جوزيه مورينيو

لاعب ومدرب كرة قدم برتغالي
(بالتحويل من جوزيه مورينهو)

جوزيه ماريو دوس سانتوس مورينيو فيليكس (تلفظ برتغالي: /ʒuˈzɛ moˈɾiɲu/؛ مواليد 26 يناير 1963) هو مدرب كرة قدم برتغالي محترف ولاعب كرة قدم سابق يعمل حاليًا مدربًا لنادي توتنهام هوتسبير. يُعتبر على نطاق واسع أحد أعظم المدربين في التاريخ،[4][5] وهو أحد أكثر المدربين حصولا على البطولات في التاريخ.[6]

جوزيه مورينيو
José Mourinho
2020-03-10 Fußball, Männer, UEFA Champions League Achtelfinale, RB Leipzig - Tottenham Hotspur 1DX 4060 by Stepro.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالبرتغالية: José Mário dos Santos Mourinho Félix)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الاسم الكامل جوزيه ماريو دوس سانتوس مورينيو فيليكس
الميلاد 26 يناير 1963 (العمر 57 سنة)
سيتوبال، البرتغال
الطول 1.75 م (5 قدم 9 بوصة)[1]
مركز اللعب وسط
الجنسية Flag of Portugal.svg البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الوزن 70 كيلوغرام  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
الأب جوزيه مانويل مورينيو فيليكس  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
معلومات النادي
النادي الحالي توتنهام هوتسبير
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق م. (هـ.)
1980–1982 ريو أفي 16 (2)
1982–1983 بيلينينسش 16 (2)
1983–1985 سسيمبرا 35 (1)
1985–1987 كومرسيو إي إيندوستريا 27 (8)
مجموع 94 (13)
الفرق التي دربها
2000 بنفيكا
2001–2002 أونياو ليريا
2002–2004 بورتو
2004–2007 تشيلسي
2008–2010 إنتر ميلان
2010–2013 ريال مدريد
2013–2015 تشيلسي
2016–2018 مانشستر يونايتد[2]
2019– توتنهام هوتسبير
الجوائز
PRT Order of Prince Henry - Grand Officer BAR.png
 نيشان الأمير هنري من رتبة قائد أعظم  [لغات أخرى][3]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط

بعد مسيرة هادئة كلاعب خط وسط في الدوري البرتغالي، انتقل مورينيو إلى التدريب، أولاً كمترجم للسير بوبي روبسون في سبورتينغ لشبونة وبورتو، قبل أن ينجح كمساعد في برشلونة تحت قيادة روبسون وخليفته لويس فان خال. بعد تألقه بمهام إدارية وجيزة في بنفيكا وأونياو ليريا، عاد مورينيو إلى بورتو كمدرب في 2002، حيث فاز بلقب الدوري البرتغالي مرتين، وكأس البرتغال، وكأس الاتحاد الأوروبي، ودوري أبطال أوروبا، وهو أول لقب كأس أوروبا منذ عام 1987 للنادي. أكسبه هذا النجاح الانتقال إلى إنجلترا مع تشيلسي في عام 2004، حيث فاز بلقبين في الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة مرتين في المواسم الثلاثة التي قضاها في النادي، قبل أن يغادر في عام 2007 وسط إشاعات عن خلافات مع مالك النادي رومان أبراموفيتش.[7]

في عام 2008، انضم مورينيو إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي، حيث فاز بلقب الدوري الإيطالي في موسمه الأول. في عام 2010، قاد إنتر ميلان للفوز بالثلاثية من الدوري، وكأس إيطاليا، ودوري أبطال أوروبا، وهي الأولى لنادٍ إيطالي. هذا جعله واحدًا من خمسة مدربين فازوا بكأس أوروبا مع فريقين مختلفين،[8] وفي وقت لاحق من ذلك العام، فاز بأول جائزة من الفيفا لأفضل مدرب في العالم.[9] انتقل مورينيو بعد ذلك إلى ريال مدريد، حيث فاز بلقب الدوري الإسباني في 2011–12 برصيد قياسي من النقاط، ليصبح خامس مدرب يفوز بلقب الدوري في أربع دول مختلفة.[10][11] كما فاز بكأس ملك إسبانيا بعد غياب 18 سنة، و كأس السوبر الإسباني.

ترك مورينيو ريال مدريد في 2013 وعاد إلى تشيلسي، حيث فاز بلقب الدوري وكأس الرابطة مرة أخرى، لكنه أُقيل في عام 2015 بعد سلسلة من النتائج السيئة.[12] في مايو 2016، تم التعاقد مع مورينيو من قبل مانشستر يونايتد، حيث فاز بالدوري الأوروبي وكأس الرابطة ودرع الاتحاد الإنجليزي في موسمه الأول. في عام 2018، بعد أن أصبح مانشستر يونايتد يعاني من نتائج سيئة في الدوري الإنجليزي الممتاز، تمت إقالته.[13][14]

في عام 2019، أصبح مدربًا لنادي توتنهام هوتسبير.

تم اختياره مدرب القرن البرتغالي من قبل الاتحاد البرتغالي لكرة القدم في عام 2015،[15] وكان أول مدرب أنفق أكثر من مليار جنيه إسترليني على الانتقالات.[16] نظرًا لمعرفته التكتيكية وشخصيته الجذابة والمثيرة للجدل، وسمعته في تحقيق نتائج أفضل من لعب كرة القدم الجميلة، فقد أجريت مقارنات له من قبل الكثير من المشجعين والنقاد، مع المدرب الأرجنتيني هيلينيو هيريرا.[17][18]

مسيرته التدريبيةعدل

بنفيكاعدل

جاءت الفرصة لأن يصبح مدربًا من الدرجة الأولى في سبتمبر 2000 عندما انتقل مورينيو من دوره كمساعد المدير الفني في بنفيكا ليحل محل المدرب يوب هاينكس بعد الأسبوع الرابع من الدوري البرتغالي.[19] أراد التسلسل الهرمي لبنفيكا تعيين جوسفالدو فيريرا كمساعد مدرب جديد، لكن مورينيو رفض واختار كارلوس موزير، مدافع بنفيكا المعتزل، كيده الأيمن بدلاً من ذلك.[20]

«عندما تحدثت مع فان خال حول العودة إلى البرتغال لأكون مساعد مدرب في بنفيكا، قال: "لا، لا تذهب. أخبر بنفيكا إذا كانوا يريدونك مدربًا للفريق الأول، فستذهب؛ أما إذا كانوا يريدونك مساعدًا، فأبقى هنا.[21]»

انتقد مورينيو بشدة فيريرا، الذي التقى به لأول مرة كمدرس له في المعهد العالي للتربية البدنية ثم انتقد لاحقًا المدرب المخضرم بقوله: "قد تكون هذه قصة حمار عمل لمدة 30 عامًا ولكنه لم يصبح حصانًا أبدًا."[22] بعد أسابيع فقط من حصوله على المنصب في بنفيكا، عرض عليه معلم مورينيو، السير بوبي روبسون، دور مساعد المرب في نيوكاسل يونايتد، ولكن رفض مورينيو العرض.[23] حقق مورينيو وموزر ثنائية رائعة، حيث استمتعا بفوز 3–0 على الغريم سبورتينغ لشبونة في ديسمبر.[24][25] ومع ذلك، بدا أن عهدهم في خطر بعد تحول انتخاب بنفيكا ضد رئيس النادي جواو فالي إي أزيفيدو، وقال مانويل فيلارينيو المنتخب حديثًا إنه سيعين لاعب بنفيكا السابق توني كمدرب جديد.[26] على الرغم من أن فيلارنيو لم يكن لديه نية لإقالته على الفور، إلا أن مورينيو استخدم الفوز على سبورتنغ كاختبار لولاء الرئيس وطلب تمديد العقد.[24] ورفض فيلارنيو الطلب واستقال مورينيو من منصبه على الفور. ترك النادي في 5 ديسمبر 2000[27] بعد تسع مباريات فقط في الدوري. بعد التفكير في وقت لاحق، سخر فيلارنيو من حكمه السيئ وأعرب عن إحباطه من خسارة مورينيو:

«[ضعني] في ذلك الوقت [و] كنت سأفعل العكس تمامًا: سأقوم بتمديد عقده. لاحقًا فقط أدركت أنه لا يمكن وضع شخصية الفرد وكبريائه على مصلحة المؤسسة التي نخدمها.[24]»

أونياو ليرياعدل

وجد مورينيو منصبًا إداريًا جديدًا في يوليو 2001 مع أونياو ليريا.[28] خلال الفترة التي قضاها في أونياو ليريا، كان الفريق يسابق في أماكن متنافسة تصل إلى المركزين الثالث والرابع. بعد التعادل 1–1 مع سانتا كلارا في 20 يناير 2002، وصل مورينيو إلى ثماني مباريات بدون هزيمة في الدوري (ستة انتصارات وتعادلين) منذ 25 نوفمبر 2001.[29] وكان الفريق في المركز الرابع بفارق نقطة واحدة عن بورتو، ونقطة واحدة خلف بنفيكا وست نقاط خلف صدارة جدول الدوري.[30][31] نجاحات مورينيو في ليريا لم تمر دون الإشادة بها ولفت انتباه الأندية البرتغالية الكبيرة.[26]

بورتوعدل

تم اختيار مورينيو من قبل بورتو ليحل محل أوكتافيو ماتشادو في 23 يناير 2002.[32] في هذا الوقت، احتل بورتو المركز الخامس في دوري الدرجة الأولى البرتغالي (خلف سبورتينغ لشبونة وبوافيشتا وأونياو ليريا وبنفيكا)، وتم إقصاؤه من كأس البرتغال وكان في المركز الأخير من مجموعته في دوري أبطال أوروبا. قاد مورينيو الفريق إلى المركز الثالث في ذلك العام بعد سلسلة من 15 مباراة قوية (من ضمنها 11 انتصار) وأعطى وعد "بأن يجعل بورتو بطل في العام المقبل".

سرعان ما حدد العديد من اللاعبين الرئيسيين الذين اعتبرهم العمود الفقري لما كان يعتقد أنه سيكون فريق بورتو مثاليًا: فيتور بايا، ريكاردو كارفاليو، كوستينيا، ديكو، دميتري ألينيتشيف وهيلدر بوستيغا. استدعى الكابتن خورخي كوستا بعد إعارة لمدة ستة أشهر إلى تشارلتون أثلتيك. وتضمنت قائمة التعاقدات من أندية أخرى نونو فالينتي و ديرلي من أونياو دي ليريا. باولو فيريرا من فيتوريا سيتوبال ؛ بيدرو إيمانويل من بوافيشتا ؛ وإدغاراس يانكاوسكاس ومانيش، وكلاهما من بنفيكا.

موسم 2002–03عدل

خلال فترة ما قبل الموسم، وضع مورينيو تقارير مفصلة عن تدريب الفريق على موقع النادي. تمتلئ التقارير بالمفردات الرسمية، حيث أشار، على سبيل المثال، إلى الركض لمسافة 20 كيلومترًا (12 ميلًا) باعتباره تمرينًا هوائيًا ممتدًا. كان أحد الجوانب الرئيسية في بورتو في عهد مورينيو هو اللعب الضاغط، والذي بدأ من خط الهجوم، وأطلق عليه اسم "pressão alta" ("الضغط العالي"). القدرات البدنية والقتالية لمدافعي الفريق ولاعبي الوسط سمحت لبورتو بممارسة الضغط من الخطوط الهجومية وأجبرت الخصوم إما على التخلي عن الكرة أو محاولة تمريرات طويلة عشوائية.

في عام 2003، فاز مورينيو بأول لقب له في الدوري البرتغالي الممتاز برصيد 27–5–2، بفارق 11 نقطة عن بنفيكا الوصيف، الفريق الذي تركه قبل عامين. واستطاع حصد 86 نقطة من أصل الحد الأقصى الممكن وهو 102 كرقم قياسي في البرتغال، حتى موسم 2015–16 الذي فاز به بنفيكا (88 نقطة)، منذ أن تم تطبيق قاعدة ثلاث نقاط لكل فوز. وفاز مورينيو أيضًا بكأس البرتغال، حيث هزم ناديه السابق أونياو ليريا في النهائي، وفاز أيضاً بنهائي كأس الاتحاد الأوروبي ضد سلتيك، وكلاهما في مايو 2003.

موسم 2003–04عدل

شهد الموسم التالي المزيد من النجاحات: قاد بورتو للفوز في مباراة كأس السوبر البرتغالي 1–0 على ليريا 1–0. لكنهم خسروا كأس السوبر الأوروبي 1–0 أمام ميلان، وسجل أندري شيفتشينكو الهدف الوحيد. كان الفريق هو المهيمن في الدوري البرتغالي وانهوا الموسم برقم مثالي على أرضهم، وبفارق ثماني نقاط، وسلسلة عدم هزيمة انتهت ضد جل فيسنتي؛ حصلوا على اللقب قبل خمسة أسابيع من النهاية. خسر بورتو نهائي كأس البرتغال 2004 أمام بنفيكا في مايو 2004، لكن بعد أسبوعين، فاز مورينيو بجائزة أكبر وهي دوري أبطال أوروبا، بفوزه 3–0 على موناكو في النهائي. وكان النادي قد اقصى مانشستر يونايتد وليون وديبورتيفو لاكورونيا وجاءت هزيمتهم الوحيدة في البطولة أمام ريال مدريد في دور المجموعات.

في مباراة الذهاب بين مانشستر يونايتد وبورتو، واجه السير أليكس فيرغسون مدرب يونايتد مورينيو بعد أن تلقى روي كين بطاقة حمراء بعد دهسه لحارس بورتو فيتور بايا.[33] في مباراة الإياب على ملعب أولد ترافورد، كان بورتو على وشك الهزيمة بأهداف خارج أرضه عندما سجل كوستينيا هدفًا في الدقيقة 89 للفوز بالتعادل.[34] كان فوز مورينيو مع بورتو على يونايتد بقيادة فيرغسون بمثابة معاينة لانتقاله إلى الدوري الإنجليزي الممتاز ليدير تشيلسي، حيث يتمتع الرجلان بعلاقة تنافسية ولكن محترمة. في عام 2005، بعد فوز تشيلسي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، جعل فيرجسون لاعبيه يشكلون ممر شرفي في مباراة تشيلسي التالية في أولد ترافورد، [43] وهي معروف لم ينسه مورينيو وأعاده للسير في عام 2007 على ستامفورد بريدج بعد فوز فريق فيرغسون ببطولة الدوري.[35][36]

«ليفربول فريق يثير اهتمام الجميع وتشيلسي لا يثير اهتمامي كثيرًا لأنه مشروع جديد يستثمر فيه الكثير من الأموال. أعتقد أنه مشروع، إذا فشل النادي في الفوز بكل شيء، فيمكن أن يعتزل [رومان] أبراموفيتش ويخرج الأموال من النادي. إنه مشروع غير مؤكد. من المثير للاهتمام أن يمتلك المدرب المال اللازم لتوظيف لاعبين جيدين ولكنك لا تعرف أبدًا ما إذا كان مشروع مثل هذا سيحقق النجاح.»

[37]

عرض ليفربول منصب إداري لمورينيو كبديل عن رافاييل بينيتيز، لكن مورينيو بدلاً من ذلك وافق على عرض كبير من رومان أبراموفيتش الذي تعهد له بمستقبل مبشّر مع تشيلسي.[37]

تشيلسيعدل

في 2 يونيو 2004، انتقل مورينيو إلى تشيلسي بموجب عقد مدته ثلاث سنوات، بعد الاتفاق على حزمة تعويضات بقيمة 1.7 مليون جنيه إسترليني مع بورتو.[38] في مؤتمر صحفي عند انضمامه إلى الفريق الإنجليزي، تحدث مورينيو عن أوراق اعتماد تشيلسي، قائلاً: "لدينا لاعبون كبار، وآسف إذا كنت متعجرفًا، فلدينا مدرب كبير"، قبل أن يضيف،

«من فضلكم لا أريد أن تروني أني متعجرفًا، لكني بطل أوروبا لذلك أنا الرجل المميز (السبيشال وان).[39]»

نتج عن هذا التصريح أن أطلقت عليه وسائل الإعلام لقب ''The Special One'' الفريد من نوعه".[40][41] قام مورينيو بتعيين طاقمه الخلفي من بورتو، ويتألف من مساعد المدير بالتيمار بريتو، ومدرب اللياقة البدنية روي فاريا، وكبير الكشافة أندريه فيلاش–بواش، ومدرب حراس المرمى سيلفيمو لورو. احتفظ بستيف كلارك، اللاعب السابق الذي خدم لفترة طويلة في تشيلسي، والذي كان قد أدى أيضًا دورًا مساعدًا من النوع الإداري تحت قيادة المديرين السابقين في النادي. فيما يتعلق بالإنفاق، استمر مورينيو في المكان الذي توقف فيه سلفه كلاوديو رانييري، حيث قام بتمويله رومان أبراموفيتش، وأنفق ما يزيد عن 70 مليون جنيه إسترليني في رسوم انتقال لاعبين مثل تياجو (10 ملايين جنيه إسترليني) من بنفيكا، مايكل إيسيان ( 24.4 مليون جنيه إسترليني من ليون وديدييه دروغبا (24 مليون جنيه إسترليني) من مرسيليا وماتيا كيجمان (5.4 مليون جنيه إسترليني) من آيندهوفن وثنائي بورتو ريكاردو كارفاليو (19.8 مليون جنيه إسترليني) وباولو فيريرا (13.3 مليون جنيه إسترليني).

موسم 2004–05عدل

تحت قيادة مورينيو، بنى تشيلسي على الإمكانات التي طورها الموسم السابق. بحلول أوائل ديسمبر، كانوا على صدارة جدول الدوري الإنجليزي الممتاز ووصلوا إلى مراحل خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا.

حصل على أول لقب له بالفوز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية ضد ليفربول 3–2 (بعد الوقت الإضافي) في كارديف. وقرب نهاية المباراة، كان مورينيو يتجول عن خط التماس بعد أن وضع إصبعه على فمه في اتجاه جماهير ليفربول، ردًا على السخرية الموجهة إليه أثناء تقدم ليفربول، قبل هدف التعادل.[42]

تحت قيادة مورينيو، حصل تشيلسي على أول لقب محلي في دوري الدرجة الأولى منذ 50 عامًا، مسجلاً سلسلة من الأرقام القياسية في كرة القدم الإنجليزية في تحقيق هذه الإنجاز، بما في ذلك أكبر عدد من النقاط على الإطلاق في الدوري الإنجليزي الممتاز (95) وأقل عدد من الأهداف (15).

موسم 2005–06عدل

بدأ تشيلسي الموسم التالي بشكل جيد: حيث هزم أرسنال 2–1 ليفوز بدرع الاتحاد الإنجليزي 2005، وتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز من نهاية الأسبوع الأول من موسم 2005–06. تغلب تشيلسي على غريمه مانشستر يونايتد 3–0 ليفوز بلقب الدوري الممتاز للمرة الثانية على التوالي ولقب مورينيو المحلي الرابع على التوالي. بعد تقديم ميداليته في البطولة، ألقى مورينيو ميداليته وسترته إلى الجماهير. حصل على ميدالية ثانية في غضون دقائق، والتي ألقى بها أيضًا في الجماهير.[بحاجة لمصدر]

موسم 2006–07عدل

شهد موسم 2006–07 إشاعات إعلامية متزايدة بأن مورينيو سيترك النادي في نهاية الموسم، بسبب مزاعم بأن علاقته سيئة مع المالك رومان أبراموفيتش وصراع على السلطة مع المدير الرياضي فرانك أرنسن ومستشار أبراموفيتش بييت دي فيسر. قام مورينيو في وقت لاحق بإزالة الشكوك المتعلقة بمستقبله في ستامفورد بريدج، مشيرًا إلى أنه لن يكون هناك سوى طريقتين لمغادرة تشيلسي: إذا لم يعرض عليه تشيلسي عقدًا جديدًا في يونيو 2010، أو أن قوم النادي بإقالته.[43]

كما أنه قام بالتوقيع المهاجم الأوكراني أندري شيفتشينكو في صيف عام 2006 مقابل رسوم انتقال قياسية للنادي سيثبت لاحقًا أنه نقطة خلاف بين مورينيو وأبراموفيتش.[بحاجة لمصدر] كان شيفتشينكو، وقت توقيعه، من أكثر المهاجمين احترامًا في أوروبا خلال فترة وجوده مع ميلان، حيث فاز بدوري أبطال أوروبا والسكوديتو والكرة الذهبية في سنواته السبع مع ميلان. حاول تشيلسي التعاقد مع شيفتشينكو في العامين الماضيين لكن ميلان رفض. اعتبر موسم شيفتشينكو الأول في تشيلسي خيبة أمل كبيرة من قبل مشجعي تشيلسي، حيث سجل أربعة أهداف فقط في الدوري و14 في جميع المسابقات.

 
مورينيو مع تشيلسي في عام 2007.

في حين أن شريك شيفتشينكو، ديدييه دروغبا، قد سجل أعلى رقم في موسم واحد في مسيرته في ذلك العام، مما أدى إلى خروج شيفتشينكو من التشكيلة الأساسية في نهاية الموسم على يد مورينيو. والجدير بالذكر أنه في مباراة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول على ملعب أنفيلد، لم يكن شيفتشينكو موجودًا حتى على مقاعد البدلاء. كان يُنظر على نطاق واسع إلى إصرار أبراموفيتش على أن يجعل الأوكراني يلعب مصدر إضافي للاختلاف بينه وبين مورينيو. وكان الوافد البارز الآخر إلى جانب شيفتشينكو هو قائد المنتخب الألماني مايكل بالاك، وكان لاعب حر من قادمًا من بايرن ميونخ تم التوقيع معه لتعزيز خط الوسط. وغادر المهاجم الآيسلندي إيدور غوديونسن إلى برشلونة.

على الرغم من الاضطرابات، فاز تشيلسي بكأس الرابطة مرة أخرى بفوزه على أرسنال على ملعب الألفية في النهائي. ومع ذلك، فقد أقصي في 1 مايو 2007 من دوري أبطال أوروبا بركلات الترجيح على ملعب أنفيلد أمام ليفربول بعد التعادل 1–1 في مجموع المباراتين. بعد أيام، تعادل تشيلسي 1–1 مع أرسنال على ملعب الإمارات، والذي ضمن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لمانشستر يونايتد. كان هذا أول موسم لمورينيو دون أن يفوز بلقب الدوري منذ خمس سنوات. قاد مورينيو تشيلسي للفوز 1–0 على مانشستر يونايتد في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2007، حيث فاز في المباراة النهائية الأولى التي أقيمت على ملعب ويمبلي المعاد بناؤه. كان هذا أول فوز له بكأس الاتحاد الإنجليزي مما يعني أنه فاز بكل الكؤوس المحلية المتاحة لأي مدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ومع ذلك، كان هناك مزيد من الخلاف بين مورينيو وأبراموفيتش عندما تم تعيين أفرام غرانت مديرا لكرة القدم، على الرغم من اعتراضات مورينيو. تم تعزيز موقف جرانت بشكل أكبر من خلال منحه مقعدًا في المجلس. على الرغم من هذه التوترات، سيشهد موسم الانتقالات 2007–08 رحيل الجناح الهولندي آريين روبن إلى ريال مدريد ووصول لاعب خط الوسط الفرنسي فلوران مالودا من ليون.

موسم 2007–08عدل

في المباراة الأولى من موسم 2007–08، فاز تشيلسي على برمنغهام سيتي 3–2 ليسجل رقماً قياسياً جديداً من 64 مباراة متتالية في الدوري المحلي دون هزيمة. على الرغم من تجاوز الرقم القياسي الذي سجله ليفربول بين عامي 1978 و1981،[44] كانت البداية لموسم 2007–08 تشيلسي أقل نجاحًا من البدايات السابقة. وخسر الفريق أمام أستون فيلا وأتبع ذلك بالتعادل السلبي على أرضه أمام بلاكبيرن روفرز. شهدت مباراتهم الافتتاحية في دوري أبطال أوروبا أنهم تمكنوا فقط من تحقيق التعادل 1–1 على أرضهم ضد الفريق النرويجي روسنبورغ أمام 24،973 (ملعب نصف فارغ تقريبًا).[45]

مورينيو غادر تشيلسي بشكل غير متوقع في 20 سبتمبر 2007 "بموافقة متبادلة"، على الرغم من وجود سلسلة من الخلافات مع المالك أبراموفيتش. عقد مجلس إدارة تشيلسي اجتماعًا طارئًا وقرر أن الوقت قد حان للتخلي عن مديرهم. مورينيو رحل بصفته أنجح مدرب في تاريخ تشيلسي، بعد أن فاز بستة ألقاب للنادي في ثلاث سنوات. كما أنه لم يهزم في جميع مباريات الدوري على أرضه. خلف أفرام غرانت مورينيو كمدرب لتشيلسي لكنه فشل في الفوز بأي ألقاب في السنة التي قضاها في منصبه واستقال في نهاية موسم 2007–08. نجح فريق جرانت في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا (وهو شيء فشل مورينيو في تحقيقه خلال السنوات الثلاث التي قضاها في تشيلسي)، ووصل إلى نهائي كأس الرابطة وحافظ على سلسلة عدم الخسارة على أرضه في ملعب ستامفورد بريدج. كما احتل تشيلسي بقيادة جرانت المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز.

إنتر ميلانعدل

في 2 يونيو 2008، تم تعيين مورينيو خلفا لروبرتو مانشيني في إنتر ميلان بعقد لمدة ثلاث سنوات، وجلب معه الكثير من موظفي غرفته الخلفية الذين خدموه في كل من تشيلسي وبورتو.[46][47] اختار جوزيبي باريزي، لاعب سابق في الإنتر ومدير سابق لأكاديمية شبابهم، كمساعد له.[48] تحدث فقط باللغة الإيطالية في أول مؤتمر صحفي له كمدير فين لفريق إنتر ميلان، وادعى أنه تعلم ذلك "في ثلاثة أسابيع".[49] صرح مورينيو أنه كان ينوي فقط توقيع بعض التعاقدات الرئيسية في الصيف.[50] بنهاية نافذة الانتقالات، كان قد ضم ثلاثة لاعبين جدد إلى الجناح: الجناح البرازيلي مانسيني (13 مليون يورو)،[51][52] لاعب الوسط الغاني سولي مونتاري مقابل 14 مليون يورو[53] والجناح البرتغالي ريكاردو كواريسما مقابل رسوم صرف نقود / لاعب بقيمة 18.6 مليون يورو بالإضافة إلى لاعب خط الوسط البرتغالي الشاب بيليه.[54][55]

في 22 مايو 2010، فاز الإنتر بنهائي دوري أبطال أوروبا 2010 بعد فوزه على بايرن ميونخ 2–0، وبذلك أصبح أول ناد إيطالي يُحقق الثلاثية، ومورينيو يحتفل شخصيًا بلقب دوري أبطال أوروبا الثاني له في مسيرته التدريبية.

في اليوم التالي لفوزه بدوري الأبطال، قال مورينيو إنه «حزين، لأنه من المؤكد أنها مباراتي الأخيرة مع الإنتر». ثم أضاف أنه «إذا لم تقم بتدريب ريال مدريد، فستجد دائمًا فجوة في حياتك المهنية».

بعد أيام من المناقشات بين ريال مدريد والإنتر، تم الاتفاق بنجاح على حزمة تعويضات قياسية عالمية في 28 مايو 2010، وبالتالي تم التخلي عن مورينيو من قبل الإنتر.[56]

موسم 2008–09عدل

 
مورينيو في عام 2008.

في موسمه الأول كمدرب للالإنتر، فاز مورينيو بكأس السوبر الإيطالي، بفوزه على روما في ركلات الترجيح،[57] وانتهى الموسم في صدارة الدوري الإيطالي، ومع ذلك، تم إقصاء الإنتر 2–0 في مجموع المباراتين من قبل مانشستر يونايتد في دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، وفشل أيضًا في الفوز بكأس إيطاليا، حيث هُزم 3–1 في مجموع المباراتين أمام سامبدوريا في الدور نصف النهائي.[58] نظرًا لأن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بدأ في دفع الأندية الكبيرة في الدوريات الكبرى بأن تلعب بالمزيد من اللاعبين المحليين، فقد اشرك مورينيو بانتظام المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي البالغ من العمر 18 عامًا وصعّد مدافع الأكاديمية دافيدي سانتون إلى الفريق الأول بشكل دائم. لعب كلا المراهقين دورًا في موسم الفوز بالسكوديتو ولعبا ما يكفي من المباريات للفوز بأول لقب لهما.

على الرغم من نجاحاته المحلية في الفوز بالسكوديتو بفارق 10 نقاط، إلا أن موسم مورينيو الأول في إيطاليا كان مخيبا للآمال من قبل بعض مشجعي الإنتر، حيث فشل النادي في تحسين أداء سلفه روبرتو مانشيني في دوري أبطال أوروبا. قدم الإنتر سلسلة من العروض الباهتة في مرحلة المجموعات والتي تضمنت خسارة مفاجئة 1–0 على أرضه أمام باناثينايكوس وتعادل مع القبرصي الصغير أنورثوسيس فاماغوستا. رغم ذلك، تأهل الإنتر لمراحل خروج المغلوب من دوري أبطال أوروبا لكنه فشل في الوصول إلى ربع النهائي بعد هزيمته من قبل مانشستر يونايتد.

تسبب مورينيو أيضًا بإثارة الجدل في كرة القدم الإيطالية من خلال علاقاته المثيرة مع الصحافة ووسائل الإعلام الإيطالية، فضلاً عن مشاجراته مع كبار مدربي الدوري الإيطالي، بما في ذلك كارلو أنشيلوتي من ميلان، ولوتشانو سباليتي من روما وكلاوديو رانييري من يوفنتوس. في مؤتمر صحفي له في مارس 2009، أهان كارلو ولوتشانو من خلال الادعاء بأنهما سينهيان الموسم دون أي بطولة، واتهم الصحفيين الرياضيين الإيطاليين بـ "الدعارة الفكرية".[59] سرعان ما أصبح هذا التشدق شائعًا في إيطاليا، خاصة فيما يتعلق باقتباس "صفر ألقاب" الذي استخدمه مورينيو، والذي أشار إليه صحفيو كرة القدم لاحقًا على نطاق واسع في إيطاليا. كما أصبح شعار العنوان الذي يستخدمه المشجعون للاحتفال بالسكوديتو السابع عشر للالإنتر في وقت لاحق من ذلك الموسم.[60][61] حتى أن نايكي استخدمته كشعار لقمصان الاحتفال بلقب الدوري الإيطالي.[62] بعد نهائي كأس إيطاليا في مايو، ارتدى مشجعو منافسي روما في المدينة لاتسيو، الفائز الجديد بكأس إيطاليا، قمصانًا مع Io campione, tu zero titoli ("أنا بطل، أنت لديك أي بطولة")،[63] نقلاً عن تصريح مورينيو الشهير "zeru tituli".

في 16 مايو 2009، فاز الإنتر بلقب الدوري الإيطالي بعد أن خسر وصيف الدوري الإيطالي أمام أودينيزي. هذه الخسارة جعلت النيراتزوري يتفوق بسبع نقاط على منافسه مع بقاء مباراتين فقط. في النهاية أنهوا الدوري بفارق 10 نقاط عن ميلان.[64]

موسم 2009–10عدل

 
مورينيو خلال فترة توليه منصب المدير الفني لإنتر ميلان.

في 28 يوليو 2009، أفيد أن مورينيو أبدى اهتمامًا بتولي تدريب مانشستر يونايتد عندما يعتزل السير أليكس فيرغسون. نُقل عنه قوله: "سأفكر في الذهاب إلى مانشستر يونايتد ولكن يتعين على يونايتد أن يفكر فيما إذا كانوا يريدون مني أن أخلف السير أليكس فيرغسون. إذا فعلوا ذلك، فعندئذ بالطبع".[65]

غادر أدريانو الإنتر في أبريل 2009، تبعه الثنائي الأرجنتيني خوليو ريكاردو كروز وهرنان كرسبو. اعتزل لاعب الوسط البرتغالي الأسطوري والمخضرم لويس فيغو. كان فيجو على وشك مغادرة الإنتر تحت قيادة مانشيني بسبب قلة وقت اللعب، لكن في موسمه الأخير استخدمه مورينيو كثيرًا. تعاقد مورينيو مع المهاجم الأرجنتيني دييغو ميليتو، الذي فشل بفارق هدف واحد فقط عن الفوز بجائزة الهداف مع جنوى، بالإضافة إلى تياغو موتا وويسلي سنايدر، لتعزيز خط الوسط. ربما كان توقيعه الأبرز في صيف موسمه الثاني هو صفقة تبادل زلاتان إبراهيموفيتش في مقابل مهاجم برشلونة الكاميروني صامويل إيتو ومبلغ 35 مليون جنيه إسترليني. وكان هذا الانتقال هو ثاني أغلى في تاريخ سوق الانتقالات، بعد انتقال كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد إلى ريال مدريد في وقت سابق من هذا الصيف. بدأ إيتو بداية واعدة مع الإنتر بتسجيله هدفين في أول مباراتين من الموسم.

اعتبر التوقيع مع ريكاردو كواريسما من بورتو النادي البرتغالي السابق لمورينيو حلقة مفقودة في تشكيلة الإنتر، لكن لعبه خيب آمال النادي وقادته إلى الإعارة إلى تشيلسي في منتصف الموسم. فشل مانشيني أيضًا في الهيمنة على خط الوسط وأصبحت معالجة أوجه القصور هذه في سوق الانتقالات من أولويات الإنتر. تم إلقاء اللوم على فشل الإنتر في دوري أبطال أوروبا هو افتقارهم إلى صانع ألعاب مبدع. في محاولة للتعامل مع هذه المشكلة، وقع الإنتر مع لاعب الوسط الهولندي ويسلي شنايدر من ريال مدريد.[66]

أثار مورينيو مرة أخرى الجدل في الصيف بسبب مشاجرته مع مدرب المنتخب الإيطالي مارتشيلو ليبي. توقع ليبي أن يوفنتوس سيفوز بالسكوديتو في موسم 2009–10، وهو ما اعتبره مورينيو عدم احترام للالإنتر. في العام السابق، توقع ليبي أن يفوز الإنتر باللقب ولم يرد مورينيو على توقعاته. بعد الخلاف مع ليبي، تشاجر مع كابتن إيطاليا فابيو كانافارو على مكان دافيدي سانتون في تشكيلة الإنتر. قال كانافارو إن سانتون قد يضطر إلى مغادرة الإنتر للحصول على وقت لعب أكثر انتظامًا لاختياره مع إيطاليا في كأس العالم المقبلة. ورد مورينيو بالقول إن كانافارو كان يتصرف كمدرب.[بحاجة لمصدر]

عانى الإنتر في أول مباراتين بالموسم الجديد. حيث خسر الفريق كأس السوبر الإيطالي أمام لاتسيو 2–1 وتعادل 1–1 مع باري الصاعد حديثًا في سان سيرو. تحسن فريق مورينيو بشكل كبير بعد ذلك، حيث قام ببناء خط وسط رائع مع شنايدر في المنتصف تياغو موتا والمحاربين القدامى خافيير زانيتي وديان ستانكوفيتش. واصل الإنتر إلى تسجيل أكثر من 30 هدفًا قبل نهاية نوفمبر، وسحق غريمه ميلان في الديربي 4–0، حيث سجل التعاقدان الجديدان دييغو ميليتو وموتا، وسحق جنوى 5–0، وهو أكبر هامش انتصار في الدوري الإيطالي. الموسم. تم طرد مورينيو في مباراة ديربي إيطاليا خارج أرضه في ديسمبر بعد أن أشاد بسخرية للحكم لما شعر أنه ركلة حرة مشبوهة أعطيت ليوفنتوس وخسر الإنتر 2–1، بفضل هدف الفوز من كلاوديو ماركيزيو في الشوط الثاني.[67]

 
مورينيو في عام 2009.

في وقت لاحق من الموسم، حافظ مورينيو على موقف حاسم بقوة ضد التحكيم في إيطاليا، والتي وصلت إلى ذروتها خلال مباراة الدوري في 22 فبراير 2010 ضد سامبدوريا، والتي انتهت بالتعادل 0–0، مع طرد اثنين من لاعبي الإنتر في الشوط الأول. في نهاية الشوط الأول، قام مورينيو بتقييد يديه بإشارة إلى الكاميرا التي اعتبرها الاتحاد الإيطالي لكرة القدم تصرف عنيف وانتقادي لأداء التحكيم، وتسبب في إيقاف مورينيو لثلاث مباريات.[68] أيضًا، علاقته الصعبة مع المهاجم الشاب ماريو بالوتيلي وفقدان الفريق لمستواه الذي دفع الإنتر إلى تحقيق سبع نقاط فقط في ست مباريات تعرض لانتقادات شديدة من قبل وسائل الإعلام والنقاد. على الرغم من ذلك، حقق مورينيو ما تم الإشادة به باعتباره أحد أبرز أحداث مسيرته بعد أن تمكن الإنتر من التقدم إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه على فريقه السابق تشيلسي في كلتا المباراتين (فوز 2–1 في سان سيرو، ثم تبعه 1–0 فوز في ستامفورد بريدج).[69]

في 6 أبريل 2010، أصبح جوزيه مورينيو أول مدرب في التاريخ يقود ثلاثة فرق مختلفة إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا (هذا الرقم القياسي يعادله مدرب بايرن ميونخ لويس فان خال بعد يوم واحد) بعد أن تمكن الإنتر من التغلب على سيسكا موسكو. 1–0 في روسيا في مباراة الإياب من ربع النهائي، والتي انتهت 2–0 في مجموع المباراتين. أثبت هدف ويسلي شنايدر في الدقيقة السادسة الفارق في مباراة لعبت بأسلوب مريح. كانت هذه هي المرة الأولى منذ سبع سنوات التي تمكن فيها الإنتر من الوصول إلى الدور نصف النهائي من المسابقة.[70] في 13 أبريل، واصل الإنتر موسمه الجيد، بعد أن تمكن من الوصول إلى نهائي كأس إيطاليا، لأول مرة تحت قيادة مورينيو، بفوزه على فيورنتينا 1–0 (2–0 في مجموع المباراتين).[71]

في 28 أبريل 2010، وصل جوزيه مورينيو إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في مسيرته بعد فوز الإنتر على برشلونة حامل اللقب 3–2 في مجموع المباراتين، على الرغم من خسارته 1–0 في كامب نو (والتي وصفها مورينيو بأنها "أجمل هزيمة في حياتي"). هذا أعاد الإنتر إلى نهائي كأس أوروبا/دوري أبطال أوروبا بعد 38 عامًا من آخر مرة (الهزيمة أمام أياكس).[72] تورط مورينيو في شجار قصير مع حارس مرمى برشلونة فيكتور فالديز أثناء محاولته الانضمام إلى احتفالات الإنتر.[73] ذكر مورينيو بعد ذلك أن "مناهضة المدريديسمو" قد حفزت جماهير برشلونة، مما يشير إلى أنهم كانوا مهووسين بالوصول إلى النهائي والفوز بالبطولة على أرض غريمهم اللدود. أعلنت ماركا أن مورينيو اجتاز الاختبار ليصبح المدرب التالي لريال مدريد، حيث احتفل مشجعوهم بإقصاء برشلونة.[74]

في 2 مايو، بعد فوزه 2–0 خارج أرضه في روما على لاتسيو، كاد الإنتر يضمن لقب الدوري الإيطالي. في 5 مايو 2010، فاز الفريق بكأس إيطاليا، وهزم روما 1–0، وفي 16 مايو 2010، فاز الإنتر على سيينا 1–0 ليحقق الثنائية المحلية، وحقق إنجازًا بالفوز بجميع البطولات المتاحة لأي مدرب في الدوري الإيطالي.[75][76]

في 22 مايو 2010، فاز الإنتر بدوري أبطال أوروبا 2010 بعد فوزه على بايرن ميونخ 2–0، وبذلك أصبح أول ناد إيطالي يحقق الثلاثية، ومورينيو احتفل شخصيًا بلقبه الثاني في دوري أبطال أوروبا.[77]

في اليوم التالي لفوزه بدوري أبطال أوروبا، قال مورينيو إنه "حزين، ومن المؤكد أنها آخر مباراة لي مع الإنتر". ثم أضاف أنه "إذا لم تقم بتدريب ريال مدريد، فستظل هناك فجوة في مسيرتك المهنية".[78]

بعد أيام من المناقشات بين ريال مدريد والإنتر، تم الاتفاق بنجاح على حزمة تعويضات تحطم الرقم القياسي العالمي في 28 مايو 2010، وبالتالي تم التخلي عن مورينيو من قبل الإنتر.[79][80]

ريال مدريدعدل

في 28 مايو 2010، تم التأكيد على أن مورينيو سيحل محل مانويل بيليجريني في ملعب سانتياغو بيرنابيو.[81] في 31 مايو 2010، تم الإعلان عن مورينيو هو المدير الفني الجديد لريال مدريد بعد توقيع عقد لمدة أربع سنوات، وأصبح المدير الحادي عشر في السنوات السبع الأخيرة في النادي.[82] تم تعيين مورينهو مدربًا رياضيًا بالإضافة إلى مدرب الفريق الأول، وتمت الإشارة إليه على أنه جلاكتيكو (بالإسبانية: Galáctico)‏ (وهو مصطلح يستخدم في كثير من الأحيان للاعبين النجوم وليس المدربين).

قبل وصول مورينيو، كان أداء ريال مدريد أقل من الأداء المتوقع على الرغم من دفع رسوم انتقال قياسية للاعبين جلاكتيكوس مثل كاكا وكريستيانو رونالدو. تميز موسم 2009–10 بخيبات، وأبرزها الخسارة في ذهاب دور 32 من كأس ملك إسبانيا 2009–10 أمام نادي ألكوركون الذي كان يلعب في الدوري الإسباني الدرجة الثانية ب ومن ثم الإقصاء. والإقصاء من دوري أبطال أوروبا في دور ثمن النهائي من قبل أولمبيك ليون، على الرغم من أنهم احتلوا المركز الثاني في الدوري الاسباني بـ96 نقطة.[83]

موسم 2010–11عدل

في 29 أغسطس 2010، تعادل ريال مدريد 0–0 أمام ريال مايوركا في أول مباراة لمورينيو في الدوري الإسباني كمدرب. عندما سُئل مورينيو عن جميع الفرص الضائعة أمام ليفانتي في الدوري وأوكسير في دوري الأبطال، قال: "في يوم من الأيام، سيدفع بعض المنافسين الضعفاء ثمن الفرص التي اضعناها اليوم." انتهت المباراة التالية في البرنابيو بانتصار 6–1 على ديبورتيفو لاكورونيا. وأكدت مباريات الدوري التالية تصريح مورينيو، حيث تغلب على مالقا بنتيجة 1–4 وراسينغ سانتاندير مرة أخرى بنتيجة 6–1.

 
مورينيو مع ريال مدريد في أغسطس 2010.

في 29 نوفمبر 2010، خسر مورينيو مدريد في أول لقاء له في الكلاسكيو أمام برشلونة. انتهت المباراة، التي أقيمت في كامب نو، بنتيجة 5–0 أمام المضيفين، مما جعل رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز يصرح قائلاً: «انها أسوء مباراة في تاريخ ريال مدريد».[84] وانتقد المدير الرياضي خورخي فالدانو مورينيو بسبب "عدم قدرته على إجراء تصحيح كبير في المباراة".[85] إلا أن مورينيو عندما طلب منه مراسل وسائل الإعلام رفض أن يعتبر الخسارة "إهانة".[86]

في 30 نوفمبر 2010، تم تغريم مورينيو 33.500 جنيه استرليني بسبب مشاهدته وهو يوجه تشابي ألونسو وسيرخيو راموس لمحاولة الحصول على البطاقة الصفراء التكتيكية الثانية في 4–0 في دوري أبطال أوروبا ضد أياكس. كما تم منعه من المشاركة في مباراتين في دوري أبطال أوروبا.[87] في 22 ديسمبر 2010، فاز مورينيو بمباراة بأوسع فارق في مسيرته، حيث انتصر 8–0 أمام ليفانتي، في مباراة الذهاب من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا.

في 20 أبريل 2011، فاز مورينيو بأول بطولة له في كرة القدم الإسبانية حيث تغلب ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة 1–0 في نهائي كأس ملك إسبانيا الذي أقيم على ملعب ميستايا في بلنسية، منهياً بذلك غياب ريال مدريد عن البطولة الذي دام 18 عاماً.[88] كما كانت أول بطولة لريال مدريد منذ لقب في الدوري الإسباني 2007–08. بعد أسبوع واحد، التقى الفريقان مرة أخرى في مباراة الذهاب في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا، وهو التقدم الأبعد في ريال مدريد في البطولة منذ الدور نصف النهائي في عام 2003، حيث خرج النادي من دور ربع النهائي في 2004، ثم في الفترة مابين عامي 2005 حتى 2010 عانى النادي من ست إقصاءات متتالية في الدور الستة عشر. على ملعب البرنابيو، تم طرد بيبي من ريال مدريد في الدقيقة 61، وحمس مورينيو المدرجات للاحتجاج. بعد ذلك، سجل ليونيل ميسي لاعب برشلونة هدفين في وقت متأخر المباراة لتنتهي المباراة 2–0. انتهت مباراة الإياب على كامب نو 1–1 ليقصى ريال مدريد من البطولة.[89][90]

موسم 2011–12عدل

في 7 ديسمبر 2011، فاز ريال مدريد على أجاكس بنتيجة 3–0، واختتم مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا بستة انتصارات،[91] ليصبح خامس فريق في تاريخ دوري الأبطال يحقق هذا الإنجاز الفذ.[92] وكان هذا الفوز هو الفوز الخامس عشر على التوالي للفريق ليعادل الرقم القياسي الذي حققه النادي قبل 50 عاما في عام 1961.[93]

في 21 أبريل 2012، فاز ريال مدريد 1–2 ضد برشلونة في الكلاسيكو على ملعب كامب نو، ليوسع بذلك رصيده في الدوري الإسباني إلى سبع نقاط مع بقاء أربع مباريات. كان هذا هو أول انتصار لريال مدريد في الدوري ضد برشلونة منذ عام 2008 والأول في كامب نو منذ عام 2007. أيضا، في هذه المباراة كسر ريال مدريد الرقم القياسي لأكثر الأهداف المسجلة في بطولة الدوري، بتسجيله 109.[94][95] وبعد المباراة اعترف مدرب برشلونة، بيب غوارديولا، بأحقية ريال مدريد باللقب.[96]

تقدم مورينيو إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للسنة الثانية على التوالي.[97] انتهت مباراة الذهاب بالخسارة 2–1 أمام بايرن ميونخ. في مباراة الإياب على أرضه، حقق ريال مدريد تقدماً بنتيجة 2–0 من هدفي كريستيانو رونالدو، لكن آريين روبن لاعب بايرن ميونيخ (لاعب سابق في ريال مدريد وسبق لمورينيو تدريبه في تشيلسي) نجح بتسجيل ركلة جزاء لتنتهي المباراة بنتيجة 3–3 في مجموع المباراتين. تم إقصاء مدريد في ركلات الترجيح حيث أضاع كل من مع رونالدو وكاكا وراموس ركلاتهم.[98] وقال يوب هاينكس المدير الفني لبايرن ميونيخ إن مورينيو "جاء إلى غرفة الملابس لتهنئة لاعبي ومدربي الفريق بعد المباراة. لقد كان نبيلاً للغاية".[99][100]

في 2 مايو 2012، فاز ريال مدريد 0–3 أمام أتلتيك بيلباو ليحرز لقب الدوري الإسباني لأول مرة منذ أربع سنوات.[101] في 13 مايو 2012، هزم ريال مدريد مايوركا 4–1 في آخر مباراة له في الدوري هذا الموسم، وسجل رقم قياسي في عدد المباريات التي فاز بها في موسم واحد بالدوري الإسباني (32)، فاز في 16 منها خارج أرضه، كما حصد أكثر عدد من النقاط في أي من البطولات الأوروبية الكبرى (100)، مما ساعدهم في تعزيز الرقم القياسي الذي هم يحملونه بالفعل وتسجيل 121 هدف في موسم واحد، كما انتهى الموسم بأعلى فارق من الأهداف (+89).[102][103] وتصدر ريال مدريد الدوري بفارق تسع نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني.

موسم 2012–13عدل

 
مورينيو مع لاعبي ميلان قبل بداية المباراة الودية التحضيرية للموسم مع ريال مدريد في نيويورك، أغسطس 2012.

في 22 مايو 2012، وقع مورينيو عقدًا جديدًا مدته أربع سنوات يبقيه مديرًا لنادي ريال مدريد حتى عام 2016.[104] بعد الخسارة 3–2 أمام برشلونة في مباراة الذهاب من كأس السوبر الإسباني 2012، فاز ريال مدريد في مباراة الإياب في مدريد بنتيجة 2–1. ليحقق ريال مدريد البطولة بسبب قانون أهداف خارج الديار بعد التعادل من 4–4 في مجموع المباراتين. وجعل هذا الفوز مورينيو يفوز بكل الألقاب المحلية المتاحة في دوري الدرجة الأولى الاسباني في غضون عامين.كما أصبح المدرب الوحيد الذي فاز بكأس السوبر الوطني في أربع دول أوروبية مختلفة.[105] هذا أيضا جعل مورينيو أول مدرب في التاريخ يفوز بكل الألقاب المحلية، بطولة الدوري، الكأس، كأس السوبر وكأس الدوري (إن وجد) في أربع دوريات أوروبية.

وصل ريال مدريد إلى الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا للسنة الثالثة على التوالي تحت إدارة مورينيو. لكن النادي هُزم 4–1 في مباراة الذهاب خارج ملعبه أمام بوروسيا دورتموند. في مباراة الإياب على أرضه، تمكن ريال مدريد من تسجيل هدفين في الدقائق العشر الأخيرة، لكن الفريق لم يتمكن من تسجيل الهدف الثالث الذي كان سيعادل النتيجة الإجمالية ويأهل الريال إلى النهائي.[106]

في المؤتمر الصحفي بعد مباراة الإياب مع دورتموند، ألمح مورينيو إلى أن موسم 2012–13 مع ريال مدريد سيكون الأخير، قائلاً: «أنا محبوبة من بعض الأندية، خاصة نادي واحد. في إسبانيا، الأمر مختلف، يكرهني بعض الناس، العديد منكم في هذه الغرفة [غرفة الصحافة]».[107] أدت علاقات مورينيو المشحونة مع سيرخيو راموس وقائد الفريق إيكر كاسياس (اللاعب الشهير الذي غيّبه مورينيو في عام 2013) إلى انقسامات بين مشجعي "مورينيو" ومشجعي "ريال مدريد".[106] وأصبحت علاقته مع كريستيانو رونالدو صعبة لأنه، بحسب مورينيو، اللاعب "ربما يعتقد أنه يعرف كل شيء وأن المدرب لا يمكنه تحسينه بعد الآن"، لذلك لم يكن مستعدًا لقبول النقد البناء.[108] كما تعرض مورينيو للانتقاد[109] بسبب حوادث مثيرة للجدل، منها غرز عين تيتو فيلانوفا (مساعد المدرب في برشلونة) خلال مشاجرة، وشكاويه المستمرة حول التحيز التحكيمي، والصدامات مع الصحفيين والمسؤولين الحقيقيين، وتلميحات متكررة بأن برشلونة حصل على معاملة إيجابية من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.[107]

بعد خسارة كأس ملك إسبانيا 2013 أمام أتلتيكو مدريد في 17 مايو، وصف مورينيو موسم 2012–13 بأنه "أسوأ ما في مسيرتي".[110] بعد ثلاثة أيام، أعلن رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز أن مورينيو سيغادر النادي بعد نهاية الموسم "باتفاق متبادل"، بعد مرور عام على توقيع تمديد عقده إلى عام 2016.[111]

العودة لتشيلسيعدل

 
مورينيو (على اليسار) مع مساعده خوسيه مورايس

في 3 يونيو 2013، عُيّن مورينيو كمدرب لتشيلسي للمرة الثانية، بموجب عقد مدته أربع سنوات.[112] وقال مورينيو لتلفزيون تشيلسي: "في مسيرتي، كان لدي شغفان عظيمان – الإنتر وتشيلسي – وتشيلسي أكثر أهمية بالنسبة لي." "كان من الصعب للغاية اللعب ضد تشيلسي، وفعلت ذلك مرتين فقط وهو ما لم يكن سيئًا للغاية." "الآن أعدكم بذات الأشياء التي وعدتكم بها بالضبط في 2004 مع هذا اختلاف بسيط وهو: أنا واحد منكم."[113] في 10 يونيو 2013، تم تأكيد مورينيو رسميًا كمدير تشيلسي للمرة الثانية في مؤتمر صحفي عقد في ستامفورد بريدج.[114]

موسم 2013–14عدل

انتهت أول مباراة رسمية لمورينيو مع تشيلسي بفوزه 2–0 على هال سيتي في 18 أغسطس 2013.[115]

في 29 يناير 2014، بعد التعادل 0–0 على أرضه أمام وست هام يونايتد، وصف مورينيو هامرز بأنه يلعب "كرة القدم من القرن التاسع عشر"، قائلاً: "هذا ليس أفضل دوري في العالم، هذه كرة القدم من القرن التاسع عشر، "و" الشيء الوحيد [الآخر] الذي يمكنني إحضاره هو بلاك أند ديكر لتدمير الجدار."[116] في 19 أبريل 2014، تعرض مورينيو لأول هزيمة على أرضه كمدرب لتشيلسي في الخسارة 2–1 أمام سندرلاند على ملعب ستامفورد بريدج.[117] لقد قلل باستمرار من فرص تشيلسي في اللقب طوال الموسم وأشار إليها على أنها موسم انتقالي،[118] قام بتشكيل فريقه ببطء والأهم من ذلك إسقاط (وفي النهاية بيع) لاعب العام في تشيلسي في الموسمين السابقين، خوان ماتا.[119] واصل تشيلسي احتلال المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز 2013–14، بفارق أربع نقاط عن مانشستر سيتي البطل، وخرج من الدور نصف النهائي دوري أبطال أوروبا 2013–14 على يد أتليتكو مدريد.

موسم 2014–15عدل

 
مورينيو مع صانع ألعاب تشيلسي إدين هازارد في 2015. توترت علاقتهما في الموسم التالي.[120]

بدأ تشيلسي مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز 2014–15 بفوزه 3–1 على بيرنلي في 18 أغسطس على ملعب تورف مور. كانت هذه المباراة بمثابة أول مباراة رسمية للصفقات الجديدة دييغو كوستا، سيسك فابريغاس وتيبو كورتوا، حيث شارك الأخير كأساسي بعد فترة إعارة لمدة ثلاث سنوات مع أتلتيكو مدريد. كما عاد ديدييه دروغبا مرة أخرى إلى تشكيلة تشيلسي، ونزل من مقاعد البدلاء في الشوط الثاني.

في 24 يناير 2015، خرج تشيلسي من الدور الرابع من كأس الاتحاد الإنجليزي بهزيمة مفاجئة بنتيجة 2–4 أمام برادفورد سيتي، مما أنهى آمالهم في تحقيق رباعية محتملة. ووصف مورينيو الهزيمة بأنها "وصمة عار".[121]

في 1 مارس 2015، هزم تشيلسي توتنهام هوتسبير 2–0 في نهائي كأس رابطة الأندية ليحرز أول لقب له هذا الموسم، وأول لقب لمورينيو منذ عودته إلى تشيلسي.[122] في 11 مارس 2015، خرج تشيلسي من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا بعد خسارته أمام باريس سان جيرمان بقانون أهداف خارج الديار.[123]

في 3 مايو 2015، تم تتويج تشيلسي كبطل للدوري الإنجليزي الممتاز بعد فوزه على كريستال بالاس.[124] تم اختيار مورينيو لاحقًا كأفضل مدرب في الدوري للموسم، حيث خسر تشيلسي في ثلاث مباريات فقط طوال الموسم.[125]

موسم 2015–16عدل

في 7 أغسطس 2015، وقع مورينيو عقدًا جديدًا مدته أربع سنوات مع تشيلسي، يبقيه في ستامفورد بريدج حتى عام 2019.[126] في 29 أغسطس، وصل مورينيو إلى مباراته رقم 100 في الدوري الإنجليزي الممتاز على أرضه مع تشيلسي، والتي انتهت بالخسارة 2–1 أمام كريستال بالاس.[127] بدأ تشيلسي الموسم بجمع 11 نقطة فقط في أول 12 مباراة له في الدوري الإنجليزي الممتاز. كما خرجوا من كأس الرابطة أمام ستوك سيتي بركلات الترجيح في 27 أكتوبر.[128][129]

في 17 ديسمبر 2015، بعد خسارة 9 من أصل 16 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، أعلن تشيلسي أنه تم فسخ العقد مع مورينيو "بالتراضي". ذهب النادي إلى القول، "يرغب النادي في توضيح أن جوزيه يتركنا في وفاق جيدة وسيظل دائمًا شخصية محبوبة ومحترمة للغاية في تشيلسي".[130]

مانشستر يونايتدعدل

موسم 2016–17عدل

في 27 مايو 2016، وقع مورينيو عقدًا لمدة ثلاث سنوات مع مانشستر يونايتد، مع خيار البقاء في النادي حتى 2020 على الأقل.[131] في 7 أغسطس 2016، فاز مورينيو بأول لقب له، درع الاتحاد الإنجليزي، بفوزه على حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز ليستر سيتي 2–1.[132] انتصر مورينيو في أول مباراة له في الدوري الإنجليزي الممتاز بصفته مدربًا لليونايتد، حيث فاز 3–1 خارج ملعبه على بورنموث في 14 أغسطس 2016.[133]

 
مورينيو يتحدث إلى لاعبيه خلال مباراة الدوري الأوروبي ضد أندرلخت على أولد ترافورد في أبريل 2017.

في 11 سبتمبر 2016، بدأ مورينيو الموسم بخسارة أول ديربي له في مانشستر كمدرب في مباراة الخسارة 2–1 أمام مانشستر سيتي. كانت هذه أيضًا خسارته الثامنة أمام منافسه أثناء وجوده مع ريال مدريد، مدرب برشلونة السابق بيب غوارديولا.[134] في 23 أكتوبر 2016، قام مورينيو بأول زيارة له إلى تشيلسي مع مانشستر يونايتد منذ مغادرته في ديسمبر 2015. وانتهت المباراة بالهزيمة 4–0 مما تركهم بفارق ست نقاط عن قمة الجدول.[135] فاز مورينيو بثاني ديربي له في مانشستر كمدرب في 26 أكتوبر 2016 بفوزه 1–0 على ملعب أولد ترافورد في كأس الرابطة. سجل خوان ماتا الهدف الوحيد في المباراة في الدقيقة 54، وكان الفوز هو الرابع لمورينيو على غوارديولا (أربعة انتصارات وستة تعادلات وثماني هزائم).[136][137]

بعد الاتهامات التي وجهها له الاتحاد الإنجليزي بسبب تعليقات مورينيو حول الحكم أنتوني تايلور،[138] واجه مورينيو مرة أخرى مشكلة مع الحكم في 29 أكتوبر عندما طرده مارك كلاتنبورغ إلى المدرجات خلال مباراة التعادل 0–0 على أرضه ضد بيرنلي.[139] في 29 يناير 2017، على الرغم من الخسارة 2–1 في مباراة الإياب خارج أرضه أمام هال سيتي، وصل يونايتد بقيادة مورينيو إلى نهائي كأس الرابطة بفوزه بنتيجة 3–2 في مجموع المباراتين. فاز مانشستر يونايتد 3–2 على ساوثهامبتون في نهائي كأس الرابطة في ويمبلي.[140] مع الفوز، أصبح أول مدرب ليونايتد يفوز بكأس رئيسي في أول موسم له.[141]

في 24 مايو 2017، فاز مانشستر يونايتد بلقب الدوري الأوروبي بفوزه 2–0 على أياكس.[142] كان هذا ثاني لقب رئيسي لمورينيو في موسمه الأول كمدرب لمانشستر يونايتد. كما حافظ أيضًا على سجله بنسبة 100٪ في الفوز بكل نهائي أوروبي رئيسي كمدرب.[142]

موسم 2017–18عدل

 
مورينيو مع مانشستر يونايتد في 2017.

عزز مورينيو فريقه بشكل أكبر في صيف عام 2017، بتعاقداته مع المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو والمدافع فيكتور ليندلوف ولاعب الوسط نيمانيا ماتيتش.[143] بدأ يونايتد بداية قوية للموسم قبل أن يوسع جدول الشتاء الصعب الفجوة بينهم وبين غريمه في المدينة مانشستر سيتي.[144]

تم انتقاد مورينيو لخروج مانشستر يونايتد من دوري أبطال أوروبا على يد إشبيلية في دور الستة عشر، مما أدى إلى مفاجأة مدتها 12 دقيقة من مورينيو للدفاع عن مسيرته مع يونايتد.[145]

احتل مانشستر يونايتد المركز الثاني في جدول الترتيب بعد هزيمته 1–0 على أرضه أمام وست بروميتش ألبيون، حيث أنهى تسعة عشر نقطة خلف مانشستر سيتي.[146] كما خسر يونايتد نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2018 أمام نادي مورينيو السابق تشيلسي بعد ركلة جزاء من إدين هازارد حسمت الفوز 1–0 للبلوز.[147]

موسم 2018–19عدل

بعد بداية سيئة لموسم 2018–19 الذي شهد خسارة مانشستر يونايتد في مباراتين من أول ثلاث مباريات في الدوري للمرة الأولى منذ 26 عامًا، بما في ذلك الخسارة 3–0 على أرضه أمام توتنهام هوتسبير – وهي أكبر هزيمة على أرضه في مسيرته. طالب مورينيو بـ"الاحترام" من الصحفيين الناقدين، ورفع ثلاثة أصابع (واحد مقابل كل بطولة دوري فاز بها في إنجلترا كمدرب)، مضيفًا: "لقد فزت بالدوري الإنجليزي الممتاز بمفردي أكثر من المدربين التسعة عشر الآخرين [في الدوري] معًا.[148] في مؤتمره الصحفي التالي بعد أربعة أيام، قال:" أنا مدرب لواحد من أعظم الأندية في العالم ولكني أيضًا أحد أعظم المدربين في العالم."[148]

في نهاية مباراة مانشستر يونايتد في الدوري ضد نادي مورينيو السابق تشيلسي في 20 أكتوبر 2018، تورط مورينيو في حادث نفق. مع تسجيل روس باركلي لاعب تشيلسي هدف التعادل في الدقيقة 96، احتفل مدرب تشيلسي، ماركو اياني، بالهدف بالركض إلى مقاعد مانشستر يونايتد وشد قبضتيه بالقرب من وجه مورينيو.[149] قفز مورينيو غاضبًا وحاول مطاردة إياني أسفل النفق، لكن الأمن تدخل. أثناء جلوسه، بدأ بعض مشجعي تشيلسي مرارًا (وبصوت عال) في الهتاف ضد مورينيو.[150] ذهب مورينيو إلى مشجعي يونايتد وصفق لهم، وفي طريق عودته إلى النفق رفع ثلاثة أصابع نحو جماهير تشيلسي، مذكراً إياهم بأنه فاز بثلاثة ألقاب في الدوري الممتاز معهم.[149][150]

بعد بدء موسم 2018–19 بتحقيق سبعة انتصارات فقط في أول 17 مباراة بالدوري الإنجليزي، تاركًا مانشستر يونايتد متأخراً بفارق 19 نقطة عن متصدر الدوري، تمت إقالة مورينيو من النادي في 18 ديسمبر 2018.[151]

توتنهام هوتسبيرعدل

في 20 نوفمبر 2019، تم تعيين مورينيو مديرا لتوتنهام هوتسبير بعقد مدته أربع سنوات، ليحل محل ماوريسيو بوتشيتينو المُقال.[152][153]

موسم 2019–20عدل

في 23 نوفمبر 2019، أدار مورينيو أول مباراة له مع توتنهام هوتسبير وفاز 3–2 خارج أرضه على وست هام يونايتد.[154] أثار لاحقًا اهتمام وسائل الإعلام في 26 نوفمبر 2019، عندما ادعى أن جامع الكرات كالوم هاينز صنع هدف توتنهام الثاني في الفوز 4–2 على أولمبياكوس في دوري أبطال أوروبا.[155] في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، خسر توتنهام هوتسبير المباراتين ليهزم 0–4 في مجموع المباراتين أمام آر بي لايبزيغ.[156]

سجل مورينيو فوزه رقم 300 في كرة القدم الإنجليزية عندما تغلب توتنهام على وست هام يونايتد 2–0 في 23 يونيو 2020.[157] وحقق فوزه الأول على الإطلاق كمدرب في سانت جيمس بارك في 15 يوليو 2020 عندما هزم توتنهام نيوكاسل يونايتد بنتيجة 3–1.[158] ومع ذلك، أنهى مورينيو موسمه الأول مع توتنهام هوتسبير في المركز السادس في الدوري الممتاز.[159]

موسم 2020–21عدل

في 4 أكتوبر 2020، تمكن توتنهام من الفوز بنتيجة 6–1 على ناديه السابق مانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد.[160] في يوم السبت 21 نوفمبر 2020 توتنهام انتصر على مانشستر سيتي بهدفين مقابل لا شيء في قمة الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي.[161] ثنائية توتنهام جاءت من لعبتين بنفس الطريقة تماما عن طريق سون في الدقيقة الخامسة، والأرجنتيني لو سيلسو في الدقيقة 65. علق بيب جوارديولا علي هذه الهزيمة بقوله "كنا نعلم قبل المباراة أنه لا يمكنك منحهم الهدف الأول، أتيحت لنا فرص أكثر وخسرنا، وفرق مورينيو على هذا النحو، أنت ترتكب خطأ ويعاقبك في الهجوم المرتد".[162]

آراء الآخرين عنهعدل

يعتبر مورينيو على نطاق واسع من قبل العديد من اللاعبين والمدربين على أنه أحد أفضل المدربين في جيله وواحد من أعظم المدربين على الإطلاق.[163][164][165][4] في عام 2010، وصف بيب جوارديولا مورينيو بأنه "ربما يكون أفضل مدرب في العالم".[166] صرح فرانك لامبارد لاعب وسط تشيلسي أن مورينيو هو أفضل مدرب عمل لديه على الإطلاق.[167][168]

ومع ذلك، قوبل عدد كبير من قرارات مورينيو التكتيكية بالنقد. طوال حياته المهنية، اتُهم أحيانًا بلعب كرة القدم الدفاعية الباهتة لتحقيق النتائج.[169][170][171][172][173][174] في عام 2011، خلص مورتن أولسن إلى أنه لا "يحب شخصيته أو الطريقة التي يلعب بها كرة القدم بشكل سلبي".[175] بالإضافة إلى ذلك، صرح يوهان كرويف في نفس العام، "مورينيو مدرب سلبي. إنه يهتم فقط بالنتيجة ولا يهتم كثيرًا بكرة القدم الجيدة."[176]

حياته الشخصيةعدل

التقى مورينيو بزوجته ماتيلدا "تامي" فاريا، المولودة في أنغولا، عندما كانا مراهقين في سيتوبال بالبرتغال، وتزوجا عام 1989.[177] وُلدت ابنتهما الأولى، ماتيلدا، في عام 1996 وأنجبا ابنهما الأول، خوسيه ماريو جونيور،[178] بعد أربع سنوات. مورينيو، بينما كان مكرسًا نفسه لكرة القدم، وصف عائلته بأنها محور حياته وقال إن "أهم شيء هو عائلتي وكوني أبًا صالحًا".[179] تم اختياره ليكون رجل العام 2005 من قبل نيوستيتسمان ووصف بأنه رجل مخلص لعائلته وعمله.[180]

كان مورينيو أيضًا جزءًا من المبادرات الاجتماعية والعمل الخيري، حيث ساعد في مشروع للشباب، وجمع الأطفال الإسرائيليين والفلسطينيين معًا من خلال كرة القدم والتبرع بسترته "المحظوظة" لإغاثة تسونامي، وكسب 22،000 جنيه إسترليني للأعمال الخيرية.[181][182] منذ تعيينه في 2014، يعمل سفيرا عالميا لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.[183]

معروف على نطاق واسع بشخصيته القوية، ولباسه الأنيق[184] وتصريحاته الغريبة في المؤتمرات الصحفية،[185] يتمتع مورينيو بشهرة خارج دوائر كرة القدم، حيث ظهر في الحملات الإعلانية الأوروبية لشركة سامسونج وأمريكان إكسبريس وبراون وجاغوار وأديداس، آخرون.[186] وكان كتاب سيرته غير الرسمي الذي بعنوان (الفائز – من سيتوبال إلى ستامفورد بريدج)، من أكثر الكتب مبيعًا في البرتغال. ومع ذلك، لم يأذن مورينيو بالسيرة الذاتية وحاول، دون جدوى، منع الكتاب من النشر.[187]

كان مورينيو جزءًا من حدث غير عادي في مايو 2007 عندما تم اعتقاله لمنع مسؤولي رعاية الحيوان من وضع كلبه في الحجر الصحي.[188] لم يتم تلقيح الكلب بشكل كاف ولكن تم حل الموقف بعد إعادته إلى البرتغال وتلقى مورينيو تحذيرًا من الشرطة.[189]

مورينيو هو من الروم الكاثوليك، ويقول: "أؤمن تمامًا، بوضوح. كل يوم أصلي؛ كل يوم أتحدث معه. لا أذهب إلى الكنيسة كل يوم، ولا حتى كل أسبوع. أذهب عندما أشعر أنني بحاجة إلى ذلك. وعندما أكون في البرتغال، أذهب للكنيسة دائمًا ".[190][191] بصرف النظر عن لغته الأصلية البرتغالية، يتحدث مورينيو الإسبانية والإيطالية والفرنسية والكتالونية والإنجليزية بدرجات متفاوتة من الطلاقة.[192] تم اختيار مورينيو ليمثل صوت البابا فرنسيس في فيلم رسوم متحركة برتغالي وافق عليه الفاتيكان بمناسبة الذكرى المئوية لظهور السيدة فاطمة [الإنجليزية]، عام 2017.[193]

في 23 مارس 2009، مُنح مورينيو درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة التقنية في لشبونة لإنجازاته في كرة القدم.[194] في أكتوبر 2010، احتل مورينيو المرتبة التاسعة في قائمة الرجال الأكثر نفوذاً التي نشرتها AskMen.com. في ديسمبر 2011، حصل على لقب "نجم الروك لهذا العام" من قبل مجلة رولينغ ستون الإسبانية.[195] وقع مورينيو لتغطية كأس العالم 2018 كمحلل في شبكة آر تي.[196]

في عام 2019، بدأ استضافة مورينيو على شبكة آر تي بعنوان على خط التماس مع جوزيه مورينيو، حيث قام بتغطية دوري أبطال أوروبا 2019.[197]

في أغسطس 2019، انضم مورينيو إلى محطة سكاي سبورت البريطانية كمحلل في تغطية الدوري الإنجليزي الممتاز.[198]

الإحصائيات التدريبيةعدل

اعتباراً من 5 يناير 2021.
السجل التدريبي حسب الفريق والفترة
الفريق من إلى السجل مراجع
لعب ف ت خ فوز %
بنفيكا 20 سبتمبر 2000 5 ديسمبر 2000 11 6 3 2 54٫5 [199][200][201]
أونياو ليريا يوليو 2001 23 يناير 2002 20 9 7 4 45٫0 [202][203][204]
بورتو 23 يناير 2002 2 يونيو 2004 127 91 21 15 71٫7 [142][205][206]
تشيلسي 2 يونيو 2004 20 سبتمبر 2007 185 124 40 21 67٫0 [207]
إنتر ميلان 2 يونيو 2008 28 مايو 2010 108 67 26 15 62٫0 [148][208]
ريال مدريد 31 مايو 2010 1 يونيو 2013 178 128 28 22 71٫9 [148][209][210]
تشيلسي 3 يونيو 2013 17 ديسمبر 2015 136 80 29 27 58٫8 [148]
مانشستر يونايتد 27 مايو 2016 18 ديسمبر 2018 148 84 32 28 56٫8 [148]
توتنهام هوتسبير 20 نوفمبر 2019 الآن 63 33 16 14 52٫38 [211]
المجموع 972 622 201 149 63٫99

الإنجازاتعدل

كمدربعدل

  بورتو[212]

  تشيلسي[212]

 
مورينيو على خط التماس ضد ليستر سيتي في أغسطس 2014

  إنتر ميلان[212]

  ريال مدريد[212]

  مانشستر يونايتد[212]

الفرديةعدل

أخرىعدل

  •   وسام الأمير هنري الضابط الأكبر[232]
  • دكتوراه فخرية – لإنجازاته في كرة القدم من جامعة لشبونة التقنية[233]

الأرقام القياسيةعدل

موسوعة غينيس للأرقام القياسية

  • صاحب الرقم القياسي السابق لأكثر عدد من النقاط التي حققها في موسم واحد من الدوري الإنجليزي الممتاز (95 نقطة)[A][234]
  • أصغر مدرب يصل إلى 100 مباراة في دوري أبطال أوروبا (49 سنة و12 يوم)[234]
  • أطول فترة عدم خسارة لمدرب في الدوري الإنجليزي الممتاز (77)[234]
  • أقل مدرب تلقى عدد من الأهداف في موسم واحد من الدوري الإنجليزي الممتاز (15 هدف)[235]

أخرى

  • أطول فترة عدم خسارة لمدرب كرة قدم على أرضه (9 سنوات)[234]
  • أكثر من حقق ألقاب دوري أبطال أوروبا مع فرق مختلفة (فريقين)[234][B]

الملاحظاتعدل

  1. ^ تحقق هذا الرقم القياسي في الدوري الإنجليزي الممتاز 2004–05 مع تشيلسي وبقي لمدة 14 عامًا ولكن تم تحطميه من قبل بيب غوارديولا في الدوري الإنجليزي الممتاز 2017–18 مع مانشستر سيتي (100 نقطة).
  2. ^ يشاركه في هذا الرقم القياسي إرنست هابل وأوتمار هيتسفيلد.

المراجععدل

  1. ^ José Mourinho Player Profile. footballzz.co.uk Retrieved 12 March 2011. نسخة محفوظة 13 أبريل 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  2. ^ رسمياً.. جوزيه مورينيو مدرباً لمانشستر يونايتد نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ http://www.ordens.presidencia.pt/?idc=153
  4. أ ب "Greatest Managers, No. 9: Jose Mourinho". Espn Fc. 7 August 2013. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Rank: Greatest all-time soccer managers – SportsNation – ESPN". Espn.go.com. 9 August 2013. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Rubio, Alberto; Clancy, Conor (23 May 2019). "Guardiola on his way to becoming the most successful coach of all time". Marca. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Mourinho makes shock Chelsea exit". BBC Sport. 20 September 2007. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Harrold, Michael. "2009/10: Inter back on top at last". UEFA. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Jose Mourinho congratulated by Spanish Coaches Committee after being named Fifa World Coach of the Year Award | Goal.com". www.goal.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "José Mourinho's mission accomplished as Real Madrid seal title". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Eric Gerets champion". l'Equipe.fr. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Jose Mourinho sacked as Chelsea manager". BBC Sport. 17 December 2015. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "José Mourinho Manager Profile". www.premierleague.com. مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Mourinho appointed United manager". ManUtd.com. Manchester United. 27 May 2016. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Giants of Portuguese football honoured at centenary of FPF". Euronews.com. 15 May 2015. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Mourinho becomes first manager to spend £1billion". Football365. 7 August 2017. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Williams, Richard (29 April 2010). "In José Mourinho Inter finally have a true heir to Helenio Herrera". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Formica, Federico. "Helenio Herrera, or Josè Mourinho 40 years before". SerieAddicted. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Mourinho replaces Heynckes at Benfica". BBC Sport. 20 September 2000. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Mozer fired as InterClube coach". بي بي سي سبورت. 1 May 2008. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Menicucci, Paolo. "The Master And His Apprentice on UEFA.COM", UEFA, Milan, 17 May 2010. Retrieved 1 September 2010. نسخة محفوظة 10 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Sinnott, John (18 September 2007). "Low down on Porto". بي بي سي سبورت. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Mourinho rejected Newcastle role". بي بي سي سبورت. 30 November 2004. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب ت "If something got in his way – which is winning – he would leave". The Guardian. London. 17 January 2007. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Benfica 3 – 0 Sporting CP". Soccerway. 3 December 2000. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب Ley, John (20 September 2007). "Mourinho's Chelsea love affair finally ends". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "José Mourinho: "Direcção mostrou falta de confiança"". Record (باللغة البرتغالية). Lisbon. 6 December 2000. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Wilson, Jonathan (22 December 2015). "The devil and José Mourinho". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Uniao Leiria 2001-2002 (League Results)". statto.com. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  30. ^ "Uniao Leiria 2001-2002 (Table on Sunday 20th January 2002)". statto.com. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  31. ^ "Santa Clara 1-1 U. Leiria (Liga Portuguesa 2001/02)" (باللغة البرتغالية). zerozero.pt. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ UEFA.com. "Mourinho ready for Porto challenge". UEFA.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Mourinho mocks Ferguson". BBC News. 25 February 2004. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "José Mourinho on his Porto touchline run at Old Trafford". UEFA.com. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Terry braced for guard of honour". BBC Sport. 8 May 2007. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Ferguson pays tribute to Mourinho". BBC Sport. 21 September 2007. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. أ ب Wallace, Sam (22 April 2004). "Mourinho would prefer Liverpool". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Chelsea appoint Mourinho". BBC Sport. 2 June 2004. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "What Mourinho said". BBC Sport. 2 June 2004. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Why is Jose Mourinho the Special One?". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Jose Mourinho: The world according to the 'Special One'". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Harris, Nick (5 May 2005). "Football: Know the score Motion expert says Garcia's shot did cross". ذي إندبندنت. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  43. ^ "Jose:Respect for fans; Respect for Carling Cup". تشيلسي. 24 February 2007. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Mourinho thrilled to break record". بي بي سي سبورت. 12 August 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Chelsea 1-1 Rosenborg". BBC. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Josè Mourinho joins Inter". F.C. Internazionale Milano. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Inter confirm Mourinho". سكاي سبورت. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Mourinho takes over as Inter boss". BBC Sport. 2 June 2008. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "E' subito Mourinho-show. "Né speciale, né pirla"" (باللغة الإيطالية). La Gazzetta dello Sport. 3 June 2008. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Brown, Oliver (2 July 2008). "Jose Mourinho Charms the Italians after joining Inter". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "TRASFERIMENTO A TITOLO DEFINITIVO DEL DIRITTO ALLE PRESTAZIONI SPORTIVE DEL CALCIATORE AMANTINO FAIOLI ALESSANDRO" (PDF) (باللغة الإيطالية). A.S. Roma. 15 July 2008. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 1 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Mourinho makes Mancini first major signing". Reuters. 16 July 2008. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Inter rule out Lampard after Muntari signs". ذي إندبندنت. London. 28 July 2008. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Carminati, Nadia (1 September 2008). "Inter agree Quaresma fee". سكاي سبورت. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "R&C FCP 2007 IN.indd" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 1 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Mourinho unveiled as boss of Real" (باللغة الإنجليزية). 2010-05-31. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Inter Milan wins Italian Super Cup". International Herald Tribune. 24 August 2008. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Inter suffer Italian Cup KO". Agence France-Presse. 23 April 2009. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Daley, Kieran (4 March 2009). "Mourinho rails against 'intellectual prostitution'". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Inter Won It in True Chelsea Style..." Football365.com. 19 May 2009. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Bandini, Paolo (18 May 2009). "Jose Mourinho makes Ibrahimovic sweat for his goal as Inter celebrate scudetto in style". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Anche la Nike celebra il 17esimo titulo" (باللغة الإيطالية). TuttoMercatoWeb. 21 May 2009. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Mourinsho spara a zero: guarda tutti i video" (باللغة الإيطالية). Corrier Dello Sport. 3 March 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  64. ^ "Inter land Serie A title after Milan lose". The Guardian. London. 16 May 2009. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Jose Mourinho eyes United Top Job". ITN. 28 July 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  66. ^ "European Round-up: Samuel Eto'o scores on Inter Milan debut". The Daily Telegraph. 24 August 2009. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Jose Mourinho sent off as Inter Milan are defeated by Juventus". الغارديان. London. 5 December 2009. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Jose Mourinho banned and fined over 'handcuffs' gesture". BBC Sport. 22 February 2010. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Chelsea 0–1 Inter Milan (agg 1–3)". BBC Sport. 16 March 2010. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Site Map". Tsn.ca. 22 November 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  71. ^ "Inter in finale di Coppa Italia grazie al gol di Eto'o". مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ ":.: Inter volta à final 38 anos depois – Liga dos Campeões – Jornal Record :". Record.xl.pt. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Barcelona No1 Valdes facing UEFA action after amazing Mourinho bust-up". tribalfootball.com. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Barcelona's Champions League exit celebrated by Real Madrid – Sid Lowe". Sports Illustrated. 30 April 2010. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Inter claim first gong of the treble". إي إس بي إن إف سي. إي إس بي إن. 6 May 2010. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Milito strike sets up Treble chance". إي إس بي إن إف سي. إي إس بي إن. 16 May 2010. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Bayern Munich 0–2 Internazionale". إي إس بي إن إف سي. إي إس بي إن. 22 May 2010. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Mourinho admits Inter exit likely". بي بي سي سبورت. 22 May 2010. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Moratti e Perez, accordo per Mourinho" (باللغة الإيطالية). Inter Milan. 28 May 2010. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Real Madrid to unveil Jose Mourinho as coach". بي بي سي سبورت. 28 April 2010. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Mourinho to be unveiled at Madrid on Monday after £7m". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2010-05-29. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Mourinho unveiled as boss of Real" (باللغة الإنجليزية). 2010-05-31. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Lowe, Sid (2013-05-01). "José Mourinho braced for a bitter parting from Real Madrid | Sid Lowe". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Mondal, Subhankar. "Florentino Perez Admits The Loss To Barcelona Was The Worst In Real Madrid History | Goal.com". www.goal.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Macdonald, Ewan. "Jorge Valdano Insists Real Madrid And Barcelona Do Not Have A Gulf In Class | Goal.com". www.goal.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Mourinho denies Real humiliation" (باللغة الإنجليزية). 2010-11-29. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Uefa reduces Mourinho punishment" (باللغة الإنجليزية). 2010-12-06. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Agencies (2011-04-20). "Barcelona 0-1 Real Madrid | Copa del Rey match report". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Barcelona 1-1 Real Madrid (3-1)" (باللغة الإنجليزية). 2011-05-03. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Real Madrid 0-2 Barcelona" (باللغة الإنجليزية). 2011-04-27. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Reserves keep Real perfect". الاتحاد الدولي لكرة القدم. PA. 7 December 2011. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Real Madrid wins 3–0 to send Ajax out". سبورتس اليستريتد. أسوشيتد برس. 7 December 2011. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Jabalquinto, Diego (7 December 2011). "Real Madrid equals own record of 15 consecutive victories". ريال مدريد. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Real Madrid win in Barcelona, Virtual Champions". The New Age. 21 April 2012. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Mourinho gets 1st win at Barcelona in 10th try". تايمز أوف إينديا. 21 April 2012. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Pep Guardiola concedes title to Real Madrid and focuses on Chelsea". The Guardian. London. 22 April 2012. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Borussia Dortmund v Real Madrid: Jose Mourinho says 'second not enough' as Spaniards eye 10th European Cup". The Daily Telegraph. London. 24 April 2013. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Sid Lowe. "Real Madrid 2-1 Bayern Munich (BM win 3-1 on pens)". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Peck, Brooks (26 April 2012). "Jose Mourinho went to Bayern's dressing room to offer his congratulations after defeat". Sports.yahoo.com. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Bayern coach exacts revenge against Madrid". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Liga – Real Madrid win Liga title in Bilbao. Yahoo!!. Retrieved 3 May 2012. نسخة محفوظة 22 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ 100 veces Real. as.com. Retrieved 13 May 2012. (Spanis) نسخة محفوظة 23 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Un Real Madrid de 'récords' vavel.com. Retrieved 14 May 2012. (Spanish) نسخة محفوظة 29 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ "Jose Mourinho". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Mourinho is the only coach who has won the Super Cup in four different European countries". realmadrid.com. 31 August 2012. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. أ ب Lowe, Sid (1 May 2013). "José Mourinho braced for a bitter parting from Real Madrid". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. أ ب Rogers, Iain (1 May 2013). "Mourinho exit would leave Real president in a hole". Reuters. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Corrigan, Dermot (5 June 2013). "Jose: Ronaldo thinks he knows it all". ESPN FC. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Sir Bobby Charlton Criticism Of Jose Mourinho". 17 May 2013. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Jose Mourinho: Real Madrid season worst of my career". BBC. 17 May 2013. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Jose Mourinho: Real Madrid boss to leave next month". BBC Sport. 20 May 2013. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Jose Mourinho returns as Chelsea manager on four-year deal". BBC Sport. 3 June 2013. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Chelsea confirm return of Jose Mourinho to Stamford Bridge on four-year contract". Sky Sports. 3 June 2013. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Gibbs, Thom (11 June 2013). "Jose Mourinho returns to Chelsea, first Stamford Bridge press conference: as it happened". Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Winter, Henry (18 August 2013). "Chelsea 2 Hull City 0". Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "West Ham play 19th-century football – Jose Mourinho". BBC Sport. 29 January 2014. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Chelsea 1–2 Sunderland". BBC. 19 April 2014. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ McNulty, Phil (3 February 2014). "Jose Mourinho: Chelsea are not title contenders". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Burt, Jason (21 September 2013). "Jose Mourinho defiant over Chelsea outcast midfielder Juan Mata, who 'does not work hard enough'". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ "Eden Hazard in thinly-veiled swipe at former Chelsea boss Jose Mourinho". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-09-19. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Emmons, Michael (24 January 2015). "Chelsea 2–4 Bradford City". BBC Sport. British Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ McNulty, Phil (1 March 2015). "Chelsea 2–0 Tottenham Hotspur". بي بي سي سبورت. British Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ McNulty, Phil (11 March 2015). "Chelsea 2–2 Paris St-Germain (aet)". BBC Sport. British Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Chelsea 1-0 Crystal Palace" (باللغة الإنجليزية). 2015-05-03. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Chelsea: Jose Mourinho and Eden Hazard win award double" (باللغة الإنجليزية). 2015-05-22. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Mourinho signs new contract". Chelsea FC. 7 August 2015. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Crystal Palace claim shock win over Chelsea at Stamford Bridge". ESPN. 29 August 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Wallace, Sam (27 October 2015). "Stoke City 1 Chelsea 1 (Stoke wins 5-4 on penalties) match report: More misery for Mourinho as Hazard fluffs lines". Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Chelsea News and Scores - ESPN FC". www.espnfc.com. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "Club statement on Mourinho". www.Chelseafc.com. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Mourinho appointed United manager". Manchester United. 27 May 2016. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Jose Mourinho began his reign as Manchester United manager with a trophy". 7 August 2016. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Official Site of the English Premier League". www.premierleague.com. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Cox, Michael (11 September 2016). "Pep Guardiola wins tactical battle with José Mourinho in Manchester derby". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "N'Golo Kanté seals Chelsea rout of Manchester United to ruin Mourinho return". Guardian. 24 October 2016. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ "Mata edges derby for Man Utd". Sky Sports. 26 October 2016. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Mourinho vs Guardiola". Sky Sports. 26 October 2016. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Jose Mourinho charged by FA over Anthony Taylor comments". Sky Sports. 27 October 2016. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Jose Mourinho sent to stands at half time of Burnley clash". SkySports. 29 October 2016. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Hull City 2–1 Manchester United (Agg: 2–3)". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). 27 January 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Sealey, Louis (26 February 2017). "Jose Mourinho makes Manchester United history as Red Devils clinch EFL Cup". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. أ ب ت "Ajax 0–2 Manchester United". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). 24 May 2017. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ [1][وصلة مكسورة]
  144. ^ [2][وصلة مكسورة]
  145. ^ "Man Utd: Jose Mourinho's 12-minute defence of Champions League record". BBC Sport. 16 March 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Manchester United 0–1 West Bromwich Albion". 15 April 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020 – عبر www.bbc.co.uk. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ McNulty, Phil (19 May 2018). "Chelsea 1–0 Manchester United". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. أ ب ت ث ج ح "I'm still one of the greatest - Mourinho". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. أ ب "Jose Mourinho: Manchester United manager says he is not to blame for Chelsea scuffle". BBC. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. أ ب "Jose Mourinho Reveals Aftermath Of Astonishing Touchline Fracas". Balls.ie. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ "Jose Mourinho: Manchester United sack manager". BBC Sport. 18 December 2018. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ Aarons, Ed (20 November 2019). "Tottenham Hotspur: José Mourinho named new manager of Spurs". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "Jose Mourinho appointed new Head Coach". Tottenham Hotspur (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ "West Ham United 2–3 Tottenham Hotspur". BBC Sport. 23 November 2019. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ "EPL news: Tottenham; Spurs ball boy, Jose Mourinho, Harry Kane, Son Heung-min, video, watch, Champions League". Fox Sports (باللغة الإنجليزية). 1 December 2019. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "Leipzig leave Lloris squirming and hurry Mourinho's stale Spurs to the exit". The Guardian. 10 March 2020. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ McNulty, Phil (23 June 2020). "Tottenham Hotspur 2:0 West Ham United". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "Jose Mourinho praised the "incredible" Harry Kane after the Tottenham striker passed 200 goals at club level with a double in Wednesday's 3-1 win against Newcastle". BBC Sport. 15 July 2020. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "Tottenham manager Jose Mourinho says Spurs finishing sixth in Premier League was 'a miracle'". CBS Sports. 24 August 2020. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "Mourinho proud of 'super-confident' Tottenham". BBC Sport. 4 October 2020. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ FilGoal (2020-11-21). "مورينيو يلدغ بيب للمرة السابعة.. توتنام يترك الكرة لـ سيتي ويخرج مبتسما من القمة". FilGoal.com. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ الجول, محرر في (2020-11-21). "جوارديولا: هذه فرق مورينيو.. تقع في الخطأ ويعاقبك". FilGoal.com. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Sneijder explains Mourinho magic". Football Italia. 1 April 2013. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ "Real Madrid C.F. – Official Web Site – Mourinho wins FIFA Coach of Year award". Real Madrid. 10 January 2011. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "Mauricio Pochettino: 'Jose Mourinho one of best managers ever'". Sports Mole. 29 November 2013. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "Guardiola says Mourinho is 'best in the world'". The Independent. 26 October 2010. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Daniel Jones (20 May 2013). "Frank Lampard: Jose Mourinho's the best, he made me the player I am". Metro. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ "Lampard: Mourinho is best manager I've played for". www.premierleague.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ "Jose Mourinho Manager Profile – Team Chelsea Soccer / Football – World Cup". Espn Fc. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ "Enigmatic Swede Zlatan Ibrahimovic opens up on life with Mourinho, Guardiola in his new book". Foxsports.com.au. 6 September 2013. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "Liverpool's Brendan Rodgers hits out at Chelsea for 'parking two buses'". The Guardian. London. 27 April 2014. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "Chelsea's victory over Liverpool proved once again that Jose Mourinho is the defensive master". The Daily Telegraph. London. 28 April 2014. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "Chelsea boss questions critics of style". BBC Sport. 28 April 2014. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Chelsea victory rather than performance what matters, say pundits". skysports.com. 19 April 2015. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ "Denmark's Morten Olsen slams Jose Mourinho's negative Real Madrid football". Goal. 2 May 2011. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ "Jose Mourinho criticised by Real Madrid legend Alfredo Di Stefano and Barcelona's Johann Cruyff". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ Campbell, Denis (30 May 2004). "Luxury Coach". The Observer. London. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ Nash, Mathew (28 April 2017). "Jose Mourinho Jr leaves Fulham by mutual consent one year early". hitc.com. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ "Sitting pretty | Sport | The Observer". www.theguardian.com. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "New Statesman - NS Man of the year - Jose Mourinho". web.archive.org. 2007-03-31. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Davies, Gareth A (27 March 2005). "Mourinho gives peace a chance". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "Mourinho's jacket boosts charity". بي بي سي سبورت. 20 May 2005. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ "José Mourinho. Global Ambassador". wfp.org. 2017. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Liddle, Rod (23 September 2007). "Jose Mourinho: Portuguese man of phwooar". الصنداي تايمز. London. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ "Jose Mourinho: He's back (and already it's personal)". ذي إندبندنت. London. 30 August 2008. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ Conrad, Peter (19 February 2006). "The great dictator". The Observer. London. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Turbervill, Huw (12 December 2004). "Mourinho's bitter taste of defeat". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Mourinho 'arrested after dog row'". بي بي سي سبورت. 16 May 2007. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ Walker, Peter (18 May 2007). "Mourinho's dog heads to Portugal". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "What makes Mourinho tick?". BBC News. 20 May 2010. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Jose Mourinho: 'I have a problem. I'm getting better at everything'". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Jose Mourinho: Five top facts you might not know". BBC. British Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ "Mourinho passa de 'Special One' a 'Special Pope'" (باللغة البرتغالية). Sapo. 2 June 2016. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ "Mourinho awarded doctorate from Lisbon university". News18. 24 March 2009. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ "Mourinho, 'rockstar' de 2011, en la portada de 'Rolling Stone' en RollingStone". Rollingstone.es. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ "José Mourinho joins RT as World Cup pundit". The Guardian. Guardian Media Group. Agence France-Presse. 6 March 2018. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Mourinho to get his own TV show in Russia". Reuters. 11 February 2019. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ "Jose Mourinho joins Sky Sports Premier League line-up". Sky Sports. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ "BBC SPORT | EUROPE | Mourinho replaces Heynckes at Benfica". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ ":.: José Mourinho: «Direcção mostrou falta de confiança» - Benfica - Jornal Record :.:". 2015-06-15. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "FootballPortugal.net - Benfica 2000/2001". ForaDeJogo. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ Wilson, Jonathan (2015-12-22). "The devil and José Mourinho | Jonathan Wilson". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ UEFA.com. "Mourinho ready for Porto challenge". UEFA.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ "FootballPortugal.net - U. Leiria 2001/2002". ForaDeJogo. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ "Chelsea appoint Mourinho" (باللغة الإنجليزية). 2004-06-02. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "FootballPortugal.net - FC Porto 2001/2002". ForaDeJogo. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "Jose Mourinho | Latest Betting Odds | Soccer Base". www.soccerbase.com. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ "Moratti e Perez, accordo per Mourinho". FC Internazionale - Inter Milan. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ "Mourinho unveiled as boss of Real" (باللغة الإنجليزية). 2010-05-31. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. ^ "Jose Mourinho: Real Madrid boss to leave next month". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). 2013-05-20. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ "Managers: Jose Mourinho". Soccerbase. Centurycomm. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. أ ب ت ث ج ح "José Mourinho, Chelsea manager profile | Barclays Premier League". 2015-08-25. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ "Manager profile: José Mourinho". Premier League. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ ""Onze Mondial" Awards". www.rsssf.com. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. أ ب ت ث "Former Results | IFFHS". IFFHS (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. أ ب ت ث ج ح "José Mourinho, Chelsea manager profile". Barclays Premier League. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ "Sportlive.it - Sport, risultati, classifiche". www.sportlive.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ "Inter triumph at AIC 2010 'Football Oscars'". FC Internazionale - Inter Milan. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ "Mourinho vince ancora: a lui la Panchina d'oro 2009-2010 - Corriere della Sera". www.corriere.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ "Mourinho: "La temporada pasada fue movida y divertida" - MARCA.com". www.marca.com. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ MARCA.com. "Los Óscars de la Liga". MARCA (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. أ ب "UEFA Awards". www.rsssf.com. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. أ ب ت ث "UEFA Awards". RSSSF. 21 January 2016. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 7 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ UEFA.com. "Coaching greats in profile". UEFA.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. أ ب ت "World Soccer Awards: previous winners - World Soccer". World Soccer (باللغة الإنجليزية). 2011-12-15. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ "BBC - Press Office - Andrew Flintoff is BBC Sports Personality of the Year 2005". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ "Mourinho, World Number 1 together with Messi and Brazil". www.aipsmedia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ "Clube Nacional da Imprensa Desportiva | Associação dos Jornalistas de Desporto". www.cnid.pt (باللغة البرتغالية). مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ Consulting, Bendoni. "Josè Mourinho (BEST COACH OF THE YEAR) - Globe Soccer". www.globesoccer.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ Consulting, Bendoni. "Josè Mourinho (BEST MEDIA ATTRACTION IN FOOTBALL) - Globe Soccer". www.globesoccer.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ Giants of Portuguese football honoured at centenary of FPF Euronews.com. 15 May 2015. Retrieved 9 February 2016 نسخة محفوظة 14 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  232. ^ "Ordens Honoríficas Portuguesas" (باللغة البرتغالية). رئيس البرتغال. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ "Mourinho awarded doctorate from Lisbon university". News18. 24 March 2009. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. أ ب ت ث ج "Mourinho makes Guinness Book of Records". chelseafc.com. Chelsea F.C. 4 September 2015. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ "Jose Mourinho: Chelsea manager has four Guinness World records hanging in his office". Independent. 4 September 2015. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل

  • جوزيه مورينيو على موقع ForaDeJogo.net (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع Soccerbase.com (manager) (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع Soccerway.com (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع TheFinalBall.com (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع WorldFootball.net (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع Munzinger Sports Archives (الألمانية)
  • جوزيه مورينيو على موقع IMDb (الإنجليزية)
  • جوزيه مورينيو على موقع NNDB people (الإنجليزية)