بيدرو الثاني إمبراطور البرازيل

سياسي برازيلي

دوم بيدرو الثاني (بالبرتغالية: Pedro II‏) (ديسمبر 1825 -5 ديسمبر 1891)، لقبه «النبيل»،[8] الإمبراطور الثاني والأخير لإمبراطورية البرازيل، وحكم لأكثر من 58 عامًا. وُلد في ريو دي جانيرو، وهو الطفل السابع لدوم بيدرو الأول إمبراطور البرازيل والدونا ماريا ليوبولدينا الإمبراطورة، وبالتالي فهو عضو في الفرع البرازيلي لبيت براغانزا. خلّف تنازل والده المفاجئ ومغادرته إلى أوروبا في عام 1841 إمبراطورًا عمره خمس سنوات فقضى طفولته ومراهقته وحيدًا ومحبطًا، مُلزمًا بقضاء وقته في الدراسة استعدادًا للحكم. عرف لحظات قصيرة فقط من السعادة وصادف القليل من الأصدقاء في عمره. أثرت تجاربه مع المؤامرات والمنازعات السياسية خلال هذه الفترة تأثيرًا كبيرًا على شخصيته لاحقًا، وكبر ليصبح رجلًا يتمتع بإحساس قوي بالواجب والتفاني تجاه بلده وشعبه، ومع ذلك شعر باستياءٍ متزايدٍ من دوره كملك.

بيدرو الثاني إمبراطور البرازيل
(بالبرتغالية: Pedro II)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالبرتغالية البرازيلية: Dom Pedro de Alcântara João Carlos Leopoldo Salvador Bibiano Francisco Xavier de Paula Leocádio Miguel Gabriel Rafael Gonzaga de Bragança e Habsburgo)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 2 ديسمبر 1825 [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ريو دي جانيرو  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 ديسمبر 1891 (66 سنة) [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة ذات الرئة  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن بتروبوليس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة البرازيل[4]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية البافارية للعلوم والإنسانيات،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم  [لغات أخرى]‏،  والأكاديمية الفرنسية للعلوم،  والجمعية الهيلينية الفلسفية في القسطنطينية  [لغات أخرى]‏،  والأكاديمية الروسية للعلوم،  والأكاديمية البروسية للعلوم،  والجمعية الأثرية الأمريكية  [لغات أخرى]‏،  وأكاديمية كروسكا[5]،  والجمعية الملكية[6]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة تيريزا كريستينا إمبراطورة البرازيل (4 سبتمبر 1843–28 ديسمبر 1889)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأولاد
الأب بيدرو الأول إمبراطور البرازيل  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ماريا ليوبولدينا النمساوية  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة بيت براغانزا  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وعاهل،  ورجل دولة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم البرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات اللاتينية،  والفرنسية،  والألمانية،  والإنجليزية،  والإيطالية،  والإسبانية،  وتوبي،  واليونانية،  والبرتغالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
زميل ملكي للجمعية الملكية  [لغات أخرى] (1871)[6]
 صليب الفارس الأعظم لنيشان أسد هولندا  (1844)[7]
فرسان مالطة 
 وسام سيرافيم 
 فرسان الرباط
 وسام ليوبولد
 وسام فرسان الفيل 
 نيشان البشارة المقدسة  [لغات أخرى]
 وسام الصوف الذهبي 
 وسام النجم القطبي الملكي السويدي
 وسام فارس القبر المقدس 
 نيشان فرسان القديس إستطفان المجري
 وسام القديس ستانيسلاوس 
 وسام نجمة رومانيا 
 وسام القديسة حنة من الدرجة الأولى  [لغات أخرى]
 نيشان فرسان العقاب الأسود 
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية  [لغات أخرى]‏ 
 نيشان فرسان القديس إسكندر نيڤيتسكي  [لغات أخرى]‏ 
 وسام العُقاب الأبيض
 نيشان فرسان القديس أندراوس 
 نيشان المنقذ  [لغات أخرى]
 وسام القديس ستانيسلاوس من الدرجة الأولى  [لغات أخرى]
 وسام الصليب الجنوبي 
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 

ورث بيدرو الثاني إمبراطورية على وشك التفكك، ولكنه حَوّل البرازيل إلى قوة ناشئة على الساحة الدولية. ازدهرت الدولة لتتميز عن جيرانها من أصل لاتيني بسبب استقرارها السياسي، وحرية التعبير الحذرة الحماسية، واحترام الحقوق المدنية، والنمو الاقتصادي النابض بالحياة، وشكل حكومة ملكية برلمانية نيابية فعالة. انتصرت البرازيل أيضًا في حرب البلاتين، وحرب الأوروغواي، وحرب الباراغوي، فضلًا عن العديد من النزاعات الدولية والتوترات الداخلية الأخرى. ناضل بيدرو الثاني بثبات لإلغاء العبودية على الرغم من معارضة المصالح السياسية والاقتصادية القوية. أسس الإمبراطور، وهو رجل علم بحد ذاته، سمعته كراعٍ قوي للتعليم، والثقافة، والعلوم، ونال احترام وإعجاب أشخاص مثل تشارلز داروين، وفيكتور هوغو، وفريدريك نيتشه، وكان صديقًا لريتشارد فاغنر، ولويس باستور، وهنري وادزورث لونغفيلو وآخرين.

لم تكن هناك رغبة في تغيير شكل الحكومة بين معظم البرازيليين، ولكن أطيح بالإمبراطور في انقلاب مفاجئ فلم يكن له أي دعم تقريبًا من خارج زمرة القادة العسكريين الذين رغبوا في وجود شكل من أشكال الجمهورية يرأسها ديكتاتور. سئم بيدرو الثاني من الملكية وقنط من التوقعات المستقبلية للملكية، على الرغم من التأييد الشعبي الساحق الذي حظي به. لم يسمح بعزله ولم يدعم أي محاولة لاستعادة النظام الملكي. أمضى السنتين الأخيرتين من حياته في المنفى في أوروبا، وعاش بمفرده على حفنة من المال.

وهكذا وصل عهد بيدرو الثاني إلى نهاية غير عادية - أطيح به في الوقت الذي حظي فيه باحترامٍ كبيرٍ من قبل الشعب وفي أوج شعبيته، وسرعان ما تلاشت إنجازاته، مع انزلاق البرازيل إلى فترة طويلة من الحكومات الضعيفة، والديكتاتوريات، والأزمات الدستورية والاقتصادية. وسرعان ما بدأ الرجال الذين نفوه يرون فيه نموذجًا للجمهورية البرازيلية. بعد عدة عقود من وفاته، استعيدت سمعته وأعيد رفاته إلى البرازيل مع احتفالات في جميع أنحاء البلاد. نظر المؤرخون إلى الإمبراطور نظرةً إيجابيةً للغاية، وصنفه العديد منهم أعظم برازيلي.

التوطيد

عدل

تأسيس سلطة إمبراطورية

عدل

جلبت إزالة الوصاية على العرش المثيرة للاضطرابات الاستقرار للحكومة. نُظِر إلى بيدرو الثاني على الصعيد الوطني كمصدر شرعي للسلطة، وضعه منصبه فوق الحزبيّة والنزاعات التافهة. بيد أنه لم يكن أكثر من صبي خجول، ومتزعزع، وغير ناضج. نتجت طبيعته عن طفولته المكسورة، عندما تعرض للهجر والدسائس والخيانة. وخلف الكواليس، تكونت مجموعة من كبار الخدم في القصر والسياسيين البارزين بقيادة أوريليانو كوتينهو (فيما بعد فيكونت سيبتيبا) عُرفت باسم «حزب حاشية الملك» بسبب تأثيرها على الإمبراطور الشاب. كان بعضهم قريبًا منه جدًا، مثل ماريانا دي فيرنا وستيوارد باولو باربوسا دا سيلفا. استخدِم بيدرو الثاني بشكل حاذق من قبل رجال الحاشية ضد أعدائهم الفعليين أو المشتبه فيهم.[9][10][11]

طلبت الحكومة البرازيلية يد الأميرة تيريزا كريستينا من مملكة الصقليتين. تزوجت هي وبيدرو الثاني بالوكالة في نابولي في 30 مايو 1843. أصيب الإمبراطور بخيبة أمل ملحوظة عند رؤيتها شخصيًا. كانت تيريزا كريستينا قصيرة، وزائدة الوزن بعض الشيء، ولكنها لم تكن قبيحة أو جميلة. ولم يفعل شيئًا يُذكَر لإخفاء خيبة أمله. ذكر أحد المراقبين أنه أدار ظهره إلى تيريزا كريستينا، وقال آخر إنه صُدم إلى حد أنه كان في حاجة إلى الجلوس، ومن المحتمل وقوع الحدثين. وفي ذلك المساء، بكى بيدرو الثاني وشكا لماريانا دي فيرنا، « خدعوني، داداما!» واستغرق إقناعه بأن الواجب يتطلب منه المضي قدمًا عدة ساعات. حدث في اليوم التالي، 4 سبتمبر، قداس جماعي مع التصديق على النذور التي أخِذت سابقًا عند الزواج بالوكالة وأعلِنا زوجًا وزوجةً.[12][13][14][15]

قام الإمبراطور بجولة في المقاطعات الجنوبية بالبرازيل في أواخر عام 1845 وأوائل عام 1846، وسافر عبر ساو باولو (التي كانت بارانا جزءًا منها آنذاك)، وسانتا كاتارينا وريو غراندي دو سول. كان مدعومًا بالردود الحارة والحماسية التي تلقاها. بحلول ذلك الوقت نضج بيدرو الثاني جسديًا وعقليًا. كبر ليصبح رجلًا، يبلغ طوله 1.90 مترًا (6 أقدام و 3 بوصات) بعيون زرقاء وشعر أشقر، يُنظر إليه على أنه وسيم. تلاشت نقاط ضعفه وبرزت قوة شخصيته مع نموه. أصبح واثقًا من نفسه وتعلم أن يكون نزيهًا ومثابرًا، وأيضًا مهذبًا وصبورًا وأنيقًا. وقال بارمان إنه حافظ على «عواطفه تحت انضباطٍ حديدي. لم يكن فظًا قط ولم يفقد أعصابه أبدًا. كان متحفظًا جدًا في الكلام وحذرًا في العمل». الأهم من ذلك، شهدت هذه الفترة نهاية حزب حاشية الملك. بدأ بيدرو الثاني في ممارسة السلطة بشكل كامل، ونجح في تدبير نهاية تأثير رجال الحاشية بإبعادهم عن دائرته الداخلية مع تجنب أي اضطراب عام.[16][17][18]

إلغاء تجارة الرقيق والحرب

عدل

واجه بيدرو الثاني ثلاث أزمات بين عامي 1848 و1852. جاء الاختبار الأول في مواجهة تجارة استيراد العبيد بطريقة غير مشروعة. مُنِعت هذه التجارة في عام 1826 كجزء من معاهدة مع بريطانيا العظمى. ومع ذلك، استمر الإتجار دون هوادة، وأذِن إقرار الحكومة البريطانية لقانون أبردين لعام 1845 للسفن الحربية البريطانية بالصعود على متن السفن البحرية البرازيلية والاستيلاء على أي سفينة متورطة في تجارة الرقيق. اندلعت ثورة برايرا في 6 نوفمبر 1848 في وقتٍ كانت فيه البرازيل تُصارع هذه المشكلة. كان هذا صراعاً بين الفصائل السياسية المحلية داخل مقاطعة بيرنامبوكو، قُمِع في مارس 1849. صدر قانون أوزيبيوس دي كويروس في 4 سبتمبر 1850 والذي منح الحكومة البرازيلية سلطة واسعة لمكافحة تجارة الرقيق غير القانونية. وبهذه الأداة الجديدة، تحركت البرازيل للقضاء على استيراد العبيد. وبحلول عام 1852 انتهت الأزمة الأولى، وقبلت بريطانيا قمع التجارة.[19][20][21]

استلزمت الأزمة الثالثة نزاعًا مع الكونفدرالية الأرجنتينية بشأن الهيمنة على الأراضي المتاخمة لنهر ريو دي لا بلاتا والملاحة الحرة في ذلك الممر المائي. فمنذ ثلاثينيات القرن التاسع عشر، دعم الدكتاتور الأرجنتيني خوان مانويل دي روساس الثورات داخل الأوروغواي والبرازيل. ولم تتمكن البرازيل إلا في عام 1850 من معالجة التهديد الذي يمثله روساس. أقيم تحالف بين البرازيل وأوروغواي ومقاطعات أرجنتينية ساخطة على الحكم، ما أدى إلى حرب البلاتين ولاحقًا الإطاحة بالحاكم الأرجنتيني في فبراير 1852. قال بارمان «يجب تخصيص جزء كبير من الاعتبار للإمبراطور، الذي ثبت أنه لا غنى عن رأسه الرزين، وثباته على الهدف، والشعور بما أثبِت عمليًا أنه لا غنى عنه».[22][23]

عززت الملاحة الناجحة للإمبراطورية في هذه الأزمات الاستقرار والهيبة في البلاد إلى حد كبير، وبرزت البرازيل كقوة في نصف الكرة الغربي. على الصعيد الدولي، بدأ الأوروبيون في اعتبار البلاد تجسيدًا للمثل الليبرالية المألوفة، مثل حرية الصحافة والاحترام الدستوري للحريات المدنية. وقفت الملكية البرلمانية النيابية في تناقض صارخ مع المزيج بين الدكتاتورية وعدم استقرار الأوطان في الدول الأخرى في أميركا الجنوبية أثناء هذه الفترة.[24]

النسب

عدل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
16. جواو الخامس ملك البرتغال
 
 
 
 
 
 
 
8. بيدرو الثالث ملك البرتغال
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
17. ماريا آنا النمساوية
 
 
 
 
 
 
 
4. جواو السادس ملك البرتغال والبرازيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
18. جوزيه الأول ملك البرتغال
 
 
 
 
 
 
 
9. ماريا الأولى ملكة البرتغال والبرازيل
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
19. ماريا فيكتوريا الإسبانية
 
 
 
 
 
 
 
2. بيدرو الأول إمبراطور البرازيل والرابع من البرتغال
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
20. كارلوس الثالث ملك إسبانيا
 
 
 
 
 
 
 
10. كارلوس الرابع ملك إسبانيا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
21. ماريا آماليا الساكسونية
 
 
 
 
 
 
 
5. كارلوتا خواكينا الإسبانية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
22. فيليب دوق بارما
 
 
 
 
 
 
 
11. ماريا لويزا البارمية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
23. الأميرة لويز-إليزابيث الفرنسية
 
 
 
 
 
 
 
1. بيدرو الثاني إمبراطور البرازيل[25]
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
24. فرانز الأول إمبراطور الروماني المقدس
 
 
 
 
 
 
 
12. ليوبولد الثاني إمبراطور الروماني المقدس
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
25. ماريا تيريزا النمساوية
 
 
 
 
 
 
 
6. فرانتس الثاني إمبراطور الروماني المقدس والأول من النمسا
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
26. كارلوس الثالث ملك إسبانيا (= 20)
 
 
 
 
 
 
 
13. ماريا لويزا الإسبانية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
27. ماريا أماليا الساكسونية (= 21)
 
 
 
 
 
 
 
3. ماريا ليوبولدينا النمساوية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
28. كارلوس الثالث ملك إسبانيا (= 20)
 
 
 
 
 
 
 
14. فرديناندو الأول ملك الصقليتين
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
29. ماريا أماليا الساكسونية (= 21)
 
 
 
 
 
 
 
7. ماريا تيريزا من نابولي وصقلية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
30. فرانتس الأول إمبراطور الروماني المقدس (= 24)
 
 
 
 
 
 
 
15. ماريا كارولينا النمساوية
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
31. ماريا تيريزا النمساوية (= 25)
 
 
 
 
 
 

انظر أيضاً

عدل

روابط خارجية

عدل

مراجع

عدل
  1. ^ ا ب Itaú Cultural. Enciclopédia Itaú Cultural | Dom Pedro II (بالبرتغالية). São Paulo: Itaú Cultural. ISBN:978-85-7979-060-7. OCLC:200770911. OL:28154359M. QID:Q41599984.
  2. ^ ا ب Brockhaus Enzyklopädie | Peter II. (Peter) (بالألمانية), QID:Q237227
  3. ^ ا ب Gran Enciclopèdia Catalana | Pere II del Brasil (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  4. ^ https://www.brasilparalelo.com.br/artigos/dom-pedro-ii. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ http://www.accademicidellacrusca.org/scheda?IDN=2180. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ ا ب List of Royal Society Fellows 1660-2007 (PDF) (بالإنجليزية), Royal Society, p. 276, QID:Q111806251
  7. ^ https://www.nationaalarchief.nl/onderzoeken/archief/2.02.32/invnr/890ED.3/file/00021785.PDF. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  8. ^ Barman 1999، صفحة 85.
  9. ^ Barman 1999، صفحات 74–75.
  10. ^ Barman 1999، صفحة 49.
  11. ^ Barman 1999، صفحة 80.
  12. ^ See:
  13. ^ See:
  14. ^ Barman 1999، صفحة 97.
  15. ^ See:
  16. ^ Barman 1999، صفحة 111.
  17. ^ Barman 1999، صفحات 109, 122.
  18. ^ Barman 1999، صفحات 109, 114.
  19. ^ Barman 1999، صفحة 122.
  20. ^ Barman 1999، صفحة 123.
  21. ^ Barman 1999، صفحة 124.
  22. ^ Carvalho 2007، صفحات 102–103.
  23. ^ Barman 1999، صفحات 125–126.
  24. ^ Levine 1999، صفحات 63–64.
  25. ^ Barman 1999، صفحة 8.