افتح القائمة الرئيسية

الميثولوجيا الإسلامية هي مجموعة من الحكايات التقليدية المتعلقة بـالإسلام تدرس من خلال العلم الميثولوجوي الاسطوري. يؤمن العديد من المسلمين بأن تلك الحكايات تاريخية ومقدسة وتحتوي على حقائق عميقة. تشمل هذه الحكايات التقليدية على سبيل المثال لا الحصر، القصص المذكورة في القرآن.

يؤمن أتباع الإسلام (المسلمون) أن الإسلام في شكله الحالي، أوحى به الله إلى نبيه الذي عاش في القرنين السادس والسابع بعد الميلاد.[1] وكتاب المسلمين المقدس هو القرآن. كما يؤمن المسلمون بأن جميع الرسل الحقيقيين (بما فيهم موسى و عيسى) بشروا بمبادئ الإسلام المطبقة في زمنهم ولكن مع تغير الزمن تم التحريف في الاديان السابقة فاحتاج الناس لهداية جديدة، فبعث الله لهم نبيًا جديدًا بشريعة جديدة و في الحياة يمكنه هدايتهم و هى شريعة الله الاصلية. ويرون في النبي محمد آخر الأنبياء، والذي أعاد مبادئ الإسلام وأكملها.[2]

محتويات

قصص الكتاب المقدس في القرانعدل

الإسلام يتضمن العديد من القصص والأحداث المشتركة من الكتب المقدسة للأديان الإبراهيمية في الأساطير الخاصة بها. هناك قصص عن نبي الله موسى[3] وإبراهيم [4] تتكرر في القرآن. يروي القرآن بالتفصيل الرواية المذكورة في التوراة لنبي الله يوسف (أحد أنبياء بني إسرائيل) الذي تم بيعه في مصر[5]، والرواية المسيحية لمريم، أم يسوع.[6] في كلتا الحالتين فإن القرآن يضيف تفاصيل أصلية وتفسير إسلامي: على سبيل المثال، في النسخة الإسلامية، يتحدث يسوع في حين أنه لا يزال طفلا،[7] وهو يذكر عن نفسه أنه نبي بسرّ يحمل معجزة، وليس تجسيد لله.[8]

 
الرسول محمد وصحابته يتقدمون نحو مكة، وفي حضرتهم الملائكة جبريل وميكائيل و إسرافيل و عزرائيل

القضايا المحيطة بمصطلح "الميثولوجيا"عدل

بمعناها الواسع الأكاديمي، تعني الكلمة ببساطة أي قصة تقليدية. إضافة إلى ذلك، يقيد بعض الباحثين المصطلح "أسطورة" على القصص المقدسة.[9] يذهب الفلكلور في كثير من الأحيان إلى أبعد من ذلك، ويعرف الأسطورة على أنها "الحكايات المؤمن بصحتها، وهي في الغالب مقدسة وحدثت منذ عهد بعيد أو في العالم الآخر أو في أجزاء من العالم ومع شخصيات غير بشرية أو بشرية أو شخصيات بطولية".[10]

إذا قُصد بـ"الأسطورة" التي عرفها الفلكلور، بأنها القصص المقدسة "والمعتقد بصحتها"، فبذلك تستمد معظم الأمثلة الأوضح للأساطير الإسلامية من الكتب المقدس الإسلامي. إضافة إلى ذلك، لاحظ أن المصطلح "أساطير" لا يشمل جميع الكتب المقدسة. فالأسطورة هي قصة تقليدية ولم تسردها الكتب المقدسة (على سبيل المثال، الأمثال والكتابات اللاهوتية) لا تعد في حد ذاتها "أساطير".

لاحظ أيضًا أن المصطلح "أسطورة" قد لا يشمل جميع القصص في الكتاب المقدس الإسلامي، اعتمادًا على طريقة تعريف الكلمة "أسطورة" بدقة. يعد أحد استخدامات الكلمة "أسطورة" أحد القضايا الواسعة للنظام الأكاديمي. للباحثين في الدراسات الدينية، الأساطير عبارة عن قصص شخصياتها الأساسية الآلهة أو أنصاف الآلهة: ويستبعد هذا التعريف في الواقع القصص المقدسة التي لا تتميز بوضع الإله موضع العناية.[11] يقيد بعض دراسي الفلكلور الكلمة "أسطورة" على القصص التي تصف خلق العالم والظواهر الطبيعية.[11][12] عن طريق هذا التعريف، ستشكل قصة خلق اليهودية والمسيحية والإسلام [13] جزءًا من الميثولوجيا الإسلامية، في حين أن القصة الإسلامية لمريم (السيدة العذراء) التي ولدت عيسى (المسيح)[14] لن تكون كذلك.

في قصص عالم البحر المتوسط القديمة في السياق الذي نشأ فيه عصر صدر الإسلام وأساطيره، لم يكن هناك في العادة فصل للكلمة مثلما هو موجود في العديد من المجتمعات في الفترة الحديثة بين مجالات التاريخ والميثولوجيا، أو أي محاولة للتمييز بين الحقيقة الموضوعية والحقائق الروحية.[15]

تصنيف الأساطير في الإسلامعدل

يمكن تصنيف الأساطير في الإسلام إلى فئات أكاديمية:

  • الأساطير الكونية عن أساطير تصف خلق العالم. يعد اعتبار خلق الستة أجزاء الخاصة باليهودية والمسيحية والإسلام أسطورة.
  • أساطير الخلق (تسمى أيضًا الأساطير المسببة ) التي تشرح أصول الظواهر الطبيعية والمؤسسات الإنسانية. بينما تصف الأساطير الكونية طريقة خلق الكون نفسه وأساطير الخلق المكونة للأساطير الكونية التي تصف خلق الظواهر الطبيعية داخل الكون.[16] تعد قصة خلق الله للحديد في القرآن [17] مثالًا لأسطورة الخلق.
  • الأساطير هي القصص التي وقعت منذ عهد قريب (تتعلق بعهد الأصول الأسطوري) وتركز بوجه عام على الشخصيات الإنسانية بدلاً من الإلهية؛ ويميزهم بعض العلماء (على سبيل المثال، الفلكور المهني) عن الأساطير "الحقيقية" بدقة.[11][18][19] في الغالب تعد قصة إبراهيم وتضحيته بإسماعيل مثالًا للأسطورة.

تصف الأساطير *المتعلقة بعلم الأخرويات الحياة الآخرة ونهاية العالم. تعد القصة الإسلامية القيامة مثالاً على الأسطورة المتعلقة بعلم الأخرويات: وهي تصف يوم القيامة الوقت الذي يكافئ الله فيه الأخيار ويعاقب الأشرار.

المراجععدل

  1. ^ Smith, p. 218
  2. ^ See Qur'an 3:78, 4:46, 5:13; "Islam," Encyclopædia Britannica, 2007, Encyclopædia Britannica Online, 15 Dec. 2007. For an Islamic perspective, see Abu Ameenah Bilal Philips, "The True Religion", Islam Page.
  3. ^ القرآن، سورة الإسراء، آية 2
  4. ^ القرآن، سورة النحل، آية 120
  5. ^ القرآن، سورة يوسف
  6. ^ القرآن ، سورة مريم
  7. ^ القرآن، سورة المآئدة ، آية 110
  8. ^ القرآن، سورة المائدة، آية 116
  9. ^ What is a Myth?
  10. ^ Defining myth
  11. أ ب ت Segal, p. 5
  12. ^ Zong In-Sob
  13. ^ Qur'an 11:7
  14. ^ Qur'an 19:16-33
  15. ^ Eliade, Myth and Reality.
  16. ^ Eliade, Myth and Reality, p. 21
  17. ^ Qur'an 57:25
  18. ^ Native American mythology - definitions explained نسخة محفوظة 09 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Zong In-Sob, p. xxi

المصادرعدل

  • هوستن سميث. The Religions of Man. NY: Harper & Row (Perennial Library), 1965.
  • Robert A. Segal. Myth: A Very Short Introduction. NY: Oxford UP, 2004.
  • Zong In-Sob. Folk Tales From Korea, Third Edition. Elizabeth: Hollym International, 1982.
  • Mircea Eliade. Myth and Reality. Trans. Willard R. Trask. NY: Harper & Row (Harper Torchbooks), 1968.
  • The Holy Qur'an. Electronic Text Center, University of Virginia Library. Available online.