افتح القائمة الرئيسية

الاتجار بالبشر

بيع وشراء البشر بخاصة الأطفال والنساء وما يتعلق بهذا النشاط من أنشطة مكملة، بغرض الاستغلال من قبل المتّجر أو من قبل غيره

الاتجار بالبشرهو عبارة عن بيع وشراء الفراد لأغراض ترتبط بالعمالة القسرية، والاستعباد الجنسي، والاستغلال الجنسي لأهداف تجارية عن طريق المهربين وغيرهم من المنتفعين[1][2]. وقد يندرج تحت بند الاتجار بالبشر توفير النساء وتزويجهن بشكل قسري[3][4][5]، انتزاع الأعضاء والأنسجة[6][7]، الحمل بالإنابة ونقل البويضات[8]. ويمكن أن يتم الاتجار بالبشر في نطاق بلد معيّن أو يمتد ليشمل أكثر من دولة (جريمة عابرة للحدود الوطنية). ويعد الاتجار بالبشر جريمة موجهة ضد الفرد حيث يتم خلالها انتهاك حقوق الضحية المرتبطة بحرية الانتقال، حيث يتم نقله بشكل قسري، ناهيك عن الاستغلال الذى يتعرض له الفرد لأغراض تجارية[9]. فيمكن القول أن الاتجار بالبشر ما هو إلا عملية بيع وشراء للأفراد خاصة النساء والأطفال، ولا يجب أن تتضمن هذه العملية نقل للأفراد من مكان إلى آخر[10][11].

تهريب الأشخاص ( وهي تلك الظاهرة التى تعرف أيضا بتهريب البشر وتهريب المهاجرين) يعد أحد أهم الممارسات المرتبطة بالاتجار بالبشر، وهي تتميز عن الاتجار بصفة القبول، أى أن تهريب الأشخاص يتم وفقا لإرادتهم[12]، ويمكن أن تندرج تحت توصيف الاتجار بالبشر إذا ما إرتبطت بالإكراه والاستغلال[13]. في الغالب الأشخاص المهربين يتم إحتجازهم دون إرادتهم عن طريق الإكراه، بالإضافة إلى إجبارهم على العمل لصالح المهرب، وغيره من المستغلين للوضع.

ووفقا لمنظمة العمل الدولية، فإن العمالة القسرية ( إحدى أنماط الإتجار بالبشر) تجلب ما يمكن تقديره ب 150 مليار دولار من الأرباح سنويا، وذلك ابتداءا من عام 2014 [14].وخلال عام 2010، قدرت منظمة العمل الدولية وجود ما يقرب من 21مليون ضحية لما يعرف بالعبودية الجديدة. حيث تم استغلال حوالي 14.2 مليون نسمة )68% (في العمل القسري، بينما نجد أن 4.5 مليون نسمة (22%) قد تم استغلالهم جنسيا، بالإضافة إلى وقوع 2.2 مليون نسمة (10%) تحت طائلة السخرة التي تفرضها الدولة[15]. ولقد سجلت منظمة العمل الدولية تعرض كل من العمال من الأطفال والقاصرين إلى صورآخرى أكثر تطرفا من الاستغلال.

وتظهر الأحصائيات أن ما يقرب من 215 مليون من عمال العالم اليافعين يعملون في عدد من القطاعات المحفوفة بالمخاطر، بما في ذلك من إجبارهم على ممارسة الجنس، والتسول القسري[15]. كما إنه من المتوقع أن يمتهن قطاع عريض من الأفراد المنتمين للأقليات العرقية والجماعات الأكثر تهميشا اعمال مضرة بالصحة، كدباغة الجلود، والعمل في المناجم ومقالع الأحجار[16].


ويُعتقد أن الاتجار بالبشر هو أحد أسرع أنشطة الجريمة المنظمة العابرة للحدود نمواً[17]. ويتم إدانة الاتجار بالبشر بشكل واسع في المحافل الدولية بإعتباره إنتهاك صارخ لحقوق الانسان، بالإضافة إلى خضوع الاتجار بالبشر للتوجيه والرقابة داخل الاتحاد الأوروبي[18]. ووفقا لتقريرتم إصداره بواسطة وزارة الخارجية الأمريكية، تعد كل من بيلاروسيا وإيران وروسيا وتركمانستان ضمن أسوء الدول عندما يتعلق الأمر بتوفير الحماية للممارسات المرتبطة بالاتجار بالبشر والعمالة القسرية[19][20].

التعريفعدل

يُعَرِّف بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال ـ والذي يُعْرَف أيضاً ببروتوكول باليرمو، وأيضاً بروتوكول الاتجارـ الاتجار بالأشخاص كالآتي:

(أ) يقصد بتعبير "الاتجار بالأشخاص" تجنيد أشخاص أو نقلهم أو تنقيلهم أو إيواؤهم أو استقبالهم بواسطة التهديد بالقوة أو استعمالها أو غير ذلك من أشكال القسر أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال السلطة أو استغلال حالة استضعاف، أو بإعطاء أو تلقي مبالغ مالية أو مزايا لنيل موافقة شخص له سيطرة على شخص آخر لغرض الاستغلال. ويشمل الاستغلال، كحد أدنى، استغلال دعارة الغير أو سائر أشكال الاستغلال الجنسي، أو السخرة أو الخدمة قسرا، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو الاستعباد أو نزع الأعضاء؛

(ب) لا تكون موافقة ضحية الاتجار بالأشخاص على الاستغلال المقصود المبيّن في الفقرة الفرعية (أ) من هذه المادة محل اعتبار في الحالات التي يكون قد استُخدم فيها أي من الوسائل المبيّنة في الفقرة الفرعية (أ)؛

(ج) يعتبر تجنيد طفل أو نقله أو تنقيله أو إيواؤه أو استقباله لغرض الاستغلال "اتجارا بالأشخاص"، حتى إذا لم ينطو على استعمال أي من الوسائل المبينة في الفقرة الفرعية (أ) من هذه المادة؛

(د) يقصد بتعبير "طفل" أي شخص دون الثامنة عشرة من العمر."[21]

الإيرادعدل

قدرت منظمة العمل الدولية، في عام 2014، الربح السنوي المتحقق من العمل بالسخرة بحوالي 150 مليار دولار.[22]

استخدام المصطلحعدل

يختلف الاتجار بالأشخاص عن تهريب الأشخاص. فتهريب الأشخاص يتضمن التجاء بعض الاشخاص لمن يقوم بتهريبهم عبر الحدود بحيث يكون الشخص الذي يتم تهريبه بعد ذلك حرا، ولذلك فهو لا يتضمن الخداع أو الإكراه، بينما يتضمن بالضرورة الانتقال من مكان لآخر. على العكس من الاتجار بالأشخاص الذي يتضمن الإكراه أو الخداع ولا يتضمن بالضرورة الانتقال. على الرغم من تباين التعريفين فإن بعض المهربين قد يمارسون إكراها أو خداعا للمنقولين مما يحول تعريف نشاطهم إلي اتجار بالأشخاص. [23][24]

نظرة عامةعدل

لقد ساعد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة العديد من المنظمات غير الحكومية في الحرب التى تخوضها هذه المنظمات ضد الاتجار بالبشر. فعلى سبيل المثال خلال الصراع المسلح الذى اندلع في لبنان عام 2006، والذى أدي بدوره إلى فقد 300,000 من عمال المنازل القادمين من سيرلانكا واثيوبيا والفلبين لوظائفهم، مما جعلهم هدفا للمتاجرين، قامت منظمة كارتاس بقيادة حملة معلوماتية طارئة لرفع الوعي بخصوص قضية الاتجار بالبشر. بالإضافة لذلك، فإن صدور التقرير العالمي للاتجار بالبشر في أبريل من عام 2006 قد ساعد في تحديد 127 بلد منشأ، و 98 دول ممر، بالإضافة إلى تعريف 137 دولة تمثل المقصد الرئيسي للاتجار بالبشر ويعتبر هذا التقرير حتى الآن ثاني أكثر تقارير المكتب التى تم الاطلاع على المعلومات الواردة بها. ووصولا إلى عام 2007، فإن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة قد قام بتقديم الدعم لعدد من المبادرات من أمثال مشروع رقابة المجتمع المحلي الذى أقيم على امتداد الشريط الحدودي الواقع بين الهند ونيبال، بالإضافة إلى تقديم الدعم لحملة تبنتها منظمة غير حكومية تدعو من خلالها لمنع الاتجار بالأشخاص بكل من البوسنة والهرسك وكرواتيا[25].

مبادرة الأمم المتحدة العالمية لمحاربة الاتجار بالبشر تم إطلاقها لتعزيز المجهود العالمي ضد الاتجار بالبشر، وذلك وفقا لمبادئ الاتفاقيات الدولية التى تم التوصل إليها بواسطة الأمم المتحدة. وقد تم إطلاق هذه المبادرة خلال مارس من عام 2007 بواسطة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وبمنحة مقدمة بواسطة الإمارات المتحدة العربية. ويتم إدارة هذه المبادرة حاليا بالتعاون فيما بين منظمة العمل الدولية، ومنظمة الهجرة الدولية، اليونيسف، مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، بالإضافة إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقد عمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة على تحفيز جهود مكافحة الاتجار بالبشر من خلال إطلاق حملة القلب الأزرق لمكافحة الاتجار بالبشر في السادس من مارس لعام 2009[25]، وقد قامت المكسيك على إثر هذه الحملة بإطلاق النسخة المحلية لها في أبريل من عام 2010[26][27]. تهدف الحملة لتشجيع الأفراد لإظهار تضامنهم مع ضحايا الاتجار بالبشر من خلال إرتداء قلوب زرقاء، وذلك بالمحاكاة لكيفية ارتداء الشريط الأحمر الذى يعزز الوعي العالمي بخصوص فيروس نقص المناعة المكتسبة ومرض الإيدز[28].وفي الرابع من نوفمبر لعام 2010 أطلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون صندوق الأمم المتحدة الاستئماني التطوعي لضحايا الاتجار بالأشخاص لتوفير الدعم الانساني والقانوني والمالي اللازم لضحايا الاتجار بالبشر، بالإضافة إلى السعي لمضاعفة عدد الناجين والداعمين للضحايا، ولزيادة حجم المساعدات التى يحصلون عليها[25].

وفي 2013 قامت الأمم المتحدة بتخصيص يوم الثلاثون من يونيو ليكون يوما عالميا لمكافحة الاتجار في الأشخاص[29].

وخلال يناير من عام 2019، أصدر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الإصدار الجديد من التقرير العالمي للاتجار في الأشخاص[25]. وقد أظهر التقرير العالمي للاتجار في الأشخاص لعام 2018 أن 30% من ضحايا الاتجار بالبشر في العالم في الفترة من 2016 وصولا إلى 2018 هم من الأطفال، وذلك مقارنة بنسبة 3% فقط في الفترة من عام 2007 حتى عام 2010.

سجل التقرير العالمي تواجد عدد من الضحايا الذين ينتمون لمئة وثلاث وسبعين جنسية مختلفة والذين تم اكتشاف تواجدهم بمئة واثنين وأربعين دولة مختلفة في الفترة من 2012 حتى 2016، وقد تم تحديد تدفق ما يقرب من 500 حالة خلال هذه الفترة. ولقد تم اكتشاف أن حوالي نصف حالات الاتجار قد حدثت في ذات المنطقة، مع حدوث 42% من الحالات في داخل الحدود الوطنية، وعلى الرغم من ذلك فإن منطقة الشرق الأوسط تعتبر حالة إستثنائية بذاتها حيث أن معظم ضحايا الاتجارهناك هم من جنوب وشرق آسيا فقط، مما يجعلهم من أكثر الجماعات تشتتا على النطاق الجغرافي. وفي المطلق يمكن القول أن دول أفريقيا وآسيا يشهدون أكثر حالات العمل القسري، بينما يعد الاستغلال الجنسي أكثر شيوعاً في كل من أوروبا والقارتين الأمريكيتين.


بالإضافة إلى ذلك، فقد تم التعرف على ستة عشر دولة حول العالم يتم فيها ممارسة التجارة بالأعضاء. وقد عمل هذا التقريرعلى إثارة القلق حول معدل الإدانات المنخفض لهذه الجرائم، حيث أن 16% من الدول التى رصدها التقرير لم تشهد وقوع أى إدانة لأى حالة من حالات الاتجار بالاشخاص، في الفترة الممتدة من عامي 2007 وصولا إلى 2010. وبحلول فبراير من عام 2018، قامت مئة وثلاثة وسبعون دولة بالتصديق على بروتوكول الأمم المتحدة للاتجار في الأشخاص، والذى يعتبر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الراعي الأول له[30]. ولقد تبع ذلك حدوث عدد من التغيرات الهامة في التشريعات المحلية المعالجة لهذه القضية، والدليل على ذلك أنه بحلول عام 2012 قامت 83% من دول العالم قد قاموا بصياغة قوانين تجرم الاتجار في الأشخاص، وذلك بما يتفق مع مبادئ البروتوكول[25].

التأثير العالميعدل

يؤثر الاتجار بالبشر على كل دول العالم، من خلال تقسيمها إلى دول المنبع، ودول الوجهة، ودول المرور. غالبا ما يحدث الاتجار بالبشر عبر الدول من الدول الأقل إنماء إلي الدول الأكثر إنماء، ويعد الفقر أحد أهم الأسباب التي  تجعل الأشخاص عرضة للاتجار بهم .[31]

 
خريظة توضع الاتجار بالبشر في العالم بين دول المصدر ودول الوجهة

الأنواععدل

الاتجار بالأطفالعدل

يشمل الاتجار بالأطفال تجنيد من هم تحت سن الثامنة عشر ونقلهم وإيوائهم بغرض الاستغلال الجنسي بهدف الربح أو العمل القسري أو من أجل تجارة الأعضاء أو للتزويج أو للتجنيد العسكري أو للتسول أو لأي أنشطة أخرى قد تؤثرعلى النمو الطبيعي لجسد وعقل الطفل.[21]

تشير إحصائية المنظمة الدولية للهجرة لعام 2011 إلي أن 35% من الأشخاص الذين تعرضوا للإتجار بهم يبلغون من العمر أقل من 18 سنة.[32] وتشير تقارير بأن تايلند والبرازيل حققا أسوأ التسجيلات في تجارة الاطفال من أجل الجنس.[33]

من الأسباب المؤدية للاتجار بالأطفال الفقر المدقع للآباء مما يدفعهم لبيع الاطفال من أجل المال، أو عن طريق الإيهام بتقديم أطفالهم لحياة أكثر جودة. التبني قد يكون أحد صور الاتجار بالأطفال إذا أسيء استعماله.

الاتجار بالأشخاص بغرض الجنسعدل

يمس الاتجار بالجنس حياة حوالي 4.5 مليون إنسان في العالم[34]، حيث يجد الضحايا أنفسهم في مواقف إكراه وسوء معاملة لا يمكن الهروب منها[35] ويتضمن الاتجار الجنسي إكراه أشخاص مهاجرين على نشاطات جنسية كشرط لتسوية هجرتهم، فعلى سبيل المثال يتم وعد النساء والأطفال المتاجر بهم بالعمل في الأنشطة المنزلية وفي الصناعة، ولكن يتم أخذهم للعمل في المواخير، بينما يحال بينهم وبين أوراق سفرهم، ويتم تعرضهم للضرب والحبس والتنكيل الجسدي والجنسي، حيث ترهن حرياتهم بالعمل وتحقيق المكسب لفترة معينة [36][37]

الزواج القسريعدل

الزواج القسري هو تزويج أحد الطرفين أو كليهما بدون إرادته الحرة[38]. وتنص الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق وتجارة الرقيق والأعراف والممارسات الشبيهة بالرق على إدانة صور مختلفة من تزويج المرأة قسرا، مثل:

1.    الوعد بتزويج امرأة، أو تزويجها فعلا، دون أن تملك حق الرفض، ولقاء بدل مالي أو عيني يدفع لأبويها أو للوصي عليها أو لأسرتها أو لأي شخص آخر أو أية مجموعة أشخاص أخرى،

2.    منح الزوج أو أسرته أو قبيلته حق التنازل عن زوجته لشخص آخر، لقاء ثمن أو عوض آخر،

3.    إمكان جعل المرأة، لدي وفاة زوجها، إرثا ينتقل إلي شخص آخر.[39]

وتعد كل هذه الصور صورا من الممارسات الشبيهة بالرق.[39]

الاتجار بالأشخاص بغرض التشغيلعدل

الاتجار بغرض التشغيل هو أحد صور العبودية الحديثة، إذ يتم نقل أشخاص بغرض تشغيلهم قسرا من خلال التهديد أو العنف أو غيره من وسائل الإكراه. يتضمن الاتجار بغرض التشغيل صورا مختلفة مثل:

العمل القسري: وهو العمل او الخدمة الذي يؤديه الشخص دون إرادته الحرة وتحت تهديد العقوبة.[40]

إسار الدين: وهو الحال أو الوضع الناجم عن ارتهان مدين بتقديم خدماته الشخصية أو خدمات شخص تابع له ضمانا لدين عليه، إذ كانت القيمة المنصفة لهذه الخدمات لا تستخدم لتصفية هذا الدين أو لم تكن مدة هذه الخدمات أو طبيعتها محددة. [39]

الانماط الشائعة للاتجار بغرض التشغيل تشمل الأشخاص الذين يجبرون على العمل في الخدمة المنزلية، وأعمال الفلاحة، والصناعة تحت التهديد بالعنف والإكراه، بدون الحصول على مقابل مادي منصف. [41]

الاتجار بالأشخاص من أجل تجارة الأعضاءعدل

الاتجار بالأعضاء هو أحد صور الاتجار بالبشر، وقد يأخذ أشكالا مختلفة. ففي بعض الحالات، يجبر الشخص على التخلي عن عضو من أعضاء جسده، وفي حالات أخرى يوافق الضحية أن يبيع أحد أعضائه مقابل المال أو البضائع ، ولكن لا يتم الدفع له وفقا للاتفاق. وهناك حالات يسلب فيها الشخص أحد أعضاء جسده دون علمه، أثناء جراحة علاجية أخرى. أكثر الفئات تعرضا لمثل هذا النوع من الاتجار هم العاملون المهاجرون، المشردون، والأميون. ويعد الاتجار بالاعضاء أحد أنواع الجريمة المنظمة والتي يتورط فيها أطراف عدة. [42]

الاتجار بالأعضاء تجارة مربحة جدا، نظرا لطول قائمة الانتظار لمرضى جراحات نقل الأعضاء بسبب عدم توفر المتبرعين.[43]

مناهضة الاتجار بالبشرعدل

هناك مجموعة من المواثيق والبروتوكولات والاتفاقيات الدولية لمحاربة الاتجار بالبشر مثل:

  • الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق.
  • بروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالأشخاص وخاصة النساء والأطفال
  • بروتوكول مكافحة تهريب المهاجرين عن طريق البر والبحر والجو
  • البروتوكول الاختياري بشأن بيع الأطفال وبغاء الأطفال والمواد الإباحية عن الأطفال
  • اتفاقية العمل القسري
  • اتفاقية إلغاء العمل الجبري
  • اتفاقية أسوأ أشكال عمل الأطفال
  • اتفاقية الحد الأدنى للسن 1973

في عام 2010، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة خطة العمل العالمية لمحاربة الاتجار بالاشخاص، والتي تقوم على تعاون الحكومات المختلفة في اتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من الظاهرة.[44]

أسفر القانون الأمريكي لحماية ضحايا الاتجار والعنف لعام 2000 عن إنشاء مكتب مراقبة ومحاربة الاتجار بالاشخاص التابع لوزارة الخارجية الأمريكية والذي من مهامه التعاون مع الحكومات الأجنبية من أجل محاربة الاتجار بالبشر، ونشر تقرير الاتجار بالبشر سنويا.[45]

وضعت الحكومة الكندية خطة لمحاربة الاتجار بالبشر تحت اسم خطة العمل الوطنية لمحاربة الاتجار بالأشخاص عام 2012، وهي خطة عمل تستمر لمدة أربع سنوات.[46]

عاون مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم (UNODC) العديد من المنظمات غير الحكومية في نضالها ضد الاتجار بالبشر، وقد أدت جهوده في تحفيز الحراك حول هذه القضية إلى إطلاق حملة القلب الأزرق المناهضة للاتجار بالبشر في السادس من آذار/مارس لعام 2009، والتي أطلقت المكسيك نسختها الخاصة منها في شهر نيسان/أبريل عام 2010،[31][32] وتشجع الحملة الناس على التضامن مع ضحايا الاتجار بتعليق قلوب زرقاء على ملابسهم، بشكل مشابه لتعليق الشريطة الحمراء المعنية بنشر التوعية حول فيروس العوز المناعي البشري والإيدز حول العالم.[47]

وفي الرابع من شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2010، أطلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون صندوق التبرعات الاستئماني للأمم المتحدة لضحايا الاتجار بالأشخاص، من أجل تقديم العون الإنساني، والقانوني والمادي لأولئك الضحايا وإنقاذهم.[48]

وفي كانون الثاني/يناير عام 2019، نشر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم نسخة جديدة من التقرير العالمي عن الاتجار بالأشخاص،[49] والذي كان قد أشار في العام السابق إلى أن 30% من جميع ضحايا الاتجار بالبشر الذين رُصدوا رسمياً حول العالم بين عامي 2016 و2018 كانوا أطفالاً، وهي نسبة أعلى بـ3% من تلك المُسجلة في الفترة بين عامي 2007 و2010.

كما سجل التقرير العالمي ضحايا من 137 جنسية مختلفة في 142 دولة بين عامي 2012 و2016، علماً أن حوالي نصف عمليات الاتجار بالبشر بأكملها كانت قد جرت في نفس المنطقة وضمن حدود الدولة الواحدة بنسبة 42%، باستثناء الشرق الأوسط، حيث كان معظم الضحايا من آسيا الشرقية والجنوبية، وقد رُصد الاتجار بالأشخاص شرق الآسيويين في ما يزيد عن 64 دولة، ما يجعلهم أكثر مجموعة مشتتة جغرافياً حول العالم.

ولوحظت اختلافات مناطقية كبيرة في أنماط الاستغلال، فتحصر دول أفريقية وآسيوية العديد من حالات الاتجار بالأشخاص بغرض العمل القسري، بينما يشيع الاستغلال الجنسي بشكل أو بآخر أكثر في أوروبا والأمريكيتين، كما لوحظ الاتجار بالبشر بدافع انتزاع الأعضاء في 16 دولة حول العالم.

ويثير هذا التقرير مخاوف حول معدلات التجريم، إذ لم تسجل 16% من الدول المُبلغة عن حالات الاتجار الأشخاص تجريم أي منها بين عامي 2007 و2010، من جهة أخرى صدّقت 173 دولة انطلاقاً من شهر فبراير/شباط عام 2018 على بروتوكول الأمم المتحدة للإتجار بالأشخاص، والذي يقف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم وصياً عليه،[50] علماً أنه قد تحقق إنجاز مُعتبر فيما يتعلق بالتشريعات، فبحلول عام 2012، امتلكت 83 دولة قانوناً يجرم الاتجار بالأشخاص بما يتوافق مع البروتوكول.[51]

التصريحات الدينيةعدل

في عام 2014، التقى قادة كبار للعديد من الأديان، منها البوذية والإنجيلية، والكاثوليكية، والمسيحية الأورثوذوكسية، والهندوسية، واليهودية، والمسلمة، لأول مرة في التاريخ ليوقّعوا على تعهّد مشترك ضد العبودية الحديثة، وينادي هذا التصريح الموقّع للتخلص من العبودية والاتجار بالأشخاص بحلول عام 2020

المراجععدل

  1. ^ The global afghan opium trade : a threat assessment / United Nations Office on Drugs and Crime (UNODC). University of Arizona Libraries. 2011. 
  2. ^ "Arrowsmith, Pat, (born 2 March 1930), peace activist and socialist; on staff of Amnesty International, 1971–94, retired". Who's Who. Oxford University Press. 2007-12-01. 
  3. ^ "Original PDF". dx.doi.org. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  4. ^ Cudjoe، Selwyn R. (2016-10-06). "Burnley, William Hardin (1780–1850), slave owner and colonial politician". Oxford Dictionary of National Biography. Oxford University Press. 
  5. ^ Kleinbach، Russ؛ Salimjanova، Lilly (2007-06). "Kyz ala kachuuandadat: non-consensual bride kidnapping and tradition in Kyrgyzstan". Central Asian Survey. 26 (2): 217–233. ISSN 0263-4937. doi:10.1080/02634930701517466. 
  6. ^ Multilevel Regulation against Trafficking in Human Beings. Nomos. 2014. صفحات 68–131. ISBN 9783845254142. 
  7. ^ "trafficking-2012-january-december". Human Rights Documents online. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  8. ^ "trafficking-2012-january-december". Human Rights Documents online. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  9. ^ What is Wrong with Human Trafficking? : Critical Perspectives on the Law. Hart Publishing. 2018. ISBN 9781509921515. 
  10. ^ "Global Report on Trafficking in Persons 2018". Global Report on Trafficking in Persons. 2019-01-29. ISSN 2411-8443. doi:10.18356/9805f543-en. 
  11. ^ Global Report on Trafficking in Persons. United Nations. 2019-01-29. صفحات 1–14. ISBN 9789210475525. 
  12. ^ Miller، Rebecca؛ Baumeister، Sebastian (2013-09-01). "Managing Migration: Is border control fundamental to anti-trafficking and anti- smuggling interventions?". Anti-Trafficking Review (2). ISSN 2286-7511. doi:10.14197/atr.20121321. 
  13. ^ Anne T.؛ David، Fiona (2014). The International Law of Migrant Smuggling. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 9781139059619. 
  14. ^ Roland، Bank؛ Friederike، Foltz (2013-04). "German Forced Labour Compensation Programme". Max Planck Encyclopedia of Public International Law. Oxford University Press. ISBN 9780199231690. 
  15. أ ب Heiko، Sauer (2014-08). "International Labour Organization (ILO)". Max Planck Encyclopedia of Public International Law. Oxford University Press. ISBN 9780199231690. 
  16. ^ Gyan. Bonded Histories: Genealogies of Labor Servitude in Colonial India. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات xi–xiii. ISBN 9780511470721. 
  17. ^ Louise (2010-07-29). Human Trafficking: A Global Perspective (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 9781139489775. 
  18. ^ Gromek- Broc، Katarsyna (2011-12-15). "EU Directive on preventing and combating trafficking in human beings and protecting victims: Will it be effective?". Nova et Vetera. 20 (64): 227. ISSN 2500-5103. doi:10.22431/25005103.180. 
  19. ^ "Commonwealth countries unite to stamp out human trafficking and child exploitation". Human Rights Documents Online. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  20. ^ Transnational Organized Crime in East Asia and the Pacific. United Nations Office on Drugs and Crime. 2013-12-31. صفحات 1–4. ISBN 9789210541640. 
  21. أ ب "مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان | بروتوكول منع الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، وقمعه والمعاقبة عليه، المكمِّل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظّمة عبر الوطنية". www.ohchr.org. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  22. ^ Special Action Programme to Combat Forced Labour (20 May 2014). "Profits and poverty: The economics of forced labour" (PDF). International Labour Organization. p. 4. Retrieved 24 October 2016
  23. ^ Difference between Smuggling and Trafficking". Anti-trafficking.net. Archived from the original on 21 February 2013. Retrieved 30 December 2012
  24. ^ Special Action Programme to Combat Forced Labour (20 May 2014). "Profits and poverty: The economics of forced labour" (PDF). International Labour Organization. p. 4. Retrieved 24 October 2016.
  25. أ ب ت ث ج "Global Report on Trafficking in Persons 2012". Global Report on Trafficking in Persons. 2012-12-31. ISSN 2411-8443. doi:10.18356/64ea25f1-en. 
  26. ^ "Blue Heart Campaign Against Human Trafficking - Mexico Campaign". www.unodc.org. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  27. ^ "YouTube-kanaal Tandartsassistent 2.0". Standby. 32 (3): 9–9. 2018-06. ISSN 0922-310X. doi:10.1007/s12490-018-0026-x. 
  28. ^ 2013 : the FBI story. ISBN 9780160923159. OCLC 881624851. 
  29. ^ "Giving Hope and Continuing the Fight — CATW Celebrates World Day Against Trafficking in Persons". Human Rights Documents Online. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. 
  30. ^ Li، Mengxing؛ Anderson، Neil؛ Sneed، Lesley؛ Maerz، Norbert (2016-03). "Application of ultrasonic surface wave techniques for concrete bridge deck condition assessment". Journal of Applied Geophysics. 126: 148–157. ISSN 0926-9851. doi:10.1016/j.jappgeo.2016.01.020. 
  31. ^ diana.teixeira. "FAQs". www.unodc.org. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  32. ^ IOM. Figures and Trends Report on Human Trafficking. May 2011
  33. ^ "LA_Brazils_Child_Prostitution_Crisis". www.libertadlatina.org. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  34. ^ "Forced labour, modern slavery and human trafficking (Forced labour, modern slavery and human trafficking)". www.ilo.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  35. ^ Siddharth.، Kara, (2009). Sex trafficking : inside the business of modern slavery. New York: Columbia University Press. ISBN 9780231139601. OCLC 226360202. 
  36. ^ Migration Information Programme. Trafficking and prostitution: the growing exploitation of migrant women from central and eastern Europe. Geneva, International Organization for Migration, 1995
  37. ^ Chauzy JP. Kyrgyz Republic: trafficking. Geneva, International Organization for Migration, 20 January 2001 (Press briefing note
  38. ^ "BBC - Ethics - Forced Marriages: Introduction" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  39. أ ب ت "مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان | الاتفاقية التكميلية لإبطال الرق، وتجارة الرقيق، والأعراف والممارسات الشبيهة بالرق". www.ohchr.org. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  40. ^ "http://www.ilo.org/dyn/normlex/en/f?p=NORMLEXPUB:12100:0::NO::P12100_ILO_CODE:C02". www.ilo.org (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018.  روابط خارجية في |title= (مساعدة)
  41. ^ "Labor Trafficking". National Human Trafficking Hotline (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  42. ^ The Vienna Forum to fight Human Trafficking. 011 Workshop: Human Trafficking for the Removal of Organs and Body Parts. 13-15 February 2008
  43. ^ "Types of human trafficking / Trafficking in human beings / Crime areas / Internet / Home - INTERPOL". www.interpol.int (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  44. ^ "World Day against Trafficking in Persons, 30 July". www.un.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  45. ^ U.S. Department of State. Office to Monitor and Combat Trafficking in Persons, n.d. Web. 1 April 2013
  46. ^ "Human Trafficking". www.publicsafety.gc.ca (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  47. ^ "Preventing Human Trafficking". Unodc.org. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2012. 
  48. ^ "What is human-trafficking". Unodc.org. 6 March 2009. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2012. 
  49. ^ "Demi Moore and Ashton Kutcher join Secretary-General to launch Trust Fund for victims of human trafficking". Unodc.org. 4 November 2010. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2012. 
  50. ^ "Global report on trafficking in persons". Unodc.org. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013. 
  51. ^ "Global report on trafficking in persons". Unodc.org. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2013. 

المؤسسة القطرية لمكافحة الإتجار بالبشر