افتح القائمة الرئيسية

طلال بن عبد الله بن علي الرشيد

سياسي من إمارة جبل شمر

الأمير طلال العبدالله الرشيد الشمري (اسمه الكامل: طلال العبدالله العلي الرشيد) ، ثاني حكام إمارة جبل شمر في حائل. وهو ابن عبد الله العلي الرشيد مؤسس الأمارة. (فترة حكمه : 1847 - 1867 م).

الأمير
طلال بن عبد الله بن علي الرشيد
معلومات شخصية
تاريخ الوفاة 1867
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية Flag of the Emirate of Ha'il.svg إمارة جبل شمر
أبناء بندر بن طلال بن عبد الله الرشيد  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب عبد الله بن علي الرشيد  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة آل رشيد  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
مناصب
أمير   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1848  – 1867 
في إمارة آل رشيد 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png عبد الله بن علي الرشيد 
متعب بن عبد الله بن علي الرشيد  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات أخرى
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

محتويات

الاختيار الشعبيعدل

انتقل إليه الحكم بعد وفاة أبيه عام 1847 بشكلٍ سلس، وشبه ديمقراطي، إذ كان يُتوقع أن يتولى عبيد العلي الرشيد (أخو عبد الله وعم طلال)، حكم حائل بعد وفاة الأمير عبد الله. فقد كان عبيد المؤسس الثاني للدولة، ولكن عبيد رشح طلال للحكم بعد وفاة عبد الله، ووافق جماعة حائل (مواطنوها) على تسلم طلال للحكم [1]، وهو ما أعطاه تقديراً استثنائيا في نفوس المواطنين، إذ اختاروه بأنفسهم، وكان بإمكانهم أن يطلبوا من عبيد أن يتولى الحكم، وألا يسلمه لطلال، خصوصاً وأن طلال كان لا يتجاوز ال 25 من عمره حينها، لكنهم اختاروه وأحبوه، وكان من المناصرين للمرأه وكان يقول:

  لو خلقت المرأة طائراً لكانت طاووساً و لو خلقت حيواناً لكانت غزالة ولو خلقت حشرة لكانت فراشة ولكنها خلقت بشراً فأصبحت حبيبة و زوجة وأماً رائعة، و أجمل نعمة للرجل على وجه الأرض فلو لم تكن المرأة شيء عظيم جداً لما جعلها-اللّه- حورية يكافئ بها المؤمن في الجنة

 

سنوات الحكمعدل

قام طلال العبدالله بتعزيز حكمه وأقام علاقات تجارية مع العراق، وعمل على تطوير التجارة والحرف، إذ أنشأ في حائل أسواقا ومستودعات وحوانيت ومصانع، كما استقدم التجار من العراق وهم المشاهدة وسمي شارع بحائل بأسمهم ومنحهم محلات مجانية واستقدم الحرفيين من بلاد الشام وتركيا ومصر ومنحهم أملاك في حائل.

وأصبحت قوافل العراق تمر عبر حائل مبتعدة عن نجد وعين قوات عسكرية لحماية هذه القوافل ونمى الحركة التجارية بشكل واسع. واستقبل أثناء حكمه عدداً من الرحالة والمستكشفين الأوروبيين.

النهاية الحزينةعدل

رغم أن فترة حكمه كانت فترة رخاء وسلام عام، ما جعله يحظى بمحبة شعبه بشكل كبير واستثنائي. إلا أن جميع هذه المحطات الرائعة في حياة الأمير طلال العبدالله لم تنته نهاية جيدة، إذ أصيب الأمير بمرض مزمن لم يجد له دواء، ولكن ذكر له طبيب إيراني ممتاز أن مرضه لا علاج له وسيؤدي به إلى فقدان عقله. ففكر الأمير بهدوء لدقائق قليلة، ثم تناول مسدسه وأطلق على رأسه رصاصة واحدة أنهى بها حياته، فقد فضل الموت على الحياة مجنوناً أو شبه مجنون بعد أن كان ملك البلاد [2]. وسمع صدى الرصاصة في أرجاء سوق برزان الكبير الذي تطل عليه شرفة الأمير، وكان ذلك عام 1867 م، وعم الحزن أهالي حائل بعد نهايته الدرامية الحزينة وظل ذكره باقياً في قلوبهم حتى الآن [3].

أبناءهعدل

ترك طلال سبعة أبناء هم :

  1. بندر (رابع حكام الأسرة : 1869 - 1873).
  2. بدر.
  3. سلطان.
  4. مسلط.
  5. نايف.
  6. زيد.
  7. نهار.
  8. عبد الله.

مصادرعدل

  1. ^ عن الراوي عبد الرحمن المرشدي، في السلسة الصوتية "تاريخ وقصص الآباء والأجداد".
  2. ^ القصة معروفة شعبياً، وقد وردت أيضاً لدى الدكتور عبد الله العثيمين في "نشأة إمارة آل رشيد"، ولدى محمد سعيد كمال في "الأزهار النادية"، كما وردت في مذكرات الليدي آن بلنت في سياق حديثها عن حكام أسرة آل رشيد في كتاب "رحلة إلى بلاد نجد".
  3. ^ كتبت مئات القصائد في رثاء الأمير طلال العبدالله الرشيد، غير أن معظمها إما ضاع لعدم التدوين، أو ضاع بعد الحكم السعودي الذي يمنع نشر أي مادة تاريخية لا تتوافق مع الروايات الرسمية السعودية للتاريخ. ومما بقي من القصائد الرثائية، قصيدة الشاعر محمد العبدالله القاضي الذي توفي في عنيزة عام 1867 م، يقول في جزء منها : "يوم استـــّت له وجت له على المنى... جرى من سبب نفسه على نفسه اتلافي - حنت عليه جبال حايل ومن بها... من الجار والجانين وصنوف الأضيافي - عمار الجبل سور الجبل هيبة الجبل... حما حوز جانبها بشذرات الأسيافي"، وقد وردت المرثية كاملة في الجزء 3 من الأزهار النادية ص 32 - 34.