افتح القائمة الرئيسية

حباشة: من أسواق العرب في الجاهلية، موضعه بين حلي وقنونا على مبعدة ثمانية مراحل من مكة المكرمة،[1] وهي في ديار بارق.[2]وهو المتجر المتوسط المشترك بين أهل الحجاز واليمن،[3] وكانت تجتمع فيه القبائل مرةً كل عام، مدة ثمانية أيام من هلال رجب في كل سنة يتبايعون فيه،[4] كما كان الشعراء يحضرون السوق لينشدوا ما أحدثوا من أشعار التفاخر و الحماسة و المجادلة.[5][6]

سوق حباشة
أحد معالم سوق حباشة، صخرة منقوشٌ عليها بخط المسند القديم، وتقع في الجهفة من طريق القوافل القديمة - الجادة السلطانية - ومن هذا النقش تنعطف الطريق غربًا.
أحد معالم سوق حباشة، صخرة منقوشٌ عليها بخط المسند القديم، وتقع في الجهفة من طريق القوافل القديمة - الجادة السلطانية - ومن هذا النقش تنعطف الطريق غربًا.
المنطقة الخرباء، إقليم بارق، شبه الجزيرة العربية
هُجِر 197 هـ - 813 م
الملكية الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية

وحباشة هو أقدم وأعظم أسواق منطقة تهامة،[7][8] وقد تاجر فيها نبي الإسلام محمد بن عبد الله وباع فيها واشترى لصالح السيدة خديجة قبل البعثة النبوية.[9][10][11] وحباشة سوق جاهلية عاصرت الإسلام ثم عهدَيْ الأمويين والعباسيون وإن لم تبلغ في الإسلام مثل الازدهار الذي بلغتهُ قبل الإسلام. وبقيت هذه السوق قائمة كل عام حتى سنة سبع وتسعين ومائة هجرية، إذ تركت في زمن داود بن عيسى بن موسى العباسي.[12]والسبب في خرابها أن من عادة ولاة مكة أن يستعملوا عليها رجلا يخرج معهم بجند فيقيمون بها ثمانية أيام متوالية من أول رجب،[13] واستمر الأمر على هذا حتى قتلت الأزد واليا كان عليها من قبيلة غني، بعثه داود بن عيسى بن موسى، فأشار فقهاء مكة على داود بتخريبها فخربها، وتركت منذ ذلك الوقت.[14]

وهي من الأسواق التجارية الكبرى في الجزيرة العربية، يحمل إليها من كل بلد تجارته وصناعته كما يحمل إليها أدبه، فإليها يجلب الخمر من هجر والعراق وغزة وبصرة، والسمن من البوادي، ويرد إليها من اليمن البرود الموشّاة والأدم، وفيها الغالية وأنواع الطيب وأدوات السلاح، ويباع فيها الحرير والوكاء والحذاء والمسيّر والعدني، يحملها إليها التجار من معادنها.[15] ويعرض فيها كثير من الرقيق الذي ينشأ عن الغزو، وسبي الذراري فيباع فيها بيع المتاع التجاري،[16]من ذلك زيد بن حارثة،[17] فقد كان سبي بِيع في حباشة.[18][19]

التسميةعدل

الحُبَاشَة - بضم أوله، وبالشين المعجمة أيضا، على وزن فعاله - : كما أصَّلها اللغويون كل ما جُمِعَ سُمي حباشة،[20] وفي لغة أهل اليمن الحباشة من الأرض التي اختلطَ سوادها بصُّفْرة فلا يدرى أَيهما أَكثر، والحبشي من الأرض في عامية اليمن: هي القطعة من الأرض على غير هيئة التي إلى جنبها. وفي عامية نجد: ناقة حبشا التي لونها سواد إلى الصّفرة. أما ياقوت الحموي فزعم أن الحباشة هي الجماعة من الناس ليسوا من قبيلة واحدة.[21]

ويحسُنُ التنبيه إلى حقيقة قد يغفل عنها كثيرون، وهي أن حباشة اسم لعدة مواضع في العالم العربي، منها: حباشة موضع في محافظة بارق بالمملكة العربية السعودية، وحباشة قرية في جهة الرباط بالمملكة المغربية، وحباشة قرية في جهة مراكش بالمملكة المغربية، وحباشة قرية في محافظة إب بالجمهورية اليمنية، وحباشة قرية في مديرية السبرة بالجمهورية اليمنية.

المسافة بين حباشة ومكةعدل

اختلف المؤرخون الأوائل في تحديد المسافة بين حباشة وبين مكة، فأورد ابن سعد بسنده: "حباشة على ثماني مراحل من مكة"،[22] وقال ابن حجر: "حباشة في ديار بارق نحو قنونى، من مكة إلى جهة اليمن على ست مراحل."[23] هذا وتقدر المرحلة عند السادة الشافعية والحنابلة بنحو 80 كيلاً، وعند الحنفية والمالكية بنحو 50 كيلاً، والمرحلة هي المسافة التي يقطعها المسافر في نحو يوم.[24]

الطرق إلى حباشةعدل

اشتهر سوق حباشة بموقعه على أهم طرق التجارة القديمة من اليمن إلى مكة ثم الشام، سواء كان ذلك في الجاهلية أو في الإسلام، وقد كان كباقي أسواق العرب محطة تجارية مهمة، ومكانا آمنا تستقر فيه القوافل التجارية.[25] وقد كانت حباشة تقع في مفترق وملتقى طرق التجارة والحج، حيث تجتمع فيها طرق محجة اليمن التهامية العليا ومحجة صعدة (المُكوّنة من محجات حضرموت وصنعاء وعدن العليا). ومن حباشة تنعطف الطرق نحو محجة تهامة الساحلية. والطرق الرئيسية هي الآتي:

  • الطريق العليا أو محجة حضرموت العليا وهي سرو -تهامية.[36] تبدأ من العبر إلى الجوف ثم صعدة، إذ تتجمع فيها محجة صنعاء العليا والطرق التي تسلك طريق الجادة الجبلية،[37] ومنها إلى الحرجة ثم المجزعة ثم تية ثم محايل ثم حلي العليا، وتلتقي الطريق بالجادة السلطانية ثم بارق والجهفة ثم يبة ثم مشرف ثم قنونا ثم دوقة فإلى السرين حيث مجمع الطرق، ومنها إلى مكة.[38] وهذي الطريق سلكها الجيش التركي سنة 1288 هـ وحدثت فيها معارك كبرى بين قبائل بارق والجيش التركي في الحجايا والجهفة،[39] وقد عبرها أيضًا الشريف حسين بن علي سنة 1328 هـ،[40] وكان بينه وبين قبائل بارق معارك في الحجايا وسهول.[41] وقد ذكر محطاتها بالتفصيل - نقلاً عن مصادره اليمانية - المؤرخ صلاح البكري،[42] وكذلك المؤرخ اليمني محمد بن أحمد الحجري.[43] ووصفها فؤاد حمزة بأعظم الطرق وأهمها في جنوب الجزيرة العربية.[44]

أقوال المؤرخينعدل

  • قال عبد الرزاق الصنعاني (211 هـ):
    « عن معمر، عَنِ الزهري، قَالَ: لما استوى وبلغ أشده ، وليس له كثير من المال استأجرته خديجة ابنة خويلد إلى سوق حباشة وهو سوق بتهامة واستأجرت معه رجلا آخر من قريش ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عنها ما رأيت من صاحبة أجير خيرا من خديجة.[45]»
  • قال ابن سعد (230 هـ):
    «أخبرنا محمد بن عمر، قال : حدثنا معمر بن راشد ، عن الزهري ، عن عروة ، قال : " كان حكيم بن حزام رجلا تاجرا لا يدع سوقا بمكة ولا تهامة إلا حضرها ، وكان يقول : كان بتهامة أسواق ، أعظمها سوق حباشة ، وهي على ثماني مراحل من مكة طريق الجند ، فكنت أحضرها ، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حضرها ، فاشتريت بها بزا ، فقدمت به مكة ، فذاك حين أرسلت خديجة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تدعوه إلى أن يخرج لها إلى سوق حباشة ، وبعثت معه غلامها ميسرة ، فخرجا ، فابتاعا بزا من بز الجند وغيره ومما فيها من التجارة ، فرجعا به إلى مكة فربحا فيها ربحا حسنا ، وكانت سوق تقوم كل سنة في رجب ثمانية أيام.[22]»
  • قال الزبير بن بكار (256 هـ):
    «حدثنا الزبير قال، قال الواقدي، وحدثني بعض ولد حكيم بن حزام قال: كان حكيم رجلاً تاجراً لا يدع سوقاً بمكة ولا تهامة إلا حضرة، وكان يقول: كان بتهامة أسواق، أعظمها سوق حباشة، وكنت أحضره. وقال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حضر، واشتريت منه بزا من بز تهامة، وقدمت به مكة، فذلك حين أرسلت خديجة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تدعوه إلى أن يخرج لها في تجارة إلى سوق حباشة، وبعثت معه غلامها ميسرة، فخرجا فأبتاعا بزا من بز الجند وغيره مما فيها من التجارة، ورجعا إلى مكة، فربحا ربحاً حسناً. وكانت سوقاً تقوم ثمانية أيام.[46]»
  • قال الأزرقي ( 297 هـ):
    «حباشة سوق الأزد، وهي في ديار الأوصام من بارق من صدر قنونا وحلي من ناحية اليمن، وهي من مكة على ست ليال، وهي آخر سوق خربت من أسواق الجاهلية، وكان والي مكة يستعمل عليها رجلا يخرج معه بجند ، فيقيمون بها ثلاثة أيام من أول رجب متوالية، حتى قتلت الأزد واليا كان عليها من غنى، بعثه داود بن عيسى بن موسى في سنة سبع وتسعين ومائة، فأشار فقهاء أهل مكة على داود بن عيسى بتخريبها، فخربها، وتركت إلى اليوم، وإنما ترك ذكر حباشة مع هذه الأسواق؛ لأنها لم تكن في مواسم الحج ولا في أشهره ، وإنما كانت في رجب.[47]»
  • قال الدولابي (310 هـ):
    « حدثني يونس بن عبد الأعلى، عن عبد الله بن وهب، قال: أخبرني يونس بن يزيد، عن ابن شهاب الزهري، قال: فلما استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ أشده وليس له كثير مال استأجرته خديجة بنت خويلد إلى سوق حباشة وهو سوق بتهامة واستأجرت معه رجلا آخر من قريش فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عنها: ما رأيت من صاحبة لأجير خيرا من خديجة ما كنا نرجع أنا وصاحبي إلا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبؤه لنا.[9]»
  • قال الطبري ( 310 هـ ) في تاريخه :
    «حدثني الحارث، قال: حدثنا محمد بن سعد، قال: حدثنا محمد بن عمر، قال: حدثنا معمر، وغيره، عن ابن شهاب الزهري، وقد قال ذلك غيره من أهل البلد، إن: خديجة إنما كانت استأجرت رسول الله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ورجلا آخر من قريش إلى سوق حباشة بتهامة.[48]»
  • قال البكري (487 هـ):
    «الحباشة بضم أوله، وبالشين المعجمة أيضا، على وزن فعاله، ويقال حباشة، دون ألف ولام: سوق للعرب معروفة بناحية مكة، وهي أكبر أسواق تهامة ن كانت تقوم ثمانية أيام في السنة. قال حكيم بن حزام: وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحضرها، وأشتريت منه فيها بزا من بز تهامة. وهي من صدر قنونى، أرضها لبارق.[49]»
  • قال الرشاطي (542 هـ) :
    «هي أكبر أسواق تهامة. كان يقوم ثمانية أيام في السنة.[50]»
  • قال أبو القاسم السهيلي (581 هـ):
    «ومجنة سوق من أسواق العرب بين عكاظ وفي المجاز.. ومن أسواقهم أيضا حباشة وهي أبعد من هذه.[51]»
  • قال الحموي (626 هـ):
    «حُبَاشَة سوق من أسواق العرب في الجاهلية ذكره في حديث عبد الرزاق عن معمر عن الزهري، فقال: لما استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبلغ أشده، وليس له كثير مال، استأجرته السيدة خديجة إلى سوق حُبَاشَة، وهو سوق تهامة، واستأجرت معه رجلًا آخر من قريش. وفي طول عمر هذا السوق يكمن سبب من أسباب أهميتها وأهمية موقعها، فهي السوق العربية الكبيرة التي بقيت حية في العصر الإسلامي قرابة قرنين من الزمان، على حين اختفت قبل هذا التاريخ بكثير الأسواق العربية الأخرى بما فيها سوق عكاظ الأشهر.[52]»
  • قال ابن حجر ( 852 هـ):
    «حباشة - بضم المهملة وتخفيف الموحدة وبعد الألف معجمة -: وكانت في ديار بارق نحو قنوني - بفتح القاف وبضم النون الخفيفة وبعد الألف نون مقصورة - من مكة إلى جهة اليمن على ست مراحل.[53]»
  • قال العيني (855 هـ ):
    «حباشة: بضم الحاء المهملة وتخفيف الباء الموحدة وبعد الألف شين معجمة، وكانت بأرض بارق نحو قنونا، بفتح القاف وضم النون المخففة وبعد الواو الساكنة نون أخرى، مقصورة من مكة إلى جهة اليمن على ست مراحل.[54]»
  • قال البغدادي (1093 هـ ):
    «حباشة: بضم الحاء المهملة وتخفيف الموحدة وبعد الألف شين معجمة، فكانت في ديار بارق نحو قنونا - بفتح القاف وبضم النون الخفيفة وبعد النون ألف مقصورة - من مكة إلى جهة اليمن على ست مراحل. وقد ذكر في الحديث الثلاث الأول وإنما لم تذكر حباشة في الحديث لأنها لم تكن من مواسم الحج. وإنما كانت تقام في شهر رجب.[55]»
  • قال الآلوسي (1342 هـ ):
    «حباشة: كانت في ديار بارق نحو (قنونا) - بفتح القاف وبضم النون الخفيفة وبعد النون الف مقصورة - من مكة إلي جهة اليمن، ولم تكن بمواسم الحج، وإنما كانت تقام في شهر رجب.[56]»
  • قال سعيد الأفغاني:
    «لهذه السوق - حباشة - يد كبرى على العلم ينعم بفضلها كل باحث شرقي أو غربي، لأنها كانت السبب المباشر في تزويدنا بأوسع معجم جغرافي تاريخي، وهو معجم البلدان لياقوت.[57]»
  • قال محمد حسن شراب:
    «أما حباشة تهامة، فقال الأزرقي: إنه في ديار الأوصام من بارق، في ناحية اليمن، على ستة ليال من مكة ... وقولهم في ناحية اليمن ليس اليمن المعروف حاليا: لأن (بارقا) المحدّد به السوق، يقع اليوم بين محايل والقنفذة في تهامة عسير، بالمملكة السعودية."[58]»

طالع أيضاًعدل

مصادرعدل

المراجععدل

  1. ^ الطبقات الكبرى - ابن سعد - ج 6،الطبقة الرابعة من الصحابة - الصفحة 51. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ إيلاف قريش رحلة الشتاء والصيف - فكتور سحاب - الصفحة 386.
  3. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - جواد علي - ج 14 - الصفحة 63. نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ المعجم المفصل في الأدب - محمد التونجي - الصفحة 97.
  5. ^ أسواق العرب في الجاهلية والإسلام - الأفغاني - الصفحة 259 . نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الشعراء الصعاليك في العصر الجاهلي - يوسف خليف - الصفحة 129. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ الموسوعة الذهبية في الحضارة الاسلامية - سائر بصمه جي - الصفحة 715.
  8. ^ تاريخ مكة المكرمة والدعوة الإسلامية فيها - هاشم يحيى الملاح - الصفحة 119. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب الذرية الطاهرة النبوية - الدولابي - الصفحة 49. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ موسوعة نضرة النعيم - الشيخ صالح بن حميد - الصفحة 198.
  11. ^ إمتاع الأسماع - المقريزي - الصفحة 15. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ الشهاب الراصد - محمد لطفي جمعة - الصفحة 178. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ إرشاد الساري - القسطلاني - ج 4 - الصفحة 289. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ فيض الخاطر - أحمد أمين - الصفحة 264. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ سوق حباشة: دراسة علمية ميدانية - سعد بن علي الماضي - الصفحة 270، 279.
  16. ^ التاريخ الكبير - ابن أبي خيثمة - ج 2 - الصفحة 543. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ الاستيعاب في معرفة الأصحاب - ابن عبد البر - ج 2 - الصفحة 543. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ التحرير والتنوير - محمد الطاهر بن عاشور - ج 22 - الصفحة 29. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ معجم الصحابة - البغوي - ج 22 - الصفحة 29. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ المعجم الوسيط - مجموعة من المؤلفين - ج 1 - الصفحة 152
  21. ^ معجم البلدان - الحموي - ج 2 - الصفحة 210 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب الطبقات الكبري متمم الصحابه الطبقه الرابعه - ابن سعد - الصفحة 216 نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ فتح الباري - ابن حجر - ج 3 - الصفحة 473،
  24. ^ علي جمعة - المكاييل والموازين الشرعية - الصفحة 56 - - الناشر: القدس، القاهرة - الطبعة: الثانية، 1421هـ. نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ إيلاف قريش رحلة الشتاء والصيف - فكتور سحاب- الصفحة 386. نسخة محفوظة 26 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ عدن فرضة اليمن - حسن صالح شهاب - الصفحة 111.
  27. ^ تاريخ اليمن - عمارة اليمني - الصفحة 26. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ الحج في شعر جنوبي الجزيرة العربية في القرون الأخيرة - أبو داهش - الصفحة 10. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ حج / الطرق التي سلكها الحجاج قديما للوصول إلى الديار المقدسة / إضافة عاشرة وكالة الأنباء السعودية، 24 سبتمبر 2015. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ حج / الديار المقدسة ، دروب عدة والهدف واحد / الإضافة الثانية عشر واخيرة وكالة الأنباء السعودية، 10 أكتوبر 2013. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - جواد علي - ج 14 - الصفحة 51.
  32. ^ الثقافة التقليدية في المملكة العربية السعودية - مجموعة مؤلفين - ج 1 - الصفحة 141. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ الثقافة التقليدية في المملكة العربية السعودية - مجموعة مؤلفين - ج 1 - الصفحة 143.
  34. ^ صفة جزيرة العرب - الهمداني - الصفحة 188.
  35. ^ Great Britain. Naval Intelligence Division — A Handbook of Arabia: General — Page 231. نسخة محفوظة 06 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ صفة جزيرة العرب - الهمداني - الصفحة 188.
  37. ^ السيرة النبوية - النجار - الصفحة 25. نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ تاريخ حضرموت - صلاح البكري - ج 2 - الصفحة 26. الطبعة الأولى؛ 1936.
  39. ^ Rūznāme-i ǧerīde-i ḥawādiṯ - Alfred Black Churchill - Volume 16 - P85 نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Great Britain. Naval Intelligence Division — A Handbook of Arabia: Volume II — Page 231} نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ الرحلة اليمانية - البركاتي - الصفحة 19، 20. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ تاريخ حضرموت السياسي - صلاح البكري - ج 2 - الصفحة 26.
  43. ^ مجموع بلدان اليمن وقبائلها - الحجري - الصفحة 604.
  44. ^ في بلاد عسير - فؤاد حمزة - الصفحة 114، 115. نسخة محفوظة 14 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ مصنف عبد الرزاق - الصنعاني - ج 5، المغازي - الصفحة 320 نسخة محفوظة 06 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ جمهره نسب قريش واخبارها - الزبير بن بكار - الصفحة 371 نسخة محفوظة 10 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار - الأزرقي -الصفحة 68. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ تاريخ الطبري - الطبري - ج 2 - الصفحة 35، 36،
  49. ^ معجم ما استعجم - البكري الأندلسي - ج 2 - الصفحة 418. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ عمدة القاري - العيني - الصفحة 147. نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ الروض الأنف - السهيلي - ج 5 - الصفحة 32 نسخة محفوظة 15 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ معجم البلدان - الحموي - ج 2 - الصفحة 210
  53. ^ فتح الباري - ابن حجر - ج 3 - الصفحة 473،
  54. ^ عمدة القاري - العيني - ج 10 - الصفحة 104،
  55. ^ خزانة الأدب - البغدادي - ج 4 - الصفحة 428،
  56. ^ الآلوسي - بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب - الجزء 1 الصفحة 267 -  المطبعة الرحمانية، الطبعة الثانية 1924 م.،
  57. ^ أسواق العرب في الجاهلية والإسلام - الأفغاني - الصفحة 258.
  58. ^ المعالم الاثيره في السنه والسيره - محمد حميد الله - الصفحة 96 نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

هوامشعدل