جولي بيندل

صحفية من المملكة المتحدة

جولي بيندل (بالإنجليزية: Julie Bindel) (مواليد 20 يوليو 1962)، كاتبة نسوية راديكالية إنجليزية ومؤسسة مشاركة لمجموعة الإصلاح القانوني باسم العدل للمرأة، والتي ساعدت النساء ممن أُدنّ بقتل شركائهن الذكور المعنِّفين منذ عام 1991.[1][2][3]

جولي بيندل
Julie Bindel, 26 October 2015 (2).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 20 يوليو 1962 (58 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لندن الحضرية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحفية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة ليدز بيكيت  [لغات أخرى]،  وجامعة لندن الحضرية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

وهي باحثة زائرة سابقة في جامعة لينكولن (2014-2017)، ومساعدة مدير سابقة في مركز الأبحاث حول العنف والاعتداء والعلاقات بين الجنسين في جامعة ليدز المتروبوليتية، تركز الكثير من أعمال بيندل على عنف الذكور مع النساء والأطفال، وبالأخص قضايا الدعارة والملاحقة والأصولية الدينية والاتجار بالبشر.[4][5]

كتبت بيندل أو شاركت بكتابة أكثر من ثلاثين فصلًا في الكتب وأربعة كتب كاملة، بما في ذلك توقعات واضحة (2014) وقوادة الدعارة (2017). وكانت أيضًا محررة، مع شريكتها هارييت فيستريش، لكتاب خريطة حياتي: قصة إيما هامبفريز (2003). وتكتب بشكل منتظم لصحيفتي الغارديان، ونيوستيتسمان، ومجلتي ذا سنداي تيليغراف، وستاندبوينت.[6]

حياتها الباكرةعدل

نشأت بيندل وأخواها (أحدهما أكبر منها عمرًا، والآخر أصغر منها) في المساكن الحكومية في دارلنغتون، شمال شرق إنجلترا، بعد الانتقال من منزل ملاصق يعمل على نيران الفحم ولا يوجد فيه مرحاض داخلي. تعود بيندل لأصول كاثوليكية ويهودية مختلطة. التحقت بمدرسة برانكسوم الشاملة بين عامي 1973 و1978، وغادرتها أبكر من اللازم بعام واحد دون أن يُلاحظ أحد، كما ذكرت. وظهرت بصفتها مثلية الجنس عام 1977 حين كانت بعمر 15 عامًا.[7][8][9][10]

حين كانت في السابعة عشرة من عمرها، انتقلت بيندل إلى ليدز وانضمت إلى مجموعة ليدز النسوية الثورية، التي كانت تنظم حملات ضد الفن الإباحي.

كان بيتر ساتكليف، الملقب بسفاح يوركشاير، ما يزال طليقًا، بين عامي 1975 و1980، واعتدى على الأقل على عشرين امرأة، العديد منهن كن يعملن مومسات، وقتل 13 منهن، في ليدز، برادفورد والمناطق المحيطة بها. تروي بيندل أنه تبعها إلى منزلها ذات ليلة رجل ذو لحية داكنة وشعر أشعث في نوفمبر 1980. فركضت لتدخل حانة هربًا منه وأبلغت عما حدث إلى الشرطة، الذين طلب قسم منهم إتمام صورة مرسومة وطردها القسم الآخر. في اليوم التالي أو الأسبوع التالي، عُثر على جثة ضحية ساتكليف الأخيرة، جاكلين هيل الطالبة ذات العشرين عامًا، على بعد أقل من نصف ميل من المكان الذي تبع فيه الرجل بيندل. حين نُشرت صورة ساتكليف بعد اعتقاله في العام التالي، أدركت بيندل أن الصورة التي رسمتها بدت مماثلة تمامًا لصورة القاتل.[11][12][13][14][15]

كان الغضب من جرائم ساتكليف هو ما دفع بيندل لتنظيم حملات لإنهاء العنف الجنسي ضد النساء. كتبت أنها كانت غاضبة لأن تحريات الشرطة، في نظرها، أصبحت أكثر جدية حين قُتلت أول امرأة «غير مومس». غضبت أيضًا من تأكيدات الشرطة أن المومسات كنّ هدف القاتل، على الرغم من أنه لم ينطبق هذا المعيار على أي من الضحايا منذ مايو 1978، وغضبت كذلك من نصائح الشرطة التي أوصت النساء بالبقاء داخل المنزل. شاركت بيندل في الاحتجاجات النسوية ضد جرائم القتل، وتضمن ذلك نشر ملصقات شرطة مزيفة في ليدز تنصح الرجال بالابتعاد عن الشوارع:[16][17]

انتباه يا رجال غرب يوركشاير، هناك قاتل متسلسل طليق في المنطقة. حرصًا على سلامة النساء، الرجاء التأكد من التواجد داخل منازلكم بحلول الثامنة مساءً كل ليلة، وذلك كي تتمكن النساء من ممارسة أعمالهن دون الخوف الذي قد تثيرونه.[16]

أبحاثها ونشاطهاعدل

المناصب الأكاديميةعدل

عملت بيندل مساعدة لمدير مركز الأبحاث حول العنف والاعتداء والعلاقات بين الجنسين في جامعة ليدز المتروبوليتية (في تسعينيات القرن العشرين)، وباحثة في وحدة دراسات الاعتداء على المرأة والطفل في جامعة لندن المتروبوليتية (في الألفينات)، وصحفية زائرة في جامعة برونيل في لندن (2013-2014)، وباحثة زائرة في جامعة لينكولن (2014-2017).[18][19]

العدل للمرأةعدل

كانت أبحاث بيندل حول العنف ضد المرأة في العلاقات المنزلية والشخصية سمة محورية لأعمالها. بالتعاون مع شريكتها، المحامية هارييت فيستريش، وهيلاري مكولوم، شاركت بيندل بتأسيس العدل للمرأة (جاي إف دبليو)، وهي مجموعة إصلاح قانوني تنظم حملات لمواجهة القوانين التي تميز ضد المرأة في الحالات التي تتضمن تعنيف الذكور لشريكاتهم. كتبت إي جين ديكسون في صحيفة ذي إندبندنت عام 1995 أن بيندل وفيستريش وكلبتهما بيغي تولوا قيادة المجموعة من منزلهم في شمال لندن، وأدت بيغي «واجبها في القضية بالزمجرة كسيربيروس عند اقتراب أي أثر لذكر».[20]

أُنشئت مجموعة العدل للمرأة في عام 1991، وبدأت كحملة باسم أطلقوا سراح سارة ثورنتون،[21] لتأمين الإفراج عن سارة ثورنتون، التي أُدينت في العام السابق بقتل زوجها المعنِّف. أُطلقت مجموعة العدل للمرأة تضامنًا مع ساوثال بلاك سيسترز، التي كانت تنظم حملات لإطلاق سراح كيرانجيت أهلواليا، التي أُدينت عام 1989 بقتل زوجها.[22][23][24]

كانت قضية إيما هامبفريز إحدى القضايا المبكرة لمجموعة العدل للمرأة. أُدينت هامبفريز بالقتل بعد أن قتلت حبيبها القواد المعنِّف عام 1985 حين كانت في السابعة عشرة من عمرها. في سبتمبر عام 1992، أرسلت رسالة لمجموعة العدل للمرأة من السجن تطلب فيها المساعدة. وعبر دعمهم تمكنت من استئناف المحاكمة، مدعيةً الاستفزاز طويل الأمد، وكان قرارًا مهمًا آنذاك. أظهرت تقارير الأخبار في 7 يوليو 1995، هامبفريز وبيندل وفيستريش يمسكن أيدي بعضهن البعض على درج أولد بيلي بعد أن أمر القضاة بإطلاق سراح هامبفريز.[25][26]

توفيت هامبفريز بعد ثلاثة أيام بجرعة زائدة من المخدرات. أصبحت هامبفريز وبيندل وفيستريش أصدقاء، وكانت بيندل وفيستريش هما من وجداها ميتة في السرير في منزلها. حررا سويةً كتابًا بالاعتماد على مذكراتها حول حياتها بعنوان خريطة حياتي: قصة إيما هامبفريز (2003). ومنحا جائزة إيما هامبفريز التذكارية للنساء والمجموعات ممن رفعوا مستوى الوعي فيما يخص العنف ضد النساء والأطفال.[27][28][29]

في عام 2008، أصبحت إحدى القضايا التي نظمت بيندل حملات لأجلها على مدى أكثر من عقد محط تركيز الهيئة التشريعية الحكومية. سعت مجموعتا العدل للمرأة وساوثال بلاك سيسترز إلى تغيير القانون الذي كان يحمي الرجال ويعاقب النساء. فإذا قتل رجل شريكته في خضم اللحظة، كان يُقبل الاستئناف لتخفيف القرار. في حين لم تكن مثل هذه الممارسة مسموحة للنساء المحتجزات في علاقة عنف، لأن جرائم القتل التي تحدث في سياق الخضوع المستمر للعنف تميل لألا تكون في خضم اللحظة، بل تكون مخططة أغلب الأحيان لتوفير مهرب من العنف. سعت الحملات الهادفة لتغيير القانون إلى مقاومة التخفيف الذي قد يستأنفه الرجال حين تُقتل شريكاتهن، والسماح بالنظر إلى العنف المستمر الذي قد تكون المرأة خاضعة له بصفته عاملًا مخففًا. حملت هارييت هارمان، وزيرة المرأة والمساواة، فكرًا مشابهًا فيما يتعلق بهذه القضية، واقتُرحَت تشريعات تغير القانون بهذا الصدد.[30][31]

مراجععدل

  1. ^ Dickson, E. Jane (15 September 1995). "Sisters to the death". The Independent. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Cooke, Rachel (30 January 2001). "Snap decisions". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Bindel, Julie; Cook, Kate; Kelly, Liz (1995). "Trials and Tribulations—Justice for Women: A Campaign for the 1990s". In Griffin, Gabriele (المحرر). Feminist Activism in the 1990s. London: Taylor & Francis. 65–78. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. ^ "Julie Bindel", thejuliebindel.com. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Julie Bindel", byline.com. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Julie Bindel", The Guardian. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Norway's Problem with Anti-Semitism". Standpoint Magazine. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Bindel, Julie; Moss, Stephen; Okolosie, Lola; Brown, Andrew (19 October 2015). "What impact did your school's architecture have on you?". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Bindel, Julie (16 July 2007). "The making of a killer". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Bindel, Julia (2 July 2014). "Julie Bindel: There's no gay gene – and I love the idea I chose to be a lesbian". New Statesman. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Bindel, Julie (30 January 2009). "My sexual revolution". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Larne, Lynne; Miller, Elaine (1996). All the Rage: Reasserting Radical Lesbian Feminism. Women's Press. 262. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Bindel, Julie (2 March 2010). "Peter Sutcliffe should never be freed". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Bindel, Julie (21 October 2005). "Prejudice in death". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Bindel, Julie (2017). The Pimping of Prostitution: Abolishing the Sex Work Myth. London: Palgrave Macmillan. x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Bindel, Julie (13 December 2006). "Terror on our streets". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kinnell, Hilary (2008). Violence and Sex Work in Britain, London: Willan Publishing, 18.
  18. ^ Davies, Patricia Wynn (9 October 1997). "Wife wins damages for rape", The Independent. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Bindel, Julie (August 2004). "Profitable Exploits: Lap Dancing in the UK". Child and Woman Abuse Studies Unit, London Metropolitan University. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  20. ^ "Justice for Women", justiceforwomen.org.uk. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Introduction", Justice for Women, Newsletter, Summer 2006. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Gupta, Rahila (12 January 2015). "Women defenders of human rights: the good, the great and the gutsy", OpenDemocracy نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ R v Kiranjit Ahluwalia 1992 EWCA Crim 3922/Y4/91 (31 July 1992) نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Bindel, Cook & Kelly 1995، 66.
  25. ^ Mills, Heather (8 July 1995). "Woman who stabbed violent partner freed", The Independent. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Emma Humphreys – An Inspiring Legacy", directed by Pratibha Parmar, courtesy of YouTube, 12 November 2009; 00:00:14 for the Old Bailey; 00:01:34 for the date Humphreys wrote to JFW. نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Julie, Bindel (2003). The Map of my Life: The Story of Emma Humphreys. London: Astraia Press. ISBN 978-0-9546341-0-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Bindel, Julie (23 July 2008). "This one's for Emma". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Emma Humphreys Memorial Prize", emmahumphreys.org. نسخة محفوظة 6 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Elliott, Cath (25 July 2008). "Men shouldn't get away with murder". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Bindel, Julie (29 July 2008). "An end to the easy way out". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)