افتح القائمة الرئيسية

هجوم وادي بردى (2016–17)

(بالتحويل من حصار وادي بردى)

هجوم وادي بردى (2016–17) كان عملية عسكرية ضد القرى التي يسيطر عليها المتمردون في وادي نهر بردى من قبل الجيش السوري والقوات المتحالفة معه، بما في ذلك الميليشيات الموالية للحكومة وحزب الله اللبناني في الفترة بين ديسمبر 2016 ويناير 2017. ويشمل وادي نهر بردى قرية عين الفيجة التي تحتوي على نبع الماء الذي يوفر مياه الشرب للبلدات في جميع أنحاء محافظة ريف دمشق.[24]

هجوم وادي بردى (2016–17)
جزء من حملة محافظة ريف دمشق ومشاركة حزب الله في الحرب الأهلية السورية
Wadi Barada bombed (2017).png

القوات الجوية السورية تشن غارة جوية على قرية في وادي بردى.
التاريخ23 ديسمبر 2016 – 29 يناير 2017
(1 شهر، و 6 أيام)
الموقعوادي بردى، منطقة الزبداني، محافظة ريف دمشق، سوريا
النتيجةنصر حاسم للجيش السوري وحلفائه
  • الجيش السوري يسيطر على وادي نهر بردى[5][6]
المتحاربون
سوريا الجمهورية العربية السورية

 روسيا[1] (منذ 2017)
حزب الله

فلسطين قوات الجليل[2]
أحرار الشام

جيش الإسلام[2]
المعارضة السورية الجيش السوري الحر[2]

جبهة النصرة[3][4]
القادة والزعماء
العميد علي محمود[7]
(القائد الرئيسي للعملية)
العقيد غياث دلة[7]
(القائد الرئيسي المشارك للعملية)
اللواء ماهر الأسد[8]
(قائد الفرقة المدرعة الرابعة)
العميد أحمد الغضبان [9]
(قائد الجيش السوري وكبير المفاوضين)
أبو البراء[10]
(قائد أحرار الشام)
المعارضة السورية العقيد حمود دوكة [11]
(القائد الأعلى للجيش السوري الحر)
الوحدات المشاركة
القوات المسلحة السورية

القوات المسلحة الروسية

المعارضة السورية الجيش السوري الحر
  • سرايا أهل الشام
    • تجمع القلمون الغربي
      • جيش تحرير الشام
        • لواء الشهيد محمد قاسم[2]
  • أبدال الشام[2]
  • لواء صقور الزبداني[15]
  • أحرار الشام

    • كتيبة الحمزة[2]
    Noun project 758.svg التحالف الدفاعي المشترك[16]
    القوة
    5،000+[17]2،000+ (اعتبارا من 1 يناير 2017)[18]
    500 (ادعاء مؤيد للحكومة، بعد 26 يناير 2017)[19]
    الإصابات والخسائر
    7+ من القتلى (يناير 2017)[20]10+ من القتلى،[12]
    استسلام 700 (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[21]
    استسلام 2،600 (ادعاء الحكومة)[19]
    قتل 21+ من المدنيين، وجرح 23 (ديسمبر 2016، يناير 2017[10][22]
    50،000 مشرد[23]

    معلومات أساسيةعدل

    استولى المتمردون السوريون المرتبطون بالجيش السوري الحر على قرية سوق وادي بردى في فبراير 2012. المهندسون والفنيون الذين عملوا في نبع المياه مازالوا في مكانهم. وبعد استيلاء المتمردين على وادي بردى، فرضت القوات الحكومية حصارا على القرى.[24]

    في يوليو 2016، تقدمت قوات الحكومة السورية إلى قرية هريرة في وادي بردى. وردا على ذلك، قامت جبهة النصرة بإعدام 14 من أسرى الحرب في 20 يوليو.[25] وبحلول 3 أغسطس، استولت الحكومة السورية وقوات حزب الله على هريرة. وردا على ذلك، قطع المتمردون في وادي بردى إمدادات المياه إلى دمشق.[26]

    الهجومعدل

     
    تم احتواء منطقة الهجوم في إطار الصندوق المظلل.

    في 23 ديسمبر 2016، واستجابة للتلوث المزعوم لنبع المياه في عين الفيجة بوقود ديزل من قبل المتمردين، شنت القوات الحكومية ضربات جوية وقصفا على وادي بردى.[27] وبدلا من ذلك زعمت مصادر موالية للمعارضة أن الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية السورية هي التي كانت السبب في تلوث نبع عين الفيجة؛[28] وفي وقت لاحق، كررت لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا هذا الادعاء.[29] وفي 26 ديسمبر، وفي أعقاب الضربات الجوية، تقدم الجيش في الوادي من ضواحيه ومنحدراته. ولا تزال 10 قرية في المنطقة خاضعة لسيطرة المتمردين.[10] واتهمت المعارضة القوات الحكومية باستهداف قرية عين الفيجة والقرى المجاورة ببراميل متفجرة التي أدت ظاهريا إلى تلفيات شديدة في النبع.[30]

    في 1 يناير 2017، دخل الجيش السوري إلى عين الفيجة بعد إجلاء المدنيين من قبل الهلال الأحمر العربي السوري.[31] واستمرت الاشتباكات العنيفة في البلدة في اليوم التالي حيث حاول مدافعون محليون من جبهة فتح الشام وقف تقدم الجيش وحزب الله.[4]

    في 3 يناير، أعلن المتمردون أنهم سيسمحوا للفرق بدخول وإصلاح النبع طالما أن الحكومة ستلتزم بوقف إطلاق النار وترفع الحصار.[32][33] ودعت الحكومة في المقابل المتمردين إلى تسليم نبع المياه وإعادة إمدادات المياه إلى دمشق. وبما أن مطالب الطرفين كانت غير قابلة للتسوية، شرعت القوات الحكومية في شن هجوم آخر في اليوم التالي. واستهدفوا قرية بسيمة التي تسيطر عليها المتمردون، واستولوا على عدة مواقع حول القرية، بما في ذلك دار الأيتام في بسيمة، التي كانت تستخدم كقاعدة للمتمردين،[14] في حين قاموا أيضا بنصب كمين لمقاتلي جبهة فتح الشام الذين يعبرون الحدود من لبنان إلى سوريا، مما أسفر عن وقوع بعض الخسائر في الأرواح، مع انسحاب البقية إلى بلدية عرسال التابعة لمحافظة البقاع.[13]

    في 6 يناير، وصلت قوات النخبة التابعة للفرقة المدرعة الرابعة تحت قيادة ماهر الأسد إلى وادي بردى للمساعدة في هجوم الحكومة.[8] وبعد ذلك بوقت قصير، أفادت تقارير بأن الجيش استولى على جميع التلال التي تطل على بسيمة.[34] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، زعمت وسائل الإعلام الموالية للحكومة أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.[35]

    بحلول 8 يناير، كان اتفاق وقف إطلاق النار قد فشل، واستأنفت القوات الحكومية هجومها. ويقال إن هم تمكنوا من السيطرة على التلال الشمالية الغربية من دير مقرن، وأهمها تل ضهر المسابي.[36] في 10 يناير، شنت القوات الجوية الروسية ضربات جوية ضد المتمردين في المنطقة للمرة الأولى، في حين قصف الجيش السوري أيضا أهدافا للمتمردين بالقرب من قريتي بسيمة ودير مقرن.[37] وفي اليوم التالي، أفيد بأن القوات الحكومية دخلت إلى عين الفيجة وبسيمة، في حين حاولت أيضا إنفاذ وقف إطلاق النار، وبموجبه سيتم منح حرية مرور المسلحين إلى معقلهم في محافظة إدلب، مقابل السماح للمهندسين بإصلاح خط إمداد المياه إلى دمشق.[38] وفي ذلك الوقت، تشرد حوالي 50 ألف ساكن في الوادي بسبب القتال.[23]

     
    تقدم الحكومة في وادي بردى في الفترة من 6 إلى 15 يناير 2017.

    في 13 يناير، استولت القوات الموالية للحكومة على بسيمة،[39] وأفيد أنها تقدمت أيضا إلى عين الخضراء. ووفقا لمصادر المعارضة، تمكنت قوات المتمردين من استعادة عين الخضراء بعد وقت قصير من ذلك.[40] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، وقعت كل من عين الفيجة، وكفر العواميد، وسوق وادي بردى، ودير قانون، ودير مقرن، وكفر الزيت على اتفاق مصالحة مع الحكومة، بما يسمح للفنيين بإصلاح ينابيع المياه ورفع علم الحكومة على البلدات. وعلى الرغم من ذلك، فإن الاتفاق الجديد لا ينطبق إلا على البلدات المذكورة آنفا، وليس على الوادي بأكمله، بحيث تستمر عدة وحدات للمتمردين في القتال. ونتيجة لذلك، أفيد بأن بعض مقاتلي المعارضة هاجموا الطواقم الفنية بالصواريخ.[41][42]

    في أواخر 14 يناير، وصلت مركبات الصيانة إلى ينابيع عين الفيجة، إلى جانب بعض الحافلات لنقل المتمردين إلى محافظة إدلب.[43] ولكن في وقت لاحق من ذلك اليوم، قتل قناص من المتمردين الجنرال بالجيش السوري وكبير المفاوضين أحمد الغضبان أثناء عودته إلى خطوط الحكومة بعد الجولة الأخيرة من محادثات السلام في الوادي.[9] على الرغم من أن المتمردين أعلنوا بعد ذلك أنه لا علاقة لهم بمقتل الغضبان،[44] إلا أنه تم تعليق جميع المفاوضات، مع إعلان القوات الحكومية أنها ستستأنف الهجوم.[9] ونتيجة لذلك، شن الجيش هجوما آخر على عين الخضراء في الليلة التالية، واستولى على القرية.[45][46] وفي اليوم التالي، تقدمت القوات بقيادة حزب الله في ضواحي عين الفيجة، واستولت على تل رأس الصيرة في شمال البلدة، مما أسفر عن قتال شرس مع المقاتلين المتمردين.[22][47] وعلى الجانب الآخر، سيطر الجيش السوري على معظم الحسينية بعد أن وافق الشيوخ المحليين على اتفاق لوقف إطلاق النار مع الحكومة. وبالرغم من ذلك فإن بعض أجزاء من البلدة مازالت خارج سيطرة الحكومة حيث تردد أن بعض المتمردين رفضوا الاستسلام أو المغادرة.[48]

     
    دورية لقوات الدفاع الوطني بالقرب من الخطوط الأمامية في وادي بردى في أواخر يناير 2016.

    تقدم حزب الله ووحدات الجيش في الأيام المقبلة ببطء ولكن بثبات إلى عين الفيجة.[11][49] في 19 يناير، استولت القوات الحكومية على قرية إفرة.[50][51] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، وافق ممثلو المتمردين المحليين والحكومة على وقف آخر لإطلاق النار ومحاولة إنفاذ اتفاق السلام الذي اتفقت عليه الأطراف المعنية قبل وفاة أحمد الغضبان،[52] على الرغم من أن هذا الاتفاق أيضا سرعان ما انهار، مع استئناف الجانبين الأعمال العدائية. ونتيجة لذلك، ألقى المتمردون باللائمة على حزب الله لفشل عملية السلام، قائلين إن الحكومة لا تستطيع كبح جماح المقاتلين اللبنانيين.[53] وفي 26 يناير، أفاد المصدر نيوز بأنه تم التوصل إلى اتفاق آخر بين الحكومة ومقاتلي المعارضة، حيث أفادت التقارير باستسلام 2،600 من المتمردين. وبناء على ذلك، لا يزال ما يقرب من 500 مقاتل فقط يعارضون بعنف الاستيلاء المؤيد للحكومة على وادي بردى.[19] وعلى الرغم من ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في اليوم التالي بأن القتال من أجل عين الفيجة مستمر بلا هوادة.[54][55]

    في 28 يناير، تراجع المتمردون أخيرا من عين الفيجة باعتبارها "بادرة حسن نية" لتنفيذ اتفاق السلام الذي أبرم في 26 يناير. وبعد ذلك سيطر الجيش على البلدة، وقال إنه سيسمح لبقية قوات المعارضة في الوادي بالمغادرة إلى محافظة إدلب.[56][57]

    وبعد ذلك بيوم تولى الجيش السيطرة الكاملة على وادي بردى. تم إرسال عمال الصيانة من قبل الحكومة لإصلاح ينابيع الفيجة وإعادة تزويد 5 ملايين شخص يقيمون في دمشق الكبرى بالمياه.[5][6] وفي وقت لاحق، غادرت أول حافلات تقل متمردين إلى إدلب ، في حين ذكر المرصد نيوز أن بعض مقاتلي جبهة فتح الشام هاجموا جماعات معارضة أخرى في كفر الزيت بسبب خلافات بشأن وقف إطلاق النار.[58]

    محادثات لوقف إطلاق النار والإجلاءعدل

    في 29 ديسمبر، اتفقت وفود من الحكومة السورية والمعارضة على إجراء محادثات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في وادي بردى. المتمردون من كل من الجيش السوري الحر وجبهة فتح الشام سيتم منحهم حرية المرور إلى محافظة إدلب في مقابل تسليم المتمردين لوادي بردى غرب دمشق. وإذا كان الأمر كذلك، فإن الزبداني ومضايا سيتم عزلهما ويمكن أن تستخدمهما الحكومة السورية للضغط من أجل وقف آخر لإطلاق النار والإجلاء.[59]

     
    قرية في الوادي.

    في 6 يناير، أفيد بأن حزب الله اقترح وقف إطلاق النار ولكنه رفض من جانب أحرار الشام، التي ادعت أن الحكومة رفضت في وقت سابق وقف إطلاق النار الذي من شأنه أن يسمح بإصلاح محطة ضخ مياه تضررت من الغارات الجوية وفقا لها. حوالي 5.5 مليون نسمة حول دمشق انعدم حصولهم أو لم يحصلوا سوى على القليل من المياه الجارية لمدة أسبوعين نتيجة للنزاع.[60] وعلى الرغم من ذلك، أفيد أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن هدنة في اليوم نفسه؛ ووفقا للاتفاق الجديد، ستتاح لحلقات العمل المتعلقة بالصيانة إمكانية الوصول لإصلاح نبع الماء التالف، وسيقوم المقاتلون المحليون بتسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة وسيتم إلحاقهم باللجان المحلية. أما الذين رفضوا تسوية وضعهم، فسيتم نقلهم إلى إدلب.[35]

    في 13 يناير، وقعت كل من عين الفيجة، وكفر العواميد، وسوق وادي بردى، ودير قانون، ودير مقرن، وكفر الزيت، على اتفاق مع الحكومة تحت وساطة روسية، مع قيام المرصد السوري لحقوق الإنسان بالإبلاغ عن المحتويات التالية: (1) إعفاء السكان المحليين من الخدمة العسكرية لمدة ستة أشهر؛ (2) تسليم معظم الأسلحة إلى الحكومة ؛ (3) يسمح للسكان المحليين المطلوبين بتسوية أوضاعهم مع الأجهزة الأمنية الحكومية؛ (4) لا يسمح بوجود مسلح حول البلدات؛ (5) المتمردون غير الأصليين يرسلون إلى إدلب؛ (6) يسمح لجميع المتمردين الذين يرغبون في مغادرة الوادي طوعا إلى إدلب أن يفعلوا ذلك؛ (7) لا يسمح للجيش بدخول منازل السكان المحليين؛ (8) يمكن للجيش إقامة نقاط تفتيش داخل البلدات، وفي مداخلها، وعلى طول الطرق الرئيسية؛ (9) السماح للسكان المحليين والمتمردين السابقين بالانضمام إلى قوات الدفاع الوطني؛ (10) يمكن للموظفين المطرودين في الوادي العودة إلى وظائفهم.[42] وانهارت هذه المفاوضات في أعقاب وفاة كبير مفاوضي الحكومة السورية.[44] وأجريت محاولة أخرى لإنفاذ هذا الاتفاق في 19 يناير،[52] وسرعان ما انهارت أيضا.[53] وعقد الاجتماع الدولي بشأن التسوية السورية في أستانا، كازاخستان في إطار عملية السلام، حيث أعلن بشار الجعفري، مبعوث الأمم المتحدة الممثل للحكومة السورية، أن وقف إطلاق النار الذي بدأ في ديسمبر 2016 لا ينطبق على منطقة بردى بسبب وجود إرهابي.[61] وفي 26 يناير، أفادت وسائط الإعلام الموالية للحكومة بأن أكثر من 2،600 من المقاتلين قد ألقوا أسلحتهم، ومعظمهم عادوا إلى الحياة المدنية أو انضموا إلى وحدات الدفاع الذاتي.[19]

    ردود الفعل الدوليةعدل

    •   الأمم المتحدة: ادعت لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا أنها لم تعثر على أي دليل على وجود تلوث متعمد لإمدادات مياه وادي بردى أو تدميرها من قبل المتمردين، واتهمت القوات الجوية السورية بدلا من ذلك بقصف مصادر المياه عمدا في ديسمبر 2016. وقالت اللجنة إن "الهجوم يرقى إلى جريمة الحرب المتمثلة في مهاجمة الأشياء التي لا غنى عنها لبقاء السكان المدنيين، وينتهك كذلك مبدأ التناسب في الهجمات".[29] وقال يان إيغلاند، رئيس المجلس النرويجي للاجئين في جنيف، إن "التخريب والحرمان من المياه هو بالطبع جريمة حرب، لأن المدنيين هم الذين يشربونها والمدنيون الذين سيتأثرون بالأمراض التي تنقلها المياه إذا لم يتم استعادة الإمدادات".[62]

    المراجععدل

    1. أ ب Leith Fadel (6 January 2017). "Syrian Army intensifies offensive in Wadi Barada as Russian jets pound jihadist positions". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
    2. أ ب ت ث ج ح Control Map - Wadi Barada Pocket - 04 Jan 2017.pdf "Territorial Control Map – Wadi Barada Pocket" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). Omran Dirasat. 4 January 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2017. 
    3. ^ "Hundreds of Syrians flee as Assad's forces bomb Barada valley rebels". The Guardian. 2 January 2017. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. 
    4. أ ب "Clashes in Wadi Barada and injuries in gunfire by the Turkish border guards in the countryside of Latakia". SOHR. 2 January 2017. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. 
    5. أ ب Paul Antonopoulos (29 January 2017). "Syrian Army to take full control of Wadi Barada with expulsion of militants". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2017. 
    6. أ ب "Syrian army captures Wadi Barada". Al-Jazeera. 29 January 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2017. 
    7. أ ب Tomson، Chris (5 March 2017). "Syrian Army initiates infantry invasion of rebel-held eastern Damascus suburbs". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
    8. أ ب ت Leith Fadel (6 January 2017). "Syrian Army's elite forces head to rural Damascus for Wadi Barada offensive". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
    9. أ ب ت "Jihadist rebels assassinate Syrian general after peace talks in Wadi Barada". المصدر نيوز. 14 January 2017. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2018. 
    10. أ ب ت "Syrian army escalates campaign to capture Damascus water supply". Reuters. 26 December 2016. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    11. أ ب Leith Fadel (18 January 2017). "Syrian Army within reach of strategic water well in Wadi Barada". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2017. 
    12. أ ب "Syrian Army begins new military operation in west Damascus after jihadists refuse to leave". Al-Masdar News. 23 December 2016. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    13. أ ب Fadel، Leith (4 January 2017). "Syrian Army, Hezbollah strike jihadist rebels crossing over from Lebanon". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
    14. أ ب Fadel، Leith (4 January 2017). "Syrian Army captures several sites in Wadi Barada". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2017. 
    15. ^ "Hezbollah and the SAA Capture Most of Wadi Barada". Al-Masdar News. 21 November 2014. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2018. 
    16. ^ ""Joint defense alliance" in defense of the Barada valley and a rejection of the processes of displacement and violation of truces". Enab Baladi. 26 December 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    17. ^ Leith Fadel (30 January 2017). "Over 5,000 Syrian Army soldiers freed up after Wadi Barada battle". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017. 
    18. ^ "Ivan Sidorenko on Twitter". مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2017. 
    19. أ ب ت ث "Over 2,600 militants lay down arms in Syria's Damascus province". المصدر نيوز. 26 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. 
    20. ^ "Hever Foqa common seven people from the "Bustan Association" were killed in the Wadi Barada (photos)". Enab Baladi. 8 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    21. ^ ""بالصور" عملية تهجير أكثر من 2100 مدني ومقاتل من وادي بردى تنتهي مع وصولهم على متن عشرات الحافلات وسيارات الإسعاف". مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. 
    22. أ ب "Massacre of Deir Qanoon carried out by the regime forces and caused 30 casualties and injuries at least, the fighting in Wadi Barada continues". SOHR. 15 January 2017. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. 
    23. أ ب Noura Hourani؛ Justin Schuster (10 January 2017). "'Ghost towns' fall outside ceasefire as water war intensifies outside Damascus". Syria:direct. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. 
    24. أ ب "Wadi Barada uses water spring to keep regime invasion at bay". Syria:direct. 20 November 2013. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    25. ^ "Nusra Front executes captive pro-Syrian government soldiers: video". Reuters. 20 July 2016. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    26. ^ "Wadi Barada, last chapter of water war in Damascus". Zamanalwsl. 3 August 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    27. ^ "Damascus water supply cut after rebels pollute it: authority". Reuters. 23 December 2016. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    28. ^ "Wadi Barada - What Happened to Damascus's Water? - bellingcat". bellingcat (باللغة الإنجليزية). 4 January 2017. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2017. 
    29. أ ب "Human rights abuses and international humanitarian law violations in the Syrian Arab Republic, 21 July 2016- 28 February 2017". مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة. 24 March 2017. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2017. 
    30. ^ "Sixth straight .. Barada valley goal explosive barrels day". Enab Baladi. 28 December 2016. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. 
    31. ^ "Important battle under way in rural Damascus as the Syrian Army enters Wadi Barada area". Al-Masdar News. 1 January 2017. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2017. 
    32. ^ "Wadi Barada statement: we will let teams to fix water spring if SAA-Hezbollah stop attack, siege lift and monitor ceasefire by international observers". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    33. ^ Damascus is thirsty of the 11th day and Wadi Barada ends its 2nd week under the strikes of regime and the loyalist forces • The Syrian Observatory For Human Rights نسخة محفوظة 11 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
    34. ^ Leith Fadel (6 January 2017). "Syrian Army dominates all hilltops overlooking Bassima village in Barada Valley". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2017. 
    35. أ ب "Breaking: Agreement in Wadi Barada reached amid hopes of ending water crisis". Al Masdar News. 6 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    36. ^ "Jihadist rebels mass fleeing to Wadi Barada after Syrian Army launches new offensive". Al Masdar News. 8 January 2017. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. 
    37. ^ "Syrian Army, Russian Air Force unleash hell over Wadi Barada". Al Masdar News. 10 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    38. ^ "Syrian Army Enters 2 Villages In Wadi Barada As Reports Circulate About Another Ceasefire Agreement" (باللغة الإنجليزية). 11 January 2017. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017. 
    39. ^ Leith Fadel (13 January 2017). "Syrian Army reaches gates of Wadi Barada springs". Al Masdar News. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    40. ^ Leith Fadel (13 January 2017). "Syrian Army captures new village in Wadi Barada area". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2017. 
    41. ^ Leith Fadel (14 January 2017). "Syrian Army raises flag over Al-Fijah Springs for first time in 4 years". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2017. 
    42. أ ب "Regime's maintenance workshops raise its flags over Fijah spring and start repairing process, hours after controlling Bsima and raising flags in 4 other towns in the Valley". SOHR. 13 January 2017. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2017. 
    43. ^ "Jihadist rebels begin to depart from Wadi Barada". Al Masdar News. 14 January 2017. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. 
    44. أ ب "'Shelling kills civilians' in Syria's Wadi Barada area". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    45. ^ Leith Fadel (15 January 2017). "Syrian Army fully seizes Ayn Khadar in Wadi Barada area". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
    46. ^ "هدنة السلطان والقيصر تستكمل 17 يوماً من سريانها والخروقات تتواصل لتزهق المزيد من أرواح المواطنين السوريين". مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. 
    47. ^ "Violent clashes renewed in Barada Valley for the second day in a row, Hezbollah and the regime forces are trying to control Ain al-Al-Fijah". SOHR. 15 January 2017. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. 
    48. ^ Leith Fadel (15 January 2017). "Syrian Army raises flag over Al-Husseniyah in Wadi Barada". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. 
    49. ^ "Continued clashes in Barada valley". SOHR. 18 January 2017. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2017. 
    50. ^ "هدوء يسود منطقة وادي بردى بعد دخول وفد من الأمم المتحدة إليها بغية استكمال المفاوضات فيها". مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. 
    51. ^ Leith Fadel (19 January 2017). "Syrian Army enters new town in Wadi Barada area". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2017. 
    52. أ ب "Calm prevails Barada valley after the representatives of the regime and the factions of the area reached a deal". SOHR. 19 January 2017. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2017. 
    53. أ ب Justin Schuster؛ Alaa Nassar (22 January 2017). "'No calm' in Wadi Barada following collapse of second ceasefire". SYRIA:direct. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2017. 
    54. ^ "The regime forces and Hezbollah intensify the shelling on Wadi Barada". SOHR. 27 January 2017. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2018. 
    55. ^ "Death toll of the northern countryside of Homs rises to 2 and clashes continue in Wadi Barada". SOHR. 27 January 2017. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2017. 
    56. ^ "The Syrian flag is raised in Al-Feja Spring". SOHR. 28 January 2017. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2017. 
    57. ^ Leith Fadel (28 January 2017). "Syrian Army takes control of main water supply to Damascus after more than 4 weeks of fighting". المصدر نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2017. 
    58. ^ Paul Antonopoulos (29 January 2017). "Militants begin leaving Wadi Barada, as reports of inter-jihadist clashes emerge". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017. 
    59. ^ Fadel، Leith (29 December 2016). "Last rebel bastion in western Damascus on the verge of surrender". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2017. 
    60. ^ "Syrian rebels deny report of ceasefire near Damascus". Reuters. 6 January 2017. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2018. 
    61. ^ Syrian Peace Talks in Astana End with Support for Ceasefire, Further Talks in Geneva. The Astana Times. نسخة محفوظة 13 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
    62. ^ "UN: Wadi Barada water-supply sabotage is a war crime". Al-Jazeera English. 6 January 2017. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018.