حقبة الطلائع القديمة

حقبة الطلائع القديمة (باللاتينية: Paleoproterozoic)، وهي الحقبة الأولى من حقب الدهر السحيق الثلاثة. وتعتبر أطول حقبة من تاريخ الأرض، حيث امتدت من 2500 إلى 1600 مليون سنة مضت، لمدة 900 مليون سنة تقريبا[1][2]. تم تعريف هذه الحقبة زمنياً ولا يُشار إليها بمستوى معين لطبقة صخرية على الأرض. كشف علم الأحافير أنه خلال هذه الحقبة أي قبل ~ 1.8 مليار سنة كان معدل دوران الأرض 20 ساعة في اليوم، مما يعني أن مجموع عدد الأيام في السنة الواحدة 450 يوما.[3]

حقبة الطلائع القديمة
Paleoproterozoic
الرمز PP
المستوى الزمني حقبة
الدهر دهر الطلائع
-الأمد ما قبل الكامبري
علم الطبقات
البداية 2500 م.س.مضت
النهاية 1600 م.س.مضت
المدة 900 م.س تقريبا
Fleche-defaut-droite.png الحقبة السحيقة الحديثة
حقبة الطلائع الوسطى Fleche-defaut-gauche.png
Fleche-defaut-droite.png الدهر السحيق
 
الأقسام الفرعية
العصر البداية (م.س)
الستاثري 1800
الأوروسيري 2050
الرياسي 2300
السيدري 2500
(م.س : مليون سنة)

الغلاف الجويعدل

 
تراكم الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض. تمثل الخطوط الحمراء والخضراء نطاق تقديرات الأكسجين بينما يقاس الوقت بمليارات السنين (Ga).
*المرحلة الأولى (3.85–2.45 م.س مضت): عمليا لا يوجد أكسجين في الجو. كما أن المحيطات تخلو بشكل كبير من الأكسجين باستثناء المحيطات الضحلة تقريبا.
*المرحلة الثانية (2.45–1.85 م.س مضت): ينتج الأكسجين ويرتفع إلى 0.02 و 0.04 جو لكن تمتصه المحيطات وصخور قاع البحر.
*المرحلة الثالثة (1.85–0.85 م.س مضت): تتشبع المحيطات بالأكسجين، ينطلق للغلاف الجوي بكميات كبيرة، وتؤدي أكسدة سطح الأرض إلى تكوين طبقة الأوزون. ولايوجد تغير في مستوى الأكسجين.
*المراحل 4 (0.85 م.س مضت وحتى الآن): يتراكم الأكسجين في الغلاف الجوي حتى يصل إلى المستوى الحالي.[4]
(ملاحظة: م.س = مليار سنة)

قبل الزيادة الكبيرة للأكسجين في الغلاف الجوي، كانت تقريبا جميع أشكال الحياة الموجودة لاهوائية، أي أن عملية الأيض كانت تستند على احد أشكال التنفس الخلوي الذي لا يتطلب الأكسجين. في الواقع، إن الكميات الكبيرة من الأكسجين الحر تعتبر سامة لمعظم الكائنات اللاهوائية. وبالتالي، فإن معظم أشكال الحياة اللاهوائية على الأرض ماتت عندما ارتفع مستوى الأكسجين الحر في الغلاف الجوي. وأشكال الحياة الوحيدة التي نجت هي إما المقاومة للتأكسد وتأثيرات الأكسجين السامة، أو المعزولة في بيئات خالية من الأكسجين. إن الزيادة المفاجئة للأكسجين الحر في الغلاف الجوي وما نتج عنه من انقراض لأشكال الحياة الضعيفة (حدث يسمى من بين عدد من العناوين الإيحائية الأخرى المشابهة، محرقة الأكسجين أو كارثة الأكسجين) يعتبر أول أهم الانقراضات الجماعية في تاريخ الأرض.[5]

أحداث جيولوجيةعدل

خلال هذه الحقبة، تشكلت أولى الجبال من خلال عمليات تصادم القارات. تتمثل أحداث بناء القارات والجبال في ما يلي:

تُفَسَّر أحزمة التصادم القاري تلك على أنها نتيجة لحدث أو أكثر من أحداث الاصطدام العالمي قبل 2.0–1.8 مليار سنة والتي أدت بعد ذلك إلى تكون قارة دهر الطلائع العظمى كولومبيا أو نونا.[6][7]

تشكل وشاح غلاف الأرض الصخري لتكتونيات باتاغونيا القديمة.[8]

ظهور حقيقيات النوىعدل

 
أحفورة بكتيريا الجريبانيا الحلزونية.

شهدت حقبة الطلائع القديمة توسعا كبيرا في الكراتونات التي عززت في تطوير الجروف القارية لمجتمعات الحصائر الميكروبية الكبيرة، والتي التي ضهرت في السجل الجيولوجي بسبب وفرة الستروماتوليت، التي انتشرت وتنوعت منذ حوالي 2,200 مليون سنة. بدأت الأكريتارك كذلك في الظهور، التي يصعب تحديد أحافيرها بسبب عدم حفظ شكلها مورفولوجي المميز. عندما انتشر الأكسجين الجزيئي في الغلاف الجوي للأرض خلال هذه الحقبة، ومن المحتمل (بالرغم من عدم اليقين)، أن حقيقيات النوى نشأت في هذه الفترة. وقد كانت خلايا حقيقيات النوى تقوم بنظرية النشوء التعايشي لمتقلبات ألفا التي أدت إلى ظهور الميتوكوندريا التي تسمح لهذه الخلايا باستخدام الأكسجين كمستقبل للإلكترونات في التنفس الخلوي. في حقبة الطلائع القديمة تم العثور على أحافير قد تكون لحقيقيات النوى، خصوصا على شكل مضغوطات كربونية. وايضا في هذه الحقبة تم تحديد أحافير لتشكيلات حديد الصوان الناري (كندا) و حديد نيغاوني (ميشيغان). أحافير بكتيريا الجريبانيا الحلزونية، التي من حجمها (أكثر من سنتيمتر واحد)، قد تكون طحالب خيطية وأول حقيقيات نوى معروفة.[9][10] ولكن مع ذلك، فإن بعض العلماء يعتقدون أنها مستعمرات عملاقة من البكتيريا.[11]

الأقسام الفرعيةعدل

تتكون حقبة الطلائع القديمة من أربعة عصور[1][2] :

الدهر الحقبة العصر أهم الأحداث البداية (م.س.مضت)
الطلائع الطلائع الوسطى الكالمي أحدث
الطلائع القديمة الستاثري أول تجمع حي لوحيدة الخلية (الطلائعيات مع النوى). نشوء القارة العملاقة كولومبيا البدائية. نهاية تكون جبال كيمبان في القارة الاسترالية. تكون جبال يابنكو غرب أستراليا. تكون جبال مانجارون قبل (1,680 - 1,620 مليون سنة) في غازكوين غرب أستراليا. تكون جبال كاراران (1,650 مليون سنة مضت) في كراتون جولر جنوب أستراليا. 1800
الأوروسيري أصبح الأكسجين متوفر في الغلاف الجوي. تكون حوضي فريدفورت و سيدبري بسبب اصطدام كويكب. تكون الكثير من الجبال. تكون جبال بينوكان وترانس هودسون في أمريكا الشمالية. تكون حديث لجبال روكر في القارة القطبية الجنوبية (تقريبا 2,000 - 1,700 مليون سنة مضت). تكون جبال وتضاريس جلنبر في قارة أستراليا (تقريبا 2,005 - 1,920 مليون سنة مضت). تكون جبال كيمبان، بداية كراتون جولر في القارة الاسترالية. 2050
الرياسي تشكل تجمع براكين بوشفيلد [الإنجليزية]. غمر جليدي الهيوروني. 2300
السيدري حادثة الأكسجة العظيمة: تكوين الحديد الحزامي. تكون جبال سليفورد في كراتون جولر في القارة الاسترالية خلال (2,440 - 2,420 مليون سنة مضت). 2500
السحيق السحيقة الحديثة أقدم

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. أ ب "International chronostratigraphic chart v2018/08" (PDF) (باللغة الإنجليزية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  2. أ ب Global Boundary Stratotype Section and Point (GSSP) of the International Commission of Stratigraphy.نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Giorgio Pannella Paleontological evidence on the Earth's rotational history since early precambrian Astrophysics and Space Science 16.2 (1972): 212
  4. ^ Holland, Heinrich D. "The oxygenation of the atmosphere and oceans". Philosophical Transactions of the Royal Society: Biological Sciences. Vol. 361. 2006. pp. 903–915. نسخة محفوظة 25 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Margulis, Lynn; Sagan, Dorion (1997-05-29). Microcosmos: Four Billion Years of Microbial Evolution (باللغة الإنجليزية). University of California Press. ISBN 9780520210646. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Zhao, Guochun; Cawood, Peter A; Wilde, Simon A; Sun, Min (2002). "Review of global 2.1–1.8 Ga orogens: implications for a pre-Rodinia supercontinent". Earth-Science Reviews. 59 (1–4): 125–162. Bibcode:2002ESRv...59..125Z. doi:10.1016/S0012-8252(02)00073-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Zhao, Guochun; Sun, M.; Wilde, Simon A.; Li, S.Z. (2004). "A Paleo-Mesoproterozoic supercontinent: assembly, growth and breakup". Earth-Science Reviews. 67 (1–2): 91–123. Bibcode:2004ESRv...67...91Z. doi:10.1016/j.earscirev.2004.02.003. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Schilling, Manuel Enrique; Carlson, Richard Walter; Tassara, Andrés; Conceição, Rommulo Viveira; Berotto, Gustavo Walter; Vásquez, Manuel; Muñoz, Daniel; Jalowitzki, Tiago; Gervasoni, Fernanda; Morata, Diego (2017). "The origin of Patagonia revealed by Re-Os systematics of mantle xenoliths". Precambrian Research. 294: 15–32. Bibcode:2017PreR..294...15S. doi:10.1016/j.precamres.2017.03.008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Han, T. M. & Runnegar, B. 1992. Megascopic eukaryotic algae from the 2.1-billion-year-old negaunee iron-formation, Michigan. Science, 257(5067): 232-235. (abstract) نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Knoll, Andrew H. (2006). "Eukaryotic organisms in Proterozoic oceans". Philosophical Transactions of the Royal Society of London, Part B. 361 (1470): 1023–1038. doi:10.1098/rstb.2006.1843. PMID 16754612. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |مؤلف= و |الأخير= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  11. ^ [وصلة مكسورة]
دهر الطلائع
حقبة الطلائع القديمة حقبة الطلائع الوسطى حقبة الطلائع الحديثة
السيدري الرياسي الأوروسيري الستاثري الكالمي الإكتاسي الستني التوني البارد الإدياكاري
قبل الكامبري
الدهر الجهنمي الدهر السحيق دهر الطلائع دهر البشائر