افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)

إحداثيات: 36°15′54″N 2°09′36″E / 36.2649556°N 2.1600372°E / 36.2649556; 2.1600372

زاوية سيدي الطيب العيشوني
زاوية العياشين
زاوية سيدي الأخضر
الطريق الوطني رقم 4 في سيدي الأخضر نحو زاوية سيدي الطيب العيشوني

الأسماء السابقة الزاوية الشاذلية
معلومات
التأسيس 1302هـ \ 1885م
الإنتماءات أهل السنة والجماعة،
العقيدة الأشعرية،
المذهب المالكي،
التصوف الجنيدي.
النوع زاوية صوفية سنية
لغات التدريس العربية - الأمازيغية
الموقع الجغرافي
المدينة بلدية سيدي الأخضر - دائرة خميس مليانة - ولاية عين الدفلى - جبال الظهرة - سهل الشلف [الفرنسية] - سهل خميس مليانة [الفرنسية]
الرمز البريدي 44 005
المكان 36°15′54″N 2°09′36″E / 36.2649556°N 2.1600372°E / 36.2649556; 2.1600372
البلد  الجزائر
إحصاءات
الخصوصية الطريقة الشاذلية
الموقع الزاوية القرآنية العياشين على فيسبوك.

زاوية سيدي الطيب العيشوني أو زاوية العياشين أو زاوية سيدي الأخضر هي إحدى الزوايا في الجزائر الواقعة في بلدية سيدي الأخضر بدائرة خميس مليانة ضمن ولاية عين الدفلى وجبال الظهرة وسهل الشلف [الفرنسية] وسهل خميس مليانة [الفرنسية]، والتابعة لمنهاج الطريقة الشاذلية[1].

محتويات

مؤسس الزاوية القرآنيةعدل

أسس زاوية العياشين الشيخ الطيب عيشوني رحمه الله في أوائل سنة 1885 للميلاد الموافق لـ 1302 للهجرة بهدف تعليم وتحفيظ القرآن الكريم لأبناء المنطقة الواقعة بين سهول سيدي لخضر وعريب والمساهمة في محاربة الإستعمار الفرنسي الذي عمل على طمس الشخصية الجزائرية من خلال زرعه للبدع والجهل والضلالة. تعد زاوية العياشين من بين أبرز الزوايا القرآنية في الجزائر التي عملت على تعليم أبناء المنطقة لكتاب الله وإنارة درب المجتمع على مسار الهداية والتقوى والصلاح. ولعل التاريخ يذكر أن هذه الزاوية القرآنية كانت لها مساهمات مشهود لها في مقاومة الاستعمار الفرنسي الغاشم وصد مخططاته من خلال تحفيظ القرآن الكريم لأبناء المنطقة والمناطق المجاورة لها مثل منطقة شرشال وتيبازة التاريخية، وكذا بتكوين جيل ثوري عزز الثورة الجزائرية في منطقة زكار نال شرف الشهادة في سبيل الله معظمهم[2].

من أهم الأعمال التي قامت بها الزاوية القرآنية على مدار 129 عام من العمل المتواصل:

  • تخريج أجيال من حفظة كتاب الله، وفق الكثير منهم من تبوء مراتب علمية مرموقة أمثال العالم العلامة الشيخ محمد بن عبدالقادر شارف رحمه الله، الذي عمل إماما خطيبا في المسجد الكبير ومسجد كتشاوة بالجزائر العاصمة وعضوا في لجنة الإفتاء بوزارة الشؤون الدينية خلال فترة السبعينات والثمانينات الميلادية
  • تأطير المجتمع المحلي من خلال إقامة برامج دينية وثقافية تهدف إلى نشر الوعي الديني والعلم الشرعي.

وكانت منطقة عين الدفلى زاخرة بالعديد من الزوايا التي من بينها "زاوية سيدي أحمد بن يوسف" بمليانة، و"زاوية سيدي محمد بن شرقي" بالعبادية، و"زاوية سيدي محمد بلجيلالي" بتيبركانين، و"زاوية سيدي بن أحمد" ببوراشد، و"زاوية سيدي علي الحضري" بجليدة، و"زاوية سيدي عبد العزيز" بالعامرة، و"زاوية سيدي بلحاج" بعريب[3].

المشايخ الذين أشرفوا على الزاوية القرآنية منذ تأسيسهاعدل

توارث أبناء الشيخ الطيب العيشوني، وخريجييها الإشراف على إدارتها على مر السنوات، وهم على التوالي:

  • الشيخ الطيب الكبير عيشوني: من بداية تأسيسها في 1885 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1895 م.
  • الشيخ بن سهادة: صهر الشيخ الطيب، وأشرف على الزاوية من 1895 م إلى غاية وفاته رحمه الله عام 1921 م.
  • الشيخ الطيب المختار: أشرف على الزاوية من 1921 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1930 م.
  • الشيخ الطيب الصغير: وأشرف عليها من 1930 إلى غاية وفاته رحمه الله عام 1937 م.
  • الشيخ محمد عيشوني: حفيد الشيخ الطيب الكبير، وأشرف على عمارة الزاوية من 1937 إلى أن توفي رحمه الله عام 1963 م.
  • الشيخ موسى مساعدية المدعو بلحسن: وهو أحد خريجي الزاوية الذي حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد عيشوني، وأشرف على الزاوية من عام 1963 م إلى غاية وفاته رحمه الله في عام 1985 م.
  • الشيخ محمد بلمختار عيشوني: حفيد الشيخ الطيب الكبير، وامتدت مدة إشرافه على الزاوية من عام 1985 إلى 2005 م، حين حالت ظروفه الصحية على إتمام مسيرة الآباء في تحفيظ القرآن الكريم.
  • الشيخ أحمد بن محمد عيشوني: حفيد الشيخ الطيب الكبير، وأشرف على الزاوية من سنة 2005 م إلى أن وافته المنية في بداية جويلية من عام 2013 م.
  • يقوم حاليا على الإشراف على الزاوية الشيخ بن يوسف أحمد شارف: وهو من حفدة الشيخ بن سهادة، وأحد الخريجين المتميزين للزاوية.

قائمة بأكبر الخريجين من الزاوية القرآنيةعدل

قائمة الخريجين من الزاوية القرآنية تزهو بعينة طيبة من حفظة كتاب الله والذين عملوا بدورهم في تعليم القرآن الكريم سواء في الزاوية ذاتها أو في مساجد مختلفة في ولاية عين الدفلى والمناطق المجاورة لها، ولعل التاريخ يذكر أسماء المشايخ والعلماء :

  • العالم العلامة الشيخ محمد بن عبدالقادر شارف (1908م-2011م)[4]
  • جميع المشايخ الذين تداولوا على الإشراف على الزاوية هم من خريجي الزاوية أمثال الشيخ موسى مساعدية المدعو بلحسن، والشيخ محمد بلمختار والشيخ أحمد عيشوني والشيخ بن يوسف شارف (المشرف الحالي).
  • مجموعة من أئمة المساجد ومعلمي القرآن الكريم في ولاية عين الدفلى أمثال الشيخ محمود أوباجي والشيخ محمد واشان المعروف بالسي أمحمد الورسنسيس، رحمهم الله، والشيخ الحاج المدني شارف المعروف بالحاج بن سادة، والشيخ خالد شارف، والشيخ الطيب شارف وغيرهم[5].
  • (ملاحظة: لا يزال العمل قائما على تحديث المعلومات الخاصة بالزاوية)

مشاركة الزاوية القرآنية في حرب التحرير الوطنيعدل

كانت للزاوية القرآنية بقرية العياشين مساهمة واضحة في ثورة التحرير الوطنية خلال الفترة 1954 - 1962 للميلاد، حيث كانت دائما في تقديم الدعم والمؤونة للمجاهدين في جبال زكار ومنطقة عريب، كما قدمت مجموعة من طلبتها استشهدوا فداء للوطن. وحتى في غياب الوثائق التاريخية (لا يزال العمل قائما على البحث عنها وتدوينها) فإن إقدام الجيش الفرنسي على سجن شيخ الزاوية محمد بن محمد عيشوني خلال الفترة الممتدة من نهاية 1961 إلى جويلية 1962، متهمة إياه بالمشاركة في الأعمال الثورية وحث طلابه على الإنضمام لجيش التحرير الوطني في منطقة زكار، لهي أكبر دليل على مساهمة الزاوية في ثورة التحرير الوطني. إننا نوجه من هنا دعوة للباحثين في تاريخ المنطقة وتاريخ الزوايا القرآنية الجزائرية أن يولوا هذا الجانب المهم من تاريخ الجزائر الحديث بعض الأهمية[6].

  • (ملاحظة: لا يزال العمل قائما على جمع المعلومات التاريخية الدقيقة الخاصة بالزاوية القرآنية ومساهمتها في ثورة التحرير الوطني).

المهامعدل

لعبت "زاوية سيدي الطيب العيشوني" أدوارا تعليمية وتربوية هامة منذ نشأتها معتمدة في ذلك على المرجعية الدينية الجزائرية، وتخرج على يديها العديد من العلماء والمصلحين ساهمـوا في نشـر تعاليـم الإسلام، وقاومـوا حملات التبشير النصراني بقيادة الكنيسة الكاثوليكية التي باركت وصاحبت الحملة الفرنسية على الجزائر[7].

وتتمثل مهام الزاوية حاليا في تعليم وحفظ القرآن الكريم وفق رواية ورش عن نافع من طريق الإمام الأزرق وكذلك من طريق الإمام الأصبهاني، التي اعتمدتها أجيال الشعب الجزائري منذ أكثر من اثني عشر قرنا، بما يسمح بتخرج سنوي لعشرات الطلبة الحافظين للقرآن الكريم بأحكامه والحديث النبوي الشريف ومعلمي القرآن والمرشدات الدينيات.

ويُعتمد عليهم في تأطير مختلف مساجد ولاية عين الدفلى وخارجها، خاصة في شهر رمضان بتزويد المساجد بالمقرئين، بالإضافة إلى نشاطات سنوية ستسهر إدارة الزاوية على إقامتها بشكل منتظم في المناسبات الدينية، كإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف وغيرها.

ويندرج نشاط هذه الزاوية ضمن العديد من الزوايا والمدارس القرآنية وكتاتيب تعليم وحفظ القرآن وأحكامه والمساجد على تراب ولاية عين الدفلى[8].

من إنجازات ونشاطات الزاوية القرآنيةعدل

  • (ملاحظة: لا يزال العمل قائما على جمع المعلومات التاريخية الدقيقة الخاصة بالزاوية)

روابط ومراجع إضافيةعدل

الموقععدل

تقع "زاوية سيدي الطيب العيشوني" غير بعيد عن الشريط الساحلي لولاية تيبازة وولاية الشلف، على بعد 26 كلم إلى شرق مدينة عين الدفلى، وعلى بعد 65 كلم جنوب شرق ميناء الحمدانية، وعلى بعد 22 كلم جنوب سد كاف الدير.

وهذا الموقع الرائع جنوب جبال الظهرة المطلة على وادي الشلف، يجعل منه موقعا استراتيجيا مقابلا للطريق الوطني رقم 65[9].

وتقع "زاوية سيدي الطيب العيشوني" على بعد 13 كلم إلى الجنوب الشرقي من مدينة عين الدفلى، ويطل على وادي الشلف.[10].

وتوجد هذه الزاوية قرب مرتفعات جبال الظهرة[11].

مكتبة الصورعدل

انظر أيضاًعدل

مواضيع ذات صلةعدل

فايسبوكعدل

فيديوهاتعدل

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  1. ^ Google Maps
  2. ^ الزاوية القرآنية العياشين بعين الدفلى مسيرة قرن ونيف في تلقين تعاليم القرآن الكريم - عين الدفلة نسخة محفوظة 18 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ جزايرس : مسيرة قرن ونيف في تلقين تعاليم القرآن الكريم نسخة محفوظة 28 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ جزايرس : الشيخ محمد شارف.. أبرز الفقهاء المعاصرين نسخة محفوظة 21 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ محمد شارف – المكتبة الجزائرية الشاملة نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ جزايرس : منارة للعلم والتعليم القرآني نسخة محفوظة 05 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ جزايرس : من علماء الجزائر ..الشيخ محمد شارف نسخة محفوظة 27 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ جزايرس : وفاة العلامة الجزائري الشيخ "محمد شارف" نسخة محفوظة 17 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Google Maps نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "TerraServer – Viewer Aerial Photos & Satellite Images - The Leader In Online Imagery". 
  11. ^ "Panoramio - Photos of the World". 
  12. ^ "Bing". 
  13. ^ "Wikimapia - Let's describe the whole world!". 
  14. ^ http://www.arcgis.com/home/webmap/viewer.html?center=3.1434649,36.7348678&level=16&basemapUrl=http://services.arcgisonline.com/ArcGIS/rest/services/World_Imagery/MapServer/MapServer
  15. ^ "OpenStreetMap". 
  16. ^ "Flash Earth". 
  17. ^ "Google Maps". 
  18. ^ "maps - Yahoo Search Results". 
  19. ^ "ScanEx Web Geomixer - просмотр карты". 
  20. ^ "HERE Maps - City and Country Maps - Driving Directions - Satellite Views - Routes".