تميم بن مقبل

يُشتهر تميم بن مقبل بأنه الشاعر الجاهلي الذي أدرك الإسلام وأسلم غير أنه تحسر على الجاهلية ومُثلها، على عكس مجايليه ممن احتفوا بالإسلام وهجوا ما قبله، كما يرتبط ابن مقبل ببيت شعر التمني الشهير "لو أن الفتى حجرٌ".

تميم بن مقبل
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 554[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 657 (102–103 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
مؤلف:تميم بن مقبل  - ويكي مصدر

سيرتهعدل

هو تميم بن أُبَيّ بن مقبل بن عوف بن حُنيف بن قتيبة بن العجلان بن عبد الله بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر

شاعر مخضرم من قيس، عاش في الجاهلية دهراً ثم أدرك الإسلام فأسلم، وأدرك زمن معاوية حسبما يدل شعره، وقيل إنه من المعمرين. ولأنه كان أعوراً، عُد من عوران قيس الخمسة، ويكنى أبا كعب أو أبا الحرة.[2]

يعد تميم بن مقبل من فحول الشعراء، وقد اعتبره الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء "شاعرًا مجيداً مُغلَّبًا"[3] وصنفه في الطبقة الخامسة من شعراء الجاهلية، مقدماً إياه -في حال كان ترتيب "الطبقات" تفاضليًا- على عمرو بن كلثوم والحارث بن حلزة وعنترة بن شداد الذين وضعهم في الطبقة السادسة.

تزوج ابن مقبل زوجة أبيه الدهماء أيام الجاهلية، فجاء الإسلام وفرق بينهما، إذ كانت العرب قبل ذلك تزوج الأرملة لأكبر أبناء زوجها، وقد تعلق تميم بالدهماء وبكى فراقها شعراً.

كما بكى ابن مقبل أيام الجاهلية، وخصص لرثائها قصائد كاملة، ولكن دون أن يعرّض بالإسلام صراحةً، عدا وصفه له بطيور القطا التي حلت فجأة فأحدثت، ثم رحلت:

أجِدِّيٌ أرى هذا الزمان تغيراوبطن الركاء من موالي أقفرا
وكائن ترى من منهل باد أهلهوعيد على معروفه، فتنكرا
أتاه قطا الأجباب من كل جانبفنقّر في أعطانه، ثم طيرا

ويرتبط تميم بن مقبل بعبارة التمني "لو أن الفتى حجرٌ" التي ساق على معناها شعراء لاحقون منهم محمود درويش، وقد جاءت عبارة ابن مقبل في بيت الشعر:

ما أطيب العيش لو أن الفتى حجرٌتنبو الحوادث عنه وهو ملموم

وقد ورد البيت في ميمية بدأها ابن مقبل بالحنين لزوجته الدهماء التي فرقه الإسلام عنها:

أناظرُ الوصل أم غادٍ فمصرومُأم كل دينك من دهماء مغرومُ

مراجععدل

  1. أ ب http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=ssd&shid=194
  2. ^ حسن، عزة: ديوان ابن مقبل. (1995). دار الشرق العربي. بيروت، لبنان.
  3. ^ الجمحي، محمد بن سلام: طبقات فحول الشعراء (محمود محمد شاكر). دار المدني، جدة.
 
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.