افتح القائمة الرئيسية

جيش الإسلام (سوريا)

جيش الإسلام

جيش الإسلام هو تحالف للوحدات الإسلامية والسلفية المشاركة في الحرب الأهلية السورية.[28] وكانت قاعدة عملياتها الأساسية هي منطقة دمشق، ولا سيما مدينة دوما ومنطقة الغوطة الشرقية.[14] وجيش الإسلام هو أكبر فصيل للمتمردين في المنطقة،[37] كما كان لواء الإسلام.[38] وكانت الجماعة جزءا من الجبهة الإسلامية.[21][22][23] المنظمة رفضت عضوية الجيش السوري الحر.[39] ومن بين الجماعات المتمردة الرئيسية التي تدعمها السعودية هذه المجموعة بالإضافة إلى أحرار الشام.[40] وتهدف الجماعة إلى إقامة دولة إسلامية بموجب الشريعة الإسلامية.[41][42]

جيش الإسلام
مشارك في الحرب الأهلية السورية
Logo of Jaysh al-Islam.jpg
الشعار الرسمي لجيش الإسلام
نشط 2011–2013 (كـلواء الإسلام)
2013–الآن (كـجيش الإسلام)
أيديولوجية

إسلام سياسي[1]

القومية السورية (منذ 2017)[2]
جماعات

الغوطة الشرقية

  • المجلس العسكري لدمشق وضواحيها[3]

جبال القلمون الشرقي

  • اللواء الثامن[4]
    • لواء أسود العاصمة[4]
  • الفرقة السابعة[5]

جنوب دمشق

  • اللواء 17[6]
القائد المؤسس زهران علوش [7]
القائد العسكري

أبو همام البويضاني (2015–الآن)[8]

أبو جمال (القائد العسكري)[9]
القائد السياسي محمد علوش[10][11]
Spokesman إسلام علوش (سابق)[12][13]
مقار الغوطة الشرقية، في ضاحية العتيبة في دمشق[14][15]
منطقة العمليات
قوة

17،000–25،000[18][19]
(مايو 2015)

12,000[20]
(ديسمبر 2016)
جزء من الجبهة الإسلامية
(2013–2016)[21][22][23]
مجلس شورى المجاهدين
(2014–2015)[24]
مجلس قيادة الثورة السورية
(2014–2015)[25]
القيادة العسكرية الموحدة في الغوطة الشرقية
(2014–2015)[26][27]
نشأ كـ لواء الإسلام
حلفاء
خصوم
  • Syria Armed Forces Emblem.svg القوات المسلحة السورية
  • تنظيم الدولة الإسلامية[33]
  • People's Protection Units Flag.svg وحدات حماية الشعب[34]
  • فيلق الرحمن (أحيانا)
  • اللواء الأول بدمشق (أحيانا)
  • هيئة تحرير الشام[32]
  • جيش الأمة
  • معارك وحروب
    الموقع www.jaishalislam.com

    تاريخعدل

    لواء الإسلامعدل

    وقد أسس لواء الإسلام زهران علوش، ابن عالم الدين المقيم في السعودية عبد الله محمد علوش، بعد أن أطلقت السلطات السورية سراحه من السجن في منتصف عام 2011،[43]حيث كان يقضي وقته لنشاطه السلفي. وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن تنفيذ تفجيرات دمشق التي وقعت في يوليو 2012 والتي أسفرت عن مقتل وزير الدفاع داود راجحة ونائب وزير الدفاع آصف شوكت ومساعد نائب الرئيس حسن توركماني. وكانت جماعة لواء الإسلام قوة محركة وراء الإجراءات التي اتخذت في منطقة دمشق. وتعاونت وأجرت عمليات مشتركة مع جبهة النصرة.[7]

    الدمج لتشكيل جيش الإسلامعدل

    في 29 سبتمبر 2013، أعلن 50 من الفصائل المتمردة العاملة معظمها حول دمشق عن اندماجها في جماعة جديدة تدعى جيش الإسلام. كان لواء الإسلام هو الفصيل المهيمن في هذا الاندماج، وزعيمه زهران علوش أُعلن أنه زعيم جيش الإسلام.[44][45] وكان 38 من المجموعات الأصلية المدرجة في القائمة بأنها انضمت إلى عملية الاندماج أعضاء في جماعة لواء الإسلام أو منتسبين بها.[46][47] وبحلول نوفمبر 2013، اندمجت 60 مجموعة في جيش الإسلام،[48] وأعربت أكثر من 175 جماعة متمردة حول سوريا عن رغبتها في الانضمام إليه.[48]

    ويقال إن إنشاء المجموعة الجديدة قد تم التفاوض بشأنه وتزعمته السعودية، التي تعتقد أن جبهة النصرة تكتسب قدرا أكبر مما ينبغي من القوة.[28] وبعد الدمج، ذكرت صحيفة "الغارديان" أن السعودية تستعد لمنح المجموعة ملايين الدولارات "لتسليح وتدريب" مقاتليها،[1] واستخدام مدربين من باكستان للمساعدة في تدريب المجموعة.[49] وقد انتقد "جيش الإسلام" الائتلاف الوطني السوري، مشيرا إلى أن الجماعة يجب أن يقودها أولئك الذين يقاتلون في سوريا بدلا من القادة في المنفى.[28]

    في مارس 2015، شكل جيش الإسلام والقيادة العسكرية الموحدة للغوطة الشرقية "المجلس العسكري لدمشق وضواحيها"، تحت القيادة المباشرة لزهران علوش.[50][a]

    في 26 أبريل 2015، أنشأ غرفة عمليات فتح حلب المشتركة جنبا إلى جنب مع غيرها من المجموعات الرئيسية في حلب.

    في 25 يناير 2017، انضم فرع جيش الإسلام في إدلب إلى أحرار الشام.[51]

    الأيديولوجيةعدل

    انتقدت الجبهة الإسلامية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، قائلة: "إنهم قتلوا أهل الإسلام ويتركون المشركين" و"يستخدمون الآيات التي تتحدث عن الكفار وتنفذها على المسلمين".[52]

    نشرت جماعة "جيش الإسلام" شريط فيديو يظهر إعدام أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وأظهر مسؤول شريعة في جيش الإسلام يدين داعش بوصفهم "خوارج" (الانحراف عن التيار الإسلامي السائد).[53]

    في عام 2013 ألقى علوش كلمة هاجم فيها الشيعة "الرافضةالعلويين و"المجوس" وقال: "سيغسل مجاهدو الشام رجس الرافضة والرافضية من الشام، سيغسلونه إلى الأبد إن شاء الله، حتى يطهروا ربوع بلاد الشام من رجس المجوس الذين حاربوا دين الله تبارك وتعالى"، "ما زال الشيعة أذلة صاغرين عبر التاريخ"، "وإني أبشركم أيها الرافضة الأنجاس، أنه كما حطم بنو أمية رؤوسكم سابقا، سيحطم أهل الغوطة وأهل الشام رؤوسكم لاحقا. سيذيقيونكم سوء العذاب في الدنيا قبل أن يذيقكم الله سوء العذاب يوم القيامة".[54]

    ندد علوش بالديمقراطية ودعا إلى إقامة دولة إسلامية خلفا للأسد لكن في مقابلة مع صحفيي مكلوتشي في مايو 2015 استخدم علوش لغة أكثر اعتدالا وقال إن على السوريين أن يقرروا نوع الدولة التي يريدون أن يعيشوا تحتها وأن العلويين كانوا "جزءا من الشعب السوري" وفقط أولئك الذين لديهم دماء على أيديهم يجب أن يحاسبوا. وتابع المتحدث باسمه أن الخطاب الطائفي والإسلامي الذي سبق أن ألقاه علوش كان يهدف فقط للاستهلاك الداخلي ولحشد مقاتليه.[55][56][57]

    بحلول أغسطس 2016، وصفت إيديولوجية جيش الإسلام بأنها "مزيج" من السلفية، والقومية السورية، وفي السابق، الطائفية.[2]

    ادعاءات "الجماعات الإرهابية"عدل

    وقد صنفت سوريا وروسيا وإيران ومصر جيش الاسلام على أنه منظمة إرهابية.[58]

    وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في كلمة ألقاها في أسبن، بولاية كولورادو في 28 يونيو 2016، ربما ذكر عن طريق الخطأ جيش الإسلام باعتباره واحدا من "المجموعات الفرعية" لتنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة "الإرهابيين". ورفض مسؤولون في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما هذا الأمر وقالوا لصحيفة واشنطن بوست إنه يمكن أن يضر بجهود الحكومة الأمريكية لإقناع الحكومة الروسية والحكومة السورية بعدم مهاجمة جيش الإسلام. ويزعم أن "جماعات سورية" مجهولة رأت تصريحات كيري كمثال على كيفية تحرك إدارة أوباما ببطء نحو وجهة النظر الروسية في سوريا، والتي تشمل رسم جميع جماعات المعارضة باعتبارها منظمات إرهابية من أجل تبرير مهاجمتها.[59]

    انظر أيضاعدل

    المراجععدل

    1. أ ب ت "Syria crisis: Saudi Arabia to spend millions to train new rebel force". The Guardian. 7 November 2013. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. 
    2. أ ب Elizabeth Tsurkov (26 August 2016). "Jaish al-Islam: Rebels at the Gates of Damascus". Forum for Regional Thinking. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. 
    3. ^ "50 officers graduated from the Military Academy at its first East Balgoth". All4Syria. 14 July 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. 
    4. أ ب "sh Usud al-Sharqiya: Exiles of the Euphrates - bellingcat". 17 April 2017. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019. 
    5. ^ Islam، Army Of (10 June 2017). "#Damascus_countryside Jaish al Islam ...A field walk by the leader of 7th group, Abu Anas, to check the front of Eastern Qalamoun.pic.twitter.com/kiPpIz9WIr". مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2017. 
    6. ^ "Syrian Army exterminates prominent Jaish al-Islam commander". 17 April 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. 
    7. أ ب ت O'Bagy، Elizabeth (24 March 2013). "The Free Syrian Army" (PDF). Institute for the Study of War. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. 
    8. ^ Kareem Shaheen and Agencies (25 December 2015). "Leader of powerful Syrian rebel group killed in airstrike". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2018. 
    9. ^ Ahmad Zakariyah (16 March 2017). "FSA Commanders confirm the Syrian revolution will continue until achieving its goals". RFS Media Office. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2017. 
    10. ^ Lister 2015, p. 344.
    11. ^ "Syria conflict: Islamist rebel named opposition chief negotiator". بي بي سي نيوز. 20 January 2016. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
    12. ^ Lister 2015, p. 168.
    13. ^ Ridha، Hassan (2 June 2017). "Former Jaish al-Islam spokesperson officially leaves group and returns to using his real name "Majdi Mustafa Na'meh"https://twitter.com/sayed_ridha/status/870639840219373568 …". مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2018. 
    14. أ ب "Rise of Jaish al-Islam marks a turn in Syria conflict". Middle East Eye. 7 May 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015. 
    15. ^ "Syria conflict: Essam al-Buwaydhani named leader of rebel group Army of Islam". International Business Times. 26 December 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. 
    16. ^ "عملية تبادل أسرى لدى عصابات الأسد في جنوب دمشق.". مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. 
    17. ^ Barić، Joško (12 July 2017). "Syrian War Daily – 12th of July 2017". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    18. ^ "Islamist rebel leader walks back rhetoric in first interview with Western media". 20 May 2015. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2015. He claims that his Army of Islam has 10,000 fighters in the suburbs of Damascus and another 7,000 scattered elsewhere in Syria 
    19. ^ "The Army of Islam: Militant group battling ISIS and the Syrian regime show their might in 'graduation ceremony' featuring 1,700 soldiers and a fleet of armoured tanks". Daily Mail. 30 April 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2015. 
    20. ^ "List of armed formations, which joined the ceasefire in the Syrian Arab Republic on December 30, 2016". Ministry of Defence of the Russian Federation. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2016. 
    21. أ ب "The Dawn of Freedom Brigades: Analysis and Interview". 2 October 2014. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
    22. أ ب Lund، Aron. "Islamist Mergers in Syria: Ahrar al-Sham Swallows Suqour al-Sham". مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
    23. أ ب "Leading Syrian rebel groups form new Islamic Front". BBC. 22 November 2013. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2013. 
    24. ^ "New Syrian jihadist body formed to fight ISIS". Al Monitor. 28 May 2014. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2014. 
    25. ^ "Translation: the Formation of the Syrian Revolutionary Command Council". Goha's Nail. 3 August 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2014. 
    26. ^ https://malcolmxtreme.files.wordpress.com/2014/08/ghouta-command-8-27-2014.png
    27. ^ "The wars of the Eastern Ghouta grind on". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2018. 
    28. أ ب ت ث "Insight: Saudi Arabia boosts Salafist rivals to al Qaeda in Syria". Reuters. 1 October 2013. مؤرشف من الأصل في 02 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015. 
    29. ^ Orango، Tim (12 October 2015). "Deadly Ankara Attack Not Enough to Unify a Polarized Turkey". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2015. 
    30. ^ "No regime offensive in Qalamoun, rebel official claims". NOW News. 18 November 2013. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2013. 
    31. ^ Aron Lund (24 September 2013). "New Islamist Bloc Declares Opposition to National Coalition and US Strategy". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2013. 
    32. أ ب "Dissatisfaction between civilians of eastern Aleppo after an attack by Fateh al-Sham on rebel warehouses.". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
    33. ^ "ISIL militants.. on way to Damascus". ARA News. 10 July 2014. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2014. 
    34. ^ "Jaysh Al-Islam Terrorists Admit to Attacking Kurds With Chemical Weapons". Sputnik. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
    35. ^ "Jihadists of ISIS and Qaeda attack Syrian rebels in Damascus". ARA News. 3 April 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2015. 
    36. ^ Jocelyn، Thomas (23 April 2015). "Al Nusrah Front, allies launch new offensives against Syrian regime". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. 
    37. ^ "Syria army 'tightens siege of rebel bastion near Damascus'". AFP. 3 May 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2015. 
    38. ^ "Largest Syrian rebel groups form Islamic alliance, in possible blow to U.S. influence". Washington Post. 25 September 2013. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2013. 
    39. ^ "Leading Syrian rebels defect, dealing blow to fight against al-Qaeda". Daily Telegraph. 5 December 2013. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013. 
    40. ^ "REPORT The Road to a Syria Peace Deal Runs Through Russia". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2016. 
    41. ^ "THE SYRIAN OPPOSITION'S POLITICAL DEMANDS". Institute for Study of War. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. 
    42. ^ "MAPPING MILITANT ORGANIZATIONS: Jaish al-Islam". Stanford University. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2016. 
    43. ^ Aron Lund (17 June 2013). "Freedom fighters? Cannibals? The truth about Syria's rebels". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2013. 
    44. ^ "The Army of Islam Is Winning in Syria". Foreign Policy Magazine. 1 October 2013. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015. 
    45. ^ "Total of 43 Islamist Groups Unite under Newly Formed "Army of Islam" in Syria". YouTube. 29 September 2013. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2013. 
    46. ^ "Assessing Syria's Islamic Alliance". Revolution Observer. 11 October 2013. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2013. 
    47. ^ "GUEST POST: On Liwa al-Islam and the new 'Jaysh al-Islam' merger". Pundicity. 30 September 2013. مؤرشف من الأصل في 30 September 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2013. 
    48. أ ب "Syria: Jaysh Al-Islam rejects Geneva II conference". Asharq Al-Awsat. 12 November 2013. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2013. 
    49. ^ "Saudi Arabia's Shadow War". Foreign Policy. 6 November 2013. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2013. 
    50. ^ "Formation of a "military council in Damascus and its suburbs" and joining the "unified leadership"". Al-Souria. 30 March 2015. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. 
    51. ^ "هادي العبدالله Hadi on Twitter". مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2017. 
    52. ^ Uncover the Mask with Evidence and Confidence كشف القناع بالحجة ولإقناع داعش. YouTube. 8 March 2015. 
    53. ^ Sam Prince. "WATCH: Men in Orange Jumpsuits Execute ISIS With Shotguns". Heavy.com. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2015. 
    54. ^ Joshua Landis. "Zahran Alloush: His Ideology and Beliefs". مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2016. 
    55. ^ "Islamist rebel leader walks back rhetoric in first interview with Western media". 20 May 2015. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2015. 
    56. ^ Syrian Rebel Leader Changes His Conservative Rhetoric in First Talk With an American Newspaper. YouTube. 22 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2015. 
    57. ^ "Syria Comment » Archives "Is Zahran Alloush in Amman?" by Aron Lund - Syria Comment". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2015. 
    58. ^ Chris Tomson (21 January 2016). "Saudi Arabia blocks peace talks on Syria". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016. 
    59. ^ "Kerry touts the Russian line on Syrian rebel groups". مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2016. 

    وصلات خارجيةعدل


    وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/> أو هناك وسم </ref> ناقص