افتح القائمة الرئيسية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2018)
الإمبراطور ينغ هوهاي
BronzePlaque-EdictOfSecondEmperor-Qin-ROM-May8-08.png
 

معلومات شخصية
الميلاد 231 ق م
شيان
الوفاة 207 ق م
شيانيانغ
سبب الوفاة الإنتحار
مكان الدفن شيان بالقرب من معبد وايلد غوس
الإقامة شيانيانغ قصر إيبانغ
مواطنة أسرة تشين
الجنسية الصين صيني
اللقب صاحب الجلالة
الديانة بوذي
عضو في أسرة تشين
الأب تشين شي هوانج
الأم السيدة هو
أخوة وأخوات
عائلة بيت ينغ
منصب
سبقه تشين شي هوانج
خلفه زيينغ
الحياة العملية
التعلّم القانون
المهنة إمبراطور
سنوات النشاط 210 ق م - 207 ق م
أعمال بارزة المساهمة في نهاية عصر سلالة تشين

الإمبراطور الثاني تشين (210 ق م-207 ق م) و(بالإنجليزية:Second Emperor of Qin) كان الإمبراطور الثاني لأسرة تشين الصينية وخلف لوالده الإمبراطور تشين شي هوانج

محتويات

الحياة الشخصيةعدل

ينغ هوهاي كان الاسم الشخصي للإمبراطور الثاني، فقد قبل العديد من المؤرخين أمثال سيما كيان به كعضو في عشيرة ينغ قبل حروب تشين للتوحيد، كان الابن الثامن عشر لدى تشين شي هوانج وكان الأصغر والمفضل لدى الإمبراطور الأول،[1] بالرغم من تنصيب فوسو كولي للعهد فقد تم نفي فوسو برفقة الجنرال مينغ تيان للإشراف على بناء سور الصين العظيم،[2] ليس من الواضح من تكون والدته البعض قال أنها السيدة هو، تدرب هوهاي على يد الوزير زهاو قاو ليتعلم القانون بموجب مرسوم من الإمبراطور الأول تشين شي هوانج.

صعوده للعرش:مؤامرة الإمبراطور الثانيعدل

توفي الإمبراطور الأول في سنة 10 ديسمبر210ق.م، خلال إحدى جولاته في شرق البلاد، تم حجب إعلان وفاة الإمبراطور الأول من قبل الوزير لي سي، لكن الابن هوهاي والوزير زهاو قاو كانوا على دراية بوفاة الإمبراطور، وبعد العودة إلى العاصمة كان من المفترض تنصيب فوسو كإمبراطور ،ولكن بدلا من ذلك تأمر الابن الأصغر هوهاي مع رئيس الوزراء لي سي و زهاو قاو من أجل الإطاحة بفوسو بسبب أن لي سي وزهاو قاو كانا يخافان من الجنرال مينغ تيان لإنه كان المفضل لدى فوسو وبالتالي فقدان السلطة، قام لي سي وزهاو قاو بتزوير أمر من الملك يأمر فيه فوسو والجنرال بالإنتحار، نجحت خطة لي سي وزهاو قاو وتم الإعلان عن تنصيب ينغ هوهاي كإمبراطور حافظ الإمبراطور الجديد على ميراث والده الذي تصور إمبراطورية تحكم بواسطة عشرات الالاف من الأباطرة،الذين يجب أن يقلدوا نمط الاسم الذي إتخذه الإمبراطور الأول وبالتالي فقد أمر ينغ هوهاي أن ينادى بإسم تشين إير شي "الإمبراطور الثاني".[3]

عهده كإمبراطور ثانيعدل

في السنة الاولى من حكمه في سنة 210ق.م، أعلن نفسه تشين إير شي حرفيا

الإمبراطور الثاني، لكنه عمل كإمبراطور دمية لدى معلمه زهاو قاو وقام بتنصيبه رئيسا للوزراء أسرة تشين ،كان عهد الإمبراطور الثاني قاسيا جدا وجلب المعاناة للناس، وبدأت الإمبراطورية في عهده في الزوال. وبعد الكثير من التفتيشات
إقترح زهاو قاو معاقبة المجرمين لإسكات أولئك الذين كانوا غير موافقين على تصرفات الإمبراطور، قتل الإمبراطور الثاني أكثر من ستة أمراء إمبراطوريين وذهب لمعاقبة الناس الذين كانوا قد إرتكبوا جرائم صغيرة، حتى إن الإمبراطور قام بسجن شقيقه الأمير جيانغلو الذي صاح في وجه الإمبراطور بإنه بريء، لكن الإمبراطور أرسل رسول إلى السجن ليقرأ عليه مرسوم الإعدام،وقام بإعدامه وقتل ثلاثة من إخوته. قال زهاو قاو،أن الإمبراطور الثاني كان لايزال شابا وبإعتباره السماء ينبغي عدم رؤيته أو سماع صوته، في القصر كان نادرا مايرى الوزراء الإمبراطور في المحكمة وتشاور الإمبراطور مع زهاو قاو بخصوص البلاط وبقى مقيما في القصور الداخلية.

الثوراتعدل

زاد عدد قطاع الطرق واللصوص مع إزدياد فساد الإمبراطور الثاني، قام القادة المتمردين أمثال تشن شنغ و وو غوانغ بالطعن في شرعية تشين إير شي،[2] من خلال القول بإن فوسو كان يجب أن يكون الإمبراطور بدلا من هوهاي. كانت أولى الثورات إنتفاضة دازي زيانغ في عام 210ق.م، التي شنها تشن شنغ و ووقوانغ وإدعوا أنهم يعيدون ولاية تشو إلى عظمتها السابقة بعد فشل أسرة تشين.[4] عموما لم يتمكن الإمبراطور الثاني من التصدي للمتمردين على مستوى البلاد، لم يكن الإمبراطور الثاني قادرا مثل أبيه، العديد من الثورات إندلعت، ضده، فكل مابناه الإمبراطور الأول وتعب في إنشائه سرعان ما إنهار وعندما حاول بعض الوزراء المخلصين إجراء إصلاحات ومطالبة الإمبراطور بالكف عن الظلم كان سرعان مايتم فصلهم أو إعدامهم، كان الوزراء خائفين من ذلك،[5] لذلك مارسوا عادة الكذب على الإمبراطور بإبلاغه أن العصابات واللصوص كان يتم إعتقالهم وكان الإمبراطور سعيدا.[6][7]

إنتفاضة داشي شيانغعدل

 
الإنتفاضات ضد تشين بمن فيها إنتفاضة داشي شيانغ

أمر الإمبراطور الثاني الجنرالان وو غوانغ وتشن شنغ بالإتجاه للدفاع عن يويانغ، وبسبب فشلهما كان الجنرالين خائفين من الإعدام لذلك أعلن تشن شنغ نفسه ملكا لولاية تشو، تم سحق الإنتفاضة من قبل قوات أسرة تشين في سنة 209ق.م لكنها كانت الشرارة لإعلان شيانغ يو وليو بانغ التمرد ضد أسرة تشين

موت الوزراء والجنرالاتعدل

واصل قطاع الطرق والحراس المنشقين عن تشين في الإزدياد، وقد تقدم لي سي وفنغ كواي وفنغ جي ليشتكوا من أن جيش تشين لم يعد يستطع أن يقمع التمرد،[4] وإقترحوا أن يعلق البناء في قصر إيبانغ وتخفيض الضرائب الثقيلة،[8] تم التحقيق مع هؤلاء الثلاثة من قبل الوزير زهاو قاو ليعرف إن كانوا قد أذنبوا في قضايا أخرى،[9] إنتحر فنغ كواي وفنغ جي لتجنب العار أما لي سي فقد تم سجنه وتعذيبه حتى إنتحر في السجن.[10][11] تم إعدام الجنرال وانغ يي وإثنا عشر أمير في سوق العاصمة وقد أعدمت الأميرة دو وقطع جسدها.[12]

إختبار الحصان والغزلانعدل

في 27 سبتمبر207 ق.م قام زهاو قاو بإختبار سلطته ضد الإمبراطور الثاني.[13] قدم الغزلان إلى الإمبراطور وقال بإنها أحصنة.[14] ضحك الإمبراطور وقال: هل ربما كان المستشار مخطئا وإعتقد بإن الغزلان أحصنة. ثم سئل الإمبراطور من حوله وبقى البعض صامتين والبعض قال بإنها أحصنة، قام زهاو قاو بإعدام كل شخص ظل صامتا.

معركة جولوعدل

بعد إزدياد فساد الإمبراطور الثاني، عاد أحفاد ملوك الدول الستة الكبرى للمطالبة بإستعادة عروشهم السابقة، وقام شيانغ يو بتنصيب حفيد ملك تشو السابق ملكا على البلاد بعد إحتشاد قوات التمرد وإنفصال البلاد مجددا وتقلص نفوذ أسرة تشين إلى أراضيها قبل حروب تشين للتوحيد، أرسل الإمبراطور الثاني الجنرال تشانغ هان ونائبه سيما شين لإحتلال دولة تشاو التي تمردت، كان الجنرال تشانغ هان يحقق العديد من الإنتصارات ضد التمرد وحاصر عاصمتهم هاندان وعندما أرسل نائبه سيما شين لطلب إرسال التعزيزات من العاصمة ، ظن زهاو قاو أن تشانغ هان يتأمر ضدهم فأقنع الإمبراطور الثاني بإن تشانغ هان قد خانهم وعندما عاد سيما شين أرسل زهاو قاو جنودا لقتل سيما شين وعندما عاد سيما شين لتشانغ هان وأخبره بالأمر قرر تشانغ هان الإستسلام لشيانغ يو قائد جيش التمرد، قبل شيانغ يو إستسلام تشانغ هان و سيما شين ودونغ يي قادة تشين الثلاثة (سيتم تنصيب الثلاثة كملوك لاحقا) لم يقبل شيانغ يو بجنود تشين فقام بدفن 200.000جندي منهم وهم أحياء.

إنهيار أسرة تشينعدل

على الرغم من أن تشين كان قادرا على قمع معظم التمردات، إلا أنه أصيب بالضعف نتيجة لنقص القوى العاملة شكل السبب الأكبر في نهاية أسرة تشين. في النهاية خسرت أسرة تشين معركة جولو ضد قوات التمرد وإستسلم الجنرال تشانغ هان إلى شيانغ يو وتم دفن 200000جندي أحياء بسبب خوف شيانغ يو من التمرد ضده. في المجمل خسر تشين أكثر من 300.000 رجل بسبب سوء نوايا زهاو قاو، وبالرغم من هذه الهزائم الكبيرة لم يأخذ الإمبراطور الثاني الأمر على محمل الجد فقد أوهمه زهاو قاو بإنهم يمتلكون أكثر من مليون جندي وأن تشانغ هان يقوم بقمع التمرد، بعد الخسارة في معركة جولو إعترف زهاو قاو بإنهم لم يعودوا يستطيعون إرسال الجيوش وإعتقد أن الإمبراطور سيلومه فقط، في صدمة شديدة أمر الإمبراطور الثاني بقتل زهاو قاو, لكن زهاو قاو حاصره مع خادمه وأجبره على الإنتحار، عندما سئل الإمبراطور الخادم عن سبب إخفاء الناس الحقيقة عنه غضب الخادم وقال: لقد أمر جلالتك بإعدام كل من يخبرك الحقيقة، إنتحر الإمبراطور في سنة 207ق.م

دفن الإمبراطور وتنصيب الإمبراطور الثالثعدل

 
قبر الإمبراطور تشين إير شي في شيان

بعد إنتحار الإمبراطور الثاني، قام زهاو قاو بتنصيب ابن فوسو "زيينغ" ملكا على تشين بدلا من إمبراطور بسبب أن تشين لم تعد تسيطر على البلاد، لكن زيينغ قام بقتل زهاو قاو وأعلن نفسه إمبراطور ولقب نفسه بالإمبراطور تشين سان شي أي الإمبراطور الثالث من تشين،[4] حرم الإمبراطور الثاني من الدفن في ضريح الإمبراطور الأول كين بل دفن في شيان بالقرب من معبد وايلد غوس.

الممالك الثمانية عشرعدل

بعد وفاة الإمبراطور الثاني،[15] إنهارت أسرة تشين تماما، وقام شيانغ يو بتنصيب الملك هواي الثاني من تشو إمبراطورا على البلاد, وبعد أن دخل شيانغ يو عاصمة تشين قتل الإمبراطور زيينغ وكل أفراد الأسرة الحاكمة كما أمر بإحراق قصر إيبانغ وقصور الإمبراطور الأول، وقام بتقسيم إمبراطورية تشين الساقطة إلى الممالك الثمانية عشر[16]

سبقه
تشين شي هوانج
الإمبراطور تشين إير شي

210ق.م-207ق.م

تبعه
زيينغ

مراجععدل

  1. ^ سجلات هان
  2. أ ب سيما غوانغ
  3. ^ book of qin
  4. أ ب ت كتاب تشين
  5. ^ زي زي تونغجيان
  6. ^ باكستر و ويليام
  7. ^ وكالة أنباء شينخوا
  8. ^ كتاب زي زي تونغجيان
  9. ^ كتاب سيما غوانغ
  10. ^ كتاب أطلس
  11. ^ سيما شيان
  12. ^ أطلس الصين
  13. ^ سيما كيان
  14. ^ سيما غوانغ
  15. ^ اطلس الصين
  16. ^ كتاب هان اللاحق