ميكائيل

ملك من الملائكة موكل بنزول المطر

ميكائيل مَلَك من الملائكة جاء ذكره في القرآن و‌الأحاديث من سيرة النبي محمد وهو ملًك من الملائكة العظام يُروى أنه مُوكَّل بـالمطر والنبات وهو ذو مكانة من ربه عز وجل ومن أشراف الملائكة المقربين.[1]

تخطيط لاسم الملاك ميكائيل مُلحقًا بالآية 98 من سورة البقرة.

ذكرهعدل

  • ذُكر اسمه في القرآن:   مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ    [2] سورة البقرة، الآية 98.
  • يُروى عن النبي محمد   أنه قال لجبريل: «ما لي لا أرى ميكائيل ضاحكا قط؟ قال: ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار.»[3]

المراجععدل

  1. ^ ابن كثير: البداية والنهاية، دار إحياء التراث العربي، 1988م. ج1 ص49
  2. ^ القرآن الكريم، سورة البقرة، الآية 98
  3. ^ أحمد بن حنبل: المسند، مؤسسة الرسالة، 2001م.ج21 ص55
 
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.