افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2017)
صالح الكواز
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة صالح الحاج حمزة
الميلاد 1233 هـ
الحلة
الوفاة شوال ، 1290 هـ
الحلة
مكان الدفن النجف الأشرف - مقبرة وادي السلام
مواطنة العراق
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي الشيعة
أبناء مهدي ، عبد الله ، عبد الحسين
الحياة العملية
المهنة شاعر ، رجل دين

محتويات

عن حياتهعدل

الشيخ صالح الكواز هو أبو المهدي بن الحاج حمزة عربي المحتد يرجع في الاصل إلى قبيلة ( الخضيرات ) إحدى عشائر شمر المعروفة في نجد و العراق ، ولد سنة 1233 وتوفي في شوال سنة 1290 فيكون عمره 57 سنة ودفن في النجف الاشرف. كان على جانب عظيم من الفضل والتضلع في علمي النحو والأدب بخلاف أخيه الأصغر الشيخ حمادي الكواز الذي كان أميا والذي كانينظم على الذوق والسليقة ، اما الشيخ صالح فمن عدة نواحي كان يمتاز على أقرانه وأدباء عصره ، كان خفيف شعر العارضين أسمر اللون ، يتعاطى مهنة أبيه وهي بيع ( الكيزان ) والجرار والأواني الخزفية ولذلك اشتهر بالكواز ، ومع رقة حاله وضعف ذات يده يترفع عن التكسب بشعره ، روى الخطيب اليعقوبي ; قال : طلب أحد ذوي الجاه من الشيخ صالح الكواز أن ينظم له أبياتا في رثاء أبيه ويؤرخ فيها عام وفاته لتنقش على صخرة في مقبرة ( مشهد الشمس ) وبذل له على ذلك بتوسط أحد أصدقائه ما يقارب الأربعين ليرة عثمانية فامتنع لعزة نفسه.

وكان يجمع بين الرقة والظرافة والنسك والورع والتقى والصلاح ويأتم به الناس في الصلاة في أحد مساجد الجباويين بالقرب من مرقد أبي الفضائل ابن طاووس وللناس أتم وثوق في الائتمام به ، والشيخ صالح هو الشاعر الوحيد الذي يكثر من التصريح والتلميح إلى الحوادث التاريخية في شعره حيث كان على جانب عظيم من الفضل والتضلع في التاريخ والأدب ، وقد درس النحو والصرف والمنطق والمعاني والبيان على خاله الشيخ علي العذاري والشيخ حسن الفلوجي والسيد مهدي السيد داود ، وقد تخرج في الفقه وعلوم الدين على العلامة السيد مهدي القزويني لذا نجد في ثنايا أشعاره ما يستدل على فضله كقوله على اصطلاح أهل المنطق :

شاركنها بعموم الجنس وانفردتعنهن فيما يخص النوع من نسب

رثاه جملة من فطاحل الشعر والأدب وفي مقدمتهم الشاعر الشهير السيد حيدر الحلي بقصيدة مثبتة في ديوانه المطبوع وأولها :

كل يوم يسومني الدهر ثكلاويريني الخطوب شكلا فشكلا

أعقب المترجم له ثلاثة أولاد : هم الشيخ مهدي والشيخ عبد الله وعبد الحسين وان الولد الثالث أصغر اخوته وقد وكل أبوه أمر تربيته وتهذيبه وتعليمه القرآن للمرحوم الشيخ محمد الملا الذي كانت تلاميذه تجتمع إليه في جامع ملاصق لداره ، وصادف أن تأخر ابن الكواز عن الحضور لمرض طرأ عليه ، فكتب أبوه الكواز للمؤدب رقعة وأرسلها مع الولد وهذا نصها :

كان عبدك مريضا وليس على المريض حرج ، وهذا تكليف رفعه الله عنه فارفع تكليفك عنه ، وضع العفو مكان العصا. فأجابه الشيخ الملا وذلك سنة 1285 :

أصالح انا قد أردنا صلاح منأراد بطول البعد عنا تخلصا
فان العصا كانت دواه واننارفعنا العصا عنه وان كان قد عصى

شعرهعدل

سئل الحاج جواد بذقت ـ أبرع شعراء كربلاء المشهورين في عصر الكواز ـ عن أشعر من رثى الامام الحسين 7 ، فقال أشعرهم من شبه الحسين بنبيين من أولى العزم في بيت واحد وهو الشيخ صالح الكواز بقوله :

كأن جسمك موسى مذ هوى صعقاوأن رأسك روح الله مذ رفعا

ان المحافل الحسينية ترتاح وتطرب لشعر الكواز وله المكانة المرموقة في الأوساط الأدبية والدينية لما أودع فيه من الفن والصناعة والوقائع التاريخية الذي قل من جاراه فيها من أدباء عصره مضافا إلى ما فيه من رصانة التركيب والنظم العجيب والرقة والسلاسة والدقة في المعاني والإبداع في التصوير واليك بعض الشواهد على ذلك من قصائده المتفرقة :

لي حزن يعقوب لا ينفك ذا لهبلصرع نصب عيني لا الدم الكذب

وتحتوي هذه القصيدة على 40 بيتا ولم يخل بيت واحد منها من إشارة إلى قصة تاريخية أو نكتة بديعية أو صناعة بيانية أو أدبية. ويقول في أخرى :

وهل تؤمن الدنيا التي هي أنزلتسليمان من فوق البناء المحلق
ولا سد فيها السد عمن أقامهطريق الردى يوما ولا رد ما لقى
مضى من ( قصي ) من غدت لمضيهكوجه ( قصير ) شانه جذع منشق

ومن أخرى في شهداء كربلاء :

تأسى بهم آل الزبير فذللتلمصعب في الهيجا ظهور المصاعب
ولولاهم آل المهلب لم تمتلدى واسط موت الأبي المحارب
وزيد وقد كان الاباء سجيةلآبائه الغر الكرام الاطائب

قصيدته النونيةعدل

وهي من أشهر قصائد الكواز وافضلها نظما وبلاغة ، قافيتها النون لذلك تسمى بالنونية وموضوع القصيدة مصيبة فاطمة الزهراء عليها السلام وظلامتها بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، من اتباع السقيفة وما حصل من انقلاب على الامام علي عليه السلام. يقول فيها :

الواثبين لظلم ال محمدومحمد ملقىً بلا تكفينِ
ومجمعي حطبٍ على البيت الذيلم يستقم لولاه أمر الدينِ
والداخلين على البتولة دارهاوالمسقطين لها أعز جنينِ
والقائلين لفاطمٍ اذيتنابطول نوحٍ دائمٍ وحنينِ
والقاطعين أراكةً كي ما تقيلبظل أوراقٍ لها وغصونِ
والقائدين إمامهم بنجادهوالطهر تدعو خلفهم برنينِ
خلوا ابن عمي او لأكشف للدعارأسي وأبث للإله شجونِ
فما ناقة صالح وفصيلهابالفضل عند الله الا دوني
أبتاه هذا السامري وعجلهتبعا ومال الناس عن هارونِ

وصلات خارجيةعدل