افتح القائمة الرئيسية
دهر الطلائع
Proterozoic
πρότερος-ζῶον
اسماء اخرى
  • الحياة الأولية
  • الحياة المبكرة
  • الحياة الابتدائية
  • فجر الحياة
الرمز PR
المستوى الزمني دهر
الأمد ما قبل الكامبري
علم الطبقات
البداية 2500 م.س.مضت
النهاية المسمار الذهبي.svg541 ± 1.0 م.س.مضت
المدة 1959 م.س تقريبا
Fleche-defaut-droite.png الدهر السحيق
دهر البشائر Fleche-defaut-gauche.png
Fleche-defaut-droite.png ما قبل الكامبري
 
الأقسام الفرعية
الحقبة المدة (م.س)
الطلائع الحديثة 1000 - ~541
الطلائع الوسطى 1600 - 1000
الطلائع القديمة 2500 - 1600
(م.س : مليون سنة)

دهر الطلائع أو الحياة الأولية أو الحياة المبكرة (باللاتينية: Proterozoic)، (بالإغريقية : próteros = πρότερος = "مبكر، أول" - zoikos = ζῶον = "حياة") [1][2] وهو ثالث دهور الزمن الجيولوجي، وهو الأخير من دهور عصر ما قبل الكامبري. ويعتبر أطول الدهور، أمتد من 2500  إلى 541 ± 1.0  مليون سنة مضت، لمدة 1959 مليون سنة تقريبا[3][4]. كانت فترته من زمن ظهور الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض إلى قبل أن تنتشر الحياة المعقدة على الأرض (مثل مفصليات ثلاثية الفصوص أو المرجان). وانتشرت فيه الحياة المائية البسيطة على هيئة ميكروبات وكائنات وحيدة الخلية، تميزت تلك الكائنات بإنتاجها للأكسجين. ومن ابرز الأحداث في هذا الدهر:

محتويات

السجل الجيولوجيعدل

إن السجل الجيولوجي لدهر الطلائع أكثر اكتمالاً من سجل الدهر السحيق الذي يسبقه. وعلى نقيض الدهر السحيق من رواسب المياه العميقة، فإن دهر الطلائع يتميز الطبقات الواقعة في البحار الداخلية الضحلة، وعلاوة على ذلك، فإن العديد من تلك الصخور أقل تحولا من التي في السحيق، والكثير منها لم يتغير.[5]:315 وقد بينت الدراسات على أن صخور هذا الدهر قد استمرت في توسع قاري هائل بدأ متأخرا في الدهر السحيق. وفي دهر الطلائع أيضا أول دورة للقارة العظمى وحركة تكون جبل حديث كامل.[5]:315–18, 329–32

أثبتت الدلائل أن أول تجلد كان قد وقع خلال دهر الطلائع، وكان حدوثة بعد فترة وجيزة من بداية هذا الدهر، وتبين الدلائل أنها لا تقل عن أربعة تجلدات وقعت في نهاية هذا الدهر خلال حقبة الطلائع الحديثة، ربما وصلت ذروتها مع الكرة الثلجية المفترضة خلال الغمر الجليدي الستورتي والمارينوي.[5]:320–1, 325

تراكم الأكسجينعدل

 
تراكم الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض. تمثل الخطوط الحمراء والخضراء نطاق تقديرات الأكسجين بينما يقاس الوقت بمليارات السنين (Ga).
*المرحلة الأولى (3.85–2.45 م.س مضت): عمليا لا يوجد أكسجين في الجو. كما أن المحيطات تخلو بشكل كبير من الأكسجين باستثناء المحيطات الضحلة تقريبا.
*المرحلة الثانية (2.45–1.85 م.س مضت): ينتج الأكسجين ويرتفع إلى 0.02 و 0.04 جو لكن تمتصه المحيطات وصخور قاع البحر.
*المرحلة الثالثة (1.85–0.85 م.س مضت): تتشبع المحيطات بالأكسجين، ينطلق للغلاف الجوي بكميات كبيرة، وتؤدي أكسدة سطح الأرض إلى تكوين طبقة الأوزون. ولايوجد تغير في مستوى الأكسجين.
*المراحل 4 (0.85 م.س مضت وحتى الآن): يتراكم الأكسجين في الغلاف الجوي حتى يصل إلى المستوى الحالي.[6]
(ملاحظة: م.س = مليار سنة)

أهم حدث في دهر الطلائع هو تراكم الأكسحين في الغلاف الجوي. بما أن البحوث تشير أن الأكسحين قد تكون عن طريق التركيب الضوئي خلال الدهر السحيق إلا أنها لم تصل إلى درجة ملاحظة حتى امتلأت الأحواض المعدنية الغير مؤكسدة للكبريت والحديد. أي حتى قبل نحو 2.3 مليار سنة، كانت نسبة الأكسجين فقط من 1% - 2% من نسبته الحالية.[5]:323 انتشرت طبقات الحديد التي أمدت العالم بالحديد الخام، وهذه أحد علامات عملية تخزين المعادن التي كانت تستهلك الأكسجين في تأكسدها. وتوقف تراكم الأكسجين قبل 1.9 مليار سنة، بعد تأكسد جميع الحديد في المحيطات.[5]:324

تشير الطبقات الحمراء التي تلونت بسبب الهيماتيت إلى زيادة نسبة الأكسجين في الغلاف الجوي قبل 2 مليار سنة، ولا توجد تشكيلات كبيرة لأكسيد الحديد في الصخور القديمة.[5]:324 ربما يعود سبب تراكم الأكسجين إلى عاملين: امتلاء الأحواض الكيميائية، والزيادة في دفن الكربون التي عزلته المركبات العضوية وإلا تأكسد بسبب الغلاف الجوي.[5]:325

مراحل الالْتِقاءِ التَّكْتُونِيّعدل

كانت فترة دهر الطلائع أكثر فترة في تاريخ الأرض تنشط فيه الحركة التكتونية. وقد توافقت المرحلة الزمنية الممتدة من أواخر الدهر السحيق وحتى بداية دهر الطلائع مع فترة زيادة دوران القشرة الأرضية، التي تدل على ظاهرة الاندساس. وكانت وفرة الجرانيت القديم دليلا على هذا النشاط المتزايد للاندساس، حيث أنه تكون بعد 2.6 مليار سنة.[7] يوضح مظهر صخور الأكلوجيت المتحولة التي نشأت تحت ضغط عالي (> 1 غيغا باسكال) استخدام نموذج الاندماج الاندساسي. تشير ندرة صخور الأكلوجيت في الدهر السحيق إلى أن الظروف في ذلك الوقت لم تكن جيدة لتشكيل تحول صخري عالي الدرجة وبالتالي لم تحقق نفس مستويات الاندساس الذي يحدث في دهر الطلائع.[8] ونتيجة لانصهار القشرة المحيطية البازلتية بسبب الاندساس، فقد نمت انوية القارات الأولى بشكل كبير يجعلها تتحمل عمليات دوران القشرة الأرضية. إن الاستقرار التكتوني الطويل لهذه الكراتونات هو السبب في أن القشرة القارية تضل على ماهي عليها بضعة مليارات من السنين.[9] ومن المحتمل أن 43% من القشرة القارية الحديثة تشكلت في دهر الطلائع، و 39% تشكلت في الدهر السحيق، وفقط 18% في دهر البشائر.[7] تشير دراسات إلى أن تكون القشرة حدث بشكل أستطرادي. من خلال الحساب النظائري لعمر صخور الجرانيت من دهر الطلائع وتبين أن هناك عدة مراحل من الزيادة السريعة في تكون القشرة القارية. ولا يعرف سبب هذه الزيادة ولكن يبدو أنها انخفضت في المعدل بعد كل عصر.[7]

التاريخ التكتوني (القارات العظمى)عدل

تثير ظاهرة الاصطدام والتصدع بين القارات التساؤل عن كيف كانت حركة الكراتونات في الدهر السحيق لكي تشكل قارات دهر الطلائع. لقد سمحت آليات التأريخ بواسطة المغناطيسية القديمة وعلم الجيولوجيا بفك رموز تكتونيات ما قبل الكامبري. من المعروف أن العمليات التكتونية لدهر الطلائع مشابهة جدا لظاهرة النشاط التكتوني كأحزمة تكون الجبال أو تجمعات الاوفيوليت، التي نراها اليوم. بالتالي، فإن معظم الجيولوجيين يستنتجون أن الأرض كانت نشطة في ذلك الوقت. ومن المسلم به أيضًا أنه خلال عصر ما قبل الكامبري مرت الأرض بعدة دورات تفكك وبناء قارات عظمى (دورة ويلسون).[7] في أواخر دهر الطلائع (الأحدث)، كانت القارة العظمى المهيمنة هي رودينيا (~1000-750 مليون سنة مضت). كانت تتألف من سلسلة قارات مرتبطة بكراتون مركزي يشكل جوهر قارة أمريكا الشمالية وتسمى لورنتيا. أحد الأمثلة لعمليات بناء الجبال المتعلقة ببناء رودينيا هي غرينفيل أوروجينى الموجودة في شرق أمريكا الشمالية. تشكلت رودينيا بعد تفكك قارة كولومبيا العظمى وقبل تشكل قارة غندوانا العملاقة (~ 500 مليون سنة مضت).[10] إن تحديد حدث بناء الجبال المتعلق بتشكل غندوانا هو تصادم كل من أفريقيا، وجنوب أمريكا، وأنتاركتيكا وأستراليا لتشكل جبال الاتحاد الأفريقي.[11]

كانت قارة كولومبيا العظمي هي السائدة في بداية دهر الطلائع، ولا يوجد معلومات كثيرة عن التجمعات القارية قبل ذلك. هناك عدد قليل من النماذج المعقولة التي تفسر تكتونيات الأرض القديمة قبل كولومبيا، لكن النظرية الحالي المقبولة هي أنه قبل كولومبيا لم يكن هناك سوى عدد قليل من تشكيلات الكراتون المستقلة والمنتشرة في جميع أنحاء الأرض (وليست بالضرورة تشكل قارة عظمى مثل رودينيا أو كولومبيا ).[7]

الحياةعدل

تزامن وجود أول حقيقيات نوى وحيدة الخلية المتطورة وكذلك متعددة الخلايا كأحافير فرنسافيليا، مع بداية تراكم الأكسجين الحر.[12] قد يكون هذا بسبب زيادة النترات المؤكسدة التي تستخدمها حقيقيات النوى، بدلا من البكتيريا الزرقاء.[5]:325 وخلال دهر الطلائع أيضا كانت أول علاقة تكافلية بين الميتوكوندريا (الموجودة في جميع حقيقيات النوى تقريبا) والبلاستيدات الخضراء (الموجودة فقط في النباتات وبعض الطلائعيات) وقد تطورت استضافتهما.[5]:321–2 لم يمنع ازدهار حقيقيات النوى كالأكريتارك من انتشار البكتيريا الزرقاء. وفي الواقع، خلال دهر الطلائع بلغت الستروماتوليت أعلى وفرة وتنوع لها،تقريبا قبل 1200 مليون سنة.[5]:321–3

كلاسيكيا، وضعت الحدود الفاصلة بين دهر الطلائع ودهر البشائر في قاعدة عصر الكامبري عندما ظهرت أول حفريات للحيوانات مثل ثلاثية الفصوص والقدحيات البدائية. في النصف الثاني من القرن العشرين، عثر على عدد من حفريات في صخور دهر الطلائع، لكن بقيت الحدود العليا لدهر الطلائع ثابتة عند قاعدة الكامبري، والتي حددت في 541 مليون سنة مضت.

الأقسام الفرعيةعدل

الدهر الحقبة العصر البداية (م.س.مضت)
البشائر الحياة القديمة الكامبري أحدث
الطلائع الطلائع الحديثة الإدياكاري  ≈635
العصر البارد ≈720
التوني 1000
الطلائع الوسطى الستني 1200
الإكتاسي 1400
الكالمي 1600
الطلائع القديمة الستاثري 1800
الأوروسيري 2050
الرياسي 2300
السيدري 2500
السحيق الحقبة السحيقة الحديثة أقدم

تم تعريف حدوده هذا الدهر زمنياً ولا يُشار إليه بمستوى معين لطبقة صخرية على الأرض، باستثناء العصر الإدياكاري الأخير في هذا الدهر الذي تم تعريف حدوده طبقيا. وقد تم تقسيم دهر الطلائع كالتالي[3][4] :

635 - 541 ± 1.0 مليون سنة مضت).

720 -≈ 635 مليون سنة مضت).

-≈ 720 مليون سنة مضت).

- 1000 مليون سنة مضت).

- 1200 مليون سنة مضت).

- 1400 مليون سنة مضت).

- 1600 مليون سنة مضت).

- 1800 مليون سنة مضت).

- 2050 مليون سنة مضت).

- 2300 مليون سنة مضت).

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ https://www.etymonline.com/word/zoic?ref=etymonline_crossreference
  2. ^ https://www.etymonline.com/word/protero-?ref=etymonline_crossreference
  3. أ ب "International chronostratigraphic chart v2018/08" (PDF) (باللغة الإنجليزية).  .
  4. أ ب Global Boundary Stratotype Section and Point (GSSP) of the International Commission of Stratigraphy.نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Stanley، Steven M. (1999). Earth System History. New York: W.H. Freeman and Company. ISBN 978-0-7167-2882-5. 
  6. ^ Holland, Heinrich D. "The oxygenation of the atmosphere and oceans". Philosophical Transactions of the Royal Society: Biological Sciences. Vol. 361. 2006. pp. 903–915.
  7. أ ب ت ث ج Kearey, P., Klepeis, K., Vine, F., Precambrian Tectonics and the Supercontinent Cycle, Global Tectonics, Third Edition, pp. 361–377, 2008.
  8. ^ Bird، P. (2003). "An updated digital model of plate boundaries". Geochemistry, Geophysics, Geosystems. 4 (3): 1027. Bibcode:2003GGG.....4.1027B. doi:10.1029/2001GC000252. 
  9. ^ Mengel, F., Proterozoic History, Earth System: History and Variablility, volume 2, 1998.
  10. ^ Condie، K. C.؛ O'Neill، C. (2011). "The Archean-Proterozoic boundary: 500 my of tectonic transition in Earth history". American Journal of Science. 310 (9): 775–790. Bibcode:2010AmJS..310..775C. doi:10.2475/09.2010.01. 
  11. ^ Huntly, C., The Mozambique Belt, Eastern Africa: Tectonic Evolution of the Mozambique Ocean and Gondwana Amalgamation. The Geological Society of America. 2002.
  12. ^ El Albani، A.؛ Bengtson، S.؛ Canfield، D. E.؛ Bekker، A.؛ Macchiarelli، R.؛ Mazurier، A.؛ Hammarlund، E. U.؛ Boulvais، P.؛ Dupuy، J.-J.؛ Fontaine، C.؛ Fürsich، F. T.؛ Gauthier-Lafaye، F.؛ Janvier، P.؛ Javaux، E.؛ Ossa، F. O.؛ Pierson-Wickmann، A.-C.؛ Riboulleau، A.؛ Sardini، P.؛ Vachard، D.؛ Whitehouse، M.؛ Meunier، A. (2010). "Large colonial organisms with coordinated growth in oxygenated environments 2.1 Gyr ago". Nature. 466 (7302): 100–104. Bibcode:2010Natur.466..100A. PMID 20596019. doi:10.1038/nature09166. 
دهر الطلائع
حقبة الطلائع القديمة حقبة الطلائع الوسطى حقبة الطلائع الحديثة
السيدري الرياسي الأوروسيري الستاثري الكالمي الإكتاسي الستني التوني البارد الإدياكاري
قبل الكامبري
الدهر الجهنمي الدهر السحيق دهر الطلائع دهر البشائر