افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في الأرجنتين

تعتبر المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: LGBT) في الأرجنتين من بين الأكثر ليبرالية في كل من أمريكا الجنوبية و العالم. أصبح النشاط الجنسي المثلي قانونيًا مع المساواة في السن القانونية للنشاط الجنسي منذ عام 1853. بعد تشريع زواج المثليين في 15 يوليو 2010، أصبحت الأرجنتين أول دولة في أمريكا اللاتينية، والثانية في الأمريكتين، والعاشرة في العالم التي تفعل ذلك.[2] بعد انتقال الأرجنتين إلى الديمقراطية في عام 1983، أصبحت قوانينها أكثر شمولية وقبولًا لأفراد مجتمع المثليين، كما فعل الرأي العام ذلك.[3]

حقوق الإل جي بي تي في الأرجنتين الأرجنتين
الأرجنتين
قانونية النشاط الجنسي المثلي؟ قانوني منذ عام 1853[1]
هوية جندرية/نوع الجنس يسمح للأشخاص المتحولين جنسياً بتغيير الجنس القانوني منذ عام 2012
الخدمة العسكرية يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علنا في القوات المسلحة
الحماية من التمييز حمايات على أساس التوجه الجنسي في بوينس آيرس وروزاريو
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
زواج المثليين منذ عام 2010
الاتحاد المدني منذ عام 2015
التبني قانوني منذ عام 2010

الأرجنتين أيضا "واحدة من أكثر دول العالم شاملة حقوق المتحولين جنسيا القوانين":[4] يسمح قانون الهوية الجندرية، الذي صدر في عام 2012، يتيح للناس تغيير الجنس القانوني دون مواجهة العقبات مثل العلاج بالهرمونات، جراحة أو تشخيص الأمراض النفسية للتي تصف وجود خلل.[5][6] بسبب القانون، وكذلك إنشاء مدارس بديلة وأول مركز لمجتمع المتحولين جنسياً في أمريكا اللاتينية، ذكرت بي بي سي موندو في عام 2014 أن "الأرجنتين تتصدر ثورة المتحولين جنسيا في العالم".[7] في عام 2015، استشهدت منظمة الصحة العالمية بالأرجنتين كدولة مثالية لتوفير حقوق المتحولين جنسياً.[6]

يعتبر القبول المجتمعي أيضا عاليا جدا. في استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2013، صنفت الأرجنتين كأكثر دولة أمريكية لاتينية لديها قبول إجتماعي للمثلية الجنسية، حيث قال حوالي ثلاثة أرباع (74%) ممن شملهم الاستطلاع إنه يجب قبولها.[3] أصبحت عاصمة البلاد وأكبر مدنها، بوينس آيرس، متلقًا مهمًا لسياحة المثليين وقد تم وصفها بأنها "عاصمة أمريكا اللاتينية للمثليين".[8][9] ومع ذلك، لا تزال تقارير التنمر والتمييز ضد المثليين، وخاصة الشباب منهم، شائعة.[10]

محتويات

تاريخعدل

عصر ما قبل الاستعمارعدل

قبل الاستعمار الإسباني ، كانت مجموعات متعددة تقطن الأرجنتين الحديثة. وتشمل هذه شعب مابوتشي و شعب غواراني، وكلاهما تقبل المثلية أو ينظر إليها بلا مبالاة. تقليديا، اعترف شعب مابوتشي بالجنس الثالث يسمى "وايي" (بالإسبانية: weye). لم يكن لمابوتشي المفاهيم الغربية النموذجية للجنس أو النشاط الجنسي. في الواقع، كان يُنظر إلى أفراد الأقارب على أنهم ليسوا ذكوراً أو إناثاً، لكن كنوع من الاختلاط بين الاثنين. عادةً ما يلعب "وايي" (بالإسبانية: weye) أدوارًا اجتماعية مهمة، بما في ذلك كونه "ماتشي"، وهو شامان مابوتشي.[11] شعب الغواراني يقبل المثلية الجنسية أيضا.[12]

أدى وصول الإمبراطورية الإسبانية في القرن السادس عشر إلى انتشار المسيحية في الأرجنتين، والتي بدورها أدخلت مواقف سلبية تجاه المثلية الجنسية. يقال إن الأسبان أشاروا إلى الشعوب الأصلية على أنها "متوحشون" للانخراط في النشاط المثلي، ولقبوا شعب مابوتشي ب "السدوميين في باتاغونيا". من الواضح أن السدومية كانت أحد الأسباب التي دفع الغزاة الإسبان إلى إعلان الحرب على الشعوب المحلية. بعد إنشاء المحافظات الإسبانية في أمريكا الجنوبية، أصبحت السدومية يعاقب عليها بالحرق على الخشبة.[13]

الاستقلال وأوائل القرن العشرينعدل

تم تقنين النشاط الجنسي المثلي في الأرجنتين في عام 1853.[14][15][16]

خلال القرن التاسع عشر، تعاملت كتابات علمية مع المثلية الجنسية على أنها مرض، أو اتهام يتم فرضه ضد المعارضين السياسيين أو أي شيء جلبه الأجانب إلى البلاد.[17] كانت الصورة العامة الوحيدة عن المثلية الجنسية هي الدعارة الحضرية والمواقع العامة المستخدمة للبحث عن الجنس. في عام 1914، أُجبرت مسرحية ذات طابع جنسي مثلي تدعى "لوس إنفيرتيدوس" (بالإسبانية: Los Invertidos) على عدم العرض، على الرغم من السماح للمجلات الطبية بمناقشة المثلية الجنسية.[18]

ذُكر أن مضايقات الشرطة للمثليين جنسياً قد ازدادت خلال الانقلاب العسكري الأول لعام 1930. في عام 1936، دفع إلقاء القبض الجماعي على الرجال المثليين جنسياً إلى تشريع دعارة المغايرين جنسيا وتنظيمها بناءً على حجة مفادها أن الرجال كانوا يتحولون إلى المثلية الجنسية بدافع اليأس.[19] التقارير حول السياسات خلال الفترة البيرونية (1946 إلى 1955) غامضة ومتناقضة. في عام 1946، وسعت إيفا بيرون حمايتها الشخصية إلى ميغيل دي مولينا، وتزعم بعض التقارير أن خوان بيرون أمر الشرطة والجيش بعدم الانخراط في عمليات قتل للمثليين.[20]

الحرب القذرةعدل

كانت أول منظمة لحقوق المثليين التي تم إنشاؤها هي نويسترو موندو (بالإسبانية: Nuestro Mundo) في عام 1967 من قبل هيكتور أنابيتارت.[21] مثلت الجمعية "جبهة تحرير المثليين" التي سعت إلى التحالف مع اليسار السياسي من أجل النهوض بالحقوق المدنية. كان أحد عوامل تأسيس جمعية نويسترو موندو هي ديكتاتورية خوان كارلوس أونغانيا - الذي قام نظامه بقمع أعضاء مجتمع المثليين.[22] على الرغم من أن لحظة تاريخية في حركة حقوق المثليين في الأرجنتين وأمريكا اللاتينية ككل، فإن إنشاء نويسترو موندو لم تستهل في عصر الإصلاحات ولا الحقوق المتزايدة لمجتمع المثليين. بدلاً من ذلك، تجنبت المجموعة عمومًا أن تكون ناشطًا سياسيًا وكانت مهتمة في المقام الأول بإذكاء الوعي بالقمع الذي يواجهه مجتمع المثليين.[21] ركزت بشكل خاص على إنهاء وحشية الشرطة ضد المثليين وطالبت بإنهاء القوانين المعادية المثليين.[23] على الرغم من أن نويستروا موندو نفسها لم تحقق الكثير من النجاحات، إلا أنها ألهمت إنشاء منظمات المثليين أخرى، مثل "سافو" (بالإسبانية: Safo)، وهي منظمة لمثليات الجنس. في النهاية دمجت منظمة نويسترو موندو مع مجموعات أخرى من الناشطين - "سافو" (بالإسبانية: Safo) و"إل غروبو برفيسوناليس (بالإسبانية: El Grupo Profesionales) و (بالإسبانية: Emanuel) و (بالإسبانية: Alborada)، بانديرا نيغريا (بالإسبانية: Bandera Negre)، وإيروس (بالإسبانية: Eros)- لإنشاء جبهة تحرير المثلييين (بالإسبانية: Frente de Liberación Homosexual) في عام 1971، والتي استمرت حتى عام 1976.[23] تم إنشاء المنظمة الجديدة بعد عامين فقط من مظاهرات ستونوول في مدينة نيويورك، وهو الحدث الذي حفز الناشطين في الأرجنتين. [22]

في السنوات الخمس التي كانت موجودة، تحالفت جبهة تحرير المثليين مع الحركة النسائية، الماركسيين، وغيرها من الحركات اليسارية وكانت أكثر صراحة في النشاط السياسي من سابقاتها.[21] على الرغم من أن أهدافها السياسية كانت مماثلة لتلك الخاصة بالمنظمات الغربية - والتي كانت نماذج لنشاط المثليين، إلا أن أساليبها تختلف عن تلك الموجودة في الغرب. على سبيل المثال، كان جبهة تحرير المثليين أقل اهتمامًا بإقامة ديمقراطية موحدة؛ بدلاً من ذلك، ركزت على توليد الحرية والمساواة من خلال معاداة الإمبريالية و "سياسات الطبقة العاملة"، ومن ثم التحالفات مع المنظمات اليسارية التي لم تشارك بالضرورة في نشاط المثليين.[23]

في انقلاب 1976 وبداية لديكتاتورية جديدة قضى على هذه الحركة.[17] مرتان، تعرض نشطاء المثليين وأفراد مجتمع المثليين للهجوم المباشر من قبل النظام. استعدادًا لكأس العالم 1978، الذي أقيم في الأرجنتين، قام الجيش - وربما الشرطة المحلية أيضًا - بعملية "تطهير" قاموا فيها باعتقال وضرب وقمع أفراد مجتمع المثليين.[22] تم التطهير الثاني الذي بدأته المنظمة شبه العسكرية كوماندو كوندور في الفترة من يناير 1982 إلى يناير 1983. خلال هذه الفترة، قُتل 18 رجلاً من المثليين - بمن فيهم ناشط في جبهة التحرير الوطني.[22]

الأزمنة المعاصرةعدل

 
ساحة مايو خلال مسيرة فخر بوينس آيرس في عام 2010

سمحت العودة إلى الديمقراطية في عام 1983 بإنشاء حركة حقوق المثليين. خلال حقبة التحول الديمقراطي الأولى، تم افتتاح أول حانة للمثليين وبدأ مجتمع المثليين وأصبحوا أكثر انفتاحًا،[24] بمهرجانات الفخر والمنشورات والنشاط السياسي.[25] من هذا جاء تأسيس "مجتمع المثليين الأرجنتيني" (بالإنجليزية: Comunidad Homosexual Argentina) في أبريل 1984 - الذي لا يزال قائما حتى اليوم.[21] حافظت المنظمة على قوتها وتوحيدها خلال الثمانينيات، قبل أن تبدأ بالانشقاق في التسعينيات.[21] بدأت مجموعات من جميع الأنواع تتشكل من مجتمع المثليين الأرجنتيني، مثل "كونفوكتوريا ليزبيانانا" (بالإسبانية: Convocatoria Lesibanana)، و "مجموعة إندماج المثليين والمثليات" (بالإسبانية: Sociedad de Integración Gay-Lésbica Argentina) و "المتحولون الجنسيون من أجل حقوق الحياة والهوية" (بالإسبانية: Transexuales por el Derecho a la Vida y la Identidad). نظرًا لأن هذه المجموعات والعديد من المجموعات الأخرى أصبحت سياسية بشكل متزايد وأرادت التغيير المؤسسي والقانوني، فقد توصلوا في النهاية إلى توافق في الآراء في عام 2006: لقد احتاجوا إلى التعاون معًا لإنشاء منظمة موحدة تسمح لهم بإحداث التغيير بشكل فعال. وهكذا تأسست "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" (بالإسبانية: Federación Argentina de Lesbianas, Gays, Bisexuales y Transexuales).

على الرغم من تأثرها ب"مجتمع المثليين الأرجنتيني"، إلا أن "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" كانت مختلفًة: كان يركز بشكل خاص على تقنين زواج المثليين؛ تعتبر "منظمة جامعة"، وبالتالي فهي أقل مركزية؛ وأكثر اهتماما بالقضايا خارج الحقوق بالنسبة لمثليي الجنس من الرجال، مثل حقوق النساء المثليات والنسوية.[22] علاوة على ذلك، كانت "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" أقل اهتمامًا بالامتثال للأفكار غير المغايرة والجندر من "مجتمع المثليين الأرجنتيني" - كالتأييد العلني ودعم التحول الجنسي وغيرهم من الأشخاص.[22] ذهبت "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" أبعد من ذلك لمنافسة "مجتمع المثليين الأرجنتيني" من محاولات تشريع الاتحادات المدنية للأزواج المثليين للمطالبة بزواج المثليين القانوني الكامل.[22]

تأثرت "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" بشكل كبير بإسبانيا، خصوصا أن إسبانيا - بلد كاثوليكي مثل الأرجنتين - قد شرعت زواج المثليين منذ عام 2005. يعتبر الاتحاد الوطني للمثليين والمثليات والمتحولين جنسياً ومزدوجي التوجه الجنسي (بالإسبانية: Federación Estatal de Lesbianas, Gays, Transexuales y Bisexuales) وهو منظمة إسبانية نموذجًا "للفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" . ولهذه الأسباب فإن "مجتمع المثليين الأرجنتيني" لا يزال كيانًا منفصلاً عن "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" . منذ تقنين زواج المثليين في عام 2010 ، واصلت "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" النضال من أجل حقوق وتمثيل مجتمع المثليين في الأرجنتين. وتشمل نجاحاته الأخرى ما يلي: إصدار قانون الهوية الجندرية في عام 2012، والذي يسمح للناس بتغيير نوع الجنس بشكل قانوني دون الحصول على إذن من مقدمي الرعاية الطبية أو الرعاية الصحية، وكذلك ضمان حصول الأفراد غير المطابقين، أو المتحولين جنسياً، أو غير المتوافقين جنسيا على المساواة في الحصول على الرعاية الصحية؛ إلغاء "رموز الأخطاء"، وهي مجموعة من القوانين التي "تجرم التنوع الجنسي"، الحصول على تعليم جنسي مؤيد لمجتمع المثليين في المدارس؛ سن قوانين تحمي طلاب مجتمع المثليين من التنمر وغيرها من أشكال التحرش؛ وأخيرًا إصدار قانون يسمح للعائلات المثلية باستخدام التكنولوجيا الإنجابية مثل التلقيح الصناعي دون تمييز.[26]

بعد إنشاء "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" وتشريع زواج المثليين، أصبح هناك المزيد من الظهور للأشخاص المثليين في الأرجنتين. على سبيل المثال، في عام 2007، عقد "كأس العالم للمثليين" في بوينس آيرس، وفاز الفريق الأرجنتيني.[27] في السنوات الأخيرة، كان هناك أيضًا جهد لتشجيع السياح المثليين على زيارة بوينس آيرس، على أمل أن تساعد السياحة المتزايدة الاقتصاد.[24]

على الرغم من هذه التطورات، لا تزال هناك حالات لما يمكن اعتباره مشاعر معادية لمجتمع المثليين في الحكومة الأرجنتينية والنظام القضائي. في عام 2015، قام قاضٍ بتخفيف عقوبة رجل أدين باغتصاب صبي عمره ست سنوات، على أساس أن الطفل الصغير كان لديه "توجه جنسي مثلي".[28] ذكرت وكالة فرانس برس أن دومينغو فرنانديز دعا إلى عزل القضاة الذين اتخذوا هذا القرار، واصفا إياه بأنه "أحد أكبر حالات الخزي التي رأيناها في هذا البلد."[29]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثليةعدل

الخلفيةعدل

في عام 2005، في أعقاب مؤسسة الاتحاد المدني في محافظة ريو نيغرو و مدينة بوينس آيرس، أمر قاض سلطات السجن في محافظة قرطبة للسماح للزيارة الزوجية بين السجناء المثليين وشركائهم. تمت المصادقة على القوانين التي تقر الاتحادات المدنية للشركاء المثليين في كل من مدينة بوينس آيرس ومقاطعة ريو نيغرو في عامي 2002 و 2003، على التوالي ، وفي مدينة فيلا كارلوس باز في عام 2007.[30] في عام 2009، بدأت مدينة ريو كوارتو أيضا بالسماح بالاتحادات المدنية.[31] وفرت هذه الاتحادات الكثير من الحقوق والامتيازات التي يتمتع بها الأزواج، لكن تبني الأطفال لم يكن من بينهم. في نهاية المطاف، أصبحت اتحادات الاعايش (بالإسبانية: ) قانونية في جميع أنحاء البلاد في 1 أغسطس 2015 بعد دخول "القانون المدني والتجاري" (بالإسبانية: Código Civil y Commercial) حيز التنفيذ، الذي حل محل القانون المدني السابق.[32]

أظهر استطلاع للرأي أجري عام 2007 أن 75% من الذين شملهم الاستطلاع في مدينة بوينس آيرس يعتقدون أنه يجب السماح للمثليين بالزواج،[33] في حين أن 66% من الأرجنتينيين أيدوا زواج المثليين في عام 2009، إذا تم النظر فيه على المستوى الوطني في كل الدولة.[34]

حكم المحكمة في عام 2009عدل

في نوفمبر/تشرين الثاني 2009، قضى قاضٍ بأن حظر زواج المثليين غير دستوري وسمح لزوجين مثليين، هما أليكس فري وخوسيه ماريا دي بيلو، بالزواج. تم الترحيب بالقرار باعتباره "أول قانون" من جانب رويترز الذي قال إنه "يشكل سابقة يمكن أن تمهد الطريق للدولة الكاثوليكية لتصبح الأولى في أمريكا اللاتينية التي تسمح بزواج المثليين".[35] أكد فراير ودي دي بيلو أنهما "أول زوجين مثليان في أمريكا اللاتينية يحصلان على الحق في الزواج". أكد رئيس حكومة مدينة بوينس آيرس المتمتعة بالحكم الذاتي، ماوريسيو ماكري، أن حكومة المدينة لن تستأنف القرار.[36][37] قال ماكري إن القرار كان "خطوة مهمة، لأنه يجب علينا أن نتعلم كيف نعيش في حرية دون الإضرار بحقوق الآخرين"،[38] لاحقًا، أضاف "يجب علينا أن نتعايش ونتقبل هذا الواقع. العالم يتجه نحو ذلك الاتجاه".[39] تم تعليق حفل الزفاف أخيرًا بعد أن ألغى قاض آخر القرار الأصلي في أواخر نوفمبر 2009.[40]

وأخيرا، في 28 ديسمبر 2009، تزوج الزوجان في أوشوايا، محافظة تييرا ديل فويغو، ليصبح أول زوجين مثليين يتزوجان في أمريكا اللاتينية.[41][42] تم دعمهم من قبل حاكمة تييرا ديل فويغو، فابيانا ريوس التي وقعت مرسومًا بالموافقة على الزواج والحكم القضائي في نوفمبر 2009. لأن هذا القرار لم يطبق إلا في القضية التي قدمها فراي ودي بيلو، كان على الأزواج المثليين الآخرين أن يستأنفوا السلطة القضائية، وينتظرو حل عدم دستورية ذلك ثم التوجه إلى تييرا ديل فويغو للزواج.[43]

تقنين زواج المثليينعدل

تم تقديم أول مشروع قانون مؤيد للزواج والذي تبنته "الفيدرالية الأرجنتينية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا" في عام 2007، وعلى الرغم من أنه فشل ، إلا أنه لفت انتباه الجمهور إلى مسألة زواج المثليين، وسمح بعرض مشروعي قانونين آخرين في عام 2009.[22]

تم تشريع زواج المثليين في الأرجنتين في 15 يوليو 2010، بعد تصويت إيجابي في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ.[44][45] وبالتالي فإن الأزواج المثليين مؤهلون للحصول على نفس المزايا والحماية التي يتمتع بها الأزواج المغايرون (بما في ذلك التبني).[46] بعض المدن لديها أيضًا قوانين اتحاد مدني لا تزال حيز التنفيذ كبديل للزواج، ولكنها توفر حقوقًا محدودة. بعد صدور القانون، أصبحت الأرجنتين الدولة الثانية في الأمريكتين التي تقنن زواج المثليين،[47] وكذلك الأولى في أمريكا اللاتينية[48][49][50] والعاشرة في جميع أنحاء العالم، بعد هولندا، و بلجيكا، إسبانيا، كندا، جنوب أفريقيا، النرويج، السويد، آيسلندا، و البرتغال.[46]

في الفترة التي سبقت تشريع زواج المثليين، عملت الكنيسة الكاثوليكية في الأرجنتين ضد زواج المثليين. ومع ذلك، على عكس بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى - حيث قد تكون الكنيسة أكثر نجاحًا - فإن الأرجنتين مجتمع علماني نسبيًا. تعد معدلات حضور الكنيسة من أدنى المعدلات في أمريكا اللاتينية - حيث يحضر فقط 22% من السكان بانتظام إلى الكنيسة، مما يجعل من غير المرجح أن تتأثر الأرجنتين بشكل مباشر بالكنيسة في قضايا معينة مثل زواج المثليين.[51]

التبني وتنظيم الأسرةعدل

تمكن الأزواج المثليون من التبني القانوني منذ يوليو 2010، عندما دخل قانون زواج المثليين حيز التنفيذ.[50]

منذ عام 2013 ، أصبح للزوجات والشريكات المثليات المساواة في الوصول إلى التلقيح الصناعي. تمت الموافقة على قانون يسمح بمثل هذه الإجراءات في مجلس النواب 204 صوتًا لصالح مقابل صوت واحد ضد وامتناع 10 عن التصويت (204-1-10) في يونيو 2013.[52]

الحماية من التمييزعدل

 
علم قوس قزح في مسيرة فخر بوينس آيرس 2009

في عام 2019، لا يوجد قانون وطني للتعامل صراحة التمييز أو التحرش على أساس التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية، على الرغم من أن مدينة بوينس آيرس المستقلة ومدينة روساريو (الثالثة من حيث عدد السكان في البلاد) يشمل التوجه الجنسي في حقوقهم المدنية وقوانين مكافحة التمييز. في 13 أغسطس 2010، وافق مجلس النواب على تعديل لقانون مكافحة التمييز يحظر التمييز على أساس التوجه الجنسي والهوية الجندرية، ولكن لم يصوت عليه مجلس الشيوخ.[53][54] تم تقديم اقتراح جديد في مايو 2013.[55][56]

في 27 مارس 2015، تم تقديم قانون فيدرالي شامل لمكافحة التمييز إلى المؤتمر الوطني من قبل مجموعة رائدة في مجال حقوق المثليين وعدة أعضاء في الكونغرس. كان النقاش الأول لمشروع قانون في لجنة في 29 أبريل،[57][58] ولكن تم إيقافه لاحقًا. تم تقديم مشروع قانون جديد في مجلس الشيوخ في يونيو 2016.[59][60]

تم حظر التمييز ضد موظفي الإدارة العامة الوطنية (بالإسبانية: Administración Plicblica Nacional) على أساس توجههم الجنسي منذ عام 2006.[61]

قانون جرائم الكراهيةعدل

في عام 2012، عدل القانون رقم 26.791 قانون العقوبات بإضافة السجن المؤبد إلى جرائم الكراهية القائمة على التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية أو التعبير عنها.[62]

تنص المادة 80 (4) من قانون العقوبات، على أساس "الجريمة ضد الأفراد"، على أن عقوبة السجن مدى الحياة تُفرض على كل شخص يقتل من أجل المتعة والجشع والكراهية بناءً على أسباب عرقية أو دينية أو نوع الجنس أو التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية أو التعبير عنها.[63]

الهوية الجندرية والتعبير عنهاعدل

لا يزال التمييز والتحرش بسبب الهوية الجندرية يمثلان مشكلة، على الرغم من أن مجتمع المتحولين جنسيا أصبح أكثر وضوحا وتنظيما سياسيا.[64][65]

في عام 1997 ، تم إنشاء "منظمة النضال من أجل هوية المتحولين جنسيا" (بالإسبانية: Asociación de Lucha por la Identidad Travesti-Transsexual) للدفاع عن حقوق المتحولين جنسياً. جاء أحد الانتصارات الأولى التي حققتها في عام 2006 عندما ألغت المحكمة العليا قرارًا صادراً عن المحكمة الابتدائية كان قد ذكر أن الأشخاص المتحولين جنسياً لم يكن لهم حق قانوني في التنظيم والحملات من أجل حقوقهم.[64]

في عام 2007، قضت المحكمة العليا بأن طفلة بالغة من العمر 17 عامًا الحق القانوني في إجراء عملية تغيير الجنس وتغيير وثائقها القانونية لتعكس جراحة إعادة تحديد الجنس.[66]

في عام 2009، فازت مارسيلا روميرو بالحق القانوني في تغيير هويتها، ومنحتها الحكومة لقبًا فخريًا. حصلت عليها من قبل عضو الكونغرس المحترم لهذا العام. لا تزال روميرو أحد أبرز المدافعات عن حقوق الإنسان للمتحولين جنسياً في الأرجنتين.[67]

في عام 2012، وافق أعضاء مجلس الشيوخ بالإجماع على قانون الهوية الجندرية. يمنح هذا القانون البالغين جراحة إعادة تحديد الجنس والعلاج بالهرمونات كجزء من خطط الرعاية الصحية العامة أو الخاصة. يسمح القانون أيضًا بإجراء تغييرات على نوع الجنس أو الصورة أو اسم الميلاد في السجلات المدنية دون موافقة الطبيب أو القاضي.[5][68]

في عام 2013، أصبحت فتاة تبلغ من العمر ست سنوات تدعى لوانا، والتي تم تصنيفها ذكرًا عند الولادة، أول طفل متحول جنسيًا في الأرجنتين يتم تغيير اسمه الجديد رسميًا في وثائق هويتها. ويعتقد أنها أصغر المستفيدين من قانون الهوية الجندرية في البلاد.[69]

تسمح كل من محافظة مندوزا و محافظة سانتا في للأفراد بترك خانة الجنس فارغة بدلا من اختيار "ذكر" أو "أنثى".[70][71]

الخدمة العسكريةعدل

في 27 فبراير 2009 ، أصدر البرلمان الأرجنتيني قانون إصلاح عسكري واسع النطاق. أحد أحكام القانون يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة في الجيش ويمنع التمييز على أساس التوجه الجنسي داخل القوات المسلحة. دخل القانون حيز التنفيذ بعد مرور ستة أشهر.[72][73]

التبرع بالدمعدل

في سبتمبر 2015، ألغت الأرجنتين حظرها على الرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي الذين يتبرعون بالدم.[74]

علاج التحويلعدل

منذ عام 2010، لا يمكن إجراء أي تشخيص في مجال الصحة العقلية على أساس "الاختيار الجنسي أو الهوية" الحصري.[75][76]

فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والتثقيف الجنسيعدل

لقد كان التثقيف الجنسي الشامل تقليديًا وما زال إلى حد ما موضوعًا محرماً في السياسة الأرجنتينية. على هذا النحو، كان من الصعب تنفيذ حملة وقائية تستهدف الشباب بسبب الاعتراضات الدينية من رجال الدين والآباء والمسؤولين المحليين.[77]

وبالمثل، في حين أن الرعاية الصحية هي حق لكل مواطن، فإنها غالباً ما تكون بعيدة المنال بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في المجتمعات الريفية. معظم التمويل للتعليم والعلاج العام يأتي من مؤسسات خيرية خاصة ومنظمات غير حكومية ومنظمات دولية.[78]

سنت الأرجنتين قانونًا للتربية الجنسية في عام 2006،[79] على الرغم من انتقاده لعدم بذل ما يكفي لمنع التنمر ضد الشباب من مجتمع المثليين.[10] في عام 2017، أطلقت الحكومة منصة رقمية لإعلام الشباب بمجموعة متنوعة من الموضوعات "بطريقة ممتعة وودية ومرئية". تتطرق المنصة إلى موضوعات مثل العنف القائم على النوع الاجتماعي وحقوق المثليين وموانع الحمل واضطرابات الأكل والمخدرات.[80]

ظروف الحياةعدل

 
مسيرة فخر المثليين في بوينس آيرس (2007)

منذ نهاية الديكتاتورية في عام 1983 والانتقال اللاحق إلى الديمقراطية الحرة، شهدت الأرجنتين تحولا كبيرا في المواقف العامة تجاه الناس من مجتمع المثليين. خلال الديكتاتورية، تعرض أشخاص من المثليين للاضطهاد بشكل نشط؛ تعرض الكثير منهم للقتل والضرب والاغتصاب أو الاختفاء. كان ينظر إلى المثلية الجنسية والتحول الجنسي والعلاقات المثلية على أنها "مضطربة" و "منحلة" و "دون الإنسانية" من قبل المجتمع والنظام العسكري والكنيسة الكاثوليكية. في العقود التي تلت الديكتاتورية، اتخذت الأرجنتين "خطوات كبيرة" في الاعتراف بالحقوق القانونية للأشخاص المثليين.[81] تم تشكيل منظمات مجتمع المثليين متعددة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، حيث قامت بحملات من أجل حقوق المثليين ورفع الوعي العام بقضيتهم. في 2010، تم تشريع زواج المثليين على الرغم من معارضة الكنيسة الكاثوليكية المؤثرة. تشمل الإصلاحات القانونية الأخرى سن قانون لجرائم الكراهية لتشمل التوجه الجنسي والهوية الجندرية، وتشريع "اتحادات التعايش"، والسماح للأزواج المثليين بالتبني، والسماح للرجال المثليين ومزدوجي التوجه الجنسي بالتبرع بالدم، وحظر علاج التحويل، وتمرير قانون الهوية الجندرية، الذي جعل "بي بي سي موندو" للقول أن "الأرجنتين تقود ثورة المتحولين جنسيا في العالم." تطورت المواقف الاجتماعية أيضًا بشكل كبير، حيث انتقلت من العداء العام والكراهية إلى القبول والتسامح. أظهر استطلاع للرأي عام 2013 أن 74% من الأرجنتينيين يعتقدون أن المثلية الجنسية يجب أن تكون مقبولة من قبل المجتمع. وكان هذا الرقم 81% بين المستطلعين الأصغر سنا.[34] وفقًا لاستطلاع عام 2009، فإن ثلثي الأرجنتينيين يؤيدون زواج المثليين. أدت هذه الزيادة في القبول المجتمعي إلى تشجيع أفراد مجتمع المثليين على الظهور والخروج.

كثيرا ما يشار إلى الأرجنتين باعتبارها واحدة من أكثر دول أمريكا اللاتينية الصديقة للمثليين.[3][82] هناك مشهد وحضور لمجتمع المثليين مرئي في العاصمة بوينس آيرس، مع العديد من حانات المثليين والملاهي الليلية والمقاهي والمطاعم وغيرها من الأماكن والأحداث. أصبحت بوينس آيرس، تلقب بـ "عاصمة المثليين في أمريكا اللاتينية"، متلقيًا مهمًا لسياحة المثليين. نظرا لحظر زواج المثليين في الدول الأخرى، يأتي كثير من الأزواج المثليين من تشيلي و باراغواي إلى بوينس آيرس على الزواج، اذ أن الأرجنتين لا تشترط الإقامة للزواج. خارج بوينس آيرس، هناك مشاهد المثليين واضحة في قرطبة، روساريو، مندوزا، بويرتو ماردين، أوشوايا، ومار دل بلاتا.[83]

في مايو 2015، صنفت بلانيت روميو، وهي شبكة اجتماعية للمثليين، الأرجنتين باعتبارها ثاني أسعد بلد في أمريكا الجنوبية للرجال المثليين، بعد الأوروغواي.[82]

مسيرات الفخرعدل

فخر بوينس آيرس (بالإسبانية: Marcha del Orgullo LGBT de Buenos Aires) هو مسيرة فخر سنوية تقام في المدينة. عقدت لأول مرة في عام 1992، وحضرها حوالي 300 مشارك، ومنذ ذلك الحين ينمو كل عام. في عام 2018، شارك ما يقدر بنحو 100,000 شخص في الاحتفالات. مدن أخرى بما في ذلك قرطبة و [[|مندوزا (الأرجنتين)|مندوزا]] وعقد مسيرات الفخر منذ عام 2008 و 2011، على التوالي؛ مع حضور جيد.[84]

الرأي العامعدل

صنف استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث في عام 2013 الأرجنتين على أنها أكثر دول أمريكا اللاتينية إيجابية فيما يتعلق بالتوجهات المجتمعية تجاه المثلية الجنسية، حيث قال حوالي ثلاثة أرباع (74%) الذين شملهم الاستطلاع إنه ينبغي قبولها.[3] تؤيد غالبية الأرجنتينيين تقنين زواج المثليين.[85]

ملخصعدل

قانونية النشاط الجنسي المثلي   (منذ عام 1853)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي  
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف  /  (فقط في روساريو و بوينس آيرس، في الانتظار على نطاق وطني)
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  /  (فقط في روساريو و بوينس آيرس، في الانتظار على نطاق وطني)
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)  /  (فقط في روساريو[86] و بوينس آيرس،[87] في الانتظار على نطاق وطني)
قوانين مكافحة أشكال التمييز المعنية بالهوية الجندرية   (منذ عام 2004)
قوانين جرائم الكراهية تشمل التوجه الجنسي والتحول الجنسي   (منذ عام 2012، من خلال ظرف مشدد)[88]
زواج المثليين   (منذ عام 2010)[89]
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية   (بدأ في بوينس آيرس منذ عام 2008)
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر   (منذ عام 2010)[89]
التبني المشترك للأزواج المثليين   (منذ عام 2010)[89]
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة   (منذ عام 2009)[90]
الحق بتغيير الجنس القانوني   (منذ عام 2012)[91]
علاج التحويل محظور على القاصرين   (منذ عام 2010)[92]
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات   (منذ عام 2013)[93]
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة   (منذ عام 2013)
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور   (ليس منظما)[94]
إجازة أبوية للأزواج المثليين بعد التبني   (لا توجد إجازة أبوية بعد التبني، ولكن يمكن أن يمنحها القضاة واتفاقات المفاوضة الجماعية)[95][96]
الإجازة الأبوية للزوجات المثليات بعد الولادة (90 يومًا للأم ويومان اثنان للشريكة، يمكن لاتفاقيات المفاوضة الجماعية أن تمنح المزيد من الأيام)[97]
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم   (منذ عام 2015)[98]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ La clave para comprender los límites a la titularidad y el ejercicio de derechos por parte de personas no heterosexuales pasa por la división entre lo público y lo privado. Desde la Constitución Nacional de 1853, todo aquello que depende del orden privado de los individuos, en la medida en que no afecte el orden público, se considera legalmente permitido. "Derechos humanos y sexualidad en la Argentina". December 2006. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. 
  2. ^ "Argentine Senate backs bill legalising gay marriage". بي بي سي نيوز. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2012. 
  3. أ ب ت ث "The Global Divide on Homosexuality" (PDF). Pew Research Center. 4 June 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2014. 
  4. ^ Lavers، Michael K. (24 March 2016). "Argentina joins global LGBT rights initiative". Brown, Naff, Pitts Omnimedia, Inc. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2016. 
  5. أ ب "Argentina OKs transgender rights: ID changes, sex-change operations and hormone therapy". 9 May 2012. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2017. 
  6. أ ب Lahrichi، Kamilia؛ La Valle، Leo (4 April 2016). "Argentina's Field of Dreams for the LGBT". U.S. News & World Report L.P. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2016. 
  7. ^ de los Reyes، Ignacio (16 May 2015). "Por qué Argentina lidera la revolución trans en el mundo". BBC Mundo. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2017. 
  8. ^ Haljuci، Rusha (24 August 2010). "Q&A: Gay-Friendly Spots in Buenos Aires". The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. 
  9. ^ Santagati، Adriana (1 November 2003). "Buenos Aires, nueva capital del turismo gay de Sudamérica". Clarín Group. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. 
  10. أ ب (بالإسبانية) Adolecentes gays: el 70 por ciento sufre discriminación en el colegio
  11. ^ (بالإسبانية) EL HOMBRE MAPUCHE QUE SE CONVIRTIÓ EN MUJER CHAMÁN: INDIVIDUALIDAD, TRANSGRESIÓN DE GÉNERO Y NORMAS CULTURALES EN PUGNA
  12. ^ Bazán, Osvaldo (2004). Historia de la homosexualidad en la Argentina. Buenos Aires: Marea Editorial. p. 478.
  13. ^ "Delitos juzgados por el Tribunal de la Inquisición" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017. 
  14. ^ Lucas، Paoli Itaborahy؛ Zhu، Jingshu (May 2013). "A world survey of laws: Criminalisation, protection and recognition of same-sex law" (PDF). International Lesbian Gay Bisexual Trans and Intersex Association. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يوليو 2013. 
  15. ^ "Laws – Argentina". GayLawNet. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2014. The age of consent for sexual activity is obtained [at] fifteen (15) years. 
  16. ^ "Legislation of Interpol member states on sexual offences against children – Argentina" (PDF). منظمة الشرطة الجنائية الدولية. 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012.  [وصلة مكسورة]
  17. أ ب
  18. ^ LOS INVERTIDOS نسخة محفوظة 20 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "ARGENTINA: Back to the Bordello". 10 January 1955. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2010.  (الاشتراك مطلوب)
  20. ^ (بالإسبانية) Las memorias de Paco Jamandreu, modisto y amigo de Eva Perón
  21. أ ب ت ث ج Richard، Schulenberg, Shawn (2010). From International Idea to Domestic Policy: Explaining the Emergence of Same-Sex Partnership Recognition in Argentina and Brazil (Thesis) (باللغة الإنجليزية). UC Riverside. 
  22. أ ب ت ث ج ح خ د Encarnación، Omar G. (2012–2013). "International Influence, Domestic Activism, and Gay Rights in Argentina". Political Science Quarterly (باللغة الإنجليزية). 128 (4): 687–716. ISSN 0032-3195. doi:10.1002/polq.12138. 
  23. أ ب ت Ben، Pablo؛ Insausti، Santiago Joaquin (2017-04-27). "Dictatorial Rule and Sexual Politics in Argentina: The Case of the Frente de Liberación Homosexual, 1967–1976". Hispanic American Historical Review (باللغة الإنجليزية). 97 (2): 297–325. ISSN 0018-2168. doi:10.1215/00182168-3824077. 
  24. أ ب Barrionuevo، Alexei (29 November 2007). "Macho Argentina warms to gay dollars and euros". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2014.   
  25. ^ LGBT y dictadura: una historia de “inmorales” نسخة محفوظة 01 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Objetivos – FALGBT" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2018. 
  27. ^ "Argentine team beats British side to win gay world cup". Associated Press. 29 September 2007. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2010. 
  28. ^ "Argentinian judges reduce paedophile's sentence 'because six-year-old victim was gay'". 19 May 2015. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. 
  29. ^ "Impeachment call for Argentine 'moron' judges' child abuse ruling". Agence France-Presse. 19 May 2015. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. 
  30. ^ Cordoba: approve the civil union between homosexuals in Villa Carlos Paz, Clarin.con, retrieved on 23 November 2007 نسخة محفوظة 11 فبراير 2010 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ (بالإسبانية) Río Cuarto: aprueban la unión civil de parejas gays نسخة محفوظة 3 September 2012 at Archive.is, May 7, 2009
  32. ^ "CÓDIGO CIVIL Y COMERCIAL DE LA NACIÓN" (PDF) (باللغة الإسبانية). Biblioteca Jurídica Central. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  33. ^ "Argentina Moving Toward Gay Marriage Rights". 365Gay.com. 1 March 2007. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2012. 
  34. أ ب "Según una encuesta, el 66% de los argentinos está a favor del matrimonio gay" (باللغة الإسبانية). El Intransigente. 10 November 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  35. ^ Di Nicola، Gabriel (14 November 2009). "Macri respaldó el casamiento entre gays" (باللغة الإسبانية). La Nación. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  36. ^ "Buenos Aires mayor won't appeal same-sex ruling". سي إن إن. 14 November 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  37. ^ "BA mayor not to appeal ruling allowing gay marriage". Buenos Aires Herald. 14 November 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  38. ^ "Freyre, Di Bello expected to wed next month, Macri supports same-sex marriages, won't appeal court ruling". 14 November 2009. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2009. 
  39. ^ "Argentine judge stops gay marriage". BBC News. 30 November 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  40. ^ "Argentine gay couple becomes first in region to marry". BBC News. 29 December 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  41. ^ "La pareja gay pudo casarse finalmente en un registro civil de Tierra del Fuego" (باللغة الإسبانية). La Nación. 28 December 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  42. ^ Soriano، Fernando (29 December 2009). "Se concretó en Ushuaia el primer matrimonio gay" (باللغة الإسبانية). كلارين. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  43. ^ Perasso، Valeria (15 July 2010). "Argentina aprueba el matrimonio gay" (باللغة الإسبانية). BBC Mundo. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  44. ^ "Upper House approves same-sex marriage bill after marathon-like debate". Buenos Aires Herald. 13 July 2010. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  45. أ ب "Q&A: Argentina gay marriage law". بي بي سي نيوز. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. Argentina has become the first country in Latin America to legalise same-sex marriage. 
  46. ^ Forero، Juan (15 July 2010). "Argentina becomes second nation in Americas to legalize gay marriage". The Seattle Times. The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  47. ^ "Es ley el matrimonio entre personas del mismo sexo" (باللغة الإسبانية). La Nación. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. 
  48. ^ "World press echoes same-sex marriage landmark decision". Buenos Aires Herald. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  49. أ ب "L'Argentine premier pays d'Amérique latine à autoriser le mariage homosexuel" (باللغة الفرنسية). Le Parisien. 15 July 2010. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2012. 
  50. ^ Argentina على كتاب حقائق العالم  – in People and Society section – see also Religions – Argentina
  51. ^ Gay, lesbian or straight in Argentina now to get IVF treatment[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "Diputados da media sanción a modificación de Ley Antidiscriminatoria" (باللغة الإسبانية). SentidoG.com. 13 August 2010. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  53. ^ La ley antidiscriminatoria ya tiene media sancion de diputados[وصلة مكسورة]
  54. ^ (بالإسبانية) Discriminadores con castigo
  55. ^ (بالإسبانية) ACTOS DISCRIMINATORIOS, LEY 23592: MODIFICACIONES DE LOS ARTICULOS 1, 2 Y 3, SOBRE CONSIDERACION DE ACTO DISCRIMINATORIO, LEGITIMACION Y CARGA DE PRUEBA
  56. ^ (بالإسبانية) PROYECTO DE LEY
  57. ^ (بالإسبانية) Buscan replicar Ley de la Ciudad en la Nación نسخة محفوظة 14 February 2017 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ (بالإسبانية) La Federación Argentina LGBT presentó la nueva ley antidiscriminatoria en el Senado
  59. ^ Will This be the Year Argentina Approves a New Anti-Discrimination Law?[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ (بالإسبانية) Decreto 214/2006
  61. ^ "CODIGO PENAL Ley 26.791". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2016. 
  62. ^ "CODIGO PENAL DE LA NACION ARGENTINA". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2016. 
  63. أ ب Asociación Lucha por la Identidad Travesti - Transexual c/ Inspección General de Justicia نسخة محفوظة 20 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ (بالإسبانية) Reconocen legalmente a una asociación de travestis
  65. ^ "Argentina autoriza por primera vez una operación de cambio de sexo a un menor" (باللغة الإسبانية). Buenos Aires: El Mundo (Spain). EFE. 26 September 2007. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  66. ^ "Fighting stigma against sexual minorities in Latin America". UNAIDS. 19 September 2006. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  67. ^ "Senate passes 'gender idendity' [sic] law". Buenos Aires Herald. 9 May 2012. 
  68. ^ Bowater، Donna (27 September 2013). "Six-year-old becomes first transgender child in Argentina to change identity". ديلي تلغراف. ريو دي جانيرو. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2014. 
  69. ^ (بالإسبانية) Mendoza: primer caso en el mundo de "sexo indefinido" en el DNI
  70. ^ (بالإسبانية) DNI con género indefinido en Santa Fe: “Tenemos una posición favorable al respecto”
  71. ^ "Homosexuales podrán ser militares en Argentina" (باللغة الإسبانية). Buenos Aires: El Universal (Caracas). 27 February 2009. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  72. ^ "Militares gays no serán penalizados en las Fuerzas Armadas Argentinas" (باللغة الإسبانية). AG Magazine. 27 February 2009. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. 
  73. ^ Argentina lifts ban on gay and bi men donating blood نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "LEY NACIONAL DE SALUD MENTAL Nº 26657" (PDF). Ministry of Health. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أغسطس 2016. 
  75. ^ OFFICIAL GAZETTE OF THE ARGENTINE REPUBLIC نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Segal، Joshua (25 April 2008). "Argentina's fight against HIV and Aids". The Argentina Independent. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2012. Frieder argues that sexual education is one of the greatest resources being neglected by the government. 
  77. ^ Budget Cuts Undermine Argentina’s Unfulfilled Guarantee of Sex Education نسخة محفوظة 08 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ EDUCATION-ARGENTINA: Sex in the Classrooms – By Law نسخة محفوظة 06 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ Argentina is using tech to teach its youth about sex, drugs, and violence نسخة محفوظة 05 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ LGBT+ survivors of Argentina's dictatorship win 'historic' apology. Reuters, 13 December 2018 نسخة محفوظة 02 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  81. أ ب The Gay Happiness Index. The very first worldwide country ranking, based on the input of 115,000 gay men Planet Romeo نسخة محفوظة 12 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ ARGENTINA GAY GUIDE: OUR COUNTRY GUIDE TO ARGENTINA نسخة محفوظة 07 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ Buenos Aires gears up for the huge celebration of LGBT culture نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  84. ^ Religion in Latin America Chapter 5: Social Attitudes نسخة محفوظة 29 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ "Ordenanza 6321/1996" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. 
  86. ^ "Ley 5261 - Ley Contra la Discriminación" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. 
  87. ^ "Law 26,791" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. 
  88. أ ب ت "Law 26,618" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. 
  89. ^ Smink، Veronica (28 February 2009). "Argentina: abren paso a gays en FF.AA." (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. 
  90. ^ "Law 26,743" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. 
  91. ^ "Law 26,657, Article 3-C" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. 
  92. ^ "Law 26,862" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. 
  93. ^ "El paso a paso del alquiler de vientre y su regulación en Argentina" (باللغة الإسبانية). 18 January 2017. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2017. 
  94. ^ "La adopción y la licencia laboral: una perspectiva igualitaria" (باللغة الإسبانية). 25 September 2017. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. 
  95. ^ "Otorgaron una licencia por maternidad a un integrante de una pareja gay" (باللغة الإسبانية). 16 July 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. 
  96. ^ "Licencias" (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. 
  97. ^ Stern، Mark Joseph (17 September 2015). "Argentina Abolishes Gay Blood Ban". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018.