني
أسد حمزة
أحمد القطعاني
محمد نووي الجاوي
محمد علوي المالكي
محمد بن علي باعطية
مراد عبد الله الجنابي
شهاب الدين أحمد بن أحمد الزوي
تأثر به علي جمعة
معلومات الطباعة
الناشر دار الضياء
دار الحاوي
مكتبة مكناس
كتب أخرى للمؤلف

سبب تأليف المنظومةعدل

نقل العلماء عن النّاظم قصة طريفة في سبب نَظمه هذه المنظومة، وهي: أن الناظم رأى النبي   في المنام آخر ليلة الجمعة من أول جمعة من شهر رجب سنة 1258هـ، وأصحابة رضي الله عنهم واقفون حوله. وقال له النبي  : (اقرأ منظومة التوحيد التي من حفظها دخل الجنة، ونال المقصود من كل خير وافق الكتاب والسنة، فقال له: وما تلك المنظومة يا رسول الله؟ فقال الأصحاب له: اسمع مِنْ رسول الله ما يقول، فقال رسول الله  : قل: أبدأُ باسم الله والرحمن، فقال: أبدأ باسم الله والرحمن، إلى آخرها وهو قوله:

وصحف الخليل والكليمِفيها كلام الحكم العليمِ

والرسول   يسمعه، فلما استيقظ من منامه قرأ ما رآه في منامه، فوجده محفوظاً عنده من أوله إلى آخره. ثم لما كانت ليلة الجمعة 28 من شهر ذي القعدة رأى الناظم النبي   مرة ثانية وقت السحر في المنام، فقال له النبي  : (اقرأ ما جمعتَه) – أي في قلبك – فقرأه من أوله إلى آخره وهو واقف بين يديه وأصحابة رضي الله عنهم واقفون حوله يقولون آمين بعد كل بيت من المنظومة، فلما ختم قراءته قال له النبي  : وفقك الله تعالى لما يرضيه، وَقَبِلَ منك ذلك، وبارك عليك وعلى المؤمنين، ونفع بها العباد، آمين. ثم سُئل الناظم بعد اطلاع الناس على تلك المنظومة فأجاب سؤالهم، فزاد عليها منظومة من قوله:

وكل ما أتى به الرسولُفحقه التسليم والقبولُ

إلى آخر الكتاب.[1][3]

قال الأستاذ محمد إحياء علوم الدين (مدير معهد نور الحرمين في إندونيسيا) تلميذ الشيخ محمد علوي المالكي: "هذا ما أخبر به المؤلف عن نفسه، ونحن نقلناه بِنَصِه والعُهدة على الراوي".[4]

شروح المنظومةعدل

شرح هذه المنظومة عدد من العلماء:[5]

  1. وأول من شرحها الشيخ أحمد المرزوقي نفسه في كتاب سماه (تحصيل نيل المرام لبيان منظومة عقيدة العوام).
  2. وشرحها الشيخ عبد الله أحمد أبو الخير مرداد الحنفي في حاشية له على شرح السيد أحمد المرزوقي على منظومته وقد سماها (فيض الملك العلام).
  3. وشرحها الشيخ يوسف بن عبد الرحمن السنبلاويني الشرقاوي المكي الشافعي في حاشية له على شرح الناظم.
  4. وشرحها الشيخ محمد نووي الجاوي الشافعي بكتاب سماه (نور الظلام شرح منظومة عقيدة العوام).
  5. وشرحها الشيخ أحمد القطعاني العيساوي في كتاب سماه (تسهيل المرام لدارس عقيدة العوام).
  6. وشرحها العلامة القاضي أسد حمزة عبد القادر الأوسي الحسني الحنفي الماتريدي في كتاب سماه (نيل المرام شرح عقيدة العوام).
  7. وشرحها الشيخ المحدث محمد علوي المالكي في كتاب (جلاء الأفهام شرح عقيدة العوام) جمعه تلميذه الأستاذ محمد إحياء علوم الدين (مدير معهد نور الحرمين في إندونيسيا).
  8. وشرحها الشيخ محمد بن علي باعطية في كتاب سماه (موجز الكلام شرح عقيدة العوام).
  9. وشرحها الشيخ الدكتور مراد عبد الله الجنابي في كتاب سماه (سعادة الأنام بشرح عقيدة العوام).
  10. وشرحها الأستاذ شهاب الدين أحمد بن أحمد الزويّ المتوفى سنة 1418 هـ في كتاب سماه (فيض السلام على عقيدة العوام). كتبه المؤلّف ليكون مقرراً سهلاً لطلاب الزوايا الدينية، معيناً لهم على حفظ وفهم المنظومة، المؤلّفة وفق عقائد أهل السنّة والجماعة الأشاعرة، بالإضافة إلى أنّها تحوي الحديث عن سيرة النبي  ، وما ينبغي أن يُعلم من شؤونه وأبناءه وأزواجه وبعثته ومتعلّقات ذلك. وممّا قاله المؤلّف في ذلك:[6]
إِنْ رُمْتَ عَقْدَ الْأَشْعَرِيِّ الْـمُرْتَضَىفَعَلَيْكَ نَظْمَ عَقِيدَةِ المرْزُوقِي
فَهْيَ الَّتِي فِيهَا النَّجَاةُ وَمَتْنُهَانُورٌ بَدَا مِنْ شَمْسِهِ بِشُـرُوقِ

منظومة عقيدة العوامعدل

أبــدأُ باسمِ اللهِ والـرحـمنِوبـالـرحـيـمِ دائـمِ الإحـسانِ
فالـحـمـدُ للهِ الـقديمِ الأولِالآخـرِ الـبـاقـيْ بلا تَـحَـوُّلِ
ثـُمَّ الـصلاةُ والسلامُ سَرْمَداعـلـى الـنبيِّ خيرِ مَنْ قَدْ وَحَّدَا
وَآلِهِ وصـحبِهِ وَمَـــنْ تَبِعْسـبـيـلَ دينِ الحَقِّ غيرَ مبتدعْ
وبعدُ فاعلمْ بوجوبِ المعرفةْمِنْ واجبٍ للهِ عشرينَ صفةْ
فـاللهُ مـوجـودٌ قـديـمٌ باقيْمخـالـفٌ للـخـلقِ بالإطلاقِ
وقـائمٌ غـنـيٌّ واحـدٌ وَحَيْقـادرْ مُـرِيْـدٌ عـالمٌ بِكُلِّ شَيْ
سـمـيـعٌ البـصـيرْ والمتكلـمُلَـهُ صـفـاتٌ سـبـعـةٌ تنتظمُ
فـقـدرةٌ إرادةٌ سَـمْـعٌ بَـصَرْحـيـاةٌ الـعـلـمُ كـلامٌ اسْتَمَرْ
وجـائـزٌ بـفـضـلِهِ وعدلِهِتـركٌ لـكـلِّ مـمـكـنٍ كَفِعْلِهِ
أرسـلَ أنبيا ذويْ فَـطـانـةْبالـصـدقِ والـتـبليغِ والأمانةْ
وجـائـزٌ في حقهمْ من عرضِبغـيـرِ نـقـصٍ كخفيفِ المرضِ
عِـصْـمَـتُهُمْ كسائرِ الملائكةْواجـبـةٌ وفـاضلوا الـمـلائكةْ
والمستحيلُ ضِدُّ كُلِّ واجبِفاحفظْ لخمسينَ بحكمٍ واجبِ
تفصيلُ خمسةٍ وعشرينَ لَزِمْكُلَّ مُكَلَّفٍ فَحَقِّقْ واغتنِمْ
هُمْ آدَمٌ إدريسُ نوحٌ هودٌ معْصـالـحْ وإبـراهـيـمُ كُلٌّ مُتَّبَعْ
لوطٌ وإسـماعيلُ إسحاقٌ كذايـعـقوبُ يوسفُ وأيوبُ احتذى
شعيبُ هارونُ وموسى وَاليَسَعْذو الـكـفـلِ داودُ سليمانُ اتَّبَعْ
إلـيـاسْ يونسْ زكريَّا يحيىعـيـسـى وَطَـهَ خَاتِمٌ دَعْ غَيّا
عـلـيـهـمُ الصلاةُ والسلامُوَآلِـهِـمْ مـا دامـــتْ الأيــامُ
وَالـمَـلَكُ الـذي بـلا أبٍ وأمْلا أَكْـلَ لا شُـرْبَ ولا نومَ لَهُمْ
تـفـصـيلُ عشرٍ منهمُ جبريلُمِـيْـكَـالُ إسـرافيلُ عَزرائيلُ
مُـنْـكَرْ نَـكِـيْرٌ ورقيبٌ وكذاعـتـيـدُ مالكٌ ورضوانُ احتذى
أربـعـةٌ مِـنْ كُتُبٍ تفصيلُهاتـوارةُ مـوسـى بالهدى تنزيلُها
زبـورُ داودَ وإنـجـيـلُ علىعـيـسى وفرقانٌ على خيرِ الملا
وصـحـفُ الـخـليلِ والكليمِفـيـهـا كـلامُ الـحَـكَمِ العليمِ
وَكُـلُّ مـا أتى بـه الـرسولُفـحـقُّـه الـتـسـلـيمُ والقَبولُ
إيـمـانُـنا بـيـومٍ آخِرٍ وَجَبْوَكُـلُّ مـا كـان بـه من العَجَبْ
خاتمةٌ في ذِكْرِ باقي الواجبِمما على مكلفٍ مِنْ واجبِ
نـبـيُّـنـا مـحمدٌ قـدْ أُرسلاللـعـالَـمـيـن رحـمةً وَفُضِّلَا
أبـوهُ عـبـدُ اللهِ عـبدُ المطلـبْوهـاشـمٌ عبـدُ مـنافٍ يَنْتَسِبْ
وَأُمُّـهُ آمـنـةُ الـزُّهْـرِيَّــةْأَرْضَـعَتْهُ حـليـمـةُ السعديةْ
مـولـدُهُ بـمـكـةَ الأميـنـةْوفـاتُـهُ بـطَـيـبةَ الـمـدينةْ
أَتَـمَّ قـبـلَ الـوحيِ أربـعيناوعـمـرُهُ قَـدْ جـاوزَ الـستينا
وسـبـعةٌ أولادُه فـمـنـهـمُثـلاثـةٌ مِـنَ الـذكـورِ تُـفْهَمُ
قـاسـمْ وعـبدُ اللهِ وهو الطيبُوطـاهـرٌ بـذيـنِ ذا يُـلَـقَّبُ
أَتَـاهُ إبـراهـيـمُ من سَـرِيَّةْفَأُمُّهُ مَـارِيَّـةُ الـقِـبْـطِـيَّـةْ
وغـيـرُ إبـراهيمَ مِنْ خديجةْهـم سـتـةٌ فـخـذْ بـهمْ وَلِيْجَةْ
وأربعٌ مِـنَ الإنـاثِ تُـذْكَـرُرضـوانُ ربـي للـجـمـيعِ يُذْكَرُ
فـاطـمـةُ الزهراءُ بعلُها عليْوابـنـاهما السِّبْطَانِ فضلُهم جَلِيْ
فـزيـنـبٌ وبـعـدَهـا رُقَـيَّـةْوَأُمُّ كُـلـثـومٍ زَكَـتْ رَضِيَّةْ
عَـنْ تِـسْـعِ نسوةٍ وفاةُ المصطفىخُـيِّـرْنَ فاخترنَ النبيَّ المُقْتَفَى
عـائـشـةٌ وحـفـصةٌ وسـودةْصـفـيـةٌ مـيـمـونةٌ ورملةْ
هـنـدٌ وزيـنـبٌ كـذا جُوَيْرِيَّةْلـلـمـؤمنينَ أمـهاتٌ مَرْضِيَّةْ
حـمـزةُ عَـمُّـهُ وعـبـاسٌ كذاعـمـتـهُ صَـفِيَّةٌ ذَاتُ احْتِذَا
وقـبـلَ هـجـرةِ الـنبيِّ الإسرامـن مـكـةٍ ليلاً لقدسٍ يُدْرَى
وبـعـدَ إسـراءٍ عـروجٌ للـسماحـتى رأى الـنـبـيُّ رَبّاً كَلَّمَا
مِنْ غَيْرِ كيفٍ وانحصارٍ وافترضْعـلـيهِ خمساً بعدَ خمسينَ فَرَضْ
وَبَــلَّـغَ الأمــةَ بـالإسـراءِوَفَـرْضِ خـمـسةٍ بلا امتراءِ
قَـدْ فَـازَ صِـدِّيْقٌ بتـصديقٍ لَهُوبـالـعُروجِ الصدقُ وافى أَهْلَهُ
وهــذهِ عـقـيـدةٌ مـخـتصرةْولـلـعـوامِ سـهـلةٌ مُيَسَّرَةْ
نـاظـمُ تـلـكَ أحـمدُ المرزوقيْمـن ينتمي للصادقِ المَصْدُوْقِ
والـحـمـدُ للهِ وَصَـلَّـى سَـلَّمَاعلـى النبيِّ خيرِ مَنْ قَدْ عَلَّمَا
وَالآلِ والـصـحـبِ وَكُـلِّ مُرْشِدِوَكُـلِّ مَـنْ بخيرِ هديٍ يقتدي
وأسـألُ الـكـريمَ إخـلاصَ العملْونـفـعَ كُلِّ مَنْ بِهَا قَدِ اشْتَغَلْ
أبـيـاتُـهـا مَـيْـزٌ بِعَدِّ الجُمَّلِتـاريـخُـهـا لِـيْ حَـيُّ غُرٍّ جُمَّلِ
سَـمَّـيْـتُـهَـا عقيدةَ الـعَـوَامِمِـنْ واجبٍ في الدينِ بالتمامِ

المصادرعدل

  1. أ ب "نور الظلام شرح منظومة عقيدة العوام". المكتبة الإسلامية الحديثة. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2019. 
  2. ^ "عقيدة العوام". المكتبة الإسلامية الحديثة. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2019. 
  3. ^ "تسهيل المرام لدارس عقيدة العوام". المكتبة الإسلامية الحديثة. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2019. 
  4. ^ كتاب: منظومة عقيدة العوام، تأليف: العلامة السيد أحمد المرزوقي المالكي المكي، ومعها: جلاء الأفهام شرح عقيدة العوام، دروس مستفادة من شرح: السيد محمد بن علوي بن عباس المالكي المكي الحسني، دار النشر: فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية أثناء النشر، الطبعة الثانية: 2004م، ص: 10-13.
  5. ^ "سعادة الأنام بشرح عقيدة العوام". Looh Press. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2018. 
  6. ^ "فيض السلام على عقيدة العوام". مؤسسة كلام للبحوث والإعلام. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2018. 

وصلات خارجيةعدل