حماد الأنصاري

عالم مسلم
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

حماد بن محمد الأنصاري الخزرجي السعدي، نسبة إلى الصحابي سعد بن عبادة، عالم مسلم، ولد سنة 1343 هـ ببلدة يقال لها تادمكة في مالي بأفريقيا .

حماد الأنصاري
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1924  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
السوق  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1998 (73–74 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب،  ومدرس،  وعالم مسلم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
موظف في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

نشاتهعدل

نشأ عند عمه الملقب بالبحر لسعة علمه ودقة فهمه، حيث حفظ القرآن مبكراً وعمره ثمان سنوات، وعلوم الآلة، وكذلك الحديث، والكثير من المتون والمنظومات قبل سن الرشد، فقد كان يحفظ الملحة للحريري والكافية والألفية لابن مالك، وألفية السيوطي، وجمع الجوامع لتاج الدين السبكي، والمعلقات السبع وقصائد العرب وغيرها. خرج من بلده، مهاجراً بسبب الإستعمار الفرنسي . وكان عمره إحدى وعشرون سنة، فتوجه إلى الحرمين، فلما حط رحاله في الحرم المكي، أخذ ينهل من العلم في حلقات المسجد الحرام.

شيوخهعدل

حامد الفقي، وعبد الله المشاط، ومحمد أمين الحلبي وغيرهم. ثم انتقل إلى المدينة المنورة، والتحق بدار العلوم، ودَرَسَ على عدد من العلماء فيها، منهم : محمد الحافظ، وعمر بري، وعبده خديع، وغيرهم.

مراتب التدريس التى تولاهاعدل

أذن له عبد الله بن حسن آل الشيخ بالتدريس في حلقات الحرم المكي. ثم رجع إلى مكة، وفي موسم الحج، حصل لقاء مع عبد اللطيف بن إبراهيم بن عبد اللطيف آل الشيخ ومحمد بن إبراهيم آل الشيخ ، فأشارا عليه بالذهاب إلى الرياض، فذهب، وأصبح يُدَرِّس في كلية الشريعة، ثم انتقل إلى معهد إمام الدعوة العلمي، ثم عاد إلى الكلية، ثم نُقل إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

اشتهر بحبه للعلم وطلابه، حيث كان يقضي غالب وقته في المذاكرة معهم، وكان مقصد الكثير العلماء وطلاب العلم في بيته العامر بالمدينة المنورة، حيث يجدون عنده بغيتهم، وكانت مكتبته مشهورة لدى طلاب العلم باحتوائها على المراجع والمصنفات في شتى فنون الشريعة، وكان ييسر لهم ما يريدون من الكتب بتصويره لهم، وكنن يهتم بجمع المخطوطات خصوصاً في علم الحديث، وقد كان له الفضل بعد الله في طباعة الكثير من كتب الحديث وإخراجها لطلاب العلم، ويقدر عدد الكتب في مكتبته بأكثر من ثلاثة آلاف مجلد أغلبها في علم الحديث.

تلاميذعدل

هذا وقد تتلمذ على يديه جمع غفير من طلاب العلم والمشايخ، ونذكر منهم: (عبد الله بن جبرين، بكر أبو زيد، وربيع بن هادي المدخلي، وصالح العبود، وصالح آل الشيخ، وعلي الفقيهي، وصالح السحيمي، وعطية محمد سالم (قرأ عليه في النحو)، ومحمد بن ناصر العجمي من الكويت، وعبد الرزاق البدر، وعمر فلاته، وغيرهم من كبار طلاب العلم.

أعمالهعدل

وقد ترك إرثاً عظيماً من المؤلفات في فنون مختلفة، فمنها:

  • في النحو (الأجوبة الوفية عن أسئلة الألفية)
  • في العقيدة كتاب (أبو الحسن الأشعري وعقيدته)
  • في الفقه (تحفة السائل عن صوم المرضع والحامل)
  • في الحديث (إتحاف ذوي الرسوخ بمن دلس من الشيوخ)
  • وكتاب (سبيل الرشد في تخريج أحاديث بداية ابن رشد)
  • شارك في جمع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية مع ابن قاسم.

وفاتهعدل

توفي حماد في يوم الأربعاء 21/ 6/1418هـ بعد مرض لازمه عدة أشهر، وصُلّيَ عليه في المسجد النبوي بعد صلاة العصر، وأم المصلين عبد الباري الثبيتي، وشيَّعه جمع غفير من طلبة العلم والمشايخ.

مراجععدل

  • مجلة البيان
  • المجموع في ترجمة العلامة المحدث حماد الأنصاري
  • أرشيف ملتقى أهل الحديث

انظر أيضاعدل