خمس أعين

تخالف مخابراتي بين عدة دول

العيون الخمس (بالإنجليزية: Five Eyes)‏، والمعروفة اختصارا "FVEY"، هو مصطلح يُشير إلى تحالف استخباراتي يشمل كلّ من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، [1] بموجب المعاهدة البريطانية الأميركية متعددة الأطراف، وهي معاهدة تختص بمجال التعاون المشترك في استخبارات الإشارات. [2][3][4]

خمس أعين
UKUSA Map.svg
الخريطة

تاريخ التأسيس 14 أغسطس 1941  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
العضوية
اللغات الرسمية الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات

تعود أصول "خمس أعين" إلى فترة ما بعدَ الحرب العالمية الثانية، عندما أصدر الحلفاء ميثاق الأطلسي لوضع أهدافهم لعالم ما بعدَ الحرب. خِلال فترة الحرب الباردة، طور تحالف خمس أعين نظام المُراقبة إيكيلون لمراقبة اتصالات الاتحاد السوفيتي السابق والكتلة الشرقية، ويستخدم حالياً لمراقبة الاتّصالات في جميع أنحاءِ العالم. [5][6]

كُشف عن "إيكيلون" في أواخر التسعينات، وأثار ذلك نقاشًا واسعاً في البرلمان الأوروبي، وكونغرس الولايات المتحدة، وأثناء "الحرب الأمريكية على الإرهاب" ركَّزَ تحالف العيون الخمس مراقبته على شبكة الويب العالمية، وقد وصف المُتعاقد السابق معَ وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن العيون الخمس بأنَّها "منظَّمة استخبارات فوق وطنية لا تستجيب للقوانين المَعْروفَةِ لبلدانها"، وكشفت الوثائق التي سربها سنودن في 2013 أنَ مكتب التحقيقات الفيدراليّ يتجسس على المُواطنين ويُشارك المعلومات التي يجمعها معَ العيون الخمس للتحايل على اللوائح المحلية التقييدية المتعلّقة بمراقبة المواطنين. [7][8][9][10]

تُعدّ العيون الخمس واحدة من أكثر تحالفات التجسس المَعْروفَةِ شمولاً في التاريخ. [11]

مقر وكالة الأمن القومي الأمريكية في فورت ميد، ماريلاند، الولايات المتحدة
مكتب منظمة الأمن والاستخبارات الاسترالية في كانبرا، أستراليا
مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية في شلتنهام، جلوسيسترشاير، المملكة المتحدة
مقر وكالة أمن الاتصالات في أوتاوا، أونتاريو، كندا

نظرًا لأنّه يتم جمع المعلومات الاستخبارية المُعالجة من مصادر متعددة، فإنَّ المعلومات الاستخباراتية المُشتركة لا تقتصر على استخبارات الإشارات وغالبًا ما تتضمن المخابرات الحربية والاستخبارات البشرية والاستخبارات الجغرافية المكانية.

المنظَّماتعدل

يُلقي الجدول التالي نظرة عامة على مُعظم وكالات العيون الخمس. [2]

البلد الوكالة الرمز الدور [2]
  أستراليا وكالة الاستخبارات السرية الأسترالية ASIS استخبارات بشرية
مديرية الإشارات الأسترالية ASD استخبارات الإشارات
منظَّمة المخابرات الأمنية الأسترالية ASIO استخبارات أمنية
منظَّمة الاستخبارات الجُغرافيَّة المكانية الأسترالية AGO استخبارات جغرافية
منظَّمة استخبارات حربية DIO استخبارات حربية
  كندا قيادة استخبارات القوات الكندية CFINTCOM استخبارات حربية وجغرافية وبشرية
وكالة أمن الاتصالات CSE استخبارات الإشارات
جهاز الاستخبارات والأمن الكندي CSIS استخبارات بشرية، المخابرات الأمنية
  نيوزيلندا مديرية استخبارات حربية والأمن DDIS استخبارات حربية
مكتب أمن الاتّصالات الحكومية GCSB استخبارات الإشارات
دائرة المخابرات الأمنية النيوزيلندية NZSIS استخبارات بشرية
  المملكة المتحدة استخبارات الدفاع DI استخبارات حربية
مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية GCHQ استخبارات الإشارات
المكتب الخامس MI5 استخبارات أمنية
جهاز الاستخبارات البريطاني MI6، SIS استخبارات بشرية
  الولايات المتحدة وكالة المخابرات المركزية CIA استخبارات بشرية
وكالة استخبارات الدفاع DIA استخبارات حربية
مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI استخبارات أمنية
الوكالة الوطنية للاستخبارات الجغرافية المكانية NGA استخبارات جغرافية
وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA استخبارات الإشارات

التاريخعدل

الأصول (الأربعينيَّات - الخمسينيَّات)عدل

 
صفحة الغلاف للنسخة الأولى من المعاهدة البريطانية الأمريكية السرية في عام 1946 وَالتي كُشفت في 2011

يعود أصل تحالف العيون الخمس إلى ميثاق الأطلسي الذي وضع أهداف الحلفاء لعالم ما بعد الحرب، حيثُ وقَّعت حكومتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة على "اتفاقية بروسا" في 17 مايو 1943، لتسهيل التعاون بين وزارة الحرب الأمريكيَّة مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية، وفي 5 مارس 1946 أصبحت المعاهدة السرية رسميَّة وتُعرف بالمعاهدة البريطانية الأمريكية وَالتي شكلت أساس استخبارات الإشارات بين وكالة الأمن القومي ومكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة حتَّى يومنا هذا. [12][13]

في 1948 تمَّ تمديد المُعاهدة لتشمل كندا، والنرويج في 1952، والدنمارك في 1954، وألمانيا الغربية في 1955، وأُستراليا في 1956، ونيوزيلندا في 1956. [13] لتشارك هذه الدول في التحالف بصفتها "أطراف ثالثة"، وبحلول 1955 تمَّ الاعتراف رسميًا بالوضع الرسميّ لدول العيون الخمس المُتبقية في نسخة أحدث من المُعاهدة البريطانيَّة الأمريكية.[14]

الحرب الباردة (الخمسينات والتسعينات)عدل

تبادلت مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة ووكالة الأمن القومي معلومات استخباراتية عن الاتحاد السوفيتي، وجُمهُوريَّة الصين الشعبية، والعديد من دول أوروبا الشرقيَّة خِلال الحرب الباردة، [15] وطور التحالف شبكة مراقبة "إيكيلون" بهدف مراقبة الاتّصالات العسكريَّة والدبلوماسيَّة للاتحاد السوفيتيّ والكتلة الشرقية. [16]

عمِلَت أُستراليا ونيوزلندا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لدعم الولايات المتَّحدة بشكلٍ مباشر أثناء حرب فيتنام، وكُلفت مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة المُتمركزة في مستعمرة هونغ كونغ البريطانية بمراقبة شبكات شمال فيتنام الدفاعيَّة الجوية. [17][18] وخلال حرب الفوكلاند تلقت بريطانيًا بيانات استخباراتية من حلفائها في العيون الخمس مثل أُستراليا والنرويج وفرنسا. [19][20][21]

في الخمسينات نظم جهاز الاستخبارات البريطانيّ (SIS) ووكالة المخابرات المركزيَّة الأمريكيَّة (CIA) بشكلٍ مشترك انقلاب 1953 في إيران للإطاحة برئيس الوزراء الإيرانيُّ محمد مصدق. [22][23][24][25] ونظم جهاز الاستخبارات البريطانيّ (SIS) ووكالة المخابرات المركزيَّة الأمريكيَّة (CIA) بشكلٍ مشترك عملية اغتيال زعيم الاستِقلال الكونغولي باتريس لومومبا في الستينيات. [26][27][28] وفي سبعينات القرن الماضي نظم كلّ من خدمة المخابرات الأستراليَّة السرية (ASIS) ووكالة المخابرات المركزيَّة الأمريكيَّة (CIA) بشكلٍ مشترك الإطاحة بالرئيس التشيلي سلفادور أليندي. [29][30][31][32] وخلال احتجاجات ميدان تيانانمين عام 1989 شارك جهاز الاستخبارات البريطاني معَ وكالة المخابرات المركزيَّة الأمريكيَّة في عملية يلوبيرد لإنقاذ المُنشقين من النظام الصيني.. [33]

شبكة إيكيلون (1972-2000)عدل

تطوَّرت شبكة إيكيلون للمراقبة في أواخر القرن العشرين إلى نظام عالمي لَهُ قدرة هائلة على اكتساح الاتّصالات الخاصّة والتجارية، بما فيها المكالمات الهاتفيَّة والفاكس والبريد الإلكترونيّ وحركة مرور البيانات الأخرى، وتقومُ بذلك من خِلال اعتراض حاملي الاتّصالات مثل الإرسال عبر الأقمار الصناعيّة وشبكات الهاتف العامة. [34]

لدى تحالف العيون الخمس نوعان من طرق جمع المعلومات: برنامج بريسم الذي يجمع معلومات المُستخدم من شركات التِّكنولوجيا مثل جوجل وأبل ومايكروسوفت، والنظام الآخر "نظام جمع المنبع [الإنجليزية]" الذي يجمع المعلومات مباشرةً من الاتّصالات عبر كابلات الألياف الضوئية والبنية التحتية، وقد كشفت هذه الطرق لأول مرَّة في 1972، عندما أبلغ محلل اتصالات سابق في وكالة الأمن القومي "مجلّة رامبارتس" أنَ وكالة الأمن القومي طورت تقنية "يمكنها كسرِ جميع الرموز السوفيتية". [35] وفي عام 1988 كشف "دنكان كامبل" من "مجلّة نيوستيتسمان" عن وجود إيكيلون وقد وصفت القصة التي جائت بعنوان "شخص ما يستمع" كيف وُظفت عمليات التنصت لمصالح أُخرى غير مصالح "الأمن القومي"، وإساءة استِخدامُها بانتظام للتجسس على الشركات لخدمة المصالح التجاريَّة الأمريكية. [36] في 1996 قدم الصحفي النيوزيلنديّ نيكي هاجر وصفًا مفصلاً لإيكيلون في كتاب بعنوان "القوَّة السرية - دور نيوزيلندا في شبكة التجسس الدولية" والذّي استشهد به البرلمان الأوروبي بعدَ عامين في تقرير بعنوان "تقييمٍ تكنولوجيّاً السيطرة السياسيَّة (PE 168.184)".‏ [37]

في 16 مارس 2000 دعا البرلمان الأوروبي إلى إصدار قرار بشأن العيون الخمس وشبكة المُراقبة إيكيلون الخاصّة به، والذّي سيدعو للتفكيك الشبكة بالكامل إذا تمَّ إقراره. [38] وبعد ثلاثة أشهر، أنشأ البرلمان الأوروبيّ "اللجنة المؤقتة بشأن إيكيلون" للتحقيق في شبكة مراقبة إيكيلون، لكنّ المفوضية الأوروبية أعاقت التحقيقات وفقًا لعدد من السياسيين الأورُوبيين من بينهم السياسيّ الفنلندي اسكو سيبانين (بالفنلندية: Esko Seppänen). [39]

وفي الولايات المتَّحدة حذر المشرعون في الكونغرس الأمريكي من استخدام نظام إيكيلون لمراقبة المواطنين الأمريكيين، [40] وفي 14 مايو 2001 ألغت حكومة الولايات المتَّحدة جميع الاجتماعات معَ اللجنة المؤقتة بشأن إيكيلون [الإنجليزية].‏ [41]

وفقًا لتقرير صادر عن هيئة الإذاعة البريطانية في مايو 2001 "ترفض الحكومة الأمريكيَّة الاعتراف بوجود إيكيلون". [16]

الحرب على الإرهاب (2001 حتَّى الآن)عدل

زادت قدرات المُراقبة للعيون الخمس بشكلٍ كبير في أعقاب هجمات 11 سبتمبر على مركز التجارة العالمي والبنتاغون كجزء من الحرب العالمية على الإرهاب، وخلال الفترة التي سبقت حرب العراق راقب التحالف اتصالات مفتش الأسلحة التابع للأمم المتَّحدة هانز بليكس، [42][43] وتعرض مكتب الأمين العام للأمم المتَّحدة كوفي عنان للتنصت من قبل مخابرات بريطانية، [44][45] وشرحت مذكرة لوكالة الأمن القومي بالتفصيل خطط العيون الخمس لتعزيز التنصت على وفود الأمم المتَّحدة لست دول كجزء من حملة "الحيل القذرة" للضغط عليها للتصويت لصالح استخدام القوَّة ضدَّ العراق. [46][47]

أقامت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وجهاز الاستخبارات البريطاني شراكة مراقبة معَ الزعيم الليبي معمر القذافي للتجسس على معارضين ليبيين في الخراج، مقابل استخدام ليبيا كقاعدة لعمليات التسليم الاستثنائي. [48][49][50][51][52]

إبتداءاً من 2010 تتمتع خمسة أعين أَيْضًا بإمكانيَّة الْوُصُول إِلى سيبرنت [الإنجليزية] وهو نظام لشبكات كمبيوتر مترابطة تُستخدمها وزارة الدفاع الأمريكيَّة ووزارة الخارجيَّة الأمريكيَّة لنقل المعلومات السرية.[53]

في 2013 كشفت الوثائق التي سربها المقاول السابق لوكالة الأمن القومي إدوارد سنودن عن وجود العديد من برامج المُراقبة تديرها العيون الخمسة بشكلٍ مشترك، وتتضمَّن القائمة التالية عدد من الأمثلة:

  • بريسم (بالإنجليزية: PRISM)‏ - تديرها وكالة الأمن القومي الأمريكيَّة معَ مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية، ومديرية الإشارات الأسترالية. [54][55]
  • XKeyscore - تديرها وكالة الأمن القومي الأمريكيَّة بمساهمة مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية، ومديرية الإشارات الأسترالية. [56]
  • تمبورا (بالإنجليزية: Tempora)‏ - تديرها مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة بمساهمات من وكالة الأمن القومي الأمريكية.[57][58]
  • MUSCULAR - تديرها مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة بمساهمة وكالة الأمن القومي الأمريكية. [59]
  • STATEROOM - تديرها مديرية الإشارات الأستراليَّة ووكالة المخابرات المركزيَّة الأمريكية، و وكالة أمن الاتّصالات الكندية، ومكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة ووكالة الأمن القومي الأمريكية. [60]

في مارس 2014 أمرت محكمة العدل الدولية أُستراليا بوقف التجسس على تيمور الشرقية، ويُمثل هذا الحُكم أول قيود تُفرض على "العيون الخمس". [61]

في نوفمبر 2020 انتقدَ تحالف العيون الخمس قواعد الصين التي تستبعد المشرعين المنتخبين في هونغ كونغ. [62]

المُنافسة معَ الصين الشيوعيَّة (2018 إلى الوقت الحاضر)عدل

قبضت السلطات الكندية على المسؤول التنفيذيّ في شركة هواوي "منج وانزو"في مطار فانكوفر الدولي في 1 ديسمبر 2018 لمواجهة اِتِّهامات أمريكيَّة بالاحتيال والتآمر. [63] وردت الصين باعتقال مواطنين كنديين، وأعتبر محللون أنَ ذلك بداية صدام مباشر بين القيادة الشيوعيَّة للصين وأعضاء تحالف العيون الخمس، وفقاً لجريدة جنوب الصين الصباحية. [64] وفي الأشهر التالية فرضت الولايات المتَّحدة قيودًا على التبادل التكنولوجي معَ الصين. [65] وبعد مطالبات من برلمانيين أستراليين ووزير الخارجيَّة الأمريكيّ مايك بومبيو أعلنت حكومة المملكة المتَّحدة أنَّها ستقلل من وجود تقنية هواوي في شبكة جيل خامس الخاصّة بها إلى الصفر، [66][67] وذكرت جريدة جنوب الصين الصباحية أنَ بكين تُعتبر هذه الأحداث حربًا سياسيَّة "تخوضها معَ أقدم تحالف استخباراتي في العالم وهو العيون الخمس". [68]

الجدل حول تقاسم التجسس الداخليّعدل

أظهرت وثائق "الأعين الخمس" في السنوات الأخيرة تجسس المتحالفون على مواطني بعضهم البعض، [7][8][9][10][69] وزعم شامي شكرابارتي مدير مجموعة ليبرتي أنَ تحالف "خمس أعين" يزيد من قدرة الدول الأعضاء على "التعاقد معَ بعضهم البعض من الباطن على أعمالهم القذرة"، [70] ووصف إدوارد سنودن التحالف بأنَّه "منظَّمة استخبارات فوق وطنية لا تستجيب لقوانين بلدانها".

نتيجةً لتسريبات سنودن أصبح تحالف "العيون الخمس" موضوعاً للجدل في مختلفِ أنحاءِ العالم:

  •   كندا: في أواخر 2013 أنتقد القاضي الفيدراليّ الكندي ريتشارد موسلي بشدَّة جهاز الاستخبارات والأمن الكندي لتعهيد مُراقبتها للكنديين إلى وكالات شريكة في الخارج، ويؤكّد حُكِمَ محكمة مؤلف من 51 صفحة أنَ دائرة الاستخبارات الأمنية الكندية وغيرها من الوكالات الفيدراليَّة الكندية قامت بشكلٍ غير قانوني بتجنيد حلفاء "العيون الخمس" في شبكات المُراقبة العالميَّة معَ إبقاء المحاكم الفيدراليَّة المحليَّة في الظلام.[71][72][73]
  •   نيوزيلندا: في 2014 طلب برلمان نيوزيلندا من دائرة المخابرات الأمنية النيوزيلنديَّة ومكتب أمن الاتّصالات الحكوميَّة لنيوزيلندا توضيح "إذا كانوا تلقوا أي مساهمات ماليَّة من أعضاء تحالف "العيون الخمس". لكنّ الوكالتين حجبتا المعلومات ذات الصلة ورفضتا الكشف عن أي مساهمات ماليَّة محتملة، وأكد ديفيد كانليف زعيم حزب العمّال أنَّه يحق للجمهور معرفة ذلك.[74]
  •   الاتحاد الأوروبي: في أوائل 2014 أصدرت "لجنة الحريات المدنيَّة والعدل والشؤون الداخلية" في البرلمان الأوروبيّ مسودة تقرير أكدت أنَ وكالات الاستخبارات في نيوزيلندا وكندا تعاونت معَ وكالة الأمن القومي الأمريكيَّة في إطار برنامج العيون الخمسة وربما كانت تشارك بنشاط البيانات الشخصية لمواطني الاتحاد الأوروبي.[75][76]

تعاون دول أُخرىعدل

منذُ إضافة عضوين في 1956، يتكون التحالف من خمسة دول، حيثُ أُضيفت كندا في 1948، وأُضيفت كلّ من نيوزيلندا وأستراليا في 1956، [77][78] ويُشارك في التحالف مجموعة دول تُسمى "شركاء الطرف الثالث" تشارك استخباراتها معَ العيون الخمس.

وقد أُنشئت اتفاقيَّات مشاركة أخرى، ووفقًا لإدوارد سنودن فإنَّ وكالة الأمن القومي لها "هيئة ضخمة" تُسمى مديرية الشؤون الخارجيَّة وهي مسؤولة عن الشراكة معَ الدول الأجنبية. [79]

تتعاون إسرائيل، [80] وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، [81] واليابان معَ تحالف العيون الخمس. [82]

العيون الستةعدل

وفقًا للمجلة الإخبارية "لو نوفيل أوبسرفاتور" اقترحت الولايات المتَّحدة على فرنسا الانضمام إلى "العيون الخمس" في عام 2009 ليصبح التحالف "العيون الستة"، لكنّ نيكولا ساركوزي طلب الحصول على نفس وضع الحلفاء الآخرين، بما في ذلك التوقيع على "اتفاقية عدم التجسس"، وقد وافق مدير وكالة الأمن القومي على ذلك، ولكنَّ مدير وكالة المخابرات المركزيَّة لم يوافق، وأدى ذلك إلى رفضَ فرنسا. [83]

في 2013 أُفيد بأنَّ ألمانيا مهتمة بِالانضمام إلى تحالف العيون الخمس، [84][85] وكان عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي بمن فيهم تيم رايان وتشارلز دينت يضغطون لأجل دخول ألمانيا إلى تحالف العيون الخمس. [86]

خمس عيون زائد ثلاثةعدل

ضدَّ روسيا والصين

تشارك دول الأعين الخمسة المعلومات معَ مجموعة من "الشركاء ذوي التفكير المماثل"، مثل فرنسا وألمانيا واليابان، منذُ أوائل عام 2018 لمواجهة التَّهديدات الناشئة عن الأنشطة الخارجيَّة للصين وروسيا. [87][88]

ضدَّ كوريا الشمالية

تتبادل العيون الخمس المعلومات الاستخباراتية حول الأنشطة العسكريَّة لكوريا الشمالية وصواريخها الباليستية معَ وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية. [89]

العيون التسعةعدل

 
خريطة دول العيون التسعة

العيون التسعة (بالإنجليزية: The Nine Eyes)‏ هو تحالف مختلفِ يتكون من أعضاء العيون الخمس بِالإضافة إلى الدنمارك وفرنسا وهولندا والنرويج. [77][78]

العيون الأربعة عشرعدل

 
خريطة دول العيون الأربع عشرة

وفقًا لوثيقة سربها إدوارد سنودن توجد اتفاقية بين أربعة عشر دولة تُعرف رسميًا باسمِ (بالإنجليزية: SIGINT Seniors Europe)‏ ‏(SSEUR). [90] تتكون من أعضاء العيون الخمسة وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والسويد. [77][78]

مزيد من التعاونعدل

توجد عدد من اتفاقيَّات الاستخبارات الخاصّة بقضايا مُحدَّدة، كما أوردت منظمة الخصوصية الدولية، وَالتي تشمل بعض أو جميع الدول المذكورة أعلاه والعديد من الدول الأخرى، مثل: [91][92]

  • مشاركة منطقة مُحدَّدة بين 41 دولة شكلت تحالف الحلفاء في أفغانستان
  • جهد مشترك لدول العيون الخمس في "التعاون المركّز" لاستغلال شبكة الكمبيوتر معَ النمسا، وبلجيكا، وجُمهُوريَّة التشيك، والدنمارك، وألمانيا، واليونان، والمجر، وأيسلندا، وإيطاليا، واليابان، ولوكسمبورغ، وهولندا، والنرويج، وبولندا، والبرتغال، وكوريا الجنوبيَّة وإسبانيا والسويد وسويسرا وتُركيَّا
  • "نادي برن": تحالف يُضمُّ 17 عضوًا بما في ذلك الدول الأوروبيَّة بشكلٍ أساسي، ليست الولايات المتَّحدة من ضمنَ أعضائه.
  • Maximator: تحالف استخباراتي بين الدنمارك وألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد.
  • مجموعة مكافحة الإرهاب: دول تحالف "نادي برن" بِالإضافة إلى الولايات المتَّحدة.
  • اللجنة الخاصّة للناتو: تتألَّف من رؤساء الأجهزة الأمنية في الدول الأعضاء في الناتو البالغ عددها 28 دولة.

قائمة أهداف المُراقبة "خمس أعين"عدل

أفراد بارزونعدل

معَ زيادة قدرات "خمس أعين" الرقابية لمواكبة التطوّرات التكنولوجية، تمَّ تطوير نظام مراقبة عالمي لالتقاط الاتّصالات بأكملها عبر الحدود، [93] وتحتوي القائمة التالية على عدد قليل من أهداف "خمس أعين" وهم شخصيات عامة في مختلفِ المجالات.

الصورة الاسم وكالات المراقبة ملاحظات المرجع.
  تشارلي تشابلن
1889-1977
  • المكتب الخامس
  • FBI
الممثل الكوميدي والمخرج والملحن البريطانيّ الذي صعد إلى الشهرة في العصر الصامت، كانَ أحد أهم الشخصيّات في صناعة السينما من خِلال شخصية "الصعلوك"، وضع تحت المُراقبة بسببِ صلاته المزعومة بالشيوعية في أوائل الخَمْسيْنِيَّات من القرن الماضي من قبل عملاء المكتب الخامس، الذين عملوا نيابة عن مكتب التحقيقات الفيدراليّ كجزء من حملة لإبعاده عن الولايات المتحدة. [94][95][96]
  ستروم ثورموند
1902-2003
  • وكالات مختلفة
مثل ستروم ثورموند المرشح في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1948 ولاية كارولينا الجنوبية في مجلس الشيوخ الأمريكي من عام 1954 حتَّى عام 2003، وعندما بلغَ مئة عام أُعتبر "عضو مجلس الشيوخ الأطول خدمة في تاريخ الولايات المتحدة"، وفي عام 1988 قالت مارجريت نيوزهام موظفة في شركة لوكهيد في جلسة مغلقة للكونغرس الأمريكي أنَ مكالمات ثورموند الهاتفيَّة تمَّ اعتراضها من تخالف "العيون الخمسة" عبر نظام المُراقبة إيكيلون. [97][98][99]
  نيلسون مانديلا
1918-2013
  • وكالة المخابرات المركزية
  • جهاز الاستخبارات البريطاني
ناشط ومحامي وفاعل خير جنوب إفريقي شغل منصب رئيس جنوب إفريقيا من عام 1994 إلى 1999، يتهم بأنَّه إرهابي ووضع تحت المُراقبة من قبل عملاء المخابرات البريطانية، وفي عام 1962 قُبض عليهِ بعدَ أنَ التقطت وكالة المخابرات المركزيَّة تفاصيل أنشطته وسلمتها للسلطات المحلية. [100][101][102][103]
  جين فوندا
1937–
  • مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية
  • وكالة الأمن القومي الأمريكية
ممثلة وكاتبة وناشطة سياسية أمريكيَّة وعارضة أزياء سابقة، بسببِ نشاطها السياسيّ أُعترضت اتصالاتها واتصالات زوجها، توم هايدن من قبل مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة وتمَّ تسليمها إلى وكالة الأمن القومي الأمريكية. [104][105]
  علي خامنئي
1939–
  • مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية
  • وكالة الأمن القومي الأمريكية
علي خامنئي المرشد الأعلى لإيران، تمَّ استهدافه خِلال زيارة نادرة لَهُ إلى كردستان الإيرانيَّة في عام 2009، وتمَّت مراقبته في إطار مهمة تجسس ذات تقنية عالية تتضمن تحليل ومعالجة صور الأقمار الصناعية، وكانت العملية مشتركة بين مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة ووكالة الأمن القومي الأمريكية. [106]
  جون لينون
1940-1980
  • FBI
  • المكتب الخامس
شارك جون لينون، الموسيقيّ البريطانيّ وكاتب الأغاني والمغني الرئيسيّ لفرقة البيتلز، في نشاط مناهضة للحرب من خِلال العديد من الأغاني الشهيرة مثل "أعط السلام فرصة" و"عيد الميلاد السعيد (انتهت الحرب)" وفي 1971 انتقل إلى مدينة نيويورك للانضمام إلى النشطاء في الولايات المتَّحدة للاحْتِجاج على حرب فيتنام. وأطلقت الحكومة الأمريكيَّة عملية رقابة واسعة النطاق لأنشطته ورحلته إلى بريطانيا، بمساعدة المكتب الخامس. [107][108][109][110]
  إيهود أولمرت
1949–
  • مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية
  • وكالة الأمن القومي الأمريكية
سياسي إسرائيلي ومحامي وعمدة القدس السابق، كانَ رئيس وزراء إسرائيل الثاني عشر، تمت مراقبته معَ وزير الدفاع الإسرائِيلي إيهود باراك، من قبل مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة ووكالة الأمن القومي الأمريكية. [111]
  سوسيلو يودهويونو
1949–
  • مديرية الإشارات الأسترالية
  • وكالة الأمن القومي الأمريكية
وُضع المراقب العسكري السابق لقوات حفظ السلام في البوسنة ورئيس إندونيسيا السابق، سوسيلو بامبانج يودويونو وزوجته تحت المُراقبة من قبل مديرية الإشارات الأسترالية، التي أطلعت وكالة الأمن القومي على تفاصيل العملية. [112][113][114]
  أنغيلا ميركل
1954–
  • وكالات مختلفة
سياسيَّة ألمانية وعالمة أبحاث سابقة ومستشارة ألمانيا منذُ عام 2005، راقبت شعبة المجموعات الخاصة اتصالاتها جزءًا من برنامج المُراقبة STATEROOM التابع للعيون الخمس. [115][116][117]
  ديانا أميرة ويلز
1961-1997
  • مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانية
  • وكالة الأمن القومي الأمريكية
وضعت أميرة ويلز المُعارضة الشديدة للاستخدام الدوليّ للألغام الأرضية، تحت المُراقبة من مكاتب الاتّصالات الحكوميَّة البريطانيَّة ووكالة الأمن القومي الأمريكيَّة، التي احتفظت بملف سري للغاية يحتوي على أكثر من 1000 صفحة، لم يتم الكشف عن محتويات ملف وكالة الأمن القومي الأمريكيَّة الخاص بديانا بسببِ مخاوف تتعلق بالأمن القومي. [118][119][120]
  كيم دوت كوم
1974–
  • FBI
  • مكتب أمن الاتّصالات الحكومية
رجل أعمال ألماني-فنلندي وناشط قرصنة، وهو مؤسس خدمة استضافة الملفات ميغا أبلود، أجرى مكتب أمن الاتّصالات الحكوميَّة في نيوزيلندا مراقبة غير قانونيَّة عليهِ نيابة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفي وقتٍ لاحقٍ أصدر رئيس الوزراء جون كي اعتذارًا عن المُراقبة غير القانونيَّة من مكتب أمن الاتّصالات الحكومية. [121][122][123][124]

المنظَّمات البارزةعدل

الخطوط الجوية
شبكات البث
المؤسّسات المالية
شركات متعددة الجنسيات
شركات النفط
محركات البحث
مشغلو الاتصالات
الأمم المتحدة
الجامعات

انظر أيضًاعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "Five Eyes Intelligence Oversight and Review Council (FIORC)"، www.dni.gov، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021.
  2. أ ب ت Cox, James (ديسمبر 2012)، "Canada and the Five Eyes Intelligence Community" (PDF)، Canadian Defence and Foreign Affairs Institute، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2016.
  3. ^ "Five Eyes"، United States Army Combined Arms Center، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  4. ^ "PKI Interoperability with FVEY Partner Nations on the NIPRNet"، United States Department of the Navy، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  5. ^ Asser, Martin (6 يوليو 2000)، "Echelon: Big brother without a cause?"، بي بي سي، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014.
  6. ^ "Q&A: What you need to know about Echelon"، بي بي سي نيوز، 29 مايو 2001، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2014.
  7. أ ب Ball, James (20 نوفمبر 2013)، "US and UK struck secret deal to allow NSA to 'unmask' Britons' personal data"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  8. أ ب MacAskill, Ewen (2 ديسمبر 2013)، "Revealed: Australian spy agency offered to share data about ordinary citizens"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  9. أ ب Watt, Nicholas (10 يونيو 2013)، "NSA 'offers intelligence to British counterparts to skirt UK law'"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  10. أ ب British spy agency taps cables, shares with U.S. NSA – Guardian نسخة محفوظة 2014-01-25 على موقع واي باك مشين., Reuters, 21 June 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  11. ^ Perry, Nick (16 يوليو 2013)، "Experts say US spy alliance will survive Snowden"، أسوشيتد برس، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2015.
  12. ^ Farrell, Paul (2 ديسمبر 2013)، "History of 5-Eyes – explainer"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  13. أ ب Norton-Taylor, Richard (25 يونيو 2010)، "Not so secret: deal at the heart of UK-US intelligence"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  14. ^ Cox, James (ديسمبر 2012)، "Canada and the Five Eyes Intelligence Community" (PDF)، Canadian Defence and Foreign Affairs Institute، مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 ديسمبر 2013.
  15. ^ Aldrich, Richard (24 يونيو 2010)، "Allied code-breakers co-operate – but not always"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2010.
  16. أ ب "Q&A: What you need to know about Echelon"، بي بي سي، 29 مايو 2001، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  17. ^ Norton-Taylor, Richard (19 يونيو 2010)، "GCHQ by Richard Aldrich, Securing the State by David Omand"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014، The US was especially keen on GCHQ's station in Hong Kong, particularly during the Vietnam war
  18. ^ Campbell, Duncan (25 يوليو 2000)، "Inside Echelon"، Heise Online، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2013.
  19. ^ Jones, George (13 مارس 2002)، "How France helped us win Falklands war"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2018، اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018.
  20. ^ Milliken, Robert (23 فبراير 1994)، "Canberra spy link to MI6 alleged"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2017.
  21. ^ "Norsk lyttestasjon viktig brikke i Falklandskrigen" (باللغة النرويجية)، هيئة الإذاعة النرويجية، 21 مايو 2002، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2009.
  22. ^ Sanchez, Raf (19 أغسطس 2013)، "British diplomats tried to suppress details of SIS role in Iran coup"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  23. ^ Risen, James (16 أبريل 2000)، "Secrets Of History: The C.I.A. in Iran—A special report. How a Plot Convulsed Iran in '53 (and in '79)"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2013.
  24. ^ "Declassified Documents Reveal CIA Role In 1953 Iranian Coup"، الإذاعة الوطنية العامة، 1 سبتمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  25. ^ Merica, Dan (20 أغسطس 2013)، "In declassified document, CIA acknowledges role in '53 Iran coup"، سي إن إن، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  26. ^ Corera, Gordon (2 أبريل 2013)، "MI6 and the death of Patrice Lumumba"، بي بي سي، مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2014.
  27. ^ DeYoung, Karen؛ Walter Pincus (27 يونيو 2007)، "CIA Releases Files On Past Misdeeds"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2014، A one-paragraph memo recounts planning for a "project involving the assassination of Patrice Lumumba, then premier of the Republic of Congo.
  28. ^ "CIA details Cold War skulduggery"، بي بي سي، 26 يونيو 2007، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2014.
  29. ^ McDonald, Hamish (12 ديسمبر 2006)، "Canberra's furtive aid in overthrowing Allende"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014.
  30. ^ Suich, Max (20 مارس 2010)، "Spymaster stirs spectre of covert foreign activities"، الصحيفة الأسترالية، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014.
  31. ^ Herbert, David، "Questions over Australian involvement in Chile coup"، المصلحة الخاصة للبث  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014.
  32. ^ "The Other 9/11"، المصلحة الخاصة للبث  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014.
  33. ^ Anderlini, Jamil (1 يونيو 2014)، "Tiananmen Square: the long shadow"، فاينانشال تايمز، مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2014، The extraction missions, aided by MI6, the UK’s Secret Intelligence Service, and the CIA, according to many accounts, had scrambler devices, infrared signallers, night-vision goggles and weapons.
  34. ^ Schmid, Gerhard (11 يوليو 2001)، "On the existence of a global system for the interception of private and commercial communications (ECHELON interception system), (2001/2098(INI))"، European Parliament: Temporary Committee on the ECHELON Interception System، مؤرشف من الأصل (pdf – 194 pages) في 26 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2013.
  35. ^ "Ex‐Code Analyst Explains His Aim"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، 19 يوليو 1972، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2019.
  36. ^ Campbell, Duncan، "duncancampbell.org"، Duncan Campbell.org، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015.
  37. ^ "An Appraisal of the Technology of Political Control"، البرلمان الأوروبي، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 1999، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  38. ^ "European Parliament resolution on Echelon"، البرلمان الأوروبي، 16 مارس 2000، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  39. ^ "Echelon and the European Parliament"، البرلمان الأوروبي، مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  40. ^ McKay, Niall (27 مايو 1999)، "Lawmakers Raise Questions About International Spy Network"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  41. ^ Campbell, Duncan (1 يونيو 2001)، "Echelon Chronology"، Heise Online، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2013.
  42. ^ Kim Sengupta؛ Kathy Marks (29 فبراير 2004)، "Blix secrets shared with NZ – reports"، نيوزيلاند هيرالد، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2013.
  43. ^ Tom Allard؛ Andrew Darby؛ Marian Wilkinson (28 فبراير 2004)، "Australian spy circle tied to UN bugging"، نيوزيلاند هيرالد، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2013.
  44. ^ "UK bugged Annan's office, says former minister"، سيدني مورنينغ هيرالد، 27 فبراير 2004، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  45. ^ "UK 'spied on UN's Kofi Annan'"، BBC، فبراير 2004، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  46. ^ "Revealed: US dirty tricks to win vote on Iraq war"، ذا أوبزرفر، 2 مارس 2003، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  47. ^ Bright, Martin (3 مارس 2013)، "Katharine Gun: Ten years on what happened to the woman who revealed dirty tricks on the UN Iraq war vote?"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  48. ^ Wedeman, Ben (3 سبتمبر 2011)، "Documents shed light on CIA, Gadhafi spy ties"، CNN، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 3 سبتمبر 2011.
  49. ^ "Libya: Gaddafi regime's US-UK spy links revealed"، بي بي سي، 4 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2013.
  50. ^ Abigail Hauslohner (2 سبتمبر 2011)، "How Libya Seems to Have Helped the CIA with Rendition of Terrorism Suspects"، تايم (مجلة)، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2013.
  51. ^ "Files show MI6, CIA ties to Libya: reports"، سيدني مورنينغ هيرالد، 4 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2011.
  52. ^ Spencer, Richard (3 سبتمبر 2011)، "Libya: secret dossier reveals Gaddafi's UK spy links"، ديلي تلغراف، London، مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 3 سبتمبر 2011.
  53. ^ Field, Michael (2 ديسمبر 2010)، "NZ way down the WikiLeaks queue"، Fairfax New Zealand، مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2010.
  54. ^ Nick Hopkins (7 يونيو 2013)، "UK gathering secret intelligence via covert NSA operation"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013.
  55. ^ Philip Dorling (13 يونيو 2013)، "Australia gets 'deluge' of US secret data, prompting a new data facility"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013.
  56. ^ Philip Dorling (8 يوليو 2013)، "Snowden reveals Australia's links to US spy web"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2013، اطلع عليه بتاريخ 8 يوليو 2013.
  57. ^ Nick Hopkins and Julian Borger (1 أغسطس 2013)، "Exclusive: NSA pays £100m in secret funding for GCHQ"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013.
  58. ^ Williams, Rob (2 أغسطس 2013)، "Americans pay GCHQ £100m to spy for them, leaked NSA papers from Edward Snowden claim"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2013.
  59. ^ Gellman, Barton؛ Soltani؛ Peterson (4 نوفمبر 2013)، "How we know the NSA had access to internal Google and Yahoo cloud data"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 5 نوفمبر 2013.
  60. ^ "Photo Gallery: Spies in the Embassy"، دير شبيغل، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2013.
  61. ^ Allard, Tom (4 مارس 2014)، "Australia ordered to cease spying on East Timor by International Court of Justice"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2014.
  62. ^ "Hong Kong: 'Five Eyes could be blinded,' China warns West"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 19 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2020.
  63. ^ "Meng Wanzhou: Questions over Huawei executive's arrest as legal battle continues"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 31 أكتوبر 2020، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020.
  64. ^ "China in brace position as Five Eyes form united front"، South China Morning Post (باللغة الإنجليزية)، 14 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020.
  65. ^ Swanson, Ana (23 أكتوبر 2019)، "Trump Officials Battle Over Plan to Keep Technology Out of Chinese Hands (Published 2019)"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020.
  66. ^ Bourke, Latika (07 فبراير 2020)، "Australian MP delivers stunning rebuke to UK's Dominic Raab on Huawei"، The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020.
  67. ^ editor, Heather Stewart Political (21 يوليو 2020)، "Mike Pompeo praises UK decision to remove Huawei from 5G network"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020. {{استشهاد بخبر}}: |الأخير= has generic name (مساعدة)
  68. ^ "Why is the Five Eyes intelligence alliance in China's cross hairs?"، South China Morning Post (باللغة الإنجليزية)، 20 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020.
  69. ^ Davidson, Helen (16 أكتوبر 2013)، "NSA files: Australian spies scooped up thousands of email accounts to help US"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 2 فبراير 2014.
  70. ^ Beaumont, Peter (22 يونيو 2013)، "NSA leaks: US and Britain team up on mass surveillance"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014.
  71. ^ Colin Freeze (20 ديسمبر 2013)، "Canada's spy agencies chastised for duping courts"، ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013.
  72. ^ Ian MacLeod (20 ديسمبر 2013)، "CSIS asked foreign agencies to spy on Canadians, kept court in dark, judge says"، Ottawa Citizen، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2015.
  73. ^ Stewart Bell (25 نوفمبر 2013)، "Court rebukes CSIS for secretly asking international allies to spy on Canadian terror suspects travelling abroad"، National Post، مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2013.
  74. ^ "Spy agencies silent over funding"، Radio New Zealand، 24 فبراير 2014، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2014.
  75. ^ MacLeod, Ian (9 يناير 2014)، "European report calls for review of data sharing with Canada over spy concerns"، Ottawa Citizen، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014.
  76. ^ "DRAFT REPORT on the US NSA surveillance programme, surveillance bodies in various Member States and impact on EU citizens' fundamental rights and on transatlantic cooperation in Justice and Home Affairs" (PDF)، البرلمان الأوروبي، 8 يناير 2014، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014.
  77. أ ب ت Kelion, Leo (27 يناير 2014)، "NSA-GCHQ Snowden leaks: A glossary of the key terms"، بي بي سي، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  78. أ ب ت Cremer, Justin، "Denmark is one of the NSA's '9-Eyes'"، The Copenhagen Post، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  79. ^ "Edward Snowden Interview: The NSA and Its Willing Helpers"، دير شبيغل، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013.
  80. ^ יוסי מלמן, קירבה יוצאת דופן: על שיתוף הפעולה המודיעיני בין ישראל לארצות הברית, מעריב השבוע, 11 בספטמבר 2013 (Google translates as "Yossi Melman, an unusual closeness: about the intelligence cooperation between Israel and the United States, Maariv this week, September 11, 2013")
  81. ^ Dorling, Philip، "Singapore, South Korea revealed as Five Eyes spying partners"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  82. ^ "Japan lends its vision to 'Five Eyes' intelligence alliance"، 10 يناير 2018، مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2019.
  83. ^ Jauvert, Vincent (1 يوليو 2015)، "EXCLUSIF. Comment la France écoute (aussi) le monde"، لو نوفيل أوبسرفاتور، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2015.
  84. ^ Martin, Adam (2 نوفمبر 2013)، "NSA: Germany Was 'a Little Grumpy' About Being Left Out of Spying Club"، نيويورك (مجلة)، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  85. ^ David Sanger and Mark Mazzetti (24 October 2013), Allegation of U.S. Spying on Merkel Puts Obama at Crossroads نسخة محفوظة 2017-02-05 على موقع واي باك مشين. The New York Times
  86. ^ Passenheim, Antje (22 نوفمبر 2013)، "US lawmakers push for German entrance to Five Eyes spy alliance"، دويتشه فيله، مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  87. ^ "Five Eyes intel group ties up with Japan, Germany, France to counter China in cyberspace"، Mainichi Daily News، 4 فبراير 2019، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2019.
  88. ^ "Exclusive: Five Eyes intelligence alliance builds coalition to counter China"، Reuters، 12 أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2019.
  89. ^ "'Five Eyes' Countries Eye Expanded Cooperation Amid North Korea Challenges"، 28 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2020.
  90. ^ Rensfeldt, Gunnar (11 ديسمبر 2013)، "Read the Snowden Documents From the NSA"، التلفزيون السويدي، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2014.
  91. ^ "The Five Eyes Fact Sheet - Privacy International"، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2017.
  92. ^ "NSA asked Japan to tap regionwide fiber-optic cables in 2011"، اليابان تايمز، 27 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  93. ^ Barton Gellman (24 ديسمبر 2013)، "Edward Snowden, after months of NSA revelations, says his mission's accomplished"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2013، Taken together, the revelations have brought to light a global surveillance system that cast off many of its historical restraints after the attacks of Sept. 11, 2001. Secret legal authorities empowered the NSA to sweep in the telephone, Internet and location records of whole populations.
  94. ^ Norton-Taylor, Richard (17 فبراير 2012)، "MI5 spied on Charlie Chaplin after FBI asked for help to banish him from US"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016.
  95. ^ Douglas Stanglin (17 فبراير 2012)، "British spy files show FBI efforts to ban Charlie Chaplin"، يو إس إيه توداي، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014.
  96. ^ "The Charlie Chaplin MI5 files uncovered"، بي بي سي، 17 فبراير 2012، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  97. ^ Campbell, Duncan (25 يوليو 2000)، "Inside Echelon"، Heise Online، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  98. ^ "Ex-Snoop Confirms Echelon Network"، سي بي إس نيوز، 24 فبراير 2000، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  99. ^ Hyatt, Michael S. (2001)، Invasion of Privacy: How to Protect Yourself in the Digital Age، Washington, DC: Regnery Publishing، ص. 68، ISBN 0-89526-287-8، مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020.
  100. ^ Aislinn, Laing (9 يوليو 2013)، "British intelligence 'birdwatchers spied on Nelson Mandela's hideout'"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013.
  101. ^ Starkey, Jerome (10 يوليو 2013)، "Nelson Mandela 'was spied on by MI6 birdwatchers'"، ذا تايمز، مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013.
  102. ^ Johnston, David (10 يونيو 1990)، "C.I.A. Tie Reported in Mandela Arrest"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  103. ^ Stein, Jeff (12 مايو 2013)، "The Day Mandela Was Arrested, With A Little Help From the CIA"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  104. ^ Hanson, Christopher (13 أغسطس 1982)، "British 'helped U.S. in spying on activists"، The Vancouver Sun، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2013.
  105. ^ "UK aided spy check"، Evening Times، Glasgow، 13 أغسطس 1982، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2013.
  106. ^ Shane, Scott (2 نوفمبر 2013)، "No Morsel Too Minuscule for All-Consuming N.S.A."، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014.
  107. ^ Cohen, Adam (21 سبتمبر 2006)، "While Nixon Campaigned, the F.B.I. Watched John Lennon"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2013.
  108. ^ Gumbel, Andrew (21 ديسمبر 2006)، "The Lennon Files: The FBI and the Beatle"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2013.
  109. ^ Norton-Taylor, Richard (21 فبراير 2000)، "MI5 sent file on Lennon to help US investigation"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  110. ^ Redfern, Nick (2007)، Celebrity Secrets Official Government Files on the Rich and Famous.، Pocket Books، ص. 191–192، ISBN 978-1-4165-3846-2.
  111. ^ Aderet, Ofer (20 ديسمبر 2013)، "U.S., British intelligence spied on former Prime Minister Olmert, Defense Minister Barak"، هاآرتس، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014.
  112. ^ Brissenden, Michael (18 نوفمبر 2013)، "Australia spied on Indonesian president Susilo Bambang Yudhoyono, leaked Edward Snowden documents reveal"، هيئة البث الأسترالية، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2013.
  113. ^ McDonald, Hamish (21 نوفمبر 2013)، "Spying on President Susilo Bambang Yudhoyono's wife a step too far by ASD"، سيدني مورنينغ هيرالد، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  114. ^ McGregor, Richard (20 نوفمبر 2013)، "Australia's Abbott has his Merkel moment"، فاينانشال تايمز، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2014.
  115. ^ "Cover Story: How NSA Spied on Merkel Cell Phone from Berlin Embassy"، دير شبيغل، 27 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  116. ^ "US bugged Merkel's phone from 2002 until 2013, report claims"، بي بي سي، 27 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  117. ^ Campbell, Duncan؛ Cahal Milmo؛ Kim Sengupta؛ Nigel Morris؛ Tony Patterson (5 نوفمبر 2013)، "Revealed: Britain's 'secret listening post in the heart of Berlin'"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  118. ^ Loeb, Vernon (12 ديسمبر 1998)، "NSA Admits to Spying on Princess Diana"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  119. ^ "Top secret US files could hold clues to death of Diana"، الغارديان، 11 يناير 2004، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  120. ^ Allen, Nick (9 يناير 2008)، "Diana's Squidgygate tapes 'leaked by GCHQ'"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  121. ^ "Court says Kim Dotcom can sue New Zealand spy agency"، بي بي سي، 7 مارس 2013، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014.
  122. ^ Quilliam, Rebecca (29 أغسطس 2013)، "GCSB spying illegal, but no charges laid"، نيوزيلاند هيرالد، مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  123. ^ "No charges laid over GCSB's illegal spying of Dotcom"، تلفزيون نيوزيلندا، 29 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  124. ^ "John Key apologises to Kim Dotcom"، تلفزيون نيوزيلندا، 27 سبتمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2014.
  125. ^ Staff (31 أغسطس 2013)، "Snowden Document: NSA Spied On Al Jazeera Communications"، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2013.
  126. ^ "'Follow the Money': NSA Spies on International Payments"، دير شبيغل، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013.
  127. أ ب ت "New NSA leaks reveal US, UK spied on top officials in 60 nations"، فرانس 24، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2013.
  128. ^ Romero, Simon، "N.S.A. Spied on Brazilian Oil Company, Report Says"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 9 سبتمبر 2013.
  129. ^ Ryan Gallagher، "New Snowden Documents Show NSA Deemed Google Networks a "Target""، سلايت (مجلة)، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013.
  130. ^ Bradley Brooks، "Snowden leaks reveal U.S. spying on Google, Brazil's state oil company: report"، ذا جلوب اند ميل [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013.
  131. ^ Gellman, Barton؛ Soltani (30 أكتوبر 2013)، "NSA infiltrates links to Yahoo, Google data centers worldwide, Snowden documents say"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013.
  132. ^ "France in the NSA's crosshair : Wanadoo and Alcatel targeted"، لو موند، 21 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2013.
  133. ^ Schmitz, Gregor-Peter (20 سبتمبر 2013)، "Cyber Attack: Belgians Angered by British Spying"، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2013.
  134. ^ Lam, Lana (23 June 2013). "US hacked Pacnet, Asia Pacific fibre-optic network operator, in 2009" نسخة محفوظة 2014-01-25 على موقع واي باك مشين.. South China Morning Post (Hong Kong). اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2013.
  135. ^ Laura Poitras, Marcel Rosenbach and Holger Stark، "Codename 'Apalachee': How America Spies on Europe and the UN"، دير شبيغل، ص. 2، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013.
  136. أ ب James Glanz and Andrew W. Lehren، "N.S.A. Dragnet Included Allies, Aid Groups and Business Elite"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2013.
  137. ^ Dafna Linzer، "IAEA Leader's Phone Tapped"، واشنطن بوست، مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013.
  138. ^ "Edward Snowden: US government has been hacking Hong Kong and China for years"، جريدة جنوب الصين الصباحية، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 9 سبتمبر 2013.