افتح القائمة الرئيسية
استعراض لمسارات نقل الإشارة

تنبيغ أو تحاس (أيضا نقل الإشارة أو تحاس الإشارة) signal transduction مصطلح يستخدم في علم الأحياء على أي عملية يتم بها تحويل نوع من أنواع الإشارات الحيوية أو منبه stimulus حيوي إلى نوع آخر ضمن الخلية الحية أو بين عدة خلايا حية. هذه العمليات (التي يشار لها بالتحاس أحيانا) غالبا ما تتضمن تفاعلات كيميائية حيوية ضمن الخلية ذاتها، يتواسط في هذه التفاعلات إنزيم موجود ضمن الخلية ويرتبط بنوع من المراسيل الثانية second messenger الموجودة ضمن الخلية الحية. تحدث هذه العمليات ضمن أجزاء ضئيلة من الزمن تستغرق فقط بضع ميليثانية وأحيانا بضع ثوان.

في بعض الحالات تكون العملية سلسلة متعاقبة من العمليات يتدخل فيها عدة تفاعلات بيوكيميائية وعدة إنزيمات بحيث تؤدي إلى سلسلة من الأحداث تنتج عن المنبه البدئي. مثل هذه السلسلة من تعاقب الخطوات والعمليات يدعى : تعاقب إشارات Signaling cascade أو يدعى أيضا بمسار المرسال الثاني "second messenger pathway" غالبا ما تكون نتيجته ان منبها ضئيلا يؤدي إلى استجابات ونتائج كبيرة نسبيا.

محتويات

جزيئات التأشيرعدل

أنماط المستقبلاتعدل

مستقبلات سطح الخليةعدل

  1. المستقبلات مقترنة بالبروتين ج (G-protein coupled receptors)، مثل :
  1. تيروزين كيناز المستقبل (Receptor tyrosine kinases) - مثلا. مستقبلات عامل النمو،
  2. الإنتغرينات (Integrins)
  3. مستقبل شبيه بالتول (Toll-like receptor)
  1. مستقبلات القنوات الشاردية لجينية البوابة (Ligand-gated ion channel receptors).

مستقبلات داخل خلويةعدل

المراسيل الثانويةعدل

أولا : شوارد الكلسيوم :

ثانيا : جزيئات مرسالية ثانوية محبة للدسم Lipophilic second messenger molecules

ثالثا : أكسيد النتريك كمرسال ثانوي Nitric oxide (NO) as second messenger

  1. Relaxation of وعاء دمويs.
  2. Regulation of إخراج خلوي of ناقل عصبيs.
  3. Cellular immune response.
  4. Modulation of the Hair Cycle.
  5. Production and maintenance of penile انتصاب القضيبs.
  6. Activation of apoptosis by initiating signals which lead to H2AX phosphorylation

انظر أيضاعدل

-- -- - a signal transduction pathway linking cell surface receptors to transcription factors.

مراجععدل

  1. ^ Sugden D, Davidson K.؛ وآخرون. (2004). "Melatonin, melatonin receptors and melanophores: a moving story". Pigment Cell Res. 17 (5): 454–460. ببمد 15357831. 
  2. ^ Carpenter G, and Cohen S. (1990). "Epidermal growth factor". J. Biol. Chem. 265 (14): 7709–7712. ببمد 2186024. 
  3. ^ Ward M, and Marcey, D. [1] Retrieved on 2007-03-06 نسخة محفوظة 28 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Schroder؛ وآخرون. (2004). "Interferon-γ an overview of signals, mechanisms and functions". Journal of Leukocyte Biology. 75: 163–189. 
  5. ^ Chung CW, Cooke RM؛ وآخرون. (1995). "The three-dimensional solution structure of RANTES". Biochemistry. 34 (29): 9307–9314. ببمد 7542919. 
  6. ^ Kistler J, Stroud RM؛ وآخرون. (1982). "Structure and function of an acetylcholine receptor". Biophys. J. 37 (1): 371–383. ببمد 7055628. 
  7. ^ Wiesmann, C. and de Vos, AM. (2001). "Nerve growth factor: structure and function". Cell Mol Life Sci. 58 (5-6): 748–759. ببمد 11437236. 

قراءات أخرىعدل

غير تقنية
مراجع تقنية

وصلات خارجيةعدل