حبليات

شعبة حيوانات تمتلك حبل ظهري و حبل عصبي في مرحلة التكوين الجنيني بالاضافة الى مجموعة مميزات أخرى
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
الحبليات
العصر: بداية الكامبري - الآن ، 540–0 مليون سنة
سمكة X-ray tetra أو تترا الأشعة السينية (البريستيلا الفكية) هي واحدة من عدد قليل من الحبليات التى يكون عمودها الفقري واضحاً للرؤية بالعين المجردة. ويقع الحبل الشوكي للسمكة داخل عمودها الفقري.

المرتبة التصنيفية شعبة[1]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
القسم: ثانويات الفم
الشعبة: الحبليات
الاسم العلمي
Chordata[1]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
وليام باتسون  ، 1885  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
بداية المدى الزمني العصر الإدياكاري  تعديل قيمة خاصية (P523) في ويكي بيانات
الصفوف النموذجية

الحبليات[2] (الاسم العلمي: Chordata) هي شعبة لحيوانات توصف في مرحلة التكون الجنيني بأنها تملك حبل ظهري، و حبل عصبي ظهري مجوف و شقوق بلعومية، و شكل داخلي، و ذيل بعد فتحة الشرج على الأقل لفترة من دورات حياتها. ومن ناحية التصنيف، تشمل هذه الشعبة شعيبة الفقاريات ومنها الثدييات، و الأسماك، و البرمائيات، و الزواحف، و الطيور؛ و الغلاليات تشمل السالبيات وزقاق البحر؛ الرأس حبليات، التي تضم السهيمات. جميع أعضاء شعبة الحبليات لديها جانبان متشابهان، وتكون ثانويات الفم، ولها جوف ومفصصة.

ولقد قُدِمَت شعبة نصف الحبليات التي تشمل ديدان البلوط قديماً كشعيبة رابعة من شعبة الحبليات، لكنها الآن عادة ما تعامل كشعبة منفصلة. فهي الآن، جنباً إلى جنب مع شعبة شوكيات الجلد التي تشمل نجم البحر، و قنافذ البحر، و خيار البحر وشبيهاتها هم أقرب أقارب الحبليات. ولقد عُرِفَت الحبليات البدائية في وقت مبكر من التاريخ يرجع على الأقل إلى زمن الانفجار الكمبري.

ويوجد حالياً أكثر من 75,000 نوع من الحبليات، نصفها من طائفة الأسماك العظمية. يعد أكبر حيوانات العالم مثل الحوت الأزرق، وأسرعها مثل صقر الشاهين، من الحبليات.[3]

الصفات العامة للحبليات عدل

الحبل الظهري عدل

وهو عبارة عن تركيب دعامي مرن يشبه العصا يوجد في منطقة الظهر ويتكون من خلايا مليئة بالتجاويف تحاط بطبقة من نسيج ليفي وهي من أهم الصفات المشتركة لهذه الشعبة ومن هنا أتت تسميتها، وهذه الصفة غير موجودة بالمرة في اللافقاريات. والحبل الظهري يستمر طوال فترة حياة الحيوان مثل السهيم أو على الأقل يظهر في الأطوار الجنينية الأولى ثم تحل محله تدريجياً العمود الفقري وهذه الحالة التي تعرف بالفقاريات

الحبل العصبي الظهري الانبوبي عدل

وهي عبارة عن أنبوبة عصبية تمتد في الجهة الظهرية للحبل الظهري من بداية الكائن إلى نهايته وعلى نقيض اللافقاريات حيث يوجد الحبل العصبي للحيوان في الجهة البطنية له كما لهذا السبب يتم تشريح الحيوان الحبلي من الجهة البطنية على العكس من تشريح الحيوان اللافقاري من الجهة الظهرية فيما عدا الحبار الذي يشرح من الجهة البطنية لوجود صدفة في الجهة الظهرية كما يوجد اختلاف آخر للحبل العصبي في الحبليات حيث أنه أجوف وتجرى داخله قناة تعرف بالقناة المركزية والتي تحتوي على سائل يسمى السائل المخي الشوكي (بالإنجليزية: cerebrospinal fluid)‏ وأيضاً ينتفخ الجزء الأمامي من الحبل العصبي مكوناً المخ.

الجيوب البلعومية والفتحات الخيشومية عدل

تتميز الحبليات بوجود فتحات في بمقدمة الجهاز الهضمي «البلعوم» والتي تعرف بالفتحات الخيشومية وهي إما أن تستمر طوال حياة الحيوان إذا كان الحيوان يعيش في الماء ويتنفس بالخياشيم أو تغلق تدريجيا في فترات النمو إذا كان الحيوان يتنفس الهواء الجوي عن طريق الرئتين.

اتجاه سريان الدم في الأوعية الدموية الرئيسية وموضع القلب عدل

في الكائنات الحبلية يكون سريان الدم في الأوعية الدموية الظهرية من الأمام للخلف ومن الخلف للأمام في الأوعية البطنية وذلك عكس اللافقاريات كما أن القلب يوجد في الناحية البطنية من الحيوان

منطقة الذيل عدل

وهي المنطقة الخالية من الأحشاء والتي تأتي بعد نهاية القناة الهضمية أي بعد فتحة الشرج وهذه الصفة غائبة من اللافقاريات والذيل يحتوي على الحبل الظهري والحبل العصبي وأوعية دموية كما يوجد به عضلات والذيل إما أن يستمر طوال حياة الحيوان أو يوجد فقط في الأطوار الجنينية الأولى وفي هذه الحالة تختفي منطقة الذيل تدريجياً قبل الولادة كما في الإنسان أو قبل مرحلة الطور اليافع كما في الضفدعة وخنازير غينيا

زوجية الزوائد عدل

تحتوي الحبليات على أزواج من الزوائد على شكل زعانف كما في الحيوانات المائية أو أطراف للحبليات الأرضية

  • تتفق الحبليات مع بعض اللافقاريات في :

أنها تحتوي على سيلوم حقيقي كما أنها تتكون من طبقات جرثومية جنينية ثلاثة وهي من الحيوانات المتماثلة جانبياً مع وجود بعض الاستثناءات، وأيضاً جسمها معقل تكرارياً وهذا يتجلى بوضوح في العضلات

1 = انتفاخ في الحبل الشوكي ("المخ")
4 = الذيل بعد الشرج
9 = ثغرة فوق البلعوم
13 = هدابات الشفة
14 = فتحة الفم
16 = مستشعر الضوء
18 = ثنية قرب الجنب (الصدر)
19 = الأعور الكبدي (كبد شبيه بالكِيس)
تشريح حبليات الرأس الحسيكة. البنود الغامقة هي مكونات لكل الحبليات في مرحلة ما من مراحل حياتهم، وتمييزهم عن غيرهم من الشعب.

[4] and is defined by having at some stage in their lives all of the following:[5]

 
القحفيات: سمكة الهاك (الجرِّيث)
 
الغلاليات: نافورات البحر
 
حبليات الرأس: الرميح

التصنيف عدل

تصنيف تقليدي عدل

السلالات المتطورة عدل

الحبليات 
رأس حبليات

سهيم



الشَمِّيّات

الهايكويلة


الغلاليات

اليرقانيات



الثاليات



الكأسيات



القحفيات

سمك الجريث


الفقاريات

سمكة كونمينغ الفنغجياوية



سمكة جونغجيان المنقارية



مخروطيات الأسنانالله ياخذك يالمسيحي طفشتني



أشباه مدرعات الرأس



الجلكانيات



درعيات الجناحالله ياخذك يالمسيحي طفشتني



مدرعات العظمالله ياخذك يالمسيحي طفشتني


الفكيات

قالب:كلادالله ياخذك يالمسيحي طفشتني






المراجع عدل

  1. ^ أ ب ت Michael A Ruggiero; Dennis P Gordon; Thomas M Orrell; et al. (29 Apr 2015). "A Higher Level Classification of All Living Organisms". PLOS One (بالإنجليزية). 10 (4): e0119248. Bibcode:2015PLoSO..1019248R. DOI:10.1371/JOURNAL.PONE.0119248. ISSN:1932-6203. PMC:4418965. PMID:25923521. QID:Q19858624.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link) (erratum)
  2. ^ المعجم الموحد لمصطلحات علم الأحياء، قائمة إصدارات سلسلة المعاجم الموحدة (8) (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)، تونس العاصمة: مكتب تنسيق التعريب، 1993، ص. 80، OCLC:929544775، QID:Q114972534
  3. ^ AccessScience.com. Retrieved 23 December 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Valentine، J.W. (2004). On the Origin of Phyla. Chicago: University Of Chicago Press. ص. 7."Classifications of organisms in hierarchical systems were in use by the seventeenth and eighteenth centuries. Usually organisms were grouped according to their morphological similarities as perceived by those early workers, and those groups were then grouped according to their similarities, and so on, to form a hierarchy"
  5. ^ Rychel, A.L., Smith, S.E., Shimamoto, H.T., and Swalla, B.J. (2006). "Evolution and Development of the Chordates: Collagen and Pharyngeal Cartilage". Molecular Biology and Evolution. ج. 23 ع. 3: 541–549. DOI:10.1093/molbev/msj055. PMID:16280542.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)